المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ◊۩¯−مجلس ابوعبدالله(الفقير إلى ربه)مرحبآ تراحيب المطر‗ـ−¯۩◊‎


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 [31] 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86

الفقير الى ربه
12-08-2012, 07:38 PM
http://www.ftd.com/pics/products/8212_2.jpg (http://www.ftd.com/pics/products/8212_2.jpg)

http://images.abunawaf.com/2007/02/flower6.jpg (http://images.abunawaf.com/2007/02/flower6.jpg)

http://sooar.org/images/Roses/Roses106-sooar_org.JPG (http://sooar.org/images/Roses/Roses106-sooar_org.JPG)


http://img442.imageshack.us/img442/3061/roses8cr8.jpg (http://img442.imageshack.us/img442/3061/roses8cr8.jpg)


http://www.alamuae.com/gallery/data/media/32/1519982-6e8326bb69af91c3.jpg (http://www.alamuae.com/gallery/data/media/32/1519982-6e8326bb69af91c3.jpg)

http://www.majalisna.com/gallery/41/41_17618_1199952983.jpg (http://www.majalisna.com/gallery/41/41_17618_1199952983.jpg)

http://www.english-country-garden.com/a/i/flowers/daffodil-5.jpg (http://www.english-country-garden.com/a/i/flowers/daffodil-5.jpg)


http://www.salahws.com/sws/Pictures/Flowers/BPics/Flowers019.jpg (http://www.salahws.com/sws/Pictures/Flowers/BPics/Flowers019.jpg)

http://www.salahws.com/sws/Pictures/Nature/BPics/Nature019.jpg (http://www.salahws.com/sws/Pictures/Nature/BPics/Nature019.jpg)

http://www.majalisna.com/gallery/41/41_17618_1203438764.jpg (http://www.majalisna.com/gallery/41/41_17618_1203438764.jpg)

http://farm4.static.flickr.com/3052/2365996235_e719ff32ec.jpg (http://farm4.static.flickr.com/3052/2365996235_e719ff32ec.jpg)

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:48 AM
رحلة مع الضياع


.. بعد مسيرة أميال أقيسها بسنين عمري , أعيش لأبني ما تتوجبه عليّ ظروف العيش ككل إنسان لا يفوّت فرصة الحياة , أسير بقوانين قراراتي التي لم تخضع يوما لرقابة أحد , ولماذا وأنا رجل بكامل قواي العقلية , وليس بي أي عاهة نفسية , درست في أحسن الظروف وتوظفت وظيفة ربما هي حلم غيري , راض بقسمتي أحيانا , وناقم على حظي أحيانا أخرى , إنه الصراع بين الأفكار عندما تتجاذبني أحيانا بين الرضا بالنعم الوفيرة التي أنعم بها عليّ ربي , وبين وساوس الشيطان الذي ينتقص من فضل الله عليّ , هكذا أنا هذا النموذج البشري الذي يتكلم الآن ليُسمِعكم حديث النفس بصوت مسموع ...
... إلتقيتها أخيرا .. تلك التي رسمتها في خيالي بكل الألوان الزاهية , تلك التي برزت في طريقي كأول شعاع للأمل المنشود , قابلتها بوسائل بسيطة كسلام لا يخلو من تحية عابرة , فجأة أحسستُ بوميض يزرع في نبضاتي فوضى لم أفهمها , فعاندتُ هذا الإحساس الغريب ومشيتُ مطمئنا أمضي في ( إلقاء السلام وبعض الكلام ) , بدأ يجرني تيار قوي في لمح البصر , لم يمضي على ( السلام ) سوى أيام , حتى بدأتُ أتحرق شوقا لتلك القابعة وراء الأزرار , تلك التي يأتيني صداها من المجهول , لامستُ منها نفس الإحساس .. وأكثر .. لاااا بل أنا الأكثر ..

من هي ومن تكون ؟ أسئلة أجهل لها ردودا .. كأنها أحلام في يقضة الجفون , بدأت أغوص في عمق الأحداث , تناغمت بيننا إقاعات أزرار الحروف فعزفت أنشودة عشق مجنون , فتراقصت قلبينا على أنغام بين الهمس والسكون , لحد لحظتي لم أسمع صوتها , رفضت كل أسباب اللقاء , فزادتني تمسكا بها كطفل يبحث عن دفء حضن أمه , استسلمت لقواعدها واحترمت قرارها , وبقينا بذاك اللقاء البدائي , تعاهدنا على إكمال مشوار الحياة سويا , أقسمنا سويا أمام الله أن حبنا للا ولن تشوبه شائبة , وكلنا نقاء وصفاء بالروح والقلب اتجاه بعضنا , قرأنا سورة الفاتحة كرباط مقدس حتى تكون هذه الفتاة لي , ولن أكون إلا لها , تنفّست الصعداء وقلت : أخيرا أيها القدر أحببتني !! واخترت أن تسعدني بعد أن عانيت من ويلات الزمن , أخيرا جُدتَ عليّ بأسعد أحلام عمري ..

بدَت لي حياتي فجأة فائقة الجماال , فاتنة كملامح حبيبتي التي لم أراها , مخملية كصوتها الذي لم أسمعه , لا لوم عليّ فإنني تعهّدت أمام الله أنها حليلتي ولم يكن صوتها ولا صورتها معي حاضران .. إنه حبي لها وثقتي بالقدر الذي أؤمن بخيره وشره .. فإن كان خيرا فربي سيأتيني بها , وإن كانت شرا فربي سيدفعها عني ..
في ليلتي البارحة رجعت للبيت وكلّي شوق للقاء حبيبتي كالعادة من وراء هذه الزجاجة ..
فتحت ... ويا ليتني لم أفتح .. يا ليتني فقدت كل حواسي قبل أن اقرأ هذا ...

وجدتُ جنون حبها بين السطور .. وجدتُ دموعها بغزارة بين الحروف .. وجدتُها تضمني كمّن يتشبّث بقشة ليُنقذ بها ما تبقى من حياته .. وجدتها تحضنني وتكاد أن يغمى عليها بين أحضاني .. وجدت كل هذا بضغطات أزرار تقول لي :
حكم عليّ القدر بأقسى الأحكام أنا فيه الضحية بكل المقاييس .. سأظل أدفع ظريبة خطإ لم أرتكبه أبدا .. سأعترف لك وسأنسحب بهدوء كما دخلت حياتك في هدوء .. اعذرني يا اغلى ما وهبتني إياه الحياة , اعذرني يا هدية ربي وأغلى هدية .. اعذرني فلم يكن الخطأ خطئي وربي شاهد على كلامي .. اعذرني ستتألم وتحزن وأنا سأقتل نفسي عذابا بعدك سأبقى على عهدي لك ما حييت , لن أكون لغيرك ....
معذرة يا أحلام عمري وجماال أحلامي .. عِدني ألا تنساني ..


اعترفت بسرّها ففهمتُ سبب اختبائها وراء السطور ...
انسحبَتْ وتركتني في رحلة مع الضيـاع من جديد ...

المُوقّع || رجل من معشر العالم الإفتراضي
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:58 AM
هذه قصه حقيقية حصلت أحداثها مابين الرياض وعفيف ولان صاحبه القصة أقسمت على كل من يسمعها أن ينشرها للفائدة فتقول :لقد كنت فتاه مستهترة اصبغ شعري بالأصباغ الملونة كل فتره وعلى الموضة واضع المناقير ولا أكاد أزيلها إلا لتغيير ,أضع عبايتي على كتفي أريد فقط فتنة الشباب لإغوائهم ,اخرج الى الأسواق متعطرة متزينة ويزين إبليس لي المعاصي ما كبر منها وما صغر,وفوق هذا كله لم اركع لله ركعة واحده ,بل
لا اعرف كيف تصلى,والعجيب إني مربيه أجيال ,معلمه يشار لها بعين احترام فقد كنت ادرس في احد المدارس البعيدة عن مدينة الرياض,فقد كنت اخرج من منزلي مع صلاه الفجر ولا اعود الا بعد صلاة العصر,المهم اننا كنا مجموعة من المعلمات,وكنت انا الوحيده التي لم اتزوج,فمنهن المتزوجة حديثا,ومنهن الحامل.ومنهن التي في اجازة امومه,وكنت انا ايضا الوحيده التي نزع مني الحياء,فقد كنت احدث السائق وأمازحه وكأنه أحد أقاربي,ومرت الايام وأنا مازلت على طيشي وضلالي, وفي صباح أحد الايام استيقظت متأخره,وخرجت بسرعه فركبت السياره,وعندما التفت لم اجد سواي في المقاعد الخلفيه,سألت السائق فقال فلانه مريضه وفلانه قد
ولدت,و...و...و فقلت في نفسي مدام الطريق طويل سأنام حتى نصل ,فنمت ولم استيقظ الأ من وعوره الطريق,فنهظت خائفة,ورفعت الستار .....ماهذا الطريق؟؟؟؟ وما الذي صاااار؟؟؟؟ فلان أين تذهب بي!!؟؟؟ قال لي وكل وقااااحة:الأن ستعرفين!! فقط لحظتها عرفت بمخططه الدنيء ............ قلت له وكلي خوووف:
يا فلان أما تخاف الله!!!!!! أتعلم عقوبة ما تنوي فعله,وكلام كثير أريد أن اثنيه عما يريد فعله,وكنت اعلم أني
هالكة......لا محالة. فقال بثقة أبليسية لعينة:أما خفتي الله أنتي,وأنتي تضحكين بغنج وميوعة,وتمازحيني؟؟ ولا تعلمين انك فتنتيني,واني لن أتركك حتى آخذ ما أريد. بكيت...صرخت؟؟ ولكن المكان بعيييييييييييييد,ولا يوجد سوى أنا وهذا الشيطان المارد,مكان صحراوي مخيف..مخيف..مخيف, رجوته وقد أعياني البكاااااااااااااااااء,وقلت
بيأس واستسلام, أذا دعني أصلي لله ركعتين لعل الله يرحمني!!!!! فوافق بعد أن توسلت أليه نزلت من السيارة وكأني آقاااااااد الى ساحة الاعدام صلليت ولأول مرة في حياتي,صليتها بخوووف...برجاااء والدموع تملأ مكان سجودي ,توسلت لله تعالى ان يرحمني,ويتوب علي,وصوتي الباكي يقطع هدوء المكان,وفي لحظة والموت ي..د..ن..و.وأنا أنهي صلاتي. تتوقعون مالذي حدث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وكااااااااانت المفاجأة.مالذي أراه.!!!!! أني أرى سيارة أخي قادمة!! نعم أنه أخي وقد قصد المكان بعينه!! لم أفكر لحظة كيف عرف بمكاني,ولكن فرحت بجنون
وأخذت أقفز ,وأنادي,وذلك السائق ينهرني,ولكني لم أبالي به...... من أرى أنه أخي الذي يسكن الشرقيه وأخي الاخر الذي يسكن معنا. فنزل أحدهما وضرب السائق بعصى غليظة,وقال أركبي مع أحمد في السيارة,وأنا سأخذ هذا السائق وأضعة في سيارتة بجانب الطريق...... ركبت مع أحمد والذهول يعصف بي وسألته هاتفة: كيف عرفتما بمكاني؟ وكيف جئت من الشرقية ؟..ومتى؟ قال:في البيت تعرفين كل شيء.وركب محمد معنا وعدنا للرياض وانا غير مصدقه لما يحدث. وعندما وصلنا الى المنزل ونزلت من السيارة قالا لي أخوتي اذهبي لأمنا وأخبريها الخبر وسنعود بعد قليل,ونزلت مسرعة,مسرورة أخبر أمي. دخلت عليها في المطبخ واحتضنتها وأنا ابكي واخبرها بالقصة,قالت لي بذهول ولكن أحمد فعلا في الشرقية,وأخوك محمد مازال نائما. فذهبنا الى غرفة محمد ووجدناه فعلا نائم .أيقظته كالمجنونة أسأله ما الذي يحدث... فأقسم بالله العظيم انة لم يخرج من غرفتة ولايعلم بالقصة؟؟؟؟؟ ذهبت الى سماعة الهاتف تناولتها وأنا أكاد أجن,فسألتة فقال ولكني في عملي الأن,بعدها بكيت
وعرفت أن كل ماحصل أنما ملكين أرسلهما ربي لينقذاني من براثن هذا الاثم . فحمدت الله تعالى على ذلك,وكانت هي سبب هدايتي ولله الحمد والمنه. بعدها أنتقلت الى منطقة عفيف وأبتعدت عن كل مايذكرني بالماضي الملئ بالمعاصي والذنوب "قصة واقعية"

لا إله إلا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين ...
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 06:05 AM
هذه القصه يرويها حسن حبيب مقدم برنامج الجماهير عندما سألوه في صحيفة بالامارات
عن اصعب موقف مر عليه في البرنامج

قال: كنت اجري مقابلات مع الجماهير بعد مباراة في مدينه ابوظبي فاذا بطفل يقول لي أريد أن أتكلم
فأجريت معه اللقاء فقال لي بعد انتهاء التصوير : أريد أقولك شي قلتله تفضل قال : انا أبوي مطلق امي من يوم ما انولدت وأمي في رأس الخيمة وإنا في أبو ظبي مع أبوي وإنا ما شفتها وهي ما شافتني بس اكلمها بالتلفون و اباها تشوفني فالبرنامج

قلتله : ان شاء الله بتشوفك
ولكن لما سوينا المونتاج للأسف المشهد ما ينفع للعرض فعرضنا الحلقة بدون ما يطلع الولد
وبعد ثلاث أيام حضرت سيده إلى الاستديو وطلبت مقابلتي وقالت لي أريد شريط الحلقة الماضية بس بدون مونتاج فسألتها عن السبب فقالت أنا ام الولد اللي قالك ان أبوه مطلق أمه فقلت : نعم عرفته

وقالت هو قالي انه بيطلع فالبرنامج بس ما طلع فقلت لها عن السبب

فقالت: الله يخليك عطني الشريط لأن ولدي مات أمس وأنا ما شفته من يوم ولدته وأريد أشوفه

حسن حبيب : تمنيت أن ترجع الأيام واعرض مشهد ذاك الطفل ليراه ويفرح أمه قبل ما يموت

وكانت وفاة الولد بسبب ماس كهربائي وهو يلعب الكرة اثناء المطر

الله يصبر امه ويجمعها به بالجنة
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 06:10 AM
رسالة بنت عربجيه لامها !
دخلت الام غرفة بنتها ومعها عصا وجزمه


عشان تضرب بنتها اللي رسبت في الامتحان ؟؟
طبعا مالقت البنت ولقت >>>>>>>>>>
رساله >>
فتحتها الام ............>>>>>
اسمعي يايمه
تراني متزوجه من شهور وانتوا ماتدرون ...
وتراني حامل وتراني هاجرت مع زوجي
لجزيره في الهند ومانيب جايه ابد !!!!
وانسوا ان لكم بنت !!
ملاحظه // ترى زوجي قاتل واول ماطلع من السجن تزوجته
مع تحيات: بنتك .. اقصد اللي كانت بنتك
يمه نسيت اقولك تابعي الرساله في المطبخ .

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وراحت الام مسيكينه للمطبخ وهي تبكي وتتحسب
ولقت باقي الرساله ..!!!!!!!

يمه تراني اكذب عليك
انا لاني متزوجه ولا شي
بس عشان تدرين ان الرسوب مهوب مصيبه..
وتحمدين ربك اني مااسوي شي شين مثل اللي كتبته لك في الرساله الاولى
وتتوبين من ضربي كل سنه !!

اقول :
تراني في بيت جيرانا ام عبد الله
وبرجع بعد العشاء ............
وان لقيت العصا في البيت والا حاولتي تضربيني ترى
بترك الدراسه للابد..
سمعتي يا اميمتي ...
يله روحي وارتاحي شوي بعد ماطق ظغطك فوق
وانا بجي بعد ما ألعب مع بنت الجيران
اونو
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 06:23 AM
مختصر لمسائل كتاب الروح لابن القيم رحمه الله

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد : فهذا مختصر لطيف للمسائل التي أجاب عنها العلامة ابن القيم رحمه الله في كتاب ( الروح) مع أجوبتها ، مقتصراً في ذلك على ذكر الجواب الصحيح. دون التعرض لنقل الخلافيات والأدلة المتشعبة ؛ لكي يسهل استحضارها لطلاب العلم ، ولعامة المسلمين. وأسال الله أن ينفع بها كاتبها وقارئها … وصلى الله على نبينا محمد.

المسألة الأولى : هل تعرف الأموات بزيارة الأحياء وسلامهم عليهم أم لا ؟
الجـــواب : قال r : " ما من مسلم يمر بقبر أخيه كان يعرفه في الدنيا فَيُسَلم عليه ، إلا رد الله عليه روحه ، حتى يرد عليه السلام" فهذا نص في أنه يعرفه بعينه ويرد عليه السلام.

وقد شرع النبي r لأمته إذا سلموا على أهل القبور أن يسلموا عليهم سلام من يخاطبونه فيقول المسلّم : " السلام عليكم دار قـومٍ مؤمنين" وقد تواترت الآثار عن السلف بأن الميت يعرف زيارة الحي له ، ويستبشر به. ويكفي في هذا تسمية المسلِّم عليه زائراً ، ولولا أنهم يشعرون به لما صح تسميته زائراً ، فإن المزور إذا لم يعلم بزيارة من زاره لم يصح أن يقال : زاره ، هذا هو المعقول من الزيارة عند جميع الأمم. وكذلك السلام عليهم أيضاً ، فإن السلام على من لا يشعر ولا يعلم بالمسَلِّم محال ، وقد ثبت في الصحيح أن الميت يستأنس بالمشيعين لجنازته بعد دفنه.

المسألة الثانية: وهي أن أرواح الموتى هل تتلاقى وتتزاور وتتذاكر أم لا ؟
الجــــواب: الأرواح قسمان :

1- أرواح معذبة والعياذ بالله ، فهي في شغل بما هي فيه من العذاب عن التزاور والتلاقي.

2- أرواح منعمة ، وهي مرسلة غير محبوسة ، تتلاقى وتتزاور وتتذاكر ما كان منها في الدنيا ، وما يكون من أهل الدنيا. فتكون كل روح مع رفيقها الذي هو على مثل عملها ، وروح نبينا r في الرفيق الأعلى. قال الله﴿ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً﴾.وهـذه المعية ثابتة في الدنيا وفي دار البرزخ وفي دار الجزاء. وقال تعالى﴿يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي﴾ أي ادخلي في جملتهم وكوني معهم. وهذا يقال للروح عند الموت. وقد أخبر الله تعالى عن الشهداء بأنهم ﴿ أحياء عند ربهم يرزقون﴾ وأنهم ﴿يستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم﴾ وأنهم ﴿ يستبشرون بنعمة من الله وفضل﴾.
وهذا يدل على تلاقيهم من ثلاثة أوجه :

1. أنهم ( أحياء ) والأحياء يتلاقون.

2. إنهم إنما يستبشرون بإخوانهم لقدومهم عليهم ولقائهم لهم.

3. أن لفظ ( يستبشرون) يفيد أنهم يبشر بعضهم بعضاً.

المسألة الثالثة: وهي هل تتلاقى أرواح الأحياء وأرواح الأموات أم لا ؟
الجـواب:نعم،تلتقي أرواح الأحياء والأموات ،كما تلتقي أرواح الأحياء قال تعالى:﴿ الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون﴾. عن ابن عباس في تفسير الآية : بلغني أن أرواح الأحياء والأموات تلتقي في المنام، فيتساءلون بينهم ، فيمسك الله أرواح الموتى ويرسل أرواح الأحياء إلى أجسادها. وقد دل على التقاء أرواح الأحياء والأموات أن الحي يرى الميت في منامه فيستخبره ، ويخبره الميت بما لا يعلمه الحي ، فيصادف خبره كما أخبر في الماضي والمستقبل.

وفي هذا حكايات متواترة. وهذا الأمر لا ينكره إلا من هو أجهل الناس بالأرواح وأحكامها وشأنها.

المسألة الرابعة: وهي أن الروح هل تموت أم يموت البدن وحده ؟
الجـواب: أن يقال : موت النفوس هو مفارقتها لأجسادها وخروجها منها، فإن أريد بموتها هذا القدر فهي ذائقة الموت بلا شك ، وإن أريد أنها تعدم وتضمحل وتصير عدماً محضاً ، فهي لا تموت بهذا الاعتبار ، بل هي باقية بعد خروجها من البدن في نعيم أو في عذاب.

المسألة الخامسة: كيف تتعارف الأرواح بعد مفارقة الأبدان ؟الجـواب: أنها بعد مفارقتها الجسد تأخذ من بدنها صورة تتميز بها عن غيرها ، فإنها تتأثر ، وتنتقل عن البدن ، كما يتأثر البدن وينتقل عنها ، فيكتسب البدن الطيب والخبث من طيب النفس وخبثها ، وتكتسب النفس الطيب والخبث من طيب البدن وخبثه.

المسألة السادسة: وهي : أن الروح هل تعاد إلى الميت في قبره وقت السؤال أم لا تعاد؟
الجـواب: قد جاء في الحديث الصحيح: قال البراء بن عازب: ( كُنَّا في جنازةٍ في بقيع الغرقـد ، فأتانا النبي r فقعد ، وقعدنا حوله كأنَّ على رؤوسنا الطَّير ، وهو يلحد له ، فقال: " أعوذ بالله من عذاب القبر" – ثلاث مرات – ثم قال: " إن العبد المؤمن إذا كان في إقبالٍ من الآخرة ، وانقطاعٍ من الدنيا نزلتْ إليه ملائكةُُ ، كأنَّ وجوههم الشمسُ ، فيجلسون منه مدَّ البصر ، ثم يجيء ملكُ الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول: أيتها النفس الطيبة ، أخرجي إلى مغفرةٍ من الله ورضوان.

قال: فتخرج تسيلُ كما تسيل القطرةُ مِن فِيِّ السّقاء ، فيأخذها ، فإذا أخذها لم يَدَعوها في يده طرفةَ عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط، ويخرج منها كأطيب نفحةِ مسكٍ وُجِدَتْ على وجه الأرض.

قال: فيصعدون بها فلا يَمُرُّونَ بها – يعني على ملأ من الملائكة – إلا قالوا: ما هذا الروحُ الطَّيِّبُ ؟ فيقولون: فلان بن فلان ، بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا ، حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا ، فيستفتحون له ، فيفتح له ، فيشيّعه مِن كلِّ سماءٍ مٌقَرَّبُوها إلى السماء التي تليها ، حتى يُنتهى بها إلى السماء التي فيها الله تعالى ، فيقول الله عزّ وجلّ: اكتبوا كتاب عبدي في عِلِّيِّين ، وأعيدوه إلى الأرض ، فإني منها خلقتهم ، وفيها أُعيدهم ، ومنها أُخرجهم تارة أخرى.

قال: فتُعاد روحُه في جسده ، فيأتيه ملكان فيجلسانه ، فيقولان له مَن ربُّك ؟ فيقول : ربي الله ؛ فيقولان له: ما دينك ؟ فيقول: ديني الإسلام ، فيقولان له: ما هذا الرجلُ الذي بُعث فيكم ؟ فيقول رسول الله r ، فيقولان له: وما عِلْمُك ؟ فيقول: قرأتُ كتابَ الله ، فآمنت به ، وصدَّقتُ ، فينادي منادٍ من السماء: أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة ، وافتحوا له باباً من الجنة ؛ قال: فيأتيه من ريحها وطيبها ، ويُفسح له في قبره مدّ بصره.

قال: ويأتيه رجلُُ حَسَنُ الوجه ، حَسَنُ الثياب ، طَيِّبُ الرِّيح ، فيقول: أبشرْ بالذي يسرُّكَ هذا يومك الذي كنت توعد ، فيقول له: مَن أنت ؟ فوجهُك الوجه الذي يجيءُ بالخير ، فيقول: أنا عملُك الصَّالح ، فيقول: ربّ أقمِ السَّاعةَ حتى أرجعَ إلى أهلي ومالي.

قال: وإن العبدَ الكافرَ إذا كان في إقبالٍ من الدنيا وانقطاعٍ من الآخرة ، نزل إليه من السماء ملائكةُُ سود الوجه ، معهم المسوح ، فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجيء ملكُ الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول: أيتها النفس الخبيثة ، أخرجي إلى سخطٍ من الله وغضب.

قال: فتتفرَّق في جسده فينتزعها كما يُنتزع السَفُّود من الصوف المبلول ، فيأخذها ، فإذا أخذها لم يَدَعُوها في يده طرفة عين ، حتى يجعلوها في تلك المسوح، ويخرج منها كأنتن ريحِ جيفةٍ وُجِدَتُ على وجه الأرض ، فيصعدون بها ، فلا يَمُرُّون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الريح الخبيث ؟ فيقولون: فلان بن فلان ، بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا ، حتى يُنتهى به إلى السماء الدنيا، فيستفتح له فلا يفتح.

ثم قرأ رسولُ الله r: ﴿لا تُفَتَّحُ لَهمْ أَبْوَابُ السَّماءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الجنَّةَ حَتَّى يَلِجُ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ﴾ (الأعراف: 40) فيقول الله عزّ وجلّ: اكتبوا كتابه في سِجّين في الأرض السفلى ، فتُطرح روحُه طرحاً ، ثم قرأ: ﴿ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأنَّما خَـرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ﴾ (الحج: 31).

فتُعادُ روحُه في جسده ، ويأتيه ملكان فيجلسانه ، فيقولان له: مَن ربك ؟ فيقـول: هاه هاه لا أدري ، فيقولان له: ما هذا الرجلُ الذي بُعِثَ فيكم ؟ فيقول هاه هاه لا أدري ، " سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته " فينادي منادٍ من السماء: أن كذب عبدي فأفرشوه من النار ، وافتحوا له باباً إلى النار ، فيأته من حرِّها وسمومها ، ويضيق عليه قبره حتى تختلفَ فيه أضلاعُه. ويأتيه رجلُُ قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، منتن الريح ، فيقول: أبشر بالذي يسؤوك ، هذا يومُك الذي كنت توُعد ، فيقول: مَن أنت ؟ فوجهُك الوجه الذي يجيء بالشر ، فيقول: أنا عملك الخبيث فيقول: ربِّ لا تقم الساعة )رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وروى النسائي وابن ماجة أوله ، ورواه أبو عوانة الإسفراييني في صحيحه.وذهب إلى القول بموجب هذا الحديث جميع أهل السنة والحديث من سائر الطوائف.

المسألة السابعة: هل عذاب القبر يكون على النفس ؟ أو على البدن ؟ أو على النفس دون البدن؟ أو على البدن دون النفس ؟ وهل يشارك البدن النفس في النعيم والعذاب أم لا؟
الجـواب: مذهب سلف الأمة وأئمتها أن الميت إذا مات يكون في نعيم أو عذاب ، وأن ذلك يحصل لروحه وبدنه ، وأن الروح تبقى بعد مفارقة البدن منعمة أو معذبة ، وأنها تتصل بالبدن أحياناً ، ويحصل له معها النعيم أو العذاب. ثم إذا كان يوم القيامة أعيدت الأرواح إلى الأجساد،وقاموا من قبورهم لرب العالمين. وعذاب القبر ثابت بالكتاب والسنة ، ومن كان مستحقاً له ناله نصيبه من العذاب سواء قبر أو لم يقبر،فسواء أكلته السباع أو أحرق حتى صار رماداً ونُسف في الهواء ، أو صلب ،أو غرق في البحر،وصل إلى روحه وبدنه من العذاب ما يصل إلى القبور،بقدرة الله عز وجل.

المسألة الثامنة: وهي : ما الحكمة في كون عذاب القبر لم يذكر في القرآن مع شدة الحاجة إلى معرفته والإيمان به ليحذر ويتقى ؟الجـواب : مجمل ومفصل :

الجواب المجمل: هو أن الله أنزل على رسوله r وحيين ، وأوجب على عباده الإيمان بهما والعمل بما فيهما،وهما الكتاب والحكمة. قال تعالى﴿وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة﴾والكتاب هو القرآن،والحكمة هي السنة باتفاق السلف.فما أخبر به الرسول r يجب تصديقه والإيمان به.

أما الجواب المفصل : فهو أن عذاب القبر مذكور في القرآن في عدة آيات ؛ منها:

1- قوله تعالى :﴿ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطو أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون﴾وعذاب الهون هو عذاب القبر ، قبل العذاب العظيم في النار.

2- قوله تعالى عن آل فرعون :﴿النار يعرضون عليها غدواً وعشياً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب﴾ .

المسألة التاسعة :وهي :ما الأسباب التي يعذب بها أصحاب القبور؟
الجـواب : مجمل ومفصل

الجواب المجمل : أنه يعذبون على جهلهم بالله وإضاعتهم لأمره وارتكابهم لمعاصيه.

والجواب المفصل : أن الرسول r قد أخبر عن أناس بأنهم يعذبون في القبر ، منهم على سبيل المثال:

1- النمام.

2- الذي لا يستبرئ من بوله.

3- الكذاب .

4- الزناة.

5- آكل الربا.

وغيرهم كثير … أعاذنا الله وإياكم من عذاب القبر.

المسألة العاشرة: ما هي الأسباب المنجية من عذاب القبر؟
الجــواب : مجمل ومفصل

الجواب المجمل: تجنب تلك الأسباب التي تقتضي عذاب القبر، ومن أنفعها أن يتوب الإنسان توبة نصوحاً، ويحاسب نفسه.

الجواب المفصل: ما ورد في أحاديث كثيرة صحيحة ، منها:

1- الرباط في سبيل الله.

2- الشهادة في سبيل الله.

3- قراءة سورة ( تبارك).

4- الموت في ليلة الجمعة أو يومها.

المسألة الحادية عشرة :وهي : أن السؤال في القبر هل هو عام في حق المسلمين والمنافقين والكفار ، أو يختص بالمسلم والمنافق؟
الجـواب : أن السؤال يكون للجميع ، فقد جاء في حديث البراء رضي الله عنه " فإذا كان كافراً جاءه ملك الموت فجلس عند رأسه .. فذكر الحديث وفيه ـ ويأتيه ملكان شديدا الانتهار ، فيجلسانه وينتهرانه ، فيقولان : من ربك؟ …الحديث" وقد أخبر الله تعالى في كتابه أنه يسأل الكفار يوم القيامة ، قال سبحانه ﴿ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين﴾وقال ﴿فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون﴾ فإذا سئلوا يوم القيامة فكيف لا يسألون في قبورهم؟

المسألة الثانية عشرة : وهي أن سؤال منكر ونكير هل هو مختص بهذه الأمة أو يكون لها ولغيرها؟
الجــواب: والله أعلم ـ أن كل أمة من الأمم تسأل عن نبيها ، وأنهم معذبون في قبورهم بعد السؤال لهم وإقامة الحجة عليهم ، كما يعذبون في الآخرة بعد السؤال وإقامة الحجة.

المسألة الثالثة عشرة: وهي أن الأطفال هل يمتحنون في قبورهم؟الجــواب: أنهم لا يمتحنون ، لأن السؤال يكون لمن عقل الرسول والمرسل ، فيسأل: هل آمن بالرسول وأطاعه ، أم لا؟ فأما الطفل الذي لا تمييز له فكيف يسأل هذا السؤال؟‍‍

وأما حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أنه r صلى على جنازة صبي فسُمع من دعائه: "اللهم قه عذاب القبر" رواه مالك ، فليس المراد بعذاب القبر فيه عقوبة الطفل على ترك طاعة أو فعل معصية قطعاً؟ فإن الله لا يعذب أحداً بلا ذنب عمله ، بل عذاب القبر قد يراد به الألم الذي يحصل للميت بسبب غيره ، وإن لم يكن عقوبة على عمل عمله.

ومنه قوله r: "إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه". أي يتألم بذلك ويتوجع منه لا أنه يعاقب بذنب الحي ﴿ولا تزر وازرة وزر أخرى﴾.

وهذا كقوله r: "السفر قطعة من العذاب" ، فالعذاب أعم من العقوبة. ولا ريب أن في القبر من الآلام والهموم والحسرات ما قد يسري أثره إلى الطفل فيتألم به، فيشرع للمصلي عليه أن يسأل الله تعالى أن يقيه ذلك العذاب ، والله أعلم.

المسألة الرابعة عشرة: وهي: هل عذاب القبر دائم أو منقطع؟
الجــواب: أن عذاب القبر نوعان:

1- نوع دائم: يدل عليه قوله تعالى: ﴿النار يعرضون عليها غدواً وعشياً﴾، وقوله صلى الله عليه وسلم في الذي يعذب: "فهو يُفعل به ذلك إلى يوم القيامة" رواه البخاري. وقوله r في قصة الجريدتين اللتين وضعهما على قبري من يعذبان: "لعله يُخفف عنهما ما لم ييبسا" فجعل التخفيف مقيداً بمدة رطوبتها فقط. فالأصل أن عذابهما دائم.

إلا أنه قد رويت بعض الأحاديث تفيد أن العذاب يخفف عنهم ما بين النفختين، فإذا قاموا من قبورهم قالوا: ﴿يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا﴾.

2- نوع يبقى إلى مدة ثم ينقطع ، وهو عذاب بعض العصاة الذين خفت جرائمهم، فيعذب بحسب جرمه ثم يخفف عنه.

المسألة الخامسة عشرة: وهي: أين مستقر الأرواح ما بين الموت إلى يوم القيامة؟
الجــواب: قد اختلف العلماء في هذا اختلافاً كثيراً، ولكل واحد حجته، فمنهم من قال: هي في الجنة ، ومنهم من قال: هي عند باب الجنة، ومنهم من قال: هي على أفنية قبورها، ومنهم من قال: هي مرسلة تذهب حيث شاءت، ومنهم من قال: هي عند الله ، ومنهم من قال: أرواح المؤمنين عن يمين آدم عليه السلام وأرواح الكفار عن شماله.

والصواب: أن ( الأرواح متفاوتة في مستقرها في البرزخ أعظم تفاوت فمنها: أرواح في أعلى علِّيين في الملأ الأعلى وهي أرواحُ الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، وهم متفاوتون في منازلهم كما رآهم النبي r في ليلة الإِسراء.

ومنها: أرواح في حواصل طير خضر تسرح في الجنة حيث شاءت وهي أرواحُ بعض الشهداء لا جميعهم ، بل من الشهداء من تُحَبسُ روحُه عن دخول الجنة لدَيْن عليه أو على غيره ، كما في المسند أنَّ رجلاً جاء إلى النبيr فقال: يا رسول الله ، ما لي إن قُتلت في سبيل الله ؟ قال " الجنة " ، فلما ولى قال: ( إلاَّ الدَّين ، سارني به جبريلُ آنفاً).

ومنهم: من يكون محبوساً على باب الجنة كما في الحديث الآخر: ( رأيتُ صاحِبكم محبوساً على باب الجنة).

ومنهم: من يكون محبوساً في قبره ، كحديث صاحب الشملة التي غلها ثم استشهد ، فقال الناس: هنيئاً له الجنة ، فقال النبيr والذي نفسي بيده إن الشَّملة التي غلَّها لتشتعل عليه ناراً في قبره).

ومنهم: من يكون مقره باب الجنة كما في حديث ابن عباس الشهداءُ على بارق – نهر بباب الجنة – في قبة خضراء، يخرج عليهم رزقُهم من الجنة بكرةً وعشية).رواه أحمد.وهذا بخلاف جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه حيث أبدله الله من يديه جناحين يطير بهما في الجنة حيث يشاء.

ومنهم: من يكون محبوساً في الأرض ، لم تَعْلُ روحُه إلى الملأ الأعلى فإنها كانت رُوحاً سفلية أرضية، فإنَّ الأنفسَ الأرضيَّةَ لا تجامعُ الأنفس السماوية ، كما لا تجامعها في الدنيا، والنفس التي لم تكتسبْ في الدنيا معرفةَ ربِّها، ومحبته وذِكْره والأنس به، والتقرُّب إليه، بل هي أرضية سفلية، لا تكون بعد المفارقة لبدنها إلا هناك.

كما أنَّ النفسَ العلويَّة التي كانت في الدنيا عاكفةً على محبة الله عزّ وجلّ وذكْره ، والتقرُب إليه والأنس به تكون بعد المفارقة مع الأرواح العلوية المناسبة لها، فالمرءُ مع مَن أحبَّ في البرزخ، ويوم القيامة ، والله تعالى يُزوِّجُ النفوس بعضها ببعض في البرزخ ويـوم المعاد كما تقدَّم في الحديث ، ويجعل روحه – يعني المؤمن – مع النسيم الطيب؛ أي الأرواح الطَّيبة المشاكلة، فالروحُ بعد المفارقة تلحق بأشكالها وأخواتها وأصحاب عملها فتكون معهم هناك.

ومنها: أرواح تكونُ في تنّور الزُّناة والزواني ، وأرواح في نهر الدم تسبح فيه وتلقم الحجارة ، فليس للأرواح سعيدها وشقيّها مستقر واحد ، بل روح في أعلى عليين ، وروح أرضية سفلية لا تصعد عن الأرض).

المسألة السادسة عشرة: وهي: هل تنتفع أرواح الموتى بشيء من سعي الأحياء ، أم لا؟
الجــواب: أنها تنتفع من سعي الأحياء بأمرين مجمع عليهما بين أهل السنة.

أحدهما: ما تسبب إليه الميت في حياته.

الثاني: دعاء المسلمين له ، واستغفارهم له ، والصدقة والحج.

أما بقية العبادات البدنية: كالصوم والصلاة وقراءة القرآن والذكر فقد اختلفوا في وصول ثوابها إليه. وقد اختار ابن القيم رحمه الله وصول ثواب ذلك كله للميت. وقال: "الذي أوصل ثواب الحج والصدقة والعتق هو بعينه الذي يوصل ثواب الصيام والصلاة والقراءة والاعتكاف ، وهو إسلام المهدى إليه ، وتبرع المهدي وإحسانه" (ص 334).

ثم قال رحمه الله: ( وبالجملة فأفضل ما يُهدى إلى الميت: العتق ، والصدقة، والاستغفار له، والدعاء له، والحج عنه) " ص 345 ".

المسألة السابعة عشرة: وهي: هل الروح قديمة أو محدثة مخلوقة؟الجــواب: أجمعت الرسل صلوات الله وسلامه عليهم على أنها محدثة مخلوقة مصنوعة مربوبة مُدَبَّرَة. وهذا معلوم بالاضطرار من دينهم ، وقد انطوى عصر الصحابة والتابعين وتابعيهم وهي القرون المفضلة على ذلك ، من غير اختلاف بينهم ، حتى نبغت نابغة من أهل الضلال فزعمت أنها قديمة غير مخلوقة!!

المسألة الثامنة عشرة: وهي: تقدم خلق الأرواح على الأجساد أو تأخر خلقها عنها؟
الجــواب: قد اختلف العلماء في هذا:

1- فقال قوم: الأرواح مخلوقة قبل الأجساد.

2- وقال آخرون: بل الأجساد مخلوقة قبل الأرواح.

والصواب هو القول الثاني: وهو أن الأجساد خُلقت أولاً ، ثم الأرواح ، ودليل هذا أن الله خلق آدم عليه السلام من تراب (ثم) نفخ فيه الروح. قال ابن القيم رحمه الله : "والقرآن والحديث والآثار تدل على أن الله سبحانه نفخ فيه من روحه بعد خلق جسده" (ص410).

المسألة التاسعة عشرة: وهي: حقيقة النفس.

الجــواب: أن هذه من المسائل التي تكلم فيها الناس من سائر الطوائف ، واضطربت فيها أقوالهم ، وكثر فيها خطؤهم ، وهدى الله أتباع الرسول صلى الله عليه وسلم وأهل سنته لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه ، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

فالصواب أن يقال: بأن الروح جسم مخالف بالماهية لهذا الجسم المحسوس، وهي - أي الروح – جسم نوراني علوي خفيف حي متحرك ، ينفذ في جوهر الأعضاء ويسري فيها سريان الماء في الورد ، وسريان الدهن في الزيتون ، والنار في الفحم. فما دامت هذه الأعضاء صالحة لقبول الآثار الفائضة عليها من هذا الجسم اللطيف بقي ذلك الجسم اللطيف مشابكاً لهذه الأعضاء ، وأفادها هذه الآثار من الحس والحركة الإرادية. وإذا فسدت هذه الأعضاء بسبب استيلاء الأخلاط الغليظة عليها ، وخرجت عن قبول تلك الآثار، فارق الروح البدن، وانفصل إلى عالم الأرواح.

المسألة العشرون: وهي: هل النفس والروح شيء واحد أو شيئان متغايران؟
الجــواب: أن النفس في القرآن تُطلق على الذات بجملتها ، كقوله تعالى: ﴿فسلموا على أنفسكم) ، وقوله: ﴿ولا تقتلوا أنفسكم﴾، وقوله: ﴿يوم تأت كل نفس تجادل عن نفسها﴾، وقوله: ﴿كل نفس بما كسبت رهينة﴾. وتطلق النفس على الروح وحدها ، كقوله تعالى: ﴿يا أيتها النفس المطمئنة﴾، وقوله: ﴿أخرجوا أنفسكم﴾. أما (الروح) فلا تُطلق على البدن، لا بانفراده ولا مع النفس. فالفرق بين النفس والروح فرقٌ بالصفات لا فرقٌ بالذات.

المسألة الحادية والعشرون: وهي: هل النفس واحدة أم ثلاث؟
لأن الله يقول: ﴿يا أيتها النفس المطمئنة﴾ ويقول: ﴿ولا أقسم بالنفس اللوامة﴾، ويقول: ﴿إن النفس لأمّارة بالسوء﴾، فهي مطمئنة ، ولوامة ، وأمارة.

الجــواب: أنها نفس واحدة ، ولكن لها صفات ، فتسمى باعتبار كل صفة باسم، فتسمى (مطمئنة) باعتبار طمأنينتها لربها بعبوديته ومحبته ، وتُسمى (لوامة) لأنها تلوم صاحبها على التفريط ، وتُسمى (أمّارة) لأنها تأمره بالسوء ، وهذا من طبيعتها إلا ما وفقها الله وثبتها وأعانها.

نسأل الله أن يجعل نفوسنا مطمئنة ، وأن يُدخلنا في عباده وفي جنته ، آمين

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 06:39 AM
سأبدا يومي بكلمة اعتقد ان شيئا جميلا سيحدث فإن انتهي يومي ولم يحصل شئ
فانني اكون قد فعلت عباده عظيمه وهي حسن الظن بالله

الإنسان الذي يستمد إيمانه وقوته من الله لا يعرف الا
القول الطيب
الفعل الحسن
الخلق الكريم
الاعراض عن الجاهلين

اللهم استرني فوق الارض
وتحت الارض
ويوم العرض

الارض لا تنسي حياة الساجدين
والليل لا ينسي انين العابدين
والخد لا ينسي دموع التائبين
والله يعلم اننا رغم المعاصي مؤمنين

استغفر الله مما نظرت له عيني
استغفر الله مما سمعت به اذني
استغفر الله مم انطقت به شفتي
استغفر الله مما لمست به يدي
استغفر الله مما خطوت به رجلي

كل الاشياء ترحل ولا تعود الا الدعاء يرحل بالرجاء ويعود بالعطاء فقط قل يا رب

يارب لا تجعلني اسئ الظن باحد
ولا احد يسئ الظن بي
ولا تجعل في قلبي شئ علي احد
ولا تجعل في قلب احد شئ علي

لا تحتقر شخص لو رايته يعصي الله باكبر الكبائر
فأنت لا تدري من سيكون يوم القيامه اقرب الي الله انت ام هو

اللهم لا تسكن في قلوبنا الا الحلال
ولو طال بنا الحال
فلا شي عندك محال

تعلمت ان افرح الناس واحزن وحدي
وأن دواء جرحي الوحيد هو رضائي بقدري

ما زال في رمضان بقيه لـ ركعه لـ دعوه لـدمعه
قد تغير مجري حياتك كلياً

يارب اذا نمت علي ضيق فأيقظني علي فرج
وان اصبحت بحزن فأمسني بفرح
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 06:43 AM
بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين
لا اله الا الله
*
*
*
بها يثبت الإيمان
بها يحصل الأمان
كرر أيها الإنسان
لا اله إلا الله
تكرارها ما أحلاه
ما أبهاه ما أعلاه
تدني العبد من مولاه
لا اله ألا الله
قد أتاني في الأخبار
عن النبي المختار
إن أفضل الأذكار
لااله إلا الله
جمعت معنى التوحيد
و دلت بلا مزيد
كرر أيها المريد
لا اله إلا الله
ذاكرها لا يشقى
لا ينال فرقا
هي العروة الوثقى
لا اله إلا الله
هي حصنك الحصين
هي درعك المتين
ذكر رب العالمين
لا اله الا الله
بها الفوز و النجاة
فيها كل البركات
تنجي من كل الآفات
لااله إلا الله
بها تمحو السيئات
بها تنمو الحسنات
بها تنال الخيرات
لا اله إلا الله
هي شفا للصدور
هي نور على نور
ذكر ربك الغفور
لا اله إلا الله
هي النعمة العظمى
هي المقام الأسمى
ليس تبقي ألما
لا اله إلا الله
حافظوا على الأوقات
داوموا على الطاعات
تنجيكم من الآفات
لااله إلا الله
يقارنها الإقرار
برسالة المختار
من حبانا من أنوار
لااله إلا الله
خير الخلق عند الله
صاحب العز و الجاه
خاتم رسل الله
محمد رسول الله
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 06:59 AM
إذا تعلم الطفل الصغير كلمة نابية، واستخدمها في المنزل، فأفضل وسيلة هي تجاهله تماما حتى ينساها، لأن النهي والزجر يجعله يتمسك بها

إن الحديث مع الطفل بصوت منخفض، يقلل من الغضب، ويوحي بالسيطرة على النفس وهذا شيء مهم حتى يظل المربي في عين الطفل الحكيم والقادر على التربية

ابتسمي في وجه طفلك متى ترينه حتى يتعود على تلك الابتسامة ويرددها لك، وهذا سيجعلكما سعداء ويضفي على الحياة بينكما أشراقا

ناقش أي طفل كما تناقش شخص في نفس عمرك .. فأنت هكذا توسع مداركه وتعلمه طريقة الحوار وتُكسبه معلومات كثيرة

عندما يأتي طفلك مشتكيا من ألم في جسمه، (قـبّـل) موضع الألم، فالدراسات تشير إلى أن شعور الطفل بالألم يخف كثيرا بعد القبلة
ضرب الطفل على بكائه أو إزعاجه يزيد من عناده ، ويضعف شخصيته ، ويهز ثقته فيمن حوله

إذلال الطفل وضربه أمام الناس يترك في نفسه ندوبا تستعصي على الشفاء، كما أنه يولد لديه مناعة ضد تلقى النصائح، ويسوغ له عمل القبائح
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 07:12 AM
http://im9.gulfup.com/2011-12-24/1324677895191.gif (http://www.gulfup.com/show/X22c3ohvnmw1wo)

كل ما ينقل لكم الان من مواضيع فهي من مجلس الفقير العام من خارج
المملكة الحبيبة لان مجالس الفقير 4 موزعة على عدة منتديات ارجو العلم محبكم في الله

الفقير الى ربه
13-08-2012, 07:16 AM
سبعة أشياء تجعل الحياة جميلة


-1 الاستقامة :
- تصبح الحياة جميلة باندماج القلب مع تسبيحات الكون فيشعر الإنسان بأنه جزء منه ويبتسم له الوجود معلنا انه لا اله إلا الله محمد رسول الله فيتخلص من أمراض القلوب والهوى فيسمو في درجات المخلصين ..

2- الإحسان :
- تصبح الحياة جميلة بحب الخير للآخرين فلا يبقى حقد ولا ضغينة في قلبه لأي احد فيعيش سعيدا مسرورا والكل يحبه ومسرورا به فينال بذلك قرب الناس منه ورضا الله ..

3- الوقت :
- تصبح الحياة جميلة باستغلال فرصة العمر فكل دقيقة تذهب لن تعود إلى يوم القيامة وكل نفس معدود وكل خطوة محسوبة فيسرع إلى الأعمال الصالحة ويبتعد عن الأعمال السيئة فيقابل ربه وهو راضي عنه ويأخذ كتابه باليمين ..

4- الابتسامة :
- تصبح الحياة جميلة بالبشاشة في وجوه الناس فيقابل أخاه بالابتسامة والفرحة ويظهر السرور معه فلا يقابله بالعبوس والضجر والاكتئاب فإنها سبب ابتعاد الآخرين عنه وعدم رغبتهم في قربه فيعيش سعيدا لانه اسعد الآخرين وادخل السرور في قلوبهم ..

5- المبدأ والمصير :
- تصبح الحياة جميلة يوم أن يتذكر الدنيا والآخرة فالدنيا دار عمل بلا جزاء والآخرة دار جزاء بلا عمل فلا يميل قلبه إلى مخالفة أمر الله لعلمه بقرب الحساب ويسارع إلى الخيرات لعلمه بالجزاء الكبير من عند الله ..

6- الهمة والإرادة :
- تصبح الحياة جميلة حين نكون أقوياء في اتخاذ القرارات فلا تراجع عنها مهما كانت الأسباب طلما نحن مقتنعين بها الضعيف هو من يتراجع عن قراراته القوية والقوي هو من واصل حتى يحقق الهدف المنشود ..

7- كما تدين تدان :
- تصبح الحياة جميلة يوم أن نبتعد عن الإساءة للآخرين فالدنيا لا تبقى على حال فدوام الحال من المحال فيوم ترى يسراً ويوماً ترى عسراً ويوم لك ويوم عليك وهكذا سنة الحياة فاحذر أن تسيء إلى احد فان كانت عينك تنام فعين الله لا تنام ..

الفقير الى ربه
13-08-2012, 07:22 AM
لماذا عندما نعطس نحمد الله؟ معلومه رهيبه



كنت اتسائل في احدى الايام لماذا عندما نعطس نحمد الله فوجدت عندما كنت اقرأ احد المجلات الاسبوعيه تفسير هاذا الاجواب واردت انا يعلمه جميع الناس لانوه من الضروري حمد الله وشكره تفسير سؤالي هو لاننا عندما نعطس يتوقف القلب عن العمل وتتوقف جميع الاجهزه عن العمل لبضع ثواني واذا توقف عن العمل فان الانسان يكون قد مات فنقول الحمد لله لانا عدنا للحياه مره ثانيه ولم نمت فيجب علينا يا اخواني ان نحمد الله في كل قت ونحمده بعد العطس وشكرا

الفقير الى ربه
13-08-2012, 07:42 AM
زقزقة العصافير ودندنة الانسان




http://imagecache.te3p.com/imgcache/c62e3ad83ec35b3b7379b0ac82fc360a.jpg (http://fashion.azyya.com/)
*
هذا العصفور
ما ان يصحوا حتى يشدوا باروع الالحان
يصدر الحانه العذبه وبصوته الشجي ولذلك احببنا العصافير
*
وانتليكن بداية يومك جميلاً اعزف اجمل الالحان
بشفتيك وابتسامتك العريضه فلا تجعل العصفور
محبوباً اكثر منك فسر محبته في شدوه
وصوت ضحكتك اجمل من تغريد كل العصافير
*http://imagecache.te3p.com/imgcache/87fa19b72e85b429b350cbea2a1238d3.gif (http://fashion.azyya.com/)
**
هذا العصفور يغدو و يتحرك بحرية تامه ينتقل من مكان لاخر باحثاً
عن رزقه الطيب الطعم السهل الهضم
رؤيته لمن هم اكبر منه لم تثني من عزيمته ولم تردعه عن
عمله حتى وان كان ضعيف الا انه يبحث بلا كلل ولا ملل
*
وانتتحرك بحرية داخل حدود دينك وابحث عن رزقك
بدون ان تنازع احداً رزقه
ولتتميز بالرزق الحلال حتى يكون الذ واطعم
ولاتدعي الضعف فليس العصفور اقوى
من النسر فكل ميسر لماخلق له
*http://imagecache.te3p.com/imgcache/42da3d951b01c579fbb46bb015e5eccd.gif (http://fashion.azyya.com/)
http://imagecache.te3p.com/imgcache/d72be5750793fa9a5dd281c235397ae0.jpg (http://fashion.azyya.com/)
هذا العصفوريبني عشه بكل احترافيه واتقان
يحمل من اغصان الاشجار مايستطيع حمله
وماينفع لبناء عشه دون ان يعتمد على غيره
فهو يبدع في صناعة منزله دون ان يمتن احد عليه
*
*
وانتتحرك بمهاره واتقن حركتك لتصل
اخلص في عملك وابن مستقبلك بكل اتقان
واحترافية تامه لاتعتمد على احد فلديك القدره على
ان تبدع فكر بجديه في مستقبلك فليس
العصفور اذكى منك
*http://imagecache.te3p.com/imgcache/fc910de09a3bba20d2b07105dfc1dd06.jpg (http://fashion.azyya.com/)

هذا العصفوريبيض وينام على بيضه ليوفر له مزيداً من الدفء
وما ان يفقس حتى يبدأ في استقبال عائلته
فيحتوي صغاره ويعطف عليهم يذهب ليجمع لهم الاكل
ثم يبدا في توزيع الاكل بالتساوي بينهم
وما ان يكبروا حتى يعلمهم فنون الطيران
http://imagecache.te3p.com/imgcache/5361165c378b69adf7a3ace63936929c.gif (http://fashion.azyya.com/)
*
يحتويهم بصدق حتى يصبحوا قادرين على العناية بانفسهمhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/17b31eaab7890e2267685d68681b044d.gif (http://fashion.azyya.com/)
*
وانتعد الى بيتك بقلب ممتلئ بالشوق
ونفس جميله اعمل على احتواء اهل بيتك
سواء امك وابيك او زوجتك واطفالك
او اخوك واختك وكن عادل في
تعاملك مع الجميع ولتجعل الرحمة تملأ قلبك
فليس قلب العصفور اكبر من قلبك
http://imagecache.te3p.com/imgcache/65af856267cf5495a6dc4d7fae48dbee.gif (http://fashion.azyya.com/)
*
http://imagecache.te3p.com/imgcache/292af66bba0ac15a6f223508905f3e21.jpg (http://fashion.azyya.com/)

هذا العصفوريبيت ليله بكل هدوء
ينام ولايصدر اصواتاً في ليلة رغم
جمال صوته وحلاوة نغمة وما ان يصحوا حتى
يعود ليشدوا اجمل الالحان من جديد

وانتاجعل ليلك هادئ وجميلاً مارس فيه
اجمل طقوس الحياة الاجتماعيه
واملاً ليلك براحتك ولتستمتع بنووم هادئ
يساعدك على ان تصحوا بابتسامتك من جديد
فليس العصفور احوج الى الراحة منكhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/ca8734df8a73b8475f72490d29724dc4.jpg (http://fashion.azyya.com/)
هذا العصفور
لاتنس انه يسبح الله في كل مكان
وانتلاتنس ان تؤدي فروضك الدينيه على
اكمل وجه فليس العصفور مشتاق الى الجنه اكثر منك
*اجعل من العصفور نموذجاً في حياتك
وشاهد الفرق في تطورك السريع سواء
في صحتك او نفسيتك او في كل شؤون حياتك
طبق ماتعلمته من العصفور ولاحظ ابتسامتك الصادقه تملأ وجهك اينما اتجهت

الفقير الى ربه
13-08-2012, 07:49 AM
عزة النفس !!!



الندرة تورث العزة والمكانة .. والوفرة تورث النفرة وقلة المعيار .. وكثرة التواجد تستجلب الملل .. وقلة التواجد تخلق الأشواق والأمل .. وقيمة البدر تكون عند اشتداد الظلام .. وما الذهب والألماس إلا لندرة قد علت من شأنها .. ولو تواجدت بالمقدار الوفير لرجمت بها الكلاب .. وغائبة العين تهيم بها العين على أمل .. وتعيش اللحظات في الانتظار على ملل .. وحاضرة العين على الدوام هي من ضمن الرموش التي لا تحس بها العين إلا عند المنام .. وعزيز النفس هو عزيز كريم السجايا نادر مثل لؤلؤة في بحر الخبايا .. تحن لرؤيته النفوس أبداً .. ولو تواجد لحظة فتلك لحظة قد لا تكون لها إعادة .. ولكن ندرة أهل العزة غالية وليست كندرة الذهب يعلن نفسه عند الإشارة .. وهناك من يبذل بسخاء وهو محجوب عن الأعين .. فتحن لرؤيته الأعين والأنفس .. لأنه غير مبتذل في العطاء من اجل أجندة دعائية للذات .. ولكن هو عزيز في النفس والعطاء عزيز منه كذلك .. وهناك من يبذل بسخاء بوجوده وبندرة في عطاءه .. وهو يريد أن يقال .. ويريد أن يقول أنا هنا .. فيصبح من سقط المتاع الذي يتوفر مثله في الساحة .. هناك قامات شامخة لم تثقل كاهلها الدنايا أو الرزايا .. ولا تعرف عثرات الأخلاق حتى تنحني لحظة في مذلة .. ولسانها صادق بعيد من مطبات الزل ولغو الحديث .. ولو أدركنا أن زبد المهازل والهرج هو الذي يسود الساحات اليوم فسوف ندرك معنى الندرة في أعزاز النفوس .. وفي بحر يعج بالنفايات يحق لذاك العزيز أن يترفع .. وان لا يطمس قدمه في الأوحال .. فإذن هو يبقى دائماً عزيزاً ونادراً وغالياً ونفيساً

الفقير الى ربه
13-08-2012, 07:58 AM
اكتبوا كلمة احبك وشوفوا وش يطلع لكم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جبت لكم شيء خطير لايفوتكم
ادخل هذا الرابط واكتب في الفراغ احبك
وشوف وش يطلع لك
http://www.hawahome.info/uploaded/401/1152427737.swf (http://www.hawahome.info/uploaded/401/1152427737.swf)
اللهـم ثبت قلوبنـآإ على طـآإعتـكـ ...آآميـن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 08:03 AM
الصبر..عند المصيبة.. يسمى ايماناً.
الصبر..عند الاكل..يسمى قناعة.

الصبر..عند حفظ السر.. يسمى كتماناً.
الصبر..من اجل الصداقة.. يسمى وفاء.

اصبر قليلا فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير.
اصبر لكل مُصِيبةٍ وتجلد واعلم بأن الدهر غير مُخلد .
الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب.


دواء الدهر الصبر عليه.

من صبر ظفر.
من لم يصبر على كلمة سمع كلمات.

وأفضل أخلاق الرجال التصبر .

إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ،
فإذا قطع الرأس بار الجسم .

الصبر جواد لا يكبو وصارم لا ينبو وحصن حصين ودرع متين .

الصبر مفتاح الفرج

الصبر بلسم الجروح
الصبر شجرة جذورها مرة وثمارها حلوة
من صبر ظفر
من صبر وتأني نال ما تمنى

الفقير الى ربه
13-08-2012, 08:15 AM
ارجو العلم ان كل ما ينزل لكم من مواضيع الان فهي من مجلس الفقير العام
خارج المملكة الحبيبة من اليوم سابدى في نقل كل المواضيع التي فية للمجلس الاول والثاني اذا شاء الله تقبلو تحياتي واحترامي

الفقير الى ربه
13-08-2012, 08:22 AM
":" آبتسم فالله ربك ا":"
::::::::::::::::::::
نعم لأن الله ربك وإلهك سبحانه جل علآه
لأن الله هو الرحمن الرحيم الذي يرحم ضعفك
العزيز الذي يعزك والكريم الذي يكرمك والسميع الذي يسمعك حين تناجيه وتشتكي اليه وهو العليم القريب المجيب
لأن الله هو الحي القيوم الواحد الأحد الفرد الصمد
الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد
لأن الله هو الوحيد الفرد الودود
ذلك الإله الذي إذا ناديته قال :" لبيك عبدي "
عجيب يا إخواني
انظروا إلى رأفة الله ورحمته وعطفه ولطفه
أي ملك إذا ناديته قال لك: لبيك عبدي ... لبيك عبدي ؟؟؟
":"ابتسم ":"

لأن الله الذي يسمع شكواك ويجيب دعواك
وإذا سألته أعطاك... سبحان الله الكريم
وإذا قربت منه قرب منك أكثر وبكرمه حباك
يا الله!! ما أعظمك يا الهي
الله الكريم منّ عليك واصطفاك
وجعلك ابن آدم لا حيواناً ولا شيطاناً لا هذا ولا ذاك
وجعلك على أرضه خليفة دون الخلائق
وتقول لماذا أبتسم ؟؟
ابتسم
لأن الله ربك ... حبيبك ومولاك لن يضيعك
ابتسم...
فقد جهز لك الجنة إن استعنت به
وإن أعرضت عنه وابتعدت حذرك من النار وأرسل لك من ينذرك
فهو لن يذرك حتى ينذرك
والله أعلم
ابتسم... لم لا تبتسم
ابتسم فالله ربك ... والإسلام دينك ... ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيك
والأرض أرضك والسماء سماؤك و.. و.. و.. و.. و.. و.. و..
ابتسم فالله ربك
حين تبتسم سترى على وجهك بسمة لم ترى أحلى منها ولا أنقى
عندها سترى عيناك قد ملئتا دموعاً
فتشعر بشوق عظيم لله... فتهب إلى السجود للرحمن الرحيم وتبكي بحرقة رغبةً ورهبة
تبكي وتنساب على خديك غديرين من حبات اللؤلؤ الناعمة الدافئة
وتقول لك: حق لك أن تبكي وتبتسم فالله ربك
وحبيبك وحسيبك ومولاك وأنيسك
... ألست في نعمة عظيمة!!... الله ربك

":"ابتسم ":"
وابكي فرحاً فما أعظم هذه النعمة أن الله ربك ولا تعبد غيره لا تعبد حجراً
ولا شجر... لا بقراً ولا بشر... لا شمساً ولا قمر

الحمدلله الذي اصطفانا على كثير من خلقه وفضلنا تفضيلاً
الحمد لك ربنا حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
ولك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا
ربنا اغفر لنا ذنوبنا واستر عيوبنا وكفر عنا سيئاتنا وأتمم نعمك علينا بلذة النظر إلى
وجهك الكريم
آمين يا رب العالمين

الفقير الى ربه
13-08-2012, 08:29 AM
فَآزْ مَنْ سَبَحَ وَ النّاسُ هُجُوعْ


ألسلام عليكم ورحمة ألله وبركاتة

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
قال الإمام أحمد - رحمه الله - :
(إن أحببت أن يدوم الله لك على ما تُحبُّ
قدم له على ما يُحبُّ)

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
فاز من سبّح والناس هجوع
يدفن الرغبة بين الضلوع
ويغشيه سكون وخشوع
ذاكراً الله والدمع هموع
سوف يغدو ذلك الدمع شموع

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
الطفل :
أماه الجذع الذي
في سطح آل فلان لا أراه ؟
الأم :
يا بني ليس ذاك جذعا ..
ذاك (منصور) اللي دآيماً يصلي ..
قد مات..
مات ..
في صدر كل منا هموم
ولدينا حاجات نريد أن تقضي
وكرب نرجو أن يفرج...
من منا لا يريد الرزق من متطلبات الحياة

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
أضاقت بك الأرض ذراعا..؟
أتقطع قلبك بكاء ونحيب..؟
هل لديك هم عظيم أراق ذالك المحيى فبات شاحبآ..؟
•••
http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
يآ من مزقه القلق
وأضناه الهم
وعذبه الحزن
خلوة بالأسحآر تنآديك
بها تقشع سحب الهموم،
وتزيل غيوم الغموم،
وهي البلسم الشافي و الدواء الكافي .

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
قال الله تعالى :تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ لْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ
خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَهُمْ يُنفِقُونَ)
قيآم الليل بها تكفر السيئات مهما عظمت..
وبها تقضى الحاجات مهما تعثرت.. وبها يُستجاب الدعاء..
ويزول المرض والداء.. وترفع الدرجات في دار الجزاء..
نافلة لا يلازمهآ إلا الصالحون،
فهي دأبهم وشعارهم
وهي ملاذهم وشغلهم

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
دعوة تُستجاب.. وذنب يُغفر.. ومسألة تُقضى..
وزيادة في الإيمان .. والتلذبالخشوع للرحمن.
وتحصيل للسكينة. ونيل الطمأنينة..
واكتساب الحسنات.. ورفعة الدرجات..
والظفر بالنضارة والحلاوة والمهابة..
وطرد الأدواء من الجسد.
فمن منَّا مستغن عن مغفرة الله وفضله؟!
ومن منَّا لا تضطره الحاجة؟!
ومن منَّا يزهد في تلك الثمرات والفضائل التي ينالها
القائم في ظلمات الليل لله ..
http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
: "ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا،حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له"
(رواه البخاري ومسلم)

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
فيا ذا الحاجة هاهو الله جلَّ وعلا ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة..
يقترب منا.. ويعرض علينا رحمته واستجابته..
وعطفه ومودته..
وينادينا نداء حنوناً مشفقاً:
هل من مكروب فيفرج عنه..
فأين نحن من هذا العرض السخي!!!!
إذا ما الليل أظلم كابدوه فيسفر عنهم وهم ركوع
http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com/)
ممآ لآمسنى
محبتي لقلوبكم ؛؛

الفقير الى ربه
13-08-2012, 08:36 AM
....أجمل مافيالكون....
أن تكونعبداً لله ومملوكاً له
وليس عبداً لبشر أو عبدلحجر أو شجر
....أجمل مافي الكون....
أن تكون مسلماًقائماً بما أوجبه الله عليك
تاركاً ما نهاك عنهسبحانه وتعالى
وليس كافراً لا يحل حلالاً ولايحرم حراماً
....أجمل مافي الكون....
أن تملك قلباًعامراً بذكر الله تعالى
صافياً من كل حقدوحسد
رفيقاً بكل من حولك
وليس قلباً حاقداًحاسداً كارهاً حتى نفسه
....أجمل مافي الكون....
أن تتفاءل وأنت ترىكل من حولك متشائم
لأنك تؤمن أن غداً أفضل مناليوم
إن شاء الله
....أجمل مافي الكون....
أن تتوكل علىخالقك
وتستعين به وتثق أن نصرهقريب
....أجمل مافي الكون....
أن تبتسم وترسم البسمةعلى وجهك
وأنت ترى كل من حولك يبكي
ليساستخفافاً بهم
ولكن ثقة أن ما عند الله خير منالدنيا وما فيها
وأن بعد الضيق يأتيالفرج
....أجمل مافي الكون....
أن تكون عبداًشاكراً راضياً بما قُسم
فذلك نعيم لا ينتهي تُحيبه نفسك وتُسعد
به من حولك
....أجمل مافي الكون....
أن تحسبالآخرين
تحزن لحزنهم .. وتفرحلفرحهم
فهذا خُلق المسلم التقي
وأن تدعولإخوانك دائماً بالخير والنصر القريب
....أجمل مافي الكون....
أن تؤمن أنّ بعد هذاالليل نهار يشرق بالنور
وأن بعد الظلام والقهروالقتل والفتن
والدمار والخراب .. هنالك أرض خضراءزاهية
وأن ما عند الله خير منها وأجمل ...
....أجمل مافي الكون.... أنت.... نعم أنتيامسلم
فوجودك في هذا الكون خيريعّم على الجميع
كافرهم ومسلمهم
وظلاميُزال ونور يظهر
ودمعة تُمسح من عين كل حزين
وعدل ٌ يُنشرلكون
فاسعد بنفسك . . ولا تغتر بها
وسخرها لطاعةمولاها
لتنال جنته ُ ورضاه ُ....أجمل مافي الكون....
أن تمتع عينيك بمنظرجميل وتشكر خالقه
وتعلم أنّ من خلق هذا الكون الصغيرالبديع
أعدّ في جنته لمن حلّ فيها ما هو أجمل وأجمل
فأسعد قلبك بتلك التذكرةومتع عينيك بما
خلق الله من مناظرجميلة
....أجمل مافي الكون....
بعد ما قرأت كل هذا .. تتوب إن كنت من المذنبين
وتشكر وتسجد إن كنت منالتائبين المستغفرين
وتزيد من شكرك وسجودك لأنالله جعلك من
المهتدين ..
إذا أصابك هم فلا تقل : يا رب إنهمي
كبير و لكن قل: يا هم إن لي ربي كبير

الفقير الى ربه
13-08-2012, 08:48 AM
نعمة الألم
دكتور / عائض القرني

الألمُ ليس مذموماً دائماً ، ولا مكروهاً أبداً ، فقدْ يكونُ خيراً للعبدِ أنْ يتأَلَّمَ .
إنَّ الدعاء الحارَّ يأتي مع الألمِ ، والتسبيحَ الصادقَ يصاحبُ الألَمَ ، وتألُّم الطالبِ زَمَنَ التحصيلِ وحمْله لأعباءِ الطلبِ يُثمرُ عالماً جَهْبَذاً ، لأنهُ احترق في البدايةِ فأشرق في النهايةِ. وتألُّم الشاعرِ ومعاناتُه لما يقولُ تُنتجُ أدباً مؤثراً خلاَّباً ، لأنه انقدحَ مع الألمِ من القلبِ والعصبِ والدمِ فهزَّ المشاعرَ وحرَّكَ الأفئدةَ . ومعاناة الكاتبِ تُخرجُ نِتاجاً حيّاً جذَّاباً يمورُ بالعِبرِ والصورِ والذكرياتِ .
إنَّ الطالبَ الذي عاشَ حياةَ الدَّعةِ والراحةِ ولم تلْذعْهُ الأَزَمَاتُ ، ولمْ تكْوِهِ المُلِمَّاتُ ، إنَّ هذا الطالبَ يبقى كسولاً مترهِّلاً فاتراً .
وإنَّ الشاعر الذي ما عرفَ الألمَ ولا ذاقَ المر ولا تجرَّع الغُصَصَ ، تبقى قصائدهُ رُكاماً من رخيصِ الحديثِ ، وكُتلاً من زبدِ القولِ ، لأنَّ قصائدَهُ خرجَتْ من لسانِهِ ولم تخرُجْ من وجدانِهِ ، وتلفَّظ بها فهمه ولم يعِشْها قلبُه وجوانِحُهُ .
وأسمى من هذهِ الأمثلةِ وأرفعُ : حياةُ المؤمنين الأوَّلين الذين عاشوا فجْرَ الرسالةِ ومَولِدَ الملَّةِ ، وبدايةَ البَعْثِ ، فإنهُم أعظمُ إيماناً ، وأبرُّ قلوباً ، وأصدقُ لهْجةً ، وأعْمقُ عِلمْاً ، لأنهم عاشوا الأَلَمَ والمعاناةَ : ألمَ الجوع والفَقْرِ والتشريدِ ، والأذى والطردِ والإبعادِ، وفراقَ المألوفاتِ ، وهَجْرَ المرغوباتِ ، وألمَ الجراحِ ، والقتلِ والتعذيبِ ، فكانوا بحقٍّ الصفوة الصافيةَ ، والثلَّةَ المُجْتَبَاةَ ، آياتٍ في الطهرِ ، وأعلاماً في النبل ، ورموزاً في التضحية ، ﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ .
وفي عالم الدنيا أناسٌ قدَّموا أروعَ نتِاجَهُمْ ، لأنهم تألمَّوا ، فالمتنبي وعَكَتْه الحُمَّى فأنشدَ رائعته :
وزائرتي كأنَّ بها حياءَ
فليسَ تزورُ إلاَّ في الظلامِ
والنابغةُ خوّفَهُ النعمانُ بنُ المنذرِ بالقتلِ ، فقدَّم للناس :
فإنكَ شمسٌ والملوكُ كواكبٌ
إذا طلعتْ لم يبْدُ منهنَّ كَوكبُ
وكثيرٌ أولئك الذين أَثْرَوا الحياةَ ، لأنهم تألمَّوا .
إذنْ فلا تجزعْ من الألم ولا تَخَفَ من المعاناةِ ، فربما كانتْ قوةً لك ومتاعاً إلى حين ، فإنكَ إنْ تعشْ مشبوبَ الفؤادِ محروقَ الجَوَى ملذوعَ النفسِ ؛ أرقُّ وأصفى من أن تعيشَ باردَ المشاعرِ فاترَ الهِمَّةِ خامدَ النَّفْسِ ، ﴿ وَلَـكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ ﴾
ذكرتُ بهذا شاعراً عاش المعاناةَ والأسى وألمَ الفراقِ وهو يلفظُ أنفاسَه الأخيرةَ في قصيدةٍ بديعةِ الحُسْنِ ، ذائعةِ الشُّهرةِ بعيدةٍ عن التكلُّف والتزويق : إنه مالك بن الرّيب ، يَرثي نفسه :
أَلَمْ تَرَني بِعْتُ الضَّلاَلةَ بالهُدَى
وأصبحتُ في جيش ابنِ عفَّانَ غازيَا

فللهِ دَرِّي يومَ أُتْرَكُ طائعاً

بَنِيَّ بأعلى الرقمتيْن وماليا
فيا صاحِبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزلا

برابيةٍ إنِّي مقيمٌ لياليا
أقيما عليَّ اليومَ أوْ بَعْضَ ليلةٍ

ولا تُعجِلاني قد تبيَّن ما بيا

وخُطاً بأطرافِ الأسنةِ مضجعي

ورُدَّا على عَيْنَيَّ فضلَ ردائيا
ولا تحسُداني بارَك اللهُ فيكما
مِن الأرضِ ذاتِ العَرْض أنْ تُوسِعَا ليا

إلى آخرِ ذاكَ الصوتِ المتهدِّجِ ، والعويلِ الثاكل ، والصرخةِ المفجوعةِ التي ثارتْ حمماً منْ قلبِ هذا الشاعرِ المفجوعِ بنفسهِ المصابِ في حياتهِ .
إن الوعظَ المحترقَ تَصِلُ كلماتُه إلى شِغافِ القلوبِ ، وتغوصُ في أعماقِ الرُّوحِ لأنه يعيشُ الألمَ والمعاناةَ ﴿ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً ﴾ .
لا تعذلِ المشتاقَ في أشواقِه
حتى يكونَ حشاكَ في أحشائِه
لقد رأيتُ دواوينَ لشعراءَ ولكنها باردةً لا حياةَ فيها، ولا روح لأنهمْ قالوها بلا عَناء ، ونظموها في رخاء ، فجاءتْ قطعاً من الثلجِ وكتلاً من الطينِ .
ورأيتُ مصنَّفاتٍ في الوعظِ لا تهزُّ في السامعِ شعرةً ، ولا تحرِّكُ في المُنْصِتِ ذرَّةً ، لأنهم يقولونَها بلا حُرْقةٍ ولا لوعةٍ ، ولا ألمٍ ولا معاناةٍ، ﴿يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ﴾ .
فإذا أردتَ أن تؤثِّر بكلامِك أو بشعْرِك ، فاحترقْ به أنت قَبْلُ ، وتأثَّرْ به وذقْه وتفاعلْ مَعَهُ ، وسوفَ ترى أنك تؤثِّر في الناس ،﴿ فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ﴾

الفقير الى ربه
13-08-2012, 08:58 AM
يمكن طيبتي غلطة !
تجازيني بها الأيام،
تعلمني أكون قاسي
وأخلي عيونهم ماتنام،
خذوها سيرتي لعبة
وزادوا بي جروح وآلام،
نسوا انه الزمان يدور
وانه ربهم علام،
مصير الدنيا تجرحهم
ويطعنهم كلام بسهام،

الفقير الى ربه
13-08-2012, 09:10 AM
أعرف شخصيتك من نوع سيارتك.......ز (http://www.libyanyouths.com/vb/t91704.html)


(إذا كان عندك) .......> (فأنت)

كابرس .............> شخص شديد و شعبي و تحب الفزعة و لا تحب الميوعة

كريسيدا ............> مهبول و حق فرفشة و سعة صدر لكنك مخفة

مازدا ............>تحس دائما أن ودك توقف عند الأشجار

قولف............> شكلك مليان زيها ودبدوب وتروح البولنق

باسات............>لحد يتكلم شي مره كووووووول ويحق لك تشوف نفسك

بورا...............> شكلك حق قهاوي ومفلس انت والكرتونه حقتك

مكسيما ...........>طايش و متهور تظن أن معك فيراري عشان كذا دايما داعس على البنزين للآخر

ألتيما ...............> نويعم دايم تمشط شعرك عند الإشارات

هوندا اكورد .........> مصدق نفسك أن سيارتك شخصية

بي أم دبليو ..........> ياهووووووووه من قدك

كاديلايك .............> تفرح بالمطبات عشان تطامر

ددسن .............> تحس أن أسمك هيثم و ودك تشرب كابتشينو دايم

لنكون .............> سياره بنااااااااااااات ولاسواق الشانزلزيه التحليه

فياقرا ...........>ولد نعمة و شايف نفسك لكن أنصحك لا تجاكر اللي معهم كوابرس تراهم ما يرحمون

افالون............>حق ناااااااااس خاطبين ويبغوا الاستقرار

صني .............> خفيف وزن و عقل في نفس الوقت

بيوك .............> عندك كرشة تروع

بنوفيل .............> دمك ثقيل و وزنك اثقل

لاند كروزر ........> فنان تطعيس بس الأخلاق تجارية

روفر ..............> الله يخلف عليك

هوندا سيفيك ........> مشغل نفسك كل يوم تغسلها و تلمعها

اس تي اس .........> كل يوم رايح للوكالة عشان يا تصلح يا تسوي لها صيانة

سفاري .............> تحب الطواقي الزري و الدخان

سوبربان............> تجمع شباب حارتكم عشان تدورون في الأسواق وتزعجون خلق الله

كورولا .............> أكبر ما فيك رأسك و مع ذلك ما تستخدمه

سوبارو ............> رياضي و تحب المشاكل

سدرك .............> موسوس و بخيل

زد ................> مشبوه و عند كل نقطة تفتيش الله يعينك

موستنج ...........> تظن إن الناس تناظر و هي معجبة مع أنها في الحقيقة تتحمد عليك

جاكوار ............> مسوي فيها فاهم و أنت ما في راسك

بيجو ..............> فاهم الدنيا غلط

جمس صحن .......> عصبي و مرجوج و قمة سعادتك أنك تحدد خلق الله

كامري ............> مقتصد في الفلوس بس مسرف في البربرة و السواليف

لكزس 400 .......> دايم مهدي و راز خشمك بس في النهاية ما معك إلا تويوتا

أودي .............> شكلك شخصية و ثقيل بس إذا تكلمت خربت الشغلة كلها

تيرسل .............> تحب تفرفر بين السيارات و تزعج الناس بالهرنات

ميركوري .........> شايف نفسك و مغرور

كراون .............> حبيب و هادي

كرايسلر ............> غثيث و عله

انفنتي .............> رسمي مهتم بشكلك أكثر من عقلك

كابرس أس أس .....> خفيف دم و مجلسك ما ينمل منه

جيب شروكي .......> مجنوووووووووووون بر و سوالف

هوندا ليجند ..........> تحب القافة والتلفت على خلق الله

سزوكي ...........> تحب تدور وتسعسع

ايسوزو ..........> مكروه من قبل الناس لأنك ببساطة كتمت أنفاسهم بالديزل

لكزس 300 .....> أنيق و جذاب

كراون فكتوريا .....> مجنون كورة

هونداي ...........> مزعج خلق الله بالمسجل ...كن محد عنده مسجل غيرك

لومينا ............> وش حليلك بس المشكلة أنك متعصب بزيادة لناديك

شبح .............> مشخص رغم أنها راحت عليك تلاقيه مشتريها مستعملهه

ليموزين ............> همك الوحيد تركيب الزبون ولو تدعسه

اتوبيس ............> حزين ودايم ساكت وشايل هموم الدنيا فوق راسه

صاحب دورية ............> حاط حرتك في قطع الاشارات

الفقير الى ربه
13-08-2012, 01:42 PM
اتجهت إلى طاولة في مطعم الجامعة بعد أن ابتعت فطورا لي ولمن معي من الأحبة وإذا بصاحب لي يجلس قريبا مني فاتجهت إليه ، وجعلت الجلستين جلسة ليحلو الكلام ، ولنتجاذب أطراف الحديث .
بادرني صاحبي بقوله : هل رأيت تركي ؟! ،
قلت : نعم ، ولكن حاله قد تغيرت كثيرا ً !! ،
قال : أسألته عن السبب ؟ ،
قلت : لا – والله – وأخشى أن أسأله فيكون السبب جرحا ً يتمنى نسيانه – وما أكثرها في هذا الزمان - .
سكت صاحبي ، وأتممنا فطورنا ، وهنا أعلنت الساعة قرب دخول المحاضرة فاتجهنا للقاعة .
مضت الأيام ، وأنا أرى صاحبي تركي قد تغير تغيرا ً غريبا ً ! ، ولكني لم أجرؤ على سؤاله عن سبب هذا التغير ،

ولكن بالي كان مشغولا ً ونفسي شغوفة لمعرفة السبب .

اجتمعت – بعد وقت ليس بالقصير – مع تركي وصاحب ٍ لنا في مجلس واحد ، وأخذنا نتحدث عن الدراسة والاختبارات ،

وفجأة بادرني صاحبي بسؤال ٍ أحرجني جدا حيث قال :
ألا تعرف سبب تغير تركي ؟! ،
فقلت : لا – والله – ولكن أسأل الله – تعالى – أن يكون خيرا ً .

وهنا طأطأ تركي برأسه ثم استلم زمام الحديث – بعد أن رفع رأسه وأعقب ذلك بتنهيدة حارة - وكان مما قال :

سافرت في أحد الأيام إلى مكة المكرمة للعمرة ، وكان دخولي للحرم مع أصحابي بعد أن انتهى المسلمون من أداء صلاة العشاء ،

رأينا جماعة تصلي قرب المطاف ( الصحن ) فأدركنا الصلاة معهم ، ثم قمنا لنبدأ عمرتنا ،

وهنا وجدنا الناس يتجهون لجهة معينة من المطاف ، ويقتربون للكعبة أكثر ، والازدحام يكثر ويكثر ، حتى تيقنّا أن هناك أمرا ً ما نتيجة هذا الازدحام الغريب الملفت للنظر لكل من دخل المطاف ولو كان من جهة أخرى .

فاقتربت أنا وأصحابي وكنت أقربهم للحدث ، فاخترقت الصفوف ، وكلما قربت رأيت الناس قد تغيرت ألوانهم ، حتى وصلت لسبب ازدحام الناس .

فماذا كان ؟!

الموقف باختصار :

رجل يتضح عليه من لباسه أنه من الجنسية الأفغانية أو الباكستانية ، كبير ٌ في العمر ، كث وطويل اللحية ، وهي بيضاء بياضا كاملا لا ترى محلا للسواد فيها ،
الرجل متمدد على الأرض ، وبعض الموجودين – وهم قلة قليلة – جلسوا عند رأسه ، يقولون : لا إله إلا الله – يكررونها - ،
فعلمت أن الرجل يحتضر ،
يا الله ، موقف عصيب ، لا أستطيع أن أصفه ،
الرجل كلما مرت دقيقة كلما اشتد تمدده على الأرض وكأنه قطعة من خشب ، والذين عند رأسه يرددون : لا إله إلا الله ،
وهنا بدأ الرجل يتكلم ، ولكنه كلام ٌ غير مفهوم لي ولمن معي ، وأظنه كان يتحدث بلغته ،
الناس يرددون : لا إله إلا الله ، لا إله إلا الله ،
وهو ما زال يردد كلاما ليس مفهوما لنا ،
الموقف اشتد أكثر وأكثر ، والوجوه تغيرت أكثر وأكثر ، الألوان بدت شاحبة لكل من شاهد ذلك المنظر المخيف ،
فرجل يصارع الموت أمامك ، وأناس يرددون : لا إله إلا الله ، وهو يردد كلاما غير مفهوم بلغته ،
ثم حدث شيء لم أكن أتوقع أني أراه في حياتي ، جعل من عند رأس المحتضَر يتراجعون عنه ويقفون معنا ،

أتعلمون ماذا حدث ؟! ،
التفت ساقا الرجل ببعضهما البعض ومباشرة تذكرت قوله – تعالى – : ( والتفت الساق بالساق ) ، وكأن هذه الآية لأول مرة تمر بي !! ،
اشتد الرجل على الأرض ، والتفت ساقاه ، وقلّ حديثه الذي كنا نسمعه ولا نفهمه ، ثم سكت سكوتا ً يسيرا ً ،
فعاد من جديد للحديث ، ولكن هذه المرة بصوت واضح ٍ جدا ، وبلغة مفهومة معروفة لكل من وقف ،
فقد قال كلمة لا يوجد مسلم لم يسمع بها ، أو يعرف معناها ،

قال – بكل وضوح - :
لا إله إلا الله ، محمد رسول الله .

ثم توقفت أنفاسه ، ولان جسمه ، وارتخت ساقاه اللتان كانتا ملتفتان على بعضهما ، فلم نسمع له بعد ذلك لا نسما ً ولا همسا ً ! ،
سكت الرجل ، وبدأ الناس يتحدثون ولكن بلغة الدموع ، والنشيج ، والنحيب ،
فهذا يبكي ، وهذا يحوقل ، وذاك يسترجع ، وكأن الميت أب للحاضرين أو أخ لهم ،
وكم من واقف عليه لسان حاله يقول : طوبى له ليتني كنت مكانه .

حُمِل الرجل ، وتولى أهل الخير إنهاء أوراقه ، ورأت عائلته أن يصلى عليه في الحرم حيث كانت متواجدة معه في مكة – على ما أظن - ، وبذلنا جهدنا أن نعرف متى الصلاة عليه ، وفي أي فرض ،
صلينا عليه من الغد ، وذلك الموقف راسخ ٌ في البال ، لا يمحوه تعاقب الأيام والليالي .
ومن ذلك الموقف – بعد توفيق الله تعالى لي - تغيرت حالي ، وأسأل الله – تعالى – لي ولكم الثبات على الحق حتى نلقاه .

ا.هـ .

انتهى حديث صاحبي تركي – أسأل الله تعالى لي وله ولكل موحد الثبات - .

ولكن أنت – أيها القارئ الكريم – كيف ستكون نهايتك ، وختام حياتك لو كنت مكان ذاك الأعجمي ؟! ،
أستصدح بــ : لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، أم سيُغلق عليك ، ولا تعرف منها شيئا ؟! ،

أيها القارئ الكريم :
اعلم أن من شب ّ على شيء شاب عليه ، ومن شاب على شيء ٍ مات عليه ،
وسكرات الموت ، كالملعقة لما في الصدور ، فمن كانت نفسه متعلقة بالله – تعالى - ، متبعة لأوامره ، منتهية عن نواهيه ، فذاك الفائز الرابح ،
ومن كانت نفسه متعلقة بالدنيا ، مقدمة ً لها على الآخرة ، فذاك الخاسر النادم – ولات حين مندم -
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 01:51 PM
هذه القصة روتها لي صديقتي زوجها على منهج الكتاب والسنة

ويعالج ويقرأ بالقرآن على من يصيبهم المس والسحر والحسد وغيره

وبفضل الله كان كل من يقرأ عليه يشفى وذلك بفضل الله تبارك وتعالى.

أحببت أن أروي لكم تلك القصة التي استفدت منها الكثير

في يوم من الايام كان هناك صديقين

أصاب ذلك الرجل تعب في جسمه وما شابه حتى ظن أنه أصابه مس

شكى ذلك الأمر لصديقه المخلص بما يشعر به

كان صديقه حافظ للقرآن وإمام مسجد أيضا

قال له صديقه لا تقلق سآخذك عند رجل يقرأ القرآن وهو على الكتاب والسنة

وافق الرجل بدون تردد

ذهبوا الى ذلك الرجل (زوج صديقتي)

بدأ الرجل بقراءة القرآن لم يحصل شيء لذلك الرجل أبدا لا أعراض مس ولا أعراض حسد ولا غيره

كان بجانبه صديقه حافظ القرآن ماذا حصل له؟

بدت عليه هو أعراض المس الجني اللهم عافينا

وظل الشيخ يقرأ ويقرأ الى أن حضر عليه ذلك الجني

لا حول ولا قوة الا بالله

استغرب الجميع كيف أن من لا يشكي من شيء هو الذي به مس

وأن الذي يشكو من التعب ليس به مس

حضر الجني على ذلك الرجل

ثم سأله الشيخ؟

لماذا دخلت بهذا الشخص مع أنه حافظ للقرآن وإمام مسجد؟

تخيلوا ماذا كانت الاجابة

قال: ذلك الرجل مغرور بحفظه للقرآن وإمامته بالمصلين وحفظ القرآن رياء وليس لله

فقال له الشيخ اخرج منه فخرج الجني من ذلك الرجل

وبعد القراءة

قام ذلك الرجل وسجد لله سجدة شكر

ثم شكر الشيخ وبكى

وقال جزاك الله خيرا لقد عشت من جديد

أنا الآن مخلوق ثاني

لقد خلقت الروح بي من جديد

فعلا أنا مغرور يا لقبح فعلي

أشكرك أشكرك

ثم عرض عليه النقود فرفض الشيخ لأنه يبتغي في قراءته وجه الله تعالى

صدقوني أنني حينما سمعت القصة اقشعر بدني

وقلت اللهم اجعل عملي خالصا لوجهك يا الله

اياك يا نفس بالغرور والعجب

إياك ثم إياك

وهذه القصة جعلتني أكثر طاعة لربي ولله الحمد
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 02:06 PM
http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_q4v4n4fj.gif (http://forum.sedty.com/)

[/URL]http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_e9253m62.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)

http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_6ionl4e0.jpg (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)

http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_ebbwefxm.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)
(http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)

مارايكي اختي بهذه الدعوة ؟

هل ستحضريها؟

قد تزعجك كلمة اللحوم البشرية فلا تحضري مثل هذه الوليمة

ولكن

في حقيقة الامر


انتي دائما تحضرين مثل هذه الولائم

بل وتشاركين بها

واحيانا تكونين انتي ممن يحضر هذ الاطعمة الغنية بالغيبة والنميمة

نعم وللاسف

فمعظم ولائمنا وجلساتنا النسائية لاتخلو من مثل هذه اللحوم

التي نتلذذ ونحن ننهش بها يمنة ويسرة دون ان نشعر

وياللروعة اذا كان بجانبها شئ من المقبلات النميمية

غيبة ونميمة

[U]هذا هو المطلوب

http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_ebbwefxm.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)



ولكن لماذا هذا التشبيه

لقوله تعالى (وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ) 12 سورة الحجرات


http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_ebbwefxm.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)

ولقول رسولنا الكريم http://forum.sedty.com/images/smilies/get-2-2008-dbttwedi.gif صلى الله عليه وسلم

- لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم فقلت : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم
الراوي: أنس بن مالك


http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_ebbwefxm.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)



ستقولين نحن لانغتاب

كلامنا كله لا يحوي النميمة

سارد عليكي بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم

((أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا :
الله ورسوله أعلم . قال : ذكرك أخاك بما يكره ، قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول ، فقد اغتبته . وإن لم يكن فيه ، فقد بهته
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم ))

واسمعي هذا الحديث لعله يهز مابقلبك من خوف من الله

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "يا معشر من آمن بلسانه
ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا
المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من اتبع عوراتهم، اتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته " [أخرجه أبو داود وأحمد وصححه الألباني].


http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_ebbwefxm.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)

* والنميمة من أسباب عذاب القبر، فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم على قبرين فقال: "إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستتر من بوله، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة" [متفق عليه].


انصحك وانا اولهم

فكلنا نقع بمصيدة الغيبة دون قصد او دون انتباه

ولكن منا من ينوي الايعود لها

ومنا من لا يكترث بهذا الموضوع ولا يهتم لعواقبه وذنوبه



فلكل من تهتم وتخاف من الله

ما الحل لتجنب الغيبة؟

للابتعاد عنها؟

اولا يجب علينا طلب التوبة من الله ليغفر لنا ذنب الغيبة التي كنا نقع بها سابقا

ثانيا يجب ان لا نحضر مجالس الغيبة

ولكن اذا حضرنا مجلس وحدث فيه الغيبة ماذا نفعل

نرى طبق ملئ باللحوم هل ناكله

ام نتركه بطرف الطاولة لا نقترب منه

وقد ترانا صديقاتنا فيتركونه ايضا ولا يقتربون منه

فنكسب بهن الحسنات

وهذا مايجب علينا فعله

لا نشاركهم بالغيبة ونحاول ان ننصحهم بالابتعاد عن الغيبة ونذكرهم بالاحاديث

http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_ebbwefxm.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)


واذا لم يتعظوا فالمهم انهم عرفوا اننا ممن لا يحب الغيبة فسيبتعدون عنها لاجلنا

ولن يقتربو منها امامنا وهذا ما نريد

http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_ebbwefxm.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)



واخيرا

اتقي الله اختي في كل ماتقولين

ولا تذهبي حسناتك بمثل هذا الذنب

وعودي لسانك على الذكر والكلام الحسن والابتعاد عن الغيبة والنميمة

وارجو منكن الدعاء لكل نساء المسلمين بان يبتعدن عن هذا الذنب


http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_iiyrz8yg.jpg (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)

.....http://forum.sedty.com/images/smilies/rose.gif منقول لتعم الفائده .....http://forum.sedty.com/images/smilies/rose.gif


يارب ابعدنا عن هذا الذنب وارزقنا توبه نصوح لا ذنب بعدها ..اللهم امين http://forum.sedty.com/images/smilies/rose.gif

http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_xkxkm3d6.gif (http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com)
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 02:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

التسآمح و ديننآ بلا شكل دين التسآمح والمحبه والأخلاق العظيمه ~
كلنا نخطئ ، كلنا نذنب ، كلنا يحتاج إلى مغفرة ، وكم قسونا وكما تجاوزنا الحدود ،
والذي يبقى في النهاية بكل تأكيد هو التسامح ~

لنتعرف عليه /
,,,
{
الإسلام دين الفطرة، دين الحنيفية السمحة، دين التسامح والمحبة والأخلاق العظيمة.
والتسامح خلق الإسلام كدين منذ أن خَلَق الله الأرض ومن عليها،
منذ أن بعث الأنبياء والرسل، فكانت رسالة السماء تُسمّى على مر العصور،
وفي زمن كل الأنبياء بالحنيفية السمحة كدليل على التسامح والتواصل والمحبة.

ثمّ جاء رسول الله _صلّى الله عليه وسلم_ حاملاً هذه الرسالة العظيمة المتضمنة لكل معاني القيم الإنسانية والحضارية،
وفي طليعة هذه القيم التسامح، وقد جسّد هذا الخُلُق في مفاهيم عملية فحوّلها من مجرد قيمة إلى مفهوم
عملي لازم حياته في جميع مراحلها، قبل البعثة وبعدها، في حالات الضعف كما في حالات القوة.
لقد دعا رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ إلى إشاعة جو التسامح والسلام بين المسلمين، وبينهم وبين
غيرهم من الأمم، واعتبر ذلك من مكارم الأخلاق، فكان في تعامله مع المسلمين متسامحاً حتى
قال الله _تعالى_ فيه:
" لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ" (التوبة:128)،
وكان مع غير المسلمين ينطلق من هذا المبدأ العظيم ليكرّس قاعدة التواصل والتعاون والتعارف بين الناس،
ولتكون العلاقة الطيبة الأساس الذي تُبنى عليه علاقات ومصالح الأمم والشعوب،
وحتى مع أعدائه الذين ناصبوه العداء كان متسامحاً إلى حد العفو عن أسراهم واللطف بهم والإحسان إليهم.
،،،،،
أسرار السعآده تجدهآ في التسآمح والعفو /


هناك آيات تستحق التدبر والوقوف طويلاً، فالله تعالى أمرنا أن نعفو عمن أساء إلينا
حتى ولو كان أقرب الناس إلينا، فما هو سر ذلك؟
ولماذا يأمرنا القرآن بالعفو دائماً ولو صدر من أزواجنا وأولادنا؟
يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [التغابن: 14].

كل ما أمرنا به القرآن الكريم فيه النفع والخير، وكل ما نهانا عنه فيه الشر والضرر،
فما هي فوائد العفو؟
وماذا وجد العلماء والمهتمين بسعادة الإنسان حديثاً من حقائق علمية حول ذلك؟
في كل يوم يتأكد العلماء من شيء جديد في رحلتهم لعلاج الأمراض المستعصية،
فقد أدرك علماء النفس أهمية الرضا عن النفس وعن الحياة وأهمية هذا الرضا في
علاج الكثير من الاضطرابات النفسية ~
اتضح أن هناك علاقة وثيقة بين التسامح والمغفرة والعفو من جهة،
وبين السعادة والرضا من جهة ثانية.
فقد جاؤوا بعدد من الأشخاص وقاموا بدراستهم دراسة دقيقة،
درسوا واقعهم الاجتماعي ودرسوا ظروفهم المادية والمعنوية،
ووجهوا إليهم العديد من الأسئلة التي تعطي بمجموعها مؤشراً
على سعادة الإنسان في الحياة.
وكانت المفاجأة أن الأشخاص الأكثر سعادة هم الأكثر تسامحاً مع غيرهم!
فقرروا بعد ذلك إجراء التجارب لاكتشاف العلاقة بين التسامح وبين أهم أمراض العصر مرض القلب ..!
وكانت المفاجأة من جديد أن الأشخاص الذين تعودوا على العفو والتسامح وأن يصفحوا
عمن أساء إليهم هم أقل الأشخاص انفعالاً.
وتبين بنتيجة هذه الدراسات أن هؤلاء المتسامحون لا يعانون من ضغط الدم،
وعمل القلب لديهم فيه انتظام أكثر من غيرهم، ولديهم قدرة على الإبداع أكثر،
وكذلك خلصت دراسات أخرى إلى أن التسامح يطيل العمر،
فأطول الناس أعماراً هم أكثرهم تسامحاً ولكن لماذا؟
لقد كشفت هذه الدراسة أن الذي يعود نفسه على التسامح ومع مرور الزمن فإن أي
موقف يتعرض له بعد ذلك لا يحدث له أي توتر نفسي أو ارتفاع في ضغط الدم مما
يريح عضلة القلب في أداء عملها، كذلك يتجنب هذا المتسامح الكثير من الأحلام
المزعجة والقلق والتوتر الذي يسببه التفكير المستمر بالانتقام ممن أساء إليه.

ويقول العلماء: إنك لأن تنسى موقفاً مزعجاً حدث لك أوفر بكثير من أن تضيع الوقت
وتصرف طاقة كبيرة من دماغك للتفكير بالانتقام!
وبالتالي فإن العفو يوفر على الإنسان الكثير من المتاعب،
فإذا أردت أن تسُرَّ عدوك فكِّر بالانتقام منه، لأنك ستكون الخاسر الوحيد!!!

بينت الدراسات أن العفو والتسامح يخفف نسبة موت الخلايا العصبية في الدماغ،
ولذلك تجد أدمغة الناس الذين تعودوا على التسامح وعلى المغفرة أكبر حجماً وأكثر
فعالية، وهناك بعض الدراسات تؤكد أن التسامح يقوي جهاز المناعة لدى الإنسان،
وبالتالي هو سلاح لعلاج الأمراض!
وهكذا يا أحبتي ندرك لماذا أمرنا الله تعالى بالتسامح والعفو،
حتى إن الله جعل العفو نفقة نتصدق بها على غيرنا!
يقول تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) [البقرة: 219].
وطلب منا أن نتفكر في فوائد هذا العفو، ولذلك ختم الآية بقوله: (لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) فتأمل!
بسبب الأهمية البالغة لموضوع التسامح والعفو فإن الله تبارك وتعالى قد سمى نفسه (العفوّ)
يقول تعالى: (إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا) [النساء: 149].
وقد وجد بعض علماء البرمجة اللغوية العصبية أن أفضل منهج لتربية الطفل السوي
هو التسامح معه!!
فكل تسامح هو بمثابة رسالة إيجابية يتلقاها الطفل،
وبتكرارها يعود نفسه هو على التسامح أيضاً،
وبالتالي يبتعد عن ظاهرة الانتقام المدمرة والتي للأسف يعاني منها اليوم معظم الشباب!
ولذلك فقد أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم، وبالطبع كل مؤمن رضي بالله رباً
وبالنبي رسولاً، أمر بأخذ العفو، وكأن الله يريد أن يجعل العفو منهجاً لنا،
نمارسه في كل لحظة، فنعفو عن أصدقاءنا الذين أساؤوا إلينا، نعفو عن زوجاتنا وأولادنا،
نعفو عن طفل صغير أو شيخ كبير، نعفو عن إنسان غشنا أو خدعنا وآخر استهزأ بنا...
لأن العفو والتسامح يبعدك عن الجاهلين ويوفر لك وقتك وجهدك، وهكذا
يقول تعالى: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) [الأعراف: 199].
ومن روائع القصص النبوي الشريف /
أن رجلاً لم يعمل في حياته حسنة قط!!
تأملوا هذا الرجل ما هو مصيره؟
إلا أنه كان يتعامل مع الناس في تجارته فيقول لغلامه إذا بعثه لتحصيل الأموال:
إذا وجدتَ معسراً فتجاوز عنه لعل الله أن يتجاوز عني،
فلما مات تجاوز الله عنه وأدخله الجنة، سبحان الله!
ما هذا الكرم الإلهي، هل أدركتم كم نحن غافلون عن أبواب الخير،
وهل أدركتم كم من الثواب ينتظرنا مقابل قليل من التسامح؟
وأخيراً أخي المؤمن، هل تقبل بنصيحة الله لك؟؟!
إذا أردت أن يعفو الله عنك يوم القيامة فاعفُ عن البشر في الدنيا!
يقول تعالى مخاطباً كل واحد منا:
(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [النور: 22].
دكتور / أنس نعنوع ~
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 02:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:سأحدثكم عن مزاح سيدنا‏ محمد صلى الله عليه وسلم///لقدكان النبي صلى الله عليه وسلم-يمازح أصحابه,لكنه لايقول إلا حقا,وكان يداعب أهله ويعتني بصغارالسن ويجعل لهم جزءا من وقته ويعاملهم بما يطيقون ويفهمون...فقد كان يمازح خادمه.أنس بن مالك‏_رضي الله عنه.فربما قال له أحيانآ:‏(ياذا الأذنين‏)‏.وجاء إليه رجل فقال:يارسول الله احملني.فقال له النبي صلى الله عليه وسلم..مازحا:‏(‏‏(إناحاملوك على ولد ناقه‏)‏‏)قال وماأصنع في ولد الناقه‏?فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏(‏‏(وهل تلدالأبل إلاالنوق‏)‏‏)وكان صلى الله عليه وسلم .دائم التبسم والبشرفي وجوه أصحابه,لايسمعون منه إلاالكلام الطيب,فعن جرير-رضي الله عنه-قال‏(ماحجبني النبي منذ أسلمت ولارآني إلاتبسم في وجهي ولقدشكوت إليه أني لاأثبت على الخيل فضرب بيده في صدري وقال‏(اللهم ثبته واجعله هاديآ مهديآ‏)فما وقعت عن فرس بعد‏)كماكان صلى الله عليه وسلم-يمازح أقاربه فقدجاء إلى بيت ابنته فاطمه فلم يجدزوجها علي في البيت فقال‏(أين هو‏)قالت:‏(كان بيني وبينه شئ فغاضبني فخرج فجاءه رسول الله-صلى الله عليه وسلم -وهومضطجع في المسجد قد سقط عنه رداؤه فأصابه التراب فجعل -رسول الله صلى عليه وسلم-يمسحه عنه وهو يقول:‏(قم أبا التراب ,قم أبا التراب‏)‏.اللهم أحشرنا مع رسول الله وأرجو أن يكون هذا الموضوع نافعآ إن شاء الله‏
م/ن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 03:26 PM
هل اعتذر لإبني ؟


إضاءة تربوية
أ . جاسم المطوع
في موضوع : هل أعتذر لأبني ؟


أثناء تقديمي لإحدى الدورات الخاصة بالرجال لاحظت رجلاً قد تغير وجهه ، ونزلت دمعة من عينه علي خده ، وكنت وقتها أتحدث عن إحدى مهارات التعامل مع الأبناء وكيفية استيعابهم

، وخلال فترة الراحة جاءني هذا الرجل وحدثني علي انفراد قائلاً : هل تعلم لماذا تأثرت بموضوع الدورة ودمعت عيناي ؟! قلت له : لا والله !! فقال : إن لي ابنا عمره سبعة عشر سنة وقد هجرته منذ خمس سنوات لأن لا يسمع كلامي ، ويخرج مع صحبة سيئة ، ويدخن السجائر ، وأخلاقه فاسدة ، كما أنه لا يصلي ولا يحترم أمه ،فقاطعته ومنعت عنه المصروف وبنيت له غرفة خاصة في السطح ، ولكنه لم يرتدع ، ولا أعرف ماذا أعمل ، ولكن كلامك عن الحوار وأنه حل سحري لعلاج المشاكل أثر بي ، فماذا تنصحني ؟

هل استمر بالمقاطعة أم أعيد العلاقة ؟! وإذا قلت لي ارجع إليه فكيف السبيل ؟
قلت له : عليك أن تعيد العلاقة اليوم قبل الغد ، وإن ما عمله ابنك خطأ ولكن مقاطعتك له خمس سنوات خطأ أيضاً ، أخبره بأن مقاطعتك له كانت خطأ وعليه أن يكون ابناً باراً بوالديه ، ومستقيماً في سلوكه ، فرد علي الرجل قائلاً : أنا أبوه أعتذر منه ، نحن لم نتربي علي أن يعتذر الأب من ابنه !!

قلت : يا أخي الخطأ لا يعرف كبيراً ولا صغيراً وإنما علي المخطئ أن يعتذر ، فلم يعجبه كلامي ، وتابعنا الدورة وانتهي اليوم الأول ، وفي اليوم الثاني للدورة جاءني الرجل مبتسماً فرحاً ففرحت لفرحه ، وقلت له : ما الخبر؟

قلت : أخبرني ، قال : طرقت علي ابني الباب في العاشرة ليلاً وعندما فتح الباب قلت له : يا ابني إني أعتذر من مقاطعتك لمدة خمس سنوات ، فلم يصدق ابني ما قلت ورمي رأسه علي صدري ،وظل يبكي فبكيت معه ، ثم قال : يا أبي أخبرني ماذا تريدني أن أفعل ، فإني لن أعصيك أبداً

وكان خبراً مفرحاً لكل من حضر الدورة ، نعم إن الخطأ لا يعرف كبيراً ولا صغيراً ، بل إن النبي محمد صلي الله عليه وسلم في إحدي الغزوات كان يساوي بين الصفوف ، فوضع عصاه في بطن أحد الصحابة ليساوي وقوفه مع بقية الصف ، فطلب هذا الصحابي أن يقتص من النبي علي فعلته ن فكشف النبي صلي الله عليه وسلم عن بطنه وأعطاه العصا ليقتص منه ، ولكن الصحابي انكب علي بطنه يقبله ، فقال له النبي صلي الله عليه وسلم : لم فعلت ذلك . فقال أردت أن يكون آخر عهدي بالدنيا أن يمس جلدي جلدك ، واستشهد الصحابي في تلك المعركة

إن الأب إذا أخطأ في حق أبنائه ثم اعتذر منهم فإنه بذلك يعلمهم الاعتذار عند الخطأ ، وإذا لم يعتذر فإنه يربي فيهم التكبر والتعالي من حيث لا يشعر .. هذا ما كنت أقوله في أحد المجالس في مدينة بوسطن بأمريكا وكان بالمجلس أحد الأصدقاء الأحباء وهو د . وليد فتيحي ، فحكي لي تعليقاً علي ما ذكرت قصة حصلت بينه وبين أحد أبنائه عندما كان يلعب معه بكتاب من بلاستيك ، فوقع الكتاب خطأ علي وجه الطفل وجرحه جرحاً بسيطاً ، فقام واحتضن ابنه واعتذر منه أكثر منه أكثر من مرة حتى شعر أن ابنه سعد باعتذاره هذا ، فلما ذهب به إلي غرفة الطوارئ في المستشفي لعلاجه وكان كل من يقوم بعلاجه يسأله كيف حصل لك هذا الجرح ؟

يقول : كنت ألعب مع شخص بالكتاب فجرحني ولم يذكر أن أباه هو الذي سبب له الجرح .

ثم قال د . وليد معلقاً ، أعتقد أن سبب عدم ذكري لأنني اعتذرت منه، وحدثني صديق آخر عزيز علي وهو دكتور بالتربية بأنه فقد أعصابه مرة مع أحد أبنائه وشتمه واستهزأ به ثم اعتذر منه فعادت العلاقة أحسن مما كنت عليه في أقل من ساعة
فالاعتراف لا يعرف صغيراً أو كبيراً أو يفرق بين أب وابن

قال تعالى _"فمن إتبع هداي فلايضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى ونحشرة يوم القيامة أعمى قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى وكذلك نجزي من اسرف ولم يؤمن بآيات ربه ولعذاب الآخرة أشد وأبقى "

الفقير الى ربه
13-08-2012, 03:33 PM
ما أجمل تلك المشاعر البشرية والأحاسيس الإنسانية المرهفة الصادقة
المفعمة بالحب والنقاء .....التي تمتلئ بها الروح ...ويظطرب بها القلب ...
ويهتز بها الوجدان .

الفقير الى ربه
13-08-2012, 03:37 PM
ما أجملها من أخوة ، وما أروعها من نفحات إيمانية عذبة ، يستشعرها الأخو تجاه أخيه..فتسري في عروقه سريان
الماء الزلال بعد فورة عطش شديد ،فيثلج صدرة ، ويروى ضمؤه ، ليعود للقلب نقاءه ,,وللنفس صفاؤها..فتطمئن الروح
وتعود لتنشر أريج الود والحب من جديد .

الفقير الى ربه
13-08-2012, 03:42 PM
كم من أمنيات عشناها ، فصارت ذكريات ، ذكريات تثير شجون المحبين ، فللقلب معها خفقات....وللدمع فيها دفقات....
وفي الصدر منها لهيب وزفرات.

الفقير الى ربه
13-08-2012, 03:48 PM
ما أجمل تلك اللحظات التي تستشعرها بكل كيانك ، فيذوب لها قلبك ، وتحس دفء الروح يسري في عروقك ،
وبقشعريرةٍ يرتجف لها عظمك ، وبسعادةٍ لا يمتلكها إنسان، ولا يصفها أي مخلوق كان ، وبآمآل وأحلام تتزاحم في
الفكروالوجدان ، عن هذا الأخ الذي صورته لا تفارقك...وابتسامته تلازمك ..وطيفه يناجيك ويسامرك....تندفع إليه وشوقك
يسابق...والحياء قد غطا معالمك..
أخي : إني أحبك في الله (http://www.libyanyouths.com/vb/t61396.html).
تتمنى بعدها أنك طير يطير في السماء
أو أن الأرض تنشق وتبتلعك...
حياءً ..وسعادةً ..وخوفاً ... وشوقا ...
مشاعر كثيرة ، ازدحمت وتلاطمت ، في بحر أعماقك ، فيساعدك أخوك مترنما :
أحبك الذي أحببتني فيه ، وبارك الله (http://www.libyanyouths.com/vb/t61396.html)فيك ، وجزاك الله (http://www.libyanyouths.com/vb/t61396.html)خيرا.
قالها كنسمات عطر يلأخذ الألباب ..ليسري في عروقك ، ويتغلغل شذاه في الأعماق ، بإبتسامةٍ تنعكس إشراقتها ليكلل
نورها محياك ، ويبارك الله (http://www.libyanyouths.com/vb/t61396.html)مسعاك ،
ثم يأخذ بيدك قائلا : أخي ..طريقنا شوك وأزهار...وقصف وأنغام.....وإعصار وريحان
أخي ...نحن الآن طريقنا واحد ... وذكرنا واحد
أخي ...نحن الآن روح في جسدين .......روح في جسدين.....روح في جسدين
وأخيراً
اللهم إنك تعلم أن هذه القلوب قد إجتمعت على محبتك ..والتقت على طاعتك ... وتوحدت على دعوتك ...وتعاهدت على نصرت شريعتك..
فوثق اللهم رابطتها ....وأدم ودها...وأهدها سبلها ..واملئها بنورك الذي لا يخبو .
واشرح صدورها بفيض الإيمان بك وجميل التوكل عليك...وأحيها بمعرفتك..وأمتها على الشهادة في سبيلك ..
إنك نعم المولى ونعم النصير
اللهم آمـــــيــــــــــن

الفقير الى ربه
13-08-2012, 03:57 PM
من لي بفجر فما أحلى محيـاه
يقضي على الليل أولاه وأخـراه
من لي بنور من الآثام ينقذنـا
إذا أحـبتـنا في غـيهب تـاهوا
يا أيها الفجر كم فيك من أمل
أرى برؤيـتـه ماض أضعـنـاه
بالله يـا شيخنا ما بـال أمـتنا
قد ضـيعت مجدنا حتى نسـيناه
بالله يا أبت ما بـال مسجدنـا
قـفر وما هكذا يـوماً عـهدناه
أين المصلون ماذا حل في بلدي
وأين قـدوتـنا حـقاً فـقدنـاه
ما بالنا يا أبي نـمشي على مهلٍ
والغرب يـا أبت يـحدو مـطاياه
صغيرنا يـا أبي يلـهو بدميـته
وشيخـنا يا أبـي غـرته دنـياه
نشكو إلى الله جهلاً من أحبتنا
نـشكوا إلى الله مـنهم ما لقـيناه
ومـا أُبرئ نـفسي إنـنا بشرٌ
نـعشـوا إلى الله أحيـاناً وننساه
ابن الجزيرة يا شيخي يـضلله
بث من الغـرب يأتينا فـنـرضاه
ابن الجزيرة يهـوى ما يدمره
البـث يقـتـلـنا والنـاس تهواه
ابن الجزيرة رمز للأولى كتبوا
سفر الفتوحات مـا أحلى وأبـهاه
ابن الجزيرة تـاج لا يلائمنا
ابن الجزيرة لـفظ ضـاع مـعناه
ابن الجزيرة شخص مات يا أبت
ابن الجزيـرة شيء مـا رأيـنـاه
ابن الجزيرة ثوب عز صاحبه
ولـيس ينفعنا مـهما ارتـديـناه
جراحنا يا أبي في كل ناحـية
وجـسم أمتـنا يشـكو رزايـاه
وفي كوسوفا بنيات تـعاتبنا
فنـنـزوي خـجلاً مـما فـعلناه
أمالها من يلم الشعث في عجل
أمـالـها مـنقـذ والله يـرعـاه
لسنا الذين هتكنا عرضها أبداً
لكنـنا فـي يـد الباغـي تركـناه
ومـا هدمنا مصلانا بمعولنـا
كـلا أُخيىَّ ولكـنَّـا هـجـرنـاه
خوف أحاط بنا ذل يلازمـنا
صـراخ أخـوتـنا شيء ألفـنـاه
تاريخنا مشرق أمدي مواعظه
هـلاَّ على عجـل يـوماً قـرأنـاه
قل لي بربك عن أسباب محنتنا
فـربما مجدنا الـماضي أعـدنـاه
فأطرق الشيخ حيناً ثم عاوده
حـنينه فـارتـوى بالـدمع لحياه
وقال قولة حق لا نظير لـها
الله ضـيـعنا لـمَّـا أضـعنـاه

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:13 PM
الهدوء:ــ إن الهدوء نسمة تنعش سراج العقل.. ومن كان من طبعه الهدوء فهو نعمة من الله سبحانه وتعالى ومن كان من طبعه الأنفعال والغضب والتسرع فهو نقمة بل هو لعنة من الشيطان.


حكم:ــ
الصبر مفتاح الفرج
وبواسطة الصبر يمكن للإنسان أن يحصل علي ما يريد بعد توفيق الله سبحانه وتعالى
وبدون الصبر لا يمكن لإى إنسان تحقيق ما يطمح إليه ولا يجني أي ثمرة من ثمار عمله الإ بالصبر.
إذا أعطيت إنسان سمكة.. فإنك تطعمه ليوم واحد ولكن إذا علمته كيف يصطاد فقد أطعمته
طوال عمره..
الأمل هو المشجع الأول الذي يدفعنا إلي الأمام فهو الذي يردد في أسماعنا دائماً أن الخير في الغد..
الفم المطبق لا يدخله الذباب
بقدر ما يكون الثوب ناصع البياض تكون البقعة أكثر ظهوراً

الذي يولد ليزحف لا يستطيع أن يطير

لكل مقام مقال

احذر هولاء:ــ
احذر كل الحذر

الكريم إذا أهنته0
اللئيم إذا أكرمته 0
العاقل إذا احرجته0
الأحمق إذا مازحته0
الفاجر إذا عاشرته 0


اغتنم خمساً قبل خمس:ـ
اغتنم شبابك قبل هرمك
اغتنم صحتك قبل سقمك
اغتنم غناك قبل فقرك
اغتنم فراغك قبل شغلك
اغتنم حياتك قبل موتك
كلمات لها معنى:ـ
الحياة مشوار لا بد أن نمشيه
الأمل غصن أخضر في فروع الحياة اليابسه
الإنسان .. أضعف مخلوق على وجه الأرض وربما كان احيانا هو الاقوى
العقل .. السيد المطاع في العصر الحديث

الحكيم .. هو الذي يتعلم من كل ما يصادفه

القوي .. هو الذي يتحكم في عواطفه

الغنى .. هو الذي يقنع بما عنده

خير الناس من فرح لخير عم غيره من الناس



ثلاثة عند ثلاثة:ــ
ثلاثة لا يعرفون إلا عند ثلاثة /
الحليم عند الغضب 0
الشجاع عند الحرب 0
الأخ عند الحاجه 0



كلمة حق:ــ
طول اللسان هلاك للإنسان

الصمت احيانا لا يؤدي الى الندامه ففي السكوت سلامه ..
إذا نطقت فلا تكن مكثاراً فلئن ندمت علي سكوت مرة فلربما ندمت علي الكلام مراراً

حاول أن تنصت.. تعلم فن الإنصات فإن هذا يقودك إلى مكاسب كبيره جداً

فالإنسان الذي يشارك بإذنيه اكثر من مشاركته بلسانه أو الذي يستمع أكثر ممن يتكلم
.. فإنه مهيألإستفاده أكبر..

ذلك أن محصلة المستمع دائماً تكون أفضل.. وأحسن

وهنك أبداً اناس أستفادوا من فضيلة الإنصات.. فأمدتهم بحصيلة أكبر من المعلومات..وطرحت أمامهم الكثير من الرؤى وساعدتهم في رفع رصيدهم من المعرفه ولهذا حاول أبداً أن تتعلم فن الإنصات.. تستمع.. وتفيد..وتستفيد

نصيحه:ــ

لكي تحطم عادة القلق.. استغرق في العمل.. فهو العلاج الوحيد، والإ هلكت بأساً وأسى.

قالو عن:ــ :ــ

.. التواضع ..
تواضعوا لمن تتعلمون منه ولمن تعلمونه ولا تكونوا جبابرة العلماء

أفضل الناس من تواضع عن رفعة وعفا عن قدره وأنصف عن قوة

أحسن لباس العبد: التواضع والإنكسار

ناكر الجميل شخصاً لا أرى في ملامحه أدنى ملامح الجمال

الذي ليس معك: لا تجعله ضدك

كثير المعرفه هو دائماً قليل الكلام

النسيان بحر تعوم فيه سفن الذكريات

الصداع النصفي:ــ
الصداع مرض العصر ولكن هل شعرت يوم من الأيام بصداع شديد ووجت نفسك عاجزاً عن التركيز في أفكارك ثم إذا ببعض الأصدقاء ممن ترتاح لهم نفسك يدخلون عليك ويدور بينكم حديث مرح تأنس به وتنسى فيه نفسك وبعد خروجهم تكتشف أن الصداع البغيض الذي لازمك قد زال وإنك قد خرجت من دائرة همومك إلى عالم خالي من الهموم لا شك أن الضغوط اليوميه التي يعانيها الإنسان في حياته في العمل والبيت تحتاج بين الحين والآخر إلي جرعة من المرح تجدد قوانا وتقوى نفوسنالمواجهة متاعبنا اليوميه إن الإنسان الذي اغلق على نفسه دائرة لا يخرج منها ولا يلتقي بالناس إنسان كئيب بلا شك معرض للهموم دائماً فلا تكن ذلك الإنسان.

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:19 PM
فى يوم من الايام جلس العقل والقلب فى ساعة متأخره من الليل يتسائلان ويتشاوران فى أمر الحب فنادى العقل على القلب وسأله قائلا:ما الحب؟
القلب***: رد قائلا فى كبرياء وغرور أنا الحب: أنا منبع الحب والحنان أنا بئر الدفء والأمان
أنا* المسؤل عن النبض والخفقان ومركز المشاعر داخل الانسان
أنا* الذى سأظل فى الاحضان ولا أتحرك مهما كانت الأحزان
أنا* الذى أعشق الطيران فى ظل الحبيب الولهان
أنا* الذى يحبنى العاشقان ويسهروا لأجلى ليالى وأيام
فأنا الذى أسهر لا أنام
العقل: انت الحب اذا فمن المسؤل عن الحب أنت أم انا؟
القلب: رد قائلا: أنا أيضا المسؤل عن الحب انا الحب فكيف لا أكون مسؤل عنه
العقل: اعترض وقال لا بل أنا
فالأنسان الذى يحب بقلبه يندم كثيرا ويتألم كثيرا ويضحى كثيرا لأنه يقع فى الحب فجأة بدون تفكير لا يعرف كيف أحب ولا لماذا أحب
ولا يفكر فى أى شىء سوى الحب وفى ارضاء من أحب فلماذا كل هذه التضحيات من أجل انسان ما لا تعرف اذا كان يحبك ام يلعب بك
أما الحب عن طريقتى فيختلف كثيرا لانه يأتى بتفكير عميق وهدوء شديد حتى لا بنجرف الانسان فى الحب ولا يتذلل لأجل من أحب فأنا لا ارضى بالذل والهوان لانى المسؤل عن ارشاد الانسان فى اى طريق كان

العقل: اذا ماذا تفعل اذا تصادمت فى حب قلب لم يراك ولم يفكر فيك؟
القلب: حينئذ أعجز عن الكلا م وينتابنى الحزن والألام وأتساءل بين نفسى ماذا أفعل الأن؟ و أيهما أفضل: هل أعبر عن ألمى باللسان أم الصمت والنسيان وأحتار فى أحتيار أحد الأمران ولكن أظل وسأظل حيران وفى النهايةأقو*ل للحب سلام

سكت القلب لبرهة: وقال فى أسف وحزن شديد هذا أقسى وأمر شعور أشعر به عندما أقع فى قصة حب وعندها يفاجئنى شبح يسمى بالغدر والخيانة يعترض طريقى وطريق من أحب ووقتها أشعر بالحزن والألم تجاه ما يسمى الحب وفى هذه اللحظة: أكره اليوم الذى فكرت فيه أن أحب وأتحب وأندم كثيرا على فعل أى شىء من أجل الحب
العقل: الان وبعد احتمالية هذه الصدمات وبعد هذا الجرح العميق التى من الممكن أن يزرعه الحبيب بداخلك
فمن منا يكون المسؤل عن الحب أنت أم أنا ومن الأفضل لتجنب هذه الصدمات ولصلاحية هذا الحب
القلب: رد قائلا: نحن الاثنان عن الحب مسؤلان
أنت: تفكر وتدبر
وأنا: أختار واقرر
ونبذل اقصى ما عندنا من أجل الحب
وفى النهاية اشترك القلب والعقل معا فى رأيهما عن الحب واتفقوا على ان الأثنين مشتركين فى الحب ولا يعيش الحب عن طريق واحد منهما فقط

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:23 PM
سامحينى ياامى

من نعم الله سبحانه وتعالى على المرأة ان خصها بنعمة الحمل والانجاب
الذي يعمق الاحساس بالانوثة ثم الامومة ..
والجنة تحت اقدام الامهات ..
فهي تعاني وتتألم وذلك في فترة الحمل ومشاقه الكثيرة من الغثيان
والقيء والآم الاقدام والاسنان ..

انها رحلة آلام وامال تستمر 9 اشهر بالاضافة الى آلام الولادة المضاعفة ..
كل ذلك لتخرج انت للحياة ..

ثم تبدأ مرحلة اخرى وهي فترة طفولتك حيث لاتقدر على فعل شىء
فتتكفل امك باطعامك من صدرها الدافي وتنظيفك من فضلاتك وتهب مستيقظة
عندما تصرخ في سكون الليل لتلبي احتياجاتك

وهكذا تمر بها الايام ..
فتسهر عندما تمرض ..
تسهر بجنبك ..
انت نائم وهي عند رأسك تنتظر اي التفاتة او امر منك لتنفذه ..
وتكبر امالها وهي تجدك تزداد نموا وطولا ..
وعندما تحتاج الى شىء تتجه اليها لانك بفطرتك تعرف انها
الوحيدة التي ستتفهم طلبك ..

وتمر الايام والسنوات ..
فتدخل الى عالم المدرسة فتتابع خطواتك فيها وتساعدك لتحقق الامال الطيبة
لك ولها ومع انك تكبر الا انها مازالت تعتبرك طفلها الصغير الذي تتألم
لاي خدش يصاب به وتتمنى ان تراك دائما مسرورا مبتهجا ولاتألوا جهدا
لتفرح صغيرها الذي تعتبره سندها في كبرها وعجزها .

وعندما كبرت واستقليت بمنزلك وكيانك ..
قول لي اخي الشاب .. اختي الشابة .. ماذا قدمنا لامهاتنا
ليفي بالم من آلام الحمل والولادة ..

او مشاق سهر الليالي وتعب السنين وكدها عندما تصاب اخي الشاب ..
اختي الشابة بالم في اسنانك مثلا ليوم او يومين تذكر ان امك لاجلك تحملته اشه
ر في فترة حملك واذا عانيت بالام المعدة ليوم او اكثر يجب ان تعود بك الذاكرة
الى امك وكم عانت طوال تواجدك هناك في رحمها الحاني من حركتك ورفساتك ..

فاربط كل ذلك .. وتذكر دائما فترة جهاد امك في سبيلك لتكون انسانا متكامل
يمضي في الحياة ساعيا لتحقيق امال غالية غرستها في مخيلتك منذ نعومة اظافرك

وعند كل ذلك سنعرف لماذا قال حبيبنا المصطفى محمد عليه الصلاة والسلام
لصحابي جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله :
اردت الغزو وجئتك استشيرك
فقال : فهل لك من ام ؟ قال نعم . قال : فالزمها فان
الجنة عند رجليها .. (رواه النسائي وابن ماجه واحمد واللفظ له ) .

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:27 PM
إن الحمد لله نحمد ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, ومن
يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله, صلى الله عليه وعلى آله
وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين, ثم أما بعد :
يقول المولى عز وجل في سورة الأعراف : { ورحمتي وسعت كل شيء } وقال تعالى في سورة الشورى : { ألا إن الله هو
الغفور الرحيم } .
أيها الأحبة في الله , إننا والله في نعمة جد عظيمة , ألا وهي أن لنا رب غفور رحيم حليم , يقبل توبة العبد بعد الإسراف
في المعاصي , فيتوب عليه ولا يبالي , بل ويبدل سيئاته حسنات , أليس هو الذي نادى عباده قائلا : { قل يا عبادي
الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم } .
وقال العفو الغفور في الحديث القدسي : ( يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر
لكم ) .
وقال تعالى في سورة الشورى : { وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن السيئات ويعلم ما تفعلون } .
وقال أيضا : { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما } [ سورة النساء ] .فالله أكبر الله أكبر الله أكبر, إنه هو الغفور الرحيم ..
فيا أخي ..
متى يتوب من لا يتوب الآن؟
ومتى يعود إلى الرحمن من لا يعود الآن ؟
ومتى يراجع حسابه مع الواحد الديان من لم يراجع حسابه الآن ؟
تنسلخ الثانية بعد الثانية والدقيقة بعد الدقيقة الساعة بعد الساعة ... ألم تتب بعد؟!
تأمل ...
إننا يا أخي نذنب الذنب تلو الذنب, والله لا ينسى : { أحصاه الله ونسوه } ، { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } .أليس من الحسرة والندامة أن يعفو الله عن الملايين..... ثم بعد ذلك, لا تكون منهم !
فسارع أخي وأختي بفكاك رقابكم من النار, واغتنموا الوقت بالطاعات والسنن , وكثرة الصلاة على المصطفى صلى الله
عليه وسلم وكثرة التوبة والاستغفار وبادروا بالحسنات .
فإذا علم ذلك يا عباد الله فأوصي نفسي وإياكم بالتوبة النصوح وكثرة الاستغفار ورفع يد الضراعة إلى الحي القيوم , لعل
الله يغفر لنا .فوالله الذي لا إله هو , ليس لنا من الأعمال ما نتقدم به إلى الله , أعمالنا قليلة جدا ، مشوبة بالرياء والسمعة ، يتخللها
الخطأ والتقصير ، وكلنا فقر ومسكنة , وكلنا عجز وتقصير .. { يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد } ،
{ والله الغني وأنتم الفقراء } .
إن بعضنا يظن أنه عندما يصلي أو يقرأ ساعة أو يذكر الله ساعة أنه قد فعل شيئا عظيما ..فبالله أخبرني يا من تظن هذا ..
كم من الساعات تقضيها أما التلفاز, تنظر فيها إلى الكاسيات العاريات ... والملك ينظر لك .
كم من الساعات التي يقضيها شبابنا في التسكع في الأسواق ..... والملك ينظرهم .
وكم من الساعات التي تضيعها البنات أما المرآة بحثا عن الجمال الزائف....والملك ينظرهن ..
أما نستحي يا إخوة ؟!
ألم يعد في القلب خوف من رب العباد ؟!
ألم يهزنا قول الله : { إن جهنم كانت مرصادا } ؟
ألم يردعنا قول الله : { والله بما تعملون بصير } ؟
فالله الله بالتوبة يا أولي الألباب, فالله غفور رحيم ولكنه أيضا ملك جبار متكبر قوي عزيز قال عن نفسه : { إن بطش ربك
لشديد } .
فلنتب الآن ... نعم, الآن الآن قبل فوات الأوان .
فلنتب قبل أن تأتينا سكرات الموت .
فلنتب قبل أن نرى ملك الموت فينادي روحنا: اخرجي أيتها الروح الـ .... فإما مطمئنة وإما .... !
وفي الختام : اعلموا أيها الإخوة أن الله لا يمل حتى تملوا, وباب التوبة مفتوح لا ينغلق حتى تخرج الشمس من مغربها,
فلنبادر بالتوبة معا من الآن .
واعلموا إخواني بأن الله يفرح بتوبة عبده بعد أن ضل , فيغفر له ما كان من ذنوب ومعاصي ولو كانت كتراب الأرض وكزبد
البحر, فلقد قال الله عز وجل في الحديث القدسي : ( يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا
أبالي, يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي, يا ابن آدم لو أتيتني
بقراب الأرض خطايا ثم جئتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة ) [ رواه الترمذي ] .
ألم يقل عز وجل : { إن الله يغفر الذنوب جميعا ... } .ولا أملك أن أقول لكم في ختام هذه الكلمات سوى أن أقول كقول نوح لقومه : { فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا *
يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا } .
اللهم آت نفوسنا تقواها, وزكها أنت خير من زكاها , ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ,
وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .هذا وما كان من صواب فمن الواحد المنان , وما كان من خطأ فمني ومن الشيطان .

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:31 PM
** إلى متى؟؟ **

إلى متى سنظل نركض فوقها نتلذذ..؟؟
لما لا نسير على الأراضي ساعة نتذكر...
أننا منها خُلقنا..وإليها المرجعُ..
نتذكر حالنا...ونُصحح الماضي الأسودُ..
حتى إذا....ساروا بنا نحو التراب الأول..
في ظلمة القبر..
لا خلٌ يؤنسنا..ولا أمٌ تراعينا ولا أحدُ..!!
والدود يأكل من أجسادنا متلذذُ..!!
جاءت إلينا رحمة مغشية من ربنا..
وبشارة من الكريم الأكرمُ..
أن النهاية..
جنة الخلد..و يا نعم المسكن..
**اللهم ارزقنا في جنتك أعلى القصور..
ولا تحرمنا من لذة النظر إلى وجهك العظيم..
يارب العالمين**


اشراقة الدعوة

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:37 PM
بدائع الكون
قال لي شيخي في هذا الكون ، بدائع وعجائب وآيات تذهل العقل ، وتبهج النفس ، وتهتز لها الروح ، ويرف لها القلب ، ولا يسع العقل السليم إلا أن يلهج بالتسبيح لخالق هذه العجائب والبدائع تباركت ربنا وتعاليت ،
(ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار )هذه العوالم فيها إبداع وحكمة ، ودلائل قدرة ، وآيات رحمة ، والله سبحانه لا يرضى لنا أن نمر بهذا المهرجان ونحن مغمضو العيون عن آثار جماله ، ودلائل قدرته وكماله ، ولازال يهيجنا إلى النظر والتأمل فيها ، فبهذا التفكر يمتلئ القلب بمعرفة الخالق عز وجل ، وبمحبته ، فإنه متى عرفه ، احبّه ولابد ، فعلى مقدار العلم به ، تكون قوة الحب له ، والتعلق به ، وكلما كثرت الأدلة والبراهين والآيات ازداد القلب محبة للخالق سبحانه ، ومثال ذلك أن يقال لك إن عالماً ألّف كتاباً بديعاً ، فقد تعجب به ، ولكن إذا قيل لك أنه ألّف (ألف كتاب) في فنون مختلفة ، وأتى في كل منها بالعجب الذي يبهر العقول ، فإنك لا تملك إزاء ذلك إلا الإعجاب به ، والثناء عليه ، والإجلال له ، ولله المثل الأعلى .. ها أنت حيثما وجهت نظرك رأيت آيات ودلائل وأعاجيب تهز القلب ، وفي كل منها شاهد قوي على أنها من صنع اللطيف الخبير سبحانه وتعالى ولكن أكثر الخلق كما قال تعالى : (وكأين من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنا معرضون )
ألا تعجب لكنوز مكشوفة مستورة ، وجواهر محجوبة منظورة ، وأسرار خافية ظاهرة ، تملأ ما بين السماء والأرض ، تقدّم للناظر شهادات على صفات خالقها وأسمائه الحسنى ! (وفي الأرض آيات للموقنين ، وفي أنفسكم أفلا تبصرون) ( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ) أما العقلاء يا بني .. فقد هالهم هذا الجمال ، وأدار رؤوسهم هذا الإبداع في الكون ، فوقفوا إزاءه خاشعين ، منبهرين ، متفكرين معجبين ، مسبحين هذا الخالق العظيم جل شانه ، وفي ذات الوقت : هم يعجبون من هذا الإنسان الذي قد يقف أمام صورة زيتية نقشها مخلوق ، فلا يزال يتفكر فيها ويعجب بها ، ويثني على مبدعها ، ويعدد مناقبها ، ثم تجد هذا الإنسان بعينه : يعمى عن جمال هذا الكون ، وحوادث هذه الدنيا البديعة ، وصورها المتحركة، وغاب عن عقله أن يفتش فيها عن صانعها ، ويتعرف من خلالها على أسمائه الحسنى ، وصفاته العليا ، ويثني عليه بما هو أهله ، حتى يتنور قلبه ، وتشف روحه ، وتزكو نفسه ، لم يفهم من هذه البدائع والعجائب إلا الصور الماثلة ..!! سبحانك ربي سبحانك ..! في الأرض بحار وجبال ، وأشجار وأزهار ، وفي السماء شموس وأقمار ، ونجوم ومجرات ، ونظام وإبداع ، وفصول مختلفة ، وكائنات متنوعة ، وآيات تتولد منها آيات .. فكيف لا يُشكر الله العظيم في علاه تبارك اسمه وتعالى جده ، ولا إله غيره ، ولا رب سواه ..!؟
سبحانه من أعظمه .. وأجل شأنه ..! يا بني .. من يدرس الكون دراسة متأملة واعية ، فيرى آثار رحمة الله ، وكمال قدرته وعظمة حكمته : لابد أن يمتلئ قلبه بحب الله تعالى والحياء منه ، كما صاح أحد العارفين يوماً : رباه ..! في العيون بهاؤك ، وفي القلوب حبك ، في الروح إجلالك .. جمالك في السموات ظاهر ، وفي الأرض باهر ، ولكن أكثر الناس محجوبون ، يتقلبون في النعماء ، ويرون مظاهر الجمال في كل مكان وأكثرهم صم بكم عمي …!! وكأين من آية يمر بها الإنسان وهو معرض ..! يالها من دروس بثها الله في الأرض ، ولكن أكثر الخلق عنها غافلون .. يا بني.. بدراسة هذه العجائب والبدائع يقوى إيماننا ، وتزكو نفوسنا ، وتقوى عقولنا .. صــورٌ وعجائب إن ذُكِـرت **** ذُكِـر الخلاق على الأثـرِ انظر يا بُني في حب الرمان مثلاً : تجد الحلاوة في المرارة ، وترى الحب الحلو وهو مغروس في أصول شديدة المرارة ، وهناك لطائف لطيفة على الحب لتمسكه فلا يضطرب وتحفظه وتمده بالغذاء ..!! وانظر إلى اللسان في هذا الإنسان ، إنه معجزة قائمة بذاتها ، كيف نطق ، وكيف استوى ، وتفكر لو أنه طال حتى تدلى ، أو لو أنه قصر حتى تعطل عن وظيفته ، أو لو أنه كان ثقيلاً فلا يتحرك ، أو خفيفاً تقطعه الأسنان إذا وقع تحتها ، فمن ذا الذي قدّره وسواه ، وأبدعه ، وألهمه كيف يؤدي وظيفته ..؟؟ وعلى هذا وذاك قس ترى العجب العجاب فلا تملك إلا ان تلهج في خشوع : ( ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك ، فقنا عذاب النار )فإذا ثبتت قدمك في هذا الطريق : فما أسرع ما تجد صدى هذا الإقبال في قلبك : يقين راسخ ، وإيمان لا يزال يزيد وينمو كلما وقع نظرك على آية .. ولذا قالوا : ما نفع القلب شيء مثل خلوة يدخل بها ميدان فكرة .. بمعنى : أن يختلي الإنسان بربه _ يعتكف _ ليدير عقله في هذه الأعاجيب .. وختم شيخنا حديثه الشائق بقوله : عجبت ممن يرى هذه الأعاجيب ، ثم هو لا يعرف الله سبحانه ..! وعجبت ممن عرفه ثم لم يحبه ..! وعجبت أكثر ممن زعم أنه يحبه ثم هو لا يقبل عليه بالطاعات والقربات ..ثم أخذ يردد : تعصي الله وأنت تزعم حبه هذا لعمري في القياس فظيع لو كان حبك صادقاً لأطـعتـه إن المحب لمن يحب مطيع

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:42 PM
تزوجت من أجمل نساء العرب..............................



شاب من أهل مكة يريد الزواج يريد العفاف طاعة لله عزوجل يقص علينا قصته مع الزواج فيقول كنت أبغى العفاف ولكن عندى أربع أشياء تجعل النساء يمتنعن عن الموافقة على طلبى فإننى كفيف.............وعاجز ................ودميم ..............................وفقير ولكن الله من على بإننى من حفظة القرآن الكريم ذهبت إلى أبى كى أعرض عليه موضوع زواجى ..........فقال لى أنسيت أنك دميم ..........أنسيت أنك كفيف .........أنسيت أنك عاجز ...........أنسيك أنك فقيرفذهبت إلى أمى كى أعرض علها أمر زواجى فقالت يا بنى دعك من هذه الأمور إنك كفيف ........وعاجز .............ودميم ...............وفقير ........................................فذهبت إلى غرفتى ...........وأنا مهموم حزين من صنيع أبى وأمى ولما أقبل الثلث الأخير من الليل بدأت أُصلى وأبكى بكاء شديدا وأقول يارب أنت الذى سلبت منى البصر ......وجعلتنى على هذه الصورة ........وعلى هذا الحال يارب طرقت باب العباد ............فرفضونى......................وها أنا أطرق بابك أترفضنىوينام بعد الصلاة قليلا .....فيرى فى منامه وكأنه يسير فى مكان الجو فيه حارا شديد الحرارةثم تأتى سحابة شديدة البرودة فتتغلب على الجو الحار فيُصبح الجو معتدلا يقول الشاب صليت الفجر وذهبت إلى أحد المشايخ كى أقص عليه ما رأيت فى منامى فقال الشيخ اجلس يا ولدى ...........أمتزوج أنت ؟ قلت له لا قال يا ولدى اطرق الأبواب فإن الأبواب مُفتحة .............واختر أجمل ما شئت من نساء العربفقلت يا شيخى ....إننى ضعيف وعاجز وفقير ودميم وكفيف فقال الشيخ .........................................اطرق الأبواب فإن الأبواب مُفتحة واختر أجمل ما شئتقال الشاب ...........ذهبت إلى أبى .....كى يذهب معى ..........فلما أخبرته قال لى أجُننت يا ولدى تريد الزواج من أجمل نساء العرب وأنت الكفيف العاجز الدميم الفقير قلت أذهب إلى أمى ................فكان الجواب هو الجواب فتوكلت على الله وذهبت بمفردى ..........رحب بى والد الفتاة ترحيبا شديدا وأكرمنى ثم قال لى ماذا تريد يا بُنى ؟ قلت له أبغى الزواج من ابنتك ......................................قال والله لا أستطيع أن أرد طلب من يحمل كتاب الله عزوجل ......ولكن د عنى آخذ رأى الفتاة فلما دخل عليها وأخبرها بالأمر .........قالت أبتاه إنه من حملة كتاب الله وإننى موافقة عليه يقول الشاب والله تزوجت من أجمل نساء العرب

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:51 PM
لن تحتاج إلى عناء لتتأمل شيئا من معاني وآثار اسم الله : ( الرحمن )
فقط تأمل قوله تعالى :
{ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ }
فإيجادك، ورزقك، وصحتك، وتسخير المخلوقات لك، وغير ذلك، كلها من آثار هذا الاسم ( الرحمن ) جل جلاله، فرحم الله عبدا ترجم شكره إلى عمل.

الفقير الى ربه
13-08-2012, 04:56 PM
العشـــــــر الأواخـــــر
من رحمة الله – جل علاه - بعباده أن فضل بعض الأيام على بعض , وبعض الأوقات على بعض , وبعض الأزمنة على بعض .. جعل لهم في أيام دهرهم نفحات ليتعرضوا لها ويستفيدوا منها قدر وسعهم وطاقتهم .. أوقاتاً يضاعف فيها الثواب ويجذل فيها العطاء .. قال- صلى الله عليه وسلم - : (إن لربكم في أيام دهركم لنفحات فتعرضوا لها ) متفق عليه .. وللعشر الأخيرة من رمضان خصائص ليست لغيرها من الأيام .. فمن خصائصها :

الاجتهاد في العبادة : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يجتهد في العبادة فيها أكثر من غيرها .. فعن عائشة - رضي الله عنها - : أن النبي - صلى الله عليه وسلم – : ( كان يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها ) رواه مسلم .. وفي الصحيح أيضاً عنها قالت : " كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل العشر شد مئزره – أي يعتزل نساءه - وأحيا ليله وأيقظ أهله " .. وعنها أيضاً قالت : ( كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يخلط العشرين بصلاة ونوم فإذا كان العشر شمر وشد المئزر ) رواه أحمد .. فهذه العشر كان يجتهد فيها - صلى الله عليه وسلم - أكثر مما يجتهد في غيرها من الليالي والأيام من أنواع العبادة : من صلاة وقرآن وذكر وصدقة وغيرها .. فلا ينبغي للمسلم العاقل أن يفوّت هذه الفرصة الثمينة على نفسه وأهله .. فما هي إلا ليال معدودة ربما يُدرك الإنسان فيها نفحة من نفحات المولى فتكون ساعده في الدنيا والآخرة .

ليــلة القدر : ومن خصائص هذه العشر أن فيها ليلة القدر .. التي قال الله – عز وجل - فيها: ( ليلة القدر خير من ألف شهر .. تنزل الملائكة والروح فيها .. بإذن ربهم من كل أمر .. سلام هي حتى مطلع الفجر) سورة القدر .. وقال فيها : ( إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين .. فيها يفرق كل أمر حكيم ) سورة الدخان .. أي يفصل من اللوح المحفوظ إلى الملائكة الكاتبين كل ما هو كائن في تلك السنة من الأرزاق والآجال والخير والشر ، وغير ذلك من أوامر الله المحكمة العادلة .. قال – صلى الله عليه وسلم- : " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدّم من ذنبه " متفق عليه .. وقال : " تحرّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان" متفق عليه.. ويقول النبي – صلى الله عليه وسلم- " وفيه ليلة خير من ألف شهر من حُرمها فقد حُرم الخير كله .. ولا يُحرم خيرها إلا محروم " رواه النسائي وابن ماجه.. وقال الإمام النخعي: " العمل فيها خير من العمل في ألف شهر سواها".. وقد أخفها الله – سبحانه وتعالى - في علمه على العباد رحمة بهم .. ليجتهدوا في جميع ليالي العشر ، وتكثر أعمالهم الصالحة فتزداد حسناتهم ، وترتفع عند الله درجاتهم .

الاعتكاف : والمقصود بالاعتكاف: انقطاع الإنسان عن الناس ليتفرغ لطاعة الله في المسجد ، ويجتهد في تحصيل الثواب والأجر وإدراك ليلة القدر ، ولذلك ينبغي للمعتكف أن يشتغل بالذكر والعبادة ، ويتجنب ما لا يفيده من حديث الدنيا ، ولا بأس أن يتحدث قليلا بحديث مباح مع أهله أو غيرهم .. عن عائشة – رضي الله عنها - قالت: كان النبي – صلى الله عليه وسلم- يعتكف في كل رمضان عشرة أيام .. فلما كان العام الذي قُبض فيه اعتكف عشرين يوماً رواه البخاري .. وروى أيضاً : ( اعتكف – صلى الله عليه وسلم- في العام الذي قبض فيه عشرين يوما .. وقال الإمام الزهري - رحمة الله عليه - : ( عجباً للمسلمين تركوا الاعتكاف مع أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ما تركه منذ قدم المدينة حتى قبضه الله - عز وجل - ) .. وفى الاعتكاف صفاء القلب والروح وكذا فيه حماية للمسلم من أثار فضول الصحبة وفضول الكلام وفضول النوم وغير ذلك من الصوارف التي تفرق أمر القلب ونفسدُ اجتماعه على طاعة الله .. وأهم ما فيه القرب من الله – عز وجل .

زكاة الفطر : هي صدقة تجب بالفطر في رمضان على كل مسلم تلزمه مؤنة نفسه إذا فضل عنده عن قوته وقوت عياله يوم العيد وليلته .. والحكمة منها تطهير الصائم من اللغو والرفث , والتوسعة على المساكين والفقراء ، وإغناؤهم عن السؤال فى هذا اليوم , ليشاركوا بقية الناس فرحتهم بالعيد .. .. قال – صلى الله عليه وسلم- (أغنوهم عن الطواف في هذا اليوم ) رواه الدار قطني .. روى ابن عباس رضي الله عنهما - قال: ( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين ) رواه أبو داود .. وقد قال جمهور الفقهاء بجواز تعجيل صدقة الفطر قبل العيد بيوم أو بيومين .. قال ابن عمر - رضي الله عنهما - : أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بزكاة الفطر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة

وصلى الله على محمد وعلى اله وصحبه وسلم

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جلست ذلك اليوم أتفكر في عدة خواطر , تقاذفتني الأفكار كما يتلاطم موج البحر على الصخر فيتكسر و يتحول الى رذاذ
يتلاشى في الجو . فحاولت أن ألتقط ما تبقى منها قبل أن تختفي. أحببت أن أقسمها الى محاور , حتى أحصرها في
ضوابط فكرية , لتكون رسالتها واضحة و مغزاها جلياً ...
شكر النعمة.يا لحالي السيئة !! صديقي فلان يسر الله الزواج من بنت ذات خلق و دين , و هو الآن في بيت مميز يعيش حياة هادئة
هانئة.... هنيئاً له !! و زميلي فلان يعمل بأرقى الوظائف و هو مقبل الى حياة الراحة و السعادة بعيداً عن هموم الدنيا ...
هنيئاً له .. و ذاك الصديق أيضاً حاله ..... و زميلي ..... و ذلك الرفيق .....
مرت بي تلك اللحظات , تأتيني هذه الخواطر , تتصارع في رأسي , و نتيجتها الحسرة على حالي , و التفكير بمن هو
أفضل حالاً مني , ناسياً النعم التي أنا فيها ... ناسياً حكمة الله في تقدير كل الأمور . حتى جاء ذلك اليوم!
بينما أسير في الطريق , و نسمات الهواء البارد تلطم وجهي الملثم بالشال الأسود , و ظلمة الليل تحجب تفاصيل الطريق
التي أسير عليها لولا الأضواء و الانارات في الشارع.. رأيت رجلاً يقف بطريقة مريبة .. يثني قدميه و ينحني للأمام ببطء , و
حين صرت على مقربة أمتار قليلة منه , هوى .... فجأة سقط !! على وجهه مباشرة ! حتى أنني سمعت صوت ارتطام
رأسه بالأرض . و قلت في نفسي: لقد مات !!! و اعترتني الجمدة لثوان قليلة , و الدهشة تغمرني لما رأيت .. و سرعان
ما أقبل رجل مسرعاً و أمسك به و بدأ يرفعه عن الأرض , و يقول بصوت مرتفع :" حسبي الله , سقط من جديد . هل وقعت
على وجهك ؟؟" و لكن ذلك الرجل لم يرد . لقد كان واعياً , ومالَ برأسه أن نعم , لكنه لو يرد .. نظرت و الدمعة كادت
تسيل ! و ما آلمني أن شاباً كان على مقربة منا قال: أتركه فهو سكران !! يا سبحان الله , هل بهذه السهولة أن نحكم
على الناس؟؟ ثم حتى لو كان سكراناً , أليس انساناً علينا مساعدته ؟؟ سبحان الله !!!
تركتهم و مضيت في سبيلي , و أنا أفكر: يا الله !!! كم أن نفسي خبيثة ! كم أنني جاحد لنعم ربي ! آواني في بيت , و
كساني من الثيات التي تقيني برد الشتاء , و هيأ لي أهلاً يسهرون علي , و اخوة أشد أزري بهم , و رفاقاً ألجأ اليهم , و
صحة و عافية .... و لست أشعر بالرضى , في حين أن ذلك الرجل قد يكون حرم الكثير من هذه الأمور . من الواضح أنه فقير
لأن ثيابه رثة , و أنه مريض لأن تحركه ليس طبيعياً و قد يكون بلا أسرة .... اللهم فرج همه. حتى الآن لا أعرف ما الذي
أصابه , و لا أعرف من هو. لكنني اعتصرت ألماً .. ليس لأنني حنون , بل لأن الله منّ علي بالقلب , الذي رغم قسوته
بسبب تقصيري , ليّنه لي ربي ...
الحمد لله ... هل يكفي أن أقولها ؟؟ هل يكفي أن أحمد ربي دبر الصلوات ؟؟ على أية نعمة أحمده ؟؟ البصر؟ العافية ؟
الأمن ؟ الأهل ؟ .... ان كل نعمة أنعمها علي ربي , لا أستطيع أن أؤدي شكرها كما يجب و لو أمضيت حياتي أردد
الحمد ... و إن من رحمة ربنا بنا أن أرشدنا إلى وسائل للتقرب منه , راجين أن يجعلنا ربنا ممن يرضى عنهم و يعفو عنهم
و يمدهم بالنعم , و يصبرهم على البلاء ... و في هذا الموقف خطرت ببالي الآية الكريمة:
"و إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ,
إن الإنسان لظلوم كفار"
. كما استحضرني قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم:
" إن المؤمن أمره كله له خير , و
ليس ذلك إلا لمؤمن , إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له , و إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له "
اللهم اجعلنا من المؤمنين الذين يسيرون على هذا الصراط... آمين .
بقلــم /: أبـــو فــاروق /

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواتي في الله من منا فكرت بأن تجعل بينها وبين ربها خبيئة بحيث إذا أقبلت على الله سرتها هذه الخبيئة في صحيفة أعمالها ربما تتسائلن ماذا تعنين باالخبيئة أخواتي المباركات الخبيئة هي أن تجعلي بينك وبين
الله طاعة لاتطلعين أحدا عليها إلى أن تلاقي ربك فتسرين بإذن الله أن تجديها في صحيفة أعمالك وفائدة ذلك أنك تعمليها وحدك دون أن يراك أحد سوى ربك بحيث تخلو من الرياء والعجب والسمعة بإذن الله حيث يقول أحد السلف أن الواحد منهم يجعل بينه وبين ربه طاعة لايطلع أحد عليها مهما كلفه من جهد فهذا الربيع بن خثيم يكون قد نشر المصحف فإذا دخل عليه أحد غطاه بثوبه وهذا زين العابدين رحمه الله تعالى عندما مات وعندما أرادوا تغسيله وجدوا على ظهره سواد وإذا هو كان إذا حل الظلام حمل على ظهره كيس الدقيق ووزعه على الفقراء والمحتاجين ولم يكن أحد يدري إلا عندما مات افتقده الفقراء والمساكين وكان هذا سبب السواد الذي على ظهره و صام داوود بن أبي هند لايعلم به أهله كان يعمل خزازا يأخذ غداءه فيتصدق به في الطريق والأمثلة على ذلك كثيرة فهل من مشمر هيا أخواتي هيا لنشحذ الهمم ومن الآن لنعقد العزيمة على نجعل بيننا وبين ربنا خبيئة ....هيا مثلا صلاة الضحى ممكن أن نصليها ولاأحد يشعر بنا أحد أو صيام الإثنين والخميس ممكن أن نصومهما دون أن يدري أحد لكن ممكن هذه الطاعة تستغلها الأخت الغير متزوجة لأن المتزوجة يجب عليها أخذ الأذن من زوجها إذا كان حاضرا وهناك الدعوة إلى الله وخصوصا في الإنترنت يمكنك الكتابة دون أن يشعر بك أحداوهناك أعمال كثيرة ولكن يحتاج الأمر إلى عزيمة و صدق و إخلاص لله عز وجل وتخيلي أختي المسلمة أنك واقفة أمام الله وعندك سيئات كثيرة وإذا بك تجدين هذا الشئ الذي بينك وبين ربك قد جعل كفة الحسنات ترجح على كفة السيئات ياااااااه ماأجملها من لحظات وقد رجحت كفة الحسنات على السيئات هيا ..... هيا ..... ولا تجعلي الشيطان يخذلك هيا أسأل الله تعالى أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم
لاتنسوني من صالح دعواتكم

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:14 PM
قال سبحانه
{53} وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ{54} وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن
قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ{55} أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ
السَّاخِرِينَ{56} أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ{57} أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ
الْمُحْسِنِينَ{58} بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ{59} وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى
اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ{60} وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ
يَحْزَنُونَ{61}يناديهم الله بهذه الآية ليتداركوا أحوالهم و يقبلوا على الله الواحد القهار
أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب اللهإنها النفس الظالمةإنها النفس الآثمةالتي لم تترك بابا من الذنوب إلا قرعته ولا بابا من الإساءة إلا ولجتهأن تقول هذه النفس
( يا حسرتى )وما أعظم الحسرة إذا خسر أصحابهافخرجوا من الدنيا صفر اليدين من رحمة اللهما أعظمها من خسارة إذا طويت الصفحات باللعناتما أعظمها من خسارة يوم لا تنفع المعذرة ولا تغني الدموعيوم يتقطع القلب من الألم يوم يعتصرالقلب من شديد الندمأن تقول نفس!!!ومتى تقول؟؟؟؟؟؟؟حين تضع آخر أقدامها من أعتاب هذه الدنيا وتستقبل الدار التي هي غريبة عليهايوم تنقطع المعاذير وتُغص السكرات في الحناجر ويصير العبد ذليلاً حقيراً لله الواحد القاهرأن تقول نفس
ياحسرتىعلى طول السهرعلى ضياع الأعمارعلى الساعات و اللحظاتعلى أصحاب لم ينفعواعلى أحباب لا يشفعواعلى عمر مضى و زمانٍ ولى وانقضىإذا كشف الديوان بخطيئة اللسان و زلات الجنانإذا عرض الشباب ومافيه من خطأ و صوابعلى 30 عاما أو 40 أو 50ذهب الليل فما تمتعت عيني بالبكاء فيه من خشية اللهذهب الله وما تمتعت قدمي في الوقوف بين يدي الله
يا حسرتى
على يوم مضى ليله وطلعت شمسه ولم تنعم يدي في السجود بين يدي اللهعلى صلاة أضعتهاعلى زكاة منعتهاعلى ايام أفطرتهاعلى ذنوب فعلتهاعلى خطايا تلبست بهاإذا كشف الديوان وعظُم الوقوف بين يدي الواحد الديانوهل تغني الحسرات في ذلك اليوم!!!!؟؟؟؟ياحسرتى يوم لم أشكر النعميوم لم اشكر الله على دفع النمقميوم لم يلهج لساني بذكرهيوم لم يتلذذ لساني بشكرهيوم فاز الفائزونوغنم الغانمونوجئت صفر اليدين من ما هم فيه يتنعمونتأمل قوله تعالى

{وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }الأنعام60إذا أردت أن تعرف مدى إيمانكفراقب نفسك في الخلواتإن الإيمان لا يظهر في صلاة ركعتين أو صيام نهاربل يظهر في مجاهدة النفس و الهوىقال تعالى
{36} فَأَمَّا مَن طَغَى{37} وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا{38} فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى{39} وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى{40} فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى{41}فهل أنتم منتهون!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظلهرجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناهوآخر دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال إني أخاف اللهأف للذنوب ما أقبح آثارها وما أسوأ أخبارهاوهل تحدث الذنوب إلا في الخلوات و الغفلاتأتعلم من قوي الإيمانقوي الإيمان من إذا خلى بما يحب من المحرم وقدر عليهتذكر و تفكر وعلم أن الله يراه واستحى من ربهكيف يعصاه و هو يراهوالله لن ينال الواحد منا ولاية الله حتى يترك شهواته ويصبر على طاعة ربه ويجعل أعماله ابتغاء مرضاتهقال سبحانه:
{32} مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ{33} ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ{34} لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ{35}هؤلاء ( الذين يخشون ربهم بالغيب ) عظموا الله فخافوهفعظموا أوامره ونواهيهكيف لا يعظمونهو الأرض جميعا قبضته يوم القيامة و السماوات مطويات بيمينهكيف لا يعظمونه وهو يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدوروالله لو تعلمون عظمة الله و انتقامه ممن يعصيه لطال بكاؤكم و حزنكميا مدمن الذنب أما تستحيالله في الخلوة ثانيكغرك من ربك إمهاله وستره طول مساوئك
قال الجبار {الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }يس65إياك و الإغترار بحلم الله وكرمه، فكم قد أستدرج من عاصي ، و قصم من جبار و ظالم، إذا همت النفس بالمعصية فذكرها بنظر الله، لا يكن الله أهون الناظرين إليك ،إذا خلوة يوماً بريبة و النفس داعية إلى العصياني، فقل لها أستحي من نظر الإله، فإن الذي خلق الظلام يرانيالله الله في الخلواتالله الله في البواطنالله الله في النياتفإن عليكم من الله عيناً ناظرةراقب العواقب تسلملا تمل مع الهوى فتندمإن كنت تعتقد أنه لا يراك فما أعظم كفركوإن كنت تعصيه مع علمك بإطلاعه عليكفما أشد وقاحتك و ما أقل حياءكإقبل الموعظةإعمل بالنصيحةلأنه من أعرض عن الموعظة فقد رضي بالنارإلى متى الغفلة عباد الله و منادي الله يناديكم
{اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ }الأنبياء1لا تنسونا من الدعاء بظهر الغيب

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:21 PM
المشتاقون إلى الجنة . هل أنت منهم؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم
ما أورده ابنُ الجوزي في صفة الصفوة وابنُ النحاس في مشارع الأشواق عن رجل من الصالحين اسمه أبو قدامة الشامي ..وكان رجلاً قد حبب إليه الجهاد والغزو في سبيل الله ، فلا يسمع بغزوة في سبيل الله ولا بقتال بين المسلمين والكفار إلا

وسارع وقاتل مع المسلمين فيه ، فجلس مرة في الحرم المدني فسأله سائل فقال :
يا أبا قدامة أنت رجل قد حبب إليك الجهاد والغزو في سبيل الله فحدثنا بأعجب ما رأيت من أمر الجهاد والغزو

فقال أبو قدامة : إني محدثكم عن ذلك :

خرجت مرة مع أصحاب لي لقتال الصليبيين على بعض الثغور ( والثغور هي مراكز عسكرية تجعل على حدود البلاد

الإسلامية لصد الكفار عنها ) فمررت في طريقي بمدينة الرقة ( مدينةٍ في العراق على نهر الفرات ) واشتريت منها جملاً

أحمل عليه سلاحي ، ووعظت الناس في مساجدها وحثثتهم على الجهاد والإنفاق في سبيل الله ، فلما جن علي الليل

اكتريت منزلاً أبيت فيه ، فلما ذهب بعض الليل فإذا بالباب يطرق عليّ ، فلنا فتحت الباب فإذا بامرأة متحصنة قد تلفعت

بجلبابها ،

فقلت : ما تريدين ؟
قالت : أنت أبو قدامة ؟
قلت : نعم ،
قالت : أنت الذي جمعت المال اليوم للثغور ؟
قلت : نعم ، فدفعت إلي رقعة وخرقة مشدودة وانصرفت باكية ،

فنظرت إلى الرقعة فإذا فيها : إنك دعوتنا إلى الجهاد ولا قدرة لي على ذلك فقطعت أحسن ما فيَّ وهما ضفيرتاي

وأنفذتهما إليك لتجعلهما قيد فرسك لعل الله يرى شعري قيد فرسك في سبيله فيغفر لي ،

قال أبو قدامة : فعجبت والله من حرصها وبذلها ، وشدة شوقها إلى المغفرة والجنة .

فلما أصبحنا خرجت أنا وأصحابي من الرقة ، فلما بلغنا حصن مسلمة بن عبد الملك فإذا بفارس يصيح وراءنا وينادي يقول :

يا أبا قدامة يا أبا قدامة ، قف عليَّ يرحمك الله ،
قال أبو قدامة : فقلت لأصحابي : تقدموا عني وأنا أنظر خبر هذا الفارس ، فلما رجعت إليه ، بدأني بالكلام وقال : الحمد لله

الذي لم يحرمني صحبتك ولم يردني خائباً ،

فقلت له ما تريد : قال أريد الخروج معكم للقتال .
فقلت له : أسفر عن وجهك أنظر إليك فإن كنت كبيراً يلزمك القتال قبلتك ، وإن كنت صغيراً لا يلزمك الجهاد رددتك .
فقال : فكشف اللثام عن وجهه فإذا بوجه مثل القمر وإذا هو غلام عمره سبع عشرة سنة
فقلت له : يا بني ؟ عندك والد ؟ قال : أبي قد قتله الصليبيون وأنا خارج أقاتل الذين قتلوا أبي .
قلت : أعندك والدة ؟

قال : نعم ، قلت : ارجع إلى أمك فأحسن صحبتها فإن الجنة تحت قدمها
فقال : أما تعرف أمي ؟ قلت : لا ،
قال : أمي هي صاحبة الوديعة ، قلت : أي وديعة ؟
قال : هي صاحبة الشكال ، قلت : أي شكال ؟

قال : سبحان الله ما أسرع ما نسيت !! أما تذكر المرأة التي أتتك البارحة وأعطتك الكيس والشكال ؟؟
قلت : بلى ، قال : هي أمي ، أمرتني أن أخرج إلى الجهاد ، وأقسمت عليَّ أن لا أرجع ..

وإنها قالت لي : يا بني إذا لقيت الكفار فلا تولهم الدبر ، وهَب نفسك لله واطلب مجاورة الله ، ومساكنة أبيك وأخوالك في

الجنة ، فإذا رزقك الله الشهادة فاشفع فيَّ

ثم ضمتني إلى صدرها ، ورفعت رأسها إلى السماء ، وقالت : إلهي وسيدي ومولاي ، هذا ولدي ، وريحانةُ قلبي ، وثمرةُ

فؤادي ، سلمته إليك فقربه من أبيه ..

سألتك بالله ألا تحرمني الغزو معك في سبيل الله ، أنا إن شاء الله الشهيد ابن الشهيد ، فإني حافظ لكتاب الله ، عارف

بالفروسية والرمي ، فلا تحقرَنِّي لصغر سني ..

قال أبو قدامة : فلما سمعت ذلك منه أخذته معنا ، فوالله ما رأينا أنشط منه ، إن ركبنا فهو أسرعنا ، وإن نزلنا فهو أنشطنا ،

وهو في كل أحواله لا يفتر لسانه عن ذكر الله تعالى أبداً ...
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:26 PM
إذ رأيت قصراً يتلألأ أنواراً لبنة من ذهب ولبنة من فضة ، وإذا شُرفاته من الدرّ والياقوت والجوهر ، وأبوابه من ذهب ، وإذا

ستور مرخية على شرفاته ، وإذا جوار يرفعن الستور ، وجوههن كالأقمار ..
…..
تقدم يرحمك الله فإذا في أعلى القصر غرفة من الذهب الأحمر عليها سرير من الزبرجد الأخضر ، قوائمه من الفضة البيضاء ،

عليه جارية وجهها كأنه الشمس ، لولا أن الله ثبت علي بصري لذهب وذهب عقلي من حسن الغرفة وبهاء الجارية ..
فلما رأتني الجارية قالت : مرحباً بولي الله وحبيبه .. أنا لك وأنت لي
فلما اقتربت منها قالت : .. ..
.. .. ..فجالت الأبطال ، ورميت النبال ، وجردت السيوف ، وتكسرت الجماجم ، وتطايرت الأيدي والأرجل ..
واشتد علينا القتال حتى اشتغل كلٌ بنفسه ، وقال كل خليل كنت آمله ..
.. .. .. .. ..
فالتفت أبو قدامة إلى مصدر الصوت فإذا الجسد جسد الغلام
وإذا الرماح قد تسابقت إليه ، والخيلُ قد وطئت عليه
فمزقت اللحمان ، وأدمت اللسان
وفرقت الأعضاء ، وكسرت العظام ..
وإذا هو يتيم ملقى في الصحراء
قال أبو قدامة : فأقبلت إليه ، وانطرحت بين يديه ، وصرخت : هاأنا أبو قدامة .. هاأنا أبو قدامة ..
فقال : الحمد لله الذي أحياني إلى أن أوصي إليك ، فاسمع وصيتي
قال أبو قدامة : فبكيت والله على محاسنه وجماله ، ورحمةً بأمه ، وأخذت طرف ثوبي أمسح الدم عن وجهه
فقال : تمسح الدم عن وجهي بثوبك !! بل امسح الدم بثوبي لا بثوبك ، فثوبي أحق بالوسخ من ثوبك ..

قال أبو قدامة : فبكيت والله ولم أحر جواباً ..
فقال : يا عم ، أقسمت عليك إذا أنا مت أن ترجع إلى الرقة ، ثم تبشر أمي بأن الله قد تقبل هديتها إليه ، وأن ولدها قد

قتل في سبيل الله مقبلاً غير مدبر ، وأن الله إن كتبني في الشهداء فإني سأوصل سلامها إلى أبي وأخوالي في الجنة ، ..ثم قال : يا عم إني أخاف ألا تصدق أمي كلامك فخذ معك بعض ثيابي التي فيها الدم ، فإن أمي إذا رأتها صدقت أني

مقتول ، وأن الموعد الجنة إن شاء الله ..

يا عم : إنك إذا أتيت إلى بيتنا ستجد أختاً لي صغيرة عمرها تسع سنوات .. ما دخلت المنزل إلا استبشرت وفرحت ، ولا

خرجت إلا بكت وحزنت ، وقد فجعت بمقتل أبي عام أول وفجعت بمقتلي اليوم ، وإنها قالت لي عندما رأت علي ثياب

السفر :
يا أخي لا تبطئ علينا وعجل الرجوع إلينا ، فإذا رأيتها فطيب صدرها بكلمات ..
ثم تحامل الغلام على نفسه وقال : يا عمّ صدقت الرؤيا ورب الكعبة ، والله إني لأرى المرضية الآن عند رأسي وأشم

ريحها ..ثم انتفض وشهق شهقتين ، ثم مات ..

قال أبو قدامة : فلما دفناه لم يكن عندي هم أعظم من أن أرجعَ إلى الرقة وأبلغَ رسالته لأمه ..
.. .. .. .. .. .. ..
قدمت هذه المرأة الصالحة كل ذلك في سبيل أن تدخل الدار التي اشتد شوقها إليها ،
وقدم ولدُها نفسَه رخيصةً لله ، وتناسى لذاتِه وشبابه ، فليت شعري ماذا قدم للجنة المفرطون أمثالُنا ؟!
---------
رحم الله فتى هـذب الدين شبابه
ومضى يزجي إلى العلياء في عزم ركابه
مخبتــاً لله صــير الزاد كتابه
وارداً من منهل الهادي ومن نبع الصحابة
إن طلبت الجود منه فهو دوماً كالسحابة
أو نشدت العزم فيه فهو ضرغام بغابة
جاذبته النفس للشر فلم يبد استجابة
متــقٍ لله تعلــو من يلاقيه المهابة
رقّ منه القلب لكن زاد في الدين صلابة
بلسـم للأرض يمحو عن محياها الكآبة
ثابت الخطو فلم تُطف الأعاصير شهابه
جــرّبته صولة الدهر فألفت ذا نجابة
إن يقم يوماً خطيباً يُسمعُ الصمَّ خطابَه
أو يسر في الدرب يوماً أبصر الأعمى جنابه
مسلم يكفيه فخراً أن للدين انتسابه

شريط المشتاقون الى الجنة

الفقير الى ربه
13-08-2012, 05:32 PM
http://www5.0zz0.com/2011/09/17/03/397096834.jpg

http://www5.0zz0.com/2011/09/17/03/462558405.jpg

http://up.albrari.com/uploads/129831093213.jpg

http://up.albrari.com/uploads/13052386697.jpg

http://www.up.qatarw.com/up/2011-03-18/qatarw.com_7804504.jpg

http://www.r-zahran.com/vb/imgcache/19163.imgcache.jpg

http://www.thomala.com/vb/imgcache/152c75aad0208ca065f5bb1605852d78.jpg

http://www.sfari.com/photo/data/6/medium/sfari_013.jpg

http://www.sfari.com/photo/data/6/medium/sfari_099.jpg

http://www.albrari.com/vb/uploaded/7210_31241893494.jpg

http://s.alriyadh.com/2010/02/25/img/321538237171.jpg

http://mw2.google.com/mw-panoramio/photos/medium/9700415.jpg


من المنطقـــــــــــــــة الجنـــــــــــــوبيــــــــــــــة للمملكـــــــــــــــــــــة

الفقير الى ربه
14-08-2012, 01:00 AM
يامن يريد السعادة في الدنيا والجنان في الآخرة

أتريد أن تكون من أصحاب جنات تجري من تحتها الأنهار, اذن آمن واعمل صالحا. يقول الله عز وجل: "َبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ"
"وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ"

- أتريد أن تحيا حياة طيبة سعيدة راضية, اذن آمن واعمل صالحا. " مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَ هُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ"

- أتريد أجرا وافيا وزيادة الفضل من الله عز وجل , اذن آمن واعمل صالحا: "وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ"

"فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلُيماً وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً"

- أتريد المغفرة والأجر العظيم والرزق الكريم من العزيز الرحيم, اذن آمن واعمل صالحا .يقول الله عز وجل:" وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ"

"وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً"

"فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ"

"لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ"

- الله لا يضيع أجر عملك الصالح ,اذن آمن واعمل صالحا : "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً"

- أتريد محبة الصالحين في الدنيا ,اذن آمن واعمل صالحا : "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً"

-أتريد أن تكون من المفلحين ولا تكون من الخاسرين, اذن آمن واعمل صالحا .يقول الله عز وجل : "فَأَمَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَعَسَى أَن يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ"

"والعصر ان الانسان لفي خسر الا الذين آمنوا وعملو الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر"

-أتريد ثواب الله ,اذن آمن واعمل صالحا :" وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ"

-أتريد تكفير السيئات والجزاء الأحسن وراحة البال ,اذن آمن واعمل صالحا :" وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ"

فيا من يبحث عن السعادة في الدنيا والجنان في الآخرة لقد جمعهما لك الايمان والعمل الصالح

فلنركب جميعا سفينة النجاة وعنوانها : "الايمان والعمل الصالح "

الفقير الى ربه
14-08-2012, 01:15 AM
الابتسامة في حكمة الشعراء وهي ذكر بيت أو أبيات قصيرة مع ذكر القائل إن كان معروفاً
إذا كانً الكريمُ عَبوسَ وجهٍ
فما أَحلى البشاشَـةَ في البخيلِ

وقول حاتم الطائي :
أُضاحِك ضيفي قبل إنزالِ رَحـــــــــلِهِ
ويخصب عندي والمحل جديب
و مالخِصبُ للأضيافِ أن يكثر القرى
ولكنَّما وجه الكــريـم خصــــيب
وذكر المؤلف الابتسامة في أقوال المفكرين العرب
- ابتسم ولو كان القلب يقطر دماً (شمس الدين حافظ )
- من كثر ضحكه قـلّـت هيبته ( عمر بن الخطاب)
- في ضحكي دمعة خفية ، وفي بكائي قهقهة مكتومة ( راجي الراعي )
وعند المفكرين الأجانب
- الابتسامة واجب اجتماعي (ستيفان جزال )
- الابتسامة إهَانة للمصيبة (بيبليوس سيريوس)
- قليل من الضحك قبل الطعام يسهل عملية الهضم
وهناك أقوال في الابتسامة لم يعرف أصحابها منها : - الضحكة الطيبة شمس مشرقةٌ في بيت
- البسمة لا تكلف شيئا ، ولكنها تعطي كثيراً
وذكر المؤلف أيضا الابتسامة في الأمثال العربية
- الضحك بلا سبب من قلة الأدب
- اضحك تضحك لك الدنيا
- بشاشة الوجه نعمة من الله
- البشاشة رشوة ، والمودة نشوة
- كثرة الضحك تقلل الهيبة
وأيضا الابتسامة والضحك في الأمثال اللبنانية
- مابيضحك ع الناس إلا مسخرة الناس
- ما ببش لرغيف السخن .
وأيضاً الابتسامة في الأمثال الأجنبية
- الصالح تجمله ابتسامته ، والسيئ تشوهه (مثل مجري )
- لا يعاقب من أمات أحداً من الضحك ( مثل روسي )

الفقير الى ربه
14-08-2012, 01:28 AM
أم و أبنتها كانتا تعيشان معا وكلتاهما لهن عادة المشي أثناء النوم. في أحد الليالي وفي حوالي الساعة الثالثة فجرا نهضت الأم من فراشها وذهبت إلى الحديقة خلف المنزل وبعد لحظات نهضت البنت إلى الحديقة متجهة أيضا!!
وهناك تقابلتا معا فقالت الأم لأبنتها أيتها الحمقاء !! لقد سلبتي شبابي عندما ولدتك...بدأت أكبر وأصبحت عجوزا أنت عدوتي..أنا أكرهك!!
بعدها صرخت البنت في وجه والدتها قائلتا أنت امرأة شريرة، بسببك أصبحت حياتي شقية مستعبدة ! كنت دائما في حياتي حجر عثرة ، أنك تشكلين في حياتي قيداً ثقيلاً!!!!
في تلك اللحظة صاح الديك..مما أدى إلى استيقاظهما جميعاً !!
عندها قالت الأم لأبنتها ملاطفة: حبيبتي لماذا أستيقظتي باكرا !! قد تصابين بالبرد!! هيا معاً ندخل إلى المنزل!!
حالاً ركضت و قبلت البنت يد أمها العجوز احتراما وهي قائلة و بكل رقة أمي لماذا نهضت باكرا أنت مريضة تحتاجين إلى الراحة... هيا تعالي وارتاحي!!
يمكنك أن تلاحظ الفرق في ما قالت الأم والبنت لبعضهم البعض أثناء و بعد النوم!!!
كل ما يقوله الفرد أثناء نومه صادقاً أكثر مما يتفوه به عندما يكون مستيقظاً!!
لأنه يصدر من أعماقه، ما تراه في أحلامك أكثر صدقا مما تراه في الأماكن المزدحمة!! الوجوه الغفيرة التي نعيش بينها هي مزيفة، أنت أنسانا مختلفا تماما عن ما تظهر به أمام الناس!! ربما أنت تحاول أن تداري ما تخبئه في داخلك بلصق انطباع جميل على وجهك، سطحيا قد تبدوا هادئا معافيا مسترخياً ولكن كل المشاكل والأمراض النفسية بداخلك مسيطرة!! قد تبدو مبتسما سعيدا... وفي الواقع!!! هو مجرد غطاء في نفسك لركام من الدموع والشقاء!! هذا ما يفعله الناس عادتا لتغطية ما يحتويه داخلهم من حزن و ألم!!

الفقير الى ربه
14-08-2012, 01:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله الرحيم الرحمن غافر الذنب ومبدل السيئات إلي حسنات ما ندم من تاب إليه واصلي على خير البشر الهادي البشير والسراج المنير محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم

أخي اكتب هذه الكلمات فيها من الحسرات والبشارات فيها من الظلمات والنور اسطر هذه الكلمات بدموع الندم ممزوجة بفرحة الاستقامة والسعادة

هذه قصة شاب أعرفه كان تائه في ظلمة المعصية منغمس في الشهوات سقط في وحل أصدقاء السوء
عاش حياته بعيد عن الله قريباً من نداء الشيطان ومجالسة رفاق السوء
كيف له أن يشعر بالسعادة كيف له أن يشعر بالراحة
وحياته من يوم أن يصبح يبتداءها بترك صلاة الفجر
كيف له أن يسعد وقلب لم يشع بنور القران
لطالما سمع منادي الشيطان واعرض عن منادي الرحمن
وهو في غيه متسمر والي شهواته مقبل

وفي يوم من الأيام وهو جالس مع أصدقاء كعادته شعر بالضيق
وليس بغريب عليه وهو في كل يوم يشعر به ولكن ازداد ذلك الضيق وازداد

انتهت الجلسة قبيل الفجر رجع إلي البيت وهو واقف أمام البيت فكر ثم فكر ثم فكر
ولكن بماذا فكر أنه فكر بالانتحار قرر أن يذهب للمطبخ ويأخذ السكين وينهى حياة البؤس والشقاء
حياة لم يهنا له بال ولم يرتاح له قرار وقبل إن يذهب للمطبخ

كانت الصاعقة التي صعقة قلبه وأيقظته من غفلته

سمع الأذان نعم كم كان يسمع الأذان ولا يبالي يسمع حيى على الصلاة ولا يجيب
وهو يسمع الأذان تذرف العينان من الدموع ويسكن القلب بالخشوع
انتقل في هذه اللحظات من الظلمات إلي النور

قرر التوبة وكان من قبل يقرر الانتحار

قرر إجابة المنادي للصلاة و كان قبل يقرر الإعراض
اقبل إلي الرحمن واعرض عن الشيطان
أقبل إلي الطاعة وترك المعصية
أقبل إلي رفاق الخير واعرض عن رفاق السؤء
في لحظات تغير الحال من شقاء إلي سعادة
من بؤس إلي راحة

دخل البيت ولكن ليس لينتحر بل ليغتسل ويتطهر

خرج إلي المسجد صلى صلاة الفجر
وبدأت الحياة الطيبة بداء يشعر بالراحة
هذا الشاب هو ألان من الدعاة إلي الله وخطيب لمسجد

وأنت يأخي متى تتوب وتعود لخالقك متى متى أخي

الم تسمع قول الله تعالى ((قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ))
اسأل الله أن يغفر ذنوبنا ويرحمنا برحمته اللهم ارحمنا برحمتك





التائب لله

الفقير الى ربه
14-08-2012, 01:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



الأربـــاح الضائعــة

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على المصطفى الأمين , وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبع هداه إلى يوم الدين .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

لو افترضنا ..أخي المؤمن .. أحتي المؤمنة : أن جهاز كمبيوتر جديداً طرح في الأسواق , يمكن من خلاله كسب دولار في رصيد مالكه إثر كل لمسة على مفتاح من مفاتيحه ..
أفلا يقبل الناس على شرائه وامتلاكه إلى درجة تنفد فيها ملايين الأجهزة من الأسواق خلال أيام .. بل خلال ساعات قليلة
؟؟ !!

ستقولون : نعم بكل تأكيد , لأن مشتري الجهاز سيسترد ثمنه خلال دقائق بمواصلة اللمس على مفاتيحه .. ثم يكون اللمس مدراً لأرباح صافية .. تتضاعف أضعافاً مضاعفةً .. لا تتوقف ما دام لا يتوقف اللمس على المفاتيح .. !!
لو قلت لكم أنكم تملكون أفضل من هذا الجهاز , وتستطيعون أن تربحوا من أكثر .. وأعظم .. وأفضل .. فسوف تقولون : بربك دلينا عليه ؟؟ !!

إنه جهاز صغير لا يحتاج إلى كهرباء ولا صيانة .. وأنتم تحملونه معكم هبة من الله تعالى أينما ذهبتم .. وحيثما حللتم .. !!
أنه لسانكم الذي في أفواهكم .. تسبحون به الله تعالى , وتحمدونه , فلا تأخذ منكم التسبيحة والتحميدة أكثر من ثانية أو ثانيتين , ولا تكلفكم من الجهد شيئاً , فما أكثر ما استخدمنا اللسان في كلام لا طائل وراءه إن لم يكن مجلبة للسيئات إذا كان غيبة أو نميمة أو كذباً ..

قد تقولون : صحيح إن التسبيح والتحميد لا يأخذ من وقتنا .. ولا يكلفنا من الجهد الكثير .. ولكن أين الأرباح ؟؟؟
لست أنا من يخبركم بأرباح هذا التسبيح والتحميد .. بل إنه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في قوله : " من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير . في كل يوم مائة مرة . كانت له عدل عشر رقاب , وكتبت له مائة حسنة , ومحيت عنه مائة سيئة , وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي . ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك " . أخرجه البخاري ومسلم .
تعالوا إخواني المؤمنون .. أخواتي المؤمنات نحسب .. كم ربحنا من هذا التهليل والتحميد .. لو أردنا أن نحسب ثمن عشر رقاب , أي عبيد نشتريهم لنعتقهم .. ألن يكون المبلغ كبيراً .. وكبيراً جداً ؟؟ .. هذا هو الربح الأول .
بكم سنتصدق على الفقراء والمحتاجين لننال مائة حسنة ؟.. لا شك أنه مبلغ لا
بأس به .. وهذا هو الربح الثاني .

ثم بكم سنتصدق أيضاً لننال حسنات تذهب بمائة سيئة علينا ؟ .. مصداقاً لقوله تعالى : " إن الحسنات يذهبن السيئات " .. إنه مبلغ مبلغ لا بأس به أيضاً ..
وهذا هو الربح الثالث .

وأخيراً .. كم سندفع أجراً في اليوم لحارس شخصي يحمينا من أعداء يتهددون ويتوعدون ؟ .. وهل هناك عدو أخطر من الشيطان ؟ .. لقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن كلمات الذكر السابقة تكون لمن يكررها مائة مرة : " حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي " . والحرز هو : الموضع الحصين .
وهذا هو الربح الرابع .

ويؤكد الرسول صلى الله عليه وسلم أن هذه الأرباح حقيقية وليست مبالغات , وذلك في قوله في نهاية الحديث : " ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك " .
فما أعظمه من كسب , وما أربحها من تجارة .. رأس مالها قليل , وجهدها يسير .. وربحها مضمون .
وهل تريدون أحاديث أخرى بها الأجر العظيم والربح الوفير ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قال : سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة , حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر " .. أخرجه الشيخان .
وقال : " كلمتان خفيفتان على اللسان , ثقيلتان في الميزان , حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله العظيم , سبحان الله وبحمده" .. أخرجه البخاري .
وغيرها من الأحاديث ..


فلنحسب يا أخي .. يا أختي .. كم أضعنا من الفضل والخير والحسنات بتقصيرنا في ترطيب ألسنتنا بذكر الله تعالى ؟؟ !!
فهل نترك الأيام الباقية من أعمارنا تمضي كما مضت أيامنا الماضيات ؟؟ !!

ولتعلموا إخوتي المؤمنون : أن الحسنة قد تكون في الدنيا كما تكون في الآخرة , قال ابن كثير في تفسيره : ( الحسنة في الدنيا تشمل كل مطلوب دنيوي من عافية , ودار رحبة , وزوجة حسنة أو – زوج حسن – , وولد بار , ورزق واسع , وعلم نافع , وعمل صالح , ومركب هنيء , وثناء حسن , وغيرها .. وأما الحسنة في الآخرة فأعلاها دخول الجنة , وتوابعها من الأمن من الفزع الأكبر في القبر , وتيسير الحساب , وغير ذلك من أمور الآخرة ) .


هلا بدأنا أخي المسلم .. أختي المسلمة .. منذ اليوم بتدارك هذا الخير العظيم الذي كان يفوتنا ؟ ..
لنبدأ بتسجيل أرصدة عظيمة في صفحات أعمالنا .. فكم نحن بحاجة إلى حسنات الله تعالى في الدنيا وفي الآخرة .
" ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "

الفقير الى ربه
14-08-2012, 09:58 PM
كلمات من فتاة لكنها من والله كلمات قوية جداً ...
موقف حدث في إحدى الجامعات العربية .. حاول شاب أن يستوقف فتاة ليصف لها مدى إعجابه بها ..
ولكن الفتاة لم تكن صيدا سهلا ..
ردت عليه بطريقة جعلته يدور حول نفسه دورة كاملة ويهتز في مكانه ..
شوفو شو ردت عليه .. يا جذي الرد يا بلا .................
بهدوء الواثقة العاقلة قالت له :
أيها الشاب النبيل تنحى .. إن مازالت فيكَ نخوة عربية ..
سألتكَ إن بقيت فيكَ ذرة كرامة .. دعني أمر ولا تكثر عليا ..
لديا محاضرة أو موعد أم أبي ينتظرني .. أنت لا يعنيك بما لديا ..
لو كنت تراني أميرة في نظرك .. فدعني أراك فارساً عربيا ..
دعني أصدِّق أن الرجولة مازالت في شبابنا .. أم أنكم ترتدونها في المناسبات الرسمية ..
أو في غرف نومكم .. وعلى مقاعِدِكم .. أو عند محاولة صيد فتاة غبية ..
أنا كأختك .. ولا أظنك ترضى لأختك هذا..
أم أنها محرمة .. وأنا مسموحة وشرعية ..
أم أنها عذراء ومقدسة بالنسبة لك .. وأنا لست مثلها صبية ..
الصديق الشهم .. تفضل إن كان عندك ما تقول.. كلي آذان صاغية .. فأنا لك صديقة وفية ..
ولكن من فضلك ... لو سمحت لا تبدأ في الحديث الممل ذاته .. أَنني أُعجبك وأنك على استعداد أن تتقدم رسميا .
وأنني مُنذ بدايةِ العام أفكر بك .. ولا أنام ولا أكل تصوري .. حياتي تلخبطت كليا ..
وأنني وأنني ...
فهذا اللسان ما عاد يقطر عسلاً .. ولا يحمله سوى الأغبياء ولست أتشرّف إن جئتني غبيا ..
صعد العالم إلى القمر ومازلنا نقزم فكرنا بالتفاهات العاطفية ..
ومازال أقصى ما يصل إِليه فكرنا .. كيف نواجه تلك الصبية ..
وماذا نقول .. وكيف نقول .. وأي قناع نلبس وأي شخصيِّة ..
تنحى حضرة المحترم .. فلا ترضى إمرأة كريمة أن ترى هكذا ولا أَضن أن رجلا كريما يرتضي لي نظرة دونية ..
فاحفظ ماء وجهك وتوكل على الله ..
إن كانت أوقاتك لهو وعبث .. فأوقاتي يا سيدي ذهبية ..
إنتهى..
م/ن

الفقير الى ربه
14-08-2012, 10:17 PM
[/URL]http://uploads.sedty.com/imagehosting/293948_1328574325.gif (http://forum.sedty.com/)
بسم الله الرحمن الرحيم


يادنيا قربت ساعات الوداع ودقات قلبي بدأت بالإنخفاض ....
انا مثل الساكر عند غفلي بعملي .

أنتي يادنيا تعلمين بإني لن أضل
أننـا فقط ضيوف بك لاغير لكن اعلم أني بلا عمل صالح لن أنول شي

لكن همي هوا أنا ماذا فعلت بك يادنيـاي بلاشي سوا معصيه
وجري وراء الأموال المتسخه بالمحرمات والقاذورات والسكر بالخمر ذا المذاق المرير
غريتيني يادنيا بحتي لي المحرمات
http://uploads.sedty.com/imagehosting/293948_1328469280.gif
[URL="http://forum.sedty.com/"]http://uploads.sedty.com/imagehosting/293948_1328469280.gif (http://forum.sedty.com/)

انا سوف أحساب من
كم (أخت وأخ )نسيت
كم (أبن وأبنه )رميت وبعت
كم (حبيب ) خنت وجرحت نفوس ونفوس ونفوس
وحرمت أقرب أثنين من كلمة (أمي +وأبي )

أريد ان أسمع كلمة أمي من أبنائي لكن كيف)))
وأنا لا اعلم (((مواطنهم)))
أو بالأحرى هل هم بالدنيا أم عند (رب )العالمين
أريد فقط مرا واحد اول واخر مره أسمعها من أبنائي لاغير
لأنني سوف أترك الحياة وأفارق لا أريد أن أذهب وعلي هاذا الحمل
أيامي كمثل سراب الضباب وقت الغضب و قت كسوف الشمس المنير مضت
ولم أشعر(( حتى بربي ))
http://uploads.sedty.com/imagehosting/293948_1328469280.gif (http://forum.sedty.com/)

اتمنى لو الأيام توقفت بزمن شبابي وأصحيتني من السكري بالخمر اللعين
والساعات تمر بكل ثقل وبهدوء وسلاسه

الدنيا بدأت تعلن أعتزالي ومواجع فراقي
ومعاصي حياتي وانين صمتي يزاد ويزاد

حنيت ألى صلاتي وشرشف صلاتي
وأذكاري حتى أنني لا أذكر اتجاه قبلت بيتنا
أه يابني ادم انتا ولاشيء بدو ن ربك
ربك كل شي هوا الذي خلقك وسوف يوميتك ويرجعك بذاك اليوم
الذي كل البشر ونحشر وهل من ((جنه ))ام من(( نار))
http://uploads.sedty.com/imagehosting/293948_1328469280.gif (http://forum.sedty.com/)

من اليوم بدات ساعاتي تقل أو بالأحرى نبضات قلبي
وأيامي تمر وانا يجب ان لا أسهى يجب ان انجز اول شيء
ربي ثم بعد ذالك امي وأبي ثم أبانئي ثم قبري ينتضرني
وسوف اكون شاكره http://forum.sedty.com/images/smilies/rose.gif

ومرت أيام وسنين الدهر وتصلح ماكان بسكري بالماضي وأرجعت كما كنت
صاحبت القلب البريق والروح البسومه
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 10:13 AM
عشر زهرات.. فلنقطفها
\\
1. خلوةٌ للتفكُّرِ : ﴿ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ﴾ .

2. مجالسةُ الصالحين : ﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم ﴾ .
3. الذِّكْر : ﴿ اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً ﴾ .

4. ركعتانِ بخشوعٍ : ﴿ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾ .
5. تلاوةٌ بتدبُّرٍ : ﴿ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ﴾ .

6. صيامُ يومٍ شديدِ الحرِّ : (( يدع طعامه وشرابه وشهواته منْ أجلي )) .

7. صدقةٌ في خفاءٍ : (( حتى لا تعلم شمالهُ ما تنفقُ يمينُه )) .

8. كشْفُ كربةٍ عنْ مسلمٍ : (( منْ فرَّج عنْ مسلمِ كربةً منْ كُربِ الدنيا فرَّج اللهُ عنه كربةً منْ كربِ يومِ القيامةِ )) .

9. زهْدٌ في الفانيةِ : ﴿ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾ .

10. جلسةٌ في السَّحر للاستغفارِ : ﴿ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ ﴾ .

م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 10:31 AM
حريم زمان (http://forum.al-wlid.com/t258526.html)



‏​كان هناك رجل متزوج و لديه خدم
وفي يوم من الأيام خرجت الزوجة إلى الحديقة .. فوجدت أحد الخدم جالساً يبكي ..فقالت له : مابالك أراك حزيناً
قال لها :: طردني سيدي ..
قالت له : لماذا ؟ ..
قال لها :: لقد كسرت آنية من الزجاج و أنا غافل ..
قالت له :: تعال معي إليه .. فذهبا معاً وحين وصلوا قال لخادمه :: لماذا عدت مجدداً ..
قالت الزوجة :: أنا أحضرته لقد كسر آنية زجاج فطردته ..
قال لها :: و ما شأنك أنتي ؟ ...
قالت :: هذا ظلم و جور ..

فقال لها :: سيعود بشرط أن تذهبي أنتي إلى أهلك ..
فقالت : موافقة ..
فقال الزوج :: خذي معك أعز ماتملكين و غداً تذهبين ..
و حين خيّم الظلام خدرته و أخذته معها إلى أهلها .. وفي الصباح حين أستيقظ وجد نفسه في منزلها ..
فقال :: أين أنا و من أتى بي إلى هنا ..
فأتته زوجته وقالت. :: أنا من أحضرتك إلى هنا ..
قال : لماذا ..
قالت :: قلت لي خذي أعز ما تملكين و أنت أعز من أملك ..

فأبتسم وقال تعالي نرجع إلى البيت !

يخرب بيت الذكاء !

لو حريمنا كان اخذت ذهبها وعطورها واهم شيء شاحن الجوال =))
ھَھَھَھَھَھَھَھَھَھَھَھَھَھ>

الفقير الى ربه
15-08-2012, 10:41 AM
لم تكن الدموع في يوم من الايام دليل ضعف لا استكانة ولكنها دائما وابدا تظل رمزا للنبل الانساني في ارقى مشاعره والتعبير عنه .فالدموع تحمي القرنية وتعالج الاكتئاب وتجعل العين جميلة ومن لا تدمع عيونه يصاب بجفاف العين وبالتالي يتم علاجه بالقطرة .
والدموع انواع (http://forum.al-wlid.com/t219989.html)ودموع الرجل غير دموع المراة وعموما فان الدموع دائما ما تحمل الاحاسيس المعبرة عنها وصدق الامام علي بن ابي طالب حين قال :مابكت عين الا ووراءها قلب .
ظلت الدموع قيثارة يتغنى على اوتارها الشعراءوالمحبون من ذوي القلوب الجريحة على مدى القرون الماضية وبالرغم من محاولات التسلح بالشجاعة والقوة والكبرياء ,تلك الاسلحة التي يتحصن بها الرجل الا ان اعتى الرجال لم يتمكنوا من الصمود في معركة الدموع .
فقد عرفت الدموع طريقها الى هذا الحصن المنيع وتسللت عبر اسواره المنيعة الى حدقتي هتلر حين عزم على الانتحار مع معشوقته الجميلة ايفا براون فكانت كدموع الاسد الجريح .
تحجرت الدموع في عين "فخامة الامبراطور "نابليون بونابرت ,وهو يقف حدادا فوق ربوة اهرامات مصر الشامخة ,مودعا اياها قبل رحيله الى فرنسا وكانت دموع وداع المجد وكم للدموع من قصص وحكايات وعلميا يقال ان الدموع ما هي الا رسالة موجهة من المخ الى الغدة الدمعية ناتجة عن انفعالات داخلية.

ويوجد نوعان من الدموع :يتبع

الفقير الى ربه
15-08-2012, 10:45 AM
الدموع الاساسية

وهي التي تفيض من عيون جميع البشر تفرزها الغدة الدمعية بانتظام وتصرف من العين بانتظام ايضا عن طريق مجرى الدموع وهي تتسلل الى داخل الانف ,والحلق .
وللدموع عدة وظائف منها ,غسيل العين من اية اتربة او ميكروبات يمكن ان تصل الى الجزء الامامي من العين وهي مهمة جدا لتغذية القرنية وبياض العين ,علما بان القرنية هي العضو الوحيد في الجسم الذي لا يحتوي على اوعية دموية لانه شفاف لذلك فهو يعتمد في تغذيته على السوائل المحيطة به ,المتمثلة في الدموع ,واذا قل افراز الدموع او جفت لاي سبب فان ذلك يسبب مشاكل للقرنية ,مما يؤدي للاصابة بجفاف العيون وهو ما يعتبر حالة مرضية ,يجب معالجتها بالاستعانة بالدموع الصناعية ,المتمثلة في صورة القطرة وتستخدم حسب الحالة .
كما ان للدموع اهمية كبيرة في عملية انكسار الضوء وحدة الابصار فالذي يصاب بجفاف الدموع او قلتها كثيرا مما يؤثر ذلك على قوة ابصاره .

الدموع الانعكاسية

وهي تحدث اما نتيجة انفعال فيتحكم في ذلك الجهاز العصبي او نتيجة تعرض العين لزيادة في الضوء او لمادة تؤدي الى تهيج العين مثل النشادر او البصل ,او بعض الغازات او الكيماويات ....الخ
وهناك ايضا اسباب مرضية مثل انسداد مجرى الدموع او زيادة افرازها ,اما في حالة شلل العصب السابع للعين ,الذي يؤدي الى شلل نصف عضلات الوجه ,فان ذلك يؤدي الى حدوث فيضان من الدموع ,التي تتدفق بصورة شبه مستمرة من العين لعدم القدرة على التحكم فيها .
وكذلك فان الاصابة باي مرض من امراض الجزء الامامي من العين ,عادة ما تصحبه دموع امراض القرنية ,وامراض الملتحمة ,كل انواع الرمد .ومن العجيب ان حالة جفاف العين تؤدي الى تزايد الدموع ,اذ انه في حالة جفاف العين ,تكون الدموع الاساسية قليلة ,فينتج عن ذلك جفاف القرنية وهنا تظهر الدموع الانعكاسية في محاولة للتعويض وبالرغم من وجود فرق بين مكونات الدموع الاساسية والانعكاسية فالاولى مركزة تحمل كل المزايا ,اما الثانية فانها تحتوي على نسب اقل من الفوائد الخاصة بالعين ولا تقوم بنفس الوظائف ...

وهناك اعتقاد خاطىء بان كثرة الدموع تؤذي العين او تتسبب في اضرار لها غير ان ذلك الادعاء غير صحيح فمن حكمة الله سبحانه وتعالى ان لكل جزئية من مكونات الدموع فائدة وليس لكثرتها اي تاثير على قوة الابصار ,كما يتصور البعض .الا انها في بعض الحالات المرضية مثل انسداد مجرى العيون فانها اذا استمرت لمدة شهور وسنوات دون توقف فقد تؤدي الى تليين في الجفن الاسفل ,يعقبه تباعد الجفن عن العين وهنا يستلزم التدخل الجراحي لاعادة الجفن لوضعه الطبيعي اما عروق العين فحينما تصاب بالاحمرار اثناء البكاء او يصاب الجفن بالتورم ,فان ذلك يرجع الى نفس سبب الانفعال وليس للدموع .
اما فيما يختص بالطب النفسي فيقول :دمنير النخسيلي اخصائي الامراض النفسية والعصبية قال يوما علي بن ابي طالب رضي الله عنه "ما بكت عين الا وراءها قلب "فالابكاء بالنسبة للانسان السوى يؤدي الى الراحة او على الاقل يتسبب في الاقلال من حدة الالم النفسي ,الذي غالبا ما يسيطر على مشاعره ....
فيصل في بعض الاحيان الى فقدان الرغبة في الحياة وهناك عدة انواع من الدموع .


دموع الفرح ....

وهي تنتج عن موقف مفاجىء ميئوس منه فتنهمر الدموع في هذه الحالة وكأن لسان حال الشاعر يقول "ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظنها لا تفرج "مثلما حدث بعد حرب 67 حينما احتسب العديد من الضابط والجنود في اعداد الشهداء ,وفجاة ظهر احدهم بعد غياب دام طويلا وكذلك النجاح بعد تكرار الفشل او كسب مالي مفاجىء لانسان فقير .

دموع التماسيح ....

انها الدموع الخادعة التي يتصف صاحبها بالخداع فمن المعروف عن التماسيح ,انها بعد التهام فريستها فانها تطفو على السطح وتفتح فمها فتقوم بعض انواع الطيور بمهمة تنظيف اسنانها من بقايا اللحوم التي افترستها وهنا تدمع عيون التماسيح من فرط الشعور بالنشوة والرضا والاسترخاء وليس ندما عما فعلت وهكذا اطلق على الدموع المزيفة دموع التماسيح لانها دموع لا تعبر عن عاطفة او حزن او الم وانما هي عادة تكون لطلب مصلحة او الهروب من مازق .

الفقير الى ربه
15-08-2012, 10:48 AM
دموع التماسيح ....

انها الدموع الخادعة التي يتصف صاحبها بالخداع فمن المعروف عن التماسيح ,انها بعد التهام فريستها فانها تطفو على السطح وتفتح فمها فتقوم بعض انواع الطيور بمهمة تنظيف اسنانها من بقايا اللحوم التي افترستها وهنا تدمع عيون التماسيح من فرط الشعور بالنشوة والرضا والاسترخاء وليس ندما عما فعلت وهكذا اطلق على الدموع المزيفة دموع التماسيح لانها دموع لا تعبر عن عاطفة او حزن او الم وانما هي عادة تكون لطلب مصلحة او الهروب من مازق .

دموع الالم الجسدي ....

وهناك الدموع الناتجة عن الالم الجسماني وبالذات الام الاسنان والمغص الكلوي والكسور ...فمن شدة الالم تنهمر الدموع معلنة عن حدوث "زلزال "داخل جسم الانسان .
حتى الاطفال الرضع فانهم عادة ما يبكون دون دموع ,فهي لغة لم يتعلم الطفل سواها بعد وتكون لطلب سيء من الالم ,لكن حينما يعاني من مشكلة صعبة مؤلمة ,مثل المغص او حدوث التهابات فانه في هذه الحالة يبكي دمعا وهنا تعرف الام ان شيئا ما يؤرق ابنها فتحاول بكل الطرق علاج المشكلة التي تؤلم طفلها ...

دموع الياس ....

مثل ان يكتشف شخص ما انه مريض بمرض قاتل فيصاب بحالة من الياس ,والرعب فلا يستطيع ان يعبر عن مشاعره بالكلمات فتكون الدموع في ذلك الوقت ابلغ تعبير من الكلمات .

دموع الندم ...

حين يفقد الانسان شيئا ثمينا كان في متناول يده ولم يتمكن من المحافظة عليه ,وحين تضيع سنوات العمر هباء في الوصول الى هدف ,ثم نكتشف في النهاية انه سراب في لحظات الوصول الى الصحوة الدينية والتقرب الى الله ,حينئذ يشعر الانسان بالندم عما فات ,ويتمنى ان يعود به الزمن للوراء فيتصرف بصورة مختلفة ,هنا تكون الدموع هي اسهل اسلوب يعبر به عما يجول في الاكتئاب وهو مرض العصر ,بل هو مرض الاذكياء بالتحديد ,فمعظم العظماء لا بد وان يكون قد اصابهم الاكتئاب يوما ما .
والاكتئاب ثلاثة انواع :

1- فعل ورد فعل "اكتئاب موقفي ناتج عن فشل في الدراسة او الحب او العمل "...الخ
2- اكتئاب ناتج عن فقدان عزيز او فقدان الرمز .
3- اكتئاب السن ,وهو اكتئاب الشيخوخة .
4- ويضيف د .منير النخيلي "هناك فرق بين دموع الرجل ودموع المراة ,فالمراة بصفة عامة تتصف برقة الاحاسيس والضعف الذي هو سمة اساسية من سمات انوثتها ,لذلك فان دموعها لاتهينها ,بل تزيد من جمالها وانوثتها ورقتها اما صفات الرجولة فتتسم بالاحساس بالكرامة ,والنبل والفروسية والشجاعة والقدرة على حماية الاسرة وانكار الذات بل والتضحية بالنفس عند اللزوم والمسؤولية وهذه الصفات الخاصة بعالم الرجال موجودة لدى بعض النساء ,والامثلة على ذلك كثيرة ...فهناك مارجريت تاتشر ,بنظير بوتو ,انديرا غاندي ...وغيرهن .
هؤلاء اللاتي ينتمين الى عالم النساء يتمتعن ايضا بالقوة ورباطة الجاش وهي كلها من صفات الرجولة التي حتما لا تؤثر على انوثتهن لكنها توفر لهن القوة .
ودقة احاسيس المراة تنشأ مع تكوينها الهرموني وهذه الهرمونات تجعل مشاعرها العاطفية سريعة وجياشة مما يسيطر على غريزة الامومة بداخلها .
وعلى صعيد اخر هناك من البشر من لايبكي مطلقا ...وهؤلاء مصابون بمرض اضطراب الشخصية المضادة للمجتمع ,اي انهم يفقدون الحس البشري وهناك امثلة كثيرة من هؤلاء داخل اسوار السجون ,فعادة ما يتحول صاحب هذا المرض الى مجرم فاقد الحس وهو مرض يصاب به الانسان منذ الولادة وحتى الوفاة ,وهي مسالة خلقية ....
وفي مجال الشعر والغناء يقول الشاعر الغنائي عبد الرحمن الابنودي ...
استعان الكثير من الشعراء على مدى سنوات عديدة بلغة العيون والدموع في تكوين ورسم كلمات الاغنية الحزينة وان كنت لااحبذ ذلك ,حيث ان الدموع هي اسمي ,وسيلة تعبير يمتلكها البشر ,فانني شخصيا اعتبرها اسمى من ان تتحدث عنها كلمات الاغنية او ان يتداول سيرتها الناس ,فالدموع هي في الواقع انفعال حقيقي نابع من القلب ,وليس هناك من يستطيع ان يمتلكها في اي لحظة يشاء بينما نجدها تنهمر من العيون في اللحظات شديدة الفرح ,او بالغة الحزن ,بل انه في المرحلة التي تلي ذلك قد تنعقد الدموع في العيون وتتحجر بينما يكون الانسان في اشد الحاجة اليها ...
ولذلك فان التعبير عن الدموع بصفة عامة خلال العملية الابداعية من الامور النادرة ايضا ,لان الشاعر لابد ,وان يستشعر ما يكتب ,فهو يضحك احيانا ويحزن احيانا اخرى اثناء الكتابة فرحا وحزنا حقيقيين .

م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 11:05 AM
احبتى فى الله


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


موضوعى معكم اليوم بعنوان درر عمر بن الخطاب (http://forum.al-wlid.com/t244735.html)يوم طعن
وساذكر لكم اولا حديث مقتل عمر بن الخطاب

حتى يوم ان طعن لا يفكر الا بالاسلام والمسلمين

فكان الفاروق الذى حطم جبابرة الارض

اللهم ادعوك ان تجزيه خير جزاء اللهم انت القدير على كل شئ

والان اترككم مع الحديث

*** حديث أبي رافع: "أن غلام المُغِيرَة أبا لؤلؤة المجوسي لقيَ عمرَ؛ فقال: إن المُغِيرَة أثقل عليَّ. فقال: اتَّق اللهوأحْسِن إليه، ومن نيَّة عمر أن يلقى المُغِيرَة فيكلِّمه فيخفِّف عنه،فقال العبد: وَسِعَ النَّاس عدله غيري. وأضمر على قتله"[6] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuNg==) .
فلمَّا كان فجر يوم الأربعاء، قبل نهاية شهر ذي الحجَّة بأربعة أيام - كَمَنَ أبو لؤلؤة في المسجد، ومعه سكينٌ ذات طرفَيْنمسمومةٌ، فوقف عمر يعدل الصفوف للصلاة، فلما كبَّر يصلي بالنَّاس، طعنهالعبد في كتفه وفي خاصرته؛ فقال عمر: {وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًامَقْدُورًا} [الأحزاب:

38 ][7] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuNw==) .


ثم أخذ العبد يسعـى، لا يمرُّ على أحدٍ يمينًا ولا شمالاً إلا طعنه؛ حتى طعن ثلاثةَ عشرَ رجلاً، مات منهم سبعةٌ، فلما رأى ذلكرجلٌ من المسلمين؛ طرح عليه بُرْنُسًا، فلما ظنَّ العِلْجُ أنه مأخوذٌ؛نَحَرَ نفسَه.


وتناول عمر يد عبدالرحمن بن عوف؛ فقدَّمه للصلاة بالنَّاس، فصلَّى بهم صلاةً خفيفةُ، وحُمِلَ عمر إلى بيته وقد غلبه النَزْفحتى غُشيَ عليه، فلما أسفر الصُّبح استيقظ فقال: أَصَلَّى النَّاس؟ قالواله: نعم. قال: لا إسلام لمن ترك الصَّلاة. ثم توضَّأ وصلَّى، وقال ابن عمر: وتساند إليَّ وجَرْحُهُ يَثْغَبُ دمًا، إني لأضع إصبعي الوسطى فما تَسُدُّالفَتْقَ"[8] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuOA==) .


فقال عمر لابن عباس: "اخرجْ فنادِ في النَّاس: أعن مَلاَءٍ منكم كان هذا؟ فقالوا: مَعاذَ الله، ما علمنا ولا اطَّلعنا "[9] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuOQ==) .


وفي روايةٍ: "فظنَّ عمر أن له ذنبًا إلى النَّاس لا يعلمه، فدعا ابن عباس، وكان يحبُّه ويُدْنِيه، فقال: أحبُّ أن تعلم عنمَلاءٍ منَ النَّاس كـان هذا؟ فخـرج، لا يمرُّ بمَلاءٍ من النَّاس إلا وهميبكون؛ فكأنما فقدوا أبكارَ أولادهم؛ فأخبره. قال ابن عباسَّ: فرأيتالبِشْرَ في وجهه"[10] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTA=) .


حتى إنَّ القوم قالوا: "لوددنا أن الله زاد في عمركَ من أعمارنا، من محبَّتهم له - رضيَ الله عنه "[11] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTE=) .


فلما علم عمر أن الذي قتله عبدٌ مجوسيٌّ قال: "الحمد لله الذي لم يجعل قاتلي يحاجَّني عند الله بسجدةٍ سجدها قطُّ"، وفي حديثجابر: أن عمر - رضيَ الله عنه - قال: "لا تعجلوا على الذي قتلني. فقيل: إنهقتل نفسه. فاسترجع عمر؛ فقيل له: إنه أبو لؤلؤة؛ فقال: الله أكبر"[12] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTI=) .


فجاء الطبيب، فسقى عمرَ نبيذًا، فخرج من جرحه، ثم سقاه لبنًا، فخرج من جرحه؛ فعرف أنه الموت؛ فقال: "الآن لو أنَّ لي الدنياكلَّها، لافتديتُ به من هول المُطَّـلع"[13] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTM=) .


فجعل النَّاس يُثْنونَ عليه، ويذكرون أعماله العظيمة في الإسلام؛ فكان يجيبهم فيقول: "إن المغرور من تغرُّونه "[14] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTQ=) .


وجاءه شابٌّ فقال: "أبْشِر يا أمير المؤمنين ببشرى الله لكَ من صحبة رسوله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وقدم في الإسلام ما قدعملت، ثم وُلِّيتَ فعَدَلْتَ، ثم شَهَادَةٌ. قال: وددت أن ذلك كفافٌ، لاعليَّ ولا لي. فلما أدبر، إذا إزاره يمسُّ الأرض؛ فقال: ردُّوا عليَّالغلام. قال: يا ابن أخي، ارفع ثوبك؛ فإنه أبقى لثوبكَ، وأتقى لربِّك"[15] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTU=) .



قال ابن مسعود: "يرحم الله عمر، لم يمنعه ما كان فيه من قول الحقِّ "[16] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTY=) .


وأرسل ابنه عبدالله إلى عائشة، قال: "انطلق إلى عائشة أمِّ المؤمنين؛ فقُلْ: يقرأ عليكِ عمرُ السَّلامَ - ولا تَقُلْ: أميرَالمؤمنين، فإنِّي لست اليوم للمؤمنين أميرًا - وقُلْ: يستأذن عمر بن الخطابأن يُدْفَنَ مع صاحبَيْه"[17] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTc=) ،

وإنما قال ذلك لئلاَّ تفهم عائشة أنه أمرٌ، وهو الإمام؛ فطاعته واجبةٌ، فترك لها الخيار، وطلب منها هذا الطلب على سبيل الرَّجاء، وليس على سبيلالأمر.
فسلَّم عبد الله بن عمر واستأذن على عائشة، فوجدها قاعدةً تبكي، فقال: "يقرأ عليكِ عمر بن الخطاب السَّلام، ويستأذن أنيُدْفَن مع صاحبَيْه.



فقالت: كنتُ أريده لنفسي، ولأوثرنَّه به اليوم على نفسي. فلما أقبل قيل: هذا عبدالله بن عمر قد جاء. قال: ارفعوني. فأسنده ابنعباس إليه، فقال: ما لديكَ؟ قال: الذي تحبُّ يا أمير المؤمنين، أَذِنَتْ. قال: الحمد لله، ما كان من شيءٍ أهمّ إليَّ من ذلك، فإذا أنا قضيتُفاحملوني؛ ثم سلِّم فقل: يستأذن عمر بن الخطاب، فإن أَذِنَتْ لي فأدخلوني،وإن ردَّتني ردُّوني إلى مقابر المسلمين"[18] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTg=) .


وكان ابن عباس يُثني عليه وهو مسندٌ له، فلما انتهى من ثنائه قال عمر: "ألْصِقْ خدِّي بالأرض يا عبدالله بن عمر. قال ابن عباس: فوضعتُه من فَخِذِي على ساقي؛ فقال: ألْصِقْ خدِّي بالأرض! فوضعتُه حتىوضع لحيته وخدَّه بالأرض؛ فقال: ويلكَ عمرُ إن لم يغفر الله لكَ"[19] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMTk=) .


قال عبدالله بن عامر بن ربيعة: "رأيتُ عمرَ أخذ تِبْنَةً منَ الأرض؛ فقال: ليتني كنتُ هذه التِّبْنَة، ليتني لم أُخْلَقْ،ليت أمِّي لم تلدني، ليتني لم أكُ شيئًا، ليتني كنتُ نَسْيًا منسيًّا"[20] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMjA=) .
فلما مات - رضيَ الله عنه - قال عليٌّ: "ما على الأرض أحدٌ ألقى الله بصحيفته أحبّ إليَّ من هذا المسجَّى بينكم "[21] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMjE=) .

وصلَّى عليه صُهَيْبٌ الرُّومي في مسجد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ودُفِنَ بجانب صاحبَيْه؛ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأبي بكر - رضيَ الله عنه[22] (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hbHVrYWg ubmV0JTJGU2hhcmlhJTJGMCUyRjEyNzQlMkYlMjNfZWRuMjI=) .
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 11:16 AM
نسب حمنة (http://forum.al-wlid.com/t223412.html)بنت جحش:

هي حمنة بنت جحش بن رياب الأسدية من بني أسد بن خزيمة أخت زينب بنت جحش.

وكانت عند مصعب بن عمير وقتل عنها يوم أحد, فتزوجها طلحة بن عبيد الله فولدت له محمدًا وعمران ابني طلحة بن عبيد الله, وكانت من المبايعات, وشهدت أحدًا فكانت تسقي العطشى وتحمل الجرحى وتداويهم.

من أهم ملامح شخصية حمنة بنت جحش:


اجتهادها في العبادة:


روى الإمام أحمد في مسنده عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: رأى رسول الله

























حبلاً ممدودًا بين ساريتين فقال: "لمن هذا؟", قالوا: لحمنة بنت جحش, فإذا عجزت تعلقت به, فقال: "لتصل ما طاقت فإذا عجزت فلتقعد".


من مواقف حمنة بنت جحش مع الرسول
























:


يروي محمد بن عبد الله بن جحش قال: قام النساء حين رجع رسول الله من أحد يسألن الناس عن أهليهن فلم يخبرن حتى أتين النبي
























فلا تسأله امرأة إلا أخبرها, فجاءته حمنة بنت جحش, فقال: "يا حمنة احتسبي أخاك عبد الله بن جحش", قالت: إنا لله وإنا إليه راجعون رحمه الله وغفر له, ثم قال: "يا حمنة احتسبي خالك حمزة بن عبد المطلب", قالت: إنا لله وإنا إليه راجعون رحمه الله وغفر له, ثم قال: "يا حمنة احتسبي زوجك مصعب بن عمير", فقالت: يا حرباه, فقال النبي
























: "إن للرجل لشعبة من المرأة ما هي له شيء", قال محمد بن عمر في حديثه: وقال لها النبي
























: "كيف قلت على مصعب ما لم تقولي على غيره؟", قالت: يا رسول الله ذكرت يتم ولده.



ولما ولدت حمنة بنت جحش محمد بن طلحة بن عبيد الله جاءت به إلى رسول الله
























فسماه محمدًا وكناه أبا سليمان.



وعن إبراهيم بن محمد بن طلحة عن عمه عمران بن طلحة عن أمه حمنة بنت جحش قالت: أتيت رسول الله
























فقلت: إني قد استحضت حيضة منكرة شديدة, فقال: "احتشي كرسفًا", قلت: إنه أشد من ذاك, إنى أثجه ثجًّا, قال: "تلجمي, وتحيضي في كل شهر في علم الله ستة أيام أو سبعة أيام, ثم اغتسلي غسلاً وصومي وصل ثلاثًا وعشرين أو أربعًا وعشرين, واغتسلي للفجر غسلاً وأخري الظهر وعجلي العصر, واغتسلي غسلاً وأخري المغرب وعجلي العشاء, واغتسلي غسلاً وهذا أحب الأمرين إلي", ولم يقل: يزيد مرة واغتسلي للفجر غسلاً.


ومما روته حمنة بنت جحش عن رسول الله
























:

"ألا إن الدنيا حلوة خضرة, فرب متخوض في الدنيا ليس له يوم القيامة إلا النار".
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 11:40 AM
صوره بسيطه لأب تبين مدى تضحية الوالدين من اجل الابناء فكم تستحق هذه الصوره من تقديـــــر؟؟؟؟
وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا . }

https://lh3.googleusercontent.com/-oCZzAp86B90/TwXPCN2ZrDI/AAAAAAAABIM/3FnGsUFcP8g/w402/377012_10150442667420474_21583845473_8906641_15251 99078_n.jpg

الفقير الى ربه
15-08-2012, 11:56 AM
ماهو صبر أيوب ؟ (http://www.zhrn.net/t260101.html)
أيوب عليه السلام :
أتاه الله سبعة من البنين و مثلهم من البنات و إتاه الله المال و الأصحاب وأراد الله أن يبتليه ليكون اختبارا له و قدوة لغيره من الناس
فخسر تجارته و مات أولاده و ابتلاه الله بمرض شديد حتى اقعد و نفر الناس منه حتى رموه خارج مدينتهم خوفا من مرضه
ولم يبقى معه إلا زوجته تخدمه حتى وصل بها الحال أن تعمل عند الناس لتجد ماتسد به حاجتها و حاجة زوجها !
واستمر ايوب في البلاء ثمانية عشر عام و هو صابر و لا يشتكي لأحد حتى زوجته .. و لما وصل بهم الحال الى ماوصل قالت له زوجته يوما لو دعوت الله ليفرج عنك
فقال: كم لبثنا بالرخاء
قالت: 80 سنة
قال: اني استحي من الله لأني مامكثت في بلائي المدة التي لبثتها في رخائي !
فعندها يأست و غضبت و قالت الى متى هذا البلاء فغضب و أقسم أن يضربها 100 سوط إن شافاه الله كيف تعترضين على قضاء الله
و بعد أيام ..
خاف الناس أن تنقل لهم عدوى زوجها فلم تعد تجد من تعمل لديه
قصت بعض شعرها فباعت ظفيرتها لكي تآكل هي و زوجها و سألها من أين لكي هذا ولم تجبه
و في اليوم التالي باعت ظفيرتها الأخرى و تعجب منها زوجها و ألح عليها
فكشفت عن رأسها
فنادى ربه نداء تأن له القلوب ..
استحى من الله أن يطلبه الشفاء
و أن يرفع عنه البلاء
فقال كما جاء في القرآن الكريم :
” ربي اني مسني الضر و انت أرحم الراحمين “
فجاء الأمر من من بيده الأمر :
” أركض برجلك هذا مغتسل
بارد و شراب “
فقام صحيحا و رجعت له صحته كما كانت
فجأت زوجته ولم تعرفه فقالت:
هل رأيت المريض الذي كان هنا ؟
فوالله مارايت رجلا أشبه به إلا انت عندما كان صحيحا ؟
فقال : أما عرفتني
قال أنا ايوب ♡
يقول ابن عباس : لم يكرمه الله هو فقط بل أكرم زوجته أيضا التي صبرت معه اثناء هذا الابتلاء !
فرجعها الله شابة و ولدت لإيوب عليه السلام ستة و عشرون ولد و بنت و يقال ستة وعشرون ولد من غير الإناث
يقول سبحانه
” واتيناه أهله و مثلهم معهم”
و كان قد حلف بأن يضرب زوجته 100 سوط فرفق الله بزوجته و أمره أن يضربها بعصى من القش
* كلما فاض حملك تذكر صبر أيوب
و أعلم أن صبرك نقطة من بحر أيوب
سبحَحآنِك يّ ربي
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 12:03 PM
لو امتلك احدنا جوهرة ثمينة فاين يضعها؟
ستكون الاجابة طبعا انه سيحفظها فى خزينة حديدية للحفاظ عليها من السرقة.
الى كل من ينادون بحرية المرأه على الطريقة الاوروبية بان يتم تعريتها وكشف جسدها للعامة من منطلق الحرية للمراة اقول لهم : لقد تعامل الاسلام مع المرأة على انها جوهرة فحفظها وصانها وانتم يا منادون بحقوق المرأة تتعاملون معها على انها معدن رخيص يرمى فى اى مكان ويهمل .

الاسلام نادى بان تصان المرأه وتحفظ كاغلى الجواهر وانتم قمتم باستغلال تلك الجوهرة استغلالا رخيصا فى اعلانات عن كل شئ بدأ من مسحوق الغسيل الى السيارات الفارهة.
الاسلام لم يمانع بالقطع ان تخرج المرأة الى العمل والتجارة بشرط الحفاظ على انوثتها والتزامها وانتم طالبتم بان تعمل المراة اعمال الرجال الشاقة اهانة لها تحت مسمى الحرية.
الاسلام كرم المرأة وجعل الجنة تحت اقدامها تقديرا للدور الخطير الذى تقوم به من اعداد اجيال ترفع راية الحضارة والرقى، وانتم طالبتم بان تترك البيت لتخرج الى معترك الحياة الصعبة وبذلك تضعف الاجيال وتهمل ويخرج لنا فى النهاية جيل لا يحمل امانة التطور والرقى.
حافظوا على جواهركم يا سادة ولا تتركوها مهملة فليس هكذا تعلمنا الرجولة والنخوة .
د/ جمال عبد الله
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 12:08 PM
عنيدة أنت
ـــــــــــــــــ
عنيدة أنت مازلت حبيبتى
تعشقين الهروب باستمرار
تحلمين بسحر الليل والقمر
وتعشقين النور وشمس النهار
يطربك غناء البلابل فى الصباح
وتعرفين لغة الورود والأزهار
تنتشين من كلماتى فى الهوى
وتسعدك منى أبيات الحب والأشعار
يدق قلبك بحبى إن ناجيته
ويأمره العقل فورا بالفرار
تتباهين علنا بأن قلبك لم يزل
لم يعرف الحب ولم يصبه الدوار
وتنكرين بأنى قد ملكت فؤادك
وتنفين عنه العشق بإستمرار
إبحثى عنى داخلك سيدتى
فلن يجدى من عيناى الفرار
فقد ملكت القلب وسكنته
وأصبحت أنا من له القرار
إهربى أو لا تهربى من نهر حبى
فلن تغيرى منه حبيبتى المسار
فأنت قدرى وحبى عليك مقدرا
فكيف تجابهين حبيبتى الأقدار
د/ جمال عبدالله

الفقير الى ربه
15-08-2012, 12:12 PM
لم ولن أنهار

ــــــــــــــــــــــ

إن قلت بأنى لن أنهار
فلانى أعتز بقلبي
وأريده ألا ينهار
نعم أنا أشعر بمرار
قد اتًخذُ لقلبي
أى قرار

قد أرجع طالبا الرحمة
من قلب حبيبى الجبار
قد اعلن للدنيا بانى
ما عدت أطيق استمرار
قد أعلن أن القلب الجبار
قد سيطر على كل
خلايا الجسد المنهار
وإحتل بجبروت المستعمر
كل الأعضاء بإصرار

أصبحت أنا المغلوب على أمره
محروم من أى قرار

وإستسلم قلبى بلا شرط
لم يصبح ضمن الأحرار
ما عدت أطيق بعادا
ماعاد القلب يطيق
كفاح الحب لدى الثوار
فليسقط كل الثوار
فليسقط كل الثوار

لكـــــــــــــــــــــــــن

أصحو من غيبوبة حب
وأعاود نفس الاصرار
ألعن قلبى إذ فكر يوما
أن يطلب رحمة جبار
مهلا ياقلبٌ محتار
أتسلم نفسك بمهانة
وتسب كفاح الثوار؟
ثوارا قد ماتوا جهادا
من نظرة عين ناعسة
يعقبها حوار وحوار
وإنتفضوا من أحلام هواهم
وكأن كابوس قد صار
وجدوا أنفسهم قد قتلوا
ببرود يقتل أحرار
ويحيل الأحرار عبيدا
أسرى لجمال جبار
أو قتلى تحت عيون قَتَلت
من قالوا فيها الاشعار
......
أنفض عن جسدى شعورا
بالحب وبالضعف وبالنار
يا جسد قد أدمن حبا
قد أدمن حرقا بالنار
ملعون اأت اذا سلًمت
وإنتصر عليك الغدًار
عد يا قلب قويا لا تنهار
وإسترجع فكر الاحرار
أُنفض عن كل خلاياك الحب
إرجِع كما كنت قويا يا قلب
لن تصبح عبدا أبدا للحب
إرجع للثوار كما كنت
إرجع للاحرار كما أنت
إرجع لسرايا الثوار
فليحا فيك الإصرار
وليحيا كفاح الثوار
أبدا أبدا لن أنهار
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 12:18 PM
غفرانك ربى
ــــــــــــــــــــ
فاقت هموم القلب مقدرتى
وأصبح عبء الحياة حملا ثقيلا
----------
فكفى لقلبى من دنيتى تعبا
فصرت اشتاق يا قلبى الرحيلا
---------
كفاك يا دنيا خنقا لآمالى
فدرب الحياة كان صعبا طويلا
---------
مرارا حاولت أكسر قيدك
لكننى دوما أراه المستحيلا
--------
فكيف الهروب من عذابك دنيتى
وكيف الفرار سوى بالرحيلا
-------
صارت همومى كالجبال ثقيلة
فقلت متى يا مولاى الرحيلا
------
أهفو الى لقاء وجهك خالقى
عطشت ربى لماء السلسبيلا
-----
فتلك الحياة مللتها وكرهتها
فكيف يا رحمن للقياك السبيلا
----
كتاب الذنوب يا مولاى قد امتلأ
وصار بالميزان يا غفور ثقيلا
-----
لكن عبدك يا مولاى طامع
بغفرانك ربى وبالصفح الجميلا
-----
أنر لى قبرى إذا حانت ساعتى
وافسحه لى اذا ضاق ولو قليلا
د/ جمال عبد الله

الفقير الى ربه
15-08-2012, 12:24 PM
افتح قلبك
إفتــح قلبــك (http://www.zhrn.net/t335098.html)،’،’،،
http://img.al-wlid.com/imgcache/210661.gif
،، افتح قلبك للدنيا ،،
فالدنيا واسعة جميلة إذا نظرت إليها بعين الرضا والجمال
http://img.al-wlid.com/imgcache/210661.gif
،،وافتح قلبك للناس ،،
فالناس طيبون لك ولغيرك إذا عاملتهم بطيبة وصفاء
http://img.al-wlid.com/imgcache/210661.gif
،، و افتح قلبك للأمل،،
فالأمل موجود في كل مكان ، به نحيا ، وبه تستمر الحياة
http://img.al-wlid.com/imgcache/210661.gif
،، افتح قلبك ،،
فمفتاح القلب معك ، وبه تستطيع أن تدخل في ساحات الدنيا الجميلة
http://img.al-wlid.com/imgcache/210665.gif
اللهم اجعل اخر كلامي في الدنيا لا اله الا الله محمد رسول الله
اللهــــم إجعـــل قلــوبنــا عــامــرة بــذكـــرك
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 12:31 PM
وردك يا صاحب (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hN3M3LmN vbSUyRnZiJTJGc2hvd3RocmVhZC5waHAlM0Z0JTNEMTE3Njg=) الورد




http://img.al-wlid.com/imgcache/212171.png (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hN3M3LmN vbSUyRnZiJTJGc2hvd3RocmVhZC5waHAlM0Z0JTNEMTE3Njg=)
http://img.al-wlid.com/imgcache/212172.gif (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hN3M3LmN vbSUyRnZiJTJGc2hvd3RocmVhZC5waHAlM0Z0JTNEMTE3Njg=)

وردك يازارع الورد فتح ومــال عالعود
كلك ربيـع الــــورد منك الجمال موعود
وردك يا زارع
الورد


http://img.al-wlid.com/imgcache/212173.gif (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hN3M3LmN vbSUyRnZiJTJGc2hvd3RocmVhZC5waHAlM0Z0JTNEMTE3Njg=)



رقيقة ُهي كـَ الفتاة .. مشاعِرُها مُصانه .. وحُبها مُصان ..
تحتفظّ بـِ الحُب مهما طال عُمرهـ ..
فكمّ رسالة طوتّ صفحتها بين ٍسجلاّ ت دفاترهاّ .
وكم وردة لازالت باقية بين الصفحات .. تعيشُ الذكريات .. مدونة بتاريخ اللقاء ..
وكمّ جرحاً لا زال يسكنُ قلبها ..
يمزقُ اوردة القلب .. ويعيثُ .. بسبب حفظها لـِ حُبها ومشاعرها ..
جميلة الفتاة .. حين تحتفظّ بالحُب ..
والأجمل .. حين يكون الوردّ شبيهاً .
/ قلوبنا متوجة بالحُب .. و العطاء ..
لا تحملُ حقداً ولا مشاعرّ كراهية لأي شخص ..
فمتى اقتلعنا تلك المشاعرّ السيئة من ذواتنا / أصبحناّ ملائكة نمشي على الأرض ..
ومتى وهبنا الأخرينّ قلوباً صافية .. كسبناً وداً يعيشُ معنا ابدّ الدهر ..
لـِ نُحب .. ونهب جمالّ الحياة للأخرين ..
حتى نرى الحياة من منظارٍ أجمل . . ( منظارّ إسعادّ الأخرين .


http://img.al-wlid.com/imgcache/212173.gif (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hN3M3LmN vbSUyRnZiJTJGc2hvd3RocmVhZC5waHAlM0Z0JTNEMTE3Njg=)


/مُتفتحة بـِ الحُب متى رويتّ بالماء ..
وانا اتفتحُ بالحياة متى رويتُ بالحُب ..
وتبقى الفتاة .. ملامحُ طاغية الحُسن ..
وجمالُ روحٍ يفيضُ مع كُل ابتسامة .
كـَ وردة معطاءة تهب رائحتها الجميلة للعابرين في طرقات الورود ..
وكـَ باقة حُب تقدمّ لـِ حبيبٍ أو صديق ..
ج ـميلة .. تسرُ الناظرين . . .

http://img.al-wlid.com/imgcache/212173.gif (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hN3M3LmN vbSUyRnZiJTJGc2hvd3RocmVhZC5waHAlM0Z0JTNEMTE3Njg=)

لـِ غموضها مهابة ..
ولـِ كبريائها ..جمال
طفلة .. لكنها بمشاعر أنثى ..
و أنثى بمشاعر طفلة ..
لكنها غامضة لاتبوحّ بما يخالجُ احاسيسها إن كانت عاشقة ..
او كانتّ حزينة ..
تعيشُ الفرح لحظات الفرحّ ..
وفي المساء تغضُ اطرافها لـِ تعانقّ غموضهاً و تُحاكيه ..
غموضُها ملائكي .. يهبُها فتنة و جمال ..
كـَ الوردهـ


http://img.al-wlid.com/imgcache/212173.gif (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5hN3M3LmN vbSUyRnZiJTJGc2hvd3RocmVhZC5waHAlM0Z0JTNEMTE3Njg=)


وتذبل .. بعدّ كل نزفٍ خ ـيانة ..
ويستقرُ الجرح في الوريد ..
فـَ تموت ..
هكذا الفتاة .. مع كلّ طعنة تذبلّ .. حتى يتلاشى الفرحّ فيها ..
وتوئدُ الحياة ..
فـَ ينهمرُ ألفّ حُزن .. ويتساقطّ الف فرحّ ..
ولا يبقى سوى النزف .. يعيثُ في القلب ..
ويشعلُ سروجّ الألم ..
فـَ تنهار .. !
خيانه .. أن تحملّ مشاعر حُب .. ثّم تُخذل ..
وخطيئة .. أن يُقابل الحُب بـِ الخيانة ..
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 12:55 PM
http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN65ayjIAQI/AAAAAAAAAII/jrNtrmSI_mE/s512/062-500x606.gif



http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN65bGHrlHI/AAAAAAAAAIM/NaB9ZF6ApSY/s512/082-500x591.gif




أكثر زهور العالم شهرة وهي الورد Rose:


http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN66haQeqEI/AAAAAAAAAIQ/MkhxyZnEa24/025-500x376.gif


هي أحد الزهور الأشهر على الإطلاق لجمالها الرائع ولكونها الرمز الأكثر شيوعاً للرومانسية في العالم، لدرجة أن ألوانها أصبحت تحمل معاني في ثقافات الشعوب المختلفة، فيدل اللون الأبيض منها على الحب الحقيقي بينما يدل الأصفر على الصداقة، وغيرها من الألوان والمعاني التي جعلت منها لغة سامية للمشاعر.


ويرجع أصل هذه الزهرة إلى آسيا، وتتكون من مجموعة وريقات متراصة ومتصلة في أسفلها بساق تحتوي في الغالب على أشواك.


وهذه مجموعة أخرى من الصور لهذه الوردة الرائعة:




http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN67PKLap_I/AAAAAAAAAIU/BCgDB6cIvXg/035-500x419.gif






http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN67PQpKdVI/AAAAAAAAAIY/ado3JrPxSoM/s512/065-500x641.gif



http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN67PucJ1UI/AAAAAAAAAIc/vGduJcb02yc/800px-manou_meilland_p6022997-500x375.gif



http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN67P3t_-0I/AAAAAAAAAIg/klCqlAPdtMw/443797985_b322133bf0_b-500x375.gif



http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN67QLoZr9I/AAAAAAAAAIk/W9tep5qkmuU/046-500x501.gif



زهرة الإكسورا


http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN68gSVP8rI/AAAAAAAAAIo/tlwA4gt8Hhs/555579936_5d6b123456_o-500x374.gif


تعرف أيضاً باسم ياسمين الهند الغربية وتستخدم بكثرة في الطب الشعبي الهندي.



http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN68gopSH2I/AAAAAAAAAIs/jrbztEzH9xU/ixo1-500x501.gif




http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN68gxsBkPI/AAAAAAAAAIw/nzPmjaSRw8c/ixo5-500x374.gif





زهرة الخشخاش:


http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN68g8_KdiI/AAAAAAAAAI0/6hZfZhyXWcQ/s512/1424901609_9190494c87_b-500x666.gif


لم أدر ما الذي جعلهم يضعوها في قائمة أجمل 15 زهرة في العالم http://www.ibda3world.com/wp-content/plugins/smilies-themer/pidgin/smile.png


ولكنها على أي حال زهرة صغيرة ذات ألوان مختلفة يمكن ان تكون بيضاء أو صفراء أو برتقالية أو حمراء أو زهرية، وإذا كنت تظن أن هذا الاسم ليس غريباً عليك فذلك لأن هذه الزهرة هي مصدر الأفيون، حيث تستخرج من جوزة نبتة الخشخاش مادة الأفيون و الهيروين والمورفين.




http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN68hKfvP9I/AAAAAAAAAI4/8zYDdEWYitE/s512/3249494732_a87388f180_h-500x669.gif





سوزان ذات العيون السوداء Black Eyed Susan:




http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6-UkXD2FI/AAAAAAAAAJA/GmzpicWa0aY/01-500x375.gif



اسمها طريف بعض الشيء! وهي زهرة برية صغيرة صفراء اللون ووسطها مخروطي الشكل بلون بنفسجي يميل إلى السواد، وتنبت عادةً في الحقول الجافة وعلى الطرق في أمريكا الشمالية، وتتفتح في الفترة مابين شهري مايو وأكتوبر. ومن الصعب أن تُقطف دون أن يُقلع كل النبات لأن سيقانها متينة. ويمكن أن تصبح عُشبا ضارًا، وتستخدم بعض أنواعها في تنشيط جهاز المناعة.




http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6-U2XlubI/AAAAAAAAAJE/-y49c76_PR0/02-500x333.gif



http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6-U7hHNPI/AAAAAAAAAJI/coSqnImezjE/04-500x509.gif



http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6-VCKnm9I/AAAAAAAAAJM/zYSvzlVJ5uM/809381342_360fbe5137_o-500x333.gif



http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6-VLN2OcI/AAAAAAAAAJQ/j7FgEgsAugs/3636820573_4bae526be4_b-500x333.gif



زهرة الأجراس الزرقاء Blue Bells:



http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6_TuIIEFI/AAAAAAAAAJU/3S4WELCxo0g/06-500x332.gif


زهرة مميزة وجميلة تزهر في فصل الربيع وتنتشر في الغابات الأوروبية لتبدو كما لو كانت سجادة زرقاء على أرضية تلك الغابات، وعلى الرغم من جمالها إلا أنها كانت ترمز إلى العزلة والأسف عند أدباء القرون الوسطى!



http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6_TnOeG0I/AAAAAAAAAJY/JCZJXYuWkEU/s512/05-500x745.gif



http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6_T9H-gFI/AAAAAAAAAJc/yfHF_cT6A6Q/s512/2442939547_39e875a95e_b-500x721.gif



http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6_T1mFBjI/AAAAAAAAAJg/r4udtMGmExA/3281656239_ab255aeeef_b-500x398.gif



http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6_Ua4ceOI/AAAAAAAAAJk/X2lp3WBOB-M/2457922534_2380591df6_b-500x400.gif



http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN7AYB4oGpI/AAAAAAAAAJo/cqwbVLfQle0/3351228524_f022b579a8_b-500x358.gif


إرثروفيلا مسندا Mussaenda erythrophylla:



http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN7AYEk9DlI/AAAAAAAAAJs/2GnJPyhbzNs/011-500x332.gif


حاولت جاهداً البحث عن مقابل هذا الاسم في اللغة العربية دون أي نتيجة! ولكنها على أي حال زهرة استوائية تتميز بشكلها النجمي الأصفر وهي من الزهور المفضلة للفراشات و النحل.




http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN7AYl6krEI/AAAAAAAAAJ4/40wdMTyS9EM/03-500x372.gif



http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN7AYTb9qPI/AAAAAAAAAJw/XwTvc5opens/0641-500x392.gif



http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN7AYcA1ZuI/AAAAAAAAAJ0/Zo2pGffbxfE/59524929_7f9c684c3e_b-500x333.gif



http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN7A5_ZDOZI/AAAAAAAAAJ8/v4vQXgp3xCY/s512/89182659_f297c84de6_b-500x658.gif




. أرجو أن تكونوا قد استمتعتم واستفدتم من هذه السلسلة التي حرصت على تدعيمها ببعض المعلومات البسيطة من المصدر ومن



م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 01:16 PM
اً


http://4.bp.blogspot.com/_x9rlgWF9LDY/TN6haoAt1kI/AAAAAAAAAFU/r-ZoNseKF54/s1600/tn_sako5-500x325.gif


هي أحد الرموز الشهيرة لدى اليابانيين، وهي أشجار زينة فقط، أما ثمار الكرز فتأتي من صنف مختلف من هذه الشجرة.
يتميز هذا النوع بلونه الهادئ الصافي، مع لون وردي خفيف بالقرب من ساق الزهرة.
وقد وصل اهتمام اليابانيين بهذه الزهرة لدرجة أن جعلوا من تفتحها حفلاً يقام كل عام باسم “حفل مشاهدة الزهور”، حيث يذهب اليابانيون إلى الحدائق العامة للاستجمام والاسترخاء والتمتع بمشاهدة الزهور.




http://2.bp.blogspot.com/_x9rlgWF9LDY/TN6hm1oUojI/AAAAAAAAAFY/Emlj7-081Ys/s1600/tn_2382012407_93766ee812_b-500x386.gif




http://2.bp.blogspot.com/_x9rlgWF9LDY/TN6iWnG-HGI/AAAAAAAAAFc/adOmRKcxcmk/s1600/tn_5601-500x375.jpg




http://1.bp.blogspot.com/_x9rlgWF9LDY/TN6irvULR5I/AAAAAAAAAFg/mcpEduZ72xA/s1600/tn_sako3-500x328.gif



http://3.bp.blogspot.com/_x9rlgWF9LDY/TN6i8UNF4oI/AAAAAAAAAFo/onRWOjVmeFU/s1600/tn_sako5-500x325.gif


زهرة القلب النازف




http://4.bp.blogspot.com/_x9rlgWF9LDY/TN6jGh1URAI/AAAAAAAAAFs/QcX7d_FTYAI/s1600/tn_468395984_0f399c6cf8_b-500x313.gif


تتواجد هذه الزهرة الساحرة في آسيا الغربية (من سيبيريا إلى جنوب اليابان)، وتزهر من أواخر الربيع حتى منتصف الصيف. وقد اكتسبت هذا الاسم من شكلها الشبيه بقلب تتساقط منه نقاط بلون الدم، وتأتي بثلاثة ألوان هي الوردي والأحمر والأبيض، وهي من نباتات الزينة المعمرة.
أظن أنه يمكن أن نطلق على هذه الزهرة الساحرة اسم الجمال القاتل، فهذه النبتة سامة إذا تم بلعها وأي اتصال مباشر معها يمكن ان يسبب تهيج الجلد كله.

http://4.bp.blogspot.com/_x9rlgWF9LDY/TN6jYswcJNI/AAAAAAAAAFw/69VWWfAyEeg/s1600/tn_bleeding1-500x374.gif


http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6kmzDswDI/AAAAAAAAAF4/93-ccy6ziWQ/s512/tn_bleeding2-500x567.gif




http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6km8hCR1I/AAAAAAAAAF8/zK1QRaWNKz0/tn_bleeding3-500x332.gif

http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6knM05SkI/AAAAAAAAAGA/19YeH7ltpJ8/tn_bleeding4-500x332.gif

http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6knHkiPuI/AAAAAAAAAGE/kYoDOCPvv8s/s512/tn_2459790968_b39b214864_o-500x710.gif
زهرة البيجونيا

http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6knZN92pI/AAAAAAAAAGI/QAezo6zCX2I/tn_3422849364_5c40d6781e_b-500x333.gif
موطنها الأصلي أميركا الجنوبية ولكنها ظهرت للمرة الأولى في إنجلترا في العام 1777 وهي أحد الزهور الأكثر شعبية في الولايات المتحدة الأمريكية.
تزهر من أول الصيف وحتى الخريف وتستخدم لإضافة لمسة ساحرة على الحدائق وسط الزهور.

http://www.ibda3world.com/wp-content/uploads/2009/07/tn_2456749934_a8909ab776_b-500x375.jpg

http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6v73mnEII/AAAAAAAAAGQ/4kxKQ-yRYyg/tn_2670045141_cc2db94129_o-500x436.gif


http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6v8P42xSI/AAAAAAAAAGU/MsUIxne7n_8/tn_bego2-500x333.gif

http://lh4.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6v8TpEAaI/AAAAAAAAAGY/FU0Utdbsvhs/tn_1487469482_b6ece418ea_o-500x375.gif





زهرة الهيدرانجيا:
http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6xglJ5vpI/AAAAAAAAAGc/UcmsxZNaSco/01-500x332.gif
هي أحد الزهور الأكثر شعبية لباقات حفلات الزواج وكذلك كأحد أزهار الحدائق. وتوجد باللون الزهري والأبيض والبنفسجي والأزرق وتعيش من 8 إلى 12 يوم.


http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6xg1RrgnI/AAAAAAAAAGg/Cl8rEPQd3WY/06-500x331.gif

http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6xg1dzaPI/AAAAAAAAAGk/wo7tpHmIWnc/07-500x330.gif

http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6xhJhkrwI/AAAAAAAAAGo/o1dpv_5Mlu8/04-500x333.gif

http://lh5.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6xhH7C09I/AAAAAAAAAGs/qEUJ5BoSyCw/08-500x332.gif

http://lh6.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6zGKxPRuI/AAAAAAAAAGw/Vtg6RsdGCM0/764935540_4595c7d98e_b-500x375.gif







5. زنبقة الوادي:
http://lh3.ggpht.com/_x9rlgWF9LDY/TN6zGcQjGOI/AAAAAAAAAG0/SoG5BvXWbUk/s512/139176192_b247f710b9_b-500x666.gif
تنمو في أمريكا الشمالية وأوروبا وشمال آسيا، وهي زهرة حدائق وتتميز بلونها الأبيض الصافي ورائحتها الفواحة. كل زهرة من أزهارها تشبه الجرس الصغير، وهي نبتة معمرة تنمو في نهاية الربيع في الطبيعة، وتنمو في جميع الفصول
م/ن

الفقير الى ربه
15-08-2012, 01:24 PM
سوف استبدلها اذا شاء الله

الفقير الى ربه
16-08-2012, 01:03 AM
قصة زعيم يُسمى عبد الكريم (http://www.zhrn.net/t322292.html)


قصة اعجبتني فنقلتها لكم انها فصة عبدالكريم قاسم احد الرؤساء في العراق سابقا
انها قصة غريبة ارجو قراتها للاخير والتفكر في هذا الانسان العجيب
----------------------------

قصة زعيم (http://www.zhrn.net/t322292.html)يُسمى (http://www.zhrn.net/t322292.html)عبد الكريم
حيدر محمد الوائلي
لم يكن صباح 14/تموز/1958 صباحاً عادياً فلقد كان شاهداً على العراق والعراقيين أن جاءكم زعيم الفقراء، وشعاره أن (لا) لزعيم الفاسدين و(لا) لزعيم الظالمين، و(نعم) لزعيم الفقراء والمساكين...
في أحد صباحات العراق المليئة بالقيح والدم جاءت بشرى وفسحة أمل في الزمن الصعب وجاء الزعيم عبد الكريم (http://www.zhrn.net/t322292.html)قاسم...
زعيم فقير وبسيط يحكم بلد غني، ويبقى على بساطته وفقره حتى رحيله، هذا زعيمٌ عجيب...!!
زعيم ساهم بنقلة كبيرة في المشاريع الخدمية والعمرانية والمعيشية في جميع مدن العراق حيث له ولليوم وبعد عشرات السنين على رحيله هناك له بصمة وأثر عمراني في كل مدينة من مدن العراق، فهو جاء من أجل ذلك لا من أجل السلطة والتقاتل عليها ولو كان كذلك لما أنصفه التاريخ وذكره بخير.
أذكروا لي زعيماً حكم العراق الحديث وذكره التاريخ بخير مثلما ذكر عبد الكريم الذي دخل السلطة براتبه العسكري، وخرج منها بنفس راتبه العسكري، وبقيت بجيبه عند قتله بخس دنانير معدودة كانت هي جميع ما يملك...!!
لا أرصدة بنوك لا سرية ولا علنية، ولم يكن يملك داراً يسكنه، فقد قضى سنين حكمه بدار أخيه، يطبخ له الأهل بقدر (سفري) بسيط، فلم يكن للزعيم طباخاً ولا قصرٌ رئاسي...!!
سموه الناس (زعيم الفقراء) و(الزعيم الأوحد) و(الزعيم) و(أبو أذان)...!!
ولأبو أذان قصة لابد أن تُذكر ففيها شجون...
ينقل السائق الشخصي للزعيم أن في أحد الأيام وخلال تجوال الزعيم الليلي رأى امرأة تلملم بكميات من الطابوق لبناء بيت في أحد الأحياء المنسية المعزولة في بغداد وهي مدينة –الثورة- سابقاً –الصدر- حالياً، وكانت مدينة الثورة لم تبنى بعد، وصادف أن مرّ موكب الزعيم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة والمتكون من سيارة واحدة وسيارة حماية تتبعه...!!
لفت انتباه عبد الكريم تلك المرأة فأمر بإيقاف الموكب الرئاسي (سيارتين) وترجل ليسأل المرأة عن الشيء الذي تفعله بالطابوق في تلك الساعة وفي ذلك المكان المتروك...؟!
ولم تتعرف عليه المرأة فلقد كان الزعيم عادياً كبقية الناس فنهرته عندما سألها حول ما تفعله...!!
فطلب منها الزعيم بهدوء وتروي توضيحاً...!!
فردت عليه (كفيان شر ملة إعليوي) قائلة له: (يكولون أبو إذان راح يبني هاي المنطقة)...!!
تقصد بأبو إذان عبد الكريم قاسم حيث الحقيقة تقال أن للرجل أّذنين بارزتين وفي العراق من يكون شكله كذلك فيسمى على الفور أبو أذان...!!
ضحك الزعيم ملأ فاه وقال لها بالنص: (أبو إذان إذا كال شيء يسويه)...!!
وإنصرف عبد الكريم وهو يضحك ضحكاً عالياً وحتى حين تحرك موكبه فلم يكف عن الضحك المستمر لوصف المرأة إياه (أبو أذان)...!!
وبالفعل حوّل الزعيم بأصراره المعهود تلك المنطقة المتروكة لأكبر تجمع سكني في بغداد، ولازالت لليوم يشكل ساكنيها حوالي ثلث سكان العاصمة بغداد أو أكثر...
زعيمٌ قتله الظالمين في يوم أسود وبحثوا عن شيء ليلطخوا بها سمعته في وسائل الأعلام فعجزوا عن ذلك...!!
فتشوا في رصيده من الأموال فوجدوه لا يملك سوى راتبه...!!
فتشوا في مكتبه وملفاته الشخصية عن مؤامرات على الشعب وصفقات سرية فلم يجدوا...!!
بحثوا عن ليالي حمراء يقضيها مع غانيات وأموال تبعثر في السهرات، كأكثر الزعماء والقادة فلم يحصلوا على شيء...!!
فبُهتوا بهتاناً مبيناً...!!
تخيلوا أن القائد العام للقوات المسلحة العراقية ورئيس الوزراء وقائد الثورة وراتبه راتب زعيم (عميد) عسكري ولم يتقاضى غيره...!!
تخيلوا زعيماً لدى مقتله بحث قتلته من البعثيون في جيوبه فلم يجدوا سوى بضع دنانير معدودة وهي بقايا راتبه الذي هو كل ثروته، وتركته من الدنيا...!!
تخيلوا قائداً لم يملك بيتاً لنفسه وقضى فترة حياته متنقلاً من مكتبه في وزارة الدفاع وبيت أخيه الذي إتخذه مسكناً...!!
تخيلوا زعيماً قام بثورة وهو رافض لإراقة الدماء ولقد تندم ندماً شديداً على مقتل الملك الراحل فيصل الثاني والعائلة الملكية ورئيس الوزراء الراحل نوري سعيد وأبدى ندمه لمّا سألته أمه وعاتبته عن قتله (للسيّد) وتقصد الملك فيصل الثاني، فدمعت عين الزعيم موضحاً أن الناس من فعلت ذلك وليس هو من أراد ذلك، ولم يأمر بذلك...!!
تخيلوا زعيماً كانت مائدته الرئاسية في المطعم الرئاسي في حي فقير من أحياء بغداد يرتاده الفقراء والجنود وأكلته المفضلة هي (الباجة)...!!
وللباجة قصة لابد أن تُذكر ففيها شجون...
ففي أحد الأيام كعادته دخل ذلك المطعم الشعبي البسيط وكان فيه بعض الجنود (أبو خليل) ودخل القائد العام للقوات المسلحة ليأكل حاله من حالهم، فأرتبك الجنود فطلب منهم أن (ياخذون راحتهم) ولمّا أكمل أكل الباجة قال مخاطباً من كان في المطعم من جنود والناس (اليوم مستلم راتب وحسابكم واصل)...!!
عاش عبد الكريم عيشة الفقراء، ومات ميتة الفقراء، فأحبه الفقراء...!!
كان يداري الناس فهو جاء من أجلهم حيث قوله الشهير: (قمت بالثورة من أجل الناس)...
كان يتفقد الشعب ويسأل عن حاله، ولم يكن مغفلاً يجلس في مكتبه ويكتفي بالتقارير التي ترفع له، فلقد كان يتفقد الشعب في الشوارع والدوائر والمؤسسات...
ذات يوم أوقف سيارته قرب مخبز يبيع الخبز، والخبز قوت الشعب اليومي كما هو معروف، فسأل الخباز أن يعطيه رغيفاً من خبزه، وصادف أن صاحب المخبز كان معلقاً صورة كبيرة للزعيم حيث لكثر حب الناس له تعلق صورته، فأعطى الخباز رغيفاً للزعيم، فتفحصه الزعيم فوجده صغيراً نسبياً فخاطب الخباز قائلاً: (زغّر الصورة وكبّر الرغيف) أي(صغّر صورتي التي تعلقها وكبّر حجم رغيف خبز الناس)...!!
إعطوني زعيماً سياسياً تعلق الناس صورته حباً به، لا تملقاً ولا خوفاً ولا طمعاً...!!
لم يعرف أحداً ما هي عشيرة عبد الكريم قاسم ولمّا سأله أحدهم وأبدى اهتمامه بالعشيرة والمحاباة فقام الزعيم بإقالته على الفور لأنه أحس منه ميلاً لأهوائه الشخصية على حساب سلطة الشعب فالمسؤول في نظر الزعيم في خدمة الشعب بلا تمييز...
لم يكن عبد الكريم حزبياً رغم كون عهده ملتهب بحماس الشيوعيين وهوس القوميين وطمع البعثيين...
لم ينقطع عبد الكريم عن رجال الدين المتنورين ويأخذ بنصيحتهم ولم يزرهم للدعاية ولأخذ الصور التذكارية، ولقد قيل: (إذا رأيت العالم على باب الحاكم فقل بئس العالم وبئس الحاكم، وإذا رأيت الحاكم بباب العالم فقل نِعم العالم ونِعم الحاكم).
عاش عبد الكريم من أجل الناس وقام بالثورة من أجلهم وقتلوه وهو يصرخ بحياة الجماهير...
الزعيم عبد الكريم قاسم روح خير بين وحوش شريرة، ورفض أن يتقاتل الناس من أجله لكراهته إراقة دماء الناس فقضى نحبه وهو صابر وينادي بحب العراق، وبشعار نفط العراق للعراقيين، فحاربته الدول العظمى وغضبت عليه عبيدها من بعض دول الجوار، فتآمروا ضده...
تواضع وكان بسيطاً ويحب الجميع ويقضي حوائج الناس، فأحبه الناس...
بل حتى صفح وعفا عن قاتليه المجرمين وهو القائل (عفا الله عمّا سلف) ولكنه عفا عن وحوش لم يأخذوا درساً من تلك الروح الجميلة، ليعودوا فيقتلوه شر قتله ومن من...؟!
من قبل زميله عبد السلام عارف الذي عفا عنه عبد الكريم رغم حكم الإعدام الصادر بحقه ثلاث مرات...!!
يعفو عنه ثلاث مرات لتآمره، ويقتله من أول فرصة سنحت له...!!
يا للعار...!!
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 01:25 AM
نايف بن عبد العزيز .. رجل دين و دولة (http://www.zhrn.net/t318267.html)


الى من لم يعرف حقيقة الامير
نايف بن عبد العزيز (http://www.zhrn.net/t318267.html).. رجل دين و دولة
بقلم فضيلة : الدكتور/صادق بن محمد البيضاني
نقلا عن مجلة الدعوة السعودية الصادرة عن الشؤون الاسلامية بالسعودية

بعد وصولنا في مهمة دينية إلى مدينة أمان الله “مانيلا”، تلقينا عبر الهاتف نبأ وفاة صاحب السمو الملكي الأمير نايف (http://www.zhrn.net/t318267.html)بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله-، وذلك صباح السبت 26 رجب 1433هـ، الموافق 16 يونيو 2012م، وكان لهذا الخبر أثر بالغ في نفوسنا، ونفوس الجالية السعودية في دولة (http://www.zhrn.net/t318267.html)الفلبين، بل في نفوس كثير من الموحّدين الفلبينيين الذين عرفوه من خلال صفحاته البيضاء، ومواقفه المشرفة تجاه إخوانه المسلمين ،وخاصة الدعاة إلى الله•
لقد كان -رحمه الله- سخياً في دعم طلبة العلم والعلماء، مشجعاً لهم؛ ليقوموا بواجب الدعوة إلى الله في مشارق الأرض ومغاربها بشتى أنواع الوسائل، وذلك من خلال محورين أساسيين:

المحور الأول الدعم الرسمي، والمحور الثاني الدعم الخفي، ولكل نوع منهذين المحورين قسمان: معنوي ومادي، ولا يمكن حصر هذه العطاءات المتواصلة في مقال كهذا لكثرتها، إذ ما نجهله من فضائله وعطاءاته أكثر مما نعلمه.

فلا غرابة لو قلت: إن هناك كثيراً من الدعاة البارزين بداخل المملكة وخارجها، سعوديين ووافدين على علاقة بسموه بطريقة مباشرة وغير مباشرة، تتكاتف هذه العلاقة لتصب في خدمة هذا الدين، والدفاع عنه، ونشره في مشارق الأرض ومغاربها، باهتمام بالغ وعناية دائمة من سموه، ولم يكن ذلك منه اكتفاءً بالطرق الرسمية التي يكثر فيها أحياناً الروتين، بل يتعدى ذلك باتصالاته الهاتفية مع بعض إخوانه الدعاة، وربما من خلال بعض العاملين حوله دعماً منه في مؤازرة الحق وأهله، ودحر الشبه والأفكار الدخيلة.

ولقد كتبت لوزارته الموقرة تسعة عشر بحثاً تصب في بيان عوار الأفكار والعقائد الفاسدة مع إيضاح العلاج الذي يمكن أن يقضي على هذه الأفكار أو يخفف من وطأتها، فكان رحمه الله ممن يهتم ويشجع الدعاة على ذلك، وليس الخبر كالمعاينة، ولذا قال عنه الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ – رئيس هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:

{ فقدنا شخصية كبيرة ممثلة في الأمير نايف .. فله مآثر كثيرة في حفظ أمن البلاد، وما عُرف عنه من محاربة للإجرام والمفسدين، ونشر الدعوة الإسلامية في كل أصقاع الأرض .. وللأمير نايف – رحمه الله – جهود كبيرة في بناء المساجد، ونشر العلوم الشرعية ،وطباعة الكتب، ومآثر الدعم للشعوب. } اهـ.

وهذا ما عنيته من نصرته للدين، ووقوفه إلى جانب إخوانه الدعاة في مشارق الأرض ومغاربها، ودعمه المتواصل لهم بطرق رسمية وغير رسمية.

ومن مآثره -رحمه الله- أنه كان حجرة عثراء في وجه الفكر التغريبي طوال أربعين سنة، ولم يهدأ له بال حتى دحر أفكارهم وأقوالهم، من خلال سهامه الحارقة لفكرهم ومن ذلك قوله:

{ لن نحيد عن التزامنا الأبدي بالإسلام مهما كان كيد الكائدين }
وقال -رحمه الله-: { إن المملكة وهذه حقيقة أسست كل شؤونها على ما تقتضيه عقيدتنا الإسلامية السمحة، فالمملكة هي الدولة الوحيدة في العالم التي لم تتخذ مطلقا، عبر تاريخها الطويل، دستوراً غير القرآن والسنة، تحكمهما في كل شؤون حياتها، وفي تعاملها السياسي والاقتصادي، ومع الآخرين . وليس هناك من يزايد عل مواقف المملكة تجاه الإسلام والمسلمين في كل مكان إلا جاهل أو ضال أو ظالم .}


ولما أقامت جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض ندوة بعنوان: “السلفية منهج شرعي ومطلب وطني” افتتح كلمته رداً على أهل الأهواء والأفكار الدخيلة بقوله:


{ إخواني الكرام، كما تعلمون فإن السلفية الحقة هي المنهج الذي يستمد أحكامه من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهي بذلك تخرج عن كل ما ألصق بها من تهم، أو تبناه بعض أدعياء المنهج السلفي، وحسب ما هو معروف فإن هذه الدولة المباركة، قامت على المنهج السلفي السوي منذ تأسيسها على يد الإمام محمد بن سعود، وتعاهده مع الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمهما الله ... لا تزال إلى يومنا هذا بفضل الله وهي تعتز بذلك، وتدرك أن من يقدح في نهجها أو يثير الشبهات والتهم حولها، هو رجل جاهل يستوجب بيان الحقيقة له، وما قيام الجامعة باستضافة هذه الندوة إلا جزء من ذلك البيان، وإيضاح الحقائق تجاه هذا النهج القويم ،الذي حمل زوراً وبهتاناً ما لا يحتمل من كذب، وأباطيل ومفاهيم مغلوطة، كالتكفير والغلو والإرهاب وغيرها، بشكل يجعل من الواجب علينا جميعاً الوقوف صفاً واحداً في ذلك، وأن نواجه تلك الشبهات والأقاويل الباطلة بما يدحضها، ويبين عدم حقيقتها.
إننا نؤكد لكم على أن هذه الدولة ستظل -بإذن الله- متبعة للمنهج السلفي القويم، ولن تحيد عنه ولن تتنازل، فهو مصدر عزها وتوفيقها ورفعتها، كما أنه مصدر لرقيها وتقدمها، لكونه يجمع بين الأصالة والمعاصرة، وهو منهج ديني شرعي، كما أنه منهج دنيوي يدعو إلى الأخذ بأسباب الرقي والتقدم، والدعوة إلى التعايش السلمي مع الآخرين، واحترام حقوقهم .}

وكان -رحمه الله- شجاعاً في دفاعه عن الإسلام والمسلمين، ولذا لما وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر واتُهم بها بن لادن وتنظيم القاعدة واتخذها الغرب والصهاينة سبباً لزيادة الضغوط غير المعقولة على بلاد المسلمين، قال كلمته المشهورة ـ رغم ما يكنه له التكفيريون وهذا الطابور
الخارجي:

{ من المستحيل أن يقوم شباب في التاسعة عشرة بتنفيذ عملية الحادي عشر من سبتمبر، أو أن يفعلها بن لادن والقاعدة بمفردهم ... أعتقد أن الصهاينة مسؤولون عن هذه الأحداث .}

ولما شدّد الأمريكان على إخوانه المسلمين، بحجة أن الإسلام دين إرهابي، طالب بأخذ بصمات الأمريكيين الزائرين للمملكة مثلما يتم للزائرين عند دخول الولايات المتحدة.

لقد كان سمو الأمير نايف رجل دين ودولة، يقود زمام الأمور من منطلق الدين والحكمة، لذا كان من مآثر أقواله:

{ إن المملكة كانت، ولا تزال، وستظل ان شاء الله، تعيش هموم أمتها، وتتفاعل معها، وتناصر قضاياها على أساس من الحكمة والبصيرة، في إطار شريعتنا الإسلامية السامية والمتسامحة، وبالتالي يكون من واجب المنصفين، وبالأخص من واجب أولئك الذين يضيفون على أعمالهم صفة الإسلام علانية، ألا يتنكروا لحقيقة المملكة في مواقفها الثابتة تجاه أمتها، وفي حمايتها للعقيدة الإسلامية الصحيحة، انطلاقاً من إيمانها الصادق بأن الإسلام منهج رباني فيه عزة الإنسان وكرامته وخير دنياه وآخرته .}

وقال دفاعاً عن دعاة السنة وعلمائها : { هناك من التزم الوسطية إدراكاً منه لأهمية تضامن الأمة وتماسكها، والحرص على وحدتها، وعدم انشغالها بتطاحن داخلي لا يستفيد منه إلا أعداء الإسلام والمسلمين، ومثل هؤلاء نكن لهم كل التقدير، ونعتقد بسلامة موقفهم .}

وقد تقلد -رحمه الله – مناصب دينية، من أهمها:
1 - الإشراف العام على اللجان والحملات الإغاثية والإنسانية بالمملكة العربية السعودية
2 - رئيس لجنة الحج العليا
3 - رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات
4 - رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة
5 - عضو في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية

وقبل أن يودع العالم بأسره، كان من وصايه أن قال: نحن مستهدفون فى عقيدتنا ووطننا وأبنائنا، أقولها للعلماء الأجلاء، ولطلبة العلم والدعاة وخطباء المساجد والآمرين بالمعروف، دافعوا
عن الوطن ودينكم وأبنائكم”.
لذا لم يكن غريباً على جامعة أم القرى أن تمنح سموه الدكتوراه الفخرية في السياسة الشرعية، وذلك أن هذه الشهادة اعتراف من إدارة الجامعة بأن خدمة سموه للدين، وسياسته الشرعية، كانتا ديدنه وفعله منذ عرفته المملكة العربية السعودية وزيراً للداخلية عام 1975م حتى يوم وفاته رحمه الله.

فماذا بعد هذه الحياة الكريمة الحافلة بالمعطيات والمنجزات، إلا رحيله إلى جوار ربه بعد قيامه بواجب عظيم نحو دينه وعقيدته ووطنه وأمته .
وبعد كل ما تقدم كان هذا دور القلم، ليكتب للتاريخ حياة رجل بصفحاته البيضاء تذكرةً للأجيال؛ ليكونوا خير خلف لخير سلف.
نسأل الله أن يتغمده برحمته ويدخله فسيح جناته•{إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156)} [البقرة]•
بكيتُ وهل بكاءُ القلبِ يُجْدي
فراقُ أميرنا كم هزَّ وجديْ
----------
بقلم الدكتور صادق بن محمد البيضاني

رئيس مجلس إدارة سبحات البركة للأعلام والاعمال الخيرية والدعوية
المشرف العام على قناة الأثر الفضائية
م/ن
لالة الا الله الله يرحمك ويسكنك فسيح جناتة ويجازيك خير الجزاء بكل ما فعلتة لدين الاسلامي الله لمستعان من سيرتك المشرفة رحمك الله

الفقير الى ربه
16-08-2012, 02:47 AM
و القعقاع (http://www.zhrn.net/t218209.html)بن عمرو (http://www.zhrn.net/t218209.html)التميمي..

وقد ظهرت ملامح شخصيته رضي الله عنه بوضوح شديد في الفتوحات فقد كان رضي الله عنه شجاعاً مقداماً ثابتاً في أرض المعارك وبجوار شجاعته وشدة باسه على أعداء الله كان من شديد الذكاء وذا عبقرية عسكرية في ادارة المعارك ويظهر ذلك في موقعة القادسية .

بعض المواقف من حياته مع الرسول صلى الله عليه وسلم:

للقعقاع مواقف مع الرسول صلى الله عليه وسلم وكان صلى الله عليه وسلم يخاطب من أمامه بما يحب أو مما يؤثر في نفسه ولما كان حديثه مع القعقاع وهو رجل يحب الجهاد يكلمه النبي صلى الله عليه وسلم عن الإعداد للجهاد فيقول سيف عن عمرو بن تمام عن أبيه عن القعقاع بن عمرو قال: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- : ما أعددت للجهاد؟ قلت: طاعة الله ورسوله والخيل قال: تلك الغاية .

آثره في الأخرين (دعوته ـ تعليمه):

لقد كان للقعقاع أثرأ كبيرأ في نفوس الأخرين ففي اليوم الثاني من معركة القادسية أصبح القوم وفي أثناء ذلك طلعت نواصي الخيل قادمة من الشام وكان في مقدمتها هاشم بن عتبة بن أبي وقاص والقعقاع بن عمرو التميمي، وقسم القعقاع جيشه إلى أعشار وهم ألف فارس ، وانطلق أول عشرة ومعهم القعقاع ، فلما وصلوا تبعتهم العشرة الثانية ، وهكذا حتى تكامل وصولهم في المساء ، فألقى بهذا الرعب في قلوب الفرس ، فقد ظنوا أن مائة ألف قد وصلوا من الشام ، فهبطت هممهم ، ونازل القعقاع( بهمن جاذويه ) أول وصوله فقتله ، ، ولم يقاتل الفرس بالفيلة في هذا اليوم لأن توابيتها قد تكسرت بالأمس فاشتغلوا هذا اليوم بإصلاحها ، وألبس بعض المسلمين إبلهم فهي مجللة مبرقعة ، وأمرهم القعقاع أن يحملوا على خيل الفرس يتشبهون بها بالفيلة ، ففعلوا بهم هذا اليوم ، وبات القعقاع لاينام ، فجعل يسرب أصحابه إلى المكان الذي فارقهم فيه بالأمس ، وقال : إذا طلعت الشمس فأقبلوا مائة مائة ، ففعلوا ذلك في الصباح ، فزاد ذلك في هبوط معنويات الفرس.

وابتدأ القتال في الصباح في هذا اليوم الثالث وسمي يوم عمواس ، والفرس قد أصلحوا التوابيت ، فأقبلت الفيلة يحميها الرجالة فنفرت الخيل ، ورأ ى سعد الفيلة عادت لفعلها يوم أرماث فقال لعاصم بن عمرو والقعقاع : اكفياني الفيل الأبيض ، وقال لحمال والربيل : اكفياني الفيل الأجرب ،فأخذ الأولان رمحين وتقدما نحو الفيل الأبيض فوضعا رمحيهما في عيني الفيل الأبيض ، فنفض رأسه وطرح ساسته ، ودلى مشفره فضربه القعقاع فوقع لجنبه ، وفي هذه الليلة حمل القعقاع وأخوه عاصم والجيش على الفرس بعد صلاة العشاء ، فكان القتال حتى الصباح ، فلم ينم الناس تلك الليلة ، وكان القعقاع محور المعركة. فلما جاءت الظهيرة وأرسل الله ريحاً هوت بسرير رستم ، وعلاه الغبار، ووصل القعقاع إلى السرير فلم يجد رستم الذي هرب.

ما قيل عنه:

ـ لصوت القعقاع في الجيش خيرٌ من ألف رجل " ..أبو بكر..

ـ كتب عمر بن الخطاب الي سعد أي فارس أيام القادسية كان أفرس ؟ وأي رجل كان أرجل ؟ وأي راكب كان أثبت ؟)000فكتب إليه لم أر فارساً مثل القعقاع بن عمرو ! حمل في يوم ثلاثين حملة ، ويقتل في كل حملة كمِيّاً ..
م/نش

الفقير الى ربه
16-08-2012, 02:54 AM
كيف تكسب (http://www.zhrn.net/t336438.html)الأصدقاء؟
إن الصداقة كنز لا يعرف معناه إلا من ليس له أصدقاء ويعيش وحيداً في هذه الدنيا ، وتقتصر معاملاته مع الآخرين على اساس المنفعة أو المصلحة الشخصية حتى دون وجود أدنى ثقة بينهم
وهذا التعامل يختلف كليا عن التعامل بين الاصدقاء ، حيث نلاحظ ان التعامل بين الأصدقاء لا إعتبار فيه للربح أو الخسارة ولكن الاعتبار كله لإدامة المودة والصداقة والاحترام
فالصداقة علاقة تجمع بين شخصين أو اكثر يظلل هذه العلاقة الاحساس بالأخرين و المشاركة الوجدانية و التعاون
لماذا يحتاج الناس إلى الأصدقاء؟
هناك ثلاث أسباب رئيسية هي :
1-المساعدة العملية والمعلومات التي يوفرها الأصدقاء
2- ما يوفرونه من دعم اجتماعي في صورة نصائح أو تعاطف أو كونهم محلا للثقة
3- تماثل الاهتمامات والأنشطة المشتركة
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: كيف يمكن للشخص أن يكسب الأصدقاء ؟
ان كسب الأصدقاء دون خسارتهم فن إنساني عظيم لا يقدر عليه الا قلة من الناس . فلكي تعرف معنى الصداقة الحقيقي وكيف تكسب الاصدقاء وتحافظ عليهم ، هناك قواعد لا بد من معرفتها والعمل بها
واليكم بعضا منها مما قرأته هنا وهناك :
المشاركة: شارك الناس همومهم وأفكارهم وتطلعاتهم و شاركهم في السراء و الضراء و الافراح و الاتراح
-اقضي حاجات الآخرين تصل إلى قلوبهم...فالنفوس تميل إلى من يقضي حاجتها
- أظهر اهتماما بآراء الناس و لا تسخر من أي شخص ولا تتهكم على افكاره.
- تجنب تصيُّد عيوب الآخرين... وانشغل بإصلاح عيوبك
- عامل الناس كما تحب أن يعاملوك
- تمنى للناس الخير كما تتمناه لنفسك
- ابتعد عن الأنانية وحب الذات
- أحب للناس ما تحبه لنفسك
- ابتعد عن التكلف بالكلام و كن عفويا وبسيطا في كلامك مع الآخرين
- فكر بما تقول قبل أن تنطق به
- لا تجامل الناس وتداهن من أجل الدنيا
- احترم مواعيدك مع الناس
-التواضع و لين الجانب: تواضع بغير ذلة (مهما بلغت منزلتك) فإن الناس ينفرون من المتكبر المتعالي و على العكس الناس يحبون المتواضع الخافض جناحه لهم
- ناد الناس بأحب اسمائهم
- حاول أن تقلل من المزاح ... فهو ليس مقبولا عند كل الناس
- اعتذر عن الخطأ فور وقوعه
- التمس الأعذار للآخرين
-لا تصعر خدك للناس
- قدّم يد المساعدة و ساهم في عمل الخير دون أن يطلب منك ذلك
- الستر:اذكر مميزات الناس واستر عيوبهم و ركّز على الايجابيات لا السلبيات
- ابتعد عن الثرثرة ... فهو سلوك بغيض ينفر الناس منك ويحط من قدرك لديهم
- استمع للناس بقلبك وعقلك وساعدهم على اجتياز أحزانهم
- احفظ أسرار الناس... ومتى ما نقضت ذلك فإنك تنقض الصداقة كلها
- تبسم في وجه الناس.ابتسم فالبسمة غير مكلفة
- انتصر للناس وواسيهم وشاركهم في الاحزان قبل الافراح
-ابن على النوايا الحسنة وخذ الجانب الايجابي من الحديث
- الاهداء"تهادوا تحابوا" تذكر تقديم الهدايا ... فالهدية لهل تأثير كبير على النفوس
- السؤال: فالسؤال عن الآخرين يشعرهم بأهميتهم، بقيمتهم، بمحبتهم، يولد فيهم شعوراً رائعاً لا تصفه الكلمات، فمن منّا بصراحة، مـَنْ يسأل عن الآخرين إذا غابوا، أو إذا مرضوا، أو إذا أصابتهم ضائقة معنوية أو
ببطء كي تكون الأسرع! (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5lbGViZGE zLmNvbSUyRnN1YjY4NQ==)
الذكاء وحده لا يكفي! (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5lbGViZGE zLmNvbSUyRnN1YjY4Mg==)
مادية؟
وللسؤال صورة أيضاً، إمّا بزيارة، أو بمكالمة هاتفية، أو بإرسال رسالة.. فبادر إلى تفقد أحبّائك اليوم.. ليتذكّروك غداً
- قلّل من النقد و اللوم.لا تنتقد نقدا مباشرا لاذعا و انصح من طرف خفي مصاحبا ذلك بالرفق و الحنان
- إجابة الدعوة:إن الاعتذارالمتكرر وعدم تلبية الدعوات من أسباب ضعف العلاقة و هزالها
- الشكر للآخر إذا أسدى معروفا فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله
إن الحصول على الاصدقاء سهل لكن الاحتفاظ بهم صعب، فاحذر أن تكون في حديثك كاذباً ، أو مخادعاً ، و كن صادقا كي تتقرب من الآخرين و تكسب ودهم و احترامهم لك وكي تدوم المودة و الألفة بينك و بينهم
وقفة أخيرة مع هذه الكلمة
"الصديق"
حروف هذه الكلمة أعجبتني فهل تعرف ماذا تعني؟
ص : صدق
د : دم واحد
ي : يد واحدة
ق : قلب واحد
فهنيئاً لمن يكون عنده صديق بهذه المواصفات
تذكر جيداً أنه:
من السهل أن نكسب الكثير من الأعداء ... ولكن من الصعب أن نكسب صديقاً واحداً
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 03:06 AM
من أين تستقي قوتك؟ (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5lZGFyYS5 jb20lMkZNeUFjY291bnQlMkZSZWdpc3Rlck5ld0FjY291bnQuY XNweA==)

هل أنت إنسان عصامي، تستقي قوتك (http://www.zhrn.net/t336439.html)من داخلك فقط؟ أم هل تستقيها ممن حولك؟ أم من قوة أسمى من كل هذا؟
هناك ملحوظتان:
- الأغلبية الساحقة من أعظم وأكثر الناس نجاحاً في التاريخ استقوا قوتهم من قوة عليا أمنوا بكونها أسمى من البشرية، و
- أديان العالم العظيمة كانت هي المصدر الغالب في توفير الإرشاد والقوة لبلايين ممن عمروا الأرض منذ بداية التاريخ.
تأمل الوصايا العشر المنزلة على موسى والمكتوبة في التوراة. تأمل الإنجيل وسيرة عيسى.
الهندوس يرشدهم الابانشاد؛ والبوذيون ترشدهم الداهمبادا؛ واليهود ترشدهم التوراة؛ والمسلمون يرشدهم القرآن.
المؤمنون يستقون قوتهم من قوة أعلى منهم، ويقودهم أنبياء ورسل وزعماء مثل القديس بول ومحمد ومارتن لوثر وكونفوشيوس.
ومن واحد من أعظم هذه الأديان استعرنا اسم الكتاب والغاية التي نسعى إليها. هذه الاستعارة لا تشمل تعاليم هذا الدين بالتحديد، ولكنها تبرز معنى يمكن أن ينهض بحياة الناس من كل الأديان، وحتى أولئك المتعثرون في بحثهم عن أساس روحاني لسعيهم في الحياة.

على مر القرون، ظلت مكة، أهم مدن المملكة العربية السعودية، ومحل ميلاد النبي محمد وبها الكعبة المشرفة، مصدراً لتجديد الإيمان وغاية لرحلة الحياة. ابحث في رفوف مكتبة من القواميس وستجد معاني جديدة لكلمة "مكة"، مثل:

الوصول إلى حالة من السعادة بعد طول شوق .. تحقيق أهداف هامة في الحياة .. مركز حيوي يسعى إليه أناس يشتركون في هدف واحد .. مكان يشتاق الشخص للوصول إليه أو زيارته أو البقاء فيه ..

وطبقاً للقول المأثور القديم أن الحياة رحلة، تبرز لنا مكانة أخرى لمكة تضفي عليها معنى خاص.
بالنسبة لملايين من المسلمين المؤمنين تعتبر مكة غاية يسعون إليها - في رحلة تسمى بالحج. ولكثير منهم قد تقتصر هذه الرحلة على مرة واحدة طوال حياتهم.
بالطبع يتجه الحاج إلى مكة باعتبارها أكثر الأماكن روحانية وقدسية خطت إليها قدم إنسان. لكن بالنسبة لك، يمكنك أن تسعى إلى "مكة" باعتبارها أفضل التوجهات المعنوية إشباعاً ونجاحاً والتي انطلاقاً منها تستطيع أن تكمل رحلتك في الحياة.
مكانة ثالثة لمكة، تضفي عليها معنى أخر، وهي أهميتها كبؤرة ومركز توجه:

"قد نرى تقلب وجهك في السماء، فلنولينك قبلة ترضاها، فول وجهك شطر المسجد الحرام، وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره"
القرآن الكريم، سورة البقرة، آية 144

ركز على الغاية التي تريد الوصول إليها في حياتك. كلما زاد تركيزك وتعلقت عيناك بهذه الغاية زاد احتمال وصولك إليها.




من كتاب (http://www.zhrn.net/t336439.html)الطريق (http://www.zhrn.net/t336439.html)الى مكة

الفقير الى ربه
16-08-2012, 03:13 AM
الاتصال الفعال (http://www.zhrn.net/t336436.html)في العلاقات (http://www.zhrn.net/t336436.html)الأسرية
مقدمة..
كلً مناينشد عن المحبة وعن الصفاء وعن الصراحة وعن التفهم وعن المداراة في التعامل وعن حسن المعاملة وعن عدمالمقاطعة في الحديث وعن عدم التطفل والابتعاد عن الفوضى والفضول وإلى حسن الظن وإلى الطريقة الحسنة والمريحة فيالتعامل والكلام والتواصلومن اجل أن تستقر حياة الأسرة ومن اجلأن تنعم بهذه النعمة التي وهبنا الله إياها وهي نعمة الأسرة فلا بد منتواصل ايجابي معاً فيها فالوالدان هما المناط عليهما استقرار العائلة وهما القدوة الحسنة للأبناء لذا نحن بحاجة لإتقان مهارات الاتصال (http://www.zhrn.net/t336436.html)الفعالة مع جميع أفرادالأسرة..
عملية الاتصال عادةً تتم وفق أربع أركان رئيسية وهي..
الأول المرسل أو الشخص المتحدث وصاحب الرسالة
الثاني الرسالة وما هو فحواها ومضمونها وما هدفها أو ماذا تتضمن هذه الرسالة
الثالث أداة الإرسال وهو الجهاز المستخدم لتوصيل الكلام أو الصوت أو عملية النطق هل تسمع بشكل جيد أم رديء
الرابع المرسل إليه أو المستقبل وهو الشخص المتلقي للحديث أو الرسالة
للتنبيه.. أي خلل في أحد هذه الأركان الأربعة لن يتم الاتصال الفعال بالشكل اللائق
من المهارات الأساسية للاتصال الفعال مع الآخرين
1- مهارة الإصغاء..
مهارة الإصغاء تتوقف عليها عملية الاتصال الفعال بشكل أساسي فمن الآداب العامة أن يستمع أو يصغي المتلقي أو المستقبل لكلام الآخر بشكل صحيح حتى تستوعب مما يقال لك هذا أولا وثانياً أن الإصغاء والإنصات والتنبه وعدم مقاطعة الآخرين أثناء حديثهم حاجة مريحة للنفس لدى المتكلم أو الطرف الآخر كلما تمكنا من الإصغاء إليه وكلما شعر بأنك متنبه له وكلما أعطيته فرصة للكلام وأن يعبر عن مشاعره أو يفصح عما ما يدور في ذهنه كان ذلك في صالح المتحدث والمصغي ومن أجل فهم الحديث أو الرسالة بشكل سليم وهناك شيء ثالث ألا وهي لغة الجسد فأحيناً الجسد يتكلم قبل اللسان فعندما نكون مصغين فإننا سنشعر ونحس ونرى ما هي وضعية المتحدث هل هو قلق أم هاديء وهل لديه ارتباك أم متوازن وهل يقول كلام متناقض عما نراه من ملامح على جسده أم مطابق له.
2- مهارة التوقيت..
التوقيف شيء حضاري في التعامل مع الآخرين ولن أتحدث إلا في الوقت المناسب وحسب استعداد المقابل من باب لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي فالتوقيت شيء هام هناك أوقات لا يمكن لي أن أبدأ حديث في أي وقت وإنما اختياري للتوقيت المناسب سيكون مفعوله أفضل فلو اخترت الكلام مع شخص نعسان ويغلب عليه النوم لن يكون مركز معي وكذلك لو كان هذا الشخص مباشرة بعد جلوسه من النوم قبل أن يستعيد قواه الذهنية أيضاً لن يكون لكلامي أي مفعول.
3- مهارة احترام رأي الآخرين..
مما هو محبب لدى أي إنسان أنك تحترم رأيه واختلاف الرأي كما يقال لا يفسد بالود قضية فلا يمكنني أن التواصل مع أي شخص كائناً من كان إذا كنت لا أبالي برأيه وانظر له نظره دونية أو احتقار أو عدم تقبل فكل هذا يلغي التواصل فيما بيننا أما إذا كان هناك احترام متبادل في الاستماع لرأي الآخر فأكيد سيختلف الأمر وسيصبح التفاعل سليماً مئة بالمائة.
4- مهارة السؤال..
هناك مهارة وفن لطرح السؤال فمن باب أولى ومستحسن أن يكون السؤال غير مزعجاً ولا فضولياً ولا يكون على شكل تحقيق وإنما للعلم والتفاهم والتفهم والتواصل السليم فصيغة السؤال وطريقة طرح السؤال ومضمون السؤال وتوقيت السؤال مهم أن يكون مناسباً.
5- مهارة المداراة..
المداراة وما أدراك ما المداراة فهي نصف العقل كما يروى عن أهل البيت عليهم السلام حيث أن الحكمة في الحديث تنطلق من المداراة فهي ليست مجاملة ربما يفهما البعض أو نفاقاً وإنما هي عملية توازن في الحديث خاطبو الناس على قدر عقولهم كما يقال وليس بأعلى كتكبر أو نظرة دونية أو فوقية وأن نداري في حديثنا مع الآخرين بأن لا نجرح مشاعرهم وان نقول الكلام المناسب معهم ومجاراتهم.
6- مهارة تفهم
فن إصدار الأوامر (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5lbGViZGE zLmNvbSUyRnN1YjQ5Ng==)
هل انت محاور جيد (http://forum.al-wlid.com/redirector.php?url=aHR0cCUzQSUyRiUyRnd3dy5lbGViZGE zLmNvbSUyRnN1YjQ5MQ==)
المشاعر..
من أفضل ما يقوم به الإنسان لأخيه بان يتفهم مشاعره هل بحاجة ماسة للحديث معك أم هو لا يرغب أو غير قادر على ذلك الآن ومتى ما تمكنا من تفهم مشاعر الآخرين كسبناهم والعكس صحيح وهو متى ما لم نراعي ذلك فسنخسرهم جميعاً. وكما يقال إلي يفهمك يريحك.
7- مهارة اللباقة في الحديث..
ما معنى لباقة الحديث هو الكلام بأسلوب ليس فض ولا غليظ ولا مزعج ومهذب ويراعي الكلمات المناسبة للموضوع المناسب وعادةً لباقة الحديث لا تتطلب استخدام كلمات غير لائقة ومشينه للطرف الآخر.
8- مهارةالصراحة والمصداقية..
الصراحة راحة كما يقال فمصداقية الحديث هي من الآداب وحسن الخلق ولها دور في تقوية الروابط بينك وبين الآخرين أما عكس ذلك فمثلاً الكذب يعتبر رذيلة وحبله قصير وقد يؤدي لخسرانك للآخرين بينما الصدق منجي.
9- مهارة تجاوز أخطاء الآخرين..
من المعوقات الكبيرة والتي لا تخدم عملية الاتصال الفعال مع الآخرين وبالذات في العلاقات الأسرية (http://www.zhrn.net/t336436.html)مثل بينك وبين شريك حياتك وبينك وبين أبناءك وهو أنك لا تغفر لهم ولا تصفح عنهم وربما لا تتقبل حتى الاعتذار هذا مما يزيد الأمور سوءً والعلاقات تنقطع وتزداد الفرقة بين الزوج والزوجة وبين الآباء والأبناء وبين الإخوة فيما بينهم وبين الأرحام والأصدقاء
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 03:21 AM
لا ترمي (http://www.zhrn.net/t336496.html)نواة (http://www.zhrn.net/t336496.html)التمر (http://www.zhrn.net/t336496.html)بعد الآن


• إذا أحرقت نواة التمر وسحقتها أنبتت رموش العين , وأحدت البصر ، وسوّدت العين . (بإذن الله)

ويطحن ويخلط مع زيت الزيتون ويستعمل للشعر فهو يساعد على نمو الشعر


• بالنسبة لنوى التمر واستعماله كقهوة تعتبره النساء من أقوى المغذيات والمدرات لحليب المرأة المرضع .

• يساعد نوى التمر إذا استعمل كبخور بعد الولادة ؛ لإعادة الرحم إلى مكانه ، وللتخفيف من آلام المفاصل .

• يساعد نوى التمر في تسكين آلام الأسنان ، وذلك بتكسير النواة وجعلها في الفم ، واستحلابها ، فتقوم المادة الموجودة فيها بالتخدير لتميزها بطعم مر وقابض .

• يستعمل ككحل ، وذلك بطحنه وتحميسه على النار حتى يسود يقولون يجعل العيون واسعة وجميلة، ويقال: إن الكحل المصنوع من نوى التمر يقوى رموش العينين

• يمكن الاستفادة من نوى التمر حيث يمكن إنتاج ما يعرف ببديل الكاكاو (أو الشوكلاتة) وقد أجريت البحوث على ذلك وثبت نجاحها عندما خلطت مع الآيسكريم لم يستطع من أجريت عليهم التجربة التمييز بين الآيسكريم المضاف إليه الشوكلاطة أو المضاف إليه مسحوق نواة التمر المحمص .

كما وأن إحدى الشركات الأجنبية قد أنتجت ما يسمى الآن (http://www.zhrn.net/t336496.html)ببديل القهوة بدون كافيين من نواة التمر ويستعمل بكثرة

التجارب أثبتت فائدتها لمرضى السكر والوقاية من «السرطان»
سبحــــــــــــــــان الله

الفقير الى ربه
16-08-2012, 03:28 AM
من أجمل ما قرأت في رحيل رمضان (http://www.zhrn.net/t225936.html)



ياخيرمن نزلَ النفوسَ أراحل
بالأمسِ جئتَ فكيفَ كيفَ سترحلُ

بكتِ القلوبُ على وداعك حرقةً
كيف العيونُ إذا رحلتَ ستفعلُ

من للقلوبِ يضمها في حزنها
من للنفوس لجرحها سيعلِّلُ

ما بال شهر الصومِ يمضي مسرعاً
وشهورُ باقي العام كم تتمهّلُ

عشنا انتظارك في الشهورِ بلوعةٍ
فنزلتَ فينا زائراً يتعجّلُ

ها قد رحلت أيا حبيبُ، وعمرنا
يمضي ومن يدري أَأَنتَ ستقبلُ

فعساكَ ربي قد قبلت صيامنا
وعساكَ كُلَّ قيامنا تتقبَّلُ

يا ليلة القدر المعظَّمِ أجرها
هل إسمنا في الفائزينَ مسجّلُ؟

كم قائمٍ كم راكعٍ كم ساجدٍ
قد كانَ يدعو الله بل يتوسلُ

أعتقْ رقاباً قد أتتكَ يزيدُها
شوقاً إليكَ فؤادُها المتوكِّلُ

فاضت دموعُ العين من أحداقها
وجرت على كفِّ الدُّعاءِ تُبلِّلُ

يامن تحبُّ العفو جئتُكَ مذنباً
هلا عفوتَ فما سواكَ سأسألُ

هلاّ غفرتَ ذنوبنا في سابقٍ
وجعلتنا في لاحقٍ لا نفعلُ

يا سعدنا إن كانَ ذاكَ محقّقاً
يا ويلنا إن لم نفزْ أو نُغسَلُ

بكت المساجدُ تشتكي عُمَّارها
كم قَلَّ فيها قارئٌ ومُرتِّلُ

هذي صلاةُ الفجرِ تحزنُ حينما
لم يبقَ فيها الصفُّ إلا الأولُ

هذا قيامُ اللِّيلِ يشكو صَحْبَهُ
أضحى وحيداً دونهم يتململُ

كم من فقيرٍ قد بكى متعففاً
مَنْ بعدَ شهر الخير عنهم يسألُ؟

يامن عبدتم ربكم في شهركم
حتى العبادةَ بالقَبولِ تُكَلَّلُ

لا تهجروا فعلَ العبادةِ بعدَه
فلعلَّ ربي ما عبدتم يقبلُ

يامن أتى رمضانُفيكَ مطهِّراً
للنَّفسِ حتى حالها يتبدَّلُ

يمحو الذُّنوبَ عن التقيِّ إذا دعا
ويزيدُ أجرَ المحسنينَ ويُجزِلُ

هل كنتَ تغفلُ عن عظيمِ مرادِه
أم معرضاً عن فضلِه تتغافلُ

إن كنتَ تغفلُ فانتبهْ واظفرْ به
أما التغافلُ شأنُ من لا يعقِلُ

فالله يُمهلُ إنْ أرادَ لحكمةٍ
لكنَّه ،ياصاحبي، لا يُهمِلُ

إن كانَ هذا العامَ أعطى مهلةً
هل يا تُرى في كُلِّ عامٍ يُمهِلُ؟


لا يستوي من كان يعملُ مخلصاً
هوَ والذي في شهره لا يعملُ

رمضانُ لا تمضي وفينا غافلٌ
ما كان يرجو الله أو يتذلَّلُ

حتى يعودَ لربه متضرِّعاً
فهو الرحيمُ المنعمُ المُتفضّلُ

وهو العفوُّ لمن سيأتي نادماً
عن ذنبهِ في كلِّ عفوٍ يأملُ

رمضانُ لا أدري أعمري ينقضي
في قادم الأيامِ أم نتقابلُ!!

فالقلبُ غايةَ سعدِهِ سيعيشُها
والعين في لقياكَ سوف أُكحِّلُ
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 03:49 AM
أنت مختلف (http://www.zhrn.net/t336277.html)في هذا العام (http://www.zhrn.net/t336277.html)

اسطر اليوم كلماتي على الورق
وأشدو بمعاني الرجاء الخالص لك
رجاء الهدوء لروحي بعد سنين طالت وامتدت
عصفت بكياني زلزلت وجودي جعلت أطيافي هباء مبعثرا
كانت صفراء قاحلة كانت زمرا من الأوهام متناقضة
تسامت إلى أعتابك تتلمس الطهارة وعبق الأمل
تبوح بكل نسيم الكلام وتبحث عما يثلج صدري ويهدئ روعي
وتقول لي من أنا في ميزانك الدقيق
من أنا في محراب أيامي وابتعاد دقات قلبي
أقف الآن
كشجرة جرداء عصفت بها رياح الخريف وانقضت مواسمها
أحلم بساعة لا أرى فيها أحزان العالم
أحلم بدقائق لا أعلم فيها أن للظلم مكانا
كانت لحظات تعبق بنبض الحب وتشدو أنغاما مرتفعة الطبقات
أنتم لم تعلموها ولم تدركوها رغم أنكم أنتم أنتم
اودع بداية جديدة من حياتي ورمضانا يعد عدته للرحيل
فأنت في هذا العام مختلف عن بقية الأعوام
يدقون بابي واستقبل زواري
فزائري الاول جعل للوحدة طريقا طويلا
وزائري الثاني جعلني أكبر عاما
وزائري الثالث هو شهر رمضان
حملني من فوق الثرى ورفعني إلى جمال لم يعلمه أحد قط
انتشلني من الفراغ والتكهل إلى ربيع الروح وبهجة الأمل
اللهم بارك لي في طراقي واجعلهم ضيوف خير وزوار بركة

واجعل ثالثهم خير ايامي
وازرعني على أبواب الأمل والرجاء والخوف من مقامك
والرغبة بالرجوع إليك
والعمل حتى أبلغ رضاك وترفعني لو درجة واحدة نحو بابك
فبابك يستحق أن نزحف العمر كله لتلامس أكفنا أديمه
عله يفتح لنا في لحظات الفيض والصفاء
لتنعتق نفوسنا من بوتقة الدنيا وتتبخر
لتتصاعد من جديد وتتقاطر من سماء قدسك كقطرات من المطر
تغسل حلكة الحياة التي نحياها
منذ أن غادرنا أرحام أمهاتنا
إلى أن نغادر رحم الدنيا إلى اتساع الخلود والامان عندك
انك في هذا العام مختلف
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 03:54 AM
قال الذئب: انا جائع، اريد ان آكل.

الحقيقة ان الذئب (http://www.zhrn.net/t336539.html)كان يعيش حيث لم يستطع احد ان يقيم، بل ابتعد الجميع عنه. ومع ذلك كان يقطع الطرق ويجر الى بيته كل ما يلتقيه من حيوان من دون تفرقة بين مذنب وبريء. وكان يزعج الاسماع بعوائه المكروه.
انا جائع، صاح الذئب.
قال الراعي: يا له من صوت مخيف! حتى الحيوانات المفترسة تسد آذانها كلما لعلع صوته في البرية.
«اسكت يا ذئب».
لكن الذئب ظل يعوي، وقال: ما اجمل صوتي! انه اجمل اصوات حيوانات البرية! انا جائع، وقد انقضى الليل من غير ان اتمكن من العثور على شيء آكله. وقد دب النعاس في عيني ولم اجد بعد شيئاً يشبعني. سيطلع الصباح من دون ان آكل.
رآه ثعلب صغير فقال له: اراك واقفاً هنا يا ذئب!
نعم، اني انتظر.
ماذا تنتظر؟
انتظر طعامي!
ماذا تحمل بين فكيك يا ثعلب؟
هذه؟ انها دجاجة، الا تفرق بين الدجاج والحيوانات الاخرى؟
من اين احضرتها يا ثعلب؟ اخبرني. ان بطني تكاد تتقطع جوعاً.
قال الثعلب ضاحكاً: انت حقاً يا ذئب مخلوق مسكين.
غضب الذئب وصاح: لماذا تقول انني مخلوق مسكين يا ثعلب؟
اجابه الثعلب: اتقف هنا تنتظر ان تمر بك الطرائد، والسهل عند طرف النهر يعج بالقطعان قطعان؟ اية قطعان؟
كان الذئب الاغبر يعيش في غابة قرب قرية فيها الكثير من قطعان الغنم، وكان كلما احس بالجوع، يفترس نعجة تنفرد عن القطيع. وذات يوم، لاحظ ان القطيع يرعى بلا راع وبلا كلاب حراسة.
فانقض الذئب على القطيع، واختار منه نعجة ليفترسها، فقالت له: سيدي الذئب.
ماذا تريد؟
عفواً، قبل ان تفترسني، هل لك في ان تصنع لنا جميلاً؟
اي جميل؟
اصنع لنا معروفاً، فلن ننسى جميلك.
اي معروف؟ وهل ينتظر من الذئب ان يصنع معروفاً؟
القضية ايها الذئب المحترم اننا في حاجة الى منشد، ونحن جماعة تحب الغناء، وكل ما نرجوه هو ان تساعدنا في الغناء، وحين نغني نأمل بعد ذلك ان تهنأ بالف صحة وصحة.

اغني؟ قال الذئب متعجباً.
نعم يا سيدي.. فليس ذلك بمتعذر عليك. فأنت مطرب مشهور، وصوتك نسمعه كل ليلة، فلا يمكننا النوم.
ها! ها! ها! ها!
نعم يا سيدي. نعم يا سيدي، قبل ان نموت نريد ان نغني، ونريدك ان تغني معنا.
لم تتمكنوا من النوم بسبب صوتي؟
نعم.
هل كان يخيفكن صوتي؟
جداً جداً.
مساكين. كلامك جعلني اشفق عليكن.
هل لك اذن ان تغني معنا قبل ان تأكلنا؟
نعم نعم. قطعتن قلبي شفقة عليكن. هيا. واحد، اثنان، ثلاثة. وعلت اصوات العواء عندها اندفع السكان والرعاة والكلاب في المنطقة وهجموا على الذئب وقضوا عليه بفضل ذكاء هذه النعجة وجرأتها.
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 04:04 AM
نماذج من فطنة الامام ابى حنيفة النعمان رحمة الله (http://www.zhrn.net/t310060.html)


إن امرأة معتوهة تعرضت لإيذاء رجل فقالت له : يابن الزانيين ! فذهبوا بها إلى قاضي الكوفة محمد بن عبدالرحمن بن أبي ليلى ، ولما مثلت أمامه اعترفت بالقذف ، فأقام عليها حدّين في المسجد ، وقد ظن أنها تستحق حدّين ، لأنها قذفت شخصين هما والدا الرجل ، لا شخصا واحدا ، وبلغ ذلك أبا حنيفة (http://www.zhrn.net/t310060.html)فقال : قد أخطأ ابن أبي ليلى في سبعة مواضع ، عدّدها كما يلي :


1 / بنى الحكم على إقرار المعتوهة ، وإقرارها هدر " أي : ليس له قيمة " .

2 / ألزمها الحدّ والمعتوهة ليست من أهل العقوبة .

3 / وأقام عليها حدين ، ومن قذف جماعة لا يُقام عليه إلا حدّ واحد .

4 / وأقام حدّين معا ، ومن اجتمع عليه حدّان لا يوالى بينهما ، ولكن يُضرب أحدهما ، ثم يُترك حتى يبرأ ، ثم يُقام الآخر .

5 / وأقام الحدّ في المسجد ، وليس للإمام أن يُقيم الحدّ في المسجد .

6 / وضربها قائمة ، وإنما تُضرب المرأة قاعدة .

7 / وضربها في غير حضرة وليّها ، وإنما يُقام الحدّ على المرأة بحضرة وليّها ، حتى إذا انكشف شيئ من بدنها في اضطرابها ستر الوليّ ذلك عليها !


جاء وفد من هؤلاء الخوارج يريدون مناظرة أبي حنيفة وقالوا له: "هاتان جنازتان على باب المسجد، أما إحداهما فجنازة رجل شرب الخمر حتى كظته وحشرج بها فمات، والأخرى جنازة امرأة زنت، حتى إذا أيقنت بالحبل قتلت نفسها".
فقال الإمام متسائلاً: "من أي الملل كانا؟ أمن اليهود؟"
قالوا: "لا"،
قال: "أمن النصارى؟"
قالوا: "لا"،
قال: "أفمن المجوس؟"
قالوا: "لا".
قال: "فمن أي الملل كانا؟"
قالوا: "ملة تشهد أن لا إله إلا الله (http://www.zhrn.net/t310060.html)وأن محمداً عبده ورسوله"،
قال: "فأخبروني عن هذه الشهادة، أهي من الإيمان ثلث أو ربع أو خمس؟"
قالوا: "إن الإيمان لا يكون ثلثاً ولا ربعاً ولا خمساً"
قال: "فكم هي من الإيمان؟"
قالوا: "الإيمان كله"،
قال: " فما سؤالكم إياي عن قوم زعمتم وأقررتم أنهما كانا مؤمنين".
ويمضي الخوارج مع الإمام في الحوار فيقولون له: "دع عنك هذا، أمن أهل الجنة هما أم من أهل النار؟"
قال: "أما إذا أبيتم فإني أقول فيهما ما قاله نبي الله إبراهيم في قوم كانوا أعظم جرماً منهما: {فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [إبراهيم: 36]، وأقول فيهما ما قاله نبي الله عيسى في قوم كانوا أعظم جرماً منهما: {إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [المائدة: 118]، وأقول فيهما ما قال نبي الله نوح إذ: {قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ، قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ، إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ، وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ} [الشعراء: 111-114]، وأقول ما قال نوح عليه السلام: {لاَ أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَن يُؤْتِيَهُمُ اللّهُ خَيْراً اللّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ إِنِّي إِذاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ} [هود: 31]".
وعندما سمع الخوارج هذا المنطق ألقوا سلاحهم وانصرفوا.

جاء شخص إلي الإمام أبي حنيفة النعمان (http://www.zhrn.net/t310060.html)"رحمه الله تعالي" فبادره سائلا: ما تقول في رجل لا يرجو الجنة ولا يخاف النار ولا يخاف الله تعالي ويأكل الميتة ويصلي بلا ركوع ولا سجود ويشهد بما لا يري ويبغض الحق ويحب الفتنة ويفر عن الرحمة ويصدق اليهود والنصاري؟؟؟
- فالتفت الإمام أبوحنيفة النعمان إلي أصحابه فقا لهم: "ما تقولون"؟ - فقالوا: إنها صفة الكافر!
- فقال الإمام أبوحنيفة النعمان: هو من أولياء الله تعالي وانه يرجو رب الجنة ويخاف من رب النار ولا يخاف الله ان يجور عليه.. ويأكل ميتة السمك ويصلي الجنازة.. أو علي "النبي" "صلي الله عليه وسلم" ومعني شهادته بما لا يري ان لا إله إلا الله وان محمداً رسول الله ويبغض الحق وهو الموت ليطيع الله تعالي ويحب الفتنة في المال والولد ويفر عن الرحمة وهي المطر. ويصدق اليهود والنصاري في قولهم: "وقالت اليهود ليست النصاري علي شيء. وقالت النصاري ليست اليهود علي شيء" سورة البقرة
المصدر: الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان، تأليف الدكتور مصطفى الشكعة،
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 04:15 AM
ما أجمل اللقاء .. وما أقسى الفراق (http://www.zhrn.net/t222732.html)
ما أجمل (http://www.zhrn.net/t222732.html)اللقاء (http://www.zhrn.net/t222732.html)..
عندما نلتقي بمن نحب نشعر وكان الدنيا كلها لنا سعيدة لسعادتنا وتشاطرنا فرحتنا ..
نشعر وكأننا ملكنا الدنيا وما فيها .
وكأن الدنيا لنا وحدنا وليس عليها سوانا ..نشعر بالأمن والاستقرار وراحة البال .
-------
وما اقسي الفراق (http://www.zhrn.net/t222732.html)..
عندها نشعر بأن كل شئ ضاع من أيدينا وان الدنيا أظلمت من حولنا ..
وانه ليس على الدنيا ما هو ملك لنا ..
نشعر بالظلمه والوحده ..نشعر بالخوف وعدم الاستقرار ..إذا فلماذا الفراق ؟؟
أهو لظروف خارجه عن إرادتنا أم هو من وحي واقعنا ؟؟
الحياة يكثر فيها اللقاء والفراق فهناك من الناس تمر عليك كنسيم الصباح تلاقيهم بوجه مشرق وابتسامة عريضة ترسمها على الشفاه وحتى وإن غادرت عنها يبقى لها أثر كالندى على زهور الصبا. وأناس نقابلها كل يوم كإشراقة الشمس الذهبية لا تكن لها إلا مشاعر دفء أشعة الشمس الذهبية حين تلامس وجنتيك ونفارقها عند غروب الشمس ونعلم أننا سنلقاها طلما هناك شروق وغروب. وأنــاس نلقاها مرة في كل عام كما هي الفصول الاربعة
واللقاء والفراق واقع لا محالة
لكن نتذكر الايام الجميلة
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 04:27 AM
هذا سؤال إجابته معروفة سلفاً
فكل إنسان يُحب نفسه
ويُفرط بعض الناس فتبلغ هذه المحبة درجة الأنانية وحب الذّات !
كلٌّ يدّعي وصلا بـ " ليلى "
وليلى لا تقـرّ لهم بذاكَا
وفرق أيما فرق بين أن يُحب الإنسان نفسه حُـبّـاً حقيقياً ، أو أن يُحب نفسه حباً صورياً
وليس هذا في حب النفس فحسب ، بل في كل حب يُـدّعى
حب الله جل جلاله
حب النبي صلى الله عليه وسلم
حب الوالد
حب الزوج وحب الزوجة
حب الولد
وهكذا كل حبّ تكتنفه دعوى الحب وحقيقة الحب
غير أنه لا يصحّ إلا الصحيح ، ولا يخلص من النار إلا الذهب الخالص !
دعنا نرى من خلال إشارات ووقفات من هو الذي يُحب نفسه حباً حقيقياً دون أنانية
من ظلم نفسه بالمعاصي صغارها وكبارها .. هل أحب نفسه على الحقيقة ؟
" كل الناس يغدو فبايع نفسه فمعتقها أو موبقها " كما عند مسلم .
ومن صور ذلك الظلم :
إهلاك النفس بالمخدّرات
أو قتلها بالتدخين
أو تعريضها لعذاب الله يوم وَقَعَ صاحبها في الموبقات
أو تعريضها لإعراض الله عنها بسبب الخيلاء ، سواء كان بالمشية أو كان بجرّ الإزار والثوب والسروال والعباءة – بالنسبة للرجال –
من يرمي بنفسه في نار الآخرة ، تا الله ما رحم نفسه .
من استمع إلى ما حرّم الله والله ما أحب نفسه على الحقيقة
من أطلق نظره في الحرام ، عذّب نفسه في الدنيا قبل الآخرة
هل أحب نفسه ؟
من ترك فرائض الله التي أوجبها على عباده .. هل أحب نفسه ؟
من عق والديه .. هل أحب نفسه ؟
من أساء العشرة مع من أُمِـرَ أن يُحسن عشرتهم .. هل أحب نفسه
من استزاد من الخصوم الذين سيقتصّون من حسناته .. هل أحب نفسه ؟
من أطلق العنان لِلسانه يفري في أعراض عباد الله .. هل أحب نفسه ؟
من سرق
من زنـا
من شرب الخمر
من نــمّ
من تتبع عورات المؤمنين
من أحب إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا
من انغمس في النفاق
من دعا مع الله غيره ، سواء كان بذبح أو بنذر أو بطواف حول قبر ، أو كان بدعاء غير الله ، مِن وليّ أو نبيّ ، أو كان بغير ذلك من صور الشرك القبيح
من ... من ...
هل أحبوا أنفسهم حق المحبة ؟
لا وربي .. ما زادوا على أن أهلكوا أنفسهم ، وعرّضوها لعذاب الله وسخطه وأليم عقابه ، إن لم يعفُ سبحانه وتعالى فيما يدخله العفو مما هو دون الشرك .
لا أُريد أن أُدخل اليأس إلى نفوس آبقة عن مولاها
ولكن ليكن المسلم على حذر من تعريض نفسه لعذاب الله
وليعلم أنه ما أحب نفسه حقيقة الحب من لم يتّقِ الله حق تقاته .

الشيخ عبدالرحمن السحيم

الفقير الى ربه
16-08-2012, 04:31 AM
سبحــــــان الله وبحمده سبـحــــــان الله العظيــم
أدعو الله أن تكون القلوب فائقة لعبادة الله .. . والشوق لرضا الله .. . ابعث بكلمات من نور قلبي إلى قلوب اخوتي في الله .. . داعية بان ينير قلوبنا جميعا ويهدينا إلى ما يحبه ويرضاه . اخوتي وأخواتي في الله … إني والله احبكم في الله … ولعلكم تتسألون كيف عرفتنا لتحبنا … أقول والله أنا لا اعرف غير أننا أصحاب دين واحد هو الإسلام الذي نستظل تحت ظله جميعا … ولا اعرف غير اله واحد نعبده ولا نشرك به شيئا … فلذلك ما رايته منكم يااخوتي أحزنني وأهمني ولذلك حرصت على أن نكون جميعا في جنة الخلد أجمعين وان نحشر مع خير الرسل والنبيين … ولذلك في هذه الرسالة نهمس همسات في أذان النائمين … حتى يفيقوا من غفلتهم أجمعين … فهيا بنا نسعى إلى الحق المبين … ونعوذ بالله من شرور الشياطين … ونفتتح رسالتنا بنداء بل عتاب للمقصرين … والله إني أخاف عليكم أجمعين … فاتقوا الله يا مسلمين . وبعد: انك ياخى وياختاه لم تقفوا لحظة واحدة وتتخيلوا ما هو مصيركم … بل ما هو أخر أعمالكم … أو كيف يكون لقائكم برب العالمين … لم تقفوا وقفة محاسبة مع نفسك … تخيل في يوم القيامة والخلائق موقوفون للحساب وقام الله عز وجل وفصل بينهم … بينما أهل ذاهبون إليها مشتاقون أهل النار إليها يساقون ووجدت نفسك في مكان ربما لم تتخيل نفسك فيه أو تفكر فيه كثيرا وأنت في الدنيا … أتدرى أين أنت الان ؟ انك على الأعراف . نعم يااخى لقد تساوت حسناتك وسيئاتك وبقيت في هذا المكان حتى يفصل الله عز وجل في أمرك . تخيل نفسك وأنت تقف تنظر لاهل الجنة وهم ينعمون وتتمنى انك كنت معهم أهل النار في السموم والزقوم وتدعوا الله عز وجل أن لا يجعل مصيرك معهم . ماذا كان ينقصك يااخى لتدخل الجنة ؟! أتدرى ماذا كان ينقصك ؟!انه شيء بسيط جدا … إنها حسنة واحدة فقط… ماذا؟! نعم والله حسنة واحدة فقط . نعم … أتذكر يوم مررت على جيرانك ولم تلق عليهم السلام !! ليتك سلمت عليهم . أتذكر يوم مررت على زميل لك ولم تبتسم في وجهه !! ليتك تبسمت فتبسمك في وجه أخيك صدقة . أتذكر يوم وجدت أذى على الطريق ولم تزيله!! ليتك أزلته فإزالة الأذى من الطريق شعبة من الإيمان … أتذكر يوم كنت جالسا تضيع الوقت في أي شيء!! ليتك جلست تذكر الله . أتذكر .. أتذكر .. أتذكر... أتذكر.. فبادر ياخى بالتوبة والأعمال الصالحة ولا تتأخر في فعل الخيرات قال الله تعالى " إن الحسنات يذهبن السيئات " فلعل حسنة واحدة تكون هي سبب النجاة ولعل سيئة واحدة هي سبب في العذاب . فكيف حالك إذا كانت السيئات اكثر في الميزان يوم القيامة من الحسنات والله يااخى لا ينفع الندم في هذا الوقت وفى هذا الموقف كيف حالك ستذكر كل ما فعلته عندما تعرض عليك الصحف وتقرا كل ما فعلته . أخي في الله :- إن الوقت أمامك فلا تتأخر فان العمر أنفاس لا تعود ، صدقني يااخى إني احبك في الله واحب أن تكون في جنة الخلد مع خير الخلق معلمنا الأكبر والقدوة والمثل الأعلى أتدرى من هو انه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم . ألا تريد أن تكون معه ؟! ألا تريد صحبته في الجنة ؟! ألا تريد أن تكون من جيرانه يوم القيامة ؟! ألا تريد أن ترى الصحابة وتجلس معهم وتحدثهم ؟! وأنت يا أختاه ألا تريدي أن ترى المصطفى وتجلسي معه ؟! ألا تريدي أن ترى أزواجه خديجة وعائشة وبناته فاطمة ورقية؟! يا أختاه أفيقي فان الموت آت آت لا شك في ذلك بل هي الحقيقة في هذه الدنيا قال تعالى " لكل اجل كتاب " فهل تدرى متى يكون أجلك ونهاية عمرك لا والله " كلا إنها كلمة هو قائلها" يا أختاه لا يدرى أحد مننا هذا الأمر لانه بيد الله الواحد القهار . نعم يا أختاه أسرعي في ارتداء الحجاب واتركي كل هذه الموضة العمياء التي ستغرقك في بحار الشهوات والمحرمات والله إني أخاف عليكى ولذلك إني احب أن أضع قدمك على أول طريق الجنة بل وتكوني من أهل الجنة وتجلسي مع من أحببت من الدنيا مع أمنا خديجة وعائشة أختاه إني أخصك بالذكر في هذه الرسالة لانك الأم والأخت والابنة والزوجة فالعدو يركز على اساس هذه الأمة وأنت اساس هذه الحياة بدون ضياع وشتات وبدون الأم الصالحة لا تنجب الرجال الذين يحملون هم هذا الدين وبدون الزوجة الحانية الملتزمة لا تجد البيت السعيد الهادئ وبدون الفتاة الملتزمة في الجامعة أو الشارع أو حتى في وسائل المواصلات يفسد هذا المجتمع وتظهر الفتن وهذا ما نحن فيه إلا من رحم الله . وصى رسولنا الرحيم بنا على النساء كثيرا في احاديثه قال صلى الله عليه وسلم " استوصوا بالنساء خيرا" وقال أيضا " رفقا بالقوارير " أرايت أهميتك في هذا الكون واذا لم تكوني مهمة وغالية ما أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم عليكى في كثير من الأحاديث ولم يعزك الله بالحجاب الذي يحفظك من نظر العابثين وغدر الماكرين . أختاه أنت الأمل لهذه الأمة فبالله عليكى لا تكوني سببا دمار أمة الإسلام قال الله تعالى " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر " فلا تكوني أداة تحطيم هذه الأمة الذي وصفها ربنا بأنها خير الأمم . هل تدرى ياختاه ماذا قال أحد اليهود ؟! قال كأس وغانية يفعلان في تحطيم أمة محمد ما لا تفعله الصواريخ والدبابات . نداء :- أفيقي يا أختاه من هذه الغفلة وابتعدي عن صديقة السوء التي تجرك إلى الهلاك والفساد وتنسى هذا الدين العظيم الذي هو همك الحقيقي ولا يكون همك فستان جديد أو تسريحة جديدة فالدين هذا غالى وعزيز فاعتزي به ولا تكوني ممن نسوا هذا الدين فنسيهم الله يوم القيامة . إني أريد منك ياختاه أن تدركي ما بقى من العمر قبل فوات الأوان قال تعالى " وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض " فكوني ممن سارع إلى هذه الجنة واليكى بعض الأمثال والنماذج لكي تقتضي بها في حياتك وتضعيها أمام عينك . انظري معي يا أختاه إلى القدوة والمثل الأعلى سيد البشر أجمعين محمد صلى الله عيه وسلم كان يستغفر ربه في اليوم من سبعين إلى مائة مرة وهو من هو المعصوم من الخطأ المغفور له ما تقدم وما تأخر من ذنبه فكيف بك أنت يا أختاه ويااخى هل اهتميتم بان يكون لسانكم رطب بذكر الله وقال الله تعالى " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " ألا تستغفروا الله حتى يغفر الله لكم ذنوبكم وعصيانكم أيها الشباب لا بد أن تحاسبوا أنفسكم مثلما قال عمرو بن الخطاب : حاسبوا أنفسكم قيل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن . انظروا معي إلى أحد الصحابة وهو من العشرة المبشرون بالجنة ألا وهو عثمان بن عفان كان يقف الليل كله بركعة واحدة يختم القران كله فيها هل قرأتم القرآن كله مرة واحدة ى الشهر أو في السنة أو في العمر كله أم تذكرتم القرآن في رمضان فقط!! أيها الشباب :- الذي تخافون منه في رمضان هو رب رمضان ورب الشهور كلها فلا تقصروا في جنب الله حتى لا تندموا في وقت لا ينفع فيه الندم . انظروا معي إلى عالم النساء الذي ليس لهم مثيل في هذه الآونة إلا من رحم ربى إنها أمنا خديجة كيف كانت تدعوا إلى الله بكل ما تملك وبكل مالها وعندما حاصر الكفار المسلمين في شعب آبي طالب وهى معهم ولم يجد المسلمون شرابا ولا طعاما وقالت الكفار لامنا خديجة اخرجي من هنا انك من اكرم واشرف الناس في قريش فرفضت الخروج وجاءوا إليها بالطعام والشراب وهى في سن الستين من عمرها قالت والله لا آكل ولا اشرب حتى يأكل المسلمون وأطفالهم اتدروا أيها الشباب ما الذي فعلته أمنا خديجة انه الجهاد والتضحية من اجل هذا الدين الحنيف فهل حملتهم انتم هم هذا الدين أو فكرتم في المسلمين في فلسطين والعراق وكل بلاد الإسلام هل بكت أعينكم على الأطفال الذين لا يجدون الطعام ولا يجدون ما يستروا عوراتهم به . النماذج كثيرة ولكن اكتفى بهذا حتى لا تملوا من حديثي فربما أطلت عليكم ولكن هذا من منطلق حبي وخوفي عليكم من الهلاك وحتى تدخلوا الجنة وتعيشوا الحياة الوردية والسعادة الحقيقية بأن تقتربوا من الله اكثر واكثر . تذكر فيا لنجاة المتذكرين … واقبل فيافوز المقبلين … واجعل من حياتك وقفات … تسال نفسك … ماذا أريد ؟! والى أين المصير؟!هل قدمت ما ينفعك يوم موقفك بين يدي ربك أم كنت من الآهين ؟! نسأل الله صلاحا عاجلا *** إنما الغافل في البلوى هلك وكفانا ما مضى من بؤسنا *** ربنا اكشف ما بنا فالأمر لك
سبحــــــان الله وبحمده سبـحــــــان الله العظيــم

الفقير الى ربه
16-08-2012, 12:17 PM
بوابة جهنم فى تركمنستان اية من ايات الله (http://www.zhrn.net/t336727.html)


باب حهنم..هى تسمية تطلق على حفرة تستعر بالنيران بدون توقف مند 43 عام على بعد 250 كم من العاصمة التركمنستانية عشق اباد يمكن رؤيتها على مسافة بضعة كيلومترات
http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/gate_to_hell_9.jpg
http://cdn1.albayan.ae/polopoly_fs/1.1691147.1342613727%21/image/2515173144.jpg
http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/gate_to_hell_1.jpg

http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/gate_to_hell_6.jpg

الفقير الى ربه
16-08-2012, 12:46 PM
( لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمراً )
في صلاة فجر أحد الأيام كنت أستمع لإمامنا وهو يقرأ بنا في الركعة الأولى من سورة الطلاق حتى بلغ (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] .
حينها وجدت خيالي يسبح في ظلال هذه الآية..
يا ترى كم هي الأقدار التي تألمنا لها وقت نزولها وجرت لها دموعنا ورُفعت في طلبها أيدينا, ولكن يا ترى هل كان لدينا نور هذه الآية (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ]
حينما نحزن لفقد قريب أو مرض حبيب أو فوات نعمة أو نزول نقمة , قد ننسى أو نجهل أنه قد يكون وراء تلك الأزمة " منحة ربانية وعطية إلهية ".
جولة في ظلال هذه الآية :
نعم (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] .
- تلك الأخت التي نزلت بها مصيبة الطلاق وأصابها الخوف من المستقبل وما فيه من آلام , نقول لها (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] لعل بعد الفراق سعادة وهناء , لعل بعد الزوج زوج أصلح منه وأحسن منه , ولعل الأيام القادمة تحمل في طياتها أفراح وآمال .
- ذلك الزوج الذي عانى من زوجته , وصبر عليها , ولكنها لم تبال بحقوقه , وطالما نست أو تناست حسناته , حتى كان الطلاق هو الخيار له , نهمس له ونقول (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] نعم فلعل الله يمنحك زوجة أخرى تحسن التعامل معك , وتساعدك على تحقيق أهدافك وتجعلك تشعر بأنك رجل لك مكانتك واحترامك .
- تلك الأم التي فقدت بر أبنائها , وتألمت لعقوقهم , نقول لها (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] فلعل الله أن يهديهم ويشرح صدورهم ويأتي بهم لكي يكونوا بك بررة وخدام , فافتحي يا أمنا باب الأمل وحسن الظن بالرب الرحيم الرؤوف الودود .
- هناك خلف القضبان يرقد علماء ودعاة وأحباب وأولياء, والقلب يحزن والعين تدمع لحالهم , ولكن ومع ذلك نقول (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] فلعل الله أن يمنحهم في خلوتهم " حلاوة الأنس به ولذة الانقطاع إليه " ولعل ما وجدوا خير مما فقدوا , وهذا ابن تيمية الذي نزل السجون يصرح بأنه وجد فيها من الأنس ما لو كان لديه ملء مكانه ذهباً لما وفى حق من تسببوا له بذلك .
- في المستشفيات مرضى طال بهم المقام , وأحاطت بهم وبأقاربهم الأحزان , فلكل واحد منهم نقول (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] فلعل الصبر رفع الدرجات في جنان الخلد , ولعل الرضا أوجب لك محبة الرحمن , ولعل الشفاء قد قرب وقته وحان موعده .
- في ذلك المنزل أسرة تعاني من مصيبة الديون وتكالب الأزمات المالية, فرسالتي لراعي تلك الأسرة (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] فعليك بالصبر والدعاء وملازمة التقوى , فلعل الفرج قريب وما يدريك ماذا تحمل الأيام القادمة من أرزاق من الرزاق سبحانه وتعالى .
والجولات تطول لتفاصيل حياة الناس الذين يحتاجون إلى التذكير بهذه الآية العظيمة (( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )) [ الطلاق: 1 ] .
ونصوص القرآن تضمنت (( إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا )) [ الشرح: 6 ] و (( سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا )) [ الطلاق: 7 ] .
فالله الله في تربية النفس على الرضا بالأقدار , والنظر للحياة من زاوية الأمل , والاعتقاد بأن الأيام القادمة تحمل معها ألواناً من السعادة والفرح والبهجة والأرزاق .
ومضة : لا يقلق من كان له أب فكيف بمن كان له رب

الشيخ سلطان العمرى

الفقير الى ربه
16-08-2012, 12:51 PM
يريد أن يجدّد العلاقة مع ربه
يقول من وقف على القصة : ذهبنا للدعوة إلى الله في قرية من قرى البلاد فلما دخلناها وتعرفنا على خطيب
الجامع فيها قال خطيب الجامع: أبنائي أريد منكم أحد أن يخطب عني غداً الجمعة . يقول فتشاورنا , فكانت
الخطبة عليّ أنا . فتوكلـــت على الله . وقمت في الجمعة خطيباً ومذكراً وواعظاً, وتكلمت عن الموت وعن
السكرات وعن القبر وعن المحـــــشر وعن النار وعن الجنّة . يقول : فإذا البكاء يرتفع في المسجد فلمـا
انتهينا من الصلاة فإذا شابٌ ليس عليه سمــــات الالــــــتزام يتخطى الناس ويأتي إليّ وكان حلــــــيق
اللحية مسبل الثوب رائحة الدخان تنبعث من ثيابه فوضع رأسه على صــــــدري وهو يبكي بكاءً مراً , ويقول :
أين أنتم أخي ؟ أريد أن أتوب مللت من المخدرات مللت من الضياع . أريد أن أتوب ــ يريد أن يجدد العلاقة مع
الله , يريد أن يمسك الطريق المستقيـم ــ
يقول فأخذناه إلى مكان الوليمة الذي أعد لنا . فأعطيناه رقم الهاتف .. واتصل بنا بعد أيام وقال : لا بد أن
أراكم . يقــول فذهبنا إليه وأخذناه إلى محاضرة . وبعد أيام أتصل بنا أيضاً وقال سآتيكم .
يقول : فيا للعجب عندما رأيناه وقد قصر ثوبه وأرخـــى لحيته وترك الدخان , يقول والله لقد رأيت النور يشعّ
مــــن وجهه .
يقول : ثم ذهب من قريته إلى مدينة أخرى في نجد . ذهب إلى أمه . جلس معها عند أخيه فإذا هو بالليل
قائم وبالنهار صائم لمدة ثلاثة أشهر وفي رمضان قال لأمه : أريد أن أذهب إلى إفغانستان .. لا يكفر ذنوبي
إلى الجهاد . قالت أمه:
أذهب بني .. أذهب رعاك الله .
قال : بشرط أن أذهب بكِ إلى العمرة قبل أن أذهب إلى إفغانستان . فإذا بأخيه يقول له : أخي لا تذهب
بسيارتي إلى العمرة فقد اشتريتها بأقساط ربويه . قال : والله لن أذهب إلى مكة ولكن سوف أذهب إلى
الرياض لأبيع هذه السيارة واشتري لك سيارة خيراً منها .
وفي طريقه إلى الرياض تنقلب به السيارة ويموت وهو صائم .. ويموت وهو يحمل القرآن .. ويمــــــوت ذاهبٌ
إلى إفغانستان .. ويموت وهو بارٌ بأمة .. ويمــــــوت وهو بنية العمرة


شريط نهاية الشباب

الفقير الى ربه
16-08-2012, 12:54 PM
سال الوهن من وادي أحزاننا , والجرح ينزف من ألآم ماضينا , والحق ضاع ولن نطول بعده أمانينا مـــن بعدك إلهي يطوي عني جراحي من بعدك إلهي يكفكف دمعاتي
ياإلهي ماكتبت قصتي لأباهي لا وربي ولكن ليتوب من كان عن المعاصي
أن ياأحبتي منذ ان كان عمري 18 وان ابلع في المحرماتي كل هذا من سوء صديقاتي استمريت 3 سنوات وانا بين الالم والمعاناتي وحيدة بين زوايا الشيطاني
امي لم ترها عيني منذ ظهرت على الحياتي ابي أوقضني بعصاة منذ انطقت اسمه في شفاتي كان يحبسني بالساعاتي كان يحرمني من الوجباتي
مات ابي ومن بعده صرت يتيمة ولكن الادمان انساني وكنت اسارع في ان اطرق جميع ابواب الذنوب لهوت -لعبت -ضحكت -حزنت -بكيت ولم يذق قلبي حلاوة الايماني
اصبحت مدمنة اوقعتني صديقتي في الادمان لااستطيع ان اوصف لكم المي ومعاناتي كم صلاة ضيعتها كم كبيرة فعلتها كم وكم ولكن في يوم وانا في كليتي تعبت من الحر فدخلت مصلى الكلية اوقي نفسي من حر شمس في الدنيا متناسية حر الاخرة
وانا في مصلى الكلية اذا بنات الكلية تجتمع علي فرحين باني دخلت المصلى وقد خطر ببالهم باني تبت فحينما تجمعوا وقاموا يهنئونني طردتهم وضحكت عليهم وبعدها بدقائق دخلت فتاة فراتني فابتسمت لي واتت وقالت لي اريد ان اصلي ضحكت عليها وقلت صلي الباب مفتوح قالت يا أخوتي مااعرف اصلي وبكت وكانت تتوسل الي حتى اعلمها الصلاة ومادرت اني لااعرف تكابرت حتى لا ترى دموعي فصرخت بها وذهبت فلحقت بي وقالت يافلانة انا ماتيت الا اني رايت في وجهك نور الطاعة
ياااالله مدمنة وفي وجهها نور ياااالله عاصية وفي وجهها نور ولذا اتيت لكي تعلميني الصلاة فقلت لها انا لااعرف فقالت لي والله ساتعلق في عنقك يوم القيامة اذا لم تخبريني كيف اخبرها وانا لا اعلم ذهبت ودموعي تسيل
وكانت المفاجأة لصديقاتي اني ابكي ذات القلب القاصي تبكي فاتوا وسالوني وقالول لي مابك فقلت لهم انا ماعرف اصلي اعرف كل باب حرام وباب الخير الصلاة لا اعرفها
فضحكوا وسخروا مني فقامت واحدة منهم وقالت اتركي الكلام وقومي ان ادق وانتي ارقصي فانا كنت رقاصتهم فرفضت وقلت انا اليوم عزمت على التوبة فضحكوا وقالو مسكينة كيف الله يغفر لك وانت وانت وانت انتي شبيهة فرعون
انت قادة الشر في شلتنا انتي وانت رجعت البيت وانا في قمة الحزن واليأس
فوالله ان الساعة 4فجرا يدق جوالي واذا بآيه بصوت رائع
قل ياعبادي الذين اسرفوا لاتقنطوا من رحمة الله
فبكيت بكاذ لم ابكه من قبل
فسالت من المتصل فقالت انا ياختي غلطانه في رقمك فعذرا
فأعلنت توبتي
وتركت الكلية ورجعت بعد 5شهور والقيت محاضرة بعنوان
حبيبك يناديك فهل تلبي النداء
فكان بي فضل الله بعد المحاضرة تابت على يدي 300 طالبة كلهم ضجوا بالبكاء فكونت اسرة باسم المشتاقون الى فنحن منقسمون ال كليات ومساجد ومشاغل وانترنت وغيرها مكن مجال الدعوة انا بالامس كنت وكنت والان ان داعية بكلام ربي حبيبي
احبتي اختم قصتي بأثر عن الله عزوجل الاوهو أن الله اذا احب العبد اشتاق اليه واذا اشتاق اليه نادى ملك الموت وقال له ياملك الموت اذهب واقبض روح عبدي فلان بن فلان فبعزتي وجلالي اني ذبت شوقا اليه فيارب فبعزتك وجلالك اني ذبت شوقا اليك فرحماك بقلب امل
" اسأل الله ان ينفع بها ودعاؤكم لي بان الله يرزقني لذة النظر الى وجهه وان يعجل بلقائي به


ملف الماضي

الفقير الى ربه
16-08-2012, 12:58 PM
الرجوع الى الله
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
فى البدايه قد يكون الموقف الذى زلزلنى واعادنى الى ثوابى يحدث لكثير من الناس ولا يتأثروا به ولكنى انا اعتبرتها رساله لى من الله..
فانى كأى بنت تبحث عن الموضه وألبس كل أنواع اللبس ومش مهم لابسه الحجاب خلاص وطبعا اللى مش حجاب عل الموضه...
حتى بعد زواجى وكثيرت الخلافات وأنا وزوجى على ذلك وأنا حره فى لبسى ومن نوعيه الكلام ده المهم كانت حماتى موجوده معى فى الشقه وكنت برعاها علشان ست مريضه فى أوقات برعاها برضى وأوقات لا حسب الحاله المزاجيه وفى الايام الأخيره قبل وفاتها كانت بتنازع جامد وفى ليله وفاتها طلبت من زوجى ان يذهب لأحضار طبيب وكان ذلك فى توقيت الثالثه صباحا.
ودخلت الى غرفتها فبدأت فى الاحتضار ورأيتها وهى تخرج أنفاسها الاخيره وفارقت الحياه بعدها فكرت مع نفسى أن كلنا سوف نموت هذه الحقيقه أعرفها جيد من البدايه ولكن تناسيتها مع الدنيا والموضه وبعدها غيرت كل حياتى أصبحت من زائرات المساجد وأحفظ القرآن وباره بوالديه أكثر وبزوجى والحمد وأسالكم أن تطلبى لى الثبات وان يهدينا الله الى ما يحبه ويرضاه ويحسن خاتمتنا وأدعوا لحماتى بالمغفره والرحمه ويسكنها فسيح جناته ويغفر لها ولنا

الفقير الى ربه
16-08-2012, 01:02 PM
اِختر طريقك
يظلّ هذا الإنسان على مفترق طرق كلّها في النهاية تعود إلى طريقين لا ثالث لهما: طريق الأخيار، وطريق الأشرار .. هذا الإنسان وإن عاش طويلاً فإنّ الأعمال كأنّها لمح بصر
فرق بين شابّ نشأ في طاعة الله ، وشابّ نشأ على المسلسلات والأفلام ، بين شابّ إن حضر في مجلس أنصت إليه الناس لكي يسمعوا منه كلمةً من قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم ، وشابّ إن حضر أو لم يحضر فزملاؤه قائمون على الاستهزاء به ، والضحك منه
كنت في الصفّ الثاني الثانوي ، فبدأت حياتي تتغيّر إلى الأسوأ ، وتنقلب رأساً على عقب ، بدأت لا أصلّي ، ولا أشهد الجماعة في المسجد.. أخذت حياتي تتغيّر حتّى في مظهري الخارجي.. تلك قَصّة شعر فرنسية ، وأخرى إيطالية.. وملابسي لم تعد ثوباً وغترة بل أصبحت لباساً غريباً فاضحاً.. وجهي أصبح كالحاً مكفهرّاً.. وفارقت الابتسامة شفتاي
مرّت سنة وسنتان وأنا على تلك الحال ، حتّى جاء اليوم الموعود كنت جالساً مع شلّة . لا همّ لهم إلّا الدندنة والعزف على العود ، ودقّ الطبول إلى آخر الليل .. شلّة فاسدة لا تعرف معروفاً ولا تنكر منكراً ، بل تحثّ على المنكر ، وتأمر به
وبينما نحن في لهونا وغفلتنا ، إذ أقبل علينا ثلاثة نفر من الشباب الصالح ، كنت وقتها أكره الملتزمين كرهاً شديداً لا يتصوّره أحد .. أقبل أولئك النفر ، فسلّموا علينا ، وجلسوا بيننا بعد أن رحبنا بهم مجاملة .. كنّا عشرة ، وكنت أنا أشدّ هؤلاء العشرة في الردّ على أولئك الأخيار وتسفيههم كلما تكلموا ، كنت أقول لهم : أنتم لا تعرفون أساليب الدعوة ، ولا كيف تدعون
دار النقاش بيننا وبينهم لمدّة ساعة كاملة كنّا خلالها نستهزئ بهم ، وكانوا يقابلون ذلك بالابتسامة والكلام الطيّب .. ولمّا حان وقت الانصراف صافحني أحدهم وقال لي : إنّ لك شأناً عظيماً
مرّ أسبوع على هذه الحادثة وحالتي لم تتغيّر .. من معصية إلى أخرى
وفي ليلة من الليالي عدت إلى المنزل بعد منتصف الليل بعد سهرة مع تلك الشلّة الفاسدة.. كنت متعباً ، فألقيت بنفسي على الفراش ، ورحت أغطّ في سبات عميق ، فرأيت فيما يرى النائم أنّني أمام حفرة بيضاء لم أر مثلها قط ، فسجدت لله شكراً حيث نجّاني من تلك الحفرة السوداء المظلمة ، فقمت من نومي فزعاً ، فإذا بشريط حياتي الأسود يمرّ أمامي .. لا أدري ما الذي أصابني .. قلت في نفسي : لو أنّى متّ في تلك اللحظة هل تشفع لي حسناتي في دخول الجنّة؟
هل تنفعني تلك الشلّة الفاسدة التي لا همّ إلا السهر إلى آخر الليل ، والتفكّه بأكل لحوم البشر .. فعاهدت الله على الالتزام بمنهج الله ومنهج رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ، وعلى تطليق تلك الشلّة الفاسدة ، ومن ترك شيئاً لله ، عوّضه الله خيراً منه


كتاب العائدون الى الله

الفقير الى ربه
16-08-2012, 01:09 PM
من لآلئ القلوب: الوفاء
الوفاء استتمامٌ لما يُقْطعُ على النفس[1]، وبرٌّ بالوَعد، واستكمالٌ للعمل، وصدقٌ مع الخِلِّ وغيره.
وحُسنُ الوفاء يتبدَّى في قُبح نقيضه من إخلافٍ للوَعد، ونقضٍ للعهد، وخيانةٍ للصَّديق، وحِنثٍ بالقَسَم.
الوفاء كنزٌ عظيم، وخُلقٌ كريم، وسَجيةٌ نبيلة تتقلَّدها النفسُ الطيبةُ عِقداً، وتحتضنُها شُعوراً فيَّاضاً يزدحم في ذاتِها، فتُرسلهُ تارةً على شكلِ عطرٍ يفوح، وأُخرى على شكل أمَلٍ يُلامسُ المشاعرَ الإنسانيَّة الصافية ليَفتَرَّ عنها ضياءُ التفاؤل.
الحسناتُ يُذهبنَ السيئات، والفضائلُ تُعمي عيونَ الرَّذائل؛ إذْ تنبهرُ الأخيرةُ من ضِيائها، وتصغُر، ثم تنكمشُ على نفسها، وتتلاشى أمامَ بهائها وجَلالها؛ لأن الحقَّ أبلج، والباطل لجلج.
الوفاء نجومٌ تتلألأ وربيعٌ يُزهرُ، وأغصانٌ تثمر، أما الغدرُ فعتمٌ دامِس، وريحٌ صَرصَر عاتية.
قال تعالى: {بَلى مَن أَوفى بعَهدِه واتَّقى فإنَّ اللهَ يُحبُّ المتَّقين}[آل عمران: 76].
وقال تعالى: {وأَوفُوا بعَهدِ اللهِ إذا تَعاهَدتُّم} [النحل:91].
رَفرَفَ الوفاء بجناحَيه الجميلَين فوق البساتين النَّاضِرة، يبحث عن غُصنٍ يَحطُّ عليه، فما وجدَ أزهى ولا أندى، ولا أدفأَ من حِضن الأم.
نعم لقد سكنَ قلبَ الأمِّ الحنون فوجدَ عندها ضالَّته؛ إذ احتضنَه قلبُها، ومسحَت يَداها على جَناحَيه الزَّاهِيَين، فهذَّبت الريشَ ومشَطَتْهُ، وسقَتْه من وَريدها، وغطَّتْه بشَغافِها، وعندما تروَّى من الأمان، وتعطَّر من الحب، أرسلَتْهُ حمامةَ سلامٍ تهدِلُ بألحانها، وتترنَّم بكلماتها حاملةً رسالةَ المحبَّة والوئام، وبلبلاً يُغرِّدُ فوقَ الخمائل، فتطرَبُ الفراشاتُ لصوته، وتنسكبُ السعادةُ في أنسامِ المدى ليتصبَّب طَلاًّ يُكلِّلُ البراعمَ المشتاقة.
الوفاء يكسو وجهَ صاحبهِ مهابةً ونُضرة، ويورثُ حياةَ القلب، لأنه رحيقٌ تُنتجه زهرةُ الإيمانِ المتفتِّحةِ والمُشرقَة في النفوس الرَّضيَّة.
ولكَم نشعرُ بالسَّعادةِ عندما يَهمِسُ لنا صديقٌ بكلمةِ حُبّ، ويبوحُ طالبٌ من طلابنا بهمسةِ احترام، وجارٌ من جيراننا بلمسةِ حنان.
الوفاءُ كالسَّحاب الذي إذا ما تماسَكَت عُراه، وانتَظمت ذرَّاته، وتورَّدت وَجَناتُه فإنه لابدَّ أن ينهمرَ بالغَيث الذي هو مادةُ الحياة الأساسية.
قال تعالى:
{أوَلَم يَرَ الَّذينَ كَفَروا أنَّ السَّمواتِ والأرضَ كانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما وجَعَلنا مِنَ الماءِ كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ أفَلا يُؤمِنون} [الأنبياء:30].
إذا تمكَّن الوفاءُ من نفس طيِّبة فإنَّ خُيوطَ ضيائِه ستخترقُ جُدرانَ القلب، لِتُفيضَ من يَنْبوع الأُبُوَّة حِرصاً ومَبدءاً، ومن حَنان الأم تضحيةً، ومنَ الأبناء بِرّاً وطاعة، ومن خَندَقِ الجنود إيماناً وذَوداً عن الدِّين والوطن.
ومن صُورِ الوفاءِ الرائعة
وفاءُ الزوجِ لزوجته، والزوجةُ لزوجها، فقد سطَّر نبيُّ الرحمةِ محمدٌ صلى الله عليه وسلّم أصدقَ معاني الوفاء لزوجهِ خديجةَ رضي اللهُ عنها فكان لا ينفكُّ يذكرُ محاسنَها وفضائلَها، ويدعو لها بالمغفرة، وهي المبشَّرة بالجنَّة، فعن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: أتى جبريلُ النبيَّ صلى الله عليه وسلَّم فقال: يارسول الله، هذه خديجةُ قد أتَت معها إناءٌ فيه إدامٌ أو طعامٌ أو شَراب، فإذا هي أتَتْك فاقرأ عليها السلامَ مِن ربِّها ومنِّي، وبَشِّرها ببيتٍ في الجنَّةِ من قَصَب لا صَخَبَ فيه ولانَصَب[2].
الوفاءُ بالنَّذرِ واجبٌ على المسلم، وهذه لمسةٌ بيانيَّةٌ قرآنيَّة رائعة تدلُّ على مكانة الكلمةِ عند المسلم وأهميَّتها.. قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((النَّذرُ نَذرانِ فَما كانَ مِن نَذرٍ في طاعَةِِ اللهِ فذَلِكَ للهِ وفيهِ الوَفاء، وما كانَ مِن نَذرٍ في مَعصِيةِ الله فذَلِكَ للشَّيطان، ولا وَفاءَ فيهِ، ويُكَفِّرُه ما يُكفِّرُ اليَمين))[3].
وقال تعالى: {يُوفُونَ بالنَّذْرِ وَيَخافُونَ يَوماً كانَ شَرُّهُ مُستَطِيرا} [الإنسان: 7].
ودونَكُم بعضَ الروائع التي قيلت في الوَفاء[4]:
وَفاءُ الفَتى يُغني ومَن عُدِمَ الوَفا فَلَم يَكْفِهِ أنْ يَملِكَ الغَربَ والشَّرقا
لا تركُنَنَّ إلى مَنْ لا وَفاءَ لهُ فالذِّئبُ مِن طَبعِه إِنْ يَقْتَدِر يَثِبِ
عُودوا لما كُنتُم عَلَيهِ منَ الوَفا كَرَماً فإنِّي ذَلكَ الخِلُّ الوَفِيّ
وقيلَ أيضاً:
- الجُودُ بَذلُ الموجُود، والوَفاءُ تَحقيقُ الموعود.
- الكريمُ إذا وعَدَ وفى.
- أمْهِلِ الوعدَ وعَجِّل بالوَفاء.
الوفاء يتَّخذُ أشكالاً وألواناً، وكلُّها أخَّاذة فتَّانة، فهو أشبهُ بأنواع الزُّهور، فعبيرُ كلِّ واحدةٍ منها يختلفُ عن عَبير الأُخرَيات.
وأجملُ الوفاءِ ما كان للخالق عزَّ وجلَّ؛ الذي خلق فسوَّى، والذي قدَّر فهَدى، والذي أخرجَ المَرعى..
الوفاءُ للخالق يتمثَّل في توحيدهِ وعِبادتِه وشُكره بالأقوال والأفعال، وحُسنِ معاملةِ عيالِه والصِّدق معهم.
----
الكنز الكبير، للدكتور أحمد مختار عمر

الفقير الى ربه
16-08-2012, 07:59 PM
ليت الطفولة تعود يوما
ونحن صغارا, كل صباح نستيقظ من النوم مقبلين على يوم جديد ونحن مفعمين بالحيوية والنشاط والحب, في بالنا الف نشاط ونشاط بما فيه من لعب ولهو و استمتاع .نبدء صباحنا بالافطار مع الاسرة الصغيرة وبعد ذالك نطلب الاذن من اباءنا للعب مع الاصدقاء ,وكانت اسعد اللحظات عندما تقبل علينا والدتنا بوجهها البشوش وعينيها المتلءلءة وابتسامتها العذبة كنسيم الصباح , حاملة في يديها قطع حلوى كي تناولنا اياها ,اما اعظم واسوء مشاكلنا فكانت عندما تنكسر احد العابنا او نفقدها. والعالم كان مرسوما في مخيلتنا كوكبا زهريا صغيرا مليءا بالحب والطمانينة وكل سكانه اخير وطيبين مثل امهاتنا الا انه عندما كبرنا وصرنا شبانا اكتشفنا العكس, فالاصدقاء الذين شاركونا اسعد لحظات طفولتنا لم يعد لهم وجود في حياتنا بسبب ظروف الحياة, وامنا لم تعد اميرة حلوة رشيقة كما كانت ولم تعد قادرة على جلب الحلوى لنا لانها هرمت وتسلل المرض الى جسدها الناعم ووالدنا لم يعد بطلا قويا كما كان, لم يعد قادرا على تحمل الشقاء والتعب .اكبر مشاكلنا تجاوزت انكسار دمية الى اخرى اسوء واسوء بكثير. صورة الكوكب الزهري الصغير تشوهت وتلوثت ,اكتشفنا بان العالم مليء بشياطين الانس فالكل اصبح مرتديا لاقنعة تخفي حقيقتهم, الطبيعة والفراشات الملونة والازهار كلهاختفت او بالاحرى لم يكن لها وجود اصلا كما كنا نظن ونحن في سن البراءة ,لانه احتل مكانها تلوث الطبيعة ونفوس البشر. فلهذا اقول يا ليت الطفولة تعود يوما

الفقير الى ربه
16-08-2012, 08:05 PM
يبدين زينتهن
أبتعدنا عن كتاب الله وسنة نبيه فما كانت النتيجة......
كثر الفساد والسرقة والقتل فكل ما شرعه الله لنا حفاظالأنفسنا
وها هي ذا أمرأة مسنة تدفع الثمن حياتها ركبت بسيارة أجرة تريد الذهاب لمكان ما و تلبس بيدها اساور غالية الثمن تظهرها للناس وهي تلمع بيدها فطمع الشاب وأخذ العجوز ألى مكان بعيد وقتلها وأخذ الأساور وذهب ألى أخته وهي تسكن في مدينة أخرى وطلب منها بيعها وتحجج بأنه لاوقت لديه وذهبت تلك المسكينة ألى الصائغ فقال لها من أين حصلتي عليها
فقالت له لدي منذ زمن فاغلق الباب ومنعها من الخروج ونادا للشرطة فعترفت أنها لأخيها وأتصات به أتى وأعترف أنها له ثم سأل الصايغ كيف عرفت أنها مسروقة فأجابه لأنها فالصو يعني ليست ذهب
قتلت تلك المسكينة وسجن الشاب من أجل أساور تقليد حتى تتعلم المراة الحفاظ على نفسها

الفقير الى ربه
16-08-2012, 08:16 PM
ســـلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم موضوعي قصيده وقصتها -- وانشالله تعجبكم
----------
آه واويلاه مــــــــن عمن ظـــــلوم
بعد مـــا ابويه رقد تحت الــــــــتراب

القمر لو غاب ماتفيد النجـــــــــــوم
وعسى بيتن عقب عمــره خــــراب

كيف ابي أهجعد وأهتني في حــل نوم
وأمسح ادموعن مثل طش السحاب

بعد ماحكمي على اسرتنا عمـــوم
صرت أنا بعـــيونهم مثل الذبــــــاب

أرتدي للمدرسه بردى الهــــــــــــدوم
وبنت عمي ترتدي أغلى الثيـــــاب

إن طلبته حاجتن فيـــــها لـــــــزوم
صد عني دون يعطينــــي جــــواب

طال همي وأغتيابي واللـــجـــــوم
آه يادنيا التعاســـــــه والعـــــــذاب

ومرحباً يا قبر في كفــــــــن رحـوم
وعسى يجـــزاه ربي بالثــــــــواب

ليت من قبره ولو ساعه يقــــــــوم
يشهد اللي صابني بعز الشبـــــاب

فوق ماعندي من أحزان وهمــــوم
زوجوني شايبن قـــذر الثيــــــــاب

الدقيقه كنها تسعـــــــــــــــين يوم
ليتني ارقد معه تحــــــــت التراب
----------------
حبيت احطلكم سالفة هلقصيده الي يمكن الاغلبيه سمعوها
فتاة تعيش في كنف والدها كان والدها يعطف عليها ودائما يأخذ برئيها فقد كان
لايبخل على ابنته بأي طلب تطلبة ويعيشون في أسرة صغيرة متفاهمه فقط كان والدها
مستور الحال ولكن لدية أخ يحقد عليه ويكن له الكراهية بسبب أو بدون سبب ولكن قدر
الله ان يتوفى الاب وينتقل الى رحمة الله ويصبح العم الحاقد هو المسئول الاول والاخير
عن تلك الفتاة التي سامها انواع العذاب وانواع الاهانه وحرمها من كل شي وأذلها بكل
موقف الى ان أصبحت على مشارف العشرين من العمر قذف بها الى تاجر بشع يبلغ من
العمر ثمانون عام فقد زوجها له بمقابل مادي كبير ورماها لكي تكمل مسيرة العذاب
والشقاء , وذهبت الى قبر ابيها تبكى وتندب حظها وكتبت تلك القصيدة على قبر
والدها آه واويلاه من عم ظلوم ونشرتها أحدى الصحف ووصلت الى الناس ومنهم بدر
الغريب الذي قام بنشر قصيدتها وغناها فكانت تلك قصة قصيدة آه وا ويلاه من عم
ظلوم .....
وقام احد الشيوخ بتطليق الفتاة من التاجر ويسر لها الحياة الكريمه-
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 08:21 PM
وصل رجل إلى الفندق الذي سيكون نزيلا فيه
ووجد في غرفته جهاز كمبيوتر
فقرر أن يرسل رسالة بالبريد الإلكتروني إلى زوجته
ولكنه أخطأ في كتابة عنوان البريد الإلكتروني لزوجته
ودون أن يدرك الخطأ أرسل الرسالة إلى عنوان آخر
وصل إلى امرأة أخرى كانت قد رجعت لتوها إلى بيتها من مراسم دفن زوجها
فقررت أن تتصفح الرسائل الإلكترونية الواردة من الأصدقاء والأهل
فقرأت الرسالة التالية وأغمي عليها وحضر إليها ابنها ووجد أمه مغشيا عليها
ورأى الرسالة التالية على شاشة الكمبيوتر :
إلى : زوجتي المحبوبة
الموضوع: وصلت منذ لحظات
أعرف أن المفاجأة ستنتابك الآن
ولكنهم وضعوا كمبيوترات وفيها خدمة بريد إلكتروني الآن ويسمحون لنا بإرسال
رسائل إلى أحبائنا
وصلت لتوّي وأنهيت إجراءات الدخول والتسجيل
وقد لاحظت أن كل شيء جاهز ومعد لوصولك غداً
أتطلع لاستقبلك هنا حينها آمل أن تكون رحلتك خالية من المتاعب والصعاب التي
واجهتها أنا أثناء رحلتي
أراك لاحقا.
زوجك المحب
م/ن

الفقير الى ربه
16-08-2012, 08:42 PM
رد بنت على واحد سب بنات السعوديه



حنّا بنات الوطن وشموع ديجوره

= وحناّ بنات الوطن وأحلى سعوديه

منابت المجد وأصل المجد والصوره

= مرابط العز وسبوق النداويه

منابت الملح وأصل الورد وزهوره

= مكاسر العود والنفحه سماويه

عذبات الانفاس وأغلى المسك وعطوره

= نفحات الاشجان والنسمه ربيعيه

فوح الخزامى بروض ٍ قيل ممطوره

= قدِ علّها مع بكور الوسم وسميه

حنّا بنات الوطن سكناه وخدوره

= حنّا بنات الوطن والثقل ماريّه

ياللي تعذرب بنا يمناك مكسوره

= ماكن فينا لك أم وبنت وأخيه

أفكارك السود مشبوهه ومبتوره

= وعلومك العوج ملفوفه وملويه

تلف وإلا تزيد اللف لك دوره

= العلم بالهون والحاجات مقضيه

خذها على نور والرايات منشوره

= بالعدل والميز مكتوبه ومقريه

خذها وباقي بها وقفات مذخوره

= تجيك من فوق وإن حبيّت رديه

بنت الوطن ياضعيف الرأي مذكوره

= بالخير والطيب مذكوره سنافيه

من أول الوقت يالمسكين مشهوره

= بالفكر وأحلى التواصيف النسائيه

بنت الوطن ياقصير الشوف معموره

= بالعطف واللين وتزيده بحنيه

إن كان بالكون قالوا عينه وحوره

= بنت الوطن من عظيم الشان حوريه

بنت الوطن من جمال الخلق مستوره

= الطبع هادي ووقت الجد جديّه

ممكن تقوّم بوجه المعتدي ثوره

= والأصل تكوينها ثابت حياويه

شيهانة اللحظ بنت الريح منثوره

= ملمومة الخصر بنت الذيب ريميه

يعني حجازية العينين مخبوره

= نجدية الخصر واللمحه خليجيه

ريحانة الفل بأرض الفل مبذوره

= يعني عسير وعبير أحلى عسيريه

وقاّدة الحس بالاشواق دكتوره

= يضيق صدر الزمن تبقى شماليه

تكتب حروف الوفا وتسّن دستوره

= بحروفها إخلاص وإن حبّت هواويه

يعني هي الجو مع بيداك وبحوره

= من رأسها للقدم بالزين مكسيه

سمعت ياللي حسبته لعبة الكوره

= بعض السواليف لا سقته عماويه

لا ضيّع الدرب مثلك وأخلف شعوره

= ندلّه الدرب والاعمال بالنيه

ياخاوي الفكر والعدلات مقبوره

= في صدرك اللي لبس بلواه صدريه

مغرور مغرور مثلك ناس مغروره

= بمركب النقص والاوهام مبليه

منادمين الخطا ملفاه وطيوره

= الفكر خياّل والساحه خياليه

من الحماقه لبسك الكبر وشروره

= والحمق رمح الردى وحدود هنديه

تسكن زواياك والطرقات مهجوره

= ياغراب خل الحمام إنسى خطاويه

لو تفرد الريش يالطاووس مأثوره

= عواقب الكبر يالمغرور سلبيه

ياسيّد الغطرسه ياقاصر شبوره

= ياعاشق الذات عشق الذات نفسيه

سمعت رد الاصيله وإفهم سطوره

= بسيط منساب والاوزان شعبيه

وإسلك طريق الهدايه وإحفظ السوره

= السوره اللي على المعنى ومكيه

وإن كان نفسك على الشينات مجبوره

= والنار ياميّت النيران مطفيه

أجيك أنا بنت هالديره ومأجوره

= وتشوف بنت الوطن والجمره الحيه

أجيك وتشوف بنت السبع مسعوره

= وأخرك معروف والدعوى طبيعيه

الوقت معروف في زنات دبوره

= يخرّب العش وهو العش راعيّه

ماهي بشرَبه من الغوري وشابوره

= بعض الحكاوي وفيه حدود محميه

خذها ولا أقول لا رديّت مشكوره

= من واجبي لا دفعت الشر والسيّه

بأول خطوط الدفاع وراس طابوره

= أصد وأرد والصدّه هجوميه

خذها وأنا بنت قوم المجد وحضوره

= مني وأنا من بنات الدار نجديه

من نجد ماجيت أنا المغرب وناطوره

= وماجيت حد اليمن ما كنت مصريه

خذها وأنا ماعرف الحمراء ولا شتوره

= ولا جيت عماّن وإلا كنت شاميه

ولا نيب من بابل النهرين وآشوره

= وإلا بعد من بنات الشرق شرقيه

خذها وأنا من عظيم الشان منصوره

= من نجد ماقول أنا شقراء وغربيه

أعيّد العيد ما عوشر بعاشوره

= الدين الاسلام والمنهاج سنيه

خذها ونفسي على المسفار مأموره

= والنفس معروف مأموره ومنهيه

ماقلتها من غضب بالوقت مقهوره

= على الملا وإن بغيت السلم سلميه

خذها وأنا بنت روس الطيب وصقوره

= الجد قحطان والمنشأ قصيميه
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 12:42 AM
ألا تبكون خوفا من النار ؟؟؟؟

جلس الحسن البصري ذات يوم يعظ الناس، فجعلوا يزدحمون عليه ليقربوا منه، فأقبل عليهم،وقال: يا اخواتاه، تزدحمون عليّ لتقربوا مني؟ فكيف بكم غدا في القيامة اذا قرّبت مجالس المتقين، وأبعدت مجالس الظالمين، وقيل للمخفين جوزوا، وللمثقلين حطوا؟فيا ليت شعري: أمع المثقلين أحط، أم مع المخفين أجوز؟ثم بكى حتى غشي عليه، وبكى من حوله،فاقبل عليهم وناداهم، يا اخوتاه، ألا تبكون خوفا من النار؟ألا من بكى خوفا من النار نجاه الله منها يوم يجرّ الخلائق بالسلاسل والأغلال.يا اخوتاه، ألا تبكون شوقا الى الله. ألا وان من بكى شوقا الى الله، لم يحرم من النظر غدا الى الله اذا تجلى بالرحمة، واطّلع بالمغفرة، واشتدّ غضبه على العاصين.يا اخوتاه، ألا تبكون من عطش يوم القيامة؟ يوم يحشر الخلائق وقد ذبلت شفاههم، ولم يجدوا ماء الا حوض المصطفى صلى الله عليه وسلم، فيشرب قوم، ويمنع آخرون.ألا وانّ من بكى من خوف عطش ذلك اليوم سقاه الله من عيون الفردوس.قال: ثم نادى الحسن رضي الله عنه: واذلاه اذا لم يرو عطشي يوم القيامة من حوض النبي صلى الله عليه وسلم.ثم بكى وجعل يقول: والله لقد مررت ذات يوم بامرأة من المتعبدات، وهي تقول: الهي، قد سئمت الحياة شوقا ورجاء فيك.فقلت لها: يا هذه، أتراك على يقين من عملك؟ فقالت: حبي فيه وحرصي على لقائه بسطني. أتراه يعذبني وأنا أحبه؟.فبينما أنا كذلك أخاطبها، اذ مرّ بي صبيّ صغير من بعض أهلي، فأخذته في ذراعي،وضممته الى صدري، ثم قبلته. فقالت لي: أتحب هذا الصبي؟قلت: نعم. قال: فبكت، وقالت: لو يعلم الله الخلائق ما يستقبلون غدا، ما قرّت أعينهم، ولا التذّت قلوبهم بشيء من الدنيا أبدا.اللهم ابكنا من خشيتك وارضى عنا واغفر لنا

الفقير الى ربه
17-08-2012, 12:48 AM
قطوف تربوية
1. الأبناء بشر غير كاملين، ومن الضروري أن نجعل علاقتنا مع أبنائنا علاقة صداقة، وذلك بالحوار والتفاهم والاحترام والاستماع والقبول، بعيداً عن الأوامر والنواهي، وهذا سر عظيم في التربية.
2. استغلال الأحداث بزرع العقيدة في نفوس الأبناء.
3. عرّف أبناءك بأن لهم حدوداً وضوابط.
4. ساعد أبناءك على اختيار الأصدقاء واحترم أصدقائهم، وتعرف عليهم، وعلى أسرهم.
5. إن ضعف الوازع الديني وضعف الرعاية الأسرية هما من أسباب الانحراف الذي ظهر في استبانة أجريت للمدخنين.
6. الهداية بيد الله، وإذا عمل الإنسان الأسباب فإن الغالب أن نتائج تربية الأبناء إيجابية.
7. ينبغي أن تترك الأبناء يتمتعون بالأمان، ولا تضطرهم إلى الكذب والخداع بسبب الخوف منك.
8. ينبغي الابتعاد عن الرسائل السلبية التي ترسلها للأبناء، فإن لها أبعد الأثر في حياة الأبناء.
9. التدليل والاستجابة لكل ما يريده الأبناء يعلم الطفل على عدم المبالاة.
10. القسوة والغلظة سبب في خوف الأبناء وترددهم، وضعف الثقة بالنفس.
11. التمييز بين الأبناء يولد بين الأبناء الغيرة والكراهية وحب الانتقام.
12. الخصومات بين الوالدين تولد للأبناء تشتت الذهن والضعف الدراسي وتثير المخاوف والاضطرابات والإزعاج وعدم التمتع بالحياة، وقد يصبح الأولاد أكثر عدوانية ومشاكل.
13. لا يمكن للتربية الطيبة أن تتم بدون حب، فإن الأبناء ينجذبون لمن يهتم بهم ويحبهم.
14. وراء كل سلوك تصور ذهني، حاول معرفة أسباب السلوك.
15. هناك أمر مهم وإسهام رائع وهو أن تجعل الأبناء على وعي كامل بما يفعلونه وأن يدركوا أنهم لو عملوا شيئاً أخر سيكون أفضل.
16. في خضم الحياة ينبغي أن لا تنشغل بتحقيق طموحاتك وتنسى مشاكل أبنائك.
17. مشاركة الآباء الأمهات في تربية الأبناء ترسم أسلوباً ناجحاً في التربية.
18. ينبغي أن نقضي وقتاً كافياً مع أبنائنا، ونعيش أحاسيسهم ومشاكلهم.
19. حاول تنمية الإحساس بالنجاح في نفوس الأبناء، واجعلهم يلتفتون إلى الجوانب الإيجابية في حياتهم وتصرفاتهم الحسنة.
20. حينما تكون في منزلك عش حياتك مع أبنائك بتفكيرك ومشاعرك، وتلك مزية رائعة في الآباء.
21. لا تحاول أن تصوغ أبناءك لتجعلهم نسخة منك، فربما قتلت فيهم الإبداع.
22. المدح والذم يكونان للسلوك بعيداً عن الذات.
23. من أفضل ما تقدمه للأبناء في حياتهم بث روح العدالة والمحبة بينهم واحرص على الدقة في العدل.
24. ينبغي أن تجمع بين الحزم والحب في تربيتك لأبنائك.
25. يقال: إن الطفل لا يتقن الترتيب والتنظيم إلا بعد سن العاشرة.
26. تذكر أن هناك آباء يضحون بأبنائهم بسبب أمور دنيوية، وأقول هذا على مضض.
27. يحتاج أطفالنا تصحيح السلوكيات الخاطئة بطريقة علمية تربوية مع تلبية حاجاتهم حتى يحدث التوازن.
28. يقال: إن العناد من سن 4-7 سنوات يعد طبعياً.
29. من أكثر آقات التربية (الاستعجال، والمبالغة في الحرص، والخوف الزائد).
30. أشعر ابنك بعد عقابه بأنك عاقبته لمصلحته، وأخبره بحبك له.
31. فكر ملياً في غضبك، فربما لا ينفع في تأديب ولدك، بل ربما يضرك أنت، ويزيده تمرداً.
32. التربية ليست صعبة، ولكنها تحتاج إلى جهد ووقت ومال ونية.
33. كلما زاد العقاب قل تأثيره على الطفل، وربما زاد من تمرده في المستقبل.
34. ينبغي على الوالدين أن يتفقا في تربية أبنائهم ولا يختلفا.
35. ينبغي المكافأة على السلوك الإيجابي غالباً، وتنويع الثواب، وذلك حتى لا ينشأ الابن نفعياً.
36. المكافأة على السلوك البديل حتى يقوى، وبذلك يضعف السلوك غير المرغوب فيه.
37. ينبغي إيضاح السلوك الخاطئ بهدوء وعلم بعيداً عن جرح الكرامة وذم الذات.
38. ينبغي أن تحذر من نقد الأطفال أمام الآخرين.
39. اشكر أولادك عندما يعملون شيئاً متقناً كالالتزام بالوقت.
40. يحتاج أبناؤك أن تهتم بكل ما يشغل بالهم أو يختلج في نفوسهم من مشاعر وأحاسيس.
41. نحن نستطيع أن نزرع الفضائل في أبنائنا عن طريق القدوة بما يرونه منا وما يسمعونه ويشعرون به.
42. لا يمكن للطفل أن يثق بنفسه إلا حين نثق به، ونعهد إليه بالأعمال التي يستطيع القيام بها بهدوء.
43. ينبغي أن نعطي الأبناء بعض الأسرار ونشاورهم.
44. إذا كان ابنك مشغولاً بلعبة يحبها فلا تأمره إن أمكن.
45. حاول ألا تكثر من الطلبات دفعة واحدة.
46. كثير من المشاكل سببها سلوك الآباء دون قصد.
47. تذكر أن الطلب بلطف أقوى وأعظم تأثيراً من التأنيب والتوبيخ.

عبد الرحمن بن محمد

الفقير الى ربه
17-08-2012, 12:52 AM
ما أغرورقت عين بمائها من خشية الله الا حرم الله جسدها على النار فان فاضت على خدها لم يرهق ذلك الوجه قتر ولا ذلة وليس من عمل الا له وزن وثواب الا الدمعه من خشية الله فانها تطفئ ماشاء الله من حر النار ولو ان رجلا بكى من خشية الله في امة لرجوت ان يرحم الله ببكائة الامة بأسرها (الحسن البصري)

الفقير الى ربه
17-08-2012, 12:57 AM
إيــدز طــول العــمر

السلام علـــيكم ورحمه الله وبـــركاتهالحمد لله الذي عافانــا مما ابتلى به كثير من الــناس وفضلــنا على كثــير من خلقه تفضيلا
إخـــواني الــكرام

انتشــر الزنا في كل بــلدان الــعالم فهناك حالات كــثيرة كشفت وحالات لم تكشــف خاصة في المدن الكــبيرة نتيجة لسفر الشـباب للبلدان المــجاورة ثم اتخاذ خلــيلة وإقامة علاقة مع بـنات غافلات وقعن في الحـرام والزنا بعد ان خدعن أنفــسهن بان الذي يقمن به هو حب وسينـــهي بالـزواج

ولكن هـيهات 000هيهـات

فالحــذر الحذر أخواتي فهـناك جندي من جنود الله أرعـب الــعالم ويفتك بالمــلايين سنويا ولم يـجدوا سلاح يقتله إلى يومنا هذا ولا يستطــيع احد رؤيته ولكن تســتطيعون رؤية اثر أسلـحته الفتـاكة انه الايدز أعــاذنا الله وإياكـم منه :أحببت ان اعدل المـثل الـمعروف ليصبح ...

نظـــرة..

فابتســامة..

فـمكالمــة .

فــموعد..فلــقاء..

فإيــدز طــول العــمر اصبر عن الـــحرام - يمتعك الله بالحـــلاللا تقع في الحــرام فتــدفع الثمـن حـياتك وعمـرك وسنـين من الألم والــعذاب والشـقاء وفي الآخرة توضـع في تنـور الـنار

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:02 AM
• هزة الشوق إلى الله وما وعد به ،
أن ألمت بشكل عارض بين الوقت والوقت ، فشيء طيب ،
ويبقى على الإنسان أن يسعى جاهداً :
ليطيل أمد هذه الهزة ، شيئاً فشيئاً حتى تتعاظم في قلبه ، وتغمر أجواء روحه .

أما الذين يجدون هذه الهزة من القوة ، بحيث تبقى وتبقى آثارها لفترات تطول ،
فهؤلاء هم المتميزون حقاً ..
وينتصب السؤال هاهنا :
كيف السبيل إلى توليد هذه الهزة في قلوبنا .؟

** *** **

• مولد الكهرباء يستمد منه الناس أنوار بيوتهم وشوارعهم،
فتضاء حين يصلون إلى ذلك المولد بسبب ..
كذا _ ولله المثل الأعلى _ رحمة الله سبحانه ،
هي المولد الأعظم ، وعلى الإنسان أن يصل إليها ، بسبب من :
دعاء وانكسار وافتقار وضراعة ، ودموع وبكاء ...
فإذا نجح في ذلك ، استنار قلبه ولابد ..!

** *** **

• قال بعض السلف :
الذكر ذكران : فذكرُ الله عز وجل باللسان حسن ،
وأفضل منه أن تذكر الله عندما تشرف على معاصيه .



ابو عبد الرحمن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:06 AM
متى تفيق بيوتنا من لحظات الضياع ؟!

في الوقت الذي تشتد فيه أزماتنا ومشكلاتنا على كافة الأصعدة الداخلي منها والخارجي , ينخر في أسرنا المسلمة سوس خطير يدخل إلينا عبر تلك الفضائيات التي تطالعنا بخليط محكم التوجيه نحو التخلي عن القيم والمبادىء الإسلامية الكريمة وتجرنا جرا نحو قيم أخرى غريبة عنا ومبادىء مغايرة عما علمنا ديننا ..وهانحن تطالعنا وتحاصرنا أخبار مسلسل تليفزيوني تركي نسج فيه العاملون نسجا يمعن في سلب البقية الباقية من الاستقرار والمودة بين الأزواج في أسرنا العربية , خاصة عندما فتحت بيوتنا أبوابها للفضائيات المختلفة تنقل منها الغث والرخيص والبائس والخبيث , فما بين زوج يطلق زوجته وبين زوجة تهجر زوجها إلى إضراب عاملات عن أداء أعمالهن في وقت إذاعة المسلسل , حتى جزم بعض الباحثين أن نسبة كبيرة من حالات الطلاق في مجتمعه تعود إلى تأثير الفضائيات وإعجاب كل من الزوجين بأبطال المسلسلات فيزهد كل في زوجه , ويبدأ الخلاف من نقطة مثل المهند ( بطل المسلسل ) ولا ينتهي إلا بالطلاق .لقد كشف المهند تصدع كثير من البيوت العربية وأظهر عيوبا ومشاكل فيها حاول الأزواج إنكارها وإخفاءها كثيرا وألقى الحجر في الماء الراكد فطفح بكل ما فيه وبرزت المشكلات إلى السطح وباتت الكثير من البيوت الجديدة على شفا الانهياروالحقيقة أن المهند وغيره من الأمثلة الفارغة والقصص الفنية التي تسلب أذهان الفارغين , ليست هي السبب الأول ولا الأوحد بالطبع , فهو وحده لم يُوجد هذا الصراع ولا التصدع , فالتصدع قائم بالفعل , ولن يجدي وضع رؤوسنا في الرمال نفعا , فكفانا ما ضاع وما سيضيع لو لم نتحرك , وما يتبع ذلك التصدع من آثار لو لم ينتبه كل مسئول لواجبه كل حسب اختصاصه وبالقطع لا أحتاج لتعريف ذلك المهند , ولكن أدرك أنه كشف حقيقة مستترة في بيوت كثيرة فما الذي كشفه هذا المسلسل وغيره في بعض تلك البيوت؟1- عرض المسلسل صورة تتمناها كل فتاة في زوج المستقبل عن طريق تمثيل بطل المسلسل ذاك , فهو يهتم بها , ويسمع لشكواها , ويتعامل معها برفق لا تراه في المحيطين بها , وقارنت الزوجات بين تعامله مع زوجته وتعامل زوجها معها وكانت النتيجة محسومة بأن زهدت زوجها ورغبت في عدم العيش معه وطلب بعضهن الطلاق !!2- أظهر أن بعض البيوت العربية الآن تقوم وتبنى على قاعدة أخف الضررين وهو عدم الطلاق لمصلحة الأولاد ولولاهم ما استمرت الحياة بين زوجين كلاهما لا يعرف الآخر ولا يهتم به ولا يستمع لشكواه 3- أظهر مدى غياب الأب عن العملية التربوية وعدم كونه قدوة صالحة أو مثلا أعلى لأبنائه , فما قيل قديما أن الولد سر أبيه وأن كل فتاة ترى اباها أفضل قدوة أصبح أثرا بعد عين بعدما أصبح الأب مهتما بنفسه ولا يعطي أسرته من وقته وجهده 4- أظهر عدم التفاهم الزوجي لغياب الحنان والرفق عن الرجل في معاملته لامرأته فالمرأة لا يأسرها إلا الحنان من زوجها وتقديره لها وجاء المهند فاتحا ذراعيه لكل امرأة ترى فيه ما تمنت يوما أن تراه في زوجها 5- أظهر مدى تأثير الإعلام في الأسرة العربية ومدى خطورته على العملية التربوية بأسرها وأظهر الحاجة إلى التدخل الفوري من الجميع والتكاتف من أجل عدم ذوبان الهوية للإنسان العربي الذي لا هوية له ويتبع كل ناعق وأصبح المهند ناقوس خطر جديد للمربين والعلماء والفقهاء والمخلصين من أبناء هذه الأمة للتدخل لإنقاذها وأرجو أن لا يكون قد فات الأوان 6- أظهر غياب الحوار في الأسرة التي لا تجتمع إلا نادرا وإن اجتمعوا يجلسون أمام شاشة تعرض عليهم موادها المسمومة دون حوار حقيقي لتنقية الغث من السمين ودون إصلاح لما أفسده هذا الجهاز المدمر للأخلاق7- أظهر أن هناك فئة ما تقف وراء ما نراه ونشكو منه الآن فمن المسلسلات المكسيكية التي فتنت الكبير والصغير إلى المسلسلات العربية ثم المسلسلات التركية مرورا بتليفزيون الواقع والقنوات العارية من كل خلق ودين في موجات لا تنتهي بهدف معلوم هو إلهاء الأمة عن قضاياها الحقيقة وبهدف تغيير للأفكار والقيم في غزو ثقافي يتسلل رويدا بكل وسيلة كي يتقبل الناس كل الأفكار بلا تفكير فنجد في المسلسل مثلا من تحمل من الزنا ولا يلتفت المراهقون إلى تجريم ذلك الفعل ويمر كأنه أمر عادي لا تعتد به , وترى الخيانة الزوجية وممارسة الفاحشة خارج إطار الزواج دون تجريم وكأنها أمر طبيعي جائز 8- أظهر أن الأمر يسير وفق خطة متتابعة فما يقدم للأطفال في قنوات الكارتون لتسطيح أفكارهم وإغراقهم في عالم من الخيال البعيد عن الواقع , يُقدم للمراهقين بصورة مسلسلات خيالية ترسم لهم أبطالا غير حقيقين يتمردون بهم على واقعهم9- أظهر مدى الأنانية التي تتعامل بها بعض الزوجات التي تسبح في خيالاتها مع المهند ولا تهتم إلا بنفسها وبمشكلتها وافتقادها لمهندها فقط ولا تتحرك لنجدة ابنتها من براثن هذا الغزو الخبيث10- أظهر تهاونا واضحا مع أحكام الشريعة التي أمرت النساء كما أمرت الرجال بغض البصر في آيتين متتاليتين من سورة النور .. 11- أظهر مدى الهوة السحيقة عند القائمين على هذه القنوات بين ما يحقق أهداف الأمة وبين ما يأتون به إلينا وجعلوا الربح المادي هو أول أهدافهم بصرف النظر عن سوء عواقب ذلك12- أظهر مدى افتقاد الأمة للقدوات الحقيقة وعطشها لوجود قيادة حقيقة تؤمن بالحق وتدافع عنه وتتبنى قضايا الأمة فيلتف حولها الناس وتكون مصدر إلهام لهم واضطر الناس للبحث عن الأمل حتى لو كان وهما أو بطلا من زيف أو زور أو بهتان 13- أظهر مدى تركنا كمربين للمراهقين كالأيتام على موائد اللئام وعدم تكريس وقت وجهد طويل لهم وإعداد برامج لتنميتهم حتى غدا هذا المهند مثلهم الأعلى وانتشرت صوره وملابسه في كل مكان وتقتنيها المراهقات قبل المراهقين وانتقل بعض الشباب العربي واستعد لتعلم اللغة التركية لا لشيء إلا ليتابع تلك المسلسلات بأصوات الممثلين أنفسهم 14- أظهر فراغا قاتلا في حياة الأسرة العربية , فراغ ثقافي وفكري وفراغ مادي وفراغ عاطفي ولولا هذا الفراغ ما تمكن من التسلل إلى عقول وقلوب هؤلاء15- أظهر أن بعض الآباء والأمهات مازالوا يعانون من مراهقة متأخرة وهذه مشكلة يجب الاهتمام بها من المربين فآباء اليوم يختلفون جدا عن آباء الأمس في نفس المستوى العمري فتجد الأب وابنه يشتركان في نفس الاهتمامات المراهقة كأن الأب لم ينضج بعد وكذلك الأمهات ولهذا فلا يمكن توجيه اللوم للأبناء أولا بل يجب أن نبدأ بمن رباهم16- أظهر تقصير المؤسسات التربوية كالمدرسة ودور العبادة عن أداء دورها التربوي فامتنع ظهور قدوات بها تلفت نظر الشباب وتنمي قدراتهم ومواهبهم وأصبح التعليم تلقينا فقط يغلفه الكثير من النفعية واللامبالاة وأصبحت دور العبادة بعيدة كل البعد عن أداء دورها الحقيقيهذا قليل من كثير لفت هذا المسلسل الأنظار إليه , وهو نذير بما هو أشد منه , فما يعانيه شباب اليوم لابد له من تدخل فوري وحاسم يستهدف مصلحة الأمة ويستعلي عن غرائزها ورغباتها , ويُلزم كل مارق أن يلتزم بثوابتنا وقيمنا ويساهم في بناء أمتنا وفق مناهجنا بكل ما أوتي من إمكانات وإلا فليحمل أدواته وقنواته وليرحل بعيدا عنا ولا أتعجب أن يسمى أحد المسلسلات التركية باسم سنوات الضياع , ولكن أتعجب أن المهند الذي فُتنت به مراهقات العرب قد اتهمته جهات إعلامية بالانحراف والشذوذ وذكرت في حقه مجلة جزائرية أنه كان أحد نجوم مجلة إباحية فرنسية تدعو للمثلية الجنسية !!فهل هذا أمل فتياتنا وبناتنا ؟ وهل هذا ما يتمنوه زوجا لهم ؟لقد قال أحد قادة العدو الصهيوني يوما " لن نغير العرب ولكن ستغيرهم تلك الأطباق التي وضعوها فوق أسطح منازلهم "وهاهي سائرة في طريق تغيير قيمنا ومبادئنا وأهدافنا واستبدالها بالذي هو أدني فهل نفيق ؟إني أتوجه بالنداء إلى كل المخلصين من أبناء الأمة بالتكاتف للخروج من هذا المأزق
وكفانا ما نعانيه في سنوات الضياع


بقلم الاستاذ : يحيى زكريا البولينى

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:17 AM
أرجو أن تجمع قلبك وعقلك وحسك وأنت تتابع هذه الكلمات
فإني أحسب أنك ستجد ثمرتها وبركاتها بشكل واضح لا لبس فيه
= = =
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2)
لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ (4)
سورة الاخلاص
هذه السورة تعدل ثلث القرآن كما جاء في الروايات الصحيحة .
قال البخاري: حدثنا إسماعيل : حدثني مالك عن
عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة عن أبيه ,
عن أبي سعد , أن رجلا سمع رجلا يقرأ:
( قل هو الله أحد) يرددها .
فلما أصبح جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له
- وكأن الرجل يتقالها - فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
والذي نفسي بيده , إنها لتعدل ثلث القرآن " . .
وليس في هذا من غرابة . فإن الأحدية التي أُمِرَ رسول الله
صلى الله عليه وسلم أن يعلنها: (قل هو الله أحد). .
هذه الأحدية عقيدة للضمير , وتفسير للوجود , ومنهج للحياة . .
وقد تضمنت السورة - من ثَمّ –
أعرض الخطوط الرئيسية في حقيقة الإسلام الكبيرة . .
( قل هو الله أحد). . وهو لفظ أدق من لفظ "واحد" . .
لأنه يضيف إلى معنى "واحد" أن لا شيء غيره معه . وأن ليس كمثله شيء .
إنها أحدية الوجود . . فليس هناك حقيقة إلا حقيقته . وليس هناك وجود حقيقي إلا وجوده . وكل موجود آخر فإنما يستمد وجوده من ذلك الوجود الحقيقي , ويستمد حقيقته من تلك الحقيقة الذاتية .
وهي - من ثم –
أحدية الفاعلية . فليس سواه فاعلا لشيء , أو فاعلا في شيء , في هذا الوجود أصلا . وهذه عقيدة في الضمير وتفسير للوجود أيضا . .
فإذا استقر هذا التفسير , ووضح هذا التصور :
خلص القلب من كل غاشية ومن كل شائبة , ومن كل تعلق بغير هذه الذات الواحدة المتفردة بحقيقة الوجود وحقيقة الفاعلية .
خلص من التعلق بشيء من أشياء هذا الوجود - إن لم يخلص من الشعور بوجود شيء من الأشياء أصلا ! - فلا حقيقة لوجود إلا ذلك الوجود الإلهي . ولا حقيقة لفاعلية إلا فاعلية الإرادة الإلهية . فعلام يتعلق القلب بما لا حقيقة لوجوده ولا لفاعليته !
وحين يخلص القلب من الشعور بغير الحقيقة الواحدة , ومن التعلق بغير هذه الحقيقة . . فعندئذ يتحرر من جميع القيود , وينطلق من كل الأوهاق . يتحرر من الرغبة وهي أصل قيود كثيرة , ويتحرر من الرهبة وهي أصل قيود كثيرة . وفيم يرغب وهو لا يفقد شيئا متى وجد الله ? ومن ذا يرهب ولا وجود لفاعلية إلا لله ?
ومتى استقر هذا التصور الذي لا يرى في الوجود إلا حقيقة الله , فستصحبه رؤية هذه الحقيقة في كل وجود آخر انبثق عنها –
وهذه درجة يرى فيها القلب يد الله في كل شيء يراه .
ووراءها الدرجة التي لا يرى فيها شيئا في الكون إلا الله . لأنه لا حقيقة هناك يراها إلا حقيقة الله .
كذلك سيصحبه نفي فاعلية الأسباب . ورد كل شيء وكل حدث وكل حركة إلى السبب الأول الذي منه صدرت , وبه تأثرت . . وهذه هي الحقيقة التي عني القرآن عناية كبيرة بتقريرها في التصور الإيماني . ومن ثم كان ينحي الأسباب الظاهرة دائما ويصل الأمور مباشرة بمشيئة الله: (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى). . (وما النصر إلا من عند الله). . (وما تشاءون إلا أن يشاء الله). . وغيرها كثير . .
وبتنحية الأسباب الظاهرة كلها , ورد الأمر إلى مشيئة الله وحدها , تنسكب في القلب الطمأنينة , ويعرف المتجه الوحيد الذي يطلب عنده ما يرغب , ويتقي عنده ما يرهب , ويسكن تجاه الفواعل والمؤثرات والأسباب الظاهرة التي لا حقيقة لها ولا وجود !
وهذه هي مدارج الطريق التي حاولها المتصوفة , فجذبتهم إلى بعيد ! ذلك أن الإسلام يريد من الناس أن يسلكوا الطريق إلى هذه الحقيقة وهم يكابدون الحياة الواقعية بكل خصائصها , ويزاولون الحياة البشرية , والخلافة الأرضية بكل مقوماتها , شاعرين مع هذا أن لا حقيقة إلا الله . وأن لا وجود إلا وجوده . وأن لا فاعلية إلا فاعليته . . ولا يريد طريقا غير هذا الطريق !
من هنا ينبثق منهج كامل للحياة , قائم على ذلك التفسير وما يشيعه في النفس من تصورات ومشاعر واتجاهات:
منهج لعبادة الله وحده .. الذي لا حقيقة لوجود إلا وجوده , ولا حقيقة لفاعلية إلا فاعليته , ولا أثر لإرادة إلا إرادته .
ومنهج للاتجاه إلى الله وحده في الرغبة والرهبة . في السراء والضراء . في النعماء والبأساء . وإلا فما جدوى التوجه إلى غير موجود وجودا حقيقيا , وإلى غير فاعل في الوجود أصلا ?!
ومنهج للتلقي عن الله وحده .. تلقي العقيدة والتصور والقيم والموازين , والشرائع والقوانين والأوضاع والنظم , والآداب والتقاليد . فالتلقي لا يكون إلا عن الوجود الواحد والحقيقة المفردة في الواقع وفي الضمير .
ومنهج للتحرك والعمل لله وحده . . ابتغاء القرب من الحقيقة , وتطلعا إلى الخلاص من الحواجز المعوقة والشوائب المضللة . سواء في قرارة النفس أو فيما حولها من الأشياء والنفوس . ومن بينها حاجز الذات , وقيد الرغبة والرهبة لشيء من أشياء هذا الوجود !
ومنهج يربط - مع هذا - بين القلب البشري وبين كل موجود برباط الحب والأنس والتعاطف والتجاوب . فليس معنى الخلاص من قيودها هو كراهيتها والنفور منها والهروب من مزاولتها . . فكلها خارجة من يد الله ; وكلها تستمد وجودها من وجوده , وكلها تفيض عليها أنوار هذه الحقيقة . فكلها إذن حبيب , إذ كلها هدية من الحبيب !
وهو منهج رفيق طليق . . الأرض فيه صغيرة , والحياة الدنيا قصيرة , ومتاع الحياة الدنيا زهيد , والانطلاق من هذه الحواجز والشوائب غاية وأمنية . .
ولكن الانطلاق عند الإسلام ليس معناه الاعتزال ولا الإهمال , ولا الكراهية ولا الهروب . . إنما معناه المحاولة المستمرة , والكفاح الدائم لترقية البشرية كلها , وإطلاق الحياة البشرية جميعها . . ومن ثم فهي الخلافة والقيادة بكل أعبائهما , مع التحرر والانطلاق بكل مقوماتهما . كما أسلفنا .
إن الخلاص عن طريق الصومعة سهل يسير . ولكن الإسلام لا يريده . لأن الخلافة في الأرض والقيادة للبشر طرف من المنهج الإلهي للخلاص . إنه طريق أشق , ولكنه هو الذي يحقق إنسانية الإنسان . أي يحقق انتصار النفخة العلوية في كيانه . . وهذا هو الانطلاق . انطلاق الروح إلى مصدرها الإلهي , وتحقيق حقيقتها العلوية . وهي تعمل في الميدان الذي اختاره لها خالقها الحكيم . .
من أجل هذا كله كانت الدعوة الأولى قاصرة على تقرير حقيقة التوحيد بصورتها هذه في القلوب . لأن التوحيد في هذه الصورة عقيدة للضمير , وتفسير للوجود , ومنهج للحياة . وليس كلمة تقال باللسان أو حتى صورة تستقر في الضمير . إنما هو الأمر كله , والدين كله ; وما بعده من تفصيلات وتفريعات لا يعدو أن يكون الثمرة الطبيعية لاستقرار هذه الحقيقة بهذه الصورة في القلوب .
والانحرافات التي أصابت أهل الكتاب من قبل , والتي أفسدت عقائدهم وتصوراتهم وحياتهم , نشأت أول ما نشأت عن انطماس صورة التوحيد الخالص . ثم تبع هذا الانطماس ما تبعه من سائر الانحرافات .
على أن الذي تمتاز به صورة التوحيد في العقيدة الإسلامية هو تعمقها للحياة كلها , وقيام الحياة على أساسها , واتخاذها قاعدة للمنهج العملي الواقعي في الحياة , تبدو آثاره في التشريع كما تبدو في الاعتقاد سواء . وأول هذه الآثار أن تكون شريعة الله وحدها هي التي تحكم الحياة . فإذا تخلفت هذه الآثار فإن عقيدة التوحيد لا تكون قائمة , فإنها لا تقوم إلا ومعها آثارها محققة في كل ركن من أركان الحياة . .
ومعنى أن الله أحد : أنه الصمد . وأنه لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد . . ولكن القرآن يذكر هذه التفريعات لزيادة التقرير والإيضاح:
( الله الصمد). . ومعنى الصمد اللغوي : السيد المقصود الذي لا يقضى أمر إلا بإذنه . والله -
أبو عبد الرحمن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:22 AM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ
يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في شرح كتاب عقيدة أهل السنة والجماعة في الشريط السابع:
﴿ وَلَكِن كَرِهَ اللهُ انبِعاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقيلَ اقْعُدوا مَعَ القاعِدينَ ﴾ اللهمَّ أجِرْنا .. هذه الآية خطيرة جدًّا! وميزان..﴿ كَرِهَ اللهُ انبِعاثَهُم ﴾ أي في الجهاد .
﴿ وَقيلَ اقْعُدوا مَعَ القاعِدينَ ﴾
فاحذر فتش إذا رأيت نفسك متاكسلاً عن الخير اخش أن يكون الله كره انبعاثك في الخيرثُمَّ أعِد النظر مرةً ثانية وصَبِّر نفسك وأرْغِمْها على الطاعة، واليوم تفعلها كارهًا وغدًا تفعلها طائعًا هيِّنةً عليك .
والمهم أن هذا فيه تحذير شديد لمن رأى من نفسه أنه مُثبَّطٌ عن الطاعة، فلعل الله تعالى كَرِه َأن يكونَ هذا الرَّجُل من عباده المُطيعين له فثبَّطَهُ عن الطاعة.
.. نسأل الله أن يُعيننا على ذكرِهِ شكرِهِ وحسن عبادتِهِ ..
الشاهد من هذه الآية ..
قوله ﴿ كَرِهَ اللهُ انبِعاثَهُم فَثَبَّطَهُم وقيلَ اقْعُدوا مَعَ القاعِدينَ ﴾..لم يقل وقال لهم اقعدوا مع القاعدين لأن الله لا يأمر بالفحشاء، لكن قيل اقعدوا.
من القائل؟ النفس، لا ما هو الله، ( النفس )
النفس تُحَدِّث الإنسان تقول: اقعد ليس المرة هذه اذهب المرة الثانية..
الشيطان يثبّط عن الخير.

جليس السوء يثبّط عن الخير ..
ولهذا حَذف الفاعل، أي القائل ليكون أشمل، فالذين يقولون اقعدوا مع القاعدين هم عدة، ذكرنا ثلاثة منهم؛ النفس والشيطان والجليس السوء


ابن عثيمين

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:25 AM
" ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكراً عليماً " [النساء: 147]انسابت كلمات هذه الآية إلى مسمعي بهدوءٍ لا يُضاهى .. وكأنني أسمعها لأول مرة ..فأدمعت عيني وأيقظت في قلبي نبضاً اشتقتُ له ..وجلستُ أتأمل معناها.. يا الله! .. ما أرحمك بنا!::(( جعل الله الرحمة مائة جزء، أنزل في الأرض جزءاً واحداً، فمن ذلك الجزء تتراحم الخلائق حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه )) حديث صحيح(( الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ))حديث صحيح(( إن رحمتي تغلب غضبي ))حديث قدسي صحيح(( فَٱللَّهُ خَيْرٌ حَـٰفِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ ٱلرحِمِينَ )) [يوسف:64](( وَرَحْمَتِى وَسِعَتْ كُلَّ شَىْء فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَـوٰةَ وَٱلَّذِينَ هُم بِـئَايَـٰتِنَا يُؤْمِنُونَ ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِىَّ ٱلامّىَّ ))[الأعراف:156، 157](( أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَّعِيشَتَهُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَـٰتٍ لّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَةُ رَبّكَ خَيْرٌ مّمَّا يَجْمَعُونَ )) [الزخرف:22]ورحمة ربك خير مما يجمعون .. كم مرة يسّر لنا الله عز وجل طاعة ً ؟ وكم مرة عسّر علينا معصية وأبعدها عنا ؟ كم مرة كان بيننا وبين الموت بضعة شعيرات فأنجانا برحمته ؟ كم مرة ابتُلينا بكربٍ عظيم لم نعلم الحكمة منه إلا بعد سنوات ؟ كم مرة يسّر الله عز وجل لنا سبُلاً لأمور ٍ كنا نشعر أنه يستحيل علينا تحقيقها فأتانا التيسير من حيث لم نحتسب ..؟كم مرة سمعنا أو قرأنا عن قصة رجل أخّره نومه عن موعد الطائرة فغادرت المطار قبل أن يصل.. فحزن لذلك واشتد همّه فإذا به عند المساء يسمع خبر سقوط تلك الطائرة التي كان سيستقلها ؟كم مرة سمعنا قصصاً مشابهة لتلك القصة التي تتجلى فيها رحمة الله جل في علاه ، ولطفه بنا ..؟كم مرة سمعنا عن خطبة شابٍ وفتاة انتهت لسببٍ مفاجئ لم يفهم كلا الطرفين مغزاه إلا بعد فترة من الزمن .. فحمدا الله أن أنهى أمرهما وأبدلهما خيراً وإلا كانت حياتهما ستصبح بحراً متلاطم الأمواج ..؟:فالحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه.. الحمد لله على نعمة الرحمة التي يغمرنا بها جل في علاه.. فيضٌ من الرحمة واللهِ نعيش فيه يا أخواتي .. فهلا استشعرنا هذه الرحمات التي تحيط بنا وشكرنا هذه النعمة ؟ والكون كله يشهد بذلك..فمن رحمة الله عز وجل بنا أننا لا نرى الجراثيم والبكتيريا وإلا لأصبحت حياتنا لا تُطاق .. ومن رحمة الله عز وجل بنا أننا لا نسمع الأصوات العالية جداً والتي يبلغ ارتفاعها : 16000 هرتز.. وإلا لتسبب ذاك الارتفاع لآذاننا بفقدان السمع .. ومن رحمة الله بنا أن لم يجعل كل أعمال المؤمن تنقطع بعد وفاته.. بل جعل الدعاء والصدقة تصلان ميزان حسناته.. فتكون له رحمة من الله جل في علاه.. وبنفس الوقت تكون سلواناً لمن فارقه من أهله وأحبابه.. تثلج صدورهم وتشعرهم بشيء من الاطمئنان على من فارقوا ..من رحمة الله عز وجل أنه يرسل لنا رسائل بسيطة المبنى عظيمة المعنى .. تهز كياننا وتغيّر مجرى حياتنا من الخطأ إلى الصواب وتوقظ نفوسنا الغافلة ..فمن تلك الرسائل : موت قريب أو صديق .. حادث .. خبر مؤثر .. كلمة نسمعها في محاضرة.. والكثير الكثير من الرسائل الربانية التي تصلنا فتحدث نقلة نوعية في حياتنا..حتى همومنا وجراحنا ما هي إلا هدايا القدر .. أرسلها لنا الله عز وجل لكي تكون كفارة ً لذنوبنا في الدنيا.. ولـولا الـهــدى ربنــا واليقـيـن ........ لضاعت زهــور الجـراح سـدىجــراحـي ومــاذا تكـون الجـراح ....... أليسـت جراحي هدايـا القـدر؟إذا ما ارتضيـت يــطيــر الجنــاح ...... يـكحــل بالنــور عـيـن القمــرلك الحمد في الليل حتى الصباح ... لك الحمد في الصبح حتى السحرجراحــي وما لي جراح ســوى ...... ذنـوبـي فكيـف أداوي الـذنـوب؟لو تأمل كلّ منا ما حوله لوجد رحمة الله عز وجل تحيط به من كل جانب.. سبحان من أجرى لهاجر زمزما بين الرمال القاحلة.. سبحان من ساق الهداية لأهل سبأ من خلال هدهد ..سبحان الرحمن الرحيم ..::في امان الله

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:34 AM
ان للذنب مرارة تصعب الحياة معها و ان للطاعة راحة لا تكون الحياة حياة الا بلذتها
جلست في ركن من اركان البيت وحدي ليس معي الا الله و ملكاي, جلست شاردة الفكر و شاخصة البصر فجاة صمت كل شيئ من حولي , و ارتعد قلبي و اهتز جسمي , فلقد تذكرت ذنبي , تذكرت ليالي الضلال و ايام الغفلة , تذكرت اقبالي على المعاصي , تذكرت ظلمي و اسرافي و طغياني.
لا لم اتذكر لاني لم انسى يوما معصيتي لله عز وجل و بعدي عنه لم انسى كبف كنت اعصيه و كيف كان يسترني لم انسى كيف كنت اجحد النعمة و يرزقني لم انسى ظلمي و عدله و معصيتي و حلمه و غفلتي و صبره
ياااااااااااالله كم اخطات في حقك يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله
كم من السنين ضاعت كان الله اولى بها من الدنيا و الشيطان
كان ربي اولى ان اقضيها اعبده و اخدم دينه. ثم رايت ان كل شيئ اظلم من حولي و رايتني في يوم القيامة حافية عارية و رايت النار عن شمالي تمشي الي و سمعت المنادي يا فلانة بنت فلان هلم للعرض على الجبار و رايتني خائفة مرتعدة و تخيلتني بين يدي الله
يسالني لماذا عصيتني لماذا اضعت عمرك فيما لاينفع لماذا نسيتي ذكري و شكري لماذا ظلمتي عبادي
سمعت اسئلة كثيرة لم اجد لها اجابات
و هل لي عذر اي عذر هذا اعصي به ربي
و رايتني ارتمي في الارض ابكي يا رب عصيتك جاهلة غافلة و الان عدت اليك اغفر لي
صرخت يا ربي انا اخطات ولا عذر لي فارحمني
يا رب اني تبت اليك من فترة قاومت فيها كل انواع الفتن و احببتك حبا كبيرا اعظم من اي حب
يا رب اني اعشق عبادتك و اهيم بذكرك و اتشوق للتعب في سبيلك و احيا لك
يا رب اني كرهت الحياة لانها تفصل بيني و بين لقائك
فاغفر لي ما مضى
رايت كل الذنوب و علمت انه مهما عشنا مطيعين نعبد الله لا تكفر هذه العبادة عن ذنب صغير في حق الله
و كيف يكون صغيرا و هو في حق الله
لا تنظر لحقارة الذنب و لكن انظر الى عظمة من تعصي
جلست ابكي ندما و حسرة
كيف استطعت ان افعل ما كنت افعل
كيف استطعت انا ابارز الله
كيف استطعت انا احيا بعيدا عنه
و اليوم و قد احببته لن ارتضي بالحياة الا في رحابه و لن احيا الا لاعبده و سافرح بالموت لكي القاه
احبابى فى الله
تخيل لو أنك علمت أنه لم يعد باقي من عمرك إلا يوم
واحد .. فماذا ستفعل في هذا اليوم؟
هل ستقضيه كله في الصلاة والبكاء لتستغفر عن كثير من الصلوات التي أضعتها ؟؟
هل ستهرع بالاتصال وزيارة كثيرمن أقاربك وتصل رحمك الذي قطعته معتذرا بظروف ومشاغل الدنيا؟؟
هل ستسرع لتحطم الستلايت ( الدش )..وتلقي بأشرطة الغناء التي أمتلئ بها المنزل ؟
أم تبحث عن القرآن الكريم لتقرأ ه بعد أن هجرته لسنين..؟؟
ماذا ستفعل بتلك الصور التي يكتظ بها جهازك والتي تستحي العين أن تراها ؟؟؟
هل ستتصل بكل شخص اغتبته وتعتذر منه..أو تستغفر له؟؟؟
إذن...
لماذا لا تفعل كل هذا الآن وأنت لاتعلم هل سيبقى في عمرك يوم ..أم لا؟؟
(حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ) (المؤمنون:99)
( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ)(الأنعام: من الآية
احبابى فى الله
أعوامٌ وشهور قد مضت من عمرك وأنت لم تهجر
الذنوب أما تستحي من علام الغيوب؟؟كأنك لم تعلم أن المهاجر الحقيقي من هجر ما نهى الله ورسوله عنة
كأنك لم تعلم أن الحياة كما قال رب العالمين ( وما الحياة الدنيا الا لعب ولهو ولدار الآخرة خير للذين يتقون افلا تعقلون )وقال سبحانة( وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور )وقولة تعالى ( والآخرة خير وأبقى )وقال عنها نبينا علية الصلاة والسلام ( الدنيا دار من لا در لة ويجمع لها من لا عقل لة ) وقال ايضا ( عش في الدنيا كأنك غريب او عابر سبيل )
ونظر إليها الشاعر بعين عقلة وقال
نظرت إلى الحياة فلم أجدها
سوى حلم يمر ولا يعود
ويوم تموت وانت على خشبة الغسل يسألك ملك الموت :
(يا بن ادم اجمعت الدنيا ام الدنيا جمعتك يابن ادم اين صوتك الشجي ما اخرصك اين ريحك الطيب ما غيرك اين حركاتك ما أسكنك أين أموالك الكثيرة ما أفقرك الويل لك ان كنت مسيء والبشرى لك ان كنت محسنا)
أين لذة معصيتك ؟وأين تعب طاعتك ؟
رحل كلّ بما فيه ولا بارك الله في لذة تعقبها نار جهنم إلى متى ستبقى مصراً على مبارزة الله بالمعاصي ؟؟
إلى متى ستبقى بعيداً عن الله الذي غذاك جنيناً وطفلاً وحفظك شاباً ورجلاً ؟؟
إلى متى ستبقى بعيداً عن كتاب الله الذي وضعته
على الرف ولا تراه إلا في رمضان ؟؟
إلى متى ستبقى عبداً للشهوات يغضب منك
الرحمن ويرضى عنك الشيطان ؟؟
ها هو عام قد مضى ثم عام قد مضى ثم عام قد مضى
وأنت إلى الآن ما جددت لله توبة!!
اخوتي
ان للذنب مرارة و حرقة اعظم من بلايا الدنيا و ان لدموع الندم حرارة اشد حرارة من الشمس في يوم صيفي.
جربت شؤم المعصية و لذة الطاعة فشتان بين هذه و تلك
الى كل عاصي
تعلم مني و لا تكن مثلي
كيف تنام و انت تعصي الله و انا لا انام لاني اتذكر يوم عصيته
تعلم مني و لا تكن مثلي
اترك الذنب لان له حرقة اشد من كل المصائب
تعلم مني و لا تكن مثلي
لا تجري وراء الدنيا و الشهوات فيتنهي بك الحال تبكي مثلي
تعلم مني و لا تكن مثلي
لشدة ندمي و المي و حزني لا اريد لاحد ان يعيش مرارة الندم على الذنب لهذا اطلب من كل عاصي ان يكف
للاني علمت انك ستندم اقول لك كفى كفى كفى كفى
ان الله عظيم كريم حليم ودود لطيف رحمان رحيم لا اله غيره لا تعصاه و احبه كما احبه
احبك يا رب احبك حبا لا يوصف . حبا احتاج لبحار الدنيا مدادا كي اصفه حبا ملا قلبي و عقلي و روحي حبا يجعل الدنيا تافهة و يجعل الموت سعادة و يجعل مجالسة الناس و الانس بهم الم لانه يشغلونني عنك
اني جعلتك في الفؤاد محدثي و وهبت جسمي لمن يريد جلوسي فالجسم مني للجليس مؤانس و حبيب قلبي في الفؤاد جليسي
احبابى فى الله
ان للذنب مرارة تصعب الحياة معها و ان للطاعة راحة لا تكون الحياة حياة الا بلذتها

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:45 AM
الباقيات الصالحت

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المراسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد ......
قال عز وجلا في كتابه العزيز( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ
الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً )
صدق الله العظيم

كنت ذات يوماً في مجلس بين صديقاتي أستمع لحديثهن عن أمور الدنيا والدين ...
وأعجبني الحديث لانه كان حول هذه الايه الكريمة

فأحببت أن أكون مستمعة لكي أجني ثمرة الحديث الجميل
فتلخص الحديث عند الاغلبية وحسب معلومتهن بأن الباقيات الصالحات
هي الاعمال في الدنيا ...

وأضافت أحدهن بأن الباقيات الصالحات هي صلاة العبد لربه دون رياء
وأضافت أخرى بأنها قيام الليل ....

واردن أضافت مني لكلامهن فرردت لا تعليق على كلامهن لأنني للاسف
ليس لدي ما افيد به

لكن كان لدي سؤال وهو لما أقترنت الصالحات الباقيات بالمال والبنون ؟

هذا الاقتران يصلني الى إجابة أوسع وأشمل أي أن الصالحات الباقيات أشياء
عديدة تقيلة في الميزان من غير الفريضة لان الصلاة فريضة علينا واجبه وصلة
تربط العبد بربه وفريضة من الفرائض الخمس لإسلامنا ....
يعني أن البحث حول الباقيات الصالحات من وجهة نظري ما كان من غير الفرائض
أي ما يتوج به المؤمن اخرته قبل دنياه .
ما يخرج من القلب وينطق به اللسان ويعمل به ...

فضولي الفطري الذي في داخلي بدأ يدور بي عبر الكتب وعبر الصفحات
أبحث عن تفسير أعمق لهذه الاية حتى وجدته في
تفسير للشيخ الشعرواي حيث أوضح بأن الصالحات الباقيات هن خمس
( سبحان الله والحمد لله ولا آله ألا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم ) .
أنها الذكر (ذكر الله سبحان وتعالى ) قال رسول عليه الصلاة
والسلام (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحى والميت )

أنها رياض الجنة ... وقال أبي ذر القلموني في كتابه (ففروا الى الله)
بأنها نور للعبد في الدنيا ونور له في قبره ونور له في معاده .
وتفتح للعبد الدائم عليها أبواب المعرفة .. و تنبه القلب من نومه ...
وهي سد بين العبد وبين جهنم وأن دور الجنة تبني بذكر الله فإذا أمسك العبد
عن ذكر الله أمسكت الملائكة عن البناء وبذكر الله يحصل الأمن ويسهل
الصعب وييسر العسير ويخفف المشاق
كان هذا ملخص مؤجز لشرح واسع وقيم كتبه الشيخ الشعراوي في كتابه
تفسير القران الكريم وما قاله أبي ذر القلموني في كتابه (ففروا الى الله) .

وأضيف ما قرأته للقرطبي في (كتابه تفسيرأحكام القران الكريم)
حيث أوضح بأن المال والبنون زينة الحياة الدنيا لأن في المال جمالا ونفعا
وفي البنين قوة ودفعا وأنما يبقي ما كان زاد القبر وعُدد الأخرة أي أنها
كل عمل صالح من قول وفعل يبقي للأخرة وكما قال على رضي الله عنه
(الحرث حرثان فحرث الدنيا المال والبنون وحرث الأخرة الباقيات الصالحات ) .

ويحضرني حديث لرسول الله عليه الصلاة والسلام قال (استكثروا من الباقيات
الصالحات قيل وما هي يا رسول الله ؟ قال التكبير والتهليل والتسبيح والحمد
ولا حول ولا قوة الا بالله) أسنده النسائي عن أبي سعيد الخدري .

وحديث أخر عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه (أخذ غُصْناً فخرطه حتى سقط ورقه
وقال إن المسلم أذا قال سبحان الله والحمد الله ولا إله ألا الله والله أكبر ولا حول
ولا قوة الا بالله تحاتّت خطاياه كما تحات هذا خذهنّ إليك أبا الدرداء قبل أن يحال
بينك وبينهن فإنهن من كنوز الجنة وصفايا الكلام وهن الباقيات الصالحات )
ذكره الثعلبي وأخرجه أبن ماجه .

وفي حديث أخر عن أبي الدرداء قال ، قال رسول الله (عليك بسبحان الله والحمد الله
ولا إله ألا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله فإنهن يعني يحططن الخطايا
كما تحط الشجرة ورقها ) أخرجه الترمذي

وعن أنس أبن مالك قال (أن الرسول عليه الصلاة والسلام مرّ بشجرة يابسة
الورق فضربها بعصاه فتناثر الورق فقال أن سبحان الله والحمد الله ولا إله ألا الله
والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله لتساقط من ذنوب العبد
كما تساقط ورق هذه الشجرة ) .

وعن أبن مسعود قال ،قال رسول الله " لقيت إبراهيم عليه السلام ليلة أسْري بي
فقال يا محمد أقرئ أمتك مني السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء
وأنها قيعان وأن غراسها سبحان الله والحمد الله ولا إله ألا الله والله أكبر
ولا حول ولا قوة الا بالله" ) أخرجه الترمذي .

وعن أبي هرير رضي الله عنه قال (مّر بي الرسول عليه الصلاة والسلام يوما
وأنا أغرس غرسا فقال : يا أبا هريرة ماالذي تغرس ؟ فقلت :غراسا فقال: ألا أدُلّك
على غراس خير من هذا يغرس لك بكل واحدة شجرة في الجنة "سبحان الله
والحمد الله ولا إله ألا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله ")

وما لنا بعد هذه الأحاديث والكلام الشافي ألا أن نقول لا إله إلا الله والله
أكبر وسبحان الله والحمد لله ولا حول ولا قوة الا بالله.

وأحب أن أعود الى أول كلامي وهو المال والبنون ولدي أضافت بسيطة
عن عطاء بن يسار عن ابي سعيد الخدري أن رسول الله عليه الصلاة والسلام
قال (إن أخاف ما أخاف عليكم ما يفتح الله لكم من زهرة الدنيا) ، قالوا
وما زهرة الدنيا يارسول الله قال (بركات الارض) اي زينة الحياة الدنيا

فإنما المال والبنون زهرة زائلة ونعمة حائلة بين العبد وربه لاختبار العبد بها
وقليل هم الشاكرين لله المجتهدين في الباقيات الصالحات
كم من أجيال مرت عمرت في الأرض حين من الدهر ورزقت بنين وقصور
وأموال لكن حين اللقاء برب العباد تُرك كل شئ في مكانه وعادت الروح
الى خالقها والذي رجع مع تلك الروح هي الباقيات الصالحات من الأعمال

ولكن يمكن لتلك الزهرة أن تكون زهرة دائمة وهذا بيد الإنسان وحده يمكن أن
يستثمر ماله ووقته في العبادة والرزق الحلال وتحليل ماله بالزكاة والصدقات
ويمكن له أن يغرس بذرة الإيمان والحب الخالص لله في أبنائه ببناء أساس
سليم لتربية إسلامية ويكون ذاك البيت مسجد صغير من مساجد
الله يذكر فيه اسمه, منبره الصدق والإخلاص لله

يكون الإمام فيه الوالدين معاً قدوةً لأطفالهم حافظين لكتاب الله عاملين
به ومقتدين بسنة رسول الله

سؤالي الذي دائما يطرح نفسه ...

من منا تجرع حلاوة الإيمان ؟

في رأي من تجرع حلاوة الإيمان هو ذاك الزارع في حياته الحسنات الحاصد
لها بعد الممات وليس معني هذا الكلام أن الصالحات الباقيات التي ذكرت
هي نطق باللسان فقط .. لا بل هي عمل قبل ذكر فقول سبحان الله وبحمده

حدثنا الرسول الكريم ليلة الإسراء والمعراج
أنها كتبت على الكرسي مقرونة بـ لا آله الا الله محمد رسول الله و الله أكبر
ولا حول ولا قوة الا بالله مع الاسم الأعظم لله سبحانه وتعالى الذي لا يعلمه
أحد سواه والملائكة تسبح لله بها وكل ما خلق الله من نبات وحيوان
وانسان وبحار وانهار ورياح وكواكب ونجوم كل شي لم يخلق من فراغ
بل ليسبح ويعبد الله وحده لا شريك له

كل مخلوقات الله تشهد بأن لا إله الا الله وحده الرحمن الرحيم ذو الجلال
والإكرام وأن محمد خاتم النبين ورسول من عند الله لنشر رسالة الإسلام
والله أكبر على كل طاغي وظالم وعدو للإسلام وأنه لا حول ولا قوة الا بالله
يعني أنه علينا الرضاء وتمام التوكل على الله وأن الله الحق
ومن يتوكل على الله فهو حسبه

أذن نستخلص من ذلك أن الايمان والتوكل والرضاء والإخلاص والوفاء
ومحبة الله ورسوله والأمانة والتقوي والصبر والشكرلله
كل هذه المعاني الجوهرية هى جذور إيمانية وصفات المؤمن الصادق في
عبادته لله عز وجلا تصدر من قلب مؤمن بالله وتخرج قول وعمل في تسبيح
وتهليل وتكبير لله وحده عاملاً بها للوصول الى نور اليقين أنها الباقيات الصالحات .
فأن اجتمعت لذي العبد كانت في ميزان الحق وطريقه لنور الله ..

أسال الله أن يوصلنا لنوره جميع ويبعدنا عن الظلمات

الفقير الى ربه
17-08-2012, 01:52 AM
الانتقام ( قصه واقعيه مؤثره لعقوق الوالدين )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
ارسلت رسالتها منذ اربع سنوات تحكى فيها عن قسوة ابيها وسوء معاملة لها ولاخواتها وامها واسرد لكم القليل مما فعل

فعلى الرغم من ان منحه الله الكثير من الاموال ويمكن ان نطلق عليه –مليونير – حيث يمتلك الكثير من الاموال والشركات ورجل مرموق ولكن للاسف لم يحسن الانفاق على بناته حيث اجبرهما على العمل من أجل أطعام أنفسهن لا تتعجبوا بل حدث اكثر من ذلك فقد توفيت زوجته بسبب تركه لها مريضه دون الذهاب بها الى الاطباء وحتى بعد وفاتها لم يستلم جثتها وتركها !!!

إلى جانب ازلالهما وتنكروا لهما والكثير والكثير الذى يمكن ان نقول ان هذا الاب نزعت الرحمه من قلبه .
وتوفيت الام ومازال البنات يعملن وتركهن الاب وتزوج غير امهن عدة مرات ثم ذهب إلى اداء العمره ولم يعد بعدها انقطعت اخباره عنهن حتى اصدرت المحكمه قرار بفقده وتم توزيع ميراثه على البنات والاعمام .

وإلى هنا والامر طبيعى ولكن ما اثير تعجبى فتقول صاحبة الرساله
شاءت إرادة الله أن تجده مصادفة بعد عدة سنوات-والدها- عجوزا منهكا ،فاقد للذاكره ،يمسح سلالم العمارات ، ويتسول ثمن طعامه ،ودوائه ، بعد أن كان فى رغدا من العيش ,يحرمن نحن منه ويهيننا فى أعمال مرهقة لننفق على أنفسنا!!

الى هنا كانت هذه رسالتها من اربع سنوات وكانت الاجابه عليها بأن تبر أبيها وان ان تعفو عنه وان لا تنتقم لذاتها .

وإلى هنا انقطعت أخبارها ولم نعد نعرف ماذا فعلت مع ابيها وهل فعلت ما اشار عليها المستشار ام لا ولكن بعد اربع سنوات تعود وتحكى لنا قصتها مع ابيها واخواتها بعد ان عثرت عليه بعد عدة سنوات

واترك لكم تحكى هى قصتها على لسانها

فتقول بعدما رأيت أبى هكذا فجمعت أخواتى وأخذتهم ومعنا المحامى وذهبنا لنرى ابى الذى عاد .... سألنا عليه ،فدلنا اولاد الحلال على مكانه , وعلمنا انه تم نقله الى احدى المستشفيات الحكومية ، فذهبنا هناك ، ورأينا مشاهد مؤلمه ، فقد كان ينام على مرتبة متهالكه ، فى حجره بها الكثير من المرضى ، الذين أخبرونا أنه يذهب كثيرا فى غيبوبة ن وان الاطباء يريدون ان يخرجوه ولكنهم لا يعرفون أهله حتى يتسلموه .

ذهبنا للطبيب لنسأل عن حالته ، فقال أنه يعانى من امراض كثيره : ضغط وسكر ومياة على الرئه ، وتليف بالكبد ، ودوالى بالمرئ ، نقلناه الى احدى المستشفيات " النظيفه " على مسئوليه المحامى ، وعندما أفاق من الغيبوبه بكى بشده، وقال :" وحشتونى ، لماذا لم تأتوا إلىََّ منذ فتره "بكينا من هذه الكلمات ومن حالته المأساوية ، ومن وصف الاطباء لامراضه الكثيره ، كان يقول هذه الكلمات ودموعه تغرق وجهه الذى سكنته الشقوق والجروح ، وكأنه كان يشعر أننا أولاده !!


بعد ايام طلب منا الاطباء الاهتمام بعلاجه ونظافته ومعيشته وفوجئنا به يطلب منا ان نخرجه من المستشفى لانه علم أن الغرفه التى يقيم بها غاليه الثمن وسامح الله شقيقتى فقد قالت له " انت فى حجرة متحلمش بيها "أخفى وجهه فى الملاءة وقال لى : اخرجينى يا ابنتى من هنا ، واقرضينى ثمن العلاج ، وسوف اسدده لك عن شاء الله ، فقالت له أختى ، ومن اين ستسدد ؟ قال : سأنظف البيوت ، وامسح السلالم هذا هو عملى ولن لم استطع تسديد دينكم سأعمل عندكم بثمن العلاج امسح سلالم شققكم وانظفها !!

لم تعطى لنا شقيقتنا فرصه لكى نشفق عليه بعد هذا الموقف ، فعلى الفور قالت له : لقد كان لنا أب لكن لم يرحمنا ولم يرحم امنا حتى وهى مريضه فكان يجبرها على العمل ويقول لها " اشتغلى بلقمتك " على الرغم من أنه كان يمتلك الكثير من الاموال ولكنه اليوم على الاستعداد للعمل عند اولاده يخدمهم ليسدد نفقات علاجه وهنا تدخلت انا واخبرته أننا ننفق هذه الاموال عليك صدقة عن امى المتوفيه فأنت مثل والدنا نهرتنى اختى قائله : " متطمعهوش فينا انت السبب ربنا ياخدك معاه كان لازم تقابليه وترجعيه تانى "

أصر أحد اخوالى على الذهاب الى اعمامى ليخبرهم ان اخاهم " ابو البنات " عاد وانه حى لم يمت ويعالج بالمستشفى فكذبوه وحضروا الى المستشفى وحدث بيننا " خناقه" كبيره ضربونا وكانت فضيحه فى العائله ولكن خالى ذهب الى قسم الشرطه وعمل محضر ضد اعمامى وجاء امين الشرطه ليسأل العجوز :" انت مين "؟
قال " انا معرفش حاجه هؤلاء البنات ساعدونى واحضرونى الى المستشفى للعلاج وقال الاطباء انى فاقد للذاكره ولكنى لو كنت فعلا اباهم فأنا مش عاوزهم يعرفونى تانى " .... قالها وهو يبكى بحرقه فكيف لاب يضرب بناته ويعذبهم بل ويكون سبب فى وفاه امهم هل كنت هذا " الوحش " ان كنت كذلك فلا اريد ان اذكرهم بما عانوه معى !!

خرج الرجل من المستشفى بعد علاجه وعلم اننا بناته وكان كلما يرى واحده منا يدارى وجهه وهو يبكى ويقول " اللهم قصر أيامى "فأقول له " انت مش مبسوط انك عرفت اولادك " فيقول كان نفسى اكون مبسوط ولكن ذكرياتى مؤلمه معكم " ذكريات موت " ولهذا لن استطيع العيش معكم سأعود الى حجرتى الصغيره اكنس وامسح السلالم والبيوت ولكن كل ما اطلبه منكم يا بناتى هو ان تسامحونى ارجوكم !!


كررها اكثر من مره ... سامحونى .. سامحونى فقلت لو سامحناك نحن فى حقنا فمن يسامحك فى حق أمى ؟.... فقال وهو يبكى يا ابنتى ... يا ويلى من عذاب الله فلا ادرى ماذا اقول لربى عندما يسألنى لماذا لم تنفق على بناتك وقد رزقك مالا كثيرا لماذا تركتهن ومعهن زوجتك المريضه يعملن لينفقن على انفسهن ؟
ماذا أقول لربى إذا سألنى لماذا لم تتسلم جثة زوجتك وتدفنها ؟!


احذته أختى الوسطى بعدها ليعش معها ولكن - سامحها الله – كانت تعطى له العلاج على " معدة خاليه " لانها كانت تقوم من النوم متأخره وكان اول طعامه هو " العيش الناشف " فكان يطلب منها ان تبلل له العيش ليستطيع مضغه فكانت تغرق العيش فى الماء حتى يتفتت فيلملمه بأصابعه الضعيفه وهو لا يملك ما يسد جوعه غير ذلك وكانت كلمتة يرددها دائما " أهى آكله والسلام "

لا استطيع ان انسى مشهده عندما ذهبت لزيارته يوما فوجدته جالسا عند باب الشقه من الداخل حزينا وخائفا فسألته ماذا جرى ؟ فأخبرنى انه تبول لا اراديا على السرير وان شقيقتى قد نبهت عليه الا يفعلها مرة اخرى بكى بشده وترجانى ان ارحل به من عندها فاخذته وذهبت به الى اختى الاخرى فقد كنت رفضه ان يعيش معى فى الشقه فأنا اعيش منفرده وكنت لا اريد ان اعيش لاخدمه وكنت اقول لنفسى فى بعض الاوقات " اتركيه يتبهدل عند اولاده " ثم اذهب به لحجره الموت التى كان يعيش فيها
اعرف انكم جميعا ستدعون عليه بأن ينتقم الله منى وقد قلتها بالفعل لنفسى !!


عندما دخلنا على اختى بغتته بسؤال " انت لسه عايش وكمان هتعيش معايا " تعلق الرجل فى ايدى وبكى وتستحلفنى بالله ان لا اتركه واصطحبته معى فاخبرته أنها ايام قليله ثم يعود الى حجرته الاصليه تركته ولكن ظلت نظرات عينيه لا تفارقنى دقيقه وهويتوسل لى الا اتركه فعدت بعد اسبوع لزيارته فوجدته نائما على كنبه ببلكونه المنزل وعلمت ان شقيقتى كانت تكلفه بنظافه المنزل ومسحه وكانه " الخادم " حتى ان زجاج االشباك اصاب إصبعه فلم تكلف نفسها عناء علاجه وتركته ينزف ويعانى !!


امسك بيدى ورجلى وترجانى ان اعود به الى حجرته ووعدنى انه سيطلب من اولاد الحلال سداد ما انفقناه عليه لعلاجه اخذته وذهبت به الى حجرته الصغيره التى يسكن بها فى احدى المحافظات واعطيت اموالا لشيخ المسجد لكى يقوم برعايته ثم سافرت وما ان نزلت فى محطه القطار الا وجدتنى اعود مره اخرى واستقل القطار العائد الى مدينته وعندما دخلت عليه انهار فى البكاء وقال اعلم انك ستعودين انت فقط من اشعر بك استلقيت فى حضنه –لاول مره-" انه يأخذنى فى حضنه الدافئ بكيت على كتفيه غمرت وجهى الدموع ثم سألنى هل سامحتينى ..... فرحت فى صمت عميق ولكنه ليس علامه الرضا !!

لم استطع ان اتركه بعد كل ذلك واصطحبته معى الى شقتى كنت ابحث عن رضى ربى قبل اى شئ على الرغم من النار الدفينه التى كانت تسكن احشائى مما فعله معنا .... عشنا معا فتره شعرت فيها –لاول مره- بطعم ان يكون لك أب يربت على كتفيك ، يحنو عليك ، كنت أدخل الشقه فأجدوه واقفا فى الشباك ينتظرنى ويطمئن علىّ وكان يطلب منى ان اخذه الى مقبره والدتى وعندما وقف امامها بكى كثيرا ثم طلب منها ان تسامحه وان تشفع له عند الله ليسامحه.

لا انسى هذه الاوقات التى كان يساعدنى فيها فى لملمه اوراقى التى كنت احضرها معى للعمل بالمنزل ثم نبدأ فى اللعب على الكمبيوتر لم أعد أحتمل البيت بدونه فقد كلن يذهب لزياره حجرته التى كان يسكن بها فلم احتمل هذه الساعات وذهبت فورا لاحضاره لا اخفى عليكم انه حتى النوم اصبح له طعم فى وجوده فكنت استغرق فى النوم وانا مطمئنه ان أبى معى فى المنزل يحرسنى بدعواته التى لا تنقطع " ربنا يكفيكى شر عباده يا بنتى " !!


فى هذه الاوقات قررت ان اذهب لقضاء العمره وعندما أخبرته ضحك وقال " اوعى تفقدى الذاكرة " وبكى وقال لى " من سيزورنى " ثم بدأ يوصينى بالدعاء ووعدته بأصطحبه معى فى المره القادمه سافرت بعد ان اعطيته " تليفونا محمولا " لكى اطمئن عليه وبعدها علمت انه مرض ولم يجد احد يدخله المستشفى وبعد ان قضيت عمره رمضان عدت واخذته الى المستشفى كان يعانى فى هذه المره يبتسم كثيرا ويبكى اكثر ويشرد بناظريه اكثر واكثر ... وكان يردد دائما : ترى هل خففت عذابك عنى ترة هل تقبلت دعوتى "هدأته وقلت له : ارحم نفسك ولاول مره نبض قلبى بالدعاء له ان يشفيه تركته فى اليوم التالى وذهبت لعملى وعدت مسرعه بعد ان اتصلت بى الممرضه لتخبرنى انه فى غيبوبه فاقتحمت حجره الرعايه المركزه ورميت نفسى فوق صدره وبكيت كما لم ابكى من قبل وصرخت بأعلى صوتى ... يارب دعه يشعر بى ولو لحظه واحده لكى اقول له ساااامحنى ...... سامحنى


على كل لحظه عاملتك فيها بجفاء فقد كان كل ذلك رغما عنى جلست عند قدميه وقبلتهما ثم قبلت رأسه ولستحلفته الا يتركنى وطلبت منه ان يغفرلى ثم ذهبت لاصلى وما هى الا لحظات وحضرت الممرضه لتقول لى
البقـــــــــــــــــاء لله

رحل أبــــــــــى ..... ورحت انا فى غيبوبه وعلمت بعتد ان افقت ان اعمامى رفضوا دفنه فى مقابرهم فدفنه خالى فى مقابر العائله بجوار امى التى رفض –سابقا-استلام جثتها .

الآن .... لم اعد اجد من ينتظرنى بالمنزل لم يعد هناط من يدعو لى اصبحت اعيش فى وحشه الوحده

انتقــــــــــــــــــــــــــام الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" كـــــــــل الذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامه إلا عقوق الوالدين فإنه يعجل لصاحبه " أى يعجل له العقوبه فى الدنيا قبل يوم القيامه

ويبدوا ان انتقام الله قد بدأ معنا .... نعم لقد بدأ انتقام الله معى واخواتى فقد مرضت بهوس نفسى كنت اقطع هدومى واجرى فى الشارع واصرخ وابكى واضحك وارقص واعود لاصرخ " ابويا مات " " يا ناس ابويا مات "!!

أما شقيقاتى فسوف اقول لك ما حدث لواحدة منهن فقط وهى التى كانت تطعم أبى " العيش الناشف " فقد اصابها مرض " البهاق " فى جسدها كله ولم يتحملها اولادها وزوجها وطلبوا منى ان اخذها لتعيش معى !!

قولوا ما شئتم لنا فنحن فى انتظار كلماتكم
ايقظوا ضمائرنا ولكن قبل ذلك كله مازال لدى سؤال ابحث عن اجابه :

هل ســــــــــامحنى أبى ؟!

الفقير الى ربه
17-08-2012, 02:07 AM
أنثر خلفك زهورا.. واصبر قليلا ترى نوراً !!! ألم تسمع يوماً أنك من يصنع في الحياةوأنك الوحيد الذي تملك القوة على التغييرألم تعلم أنك لو نمتَ لن يكون هناك طعماً للحياة ؟.وأنك وحدك المُلام لو وُجد أي تقصير...
ربما كنت ترى الحياة بلا ألوان وبلا جمالوربما كنت تظن أنها هكذا..!!وأنه لا دخل لك وأنه هذا هو الحالولكن فكر ولو للحظة بعقلٍ واع ٍ هل هي حقاً هكذا ..؟!إن لم تجد الجواب أقولها لك:لا .. نعم لا.. ولا تستغرب من الجوابفأنت من تلوّنها بريشتك وكأنها لوحة لكأنت من تُظهر جمالها وتفتحُ له الأبواباجعلها ملككفلن ترضى أن تملك القبح و السوادوملك الروعة هو المرادسِرْ بها وتغلّب بخيرك على ظلامهاسِرْ وامحِ الشرّ من حناياهافبيدك القيادة و التّحكمتستطيع قلبها إلى جنة.. وأَترُكُ لعقلك الحُكم!!.
ضعْ دوماً نصب عينيك أن العيون ترقُبكالصغير قبل االكبير والغريب قبل الرفيق فافعل ما تفخرُ به سِرْ تاركاً خلفك زهوراً منثورةريحها على الكل منشورةاصنع الخير فبالخير تُنار الدروبوالحياة تحتاج دوماً لخيرككي تبقى شمسها مشرقة دون غروبوكي يعمّ الخير عليك وعلى غيركتذكّرْ أنك من يصنع في الحياةفافخر بالخير الذي تتركه خلْفكوافخر عندما ترى أثره على مَن خَلَفَكفهكذا تُنار الحياةانثر خلفك زهورا ... واصبر قليلا ترى نورا

الفقير الى ربه
17-08-2012, 02:12 AM
أخرج الإمام أحمد والترمذي والحاكم والبيهقي عن أبي الدرداء ومعاذ عليهما الرضوان أن النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام قال : " ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير من إنفاق الذهب والورق وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: بلى. قال : ذكر الله".



وأخرج مسلم عن أبي مالك عليه الرضوان أنه عليه الصلاة والسلام قال :

" الطهور شطر الإيمان والحمد تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها ".

ما معنى الذكر:


قال تعالى على لسان يوسف عليه السلام " أذكرني عند ربك "

وقال على لسان إخوة يوسف " تفتأ تذكر يوسف "

وقال على لسان قوم إبراهيم " سمعنا فتى يذكرهم "

وقال على لسان الخضر صاحب موسى عليهما السلام " وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره ".


الذكر : يكون في القلب بحضور الشيء المذكور في النفس وفي اللسان بالقول. الذكر بكسر الذال من النبو والنتو والبروز ولذلك سمي بعض الشيء بالذكر بفتح الذال والمقصد هو : أن الذكر ( موضوع الموعظة ) ما يظهر في النفس فلا يختفي فيها بل يبرز عملا وقولا وحياة وحركة.

كيف يكون الذكر:



1 ــ بالقلب. قال تعالى : " وإذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول ". وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث القدسي : " من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملإ خير من ملئه ".



2 ــ باللسان. قال تعالى : " وأقم الصلاة لذكري " وقال عليه الصلاة والسلام : " كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ".



3 ــ بالعمل. قال تعالى : " فأذكروني أذكركم وأشكروا لي ولا تكفرون" وقال " إذا لقيتم فئة فأثبتوا وإذكروا الله كثيرا".



4 ــ بالتواصي والتحاض والتحارض والمشاركة الجماعية. قال تعالى " وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة" وقال" وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر".



5 ــ بالعقل والفؤاد. قال تعالى "وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون ". يكون العقل ذاكرا عندما يتبع المنهج القرآني القائم على النظر وإعتماد البرهان وتجاهل الخرافة وعلى طلب العلم بدليله الشافي وإجراء المقارنات والمقابلات وتحرير الإنسان بالإرادة وتكريمه بالحرية " فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ". ولا يمنع ذلك من إشتراك العقل والقلب في تحصيل الإيمان إذ قال سبحانه " أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها ". لإن الإنسان وحدة واحدة لا تقبل التجزئة.



ذكر الله حال لحياة المؤمن وليس مناسبة خشوع معزولة.



1 ــ أعظم الذكر طرا مطلقا : القرآن الكريم. قال تعالى :" إنا نحن نزلنا الذكر" وقال " ولقد يسرنا القرآن للذكر". وقال سبحانه في موضع آخر " وإنه لذكر لك ولقومك " وقال " لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم". ذكر القرآن يكون بتجديد الإيمان وبالتلاوة وبطلب العلم والفقه فيه وبالإهتداء بهديه تقديما لما قدم وتأخيرا لما أخر وبالدعوة إليه وأعلى مقام في ذلك هو " خيركم من تعلم القرآن وعلمه". تعلم حرفه وحده ثم علم حرفه وحده.



2 ــ الصلاة آمن مرفإ للذكر وأخصب محطة له. قال تعالى " وأقم الصلاة لذكري " أي لأجل ذكري. والعبادة الموقوفة عامة.



3 ــ الذكر أدبار السجود. قال تعالى " فإذا قضيتم الصلاة فأذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم". ( معقبات الصلاة).



4 ــ الذكر بمناسبة :



أ ــ مناسبة الغدو و الآصال. قال تعالى " فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون".( أذكار الصباح والمساء).

ب ــ مناسبات طبيعية مناخية ( صلوات الضحى والكسوف والخسوف ـ هبوب الريح ـ بزوغ البدر ـ نزول الغيث إلخ..).

ج ــ مناسبات زمانية ( صلوات العيدين ـ أيام التشريق " الأيام المعلومات " ـ رمضان وعشراه الأواخر وذو الحجة وعشراه الأوائل ).

د ــ مناسبات عائلية ( النكاح ـ هبة الولد ـ المرض والمصيبة والموت ـ فوز ونجاح إلخ ...).

ه ــ مناسبات إجتماعية ( تبادل تهنئة وتعزية ـ لقاء مبتلى في بدنه أو عقله أو ماله ـ إلخ ..).

و ــ مناسبات مالية ( الصيد " إذكروا إسم الله عليه " ـ ).

ز ــ مناسبات حربية وعسكرية " يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فأثبتوا وإذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون".

ح ــ مناسبات فنية ( والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وإنتصروا من بعدما ظلموا".

ط ــ مناسبات يومية لا تحصى في كل واحدة منها سنة من سنن محمد عليه الصلاة والسلام فيما عرف بالأذكار في مناسبات مختلفة ( اليقظة ـ لبس الثوب ـ الأكل والشرب ـ الخروج والدخول ـ المعاشرة ـ الغضب والفرح ـ اللقاء ـ النوم إلخ ..).

الفقير الى ربه
17-08-2012, 02:20 AM
التفكر في ملكوت الله سبحانه.
أ ــ التفكر في الخلق الكوني. قال تعالى " إن في خلق السموات والأرض وإختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون". ذكر السماء والأرض في هذه الآية مرات ثلاث ليقول بأن الإنسان يعيش فوق مسرح معرض كوني واسع رحب سقفه السماء وأديمه الأرض وما بينهما موضوع له بغرضي : التفكر والتسخير.
ب ــ التفكر في الخلق البشري. قال تعالى " ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون".
ج ــ التفكر في قانون الزوجية وسنة التعدد. قال تعالى " ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء ".
د ــ التفكر في عجائب قدرة الرحمان سبحانه وبدائع صنع الخلاق. قال تعالى " إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده" وقال " كل شيء هالك إلا وجهه".
ه ــ التفكر في عبادة الكون لربه كرها. قال تعالى " يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته".
و ــ التفكر في التاريخ وقصصه. قال تعالى " قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فأنظروا كيف كان عاقبة المكذبين".
6 ــ أذكار بغير مناسبة :
أ ــ تجديد التوبة ( ندما في القلب وعقدا لعزيمة الإقلاع مرة بعد مرة ولو عاد ألف مرة ومرة وإستغفارا باللسان وإتباع السيئة حسنة لتمحوها ورد المظالم لأصحابها قدر المستطاع ).
ب ــ الدعاء الذي هو مخ العبادة وهو بغير مناسبة يتقي الإنسان به مصارع السوء وينشد الخلاص من مطبات مهلكة ومن أسباب ذلك دعاء الله في الرخاء وذكره في السعة ليذكرك في الشدة ولا يمنع ذلك من الإلحاح في الدعاء زمن العسرة إتساء بذي النون عليه السلام " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين " وتأدبا بأدب أيوب عليه السلام " مسني الضر وأنت أرحم الراحمين " وليس بين ذلك وبين هديه عليه الصلاة والسلام في سؤال ربه حتى شراك نعله .. من تعارض إذ يسأل الله كل شيء ولكن بأدب النبوة " إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ".
أغراض ومقاصد الذكر :
1 ــ شكر ولي النعمة على نعمائه والواهب على هبته. قال تعالى " فإذكروني أذكركم وأشكروا لي ولا تكفرون" معناها أن الذاكر شاكر وأن الغافل كافر فإن غفل إعراضا فهو كافر ملة وإن غفل لهوا فهو كافر نعمة.
2 ــ التوبة. قال تعالى " والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فإستغفروا لذنوبهم".
3 ــ التدبر لكسب أمرين ( تجديد الإيمان و تسخير الكون ). قال تعالى " أفلا يتدبرون القرآن" وقال " إنما يستجيب الذين يسمعون". وقال " الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان " وقال " وعلم آدم الأسماء كلها" وقال " لتعلموا عدد السنين والحساب ".
4 ــ تغذية القلب بقوته المناسب طردا للغفلة وهيمنة الشيطان. قال تعالى " ولا تكن من الغافلين " وقال " إنما يريد الشيطان أن يصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة ".
5 ــ تحصيل الطمأنينة اللازمة لتذوق حلاوة الإيمان والسكينة المطلوبة لإستواء الشخصية النفسية. قال تعالى " ألا بذكر الله تطمئن القلوب ".
6 ــ تحصيل الخشوع الصارف عن إقتراف المعاصي سيما من كبائر الذنب. قال تعالى " الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ".
7 ــ تهيئة العقل لكسب العلم النافع المفيد. قال تعالى " فأسألوا أهل الذكر " وقال " حتى أحدث لك منه ذكرا " وقال " وإذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة ".
من أولى بالذكر : فقير يذكر بصبره أم غني يذكر بشكره؟
صاحب السؤال أحول دون ريب بسبب تصوره أن الكون إنما يعمره الأغنياء الموسرون فحسب أو الفقراء أما إجتماعهم إبتلاء وإختلافا وتدافعا فلا تبصره العين الحولاء. قل لي : من أولى بالتسبيح : الحصاة الصغيرة التي لا تبصر حتى بأدق المجاهر العصرية أم الصخرة الصماء التي تبني جبلا شامخا شاهقا؟ إذا كانتا في التسبيح سواء " وإن من شيء إلا يسبح بحمده" فإن الإنسان ذكرا كان أم أنثى وفقيرا أم غنيا وحاكما أم محكوما وأسود أم أبيض .. هو الأولى بالذكر صبرا هنا وشكرا هناك ولعله أقدر على الذكر صبرا منه شكرا ولكن ليس له أن يركل الدنيا بزينتها بقدمه متذرعا بذاك فإن كان ذاكرا بالشكر في موضع الصبر كان من صنف الصديقين والأبرار ولكنه مقام المقربين لا يطأه من هب ودب.

الفقير الى ربه
17-08-2012, 02:25 AM
خلاصة الذكر : عسل مصفى.
1 ــ الذكر أكبر شيء. قال تعالى " ولذكر الله أكبر". أكبر من كل قول وعقيدة وعمل لأنه يؤسس الإيمان الصحيح السليم يفطره من مظانه فطرا فلا تقليد فيه ولا إمعية بل برهان وأمارة ولأنه ينضح القلب من شوائب النفاق السلوكي ـ فضلا عن الإعتقادي ـ نضحا ويطهره تطهيرا " فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم " ولأنه يطيب اللسان كما يطيب العطر الثياب ولذلك قال عليه الصلاة والسلام لمن جاءه يسأله عن عمل خاتم حافظ " لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله ".
2 ــ الذكر هبة وفضل ونعمة خالصة يغدقها الله على أحب عباده إليه. قال تعالى " إنا أخلصناهم بخالصة : ذكرى الدار". الذاكر يرجو رحمة ربه ويخاف عذابه يوم يبعث عباده فهو ممن أخلصه الله بقلب حي به موصول وخصه. أخلص العمل : عمارة القلب بالدار الآخرة التي يأوي إليها كل عامل وكل عمل وذاك هو الشعور الذي يحجز عن الكبر والظلم ويبعث على العدل والإحسان.
3 ــ الذكر عادة ما تلازمة صفة الكثرة في القرآن الكريم وذلك أدل شيء على أن الذكر حال للمؤمن لا تفارقه قلبا ولسانا وعملا إلا غفلة يسيرة مكتوبة على إبن آدم لم ينج منها حتى أحب مخلوق إلى ربه محمد عليه الصلاة والسلام " ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله ". ولذلك نصبت لنا محطات ذكر مفروضة ( الصلاة بمعدل أربع ساعات ونيف على مدار الحياة) وهو الحد الأدنى لضمان قوت القلوب وتزويدها بالنور الذي به تستضيء وتهتدي. ولذلك كان الذكر مطلوبا بكثرة " إذكروا الله ذكرا كثيرا " وكان مطلوبا على كل حال في الحياة " قياما وقعودا وعلى جنوبهم
4 ــ الذكر شرف وقدر ومنزلة عليا وهو مناط الرفعة والسؤدد. قال تعالى " لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم". خيريتكم متعلقة به كثرة وقلة وإخلاصا وغفلة وفردا وجماعة وفقها وأماني.
وأخيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا ...
فإن ألقى إليك الشيطان قائلا : أنى يكون الذكر بحركة اللسان التي يديرها الناس اليوم أدبار السجود أزكى عند الله وخيرا من النصر والجهاد ( تضربوا أعناقهم ) ومن الشهادة في سبيل الله ( يضربوا أعناقكم ) ومن الإنفاق عينا وقيمة(الذهب والورق ) ..؟ قل له : يكون الذكر كذلك هو الأكبر والأخلص عندما يكون جامعا بين القلب واللسان والحركة أي عندما يكون الطبيب أذكر الذاكرين وهو يجري أعقد العمليات الجراحية على مريضه ولو كان مريضه كافرا إبن كافر أو إمرأة لا يحل لها الكشف عن عورتها ولم يوجد ـ لسبب ما ـ آهل منه لذاك وعندما يكون الحاكم إماما عادلا يتحرى القسط بين الناس سياسة ومالا وإجتماعا ومنزلة للأمة بين الأمم .. أما عندما يوجل القلب فلا يتحرك اللسان أو يتحرك اللسان فلا يوجل القلب أو يكون ذاك وذلك دون حركة في الحياة .. فلا تسم ذاك ذكرا ولكن قل : هو مخدر يخدر الناس به أنفسهم أو يخدرون به.
أما إن أبصرت في نفسك أو في غيرك من يجمع بين هيمنة الشيطان عليه غواية فكرية وغرورا وإغراء سلوكيا .. وملازمة الذكر فأعلم أنه ميت من أموات الأحياء إستوى مع من يعرض عن الذكر عقلا أو لسانا وحركة .. أما عدو الشيطان من أهل الإيمان ( إن الشيطان لكم عدو فإتخذوه عدوا) فهو في حرز منه ومن شياطين الإنس وأمن وذمة كمستجير من عدوه الذي في حماه بقصر ذي حرس وعسس.
فلا تعجز أبدا أن تملأ ميزانك بين تغليسة ليل وإسفار صبح بكلمة " الحمد لله " فاتحة الفاتحة تختم بها كل عمل وتبدأ بها كل صلاة موقنا بها قلبك إلا وسوسة شيطان لا تأبه لها متحركا بها لسانك ترطبه يوما بعد يوم ولك أن تمتحن رطابة لسانك في مواضع الغضب والحزن والمصيبة والمفاجأة وشدة الفرح فإن سبقت منك حسنى الكلمة الطيبة حمدا وشكرا وتسبيحا وتهليلا وتكبيرا وحسبلة وحوقلة وبسملة فبها ونعمت وإن كانت الأخرى في تلك المواضع فعد الطبيب القرآني يصف لك الدواء" وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين".
فإن قال لك الشيطان : كيف تملأ ميزانك في اليوم الواحد أكثر من مرة؟ هل يعقل ذاك؟
قل له أحد كلمتين : إما أن خزائن الله سبحانه ملأى بالخير مترعة ومكاييل الوزن المادي إنما تنطبق على الماديات أما الغيبيات فلها مكاييلها التي لا تكنه عقولنا الحسيرة سرها أو أن الله سبحانه أكبر وأغنى وأكثر من أن يملأ ميزان عبد ثم لا يتجدد ميزانه لكسب خير جديد.

الفقير الى ربه
17-08-2012, 02:31 AM
تروى صاحبة القصة فتقول :عشت أيام الصبا في مدينتي الرياض الناظرة، عاصمة المملكة العربية السعودية، والتي اتخذت شرع الله منهاجاً تسير عليه في أمورهم الدينية والدنيوية، وتعلمت في مدارسها العفة والحشمة والآداب الإسلامية والخلق الرفيع، وكانت المدرسات الفاضلات يلبسن الحجاب ملتزمات بدينهن، وكانت شوارع بلادي لا ترى فيها المرأة سافرة كما ترى في أوروبا، بل كان جو بلادي إسلامياً في كل شيء. عشت في هذه الأرض المباركة، وترعرت فيها منذ الصغر، وكان صديقي الذي لا يفارقني هو حجابي منذ كنت في سن العاشرة، فكان معي في المراحل الدراسية، من أواخر الإبتدائية إلى الجامعة، وأنا فخورة بحجابي الإسلامي، أحبة وأحافظ عليه لأنه أمر رباني وحكم شرعي. وقد كنت أسمع عن تحرير المرأة وخروجها من بيتها ونزع خمارها أو حجابها، وعن المنادين بالسفور والاختلاط بين الجنسين ومشاركة المرأة الرجل في مراحل الحياة. وكان من أشهر هؤلاء الدعاة، هدى هانم شعراوي، وقاسم أمين، وسهير القلماوي، وأمينة السعيد. وكل هذه الشعارات لا أعيرها أي اهتمام، لأنها شعارات جوفاء كاذبة خادعة، ولكن كما يقول المثل: (( تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن )). وفي ذات يوم طرق بابنا شاب وسيم متعلم، فقد تعلم في الغرب وعاد يحمل أفكاراً غريبة مسمومة، لا تنفع ولا تغني من جوع، ولكنها مع ذلك تضر المرء في دينه ودنياه. جاء هذا الشاب لكي يخطبني، وقد استخدم في ذلك أسلوب الحيلة والخديعة مع والدي، قائلاً إنني رجل مستقيم، رجل أحافظ على الصلوات الخمس، رجل أكره الانسياق وراء الحضارات الزائفة ... إلى آخره من الكلمات الشيطانية التي ألبسها ثوب البراءة والطهر، ولا يجيد ذلك الأمر إلا منافق، فوافق والدي، وقد طرت طرباً وفرحاً لأسباب عدة وهي: إنني فتاة كبيرة، فقد وصل عمري إلى ثلاثين عاماً، وخفت أن يفوتني قطار الزواج، كما يقال، كما أنني أوافق على الزواج من هذا الشاب الوسيم الذي لم يبلغ عمره سوى سبعة وعشرين عاماً. وتم الزواج، وانتقلت إلى بيته الفاخر ( الوكر الشيطاني ) الذي أثث بأفخر أنواع الأثاث والسجاد والأواني الفضة وغيرها، وقد عشت في هذا البيت، أو الأصح ( القصر ) عيشة سعيدة مع زوجي متمسكة بديني وحجابي، وقد مرت الأيام والشهور وأنا على ذلك الحال. وكان زوجي بين حين وآخر يغررني بأسلوب غريب لا أفهم معانيه ولا مآربه، وهي إشارات عن نزع الحجاب، فلم أعطه أي اهتمام، وقلت ربما أنه يضحك أو يمزح أو يريد أن يختبر إيماني، ومرت السنة الأولى وقد حملت وأنجبت طفلاً جميلاً، ملأ علينا البيت بهجة وسروراً وسعادة، وأسعد قلبي وجوارحي، ثم منَّ الله علي بطفل آخر، وعشت عيشة سعيدة بينهما. وكان في بعض الأحيان ينتابني خوف شديد من زوجي، لا أعرف السبب، فدائماً أراه يقرأ مجلات (المصور، وروز اليوسف، والنهضة، وهو وهي)، وكذلك المجلات الأوربية والكتب العربية المارقة، وكان حديثة يدور حول المرأة وخروجها ومشاركتها الرجال، ويكرر كلمة الحجاب، وأنه من مخلفات الأتراك، وأنه يعوق المرأة في مسيرتها الحياتية، وكانت مكتبته ترزخ بصور النساء أمثال: فالنتينا رائدة الفضاء الروسي، وديانا، ومارجريت تاتشر، وصوفيا لورين.. وكنت أظن في بادئ الأمر أنها مجرد هواية، وماكنت أظن أن زوجي من أنصار خروج المرأة ونزع حجابها وتدميرها، وإذا نظر إلى التلفاز وشاهد امرأة متبرجة أخذ يضرب يداً على يد ويقول هذا هو التقدم هذه هي الحياة.السفر ألى أوروبا وقبل السفر إلى أوروبا أخذ زوجي يستعمل معي أساليب عجيبة في المناقشة فهو يتكلم بصوت خافت وبكلمات غريبة حول نزع الحجاب، ولكن كما يقول المثل ( كثرة الطعن يفك الحديد ). وجاء اليوم المشؤوم الذي لا أنساه أبداً. اليوم الذي عصيت فيه رب العباد وأرضيت فيه الشيطان. اليوم الذي قلت لحجابي مع السلامة أيها الحجاب الرجعي. اليوم الذي انتصر فيه زوجي علي. اليوم الذي نزعت فيه حجابي وكشف عن محياي. اليوم الذي ضحك زوجي طرباً وفرحاً بنزع حجابي. اليوم الذي دقت أجراس الشياطين فرحاً. اليوم الذي صعدت فيه إلى الطائرة وجلست على الكرسي، إذ تمتد يد زوجي إلى الغطاء الذي على وجهي وينزعه بقوة ثم عباءتي وحجابي نزعهما أيضاً !! وأنا مستسلمة لا أدري كيف أتصرف والركاب أمامي وأخذ يردد عليّ نغمة أن الأعمال في القلوب قائلاً: كم فتاة متحجبة لكنها تفعل الأفاعيل، كم فتاة متحجبة جلبت على أهلها العار، كم فتاة متحجبة أساءت إلى الإسلام. وأنا أستمع إليه لا أعرف كيف أرد تارة، وأنظر إلى أولادي خوفاً من أين يطلقني تارة أخرى وأنظر إلى الركاب لا أريد الفضيحة، خاصة أن هذه أول مرة أخرج من بلادي ( السعودية ). واستسلمت للأمر الواقع وأغضبت ربي وأرضيت زوجي، فتناسيت حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق " . ووصلت فرنسا، وأنا أرتجف من الحياء، والخوف، ونزلت من الطائرة ولكني تركت في داخلها أعز شيء هو حجابي ( الغطاء والعباءة )، وسمعت داخل مطار باريس الميكرفون أن هذه الطائرات سوف ترجع إلى الرياض، فرجع حجابي إلى السعودية كما بدأ، رجع إلى موطنه الأصلي الأصيل، رجع إلى الموطن الذي عاهد الله على المحافظة على المرأة، رجع إلى موطن التوحيد. رجعت الطائرة وهي تحمل حجابي وقلبي، ومرت الأيام والأسابيع، وأنا وزوجي وأطفالي نتنقل إلى بلدان أوروبا الغربية، ونشاهد معالمهم ومتاحفهم . ونسيت حجابي وبدأت أرتدي الملابس الفاخرة وأضع على وجهي المكياج الفاخر وألبس الحذاء الذي يمشي على وحدة ونص، وأذهب إلى الكوافيرة، وزوجي يغدق علي من المال الوفير، وهو في أشد فرحة، وأخذت أأخر الصلاة، بالأصح أجمع الصلوات الخمس خاصة صلاة الفجر فلا أصليها إلا في الضحى، بل وصل بي الأمر أن تجرأت ولبست القميص الحرير والجينز . وبهذا الأمر عرفت أوروبا على حقيقتها المزيفة، وعرفت المرأة الأوربية التي لا تفرق بين زوجها وعشقها. وعرفت العائلة الأوربية التي يختلط معها عشيق بناتها في مائدة واحدة . وعرفت أوروبا الاستعمارية العدوة للعرب والاسلام، وعرفت أوروبا التي تعتبر العري والخلاعة هو ( تحرير للمرأة ) وأن المرأة المتحررة ينبغي أن تكون: عارضة أزياء، وراقصة هي الملاهي، ومن فتيات الضيافة ( البغاء ). عشت أيامي في ظل تعاليم الشيطان، وتركت تعاليم الإسلام، وانغمست في الحياة وزخارفها، فنسيت بلادي وتعاليمها الدينية، التي علمتني منذ الصغر حب الدين والالتزام بالحجاب وأوامر الله. بلادي السعودية التي حصنتني من الذئاب البشرية وجعلت لي كياناً كامرأة لها احترامها وتقديرها لدى المسؤولين، فانغمست في بلاد الغرب والحياة الصاخبة، ورأيت الرذيلة في شوارعها، متمثلة في ملكات الجمال، وملكات الاغراء، اللائي يستخدمن كل مفاتن جمالهن لترويج البضائع التجارية، وبيع اللحم الرخيص.اللقاء العجيب بيني وبين الإنجليزية وفي يوم من الأيام كنت أنا وزوجي وأولادي نتجول في المحلات الكبرى في بريطانيا، خاصة محلات هارديز أنا مندمجة في الشراء من ملابس وحلي وهدايا لأهلنا وأصحابنا في الرياض وكانت وعيوني تطير هنا وهناك على الملابس والإكسسوارات وغيرها، وأنا منغمسة في ملذات الحياة رأيت امرأة تتسوق ولكنها امرأة تختلف عن النساء الأوروبيات، امرأة متحجبة من رأسها إلى أخمص قدميها، فلا يرى منها إلا عيونها، فيدها متحجبة بالقفازات ورجلها بالجوارب. امرأة يسطع الإيمان في زيها، امرأة تسير في الهدى وطمأنينة، امرأة لا تسمع صوتها، امرأة غريبة في المجتمع الغربي فوقفت كالمجنونة وسقطت الهدايا من يدي، وبدأت يدي ترتجف ونفسي تسأل من هذه المرأة: أهي عربية مسلمة ؟!! أم هي أجنبية مسلمة ؟!! ماذا يا ترى ؟!! من هذه يا ترى ؟!!. فأسرعت كالعاصفة، وقلبي تزداد خفقات ضرباته، بين الخوف والفرج والتعجب!!، حين اقتربت منها، وقفت أنظر إليها نظرات إيمانية، وهي تنظر إلىَّ وكأن بيننا شيئاً مشتركاً لا أعرفه. فقلت لها: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فردت التحية بأحسن منها .. قلت لها: أنت عربية ؟ قالت: لا .. قلت لها: أنت مسلمة بريطانية ؟ قالت: نعم ولله الحمد وقد أسلمت أنا وزوجي وأولادي قبل سنتين، واسمي خديجة بعد أن كان اسمي ( كاترين )، ومدينتنا ( برايتون )، وقد جئت أنا وزوجي إلى المؤتمر السنوي للمسلمين في لندن .. قلت لها: أنت في بريطانيا وكيف تلبسين هذا الحجاب .. قالت: إن الله أمرنا بالالتزام بالحجاب، اسمعي يا أختي العربية المسلمة، ماذا يقول الله جل وعلا: ‏{‏ يَا اَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِاَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ اَدْنَى اَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ } وقال تعالى: { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ } وقال تعالى: { ‏وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ } وقال جل شأنه: { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ }ثم قالت تلك المرأة إنني أعتز بهذا الحجاب يا أختاه، إنه يحصنني من الرجال، وأنت يا أختاه الفاضلة أرجو أن تمسحي هذه المساحيق التي على وجهك، وتنزعي هذا البنطلون، ارجعي يا أختاه إلى حجابك الحصين، واتلي آيات الحجاب واقرئي أحاديث الحجاب واسمعي الأشرطة الإسلامية، وعيب يا أختاه أن أنصحك وأنا أعجمية حديثة الإسلام، عشت طوال حياتي في همجية بريطانيا، فنحن أحق أن نسمع نصائحك وأنت من بلاد مكة والمدينة، وعربية الأصل ومسلمة منذ الصغر، ولكن مع الأسف الشديد أنكم تأثرتم بالحضارة الأوربية التي تريد سقوط المرأة في الهاوية والوحل، وبالفعل قد سقطت المرأة الأوربية في الحضيض، ومنهن أنا، لولا أن الله منّ عليّ بالهداية إلى الدين الإسلامي، فوجدت كرامتي وإنسانيتي. عرفت الكرامة مع الإسلام، عرفت الستر والعفاف مع الإسلام، عرفت قيمة بيتي مع الإسلام، عرفت العلم الصحيح مع الإسلام، عرفت احترام زوجي مع الإسلام، اختاه ارجعي إلى حجابك، ارجعي إلى بلادك الإسلامية، ارجعي إلى كرامتك، ارجعي إلى بيئتك الإيمانية. وختمت نصيحتها قائلة: اسمعي يا أختاه هذه الآية: ‏{‏ اِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَاَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ ايَاتِنَا غَافِلُونَ * اُولَئِكَ مَاْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ‏ }‏ثم سلمت علي وقالت كلمة اهتز لها كياني ووجداني (( أرجو من الله أن أراك بحجابك الذي نزعتيه )). وهنا وقفت كنخلة لا تتحرك وأخذت عيوني تنهمر منها الدموع لهذه النصيحة ومن أين ؟!! من امرأة إنجليزية عاشت حياتها مستنقعات تحرير المرأة والتقدم المزيف. سقطت الهدايا من يدي وخرجت من محلات هارديز كالمجنونة إلى بيتي والدنيا مظلمة أمامي وأسأل نفسي: أيــــــن حجـــــــابي، أيـــــــن الإسلاميـــــــة، أين التعليم الذي تعلمته في مدرسة البنات بواسطة الرئاسة العامة لتعليم البنات؟!! أين ؟؟ ... أين ؟؟؟ .. أين ؟؟؟؟ ..... وأخيراً قررت التوبة والرجوع إلى الله تعالى، وأخبرت زوجي، ولكن أخذ يضحك بصوت عال قائلاً: هذه الإنجليزية رجعية !!!... طلبت من زوجي الرجوع إلى الرياض. إلى بلاد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. بلاد الحرمين الشريفين .. بلاد المرأة المسلمة .. بلاد تحافظ على المرأة من الذئاب البشرية .. بلاد النور والسعادة . وأصررت على الرجوع إلى بلادي أو الطلاق .. وجاء موعد إقلاع الطائرة المتجهة إلى الرياض .. لبست حجابي، حجاب الستر . حجاب العفاف . حجاب يستر جسمي ولحمي من الرجال الأجانب . حجاب عائشة وحفصة وزينب .. زوجات الرسول -صلى الله عليه وسلم. رجعت إلى كرامتي التي دمرتها بكلمة شيطانية، وقد اتخذت منهجاً أسير عليه، ألا وهو الدعوة إلى الله تعالى بين النساء .. لعلي أكفر عن ذنبي . وقد أخذت درساً قاسياً بعد أن عرفت أن شعارات تحرير المرأة والمنادين بتحريرها لا يريدون إلا إفسادها وتدميرها، وتحطيمها، وإخراجها من دينها وحجابها. وقد منّ الله علي بأن جعل زوجي يتوب إلى رشده نادماً على ما فرط. وهكذا رجعت الإبتسامة الإيمانية إلى القلوب التي تتلألأ إيماناً ونوراً وهداية وانقلب بيتي إلى مدرسة إيمانية لا تعرف إلا الذكر الحكيم. وكلما لبست الحجاب للخروج من منزلي تذكرت أختي المسلمة الإنجليزية التي لها الفضل بعد الله في رجوعي إلى حجابي، فسلامي إليها أين ما تكون .. وأين ما ترحل. فهذه قصتي يا أختي المسلمة .. فهل أيتها السافرة التي خدعت من الأشرار ترجعي إلى حجابك؟ فإنه يناديك قائلاً: أنا حجابك، أنا عفافك، أنا حصنك، أنا سترك، أنا حجاب زوجات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنا حجابك الذي يقول عنه جل وعلا: { اَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ‏ }فارجعي إلى حجابك مهما قال بعض الغوغاء والمتحررين من القيم والأخلاق، وتقدمهم المزيف، ونشاطهم المخرب المضلل، فإنهم دعاة فساد وتدمير. ارجعي إلى حجابك يا فتاة الإسلام. ارجعي إلى حجابك يا أختي ويا أمي ويا ابنتي. فإذا قالوا أنت رجعية قولي لهم: انا رجعية .. في حجابي. فهذه رسالتي إليك - أختي المسلمة - أرجو من الله أن تجد منك آذاناً صاغية وقلباً مطمئناً، وحينئذٍ تتحقق لك السعادة في الدنيا والآخرة، وتتنكس أعلام الشعارات المزيفة، ويختفي التبرج من العالم الإسلامي، بذلك ترتفع راية الإسلام شاهقة خفّاقة يحملها رجال قد رضعوا من امهاتهم طهراً وحناناً، وبذلك يمكِّن الله لنا في الأرض ويجعلنا من ورثة جنة النعيم. وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين..

الفقير الى ربه
17-08-2012, 03:13 AM
http://mw2.google.com/mw-panoramio/photos/medium/22955674.jpg

http://lh6.ggpht.com/_U6QekWmfdWQ/Sz3HgPUUOpI/AAAAAAAACLo/5y0vNNZW3wE/fenchel%20Foeniculum%20vulgare%20var.%20vulgare.jp g

http://lh5.ggpht.com/_U6QekWmfdWQ/SzMrQfNEw2I/AAAAAAAACG0/1dmIt-8Qo1A/6fenchel.jpg

http://images.mooseyscountrygarden.com/garden-plants/perennial-plants/verbascum-water-flowers.jpg

http://lh6.ggpht.com/_U6QekWmfdWQ/SzMrQp7kRAI/AAAAAAAACG8/oJwUBKlOKls/8%20koenigskerze.jpg

http://lh4.ggpht.com/_U6QekWmfdWQ/SzMq8TI_LGI/AAAAAAAACGs/3VgS9yPeUPI/4knabenkraut.jpg

http://farm3.static.flickr.com/2642/3981406647_91ee89c8ea.jpg

http://cdn.altibbi.com/global/img/website/437x200/Inula-Helenium_def_23740_1.jpg

http://images.alwatanvoice.com/news/images/3909785658.jpg

http://www.genistra.com/ar/wp-content/uploads/2011/03/corn.jpg

صور زهور برية جميلة

http://img339.imageshack.us/img339/1466/31b53.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)


http://img819.imageshack.us/img819/8562/36188071.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)


http://img819.imageshack.us/img819/2/40e1cc.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)


http://img97.imageshack.us/img97/6623/41ca.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)


http://img339.imageshack.us/img339/4046/37816953.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)

الفقير الى ربه
17-08-2012, 03:40 AM
http://img706.imageshack.us/img706/821/35600353.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)

http://img291.imageshack.us/img291/9759/64a1.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)

http://img710.imageshack.us/img710/4954/72a8.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)

http://img710.imageshack.us/img710/4041/179f1e036097.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)

http://img180.imageshack.us/img180/2782/356de92.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)

http://img714.imageshack.us/img714/3038/381jb.jpg (http://forum.q8lots.net/t126429.html)

الفقير الى ربه
17-08-2012, 03:47 AM
كن قلباً و روحاً تمر بسلام على الدنيا . .
حتى يأتي يوم رحيلك . . إلى الآخرة . .
فتجد من يبكي عليك من الأعماق . .
لا من يبكي عليك . . بحكم العادات و التقاليد . .
و لا تدري . . متى يكون الرحيل . . ربما يكون اقرب من شربة الماء . .
أو اقرب من أنفاس الهواء

الفقير الى ربه
17-08-2012, 05:04 AM
يا من تدعي محبته أين أنت من سنته..!؟! (http://www.zhrn.net/t318466.html)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أين نحن من اتباع سنة المصطفى

لكل من يحب الرسول صلى الله عليه وسلم ويطمع في شفاعته يوم القيامة

فمحبة الرسول وحدها لاتكفي بل يجب علينا ان نتبع سنتة صلى الله عليه وسلم

وقال عليه الصلاة والسلام
:"من أحيا سنة من سنتي فعمل بها الناس كان له مثل أجر

من عمل بها لا ينقص من أجورهم شيئا ومن ابتدع بدعة فعمل بها كان عليه أوزار من عمل بها لا ينقص من أوزار
من عمل بها شيئا"

(قال الشيخ الألباني في صحيح ابن ماجه :صحيح لغيره)

أنت تحب الرسول صلى الله عليه وسلم وتتبع سنته فهنيئا لك بصبحته

وكما هو مشاهد أن الكثير من سنن حبيبنا عليه الصلاة والسلام اصبحت مهجورة

فلنحيي معا سنن حبيبنا عليه الصلاة والسلام في واقعنا ، وفي حياتنا اليومية

الفقير الى ربه
17-08-2012, 05:11 AM
سيـــد الأخـــلاق
لك في الفـــــؤاد مكــانه ومقـــامـا
وبمقلتـي لـك مسكــــــناً ومقـــامـا


ولك المحبـــــه كـلـها يـاسيـــــــدي
شرف بصــدري علقت كـاوسامــا


يـاسيــــد الأخــــلاق يـاعلـم الهدى
يـارحمــــه وهبــت لخـير إمــامــا


انـت النبـي الهــــــاشمـي المجـتبـا

بك قــد امــرنـا بالصــلاه لـزامــا


فاكـأنك السحب التي قــد امطـرت
بين السمـــاء وليس فيـها غمـــامـا


امطـرت في الأرض المكارم كلها
حبــاً وصـــدق مــــوده ووئــامـــا


متــلألأ كـاالنجــم في كبــــد السما
فا دللت من تـاهت به الأقـــدامــا


متشعشعاً كالصبح في ليل الدجـى
فـابنورك الواضـاح زال ظــلامــا


بك رحمـه قـد خصـك المولى بها
فرحمت قــوم الكفـر بـالإسـلامـــا


وبك التســامح خصصت فيك لمن
زاد الأذا فيــك فـــزدت ســلامـــا


فا فــداك روحـي قبل امي او ابي
يـاسيــــدي فعـــلاً وليس كــلامـــا


صلى عليـك الله يـاخيـر الــورى
ياخير من صلى الصـــلاه وصامــا

الفقير الى ربه
17-08-2012, 05:21 AM
انــــــــــــــواع العنــــــــــــــــــب


http://img.al-wlid.com/imgcache/38616.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38617.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38618.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38619.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38620.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38621.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38622.png


http://img.al-wlid.com/imgcache/38623.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38624.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38625.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38626.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38627.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38628.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38629.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38630.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38631.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38632.png

http://img.al-wlid.com/imgcache/38633.png

الفقير الى ربه
17-08-2012, 06:14 AM
قصة أرجو من الشباب والبنات قرائتها لأخذ الحيطة
الله اعلم من مصداقيتها
الرجاء قراءة هذه القصه والاعتبار بها والتمعن بمعانيها.(من ارض الواقع لا الخيال)
كانت هناك فتاه في الثامنه عشره من عمرها وكان لها اخوه كثيرون وكانت ذو علاقه جيده مع اخيها الذي يصغرها بسنه(يعني قاطه الميانه بينهم)وكانوا يتبادلون الملابس فيما بينهم فكانت تلبس بعض ملابسه مثل البنطال وكانت كثيرا تفعل مثل هذا الشيء وفي يوم من الايام احست انها غير طبيعيه (الام اسفل الرحم وبعض الدوار عندما تستيقظ من النوم في الصباح ومزاجها معكر وتحس بأنها تريد ارجاع الاكل الذي تأكله)فشكت ان لديها اعراض القولون
فذهبت صباح احد الايام مع والدتها للمشفى فقال لهم الطبيب لانستطيع ان نعرف مالديها الا بتحليل قولون فجاءت النتيجه سلبيه اي ليس لديها قولون فوسوس الدكتور بداخله فقرر عليها تحليل حمل ولكن لم يخبرها بانه تحليل للحمل فقط اخبرها هي ووالدتها بانه تحليل دم
فوجد النيجه ايجابيه اي ان الفتاه حامل فنزل الخبر كالصاعقه على امها فنزلت عليها بوابل من اللعن والشتم والضرب فأنكرت الفتاه واخذت كتاب الله وحلفت على حياتها بأنها لم تعرف شاب قط في حياتها وانه لايوجد شخص قط لمس شعره منها فرحمت الام ابنتها لانها حلفت لها على كتاب الله فقالت لها (المويه تكذب الغطاس)فذهبت الى دكتوره وطلبت منها ان تكشف لها عن عذرية ابنتها فقالت لها الدكتوره بعد الكشف بأن غشاء البكاره لدى ابنتها سليم مائه في المائه فذهلت الام فأخبرتها الدكتوره بأن هذا الحمل قد يحدث احيان بدون الاتصال المباشر بين المرأه والرجل وذلك بتبادل الملابس بين الاخت واخيها او بغسل ثياب الفتاه مع الولد او بتبادل الألحفه والبطانيات بينهما ومن هنا حللو للفتاه الدي ان اي للطفل فوجدوه مطابقا لدي ان اي لأخيها فأبلغت الام الاب بالقصه من اولها الى اخرها فقررو باجهاض ابنتهم وهذا مافعلوه حقا.فرجاء على كل فتاه بأن تأخذ الحيطه والحذر وان لاتتبادل الملابس او تتبادل الشراشف مع اخوتها الكبار للحيطه فقط.
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 06:34 AM
قصة وفاة ابن عمتي [والتي قتلته ] (http://www.zhrn.net/t18476.html)

اسعد الله اوقاتكم بكل خير وسرور
هذي القصه حقيقة حدثت في الطائف قبل سنوات
نسأل الله يرحمنا برحمته والله يهدي شباب وشابات المسلمين في كل مكان
فتاة تقتل حبيبها أمام نظر والديها.... .... قصة واقعية حقيقية ومؤثرة
هذه الحادثة وقعت في السعودية. بوالتحديد في محافظ الطائف
تقول أم محمد والدة القتيل:
قبل مدة جاءنا اتصال هاتفي الساعة الثانية فجراً من شابة تقول أريد التحدث مع (أم حموده) وهي تقصد ابني (محمد).
فقلت لها: من أنت؟ فاقفلت السماعه على الفور.
و في اليوم التالي و في نفس الوقت بالتحديد اتصلت مرة اخرى و هذه المرة بصوت منخفض.
فقلت لها: يابنت الناس إما أن تتكلمي أو أقفل السماعة؟
فقالت: أريد التحدث مع (أم حموده).
فقلت لها: أنا أم محمد!!
فقالت: أمانه عليك (ياخاله) أن تأخذي التيلفون في غرفة اخرى لأنها سمعت أحداً بجانبي ، و بالفعل أخذت التليفون الى مكان آخر.
فقلت لها: ماذا تريدين؟
فقالت بالحرف الواحد: ياخاله أنا أحب حموده , أنا اتنفسه , أنا مجنونة حموده!
فسألتها من أنت و ماذا تريدين؟
فقالت لي: أنا فلانة (قالت لي اسمها الكامل) ثم قالت: لي طلب ياخاله أنا عندي (خمسة الآف ريال) أريد أن أعطيك اياها ليتعطيها حموده ليقدمه مهراً لي عند والدي.
دهشت! و قلت: من أين تعرفين (محمد)؟
فقالت: اعرفه منذ مدة و انتظره يخطبني.
فوجئت بكلامها فقلت لها: إن شاء الله سوف أسئل محمد عن الموضوع و اذا كانت هذه رغبته فسوف ارسله الى اهلك.
صدمت من الموضوع لاني أنا و محمد اعتدنا الصراحة مع بعضنا البعض.
و جاء محمد و سألته من هذه الفتاة و هل تريد الزواج بدون أن تخبر والدتك؟
عندها ثار و غضب و قال (حسبي الله و نعم الوكيل عليها) يأمي أرجوك أن تنسي امرها.
فأثارني بكلامه و صحت فيه: فلماذا تخدعها؟ هل بنات الناس لعبة عندك؟
فقال: يامي البنت لا تناسبني و أنا قلت لها نحن لا نناسب بعضنا البعض و لكنها مصرة على ملاحقتي.
عندها تركني و ذهب لينام ، لكن لم يهدأ لي بال و القلق لم يفارقني.
بعد حوالي شهر اتصلت نفس البنت و قالت: ياخاله أرغب في زيارتك أنا و أمي!
و بسبب عاداتنا ، لا يمكن أن أرد أحداً عن بيتي حتى لو كان عدواً فما بالكم بفتاة مهذبة في حديثها و تحب ولدي.
فسألتني عن البيت و وصفته لها و لم أخبر محمد عن الموضوع حتى لا يتصرف تصرف غير لائق مع ضيوفي يــوم الــزيارة.
و في اليوم التالي الساعة الرابعة حضرت ((ف.م)) مع والدتها و فوجئت بأنها بنت صغيرة و على قدر من الجمال الكبير فجلسنا و تطرقنا لعدة احاديث و لكن الغريب أنهن جلسن معنا أكثر من خمس ساعات!
و عند الساعه الثانية عشرة سألتني أين (حموده)؟
فقلت: نائم.
و بعد ربع ساعة ذهبت و ظننت أنها ذهبت الى الحمام فتركتها على راحتها.
و لكنها غابت اكثر من اللازم و هنا ساورني شك ، أين ذهبت البنت؟
فذهبت لا أرى و لم اجدها في الحمام! ذهبت مسرعة الى غرفة محمد و وجدتها جالسة عند رأسه و تريد ايقاضه.
إستيقظ محمد من نومه مفزوعاً و لما رأها صرخ بها: من جاء بك الى هنا؟ و شتمها.
فسحبتها من يدها و أنا متضايقة منها و من هذا التصرف غير اللائق.
و رجعت الى محمد و هدئته و قلت له: أنا التي قبلت زيارتهن لنا.
فقال: و لماذا يأمي أنا قطعت علاقتي بها من مدة.
فترجيته أن يهدئ و أقفلت عليه الباب و أخذت المفتاح معي.
و من تلك اللحظه سقطت (الفتاة) من عيني فعاداتنا و تقاليدنا لا تسمح لفتاة بالدخول على رجل غريب.
و من تلك اللحظه و أنا متوترة و اريدهما أن يخرجا من بيتي و لكن العادات لاتسمح.
فأخبرت أختي بالموضوع فقامت بطردهما و لكني نهرت أختي و قلت: لا ، هؤلاء ضيوفي أنا.
الوقت متأخر و كانتا تتعللان بأن قريبهما سيأتي و لكنه تأخر!
عندها ذهبت الى محمد و قلت له خذ سيارة جدك ، فقال: لا و ثار!
فقلت أنا التي أقول لك و ليس هما.
و بالفعل ذهبنا الى مكان سكنهما و عندما نزلتا أحسست بكابوس انزاح عن صدري لم ارتاح لهذا الموضوع لأن (محمد) اسمعني شريط مسجل بينه و بين الفتاة تقول فيه: نريد أن نتفاهم على الموضوع الذي اختلفنا عليه ، فيجيبها محمد لقد تعبت من كذبك و الاعيبك لا تلفي و تدوري علي كل شي انتهى ، فتجيبه أعدك أنها أخر مرة فأمي هي التي تجبرني على فعل هذا.
فقلت: يا محمد إبتعد عن هذه الفتاة.
في هذه الاثناء كان محمد قد سجل في الشرطة العسكرية في الطائف و عندما قبلوه ذهب و نام عند (عمته) ليذهب مع ابنها في الصباح لأول يوم في الداوم.
و عند الصباح الساعه السابعة اتصلت لأطمئن عليه فوجدته يفطر مع ابن عمته و ذهبو الى الداوم.
و عند الساعة الواحدة اتصلت على عمته لاسألها كيف قضى اول يوم في العمل؟
فقالت: أنه لم يرجع الى الان!
بعدها اتصلت الساعة الثالثة فقالت: لم يرجع!
قلقت عليه و قلت لنفسي يمكن ذهب للغداء مع اصحابه
و عند الساعة السادسة لم اصبر أنا و عمته أجرينا اتصالات عده و لكن دون فائدة.
و بعدها رن جرس التليفون و رد أبي على السماعة و كان المتصل نايف ابن عمه محمد فسأله أبي أين محمد؟
فرد نايف: محمد يطلبك الرحمة ، فسقطت السماعة من يدي أبي فعرفت أن مكروهاً قد أصاب محمد.
فصرخت بلا وعي و أخذت السماعة ، قلت: أين محمد؟
فقال نايف: قتلوه ياخاله بلا رحمه!
لم أفق الا وأنا بين أناس كثيرون في البيت.
و عندما سالئنا نايف قال: لقد أتت لمحمد مكالمة من أهل الفتاة و أنا نصحته بعدم الذهاب لكنه أصر قائلاً لابد أن أذهب و أستطلع الامر.
و بحسب التحقيق و اعتراف أهلها ، أنهم استدرجوه الى داخل منزلهم و أخذوا يماطلونه حتى أتت الفتاة من المدرسة بعدها ذهبت و أحضرت مسدس و خبأته وراء ظهرها و وقفت أمامه و سألته: أتريد الزواج مني؟
فقال: لا
فقالت: متأكد؟
فقال: نعم لا أريد الزواج منك.
و عندها أطلقت عليه رصاصة واحدة اسفل الصدر و ذلك أمام أعين والديها.
و الأفظع من ذلك أنهم تركوه ينزف ساعة كاملة و عندما أوصلوه الى المستشفى وصل للرمق الاخير....
و توفى محمد الحدايدي (26) سنة لأنه رفض الزواج منها.
الفتاة عمرها 16 سنة و هي في اول ثانوي.
تم دفع عشرة ملايين لأم محمد لكي تتنازل و لكنها مصرة على القصاص.
الاعمام تنازلوا و لما سألو أم محمد قالت: أعمامه لا يحبونه!
والد محمد متوفي منذ مدة و الفتاة في السجن حتى الان و القضية لا زالت لدى المحكمة!
الله يصبر والدته قصة واقعية حقيقية ومؤثرة وحدثت في الطائف قبل فتره طويلة
من 7 سنين وهذا الشاب هو ابن عمتي (http://www.zhrn.net/t18476.html)وحبيت اطرح لكم ماساتي وقصة ابن عمتي
واتمنى ان تدعو له بالرحمة والمغفرة..................................
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 06:40 AM
بعد اسبوعين غرق وجدوه حيا (http://www.zhrn.net/t17335.html)


لا اريد ان اطيل عليكم هذه القصة رواها لي جدي وهو من الرجال الثقاة فهو خطيب مسجد ورجل دين معروف وهو من السادة الاشران النعيم اي نعيمي وقد توافاةه الله في الثمانينيات من القرن الماضي
المهم يروي لي حينها كان شاب متعبدا هو واخ له اصغر لايهمهم من الدنيا سوا العيش بهدوء ولهم مزرعه تقع على ضفاف دجلة في محافظة الموصل حيث كانوا يسكنون يقول في احد الايام شاهدنا شي يطفوا على سطح الماء وقلنا يمكن سمكة كبيرة واقتربت ولقترب هذا الجسم الطافي واذا بيه جسد رجل اسرعنا لنجدته وحاولنا اعادة الوعي له بما مكنننا الله واخيرا استعاد وعيه واذا بيه يتكلم اللغة التركيه ويقول جدي رحمه الله كنت اعرف هذه اللغة وسالته بعدما ارتاح من اين انت فقال انا من ديار بكر واذكر اني في يوم كذا سقطت في الماء وبداءت اغرق وقال التاريخ بالهجري فيقول جدي راسا ولا شعوريا سجت الى الله واردد سبحانك سبحانك وهذا الرجل مندهش كيف بيقة حيا وقلنا له استرح تحت تلك الجهفة هي مكان مرتفع عن ضفة النهر يكون مثل الكهف وارسلت وللكلام لجدي اخي ليجلب بعض الطعام والملابس واخذ الرجل يتمدد في الكهف ويلملم شتاته وبعد برهة واذا بالكهف ينهار عليه ويدفن تحت اطنان من التراب
يقول جدي سجدت مرة اخرى وانا اردد قول الله ولاتدري نفس باي ارض تموت
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 03:16 PM
سعـــــــــود الفيصــــــــــل عن قـــــرب (http://www.zhrn.net/t235923.html)

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
سعـــــــــود الفيصــــــــــل (http://www.zhrn.net/t235923.html)عن قـــــرب
يعتبر أن الوقت .. هو أثمن شيء في العالم .. قد يضيع أو لا يضيع !
يشعر بأن وقته ليس ملكاً لنفسه .. لذلك لايضع جدولاً لنومه وأسترخائه !
يرى بأن كل دقيقه تمر هي ثمن لشيء ما !
لذلك .. من المفارقات المضحكه والطريفه والغريبه جداً ..
بأنه لاتوجد إي صوره لسعود الفيصل شخصياً .. وأن وجدت على النادرجداً فهي واحده فقط !
كل الصور المتداوله للوزير الأقدم في العالم هي صور من مضمار عمله ! وفي أجتماعاته وحواراته ..!
فهو يشعر بأن إي وقت يقضيه لتصوير أي صوره شخصيه له ضمن أطار حياته الخاصه مضيعه لوقته
الثمين جداً
ولتتخيلوا:
" بأنه حينما يركب طائرته المحلقه يومياً في السماء من دوله لآخرى والمستغرقه
على أقل تقدير 14 ساعه فهو لاينام منها سوى ساعتين أنحدث ونام " ..
يقول الوفد المرافق له :
" يقضي وقته في الطائره بقراءه قضيه أو ملف سياسي سيذهب أليه أو مدرجّ
في جدوله .. بينما لا ينام وحينما ينام فأنه ينام ساعتين على الأكثر
- حينمايقود سيارته .. فلا حيله لأهله ومرافقيه سوى الدعاء له بالوصول سالماً ..!
يقود سيارته بسرعه جنونيه .. معتبراً أن الوقت قد يضيع في هذه الثواني ! وهو لايملك وقتاً أضافياً !
لدرجه أن الوفد المرافق والحراس الشخصيين يستغرقون وقت ليس قليلاً حتى يلحقوا بسيارته !
بل ويتعبوا فيذلك ,
بل وحتى مكتبه .. في الوزاره .. تمرّ عليه شهور طويله دون أن يزوُرهـ ..!
يقول بأن ليس لديه وقتاً كافياً يقضيه خلف المكتب وعلى الكرسي ! لذلك قد تمر شهور طويله دون أن
يجلس على كرسي الوزاره ..
حينما تتحدث عن سعود الفيصل .. فأنت تتحدث عن الرجل الأدق والأسرع وقتاً في عداد العالم ,
هو من القلائل جداً في العالم الذين لايجدوُن وقتاً كافياً لنومهم ..!
بل أنه قد يكون الوزير الاول في العالم الذي يعتبر أن جلوسه على كرسي الوزاره قد يضيع وقتاً
ثميناً من عمله !
رغم كل مايتمتع به من واجهه وحنكه وثراء وعقليه ..
إلا أنه يمتلك أبسط بساطه قد يتمتع
بها أفقر شخص في العالم ..
بساطته .. تعني أن هنالك شخصاً يعيش في دواخله وأن كان هو :
المصنف كأذكى رجل خليجي .. بل وصنفّ على أنه في عداد أذكى
شخصيات العالم دهاءً ..
وحتى رغم ثراءهـ .. وأنتمائه لأسره عريقه جداً ومالكه .. ونفطيه ..
ومنصب وزاري لم يتغير منذو 40 عاماً !
إليكم بعض الصور ليزداد العجب :
تحدث ذات مره أحدى الصحفيين مذهولاً بأنه شاهد سياره سعود الفيصل تمرّ بسرعه عاليه
متجهاً للمطار دون حرس شخصي ..!
وقال أخر في الرد .. بأنه أكثر ذهولاً لأنه رآى سعود الفيصل يتناول طعام غدائه في أحدى
فنادق محافظه جده مع حراسه الشخصيين !!
وزاد احدى العاملين معه قولاً :
لايجلس في مكتبه الوزاري كثيراً .. منذو 40 عاماً لم يغير سعود الفيصل مكتبه سوى مرتين فقط !
بل وأمرّنا بأن لا نغير الأثاث حتى يتّلف ..!
يقول أحدى المستشارين:
عرضت على سموهـ أن يتم تجديد أحدى مكاتب المستشارين بسعر ضخم من شركه الجريسي !
فرفض .. وأمربتجديد الأثاث من سوق ( أبن دايل ) !
ثقافته .. مثيره جداً .. يتحدث 7لغات عالميه ..
دهشّ العالم أجمع .. حينما علّم بأن الرجل المسلم السعودي سعود الفيصل يتحدث اللغه
العبريه !
ومع ذلك .. تجدهـ محافظاً على دينه .. غيوراً ..
شرساً جداً على اليهود ..
يقول عنه كولن باول :
بأن سعودالفيصل يعادل اللوبي اليهودي ! بل ويعتبر لوبي سعودي !
في أحدى الأجتماعات العالميه للقضيه الفلسطينه .. كان لزاماً أن يحضر
سعودالفيصل والخارجيه اليهوديه ..
فوافق بشـرط !
أن يوضع له باباً ومدخلاً غير ذلك المدخل الذي سيدخل منه الوفد اليهودي ..
وحينمادخل القاعه لم يصافح الوفد اليهودي ! ومن في القاعه من وفود
غربيه .. فسأل عن سبب عدم المصافحه فأجأب بحده " لم نأتي للتهريج
وتضييع الوقت " !
ولم يكون ذاك فقط .. مايفعله سعود الفيصل أمام العالم وبشجاعه
متناهيه .. بل ورغم تحدثه اللغه العبريه .. ( اليهوديه ) !
قام ذات مره في أجتماع عالمي بخلع السماعات عندما بدأالوفد
اليهودي بالحديث .. وحينما سأل عن السبب :" قال أنه لايبدي أهتماماً
وليس لديه وقتاً ليسمع ماذا سيقول الوفد اليهودي؟!
يتمتع بشجاعه عاليه جداً .. يستطيع أن يقول ويفعل مايريد ..
يقول وزير خارجية بريطانيا ديفيد ميليبند : سعود الفيصل يستطيع أن يحصل على ما يريد !
لايأبه بأن يفقد وجاهته كما هم الكثيرون أو صداقته .. أو علاقته ..
يحب الحق والوضوح !
وأمام الكاميرات والعالم أجمع ..
- بعد أحداث غزه وفي مجلس الأمن الدولي .. صرح الفيصل كعادته مدوياً الأجتماع
وموجهاً وسائل الأعلام العالمي بعده لهذا التصريح الخطير ..
حينما قال : بأننا كعرب مسالمين ونبحث في السلام .. ولكنكم تماطلون وتسفهون كل
مطالب السلام ! لذلك أن تم ذلك مره أخرى سنقوم بأداره ظهورنا لكل قراراتكم
والبحث عن خيارات أخرى ..
فماكان بعد إرادة الله اولا ثم هذا القول بيومين فقط ..سوى أن ينفك الحصار الصهيوني من غـزه !!
لذلك لاعجب ..
بأن يقول عنه أحد مستشار الرئيس الروسي الأسبق بوتين : أن سعود الفيصل يتحدث بوضوح
تام يجعل محادثيه فيحيرة من أمرهم، كيف يكون وزير خارجية بهذا الصدق !
سعود الفيصل .. ورغم كل ذلك .. لايحمل في قلبه بغضاً وكرهاً وعداوهً
كبقيه من هم في مناصب مرموقه ..
فعلى الرغم من أنه الأمير السعودي الحفيد للملك وأبن أقوى ملك عربي على الأطلاق ..
وأقدم وزير عالمي .. ورغم الأشادات والعظمه ..
إلا أنه لايأبه بمن يحاول عداوته .. ولايضّر من لم يضّرهـ بقد أنمله ..
هذا ليس كلاماً فحسب ..
بل شاهدوا معي هذه الصـوره :
تعرض الامير السعودي لّ محاولات أعتداء وقتل من مجهولين ليبييّن بعد أحداث
الرئيس معمر القذافي مع الملك عبدالله ..
لكن الحراس أستطاعوا أن يقبضوا عليهم ..
فأمر الأمير سعودبأطلاق سراحهم ! فأستغرب من حوله ..! كيف يطلق سراح
من حاولوا أغتياله ..فأجاب : حاولوا لكنهم لم يأذونيّ .. لذلك أطلقوهم ..!
فأطلق سراح الليبييّن ..
يقول أحد الحراس الشخصيين ..
وعلى الرغم من أطلاق سراحهم إلا أنهم كانوا يتلفظون بألفاظ نابيه !
كان يستطيع أن يمسك بهم ثم يزيلهم .. لكنه لم يعطهم أي أهتمام بل ورفض
أن يتم القبض عليهم مره أخرى ..
ولم يسأل عما كانوا يقولون !!
صورهـ أخرى هي أشد عطفاً وشعوراًبالفطره الأنسانيه ..
أخطأ ذات مره أحدى السكرتاريه الموجودين في مكتبه .. فكتب بدلاً عن الفيصل
الفيل ! شاهدها سعود الفيصل بنفسه .. فلم يغضب ولم يصرخ ولم يسأل حتى
عن من كتب الخطاب ..
بل أمرّبتعديله فقط بعد رده بطريقة ساخرة !
فمن سيفعل هذا منّا قبل أن يكون من الطبقه المشابهه جداً
لطبقته الوزاريه المخمليه الملكيه !
الكثير والكثير ..
هو الأمير الوزير ..
البسيط جداً ..
فمنّ منا يجالس حراسه وخدمه ليتناول طعام الغداء معهم ..
فقط هذا يحدث مع( سعـود الفيصل ) ..
ومن من الأثرياء جداً .. يوافق أن يقود مركبته دون سائق
خاص ! هذا يحدث فقط .. مع سعود الفيصل ..
ومن من الامراء يرضى بأن يسير في رحله
عمل دون أن يوضع لسيارته موكب وحرس خاص بل وأن
يذهب للمطار بسيارته الخاصه !
هذا يحدث فقط مع سعودالفيصـل !
من كان فقيراً او غنياً سيسقط حق محاوله أغتيال له !
وحتى رغم الأعفاء سيتلفظ المجرمون كنايه عن عدم
الشعوربالأحسان ورغم هذا لاتخرج منه كلمه واحده !
هذا يحدث لأنه سعود الفيصـل فقط ..!
منذو متى والعالم بأسّره ينظر لشخص بأنه يعادل
اللوبي اليهودي بشخصه !
منذو متى والكونجرس الأمريكي يقول كلمه حق
في سياسي عربي محنك !
هذا يحدث لـ سعود الفيصل فقـط ..
لم أشاهد في العالم قطّ .. وزير يجلس على المكتب الوزاري 40عاماً دون أن
يتم تأثيثه سوى مرتين فقط !
والأثاث كان من عامه مايأثث منه بقيه المواطنين !
هو الوزير الأمير العالمي السياسي الوحيد في العالم الذي يصرح بمرض
أصابه ويصارعه ويرضى بقبول حالته .. بلولايستحي ولايخاف
من الحديث حوله !
وقد سميّ بالرعاش .. وبناء عليه فهو لايستطيع تحريك
رقبته جيداً ..
ومن المفارقات المضحكه .. أن أحدى الصحف اليابانيه ..
ذكرت في أحدى المقالات أولأصابته بالمرض بأن هذا
المرض قد يكون من شده ذكائه ودهائه ..
كباب للسخريه من شده الذكاء المتمتع به !
يقول عنه العالم :
أحد أعضاء الكونجرس يقول: لو سمع بوش كلام سعود الفيصل سيغنيه عن مستشاريه في الشرق الأوسط
( قالها بعد تأكد وقوع أمريكا في وحل العراق، وكان سعود الفيصل صرح بأن تحرير العراق من الخارج
أمر مستحيل وله عواقب وخيمة) ..
يقول الكاتب السعودي عبدالله الخريفْإن كان يُطلق على رئيسة وزراء بريطانيا تاتشر لقب : المرأة الحديدية
وذلك بعد توليها رئاسة الوزراء في عام 1979م .
فإنه يصدق أن نقول عن الأمير سعود الفيصل الذي تولى حقيبة وزارةالخارجية منذ عام 1975م بأنه
: الوزير الحديدي ..!
قال عنه كوشنير وزير خارجية فرنسا في مؤتمر صحفي: " الأمير سعودأكبر الساسة في العالم حنكة وحكمة"..
قال عنه صدام حسين الرئيس الأسبق للعراق: "لو عندي مثل سعود الفيصل لسيطرت على العالم"..!
قبل النهايه هو في سطـور :
الأسم :سعود الفيصل بن عبد العزيزآل سعود ..
الميلاد: 1940 - الطائف ..
والدته :الأميرة عفت الثنيان آل سعود ..
حالته الأجتماعيه: متزوج ولديه :
محمـد / خـالد / فهــد / هيفـاء / لنّـا / ريـم ..
منصبـه الحالي: وزير الخارجيه السعودي ..
شهادته: حصل على شهادة البكالوريوس
بالاقتصاد منجامعة برنستون ..
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 04:48 PM
"هبت رياح الجنان ودنت عطايا الرحمن..
وقوافل العتقاء أوشكت على الرحيل،،
أسأل الله العلي القدير أن لا يغادرنا رمضان إلاواسمي وأسمائكم في صحيفة العتقاء من النار ووالدي
ووالديكم والمسلمين اجمعين وأن يسعدنا ويوفقنا ويحقق أمانينا يارب .."
اللهم آميييييييييين. كل عام وأنتم بخير قبل ألزحمه أبو عبدالله

الفقير الى ربه
17-08-2012, 05:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك اعادة الله علينا وعليكم وعلى الامة الاسلامية بالامن ولامان يتقدم الفقير الى ربة الى مولاي خادم الحرمين الشريفين والى سيدي ولي العهد والى الاسرة المالكة السعودية والى قبيلة زهران عامة والى قبيلة بالخزمر والى قريتي خاصة الصفح واقول لكم كل عام وانتم بخير والشعب السعودي في احسن حال وفي امن وامان باذن الله تعالى ونسال الله ان يحفظ لنا خادم الحرمين ابو متعب من كل شر اللهم امين
محبكم في الله الفقير الى ربة موسى رمضان علي الخزمري الزهراني

الفقير الى ربه
17-08-2012, 10:33 PM
أعود إليكم مجدداًلأدخل معكم تلك الغرفة التي يخاف منها الكثير
بالفعل كثير من الناس يخاف حتى من الإقتراب منهاوهذه المرة أحكي لكم قصة عجيبة .................................قصة مؤلمة لأبعد الحدود ........كنت مسافراً إلى مدينة الطائف ..وقبل ان اتحرك من بيتي ........ اتصل علي الأخ المناوب في المغسلة وقال ................... حدد موقعك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قلت له إني في البيت واستعد للسفر .....قال ...... روح الله يوفقك قلت .... مالخبر قال .............. هناك ثلاثة حالات ستصل بعد قليل بسبب حادث
قلت ........... سأحضر قال ........... لاانطلقت إلى الطائف وقبل أن اخرج من جدة
إذا بالجوال يرن ..... ورقم الأخ المناوب في المغسلة!!!!!!!!!!!!!!!!السلام
عليكم وعليكم السلام يجب حضورك يا شيخ الموضوع مهمم الخبرالحالة دهس شاحنة
الحالات متقطعة قلت الأن ارجع وبعد نصف ساعة كنت عند باب المغسلة
لم تصل سيارة الموتى إذا بها تصلالشاب الذي يقود السيارة ومساعده متلثمين ..........................لم يحدث هذا من قبل .................. فالسيارة مجهزة بجهاز تكيف قوي يمنع خروج الروائح وتوجد بها عوازل وصلت السيارةفتح الباب
اذا ثلاث جثث لأناس كانوا رجال لا تستطيع تسميتها جثث رجال........
..... لأنك لا تستطيع معرفة الملامح نقلنا الجثث بسرعة لداخل المغسلة
كنا خمسة قسمت الحالات بيننا المناوب في المغسلة ومساعد معه
واثنان من الشباب مغسل ومساعد والعبد الفقير إلى الله لوحده وكانت من نصيبي اشد حاله ........الجسد مقسم لثلاث اقسام الصدر والبطن والأرجل كانت البداية أحاول فصل
الملابس عن اللحم ولم يبقى سوى منطقة الفخذ لم استطع نزع الملابس فالبنطلون منمنطقة الوسط لا يخرج ابداً
بعد محاولات‘‘ومحاولات‘‘سحبت البنطلون بعد قص الحزام وحاولت إبعاد اللحم
...... وإذا بشئ عالق في الجنب الأيسر ..... من الجسم
ما هذا الشئ العالق

كان شئ في داخل الجيب وعظمة الحوض المكسورة قد اخترقته من وسطه وبكل صعوبة اخرجته وإذا به ؟؟
وإذا به ؟؟
وإذا به ؟؟
وإذا به ؟؟
....................شريط غنائي ..............

وقد تفتت داخل جسمه وقد اختلطت دمائه بالشريط البني الذي خرج من قلب الشريط

والله إن الشريط قد إلتف حول الأمعاء بشكل مخي فلقد نبض قلبي بكل قوة يا الله ما هذه النهايه يموت وشريط الغناء في جيبه يا اللها لشريط ملتصق في عظمه
ومتغلغل في لحمه وأمعائه
يا اللهما هذه الخاتمة وبصعوبة اخرجت الشريط ودموعي اغرقت عيني من هذا الموقف وطوال فترة غسيله وانا اقول.................

اللهم اغفر له
اللهم أحسن خواتمنا فيا احبتي يآآآآآآآآآآآ من تستمعون إلى الغناء صبح مساء
الا تخافون ان ينزل عليكم هادم اللذات وانتم في هذه الحالة الا تخافون ان تموتوا
وانتم تستمعون إلى الغناء

أغركم إمهال الله لكم .... فأصبحتم تجاهرون بها

يا الله ما احلم الله عليكم فالتوبة التوبة قبل ان يداهمك الموتف هذا الشاب لم يمهله الموت حتى يخرج الشريط من جيبه
وسيبعث على حاله التي مات عليها والله أعلم بما كان يسمع قبل موته نسأل الله لكم ولنا المغفرة والهدايه أنه سميع مجيب
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 10:37 PM
ذات يوم سُرق الصحابي الجليل
عبد الله بن مسعود
حين كان في السوق
فقال له من كان معه:
تعالوا لندعوا على السارق
فقال عبد الله:
أنا صاحب المال ,
أنا أدعوا وأنتم أمنوا
وبدأ بالدعاء قائلاً:

اللهم إن كنت تعلم أن الذي سرق نقودي
محتاجاً لها فبارك له فيها

وإن كان غير محتاج إليها
فأجعله أخر ذنب يذنبه


فهل لنا أن نكون بهذا التسامح ~
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 10:43 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ابشع الانواع ......


ابشع انواع الطموح هو ذاك الذي يختفي ورائه شيء من الحقد و الانتقام

و خاصة التي يكون هدفه كسب المال

ان هذا النوع من الطموح يدمر كل شي

اهمها اثنان


قلب الانسان

و الاخر

طموحه الحقيقي






ابشع انواع الناس الذين يوهمون من حولهم انهم افضل الناس

خاصة اذا كان اول الموهومين ابنائهم و احفادهم







ابشع انواع الخيانة و اقساها

هي تلك التي تصدر من انسان من اقرب الناس اليك قرابة

دمه من دمك

و الحليب الذي رضعتموه واحد






ابشع انواع الدموع هي الدموع الساخنة

التي كانت نتيجة برودة المشاعر بالناس






ابشع انواع القسوة هي القسوة الاتية من ارق القلوب و احبها على قلبك

و التي كانت نتيجة جشع بالمال الزائل و المظاهر الكاذبة






ابشع انواع الحقد هي الحقد الاتي من ارق قلوب البشر

و التي خرجت بسبب قسوة اقرب القلوب
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 10:50 PM
أرقى ما يتعلمه الانسان

أن يتــعلم ..
أن يستــمع لكل رأي
ويحــترمه وليــس بالضــرورة أن يقتنــع به ..
أن يتــعلم..
أن يبكــي فالبكــاء راحة للنفــوس شرط
أن يمســح دمعــته قبل أن يراهــا الآخــرون..
أن يتــعلم..
أن لا يســرف بحــزنه وفرحه لأن
الحــياة لا تــتم على وتيــرة واحــــدة ..
أن يتــعلم..
أن لا يتدخــل فيمــا لا يعنيــه حتى ولــو
بالإشــــارة..
أن يتــعلم..
أن الصــداقة عطــاء ثــم عطــاء ثم عطــاء
ولكــن من الــطرفين ..
أن يتــعلم..
أنه عندمــا يغــيب المنــطق يرتفــع الصــراخ..
أن يتــعلم..
أن يتــحمل المســؤولية مهــما عظــمت طالــما
تصــدى لهــا بــكل إرادتــه الــحرة ويتحمل
كــافة نتائجــها..
أن يتــعلم ..
أن يحــزن كثــيراً عندما يقــول وداعا لأي
صديــق فقد يكون وداعاً لا لقــاء بعــــده..
أن يتــعلم ..
أن لا تكــون نهاية علاقتــه مع الصديــق
هي بداية كرهه له فقــد تنتــهي المحــبة
ولكن يبقــى التقدير والإحتــــرام..
أن يتــعلم ..
أن يكــون النجــــم الذي يقضــي عمــره من
أجــل بث النــور للجمــيع دون أن ينتــظر
من أحد رفــع رأسه ليقــول شكــــراًم/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 10:57 PM
بكم تشتري الجنة ؟
استوقفتني كلمة جميلة لأبي هريرة – رضي الله عنه -
توضح جانبًا من حياة ذي النورين عثمان بن عفان – رضي الله عنه -
.. فقد أخرج الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه (متحدثًا عن عثمان):
"اشترى عثمان الجنة من النبي صلى الله عليه وسلم مرتين..!!"
وقد نسأل أنفسنا: بأي ثمن اشترى عثمان الجنة؟؟!
إن لشراء الجنة طرقًا كثيرة:
· قد تشتري الجنة بركعتين خاشعتين في جوف الليل..
· قد تشتري الجنة بكلمة حق.. تردُّ ظالمًا.. أو تنتصر لمظلوم..
· قد تشتري الجنة بصيام يوم حارٍّ في سبيل الله...
· وقد تشتريها ببسمة ودٍّ صافية في وجه أخيك..
· .. أو مسحة كفٍّ حانية على رأس يتيم....
حقًّا يا إخواني.. ما أكثر طرق شراء الجنة!
ولكن.. أيَّ هذه الطرق سلك عثمان؟؟
والجواب.. عند أبي هريرة.. يقول:
".. حين حفر بئر رومة! وحين جهز جيش العسرة..!"
في كلتا المرتين – وفي غيرهما – سلك عثمان في شرائه للجنة طريقًا تميَّز به كثيرًا
طوال حياته رضي الله عنه.. ذلكم هو طريق:
"الجهاد بالمال.."
فأي الطرق ستتميز بها أنت لشراء الجنة؟!
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:01 PM
سألت عائشة رضي الله عنها الرسول صلى الله عليه وسلم عن نزول هذه الآية:

ّ{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ ..}

أين سنكون؟

الحمد لله

سنكون على الصراط

وقت المرور على الصراط لا يوجد إلا ثلاث أماكن فقط

جَهَنَمٌ
الجَنَــةْ
الصٍـرَاطْ

قَالَ صَلَ الله عَلَيهٍ وَ سَلَم :

"يكون أول من يجتاز الصراط أنا و أمتي"

الصراط

لن يكون هناك سوى مكانين الجنة والنار ولكي تصل إلي الجنة يجب أن تتجاوز جهنم

ينصب جسر فوق جهنم إسمه "الصراط" بعرض جهنم كلها إذا مررت عليه وصلت لنهايته وجدت باب الجنة أمامك ورسول الله صلى الله عليه وسلم واقفا يستقبل أهل الجنة ( يا رب جنتك )..

قال الرسول صلي الله عليه و سلم "فيضرب بالصراط بعرض جهنم"

مواصفات الصراط؛

1- أدق من الشعرة .
2-أحد من السيف .
3-شديد الظلمة تحته جهنم سوداء مظلمة "تكاد تميّز من الغيظ" .
4-حامل ذنوبك كلها مجسمة علي ظهرك فتجعل المرور بطيئا لأصحابها إذا كانت كثيرة والعياذ بالله أو سريعا كالبرق إذا كانت خفيفة .
5-عليه كلاليب ( خطاطيف ) و تحتك ( شوك مدبب ) تجرح القدم و تخدشها (تكفير ذنب الكلمة الحرام والنظرة الحرام...ألخ) .
6-سماع أصوات صراخ عالي لكل من تزل قدمه ويسقط في قاع جهنم

الرسول عليه الصلاة و السلام واقفا في نهاية الصراط عند باب الجنة يراك تضع قدمك علي أول الصراط يدعو لك قائلا:
"يا رب سلم . يا رب سلم"
- - احبك يارسول الله --

يرى العبد فلان هذا وقع أمامه من فوق الصراط فقد نصحته كثيرا ولم يستجب
كما يرى العبد والده و أمه لكن لا يبالي بهما كل ما يهمه هو نفسه فقط

يروي أن اُمنا عائشة رضي الله عنها تذكرت يوم القيامة فبكت
فسألها الرسول صلي الله عليه و سلم
"ماذا بك يا عائشة؟"
فقالت : "تذكرت يوم القيامة فهل سنذكر أباءنا؟؟

قال الرسول صلي الله عليه وسلم: "نعم إلا في ثلاث مواضع :
عند الميزان - عند تطاير الصحف - عند الصراط"

اصبروا ثم اصبروا
على فتن الدنيا، فتن الدنيا سراب ،، فلنجاهد أنفسنا ولنعين بعضنا على أن نلتقي في جنة عرضها السماوات والأرض
اللهمّ ثبّت أقدامنا على الصراط وأدخلنا الجنّة بلا حساب ومن غير سابق عذاب

يَــــا (عبد/أمة) الله لا تدع هذه الرسالة تقف عندك

انشر تؤجر و نسأل الله ان يضعها في ميزان حسنـــات والدينــا و والديكم
اللهم ثبت اقدامنا على الصراط وسخر لنا طريقا الى الجنة يالله وادخلنا فيها بلا حساب يارب
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:19 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم.. وبعد:

الله سبحانه ذكر الإحسان إلى الجار بعد ذكر عبادته وحده لاشريك له، وبعد ذكر حقوق الوالدين وذي القربى واليتامى والمساكين، ممّا يدل على عظم هذه الحقوق وتأكيدها، قال تعالى: {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً} [النساء: 36].

قال ابن عباس رضي الله عنه: " {وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى} يعني الذي بينك وبينه قرابة. {الْجَارِ الْجُنُبِ} الذي ليس بينك وبينه قرابة".

والنبي صلى الله عليه وسلم أوصى بالجار، وبين أنّ ذلك إنّما هو بأمر الله عز وجل فقال صلى الله عليه وسلم: «ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننت أنّه سيورثه» [متفق عليه]. أي: حتى ظننت أنّه سيجعل له نصيباً من الميراث ويدخله في جملة الورثة.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليحسن إلى جاره» [متفق عليه].

حد الجوار:
يطلق وصف الجار على من تلاصق داره دارك، وعلى غير الملاصق إلى أربعين داراً، وقد سئل الحسن البصري عن الجار فقال: "أربعين دارا أمامه وأربعين خلفه وأربعين عن يمينه وأربعين عن يساره". (الأدب المفرد).

وروي عن علي رضي الله عنه أنّ من سمع النداء فهو جار.

وقيل: إنّ من صلى معك صلاة الصبح في المسجد فهو جار.

وقد جعل الله عز وجل الاجتماع في المدينة جواراً، قال تعالى: {لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلاً} [الأحزاب: 60] ممّا يدل على أنّ حد الجوار أكبر من ذلك.

من حقوق الجار:
1- أن يسمح الرجل لجاره بغرز خشبه في جداره، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبه في جداره. ثم يقول أبو هريرة: ما لي أراكم عنها معرضين؟! والله لأرمين بها بين أكتافكم» [متفق عليه].

وجمهور العلماء حملوه على الندب والاستحباب وبر الجار والتجاوز له والإحسان إليه، مستدلين بقوله صلى الله عليه وسلم: «لايحل مال امرىء مسلم إلّا عن طيب نفس منه» [صححه الألباني].

2- أن يتعاهد جيرانه ويطعمهم من طعامه إن رأوه أو شموا رائحته، ويطفئ جوعهم إن علم بذلك وقدر عليه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: «يا أبا ذر إذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك» [رواه مسلم].

وروت عائشة رضي الله عنها أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها: «ليس المؤمن بالذي يشبع؛ وجاره جائع إلى جنبه» [حسنه الألباني].

3- أن يقدم الجار الأقرب في الهدية مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها لما سألته : "يا رسول الله إنّ لي جارين، فإلى أيّهما أهدي؟"، قال: «إلى أقربهما منك بابا» [رواه البخاري].

والحكمة في ذلك أنّ الأقرب يرى ما يدخل بيت جاره من هدية وغيرها فيتشوق لها، بخلاف الأبعد، كما أنّ الأقرب أسرع إجابة لما يقع لجاره من المهمات ولا سيما في أوقات الغفلة.

كما أنّه على المهدى له أن لا يستقله ويحتقره وإن كان قليلاً ولأجل كل ذلك قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه: «يا نساء المسلمات، لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة» [متفق عليه].
والفرسن: عظم قليل اللحم، وهو خف البعير كالحافر للدابة.

4- أن يعينه إذا استعان به.

5- أن يقرضه إذا استقرضه.

6- أن يعوده إذا مرض.

7- أن يهنئه إذا أصابه خير.

8- أن يعزيه إذا أصابته مصيبة.

9- أن يتبع جنازته إذا مات.

10- أن لا يستطيل عليه بالبنيان فيحجب عنه الريح إلّا بإذنه.

11- إن اشترى فاكهة فليهد له منها.

قال الغزالي: "اعلم أنّه ليس حق الجوار كف الأذى فقط بل احتمال الأذى، ولايكفى احتمال الأذى بل لابد من الرفق وإسداء الخير والمعروف".

مراتب الجــيــــــران:
1- جار له حق واحد وهو المشرك له حق الجوار.

2- وجار له حقان وهو الجار المسلم له حق الجوار وحق الإسلام.

3- وجار له ثلاثة حقوق وهو الجار المسلم له رحم له حق الجوار وحق الإسلام وحق القربى.

وأمّا من حيث القرب فالجار إمّا أن يكون قريباً منك وإمّا بعيداً، ملاصقاً أو غير ملاصق، ورتبة هؤلاء تتفاوت من حيث عدد الحقوق ومدى القرب، والجار الأقرب يُقَدم على الجار الأبعد، وهو ما استشعره علماء الإسلام، فهذا الإمام البخاري نجده يبوب في كتابه (الأدب المفرد) (باب الأدنى فالأدنى من الجيران)، وذلك تنبيهاً على قدره، ويترتب عليه حسن المعاملة والوقوف بجانبه واجتناب أذيته، وهذا من شأنه أن يكفل التعايش بين النّاس في طمأنينة بسبب استشعار هذا البعد الديني في المعاملات، وتحقيق الرحمة التي جاء بها الإسلام، وكان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يسمي نفسه بها، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء فقال: «أنا محمد وأحمد والمقفى والحاشر ونبي التوبة ونبي الرحمة» [رواه مسلم].

حقوق الجار غير المسلم:
اعتنت الشريعة الإسلامية الغراء بحقوق غير المسلمين، ومعلوم أنّ الذين يحظون بكل هذه العناية هم الذين لا يؤذون جماعة المسلمين، ولا يكيدون لهم كيداً، ولا يناصبونهم العداء، ولهم ذمة.

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة في حسن تعامله مع جيرانه من غير المسلمين، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده، فقعد عند رأسه فقال له: «أسلم»، فنظر إلى أبيه وهو عنده فقال له: "أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم"، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: «الحمد لله الذي أنقذه من النّار» [رواه البخاري].

وهذا عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - وقد ذبح شاة نجده يقول: أهديتم لجاري اليهودي؟؛ فإنّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنّه سيورثه» [رواه البخاري].

فالخلاف في الدين لا يوجب ظلم النّاس، والمحافظة على حقوقهم مع اختلاف العقيدة ما داموا ملتزمين بواجباتهم.

النتائج والثمرات:
1- هي سبب في تعمير الديار لما يحس به المرء من راحة البال بجوار جاره، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إنه من أعطي حظه من الرفق، فقد أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة، وصلة الرحم، وحسن الخلق وحسن الجوار يعمر الديار، ويزيدان في الأعمار» [صححه الألباني].

2- يقبل الله عز وجل شهادة جيرانه في حقه بالخير ويغفر له ما لا يعلمون وفي ذلك روى أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من مسلم يموت فيشهد له أربعة أبيات من جيرانه الأدنين إلّا قال: قد قبلت فيه علمكم فيه وغفرت له ما لا تعلمون» [قال الألباني حسن لغيره].

3- هي سبب رفع منزلته في الدنيا لأنّ الإحسان إلى الجار والكف عن أذيته من مكارم الأخلاق التي تعد شرطاً في المروءة.

4- هي سبب رفع منزلته عند الله عز وجل. وفي ذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خير الأصحاب عند الله عز وجل خيرهم لصاحبه وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره» [صححه الألباني].

5- هي سبب سعادة المرء، وفي ذلك قال صلى الله عليه وسلم: «أربع من السعادة: المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء» [صححه الألباني].

كيف أكسب جاري؟
ما نراه اليوم من جفوة بين الجيران وخصومات وسوء عشرة وعداوة في بعض الأحيان ما هو إلّا نتاج الإهمال والتفريط فهذه وسائل وطرق شرعية تحفظ دفئ العلاقات بين الجيران منها:
1- كف الأذى وبذل الندى.

2- البدء بالسلام.

3- طلاقة الوجه.

4- المواساة في الشدة.

5- احترام الخصوصيات.

6- قبول الأعذار بالمسامحة والرفق واللين.

7- النصح برفق ولين.

8- الستر وترك التعيير.

9- الزيارة في الأوقات المناسبة.

10- المجاملة اللطيفة.

الترهيب من الإساءة إلى الجار:
لاشك أنّ الأذية للجار أعظم من أذية غيره، وكلما كانت أكبر كانت أعظم حتى قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه: «لأن يزني الرجل بعشر نسوة؛ أيسر عليه من أن يزني بامرأة جاره»، قال: «ما تقولون في السرقة؟»، قالوا: "حرمها الله ورسوله، فهي حرام". قال: «لأن يسرق الرجل من عشرة أبيات؛ أيسر عليه من أن يسرق من جاره» [صححه الألباني].

وفي حقهم قال صلى الله عليه وسلم: «ثلاث هن العواقر: إمام إن أحسنت لم يشكر وإن أسأت لم يغفر وجار إن رأى خيرا دفنه وإن رأى شرا أشاعه وامرأة إن حضرتك آذتك وإن غبت عنها خانتك» [ضعفه الألباني].

ومن كان متصفاً بهذه الصفات السيئة لزم أن يكون ناقص الإيمان إن لم يكن عديمه وفي ذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن»، قيل: "ومن يا رسول الله؟"، قال: «الذي لا يأمن جاره بوائقه» [رواه البخاري].

وفي هذا الحديث تأكيد لحق الجار، لقسمه صلى الله عليه وسلم على ذلك وتكريره اليمين ثلاث مرات، وفيه نفي الإيمان عمن يؤذي جاره بالقول أو الفعل حسب ظاهر الحديث. وقد حمله كثير من العلماء على أنّ مراده نفي كمال الإيمان ولا شك أنّ العاصي غير كامل الإيمان.

عاقبة الإساءة إلى الجار:
1- عدم حمد أحد سلوكه في الدنيا، وتشكي النّاس من سوء فعاله كما في الحديث الذي اشتكى فيه أحدهم من سوء معاملة جاره له. وفي وصية لقمان لابنه، قال: "يا بني، حملت الجندل و الحديد فلم أر شيئاً أثقل من جار سوء وذقت المرار كله فلم أر شيئاً أمر من الفقر". [رواه ابن أبي شيبة والبيهقي].

2- انتشار سوء الجوار من علامات الساعة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله يبغض الفحش والتفحش، والذي نفس محمد بيده لا تقوم الساعة حتى يخون الأمين ويؤتمن الخائن حتى يظهر الفحش والتفحش وقطيعة الأرحام وسوء الجوار...» [ضعفه الألباني].

3- أول الخصوم يوم القيامة هم الجيران لعظم الذنب المقترف في حقهم واستهانة النّاس بهم. رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أول خصمين يوم القيامة: جاران» [حسنه الألباني].

4- العذاب بالنّار إلّا أن يتغمده الله برحمته، عن أبى هريرة رضي الله عنه أنّه قيل للنبي صلى الله عليه وسلم:إنّ فلانة تقوم الليل وتصوم النهار وتفعل وتصدق وتؤذي جيرانها بلسانها! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا خير فيها، هي من أهل النّار» [رواه البخاري في الأدب المفرد].
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:26 PM
زهرة أعواد الثقاب

تحمل هذه الزهرة إسماً على مسمى

و يعود أصلها للبرازيل

أسمها العلمي : أتيشميا جامسيبالا


http://4.bp.blogspot.com/-uiLqQKZZeOw/TyZS35lrfcI/AAAAAAAACiw/Ao2jAM0v7oA/s1600/450px-Aechmea_gamosepala.jpg (http://forum.sedty.com/)


http://4.bp.blogspot.com/-dv8HTuycdqM/TyZTdQjVBmI/AAAAAAAACjA/X82KEa4hXow/s400/Aechmea_gamosepala_03.jpg (http://forum.sedty.com/)

http://3.bp.blogspot.com/-lZ5_KhHTlFg/TyZTf7Dnt9I/AAAAAAAACjI/19UgytbTBRA/s400/Aechmea_gamosepala_02.jpg (http://forum.sedty.com/)
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:33 PM
الحمد لله فاطر السموات و الأرض مسبب الأسباب و خالق البشر من تراب و هازم الأحزاب و صلاة و سلاما على الرحمة المهداة للناس أجمعين مدخل ..أخذت القلم .. و قلت أكتب فكرت مرة .. و مرة كيف .. و ماذا عساني أكتب ..؟؟نظرت إليك قلمي أتراك تكتب على الورق شيء يمكن أن يغير بعض من الأحداث ؟؟أو حتى يشحن همة قوم فيما هو آت ؟؟!!متى تعلنها .. يا عربي متى تدويها في سماء الهجر و الهرج متى تنهض يا مسلم متى تعلن غضبتك للعالم ؟؟يا هذا .. أما آن لك الاوان ؟؟بكت العيون بيروت .. و كل لبنان و سالت معها جروح في غزة ..و أرض الإسلام أرضك يا مسلم تنتهك ..قصف و دمار بقاعك تغتصب ..تخريب و استعمار بسمات أطفالنا .. صودرت أشلاء هنا و هناك انتثرت ..خنوع و خضوع ..و صمت جسد بلا حراك نزف و نزح ..و فرجة للعيان أما آن لنا .. اما آن يا مسلمأن نعود و تعود لمن ملك سر الوجود و أعطاك مفاتيح النهوض ..هدانا الله للنصرة "و إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم" و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
l/k

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قال ابن القيم رحمه الله تعالى
اعلم
ان الصبر عن الشهوة أسهل من الصبر على ما توجبه الشهوة
فإنها إما أن توجب ألماً وعقوبةً
وإما أن تقطع لذة أكمل منها
وإما تضيع وقتاً إضاعته حسرة وندامة
وإما أن تثلم عرضاً توفيره أنفع للعبد من ثلمه
وإما أن تذهب مالاً بقاؤه خير له من ذهابه
وإما أن تضع قدراً وجاهاً قيامُه خير من وضعه
وإما أن تسلب نعمة بقاؤها ألذ و أطيب من قضاء الشهوة
وإما أن تطرق لوضيع إليك طريقاً لم يكن يجدها قبل ذلك
وإما أن تجلب هماً، وغماً، وحزناً، وخوفاً لا يقارب لذة الشهوة
وإما أن تنسي علماً ذكره ألذ من نيل الشهوة
وإما أن تشمت عدواً، أو تحزن ولياً
وإما أن تقطع الطريق على نعمة مقبلة
وإما أن تحدث عيباً يبقى صفة لا تزول
فإن الأعمال تورث الصفات، والأخلاق

واعلم
ان القلوب آنية الله في أرضه، فأحبها إليه أرقها، وأصلبها، وأصفاها
و القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها
فخرابُ القلب من الأمن والغفلة، وعمارتُه من الخشية والذكر

ومن وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق
فالقلب يمرض كما يمرض البدن، وشفاؤه في التوبة والحمية، ويصدأ كما تصدأ المرآة
وجلاؤه بالذكر
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:39 PM
لو تأملنا كلمة الدنيا ..

حازها ذاك ولاقى معها العذاب ..و حُرم منها ذاك فلاقى الذل والصغار .. استثمرها ثريّ عاقل فربح خيري الدنياوالآخرة .. وحُرم منها فقير فطن فنال شرف الدنيا والآخرةإن المضي في ركب الحياة يتطلب منا أن نكون عقلاء لنا خطة مرسومة حتى لا تضيع منا فرص الفوز بالآخرة

كلنا نمضي في هذا الزمان .. منا من عرف كيف يسلك دروب الحياة في هذه الدنيا وبتوفيق الله عز وجل وكرمه سار في درب الأمان .. وكم منا من أخطأ السير وفتن بالدنيافهيا نسير في درب الصواب ولنأخذ ما يبلغنا السيرفالسفر طويل والزاد قليل ..
*و لو تأملنا كلمة الدنيا ..
لوجدنا أنها دانية قريبة منا ونحن من أهلها والفرصة أمامنا لنيل النعيم الأبدي بالعبادة والطاعة والتسليم
*لو تأملنا كلمة الدنيا ..
لوجدنا أنها قد دانت لأمم وشعوب قبلنا ولكن رحلواعنها لتدنو منا نحن أيضا ً لا لتدوم لنا فكلنا عنها مسافرون
*لو تأملنا كلمة الدنيا ..
لوجدناها دنيئة حقيرة لا تساوي عند الله جناح بعوضة فلماذا نغتر بها ونفتن بها ونركض لاهثين وراءها
*لو تأملنا كلمة الدنيا..
لتفطرت القلوب ونالت منها الأوجاع ولا يسكنها سوىالرضا بالقضاء وذلك عندما نقرأ قول الله عز وجل وهو
يحذرنا من الشيطان :( يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة )فإلى أين خرجوا وخرجنا معهم أليس إلى هذه الدنيا ونمضي في مسالك هذه الدنيا جيلاً بعد جيل قال تعالى:(فإمّا يأتينكم مني هدىً فمن اتبع هدايَ فلا يضل ولا يشقى)
*ختاما ً..


إن الدنيا دار ٌ ستخرب وسنمضي عنها جميعا ً لا عبثا ً عشنا بها بل للجد والعمل الصالح والعبادة التي
من أجلها خُلقنا قال تعالى :(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)
وتذكر دائما ً أخي المسلم أختي المسلمة أن العبادة ليست رهبانية بل علم وعمل ومعاملات وأخلاق وأدب و..فالعبادة : اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال والأقوالفلنعبد الله على بصيرة ولنتوكل عليه
ولنريه من أنفسنا خيرا ً ولنجاهد هوى النفس والشيطان
فالدنيا ساحة جهاد مع الأهواء والمغريات والفتن
*وتذكر أن الدنيا ليست لنشر الفساد ولا للهو ولا لنسيان الآخرة
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:46 PM
اصـرف بصـرك ، واحفظ قلبك
اصـرف بصـرك
هذا أمـر نبوي كـريم
بِـهِ يُحفظ القلب من الصّدع
والجوارح من الإثم
فيبقى القلب سليما خالياً من الحسرات
وتسمو النفس وتزكو
والأهم من ذلك هو حفظ الفروج
إذ أن حفظ الأعراض من الضروريات والكلّيّات الخمس التي جاءت بها الشريعة .
ولذا جاء التأكيد على هذا المعنى في كتاب الله فقال الله جلّ الله :
( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ )
وماذا ؟
( وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ )
لماذا ؟
( ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ )
وقال مثل ذلك في حق المؤمنات للتأكيد عليهن أيضا :
( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ )
ولا سبيل لحفظ الفروج إلا بإغلاق المنافذ !
والعين رسول القلب ورائده !
بل هي تزني وزناها الـنّظر ، كما في الصحيحين
قال عليه الصلاة والسلام : إن الله كتب على بن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة ؛ فزنا العين النظر ، وزنا اللسان المنطق ، والنفس تتمنى وتشتهي ، والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه .
وغض البصر خصلة من ست خصال من أتى بهن مع إيمان بالله عز وجل ضمِن له النبي صلى الله عليه وسلم الجنة .
ولذا قال عليه الصلاة والسلام : اضمنوا لي ستا من أنفسكم أضمن لكم الجنة : اصدقوا إذا حدثتم ، وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا أؤتمنتم ، واحفظوا فروجكم ، وغضُّوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم . رواه الإمام أحمد وابن حبان والحاكم وصححه.
وغض البصر من حق الطريق ، لأن الطريق حق للجميع .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إياكم والجلوس على الطرقات .
فقالوا : ما لنا بدّ ، إنما هي مجالسنا نتحدث فيها .
قال : فإذا أبيتم إلا المجالس فأعطوا الطريق حقها .
قالوا : وما حق الطريق ؟
قال : غضّ البصر ، وكف الأذى ، وردّ السلام ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر . رواه البخاري ومسلم .
وأما السبيل إلى غض البصر ففي أمور :
الأول :
عدم إتباع النظرة النظرة
وفي وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عمه هذا المعنى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي : يا علي ، لا تتبع النظرة النظرة ، فإن لك الأولى ، وليست لك الآخرة . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي .
والثاني :
صرف البصر عما إليه نظر
قال جرير بن عبد الله رضي الله عنه : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجأة ، فأمرني فقال : اصرف بصرك . رواه الإمام أحمد وأبو داود .
قال الإمام البخاري :
قال سعيد بن أبي الحسن للحسن : إن نساء العجم يكشفن صدورهن ورؤوسهن . قال : اصرف بصرك عنهن ، يقول الله عز وجل :
( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ )
قال قتادة : عما لا يحل لهم .
( خَائِنَةَ الأَعْيُنِ ) من النظر إلى ما نهى عنه ، وقال الزهري : في النظر إلى التي لم تحض من النساء ، لا يصلح النظر إلى شيء منهن ممن يُشتهى النظر إليه ، وإن كانت صغيرة ، وكره عطاء النظر إلى الجواري التي يُبعن بمكة إلا أن يريد أن يشتري . انتهى ما علقه الإمام البخاري رحمه الله .
الثالث :
تذكّر عظيم الجزاء عند الله
وأن من ترك شيئا لله عوّضه الله خيرا منه
وأن يترك هذا النظر من أجل النظر إلى وجه ربِّـه الكريم
وأن يتذكر أن الله مُطّلع عليه لا تخفى عليه خافية .
]الرابع :
أن يتذكّر الرجل المتزوّج أن الله أغناه بحلاله عن حرامه ، فلا يكن كأخسّ الحيوان !قال ابن القيم رحمه الله : ومن الناس من طبعه طبع خنزير يمرّ بالطيبات فلا يلوي عليها ، فإذا قام الإنسان عن رجيعه قَـمّـه !
الخامس :
- وهو خاص بالمتزوجين أيضا - فِعله عليه الصلاة والسلام في علاج ما يقع في القلب من أثـر النظر
فقد رأى عليه الصلاة والسلام امرأة فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة لها فقضى حاجته ، ثم خرج إلى أصحابه ، فقال : إن المرأة تُقبل في صورة شيطان ، وتُدبر في صورة شيطان ، فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأتِ أهله ، فإن ذلك يرد ما في نفسه . رواه مسلم .
قال النووي : قال أهل اللغة : المعس الدّلك ، والمنيئة : الجلد أول ما يوضع في الدباغ .
وقد ذكر ابن القيم رحمه الله بعض فوائد غض البصر أسوقها للفائدة :قال رحمه الله :
وفي غض البصر عدة فوائد :
أحدها : تخليص القلب من ألم الحسرة ، فإن من أطلق نَظَرَه دامت حسرته ، فأضرّ شيء على القلب إرسال البصر ، فإنه يُريه ما يشتد طلبه ولا صبر له عنه ولا وصول له إليه ، وذلك غاية ألمه وعذابه .
قال الأصمعي : رأيت جارية في الطواف كأنها مهاة فجعلت أنظر إليها وأملأ عيني من محاسنها ، فقالت لي : يا هذا ما شأنك ؟ قلت : وما عليك من النظر فأنشأت تقول :
وكنت متى أرسلت طرفك رائدا = لقلبك يوما أتعبتك المناظـر
رأيت الذي لا كله أنت قادر عليه = ولا عن بعضه أنت صابر
والنظرة تفعل في القلب ما يفعل السهم في الرمية ، فإن لم تقتله جرحته ، وهي بمنزلة الشرارة من النار تُرمى في الحشيش اليابس ، فإن لم يحرقه كله أحرقت بعضه كما قيل :
كل الحوادث مبداها من النظر = ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فتكت في قلب صاحبها = فتك السهام بلا قوس ولا وتر
والمرء ما دام ذا عين يقلبها = في أعين الغيد موقوف على الخطر
يسرّ مقلته ما ضرّ مهجته = لا مرحـــبا بســرور عـــــــاد بالضرر
والناظر يرمي من نظره بسهام غرضها قلبه وهو لا يشعر فهو إنما يرمي قلبه . ولِي من أبيات :
يا راميا بسهام اللحظ مجتهدا = أنت القتيل بما ترمي فلا تُصب
وباعث الطرف يرتاد الشفاء له = توقّـه إنه يأتيك بالعطـــــــب
الفائدة الثانية : أنه يورث القلب نوراً وإشراقاً يظهر في العين وفي الوجه وفي الجوارح ، كما أن إطلاق البصر يورثه ظلمة تظهر في وجهه وجوارحه .
الفائدة الثالثة : أنه يورث صحة الفراسة فإنها من النور وثمراته ، وإذا استنار القلب صحّت الفراسة ، لأنه يصير بمنزلة المرآة المجلوّة تظهر فيها المعلومات كما هي ، والنظر بمنزلة التنفس فيها ، فإذا أطلق العبد نظرةً تنفّست نَفسُه الصعداء في مرآة قلبه فطمست نورها . كما قيل :
مرآة قلبك لا تريك صلاحه = والنفس فيها دائما تتنفس
وقال شجاع الكرماني : من عمر ظاهره باتباع السنة ، وباطنه بدوام المراقبة ، وغض بصره عن المحارم ، وكف نفسه عن الشهوات ، وأكل من الحلال لم تخطئ فراسته . وكان شجاع لا تخطئ له فراسة .
والله سبحانه وتعالى يجزى العبد على عمله بما هو من جنسه ، فمن غضّ بصره عن المحارم عوّضه الله سبحانه وتعالى إطلاق نور بصيرته ، فلما حبس بصره لله أطلق الله نور بصيرته ، ومن أطلق بصره في المحارم حبس الله عنه بصيرته .
الفائدة الرابعة : أنه يفتح له طُرق العلم وأبوابه ويُسهل عليه أسبابه ، وذلك بسبب نور القلب ، فإنه إذا استنار ظهرت فيه حقائق المعلومات وانكشفت لـه بسرعة ونفذ من بعضها إلى بعض ، ومن أرسل بصره تكدر عليه قلبه وأظلم ، وانسد عليه باب العلم وطرقه .
الفائدة الخامسة : أنه يورث قوة القلب وثباته وشجاعته ، فيجعل له سلطان البصيرة مع سلطان الحجة ، وفي الأثر : إن الذي يخالف هواه يفرق الشيطان من ظله . ولهذا يوجد في المتبع لهواه من ذُلِّ القلب وضعفه ومهانة النفس وحقارتها ما جعله الله لمن آثر هواه على رضاه .
قال الحسن : إنهم وإن هملجت بهم البغال طقطقت بهم البراذين إن ذل المعصية لفي قلوبهم ، أبى الله إلا أن يذلّ من عصاه .
وقال بعض الشيوخ : الناس يطلبون العز بأبواب الملوك ولا يجدونه إلا في طاعة الله .
ومن أطاع الله فقد والاه فيما أطاعه فيه ، ومن عصاه فقد عاداه فيما عصاه فيه ، وفيه قسط ونصيب من فعل من عاداه بمعاصيه .
وفي دعاء القنوت : إنه لا يذلّ من واليت ، ولا يعـزّ من عاديت .
الفائدة السادسة : أنه يورث القلب سرورا وفرحة وانشراحا أعظم من اللذة والسرور الحاصل بالنظر ، وذلك لقهره عدوه بمخالفته ، ومخالفة نفسه وهواه .
وأيضا فإنه لما كفّ لذته وحبس شهوته لله - وفيها مسرّة نفسه الأمارة بالسوء - أعاضه الله سبحانه مسرّة ولذّة أكمل منها .
كما قال بعضهم : والله للذّة العفة أعظم من لذة الذنب .
ولا ريب أن النفس إذا خالفت هواها أعقبها ذلك فرحا وسروراً ولذة أكمل من لذة موافقة الهوى بما لا نسبة بينهما ، وهاهنا يمتاز العقل من الهوى .
الفائدة السابعة : أنه يُخلِّص القلب من أسر الشهوة ، فإن الأسير هو أسير شهوته وهواه ، فهو كما قيل :
طليق برأي العين وهو أسير .
ومتى أسَرَت الشهوة والهوى القلب تمكن منه عدوه وسامه سوء العذاب وصار :
كعصفورة في كف طفل يسومها = حياض الردى والطفل يلهو و يلعب
الفائدة الثامنة : أنه يسد عنه باباً من أبواب جهنم ، فإن النظر باب الشهوة الحاملة على مواقعة الفعل ، وتحريم الرب تعالى وشرعه حجاب مانع من الوصول ، فمتى هتك الحجاب ضري على المحظور ولم تقف نفسه منه عند غاية ، فإن النفس في هذا الباب لا تقنع بغاية تقف عندها ، وذلك أن لذتها في الشيء الجديد ، فصاحب الطارف لا يقنعه التليد ، وإن كان أحسن منه منظرا وأطيب مخبرا ، فغض البصر يسدّ عنه هذا الباب الذي عجزت الملوك عن استيفاء أغراضهم فيه .
الفائدة التاسعة : أنه يقوي عقله ويزيده ويثبته ، فإن إطلاق البصر وإرساله لا يحصل إلا من خفة العقل وطيشه وعدم ملاحظته للعواقب ، فإن خاصة العقل ملاحظة العواقب ، ومُرسِل النظر لو علم ما تجني عواقب نظره عليه لما أطلق بصره قال الشاعر :
وأعقل الناس من لم يرتكب سببا = حتى يُفكر ما تجني عواقبه
الفائدة العاشرة : أنه يُخَلِّص القلب من سكر الشهوة ورقدة الغفلة ، فإن إطلاق البصر يوجب استحكام الغفلة عن الله والدار الآخرة ويوقع في سكرة العشق ، كما قال الله تعالى عن عشاق الصور :
( لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ )
فالنظرة كأس من خمر ، والعشق هو سكر ذلك الشراب ، وسُكر العشق أعظم من سُكر الخمر ، فإن سكران الخمر يفيق ، وسكران العشق قلما يفيق إلا وهو في عسكر الأموات .
كما قيل :
سُكران : سكر هوى وسكر مدامة = فمتى إفاقة من به سكران ؟
ثم قال :
وفوائد غض البصر وآفات إرساله أضعاف أضعاف ما ذكرنا ، وإنما نبهنا عليه تنبيها ، ولا سيما النظر إلى من لم يجعل الله سبيلا إلى قضاء الوطر منه شرعا كالمردان الحسان ، فإن إطلاق النظر إليهم السم الناقع والداء العضال .
قال سعيد بن المسيب : إذا رأيتم الرجل يحدّ النظر إلى الغلام الأمرد فاتهموه .
وكان إبراهيم النخعي وسفيان الثوري وغيرهما من السلف ينهون عن مجالسة المُردان .
قال النخعي : مجالستهم فتنة . انتهى كلام ابن القيم رحمه الله .
وقال رحمه الله :
إطلاق البصر ينقش في القلب صورة المنظور ، والقلب كعبة ، وما يرضى المعبود بمزاحمة الأصنام ..
تدور عينك على المحرمات كأنه قد ضاع منك شيء !

عبد الرحمن السحيم

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:49 PM
قصة توبة .... هزت العالم ؟ يبدأ هذا الشاب قصته فيقول : بدات حياتي ضائعا سكيرا عاصيا..أظلم الناس ..آكل الحقوق..آكل الربا..أضرب الضعفاء ..أفعل المظالم..لا توجد معصية إلا وارتكبتها، شديد الفجور..يتحاشاني الناس من معصيتي.. يقول: في يوم من الأيام..اشتقت أن أتزوج ويكون عندي طفلة..فتزوجت وأنجبت طفلة سميتها فاطمة..أحببتها حبا شديدا..وكلما كبرت فاطمة زاد الإيمان في قلبي وقلّت في تفسي المعصية ... ولربما رأتني فاطمة..أمسك كأسا من الخمر.. .فتقرب مني فتزيحه وهي لم تكمل السنتين..وكأنها سُيّرت لتفعل ذلك..وكلما كبرت فاطمة زاد إيماني ..وكلما اقتربت من الله خطوة.. ابتعدت شيئا فشيئا عن المعاصي..حتى اكتمل سن فاطمة 3 سنوات. فلما أكملت سنواتها الثلاث............. ماتت نعم ... ماتت فاطمة يقول: فانقلبت أسوأ مما كنت..ولم يكن عندي الصبر الذي عند المؤمنين يقويني على البلاء ..فعدت أسوأ مما كنت..وتلاعب بي الشيطان..حتى جاء يوم قال لي شيطاني: لتسكرن اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل ... فعزمت ان أسكر وعزمت أن اشرب الخمر وظللت طوال الليل أشرب وأشرب وأشرب فرأيتني والأحلام تتقاذفني ... حتى رأيت تلك الرؤية رأيت يوم القيامه وقد أظلمت الشمس..وتحولت البحار الى نار...وزلزلت الارض..واجتمع الناس الى يوم القيامة أفواجا أفواجا.. وأنا بينهم أسمع المنادي ينادي فلان..بن فلان هلم للعرض على الجبار.. يقول: فأرى فلان هذا قد تحول وجهه الى سواد شديد من شدة الخوف حتى سمعت المنادي ينادي باسمي..هلم للعرض على الجبار يقول: فاختفى البشر من حولي - هذا في الرؤيا - وكأن لا أحد في أرض المحشر..ثم رأيت ثعبانا عظيما شديدا قويا يجري نحوي فاتحا فمه،فجريت من شده الخوف فوجدت رجلا عجوزا ضعيفا.. صرخت: آه ... أنقذني من هذا الثعبان.. فقال لي..يابني أنا ضعيف لا أستطيع ولكن اجر في هذه الناحيه لعلك تنجو...فجريت حيث أشار والثعبان خلفي فوجدت النار تلقاء وجهي..فقلت (أأهرب من الثعبان لأسقط في النار؟؟) فعدت مسرعا أجري والثعبان يقترب فعدت للرجل الضعيف وقلت له : بالله عليك أنجدني أنقذني..فبكى رأفة بحالي..وقال : أنا ضعيف كما ترى لا أملك أن أفعل لك شيئا ولكن اجر تجاه ذلك الجبل لعلك تنجو فجريت ناحية الجبل والثعبان يكاد يتخطفني فرأيت في أعلى الجبل أطفالا صغارا،وسمعت الاطفال كلهم يصرخون: يافاطمة ... يا فاطمة... أدركي أباك... أدركي أباك يقول : فعلمت انها ابنتي...ففرحت أن لي ابنة ماتت وعمرها 3 سنوات ستنجدني من هول الموقف.. فاجتبذتني بيدها اليمنى. ..ودفعت الثعبان بيدها اليسرى وأنا كالميت من شدة الخوف ثم جلست في حجري كما كانت تجلس في الدنيا وقالت لي : يا أبت (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله) فقلت يابنيتي..أخبريني عن هذا الثعبان. قالت: هذا عملك السئ ، أنت كبرته ونميته حتى كاد أن يأكلك..أما عرفت يا أبي أنّ الأعمال في الدنيا تعود مجسمة يوم القيامة ؟؟.. قلت: وذلك الرجل الضعيف، قالت: ذلك عملك الصالح أنت أضعفته وأوهنته حتى بكى لحالك لا يستطيع أن يفعل لحالك شيئا ولولا أنك انجبتني ومت صغيرة ما كان هناك شئ لينفعك يقول: فاستيقظت من نومي وأنا أصرخ: قد آن يارب... قد آن يارب, نعم (ألم يأنِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله) يقول: فاغتسلت وخرجتُ لصلاة الفجر أريد التوبة والعودة إلى الله يقول: فدخلت المسجد.. فإذا بالإمام يقرأ نفس الآية (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله) ذلك هو مالك بن دينار من أئمة التابعين هو الذي اشتهر عنه أنه كان يبكي طول الليل..ويقول : إلهي أنت وحدك الذي يعلم ساكن الجنة من ساكن النار ، فاي الرجلين أنا ؟ ... اللهم اجعلني من سكان الجنة ولا تجعلني من سكان النار وتاب مالك بن دينار واشتهر عنه أنه كان يقف كل يوم عند باب المسجد ينادي ويقول: أيها العبد العاصي عد إلى مولاك.. أيها العبد الغافل عد إلى مولاك..أيها العبد الهارب عد إلى مولاك..مولاك يناديك بالليل والنهار يقول لك : (من تقرب مني شبرا تقربت إليه ذراعا, ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا, ومن أتاني يمشي أتيته هرولة) أسالك اللهم أن ترزقنا التوبة لااله إلا انت سبحانك ..إني كنت من الظالمين
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:52 PM
إلى متى يا نفسي هذا التمادي وأنت تعلمين المصير والمآل؟!ما هذا الكسل وهذا الجبن؟
ما هذا الفتور الذي تعيشينه؟
إنه لا يخفى عليك الأجر العظيم للطائفين الذاكرين الساجدين الصائمين المنفقين المستغفرين بالأسحار، ومع ذلك كله سيطر عليك الشيطان وقيد همتك. والأعظم من ذلك أنك يا نفسي تخشين الموت ولا يفارقك أبداً، تفكرين به ليل نهار قائمة قاعدة في أسعد الأوقات وفي أمرها تتمنين أنك لم تخلقي. تتساءلين دائما متى سيهجم عليك هادم اللذات وكيف وأنت وعلى أي حال وعلى أي عمل؟
ومع ذلك كله تفرطين
. ترجين أنك في ركب الصالحين ولست منهم تتلذذين في مناجاة الله في الأحلام فقط. تضعين لك برنامجاً للصعود إلى الكرام البررة في الأحلام فقط أيضاً، وتسعدين بهذه الأحلام وأنت جالسة راكنة إلى هواك، قيدك الشيطان بذنوبك.تشعرين بالذنب عند اقترافه ويحز فيك ولا تزالين تفكرين فيه وتستغفرين منه، ومع ذلك تتجرئين مرة أخرى على نفس الذنب ونفس المعصية، وتعلمين علم اليقين أن ذلك مسجل في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها.
وتعلمين كذلك أنه لا طاقة لك على حر نار الله الموقدة. ربما قد غرتك رحمة الله والواسعة فلا تتصورين أنك ستقذفين في تلك النار، ألم تعلمي يا نفسي أن الله ذو مغفرة واسعة وذو عذاب شديد؟
إحذري يا نفسي من أن تضيعك مصيبة الموت
أو تصيبك مصيبة عظيمة ومن بعدها تفيقين من سباتك وتخرجين من كسلك.
فأرجعي
ارجعي
إلى بارئك،
ارجعي إلى رياض ربك،
ارجعي إلى رب غفور ودود حليم يحب الطائعين ويرزقهم أمنا وطمأنينة وسعادة وانشراح صدر.هلمي هلمي قبل فوات الأوان،
هلمي هلمي يا نفسي إني لكِ ناصح وإني عليكِ خائف وجل.
فاللهم اصلح لنا نفوسنا، وأهدها إلى طريقك ورشدك.اللهم ردنا إليك رداً جميلا وتب علينا واغفر لنا تفريطنا وزللنا وإسرافنا في أمرنا إنك جواد كريم
م/ن

الفقير الى ربه
17-08-2012, 11:54 PM
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
إن القلب ليتفطر أسى وحسرة حين ترى الشاب أو الشابة في أوج القوه والفتوه ، يجعلا العقل بين الرجلين ، لا هم لهما إلا ملاحقة الشهوات ، يعيش احدهما هائما كالسكران ، يبحث عن الشهوة في كل مكان ، وبأي شكل ، حتى تصبح همه الأول ، فٌذا تحرك فمن أجلها ، وإذا سكن فلأجلها ، يقيم من أجل إرضاءها ، ويسافر بحثا عنها ، يسهر الليالي الطوال منكلا على عبادتها وتحقيق مطالبها ، نسي أهله ، وقطع أرحامه ، وتناسى صلاته وعباداته ، وغفل عن جميع الحقوق الواجبة عليه ، وصد وجهه عن كل محتاج لمساعدة أو طالب لخدمة إنسانية ، فقلبه ممتلئ بحب هذه الغريزة دون سواها ، قد انفلت الزمام من عقله تقوده الشهوة كيفما أرادت .
ويا ترى ما الثمرة التي يجنيها من كل هذا اللهاث ، إنه يجني الكثير ، ولكنها ثمار حنظل مرير :
الثمرة الأولى : قلق وخوف يحيط به من كل ناحية ، قلق عن إعراض الفتيات ، وخوف من الفضيحة والعار ، وتوجس من هجوم الأمراض الجنسية .
الثمرة الثانية : الشرود الذهني والتشتت العقلي ، واختلال التفكير ـ تشعبت به الطرق ، وأعيته المسالك ، وسيطرت الشهوة على كامل قواه الفكرية .
الثمرة الثالثة : قلة الإنتاج الفكرية والعملية ، لاشتغال فكره ، وتحطم نفسيته ، وإجهاد جسمه .
الثمرة الرابعة : السعار الجنسي ، وتوهج الغريزة ، فهو كالذي يشرب من ماء البحر ، كلما شرب كأسا ازداد عطشا ، لا يرتوي أبدا .
الثمرة الخامسة : التعرض للذل والمهانة في محاولة استعطاف الفتيات وجلب قلوبهن .
الثمرة السادسة : ذهاب مخ الساقين ، وضعف البصر ، وشحوب الوجه ، والاحساس الدائم بالتعب والإرهاق .
الثمرة السابعة : الشعور بالملل ، والتهرب بالمسؤولية ، وقلة الصبر والتنحمل ، والحساسية المفرطة ، والغضب لأتفه الأسباب ، وضيق الصدر ، والتشنجات العصبية ، والأمراض النفسانية .
الثمرة الثامنة : هدر الأوقات من أجل لذة لحظات ، وضياع زهرة الشباب في السعي خلف الشهوات .
الثمرة التاسعة : غياب أموال طائلة يمكن أن تصرف في كثير من المصالح الدينية والدنيوية؟
الثمرة العاشرة : جريمة الزنا دين يحمله الزاني ، ليوفيه مستقبلا في أهله : إن الزنا دين إذا أقرضته كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
الثمرة الحادية عشر : ضعف إرادة الخير والصلاح تدريجيا في القلب ، وسيطرة المعصية عليه ، حيث يصبح عبدا لشهوته ، أينما توجهه توجه ، أراد التحرر من القيود الدينية والاجتماعية فنال حرية كحرية ببغاء محبوس في قفص ذهبي أو كلب مربوط بسلسلة ذهبية
الثمرة الثانية عشر : غضب الله ومقته ، وحلول المصائب والآفات ، وعدم البركة في المال والعمر والأولاد .
الثمرة الثالثة عشر : مقت الأقربية والأرحام ، لتضييع الحقوق ، وعدم الاكتراث بالمسؤولية . وصدق الله حيث قال : " ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ".


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 12:00 AM
فن التعامل ..... مفتاح قلوب الناس

التعامل مع الناس فن من أهم الفنون نظراً لاختلاف طباعهم .. فليس من السهل أبداً أن نحوز على احترام وتقدير
الآخرين .. وفي المقابل من السهل جداً أن نخسر كل ذلك .. وكما يقال الهدم دائماً أسهل من البناء .. فإن استطعت توفير
بناء جيد من حسن التعامل فإن هذا سيسعدك أنت في المقام الأول لأنك ستشعر بحب الناس لك وحرصهم على
مخالطتك ، ويسعد من تخالط ويشعرهم بمتعة التعامل معك .

بعض القواعد التي تؤدي إلى كسب حب الناس ويسرني أن أوجزها في النقاط التالية :

- كما ترغب أن تكون متحدثاً جيداً.. فعليك بالمقابل أن تجيد فن الإصغاء لمن يحدثك.. فمقاطعتك له تضيع أفكاره وتفقده
السيطرة على حديثه.. وبالتالي تجعله يفقد احترامه لك.. لأن إصغائك له يحسسه بأهميته عندك.
- حاول أن تنتقي كلماتك.. فكل مصطلح تجد له الكثير من المرادفات فاختر أجملها.. كما عليك أن تختار موضوعاً محبباً
للحديث.. وأن تبتعد عما ينفر الناس من المواضيع.. فحديثك دليل شخصيتك.
- حاول أن تبدو مبتسماً هاشاً باشاً دائماً.. فهذا يجعلك مقبولاً لدى الناس حتى ممن لم يعرفوك جيداً.. فالابتسامة تعرف
طريقها إلى القلب.
- حاول أن تركز على الأشياء الجميلة فيمن تتعامل معه.. وتبرزها فلكل منا عيوب ومزايا.. وإن أردت التحدث عن عيوب
شخص فلا تجابهه بها ولكن حاول أن تعرضها له بطريقة لبقة وغير مباشرة كأن تتحدث عنها في إنسان آخر من خيالك..
وسيقيسها هو على نفسه وسيتجنبها معك.
- حاول أن تكون متعاوناً مع الآخرين في حدود مقدرتك.. ولكن عندما يطلب منك ذلك حتى تبتعد عن الفضول، وعليك أن
تبتعد عن إعطاء الأوامر للآخرين فهو سلوك منفر.

- حاول أن تقلل من المزاح.. فهو ليس مقبولاً عند كل الناس.. وقد يكون مزاحك ثقيلاً فتفقد من خلاله من تحب.. وعليك
اختيار الوقت المناسب لذلك.
- حاول أن تكون واضحاً في تعاملك .. وابتعد عن التلون والظهور بأكثر من وجه .. فهما بلغ نجاحك فسيأتي عليك يوم
وتتكشف أقنعتك .. وتصبح حينئذٍ كمن يبني بيتاً يعلم أنه سيهدم.

- ابتعد عن التكلف بالكلام والتصرفات.. ودعك على طبيعتك مع الحرص على عدم فقدان الاتزان.. وفكر بما تقوله قبل أن
تنطق به.

- لا تحاول الادعاء بما ليس لديك.. فقد توضع في موقف لا تحسد عليه.. ولا تخجل من وضعك حتى لو لم يكن بمستوى
وضع غيرك فهذا ليس عيباً.. ولكن العيب عندما تلبس ثوباً ليس ثوبك ولا يناسبك.
- اختر الأوقات المناسبة للزيارة.. ولا تكثرها.. وحاول أن تكون بدعوة.. وإن قمت بزيارة أحد فحاول أن تكون خفيفاً لطيفاً..
فقد يكون لدى مضيفك أعمال وواجبات يخجل أن يصرح لك بها، ووجودك يمنعه من إنجازها .فيجعلك تبدو في نظره ثقيلاً.
- لا تكن لحوحاً في طلب حاجتك..لا تحاول إحراج من تطلب إليه قضاؤها.. وحاول أن تبدي له أنك تعذره في حالة عدم
تنفيذها وأنها لن تؤثر على العلاقة بينكما. كما يجب عليك أن تحرص على تواصلك مع من قضوا حاجتك حتى لا تجعلهم
يعتقدون أن مصاحبتك لهم لأجل مصلحة.
- حافظ على مواعيدك مع الناس واحترمها.. فاحترامك لها معهم.. سيكون من احترامك لهم.. وبالتالي سيبادلونك الاحترام
ذاته.
- ابتعد عن الثرثرة.. فهو سلوك بغيض ينفر الناس منك ويحط من قدرك لديهم.
- ابتعد أيضاً عن الغيبة فهو سيجعل من تغتاب أمامه يأخذ انطباعاً سيئاً عنك وأنك من هواة هذا المسلك المشين حتى
وإن بدا مستحسناً لحديثك .. وابتعد عن النميمة.
عليك بأجمل الأخلاق (التواضع) فمهما بلغت منزلتك ، فإنه يرفع من قدرك ويجعلك تبدو أكثر ثقة بنفسك .. وبالتالي
سيجعل الناس يحرصون على ملازمتك وحبك.
الحياه

الفقير الى ربه
18-08-2012, 12:03 AM
رســــالة من الملك
لو كنت جالـــساً في بيتك ذات يوم ..ثم جاء من يطرق عليك باب المنزل ...
وعندما فتحت الباب . فإذا هو مبعوث من الملك أو رئيس الدولة ..
ثم مــــــــد َيده إليك بظرفِ مختوم .
.وقال :هذه رسا له خاصة لك من الملـــــك !!!

فماذا سيكون شـــعورك في تلك اللحظة ..؟
لاشــك أن شعورك لايوصف00
فالملك أعلى سلطة في الدولة 00والذي عنده من المشاغل مالا يحصى 00
يرسل لك رســالة 00!!
أنك ستستعير ذلك تشريفا ًكبيراً لك وتكريما لن تنساه 00
ثم أنصرف رسول الملك وبقيت وحدك أنت والظرف الذي يحتوي الرسالة 00
فماذا ستـــفعل ..!!
بالطبع سوف تقوم بفتحه بكل عناية وتؤدة 00
ثم ستبدأ قراءة الرسالة حرفا حرفاً بتركيز كبير حتى تتأكد من فهم كل كلمة وكل صغيرة وكبيرة في الرسالة
أنها رسالة الملك وتستحق كل ذك الاهتمام منك
أليس كذلك 000؟
ذلكَ حَسَن 00
ولكن في الحقيقة أن ماسبق ذكره ليس حلماً أو خيالاً00!!
بل هو أمر قد وقع وحصل ماهو قريب منه وأنت قد استلمت الرسالة فعلا
كيف00؟
ومتى حصل ذلك00؟
سأقوم بتذكيرك الآن 00
أن الملك الذي أرسل لك الرسالة .. ليس ملكا عاديا من ملوك الدنيا...
بل هو ملك الملوك ...ومالك الملك
الذي انتهى اليه الملك كله والحكم كله
واليه يرجع الأمر كله 00
إنه رب العالمين 00
خلق الأولين ولآخرين
ملك يوم الدين 00
جاء في الحديث أنه في يوم القيامة
(يقبض الله الأرض ويطوي السماء بيمينه ثم يقول : أنا الملك أين ملوك الأرض ؟)
إما مبعوث المـلك الذي أوصل إليك الرسـالة فهو أكرم مبعوث
وأشرف رسول
أطيـب نسـمه برأها الله
ذلكم هو محـمد بن عـبدا لله صلى الله عليه وسلم :
الذي تحمل في سبيل إيصال الرسـالة إليك أصنافا من الـعذاب والشدة
وألواناً من التكـذيب والفـتنة عل مدى سنين مـتواصلة 00
وأبى صلى الله عليه وسلم إلا يوصل رسـالة المـلك حين جاءه الأمر 00
(يَأيَهُّاَ الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَل فَمَا بَلَّغْتَ رِسَاَلتَهُ)
فـقام عليه الصلاة والسلام وأعلــنها على رؤوس الأشــهاد 00
(يَأيَهُّاَ النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ الله إِلَيْكُمْ جَمِيعَا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ
لا إِلَهَ إَلاَّهُوَ يُحْيِي وَيُميِتُ )
ولذلك فقد حـث الله كل من وصلـته رسـالته أن يبادر بالإيـمان والعمـل بها00
( فَآمِنُواْ بِاللهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الِّذِي يُؤْمِنُ بِاللهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )
وقــام صلى الله عليه وسلم بما أمره به الله فأوصـل تلك الرسـالة
حتى أخر كـلمه
ولنـا الآن أن نتصور عـظم شأن تلك الرسـالة
00فإذا كان المـرسل هو الله سـبحانه والرسول هو مـحمد عليه الصلاة والسلام
فما بلك بالرســــالة 00؟
وأي رســالة يمكن أن تكون أعـظم وأشـرف وأكـرم من تلك الرســالة00؟

أن تـلك الرسـالة هي كـتاب الله المـنزل القـرآن العظــيم 00

(وَإنَّهُ لَكِتَابُ عَزِيزُ لايَأْتِيهِ الْبَاطِلُ من بَيْنِ يَدَيْه وَلامِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلُ مِّنْ حَكِيمِ حَمِيدٍ )
(وَهَذَا كِتَابُ أَنََزلْنَاهُ مُبَارَكُ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكٌمْ تٌرْحَمُونَ )
وجــعل الله ( هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتي هِيَ أَقْوَمُ )
أي أنه يدل ويرشـد إلى أوضح وأصـوب طـريق مـوصله إلى الله عز وجـل 00
والمقصود الأول من أرسـال هذه الرسـالة
هو تطـهير الـنفوس من أدران الكـفر
والـمعصية وحشـوها بـنور الإيمان والـتوحيد والطـاعة
ولذلك فــقد (مَنَّ اللهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاِ مِّنْ أَنفُسِهَمْ يَتْلُو
عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعِلِّمُهُمُ الْكتَابِ وَاْلحكْمَةِ
وإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالِ مِبُّينِ )
و(قَدْ أَنَزلَ اللُه إِلَيْكُمْ ذِكْراَ رَّسُولا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللهِ مُبَيِّنَاتِ لِّيُخْرِجَ
الَّذِينَ آمَنُو وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النٌّورِ )
ولان أمراض القـلب تجمعها أمراض الشـبهات والشـهوات والقـرآن
شـفاء للنوعين ففيه من البـينات والـبراهين القطعية مايـبين الحق والباطـل
فـتزول به أمراض الشـبهات المفـسدة للعلم والتـصور والمعـتقد
بحيث يرى المـسلم الأشياء على حقيـقتها ويميز بين الحـق والــباطل
كما يميز بين اللــيل والنهــار وأما شفاؤها لأمراض الشـهوات
فذلك بما فيه
من الحكـمة والموعظـة بالتزهيد في الدنــيا ومتاعها الزائل
والترغيــب في الآخرة ونعيــمها المقيم
ولذلك كـان من القرآنِ (مَاهُوَ شِفَاء وَرَحْمَةُ لِّلْمُؤْمِنِينَ )
ورغب الله عباده في الإكثــار من قراءة كــتابه وإدامة الــنظر فيه
وأخــير أن ( الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ
ِسراًّ وَعَلاِنَيةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُوَرهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفٌورُ شَكُورٌ )
فــوعد الله عبادة الذين يــتلون كتابة ويعمــلون بما فيه من أمر
بإقامة الصلاة والإنفــاق والإحســان وعدهم بصـفقة ناجــحة
وتجــاره رابـحة
لا يمكن أن تفشـل أبدا فهو سبحانه بعد ذلك سيـزيدهم من فضله
زيادات من الـخير والفضل والإنعام مما لم بخـطر لهم على بال 00!
ومن تلـك الزيادات العظيمة التي التي لا يمكن أن يتـصورها عــقل بشر
ماخص الله به حـامل القران الذي كان يتلوه في الدنـيا
ابتــغاء وجه الله تعالى لا رياء ولا سمــعة وكان يعمل به فإنه يقال له
( اقرا ورتل كما منت ترتل في الدنيا فإن منزلك عند آخر اية تقرؤها )
سنن أبي داود وصححه الألباني
فيا لكرامة من وفــقة الله لحفظ كــتابه والعمل به !
فبينما الــناس يعانون أهول القيــامة الرهيــبة المفزعة
ويرون الــنار
يسحــبها نحوهم عــشرات الألوف من الملائكة ثم
هي تتغــيظ أمامـهم وتبتلع من يلقى فيها ابتلاعا وتستـعربهم !
عند ذاك تطـيش العقـول00
وتنهار الأعصـاب وتشخـص الأبصار وتتفـتت القلـوب ّ
ولكن في أثناء ذلك الرعـب 00
يقف حامــل القران آمنا مطــمئنا بين يدي ربه ّ
يرتل بخشــوع وسكيــنة كما كان يفعل في الدنـيا ويسمـتع منه
الله الملك القــدوس ذي الجلال والإكرام
ومع كل آية يقــروها فهو يرتقي منزله في الجنة00!!
الجنة التي ما بـتين كل درجه منها والتي تليها كما بين السمــاء والارض0!
فأي فضل وأي كـرامه بعد ذلك
ولكن ذلك الأجر العظــيم مرصود لمن قرا الــقرآن بتدبر وفهم
ثم عمل بـما فيه
قال الحسن البصري :والله ماتدبره بحفظ حروفه وأضاعه حدوده حتى أن احدهم ليقول
:قرأت القرآن كله مايرى له القرآن في خلقِ ولا عمل
ولذا فقد أمر الله رسـوله بقراءته على الناس بتمهل وروية حتى يفقـهوه
فيعملوا به 00
(وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ )
واستـحث الـناس على تـدبره فقال (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ؟)
وقال (كِتَابُ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبِارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ )
واستبـطأ الله قلـوب المؤمـنين عندما ضعف خشـوعها للقرآن 00
(أَلَمْ يَِأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُو أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ اْلحَقِّ؟ )
وامتدح الله المتمـسكين بالـقران والعـمل به
( الَّذيِنَ يُمَسَّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضيِعُ أَجَْر الْمُصْلِحِينَ )
ولأن الـنفوس تمل وتضـعف فقد أكد الله على عـباده أن يجدوا صلـتهم
وأيـمانهم بهذا الكتـاب ويتـعاهدوا عملـهم به مـرة بعد مـرة
00(يَأيَهُّاَ الَّذيِنَ آمَنُُواْ آمِنُواْ بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَالِْكتَابِ الِّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ )
أما الذين لا تخشـع قلوبهـم للقـرآن لا تكـترث به
(فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللهِ )
واخبر تعالى أن القرآن شرف للمـصدقين به وذكرُ لهم
(لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابَا فِيهِ ذِكْرُكُمْ )
وأن الـعزة والتمـكين والغلبــة لأهل القـرآن
فـــ(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِين الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ
عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ )
وبا لجمله فإن هذا القـرآن نزل
(تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْ ْوَهُدىَ وَرَحْمَةَ وَبُشْرَى لِلْمسُلِْمينَ )
كما قال ابن مسعود :اشتمل القران على كل علم نافع من خير ما سبق
وعلم ما سيأتي وحكم كل حلال وحرام وما لناس إليه محتاجون في أمر دنياهم
ودينهم ومعاشهم ومعادهم ,
فهو حبل الله المتين والشفاء النافع عصمة لمن تمسك به ونجاة لمن تبعه 0
فيا من تقرأ هذه الكلـمات كيف تمر علـيك الأيام _وربما الشهور_
وأنت لم تمـتع عينيك بالنـظر في هذا الكتـاب الكريم الذي
هو رســالة ملك المـلوك إليك ؟.
أيها الحبــيب 00
مادام في العـمر بقية فافتح الرسـالة الآن وانظر فيهـا واعــمل بما جاء بها 00
قم الآن
واقرأ الرســالة قبل ألا تســطيع أن تـنـظر أو تعــمل
قبل أن يأتي يـوم يقول فيه البعيـدون عن هدي القرآن
(هَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فََنعْمَل غَيْرَ الذَِّي كُنَّا نَعْمَلُ ؟!)

الآن قــم واعكــف على هذه الرسـالة العظــيمة 00

عســى أن تكون مع ضــيوف الله من المـتقين
(فِي جَنَّاتِ وَنَهَرِ فِي مَقْعَدِ صِدْقِ عِندَ مَلِيكِ مُّقتَْدِرِ )
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 12:07 AM
هكذا يفعل الايمان - قصة مؤثرة هكذا يفعل الايمان إذا خالطت بشاشته القلوب *هذه قصة أعجبتني وتأثرت بها كثيرا لا أظن أن من يقرأها وبين حناياه قلب يشعر إلا وانسابت دموعه تأثرا بها و عسى أن ينفعكم الله بها فهي بحق رائعة غفر الله لأصحابها ولنا ولجميع المسلمين .عن محمد بن الحسن البرجلاني عن جعفر بن معاذ قال : أخبرني أحمد بن سعيد العابد عن أبيه قال : كان عندنا بالكوفة شاب يتعبد ملازما المسجد الجامع لا يكاد يخلو منه وكان حسن الوجه حسن القامة حسن السمت فنظرت إليه امرأة ذات جمال وعقل فشُغفت به وطال ذلك عليها فلما كان ذات يوم وقفت له على طريقه وهو يريد المسجد فقالت له : يافتى اسمع مني كلمات أكلمك بها ثم اعمل ما شئت ، فمضى ولم يكلمها ، ثم وقفت له بعد ذلك على طريقه وهو يريد منزله فقالت له : يافتى اسمع كلمات أكلمك بها فأطرق فقال لها : هذا موقف تهمة ، وأنا أكره أن أكون للتهمة موضعا فقالت له : والله ما وقفت موقفي هذا جهالة مني بأمرك ولكن معاذ الله أن يتشوف العباد إلى مثل هذا مني والذي حملني على أن لقيتك في هذا الأمر بنفسي معرفتي أن القليل من هذا عند الناس كثير ، وأنتم معاشر العباد في مثال القوارير أدنى شيء يعيبه ، وجملة ما أكلمك به أن جوارحي كلها مشغولة بك ، فالله الله في أمري وأمرك قال : فمضى الشاب إلى منزله ، فأراد أن يصلي فلم يعقل كيف يصلي ، فأخرج قرطاسا وكتب كتابا ثم خرج من منزله ، فإذا بالمرأة واقفة في موضعها ، فألقى إليها الكتاب ورجع إلى منزله وكان في الكتاببسم الله الرحمن الرحيم اعلمي أيتها المرأةأن الله تبارك وتعالى إذا عُصي حلم فإذا عاود العبد المعصية ستر فإذا لبس لها ملابسها غضب الله لنفسه غضبة تضيق منها السماوات والأرضون والجبال والشجر والدوابفمن ذا الذي يطيق غضبه ؟فإذا كان ما ذكرت باطلا فإني أذكرك" يوم تكون السماء كالمهل ، وتكون الجبال كالعهن " وتجثو الأمم لصولة الجبار العظيم وإني والله قد ضعفت عن إصلاح نفسي فكيف بصلاح غيري ؟! وإن كان ماذكرت حقا فإني أدلك على طبيب هذا وولي الكلوم الممرضة والأوجاع المرمضة ، ذلك الله رب العالمين ، فاقصديه على صدق المسألة ، فإني متشاغل عنك بقوله عز وجل" وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع ، يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور والله يقضي بالحق " فأين المهرب من هذه الآية ؟ ثم جاءت بعد ذلك بأيام فوقفت على طريقه ، فلما رآها من بعيد ، أراد الرجوع إلى منزله لئلا يراها فقالت : يافتى لا ترجع ، فلا كان الملتقى بعد هذا أبدا إلا بين يدي الله عز وجل ، وبكت بكاء كثيرا ثم قالت : أسأل الله عز وجل الذي بيده مفاتيح قلبك أن يسهل ما قد عسر من أمرك ثم تبعته فقالت : امنن علي بموعظة أحملها عنك ، وأوصني بوصية أعمل عليها فقال لها الفتى : أوصيك بحفظ نفسك من نفسك ، وأذكرك قوله عز وجل" وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار " قال : فأطرقت وبكت بكاء أشد من بكائها الأول ثم أفاقت فقالت والله ما حملت أنثى ولا وضعت أنثى كمثلك في مصري وأحيائي ، وذكرت أبياتا آخرها :لا ألبسن لهذا الأمر مدرعة **** ولا ركنت إلى لذات دنيايا ثم لزمت بيتها فأخذت بالعبادة قال : فكانت إذا أجهدها الأمر تدعو بكتابه فتضعه على عينها فيقال لها : وهل يغني هذا شيئا ؟ فتقول : وهل لي دواء غيره ؟وكان إذا جن عليها الليل قامت إلى محرابها ، فإذا حلت قالت ياوارث الأرض هب لي منك مغفرة *** وحل عني هوى ذا الهاجر الداني وانظر إلى خلتي يامشتكى حزني *** بنظرة منك تجلو كل أحزاني فلم تزل على ذلك حتى ماتت كمدا وكان الفتى يذكرها بعد موتها ثم يبكي عليها ، فيقال له : مم بكاؤك وأنت قد آيستها فيقول :إني ذقت طعمها مني في اول أمرها ، وجعلت قطعها ذخيرة لي عند الله عز وجل وإني لأستحي من الله عز وجل أن أسترد ذخيرة ذخرتها عنده " نقلا عن : التائبون إلى الله
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 12:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم ذكر الدكتور تقي الدين الهلالي المغربي رحمه الله وهو من أشهر الدعاة السلفيين في العصر الحاضر هذه القصة في مقال له عن المرأة في ( مجلة الجامعة السلفية، عدد مايو 1979م)، وفيها عبرة لكل أخت مسلمة تعظم شرع الله، وتُقدمه على كل المغريات أو الحريات المزعومة التي تبعدها عن دينها، وتعرضها لسخط ربها. قال الدكتور رحمه الله: "صارت نزهة كويز من تلميذاتي قبل ثلاث سنين، ولما عرفت ما أوجب الله عليها من ستر العورة والتمسك بالعفاف عزمت على أن تعصي والديها ولا تعود إلى المدرسة، فلما حان ابتداء السنة الدراسية أخبرت أهلها بذلك، فقالا لها: أجننت؟ كيف تتركين الدراسة بعد ما نجحت في السنة الخامسة من الثانوي وتضيعيننا وتضيعين نفسك؟ فقالت لهم: إني قد علمت من دروس الدكتور محمد تقي الدين بن عبدالقادر الهلالي الحسيني أن ما ترتكبه المدارس الثانوية من إجبار الفتيات على التجرد من ثيابهن بحيث لا تبقي إلا خرقة رقيقة تستر القبل ستراً كالعدم، وأخرى مثلها تستر الدبر ويكون ذلك أمام رجال المدرسة من معلمين وطلاب، ومن يمر بجانب المدرسة من عابري السبيل [ لايجوز ]. وجاءتني باكية فذهبت إلى طبيب مشهور في مكناس، والتمست منه أن يكتب لها شهادة بأنها مريضة، وأن الرياضة البدنية التي يتستر بها المجرمون في تعرية الفتيات وهن ما بين السادسة عشرة والثانية والعشرين لا تتفق مع صحتها، فلما قدمت الشهادة إلى مدير المدرسة بعثها إلى طبيب فرنسي ففحصها ووجدها صحيحة لا مانع لها من الرياضة البدنية بل التعرية الشيطانية، فرجعت إليَّ باكية أيضاً وكان عندي سبعة من المعلمين في المدارس الثانوية يتلقون دروساً من كتابي (تقويم اللسانين) فعرضت عليهم المشكلة، فقالوا: إن مدير المدرسة التي تدرس فيها نزهة متدين وقد حج بيت الله، فنحن نتوجه إليه ونسأله إعفاءها من درس الرياضة البدنية التي يتسترون به على كشف عورات النساء وتعويدهن على الوقاحة وقلة الحياء بل عدمه فيصلن بذلك الفجور.. فذهبوا إليه وإلى الحارس العام الذي يشاركه في التصرف فاعتذر المدير بأنه يخاف المفتش خصوصاً، وقد ثبت أنها تستطيع أن تلعب الرياضة، فقال الحارس العام: إذا وافقني المدير فنحن نعفيها من ذلك، فأُعفيت من تلك السنة، وكانت تحافظ على صلاة العصر في وقتها فيجتمع عليها سفهاء المدرسة من الرجال والنساء، ويقولون: هذه الجدة جاءت!! هذه الحاجة جاءت!! تقبل الله!! استهزاء بها، فلا تبالي بهم، وتؤدي صلاتها بغاية الاطمئنان، لا تألو جهداً أن تصلي صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم. واتفق أن في تلك السنة اتصلتُ بصاحب الفضيلة رئيس تعليم البنات الشيخ ناصر بن حمد آل راشد، فبعث إلي مدير التعليم سعادة الأستاذ الشيخ عبدالله العقيل وقدم عليّ في مدينة الدار البيضاء، وأقام أياماً تكرر اجتماعنا فيها، وأخبرني: بأن سماحة رئيس تعليم البنات الشيخ ناصر بن حمد آل راشد يقبل على خمس طالبات كل سنة يكملن تعليمهن في دائرة تعليم البنات بالمملكة العربية السعودية، وكان في ذلك فرج ومخرج لنـزهة كويز، فكانت أولى الطالبات الخمس، وفرحت بذلك فرحاً عظيماً، وقد استجاب الله دعاءها، فأخرجها من الظلمات إلى النور. ولما حان وقت سفرها مع سائر الطالبات ذهبت إلى المدرسة التي كانت فيها لتأخذ كتاباً أعارته طالبة أخرى فرآها المجرم المكلف بتعرية الطالبات يوم الثلاثاء من كل أسبوع وراء التستر بدرس الرياضة البدنية فنظر إليها شزراً ووسعها هجراً ، وقال لها: لماذا غطيت رأسك أمريضة أنت؟ فأجابته إن الإسلام أمرني بتغطية رأسي، فقال لها بالفرنسية ما معناه "في نظري واعتقادي لا وجود للإسلام" ، ولما أخبرتني بذلك استشطت غضباً، وقلت لها: هلا قلت له: وفي اعتقادي أنا: أنت لست موجوداً، وأنت تعلمين أنه لم يبق له عليك سلطان، ولكن الفتاة المسلمة غلبها الحياء، وقد درست هذه الطالبة السنة الماضية في مدارس تعليم البنات بالرياض ونجحت، وهي الآن تدرس في هذه السنة هناك. والفتيات المسلمات الطاهرات إذا سافرن للتعلم في مدارس السعودية يتلقين تغطية الوجه مع التستر التام بغاية السرور والفرح، وقد كتبت إلي إحداهن وهي آمنة الهاشمي ممن بُعثن في هذه السنة بعدما وصلت إلى الرياض، ورأت في الطريق كيف يعامل الناس الطالبات المسلمات بغاية الاحترام والتكريم، افتتحت الكتاب بهذه العبارة: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ } [فاطر:34]. فالحجاب التام ومنه ستر الوجه تراه الطالبة المغربية الصالحة نعيمًا. انتهى كلام الدكتور. قلت: من أراد الحق وتطلبه فإنه يوفق إليه بإذن الله، وسيجعل الله له مخرجًا. وهذه الفتاة وغيرها يعددن تغطية الوجه نعيمًا؛ لأنهن عشن الحياة المناقضة له، ورأين ما فيها من تبذل ومهانة للمرأة.. رغم كل دعاوى المساواة والتحرير المزعومة التي لا حقيقة لها على أرض الواقع. والله الموفق.


الدكتور تقي الدين الهلالي المغربي رحمه الله

الفقير الى ربه
18-08-2012, 12:18 AM
تدبر هذه الآية :
{ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ }
يتضح لك أنه لا مجال للتوقف بحال، فتفقد إيمانك و عملك، فإن لم تكن تتقدم فإنك يقينا تتأخر.
[ أ.د. ناصر العمر ]

الفقير الى ربه
18-08-2012, 02:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله فالق الحب والنوى الرحمن على العرش استوى والصلاة والسلام على من أحب قلبي وهوى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد
فهذه رسالة أهديها إلى كل أم مسلمة ترجو رضى الله تعالى . رسالة أكتبها وقلبي يتقطع ألماً وقلمي يخط دماً وعيني لا يكف عنها دمعاً, أكتبها إلى كل أم وأنا أرى أمامي بناتنا وهن ينجرفن وراء سيل من الفتن .. فهذه صرخة مني أهمس بها في أذن كل أم تخاف الله تعالى أقول لها حافظي على ابنتك .

أختي الأم
قال تعالى في كتابه العزيز :
(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً ) [الكهف : 46]
لن أطيل بالمقدمات ولا بزخرف الكلمات فقول الله تعالى يغنينا عن كل الكلام فنحن بعجلة من أمرنا وهلع مما أصابنا فأنتي أختي الأم عليك مسئولية كبيرة فاحرصي أختي على أن تقومي بها كاملة حتى لا تحاسبي عليها . فتربية الأبناء مسئولية ليس فيها تهاون ولا تخاذل , فلا تنشغلي عن هذه المسئولية التي جعلها الله على عاتقك .

أختي الأم الفاضلة :
لا تستهيني بما يحدث لبناتنا فتقولي دعي إبنتي تعيش مثل الناس وتتمتع بشبابها , فاعلمي أختي أننا خلقنا لشيء واحد وهو طاعة الله تعالى .
يقول الله تعالى في كتابه العزيز : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) [الذاريات : 56]
فإن من واجبك أن تقومي بما أمرك الله به وهو عبادته وأن تغرسي ذلك في نفوس أبناؤك وبناتك ونخص بالقول هنا بناتنا لأنهن أساس تربية الأجيال القادمة فإن ضعن ضاعت الأجيال القادمة ومن ثم ضاعت الأمة .
فلا تنجرفي أخيتي العزيزة وراء أفكار وثقافات ليس لنا بها من صلة , أفكار جاءتنا من خارج ديننا وعاداتنا وعروبتنا.
ولا تصدقي من يقول أن ذلك زمان ونحن في زمان آخر , زمن فيه تطور وتغير . فأين نحن من سلفنا الصالح أين نحن من فاطمة الزهراء رضي الله عنها في زهدها وحياؤها وقناعتها وبرها بوالدها واين نحن من مريم ابنة عمران في تقواها وتعففها وأين نحن من قول الله تبارك وتعالى :
(فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) [القصص : 25]

الحيـــــــــــــاء :
أختي الأم المسلمة :
ألا ترين أن الحياء قل ما نجده هذه الأيام إلا من رحم الله !
إن أعظم شيء تمتلكه المرأة هو حياؤها, أين الحياء هذه الأيام ألم تسألي نفسك ماذا حدث لبناتنا ؟
يقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( الإيمان بضع وسبعون شعبة والحياء من الإيمان ), ووصف حياء النبي صلى الله عليه وسلم أنه أكثر من حياء العذراء في خذرها , أي أن الحياء مرتبط بالعذراء أكثر من غيرها .
بناتنا حفظكن الله وهداكن حافظوا على الكنز الغالي الذي لا يقدر بكنوز الأرض فلماذا نراكن تركضون وراء موضات وقصات شعر وقنوات هابطة ومجلات خليعة ليس فيها أي خير غير الفتن والانشغال بها وانترنت وبلوتوث الذي نسفا حياء من بعض بناتنا وصداقات حتى أصبحنا نتفنن بالفتن ونتفاخر بها .أليس هذا حاصل لبناتنا أو لبعض بناتنا ؟

أختي الأم :
أترضين لأبنتك عيشة ليس فيها خوف من الله تعالى وتهاون بأوامره وتخاذل بسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم .
* أحرصي أختي على مراقبة أبناؤك وحاولي أن تستعيدي تقويمهم بما يرضي الله سبحانه وتعالى .
* أغرسي فيهم حب الله تعالى والخوف منه ومن عذابه وعرفيهم بعقيدتنا الإسلامية وأن أقل تهاون نحاسب عليه كما روى البخاري في صحيحة والإمام أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه أنه قال : \" أنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في نظركم من الشعر كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات .
الموبقات أي المهلكات
* ألزمي بناتك الحجاب الشرعي فإننا مأمورون من الله تبارك وتعالى بذلك , قال تعالى : (يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )[الأحزاب : 59]
* اعلمي أختي الأم أن للحجاب شروطاً وهي :
أولاً : أن تكون سميكة لا تظهر ما تحتها ولا يكون لها خاصية الالتصاق .
ثانياً : أن تكون ساترة لجميع الجسم , واسعة لا تبدي تقاطيعه.
ثالثاً: أن تكون مفتوحة من الأمام فقط ,تكون فتحة الأكمام ضيقة.
رابعاً : ألا يكون فيها تلفت إليها الأنظار , وعليه فلابد أن تخلو من الرسوم والزخارف والكتابات والعلامات.
خامساً : ألا تكون مشابهه للباس الكافرات أو الرجال .
سادساً : أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداء.
سابعاً : وأن لا يكون متطيباً أي فيه عطراً.
* لا تجعلي بناتك يكثرن الخروج إلى الأماكن العامة وإن خرجن لابد أن لا يكن وحدهن أو يكون معهن محرم لهن يحافظ عليهن, يقول الله تعالى في كتابه العزيز :
(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً )[الأحزاب : 33]
* لا تنسي أختي الأم الأسواق وما يحدث فيها ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحب البلاد إلى الله مساجدها وأبغض البلاد إلى الله الأسواق.
* لا تنسي أختي الأم أن تنبهي ابنتك على عدم التطيب عند خروجها من المنزل وأن تخفض صوتها وأن تمشي مشية ليس فيها تغنج وعدم مزاحمة الرجال في الأسواق وذلك لتجنب الفتنة وصدق رسولنا الكريم بقوله : \" المرأة عورة إذا خرجت استشرفها الشيطان \"
* أنظري ماذا يحدث من القنوات من المسلسلات الغير هادفة فإن أبناؤنا أصبحوا يحفظون الأغاني وأخبار الممثلين أكثر من حفظ كتاب الله و سيرة نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم .
* المجلات الهابطة التي جعلتهم يلتهون بالدنيا وينسون آخرتهم . حببي إليهم قراءة الكتب التي تنفعهم وتعرفهم على دينهم وشريعتهم وما شرعة الله لنا فإن كثير من أبناؤنا وبناتنا لا يعلمون شيئاً من تعاليم ديننا وما أمرنا به الله تعالى . فيجب على كل مسلم معرفة شريعتنا الإسلامية حتى نقوم بواجبنا نحو هذا الدين .

* أختي الأم الانترنت سلاح ذو حدين كوني مع ابناؤك دوماً حتى تتعرفي على المواقع التي يدخلونها وعرفيهم أن الإنترنت بحر ليس له نهاية وأن عليهم أن يأخذوا منه ما ينفعهم في دنياهم وآخرتهم فعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم : \"لأعلمن أقوام من أمتي يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا ,قلت :يا رسول الله صفهم لنا ,جلهم لنا, لا نكون منهم ونحن لا نعلم قال :أما إنهم إخوانكم , ومن جلدتكم , ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها \" .صحيح الجامع

وأخيرً أخواتي الأمهات أوصي نفسي وأوصيكن بتقوى الله والحرص على طاعة الله تعالى في السر والعلن وادعو الله الحي القيوم أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 02:27 AM
ذكر لي أحد الصحب اسم رواية عاطفية كتبت على صفحات النت...فبحثت عنها حتى وجدتها...و طالعت تلك الأرقام القياسية التي حققتها...فاندهشت منها وتعجبت...فقد قرأها في أحد المنتديات مليون و ربع المليون من المتتبعين ( يعتبر هذا العدد في عداد المطبوعات من الأرقام القياسية )... و وجدتها في منتديات أخرى قد لخصت ...و اختصرت ...و حذفت الردود...و أضيف عليها وحذف منها...و لعل عدد صفحات تلك الرواية جعلني أتردد بقراءتها أو المرور عليها...فسألت عنها فقال من أطلع عليها إنها رواية عاطفية تحتوي الكثير من المشاهد التي تتوقف النفس الطيبة عن متابعتها ...

أخوتي و أخواتي...
إن القصص الروائية العاطفية المنسوجة بدقة بدأت تغزوا عقول الشباب و الشابات...ومعها بدأت تُدق أجراس الخطر...و هذا الخطر لا أتقوله عليها عبثاً...أو أحاربه لهواً في نفسي..أو أنني ممن أشهر سلاحه ليحارب روايات الحب و الروايات الرومانسية لمجرد أنها تحكي قصص الحب و تصف حال المتحابين فقط ..أو لأنها رسمت بشكل عاطفي...ليس هذه معارضتي لمثل هذه الرواية أو غيرها...و لكن معارضتي أن مثل هذه الروايات النتيه بعيدة عن الرقابة...و أنها أيضاً كتبت بأيدي غير معروفة ممن أعطاهم الله حساً في الأسلوب و حرموا من تجارب الحياة الواقعية فخلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً...و أضف إلى ذلك أنها تفقد الصياغة الواقعية التي تلامس حياتنا و تحاكي واقعنا...إنني أتوقف عند مثل هذه الروايات ...لأن مثل هذه الرواية تجعل الفتيات و الفتيان يعشوا جواً رومانسياً حالماً...و يحلقوا بعالم آخر ...مبني على أحلام وردية...و تصور الحياة بأنها حياة لا تعرف إلا الحب...و أن الحب بين العشاق هو الهدف الأسمى ...بل هو الأساسي في حياتنا...و أن الحب قادر على التغلب على جميع العقبات...أو بمعنى أصح أن الحب يتحدى كل العقبات...فهي ترسم جو شاعري بين الحبيب و المحبوب ملؤه التحدي...و نهايته إما الوصول للمحبوب...أو أن نهايته هو نهاية الحياة بالكلية...و تجعل من يقرأ هذه القصة يعيش الأمنيات...و يحلم بتلك الحياة...فتبدأ الفتاة تفكر بحياتها...و كيف لها أن تعيش حياة مشابهة سعيدة...و تبدأ رحلة البحث عن الحبيب...و فارس الأحلام الذي تنتظره بعد مغيب...و الذي سوف ينفذ معها سيناريو هذه القصة...فهنا تدخل الفتاة بكل مشاعرها...و بعواطفها الفياضة في جو وردي شاعري جميل...و لكنه ينتظر التطبيق...و الخوف ليس الخوف أن تعيش الفتيات مثل تلك المشاعر الجميلة...وتلك الجمل من الأحلام الرائعة...و لكن خوفي أكبر...و قلقي أعظم...إن خوفي من مثل هذه الروايات أنها عندما تقرأها الفتاة المتزوجة المحرومة من مثل هذه المشاعر تعتقد أن الجميع يعيش في نعيم وأنها هي وحدها التي خانها الحظ و أن حياتها منذ أساسها هي حياة فاشلة و أن ما يكتنفها من مشاكل أساسه أنها بدأت حياتها الزوجية بطريقة خاطئة...فقد بدأتها بدون قصة حب مماثلة مما يعرض على صفحات النت أو في أي وسلة إعلامية...لذا استمرت حياتها بعد الزواج خالية من أحلام الحب..أما خوفي على الصغيرات من الفتيات ممن ينظرن المستقبل المشرق... أن تدلف إلى تلك الحياة عبر أبواب مظلمة...فهي تنظر إلى القصص المحبوكة أنه حق لا يخالطه باطل..و تنظر إلى القصص الجميلة أنها أماني يسعى الجميع لتحقيقها..ولا تعلم أن عالم النت عالم واسع مفتوح للجميع...فالكبير و الصغير يدخله...و العاقل و الناقص يتجول فيه...لذا قد يرى الكبير المحنك مثل هذه الروايات فيحذرها..و يراها الصغير الغض فيقع في شراكها....و قد يراها العاقل فيتبسم ساخراً منها...و يراها الجديد على الحياة و يتبسم فرحاً بها...و بالتالي قد تكون النهايات بحسب البدايات...فالنهاية أن الفتيات و الفتيان عندما يعيشوا الحياة الحقيقية يجدوا أن الحياة بصعوباتها...وضغوطاتها...ومشاكل ها تخالف مارسمته تلك الروايات..وتبدأ رحلة المتاعب ...إثر تلك الصدمة...أو يستمر الفتى و الفتاة بانتظار الحياة السعيدة الموعودة وذلك بالتمني و انتظار السعادة المزخرفة أن تتحقق...فهنا تخرب بيوت...وتموت أحلام...وتذبل آمال...و يبدأ إيقاع الحياة بفرض نفسه على الجميع وبقوة...فمن ينجوا من تلك المهلكة فهو السعيد...و القليل هم الناجون...وهم الذين يفيقون من أحلامهم و يبتدئون العيش على أرض الواقع...ويعلمون أن صدمة الحياة هي النجاة و هي شرارة اليقظة من السبات...

لذا و من خلال هذه الحروف ...لا أدعو للتشاؤم...أو أن التفاؤل في عرفي غائب...ولكن يجب أن نعيش الواقع...ويجب أن نجد حلاً لهذا العنف العاطفي الذي بدأ يطرق أبواب بيوتنا من كل اتجاه....فهل نجد حلاً عميقاً ينجينا من تلك الظلمات التي بدأت تتساقط علينا في كل وقت...
فقد كنت أعتقد من قبل أن التحصين الداخلي للأبناء هو المنجاة والحل الأسلم...و لكن مع تغير ظروف الحياة...و كثرة المتدخلين بتربية أبنائنا أصبحت تربية الأهل مهددة...فأين المفر لنا و لأبنائنا من عوامل التغيير التي تهبط عليهم صبح مساء...و أين لهم الطاقة من مواجهة هذا الغزو الساقط...فكم يحززنني وضعهم...و كم أشفق و أخاف عليهم...و كم أدعو لهم بالصبر و الثبات...فهذه المحن تهدم الجبال الراسيات...فنحن عملنا جُهدنا حتى جَهِدنا...و أبناؤنا المساكين أغشيت عيونهم من كثرة الملابسات ...و اختلاط الشبهات...فأين لهم من تميز الحق المستتر من الباطل المجاهر...و كيف لهم من الهروب عن خنادق الظلال في ليل الظلام...و كيف لهم التمسك بطوق النجاة...و هم أغرار صغار...و هم ممن لم تعركهم الحياة بتجاربها...

فكيف لهم العيش مع المبادئ و القيم التي علمناهم إياها في أول حياتهم و المؤثرات الموجهة المختلفة تطاردهم.... من إعلام هابط...و من مجتمع بدأت عليه آثار الانفتاح...و من تقنيات بدأت تظهر سلبياتها على السطح...فالكل مشارك بالتربية ..وكلاً يمد يده ليقتسم معنا فلذات أكبادنا...كلهم يريدون أن يشاركونا...الفضائيات...الأصدقا ء...الجامعات و المدارس...الاستراحات و الديوانيات...و من كل حدب وصوب يهبطون...فهل نصمت أو ننتظر حتى تغرس سكاكينهم المميتة في ظهورنا...أو نتوقف نطلب المدد من الله ونحن لم نسعى...لا...و ألف لا...فيجب علينا جميعاً أن نعمل بالخط المعاكس...و أن ننشر الفضيلة كما يجتهد أصحاب الرذيلة...وهذا العمل لا يعذر فيه إنسان ...و لا يحق لمرء أن يتوانى عنه...ولا يغفر لفرد أن يعلق مشاكله على الغير وبدون أن يجتهد لتقديم حلاً و لو اجتهادياً...فأطرح بعض النقاط...لعلها تكون سبباً بتدافع خبرتكم لكتابة بقيتها على أرض الواقع...وهي كذلك تذكرة ببعض نقاط التربية التي اعتقدها فلعلها تفيد في هذا الطريق منذ الصغر...

1. غرس الخوف من الله في النفوس في كل وقت وحين...وأن الله مطلع على السرائر...

2. الدعاء ..واليقين بالإجابة بأن الله يجيب دعوة المضطر والوالد و المظلوم...

3. تنشيط الرقابة الذاتية في أبنائنا على الدوام...و العمل على بذر هذه الصفة في نفوسهم...و ذلك بعد زرع الفضيلة و المبادئ السامية في نفوسهم بحيث يفرقون بين الحسن و السيئ في دروب الحياة...

4. تعويد الأبناء على المصارحة والوضوح مع الجميع و خاصة الأقربين من حولهم..

5. إظهار الأبناء على بعض المشاكل البسيطة و التي تواجه الأسرة...وذلك حتى لا يعتقدوا أن الحياة الأسرية هي حياة بلا منغصات...

6. العمل على بث الخير بين الجميع والتحذير من مثل هذه الروايات و الساحرة...الغير مقننة ...

7. أن يتقدم كل إنسان بمواهبه فينثرها في النت...فإن الإبداع يجذب النفوس.. وعندها يبدأ بتضمينها مبادئه المتوافقة مع الشريعة...

8. مع التحصين الداخلي لأبنائنا يجب أن نختار ما يناسب هواياتهم...و أن نقف كذلك على اختياراتهم...

9. يجب أن تكون لدينا تغذية مرتدة لأساليب التربية..بمعنى أن الأساليب التي استخدمناها قبل سنوات أو أشهر قد تكون غير مناسبة في هذا الوقت الحالي...فالحياة تتغير وبسرعة ويجب أن نتسارع معها

10. يجب أن نشغل أوقات أبنائنا بالمفيد بما يتوافق مع هواياتهم وميولهم....حتى و إن كانت ميولهم عاطفية فيجب أن نختار المناسب منها و الملائم لهم...

11. إن زمن فرض الرأي قد انتهى...فحتى الأطفال الصغار الآن لا ينفذون ما يطلب منهم مالم تقدم لهم حجج مقنعة...أو تدعم رأيك ببراهين مثبته...

12. يجب أن يتم إشباع الجانب العاطفي من الوالدين للأبناء ..فذلك يهذب العواطف المتأججة في نفوسهم..فهم يبحثون عبر كل الوسائل لإشباعها وإخراجها..فكن أنت المصدر للتلقي و المصدر لإشباعها..

13. تأكد إن لم تكن قريباً لأبنائك...فلن تستطيع أن تصل إلى قلوبهم..

14. قد تعمل ...وتعمل...ولا تنجح بعملك مع أبنائك...فلا تيأس و كن واثقاً بالله....و أعلم أن الله قد كتب لك الخير في قادم الأيام بإذن الله تعالى..فابحث وحاول بطرق أخرى فلعل الله صرف عنك الأولى لتجد أفضل منها و أكمل...

لدي الكثير من النقاط...ولكن أعتقد أنني أطلت كثيراً عليكم...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 02:36 AM
الطفل والشجاعة



أوجه الآباء على أمر مهم بل هو في نظري في غاية الأهمية ألا وهو تربية الصبي على الشجاعة :
1= عدم رؤية الأفلام المرعبة ولو كانت قليلة التخويف فالخوف له عواقب وخيمة على طفلك فلا يرى مثل هذا أبدا
2= عدم مشاهدة أفلام الكرتون إلا ماندر وأفاد والقليل مفيد- بعد تأكدك من مناسبتها لطفلك رجل المستقبل
3= علمه كيفية الضرب والمنازلة ولو معك على السرير في غرفتك وقل له أنت بطل غلبت والدك
4= قل له هذه المضاربة والقوة في وجه الأعداء توجه ـــ أعداء الله ــ
5= أحضر له الألعاب التي تعلمه الشجاعة واصحبه معك للملاهي وراقبه واجعله يعتمد على نفسه
6= إن خاف اركب معه وأره الآخرين وكيف هم شجعان ؟
7= علمه ركوب الخيل والسباحة والرماية فهذه الثلاثة أعظم ما يكسب المسلم الشجاعة
8= دربه على ألعاب الجمباز على مرتبة أو وسادة تحت إشرافك
9= دائما ذكره بأننا لابد أن نكون أقوياء لكي نتغلب على أعداء الله
10= حببه في كل المسلمين وقل له : المسلم يحب الله حبا كثيرا ويحبه الله، المسلم يحب كل المسلمين أبيضهم وأسودهم كبيرهم وصغيرهم ذكورهم وأنثاهم كلهم إخواننا نسعد بسعادتهم ونشقي بشقائهم ونرضى بنصرهم فهم منا ونحن منهم ،
وقل لأولادك : كبير المسلمين مثل أبيك وصغيرهم مثل أخيك تماما
وقل له كلما ازددت لهم حبا أحبك الله وأدخلك الجنة
11= ادفعه دائما للتعبير عن رأيه
12= لا تهمل قوله إياك ــ أيها الوالد الحبيب ــ أن تفعل هذا
13= استمع إليه بعناية
تذكر دائما أنك على ثغر من ثغور الإسلام بتربيتك هذا الغلام وتذكر الحكمة التي تقول ((( الطفل رجل في ثياب صغير )))
إن رزقك الله غلاما أو فتاة فقد أعطاك الله نعمة عظيمة وهذه النعمة تحتاج إلى شكر دائم جعلنا الله وإياك من الشاكرين هذا الطفل إن كان شجاعا بطبيعته فاحمد الله على ذلك وهذبه باستمرار وعلمه الخير وحببه في المسلمين وقل له هذه الأنشودة ليتعرف بعض المعاني من الصغر والحروف الهجائية فكل شطرة من بيت الشعر تبدأ بحرف هجائي :
أحب مسلما،،،،،،، بالحق قائما
تائبا عابدا،،،،، ثائرا مجاهدا
جسورا مثابرا ،،،،حليما وصابرا
خاشع الصلاة،،،،،،، دافع الزكاة
ذاكرا كثيرا ،،،،،،راحما فقيرا
زكي اللب ،،،،،،،،،،سليم القلب
شاكرا طهورا،،،،،،، صادق غيورا
ضارب المثال ،،،،،، طيب الخصال
ظريف الفعال ،،،،،،عفيف المقال
غزير علمه ،،،،،،،،،،،فتي عزمه
قليل الكلام ،،،،،،،كثير الصيام
لين بلا ضعف ،،،،،،،،،مطيع قنوع
ناصحا للغير ،،،،،،،هاجرا للشر
وبشرى لمستمع ،،،،،،،يعي فيتبع
وأيضا :
إقرأ واكتب إقرأ هيا ..............إن العلم يضيء الدنيا
إقرأ واكتب وارسم واحسب ...............واقطف زهر العلم نديا
وتعلم أن تركب خيلا.............. وتعلم أن ترمي النبلا
خل القلب شجاعا حرا............. يرضى الموت ويأبى الذلا
أنت خلقت لأسمى غاية ................أنت خلقت لتحمل راية
أنت خلقت لتحيى نورا................ يملأ وجه الأرض هداية


يتبع /م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 02:39 AM
واقصص عليه قصة الفتى الشجاع عبد الله بن الزبير رضى الله عنه لما مر الخليفة حاكم المسلمين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأحد شوارع المدينة ورأي صبيانا يلعبون فهربوا من طريقه ما عدا هذا الغلام فاقترب منه الخليفة وقال له :
لماذا لم تهرب مثل الغلمان ؟ فقال : لم أفعل ذنبا حتى أخاف وأهرب وليست الطريق ضيقة فأوسعها لك فأعجب عمر در هذا الغلام وفرح بأن يكون في صبيان المسلمين مثله .
وقل يا أخي المربي لولدك أنك تحب عبد الله بن الزبير لشجاعته
واقصص له قصص الأبطال من المسلمين وخاصة الصبية والشباب والصغار
مثلا كقاتلا أبا جهل معاذ ومعوذ ابنا عفراء
وكذلك قصة بنت بائعة اللبن في عهد الخليفة عمر لما كانت تغش بوضع الماء على اللبن ليكثر وتربح أكثر _ وهنا علمه ضرر الغش في المعاملة على الآخرين وتحريم الشريعة للغش لتعلو قيمة الشريعة في نظره وأن الدين كله خير ـ فقالت البنت إن الخليفة منع الغش يا أمي فقالت الأم : أين عمر إنه لا يرانا.
فقالت البنت إذا كان عمر لا يرانا فرب عمر يرانا فأعجب عمر هذا الحوار وزوج هذه البنت الصالحة من ولده عاصم فأنجبت فاطمة أم عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين ـ وقل له نعم أنا أتعلم منك الخير فعندما تسمع الأذان ذكرني بالصلاة حتى تحثه على الأمر بالخير والنهي عن الشر ـ
وإذا كان في طفلك جبنا وخوفا شديدا فعليك بالآتي والله المستعان:
ادعو الله له ثم :
1- أكسبه الثقة في نفسه
2- دائما يقول أنا بفضل الله قوي وشجاع
3- امدحه إذا عمل أي شيء هين يعمله
4- اجعله يعمل أعمالا بسيطة وامدحه عليها
5- اصحبه إلى الملاهي واجعله يلعب الألعاب الصعبة متدرجا معه من الأسهل إلى الأصعب وقل له أنت بطل ليس كل الأطفال يستطيعون ما تفعل
6- خذه يسبح فالسباحة تكسبه الشجاعة كما سبق .
7- لاعبه بنفسك وتظاهر أمامه بأنك مهزوم منه
أسأل الله تعالى أن يجعلنا مربين صالحين
فيا أخي شجع ولدك كما أسلفت وعلمه قصص الشجعان واقصص له قصة البطل الشجاع على بن أبي طالب رضي الله عنه ليلة الهجرة وكيف عرض نفسه للمخاطر متحديا جبابرة الكفر ونام مكان الرسول صلى الله عليه وسلم ليتسنى له الخروج للهجرة وهو يعلم أن أحد هؤلاء باستطاعته قتله بضربة أو طعنه واقصص له قصة لقمان مع ولده وكيف علمه التوحيد والمراقبة وها أنا ألخص لك أخي الكريم موضوعات قصة لقمان لتحكيها لولدك بأسلوب سهل يسير :
لقمان الحكيم كان له ولد طيب وكان يعلمه كل يوم شئ فقال له يا بني :
1- الله الخالق واحد وليس معه إله ثاني فهو وحده لا ينام ولا يستريح ولا يتعب وإذا أراد شيئا قال له كن فيكون بدون مناقشة فيا بني اعبده وحده وأحبه يحببك ولا تخف إلا منه أرأيت يابني كم أعطانا من النعم بدون طلب منا انظر لنفسك هاتان العينان والأذنان والشفتان واللسان هي هبة من الله وحده الذي خلق الدنيا وما فيها ودائما أخي المربي أطلع ولدك علي أشياء من البحر مثلا كالأسماك والطيور وغيرها وقل له هذا خلق الله واستطرد في هذا الجانب وقل له قل يا بني : لا إله إلا الله . و بعون الله سوف أفرد لهذا الموضوع صفحات لتربية الطفل على عقيدة متينة بحول الله .
2- يا بني اشكر الله يعطيك وداوم على شكره يرضيك أرأيت لو أعطاك أحد شيئا أكنت تشكره ؟ فالله المعطي الوهاب أولى بالشكر والحمد فقل يابني : الحمد لله والشكر لله
3- ثم قال لقمان الحكيم لابنه يابني إن أباك وأمك تعبا من أجلك
أمك هي التي حملتك في بطنها مدة طويلة تسعة أشهر ثم ولدتك بآلام شديدة ومتاعب وقامت بإرضاعك وتنظيفك ورعايتك والسهر على راحتك وهي تحبك ،
ووالدك الحنون عليك يحبك ويعطف عليك وينفق عليك ويحب لك الخير الكثير وقد أعطاه الله المال ليشتري لك الملابس والطعام وكل ماتريد ،
فيا بني أطعهما وأحبهما وأكرمهما ولا تأكل قبلهما ولا تجلس قبلهما ولا تدخل عليهما من دون إذن وقبل يديهما ورأسهما واطلب رضاهما ففي رضاهما رضا الله ولا تعصهما إلا في طلب واحد إن طلباه منك وهو أن تعبد مع الله إلها آخر فلا تقبل ومع هذا برهما أحسن البر وأكرمهما تمام الإكرام .
4- ثم يعلم ولده المراقبة وأن الله وأن من خلقه يقدر عليه وأن الله خالق كل من في الكون ولا يخرج عن علمه شيء كبيرا كان أو أصغر صغير
فالله سبحانه يعلم مافي السماوات وما في الأرض وما بينهما وماتحت الأرض فهو العليم .
5- ثم إن لقمان الحكيم يحب الخير لولده فيأمره بالصلاة ويأمره بالعمل الحسن ويوجه لأمر الناس به وعليه ترك كل قبيح وأمر الناس بترك كل قبيح وعلى من يتصدى لنصح الناس الصبر على ذلك حتى ينعم بالجنة في الآخرة ورضا الله في الدنيا والآخرة.
6- و لقمان الحكيم ينصح ابنه يا بني لا تكره الآخرين بل أحبهم فه منك وأنت منهم ولا تتعاظم عليهم فالله هو العظيم ولا تتكبر عليهم فالله هو المتكبر ثم إن الله يا ولدي لا يحب المتكبر على الخلق ولا يحب المتعالي عليهم والله سبحانه من حقه الكبر والتكبر والعظمة لأنه أهل لهذه الصفات فهو سبحانه لا يحتاج لأحد والكل من محتاج أما الإنسان لا يحق له ذلك فهو ضعيف محتاج إلى الآخرين والآخرون محتاجون له وهذا نقص لا يصح معه كبر ولا عجب.
7- و لقمان يتبع ولده خارج المنزل فيعلمه ـ يا ولدي ـ أن يمشي في هدوء وسكينة واتزان ويعلمه الكلام بهدوء ولا يرفع الصوت فبذلك يؤذي الناس ولا يحبه
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 08:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الى احبتي في الله زوار واعضاء اهلا وسهلا بكم في مجلس الفقير الى ربه واقول لكم كل عام وانتم بخير اسال الله ان يعيد علينا رمضان ونحن وانتم في اتم الصحة والعافية واسالة ان يرحمنا ويغفر لنا ولوالدينا والمسلمين جميع واسالة سبحانة ان ينصر اخواننا المسلمين في كل اقطار الارض الفقير الى ربه ابو عبدالله

جرح العراق
18-08-2012, 08:24 PM
http://i651.photobucket.com/albums/uu235/shadialmasry/a8aca95d37.gif

الفقير الى ربه
18-08-2012, 08:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهصِفَات الكمال هي تِلك الصِّفَات التي اتَّصَف الله تبارك وتعالى بِها . والحياء صِفَة مِن صِفَات الله عزّ وَجَلّ .. ومِن أحَبّ الْخَلْق إلى الله مَن اتَّصَف بتِلك الصِّفَات . " ومَن وَافَق الله في صِفَه مِن صِفاته قَادته تلك الصِّفَة إليه بِزِمَامه ، وأدْخَلَته على رَبِّـه ، وأدْنته مِنه وقَرَّبَته مِن رَحمته ، وصَـيَّرَته مَحْبَوبًا له ، فإنه سُبحانه رَحيم يُحِبّ الرُّحَماء ، كَريم يُحِبّ الكُرَماء ، عَليم يُحِبّ العُلماء ، قويّ يُحِبّ المؤمن القوي - وهو أحب إليه مِن المؤمن الضعيف ، حتى يُحِبّ أهل الحياء ، جَميل يُحِبّ أهل الْجَمَال ، وِتْر يُحِبّ أهل الوِتْر " كما قال ابن القيم رحمه الله . والحياء صِفَة مِن صِفَات الله عزّ وَجَلّ ، ففي الحديث الصحيح : " إن الله عز وجل حَيِيّ سِتِّير يُحِبّ الْحَيَاء والسِّـتْر " . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي .والحياء صِفَة مِن صِفَات الأنبياء .. فقد وَصَف النبي صلى الله عليه وسلم موسى عليه الصلاة والسلام بالْحَيَاء .. بل بِشِدَّة الحياء .. ففي الصحيحين قوله عليه الصلاة والسلام : إن موسى كان رَجلا حَيِـيًّا سِتِّيرًا ، لا يُرَى مِن جِلْدِه شَيء اسْتِحْيَاء مِنه . بذلك وُصِف القويّ الأمين .. وحَياء العَذَارَى مَضْرِب الْمثَل .. !قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه : كان النبي صلى الله عليه وسلم أشدّ حَياء مِن العَذْراء في خِدْرِها . رواه البخاري ومسلم . وفي حديث أنس رضي الله عنه : وكان النبي صلى الله عليه وسلم شديد الحياء . رواه البخاري ومسلم . وكان الحياء خُلُقًا تتوارثه الأجيال ، وتَفْخَر به الأمم .. ففي خَبَر موسى عليه الصلاة والسلام حين وُورِده ماء مَدين أنه جاءته إحدى المرأتين تمشي على استحياء .. (فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ) .. قال عُمر رضي الله عنه : قد سَتَرَتْ وَجْهها بِكُمِّ دِرْعها . وكان دليل هذا الحياء أنها لم تَنسب أمْر الدعوة والجزاء لِنفسها بل نسبته إلى أبيها ، فـ (قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا) .. قال ابن كثير : وهذا تأدُّب في العبارة ، لم تَطلبه طَلبا مُطلقا ، لئلا يُوهِم رِيبة ، بل قالت : إن أبي يدعوك لِيجزيك أجْر مَا سقيت لنا ، يعني : لِـيُثِيبك ويُكَافئك على سَقيك لِغَنَمِنَا . اهـ . وما كان مِن موسى عليه الصلاة والسلام إلاّ أن قابَل الحياء بِحياء .. كيف لا ، وهو الْحَيِيّ ؟قال سلمة بن دينار رحمه الله : لَمَّا سَمِع ذلك موسى أراد أن لا يَذهب ، ولكن كان جائعا فلم يَجِد بُدًّا مِن الذهاب ، فَمَشَت المرأة ومَشى موسى خلفها ، فكانت الريح تَضرب ثوبها فَتَصِف رِدْفها ، فَكَرِه مُوسى أن يرى ذلك منها ، فقال لها : امْشِي خَلفي ودُلّيني على الطريق إن أخطأت ؛ ففعلت ذلك . وكان الحياء مِن أخلاق العَرب في الجاهلية .. مِمَّا لَم يَنْدَرِس مِن الأخلاق .. ففي قصة إسلام أبي ذر رضي الله عنه أنه قال للمرأتين كلامًا .. قال : فانطلقتا تُوَلْوِلان وتقولان : لو كان ها هنا أحد مِن أنفارنا ! قال : فاستقبلهما رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وهما هَابِطان . قال : ما لكما ؟ قالتا : الصابئ بين الكعبة وأستارها ! قال : ما قال لكما ؟ قالتا : إنه قال لنا كلمة تَمْلأ الْـفَمّ ! رواه مسلم . فما أحوج المرأة على مَـرّ الزَّمَان إلى هذا الْخُلُق الـنَّبِيل ، والوصْف الكريم .. ذلك أنه لا يُوصَف أحَد – على وَجْـه الْمَدْح – بِقِلَّـة الْحَيَاء ..وإنما يُذَمّ مَن يُذَمّ بِقِلَّـة الْحَياء .. وصَفَاقة الوَجْه .. والوَقَاحَـة .. !ففي لسان العَرَب : وَقِح الرَّجُل إذا صار قَليل الْحَياء ، فهو وَقِحٌ . وقال ابن الأثير : في حديث أبي الدراداء : وشَر نِسائكم السَّلْفَعَة . هي الْجَرِيئة على الرِّجَال . اهـ . فالحياء زِينة للرِّجَال والنِّسَاء .. وَوُصِف به خير الناس بعد الأنبياء .. فقد وُصِف الصِّدِّيق رضي الله عنه بذلك .حَدَّث الإمام الزهري أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال : يوما وهو يخطب : أيها الناس استحيوا من الله ، فوالله ما خَرَجْت لِحَاجَة منذ بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أُرِيد الغَائط إلاَّ وأنا مُقنع رأسي حَياء مِن الله .ووُصِف عثمان رضي الله عنه بأنه شديد الحياء .. حتى قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم : أَلا أَسْتَحِي مِنْ رَجُلٍ تَسْتَحِي مِنْهُ الْمَلائِكَةُ ؟ رواه مسلم . والحياء خَيْر .. ولا يأتي إلاَّ بِخير .. قال عليه الصلاة والسلام : الحياء لا يأتي إلاَّ بِخَيْر . رواه البخاري ومسلم . وفي رواية لمسلم : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحياء خَير كُله . قال : أو قال : الحياء كُله خَير . وحِين مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رَجُلٍ مِنْ الأَنْصَارِ وَهُوَ يَعِظُ أَخَاهُ فِي الْحَيَاءِ .. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : دَعْهُ فَإِنَّ الْحَيَاءَ مِنْ الإِيمَانِ . رواه البخاري ومسلم . وفي رواية : مَـرّ النبي صلى الله عليه وسلم على رَجُل وهو يُعَاتِب أخَاه في الْحَياء يقول : إنك لتستحيي ، حتى كأنه يقول : قد أضَرّ بِك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : دَعْه ، فإن الحياء من الإيمان . قال ابن القيم عن الحياء : هو أصْل كُلّ خَير ، وذَهابه ذَهَاب الْخَير أجْمَعه . اهـ . وصاحِب الحياء يَقودُه حياؤه إلى الجنة .. قال ابن حبان : الحياء مِن الإيمان ، والمؤمن في الجنة . اهـ . ولَمَّا كان الحياء خُلُقا عالِيًا مِن أخلاق الإسلام وأهله ، فقد جَعَله النبي صلى الله عليه وسلم شُعْبَة مِن شُعَب الإيمان ، فقال : الإيمان بضع وسَبعون شُعبة ، والْحَيَاء شُعْبة مِن الإيمان . رواه البخاري ومسلم . وكما أن الْحَيَاء مِن الإيمان فإن رَحِيل الإيمان مِن القلب مرتبط برحيل الحياء !قال عليه الصلاة والسلام : الْحَياء والإيمان قُرِنا جَميعًا ، فإذا رُفِع أحدهما رُفِع الآخر . رواه الحاكم وقال : هذا حديث صحيح على شرطهما . وصححه الألباني . وفُسِّر لِبَاس التقوى بالحياء .. قال تعالى : (وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ) ..وذلك لأنَّ الحياء يَحْجُز عن المعاصي .. وهو أحد معاني قوله صلى الله عليه وسلم : إذا لَم تَسْتَح فاصْنع ما شِئت . رواه البخاري . قال ابن عبد البر : لفظ يقتضي التحذير والذم على قِلّة الحياء ، وهو أمْـرٌ في معنى الْخَبَر ، فإنّ مَن لم يكن له حَياء يَحْجُزُه عن مَحَارم الله تعالى فَسَواء عليه فَعَل الكبائر منها والصغائر . اهـ . قال ابن القيم : وبَيْن الذُّنُوب وبَيْن قِلَّة الحياء وعَدم الغَيرة تَلازُم مِن الطَّرفين ، وكل منهما يَسْتَدْعِي الآخر ويَطْلُبُه حَثِيثًا . اهـ . قال ابن حبان رحمه الله : الحياء اسم يَشْتَمل على مُجَانبة المكروه مِن الخصال ، والحياء حياءان :أحدهما : استحياء العَبد مِن الله جل وعلا عند الاهتمام بمباشرة ما خطر عليه .والثاني : استحياء مِن المخلوقين عند الدخول فيما يَكرهون مِن القول والفعل معا .والحياءان جميعا محمودان ، إلاَّ أنَّ أحدهما فَرْض ، والآخر فَضل ؛ فلزوم الحياء عند مُجانبة مَا نَهى الله عنه فَرض ، ولزوم الحياء عند مُقَارَفَة مَا كَرِه الناس فَضْل . اهـ . ولا خير في وَجْه قَلّ حياؤه .. إذا قَلّ مَاء الوَجْه قَلّ حَياؤه = ولا خير في وَجْه إذا قَلّ مَاؤه حَياءك فاحْفَظْه عليك فإنما = يَدُلّ على وَجْه الكريم حَياؤه ولأنَّ الْحَيَاء هو مَادَّة حَيَاة القَلب – كما يقول ابن القيم – . وقديما قيل : إذا لم تَخْش عاقبة الليالي = ولم تَستحي فاصْنع ما تَشاء فلا والله ما في العيش خير = ولا الدنيا إذا ذهب الحياء يعيش المرء ما استحيا بِخير = ويبقى العود ما بقي اللحاء وقليل الْحَياء في عِدَاد الأمْوَات .. !قال ابن القيم : فَمَن لا حَـيَاء فِيه مَـيِّت في الدُّنيا ، شَقِيّ في الآخِرة . اهـ . فنعوذ بالله مِن ذَهَاب الْحَياء .. الذي يَموت بسببه القلب .. وبَعْد هذا كله - فلا غَرابة إذاً .. أن يَكون الحياء هو خُلُق دِين الإسلام .. قال عليه الصلاة والسلام : إنَّ لِكُلّ دِين خُلُقًا ، وخُلُق الإسلام الحياء . رواه ابن ماجه ، وقال الشيخ الألباني : حسن . إلا أنَّ الحياء لا ينبغي أن يَحْجِب عن الـتَّعَلُّم والـتَّفَقُـه .. قالت عائشة رضي الله عنها : نِعْم النساء نِساء الأنصار لم يمنعهن الحياء أن يَتَفَقَهن في الدِّين . رواه مسلم .


صيد الفوائد

الفقير الى ربه
18-08-2012, 08:39 PM
إيـــاكم ثــــم إيــــاكم والحــقـد

أخواني في الله ، لقد كثرت المشاحنات والمساويء في هذا العصر
وولدت صفات ذميمة لأناس اختاروا أعظم ملة
وهي ملة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

يا مسلمين لماذا كل هذا الحقد ؟؟؟
أتدري ماذا يعني بان تحقد على إنسان؟؟؟

انك تحقد على نفسك ، فالحقد يقود عقلك وسائر جوارحك وقدراتك على عدوك
( الذي تحقد عليه ) ومن ثم فإنك تضحي بوقتك وامكاناتك من أجل غيرك

إن علماء النفس جائت مصارحتم صادقة حيث قالوا:

لا تسمح لأحد كائنا من كان أن يجرك إلى قتل وقتك وجهدك بحثا عن رد محكم
أو جواب مفحم، أو القيام بمشاحنات لا طعم لها ولا جني منها
فإن اجترار الضغائن ، وتوثبات الحقد والكراهية والتأملات السوداء
الناجمة عن غريزة الإنتقام توازي جميعها إشاعة الفوضى في داخل الجسم
وتقتل حيوية الفكر البناء ، وكلاهما مما يقر عين الخصم
فهو يرضيه أن تفعل بنفسك ما لا يقوى غيرك على فعله بها في داخلها

وايضا مما ذكره العلماء أن الإنسان يشع من ذاته إشعاعات
خلال الأبعاد ذات نفوذ ذهني ، يجعل الأفكار العدوانية تنعكس على أذهان من نعاديهم
فنوجد في انفسهم أفكارا عدوانية مضادة لنا، مشابها لأفكارنا عنهم

والحــــــــقد، مــــن جهـــــة أخــــــــرى هو

قوة ينفقها المرأ لتحطيم نفسه ، فالحقد قوة مخربة للذات
ولقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (ما كان جبريل يأتيني إلا قال :
يا محمد اتق شحناء الرجال وعداوتهم)

غير أن الحقد على الصفات الذميمة فهو حقد مطلوب من كل مؤمن
وهو يزرع في الإنسان بذرة الخير ،وينمي في ذاته القدرة على بعد الشرور
ولذلك ورد في الحديث (كن عدو نفسك)، أي عدو الصفات المحرمة والذميمة
وقاومها في المغريات مقاومة الحقود على عدوه

وتذكروا قدوتنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام عندما كان يقول
( اللهم اهدي قومي فإنهم لا يعلمون)
وعسى الله أن يبعد هذه الصفة الذميمة ويجمعنا على الخير والمحبة

الفقير الى ربه
18-08-2012, 08:44 PM
الأجيال
الحمد لله المعطي والمانع..قال الزوج هذه الكلمات من أعماق قلبه وهو يرفع بصره إلى السماء ، متأملاً في نجومها المتلألئة وهي تسبح في بحر كثيف من السواد الداكن..كان الفرح ينمو ويكبر في ذلك القلب المرهف كزهرةتفتحت أكمامها مع بداية الربيع .. وكان الكون كلمن حوله يبدو - في عينيه - باسماً أنيساً ملؤه المحبة والفرح والأمل .. وكان يشعر وكأن الدنيا بأسرها تزفإليه التهاني مع كل نسمة للأثير في تلك الليلة الجميلة..كيف لا؟ وقد سمع ذلك الخبر الذي كان ينتظره منذ سنين..ينتظره وقلبه مفعم بالأمل والرجاء واليقين.مبارك إن شاء الله.. زوجتك حامل..كان هذا هو الخبر .. وكانت تلك هي الكلمات .أما المشاعر فكان لا يعلم وصفاً لحالها إلا الله.وعاد الزوج إلى البيت .. وفتح كتاب الله الكريمعلى الآيات التي كان كثيراً ما يقرؤها ودمعة وحيدة حرىتترقرق في عينيه .. وبدأ يقرأ.؛﴿ ((كّهيعص * ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا *إذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِياً * قَالَ رَبِّ إنِّي وهَنَ العَظْمُ مِنِّي واشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً ولَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِياً * وإنِّي خِفْتُ المَوَالِيَ مِن ورَائِي وكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ولِياً *يَرِثُنِي ويَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ واجْعَلْهُ رَبِّ رَضِياً)) ﴾ولكن الدموع كانت في هذه المرة تنهمر من عينيه سيلاً مدراراًيغسل وجنتيه الوضيئتين ويخضب لحيته الكثيفة.. وفى يوم الجمعة..عندما ذهب إلى المسجد.. أشرق وجهه بالبشر والحبور..وامتلأ صدره بالثقة والأمل.. وهو يسمع الخطيب يتحدث عنالأولاد والبنين ، ويهدر بصوته قائلاً : وكيف لا تفرح أيها الأب بفلذة كبدك وتعتني به . وهو امتداد لسجودك وركوعك وتسبيحكوتهليلك.. وهو قطعة من جسدك تمشى أمامك على الأرض..وخرج من المسجد ولسان حاله يقول: سأعتني به إن شاء الله . وسأعمل على أن يكون امتداداً حقيقياً مباركاً لركوعي وسجوديوتسبيحي وتهليلي بإذن الله رب العالمين .ومرت الأيام . وكان يتردد - أثناءها - بشكل دوري على المستشفى مع زوجه لإجراء الفحوص الطبية المعتادة.. إلى أن جاء يوم.. هذا هراء.. غير معقول!!كان الزوج يقول هذه الكلمات للطبيب - في ذلك اليوم - والنيران تتأجج في قلبه.. ويزيد أوارها أنين زوجهالمسكينة التي أذهلها هول الموقف فلم تجد تعبيراً عمافي فؤادها المشتعل أصدق من الدموع..- هذا ليس هراء يا سيدي وهذه هي الصورة أمامك. إن هذا الشيء الذي يسكن رحم زوجك الفاضلة ليسجنيناً.. أنا لم أر في حياتي مثل هذا.. إنه.. إنه يا سيديشيء أو مخلوق لا يعلم طبيعته إلا الله !!إ. ونظر الزوج إلى الصورة مرة أخرى.. ثم أشاح بوجهه..فقد كانت الصورة التي أجريت لرحم زوجته غريبةحقاً ففي وسط الصورة..وحيث كان يفترض أن تظهر ملامح الجنين المعروفة..لم يكن يبدو سوى كتلة ملتفة من اللحم دون أية أطراف أو معالم..كانت الصورة - كما قدر الجميع- لمخلوق لم ير إنسان له مثيلاً على الإطلاق.. غير أن أحداً لم يستطع أن ينطق بكلمة واحدة في ذلك الموقف الرهيب..وانقضت دقائق ثقيلة من الصمت كأنها دهر..تماسك بعدها الزوج المجروح وقال موجها حديثه للطبيب:- والعمل؟. أقصد.. ماذا تقترح أن نفعل الآن أيها الطبيب ؟.- في الحقيقة.. أعتقد أن الأمر الوحيد الذي يمكن عمله الآن هو .. هو الإجهاض.- ماذا؟.. الإجهاض..- أعتقد أنه لا مفر من ذلك يا سيدي على الإطلاق..ربما يكون ذلك مؤلماً بعض الشيء.. إلا أنني أظن أن الألم سيكون مضاعفا.. وطويلاً..بعد ذلك إذا لم نتدارك الأمر الآن..وأعتقد أنكم تفهمون تماماً ما أعنيه..قالها الطبيب وهو ينظر إلى نظرات الزوجين التي تلاقت في حوار صامت قصير ولسان حالهما يقول: إننا نفهم تماماً ما تعنيه.. يا سيدي الطبيب..ومرة أخرى..ساد الصمت الثقيل أرجاء الغرفة..لكنه كان في هذه المرة صمتاً له دوي هائل.. لم يقطعه غير كلمات الزوج الهادئة الرتيبة:- حسناً.. حسناً ..سنفكر ملياً في هذا الأمر..وأعتقد أن لدينا متسعاً من الوقت على كل حال.. شكراً.. السلام عليكم.وخرج الزوج..وزوجه التي لم تنطق بحرف واحد طوال الوقت تتكئ على ذراعه.. ونظر الطبيب قليلاً إلى الممرضتين اللتين شهدتا المشهد كله..ثم أطرق برأسه..وألقى بيديه في جيوب معطفه وغادر الغرفة هو الأخر ..فقد كان الموقف لا يحتمل أي كلام..لم يصل الزوجان إلى البيت إلا وكان الزوج قد فكر ملياً وحسم الأمر.. وكان هذا علامة على عودة مؤشر قلب هذا الرجل الكبير للاستقرارعلى موجة الإيمان واليقين التي عهدها في نفسه.. وعهدها الناس فيه.. بعد تلك الهزة العنيفة..ومع أول خطوة داخل المنزل قال:-لقد انتهى الأمر.. والأمر لله من قبل ومن بعد على كل حال..ثم أردف موضحاً حين رأى عيون زوجه الدامعة مليئة بالتساؤل والاستفهام:- لقد نفخت الروح - والله أعلم - في هذا الجنين..فأنت الآن في شهرك السادس.. والإجهاض معناه الآن قتل هذا المخلوق المسكين.. وهذا مالا نفعله على الإطلاق.. إن شاء الله..كانت الكلمات تنساب من فمه بهدوء وطمأنينة غريبة..ورغم أن تباشير دمعة حارة كانت تترقرق في عينيه إلا أنه مضى يقول :- إن الله هو الذي ينفخ من روحه في هذا المخلوق..وهو.. هو وحده الذي يحق له أن يأخذ ما أعطاه ..أما نحن.. فليس لنا من الأمر شىء.. غير الدعاء والرجاء.واستسلمت الزوجة الحزينة أول الأمر..ودونما إدراك منها لطبيعة ذلك الاستسلام.. هل كان قناعة منها بكلمات زوجها؟ أم كان رضى بالأمر الواقع؟.. أم أن الذهول الذي أصابها منذ اللحظة الأولى كان يلفها فى حناياها فلا تجد في نفسها قدرة على التفكير واتخاذ القرار؟..والحقيقة أن هذا كان التفسير الحقيقي لموقفها بادىء الأمر..إلا أن مشاعر اليقين والصبر والرجاء والتي كان زوجها يبثها - دائما - في كل مناسبة.. سرعان ما بدأت تتغلغل في أعماق فؤادها الكليم لتملأه شيئاًفشيئاً أمناً وطمأنينة وسكينة..لم تستطع أن تفسره إلا أنه كان رحمة وعوناً من الله.وبهذه المشاعر المفعمة بالتعلق بالله الواحد الأحد..واجهت - أكثر من مرة - موقف بعض الممرضات اللواتيعرضن عليها - خفية ودون علم زوجها - ومن منطلق الإشفاق والرثاء! مساعدتها في التخلص من حملها العجيب .مرة بالأدوية والعقاقير..وأخرى بالتعب والإرهاق..وثالثة بطرق أخرى.. غير أنها كانت تتذكر في كل مرة كلمات زوجها عن الواهب..الواهب الذي له وحده الحق في أخذ ما وهب..فتقف.. بكل إصرار في وجه تلك المحاولات التي ظلت تتكررحتى الأيام الأخيرة التي سبقت موعد ولادتها..هذه الولادة التي كانت تترقبها جموع العاملين في المستشفى..بعد أن طارت بقصتها الركبان..داخل المستشفى وخارجه.. إلى أن جاء ذلك اليوم المشهود..- أنا لا أصدق ما أرى!!.. الله أكبر .. الله أكبر.. ما أجمل هذه المولودة..بهذه الكلمات الممزوجة بدموع الفرح.. كانت تصيح الطبيبة التي أشرفت على ولادة الأم المؤمنة الصبور..وسرى الخبر سريان الكهرباء في أسلاكه بين جموع المرتقبين ..وكأن مساً أو عدوى أصابت الجميع ،فإذا دموع الفرح تنهمر من عيون خليط غريب غير متجانس من البشر..ليغرق الجميع في موجة صاخبة من التهاني والفرح وهم يروون ما حدث:- لقد كانت مولودة جميلة..فيها شيء واحد غريب..فقد كان شعرها طويلا مسدلاً..ولما كانت متكورة على نفسها في رحم أمها.. فقد كان الشعر يغطي جسمها الصغير..الأمر الذي أظهرها في الصورة على ذلك الشكل الغريب..- وفى تلك الأثناء كان الزوج ساجداً في غرفة الانتظار..كان قد سمع بالخبر وعلم بتفاصيله..بل كان قد رأى الطفلة وانطلق بالآذان في أذنها الصغيرة..وحنكها بشيء من التمر اتباعاً لسنة نبيه العظيم..لكنه كان في تلك اللحظات يهيم بقلبه وروحه بعيداً..بعيداً عن كل هؤلاء الناس..حتى أنه ما عاد يسمع شيئاً من كل ذلك الضجيج..كان إحساسه كله يتركز في أن الأمر كله كان امتحاناً لصبره وإيمانه.. امتحاناً ليقينه .. وكان - وهو ساجد سجدة الشكر - يحس أنه بعون الله نجح في ذلك الامتحان.. وبدرجة الامتياز..

الفقير الى ربه
18-08-2012, 09:18 PM
أيها الغادي ... قف ساعة وتفكر
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه،
أما بعد،
فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عَنْ أَبِى مَالِكٍ الأَشْعَرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: (كُلُّ النَّاسِ يَغْدُو فَبَائِعٌ نَفْسَهُ فَمُعْتِقُهَا أَوْ مُوبِقُهَا).
كل الناس يغدو، ولكن لا ندري متى ينقضي هذا الغدو، متى يكون الرواح؟
لا ندري ونحن في غدونا من الفائز فنهنيه؟ ومن الخاسر فنعزيه؟
من الرابح؟ ومن الخاسر؟ فالكل يغدو، والذي نعلمه ونتيقنه أن فترة الغدو هذه قصيرة، أعمارنا قصيرة إذا ما قورنت بأعمار من مضى، هذا السوق الذي قام سرعان ما ينفض مرة ثانية، فلا داعي لطول الأمل.
لابد من استعداد و إلا فسرعان ما ينفض هذا السوق، وسرعان أيضاً ما ينتهي الغدو، والرسول -صلى الله عليه وسلم- بعث بين يدي الساعة، وقال: (بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةَ كَهَذِهِ مِنْ هَذِهِ أَوْ كَهَاتَيْنِ. وَقَرَنَ بَيْنَ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى) [رواه البخاري]، وعند الإمام أحمد في المسند قال -صلى الله عليه وسلم-: (إِنْ كَادَتْ لَتَسْبِقُنِي). (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُون)(الأنبياء:1).
وأنت ترى هذا وذاك قد ارتحل إلى الله -تبارك وتعالى- على الرغم من الصحة والقوة، على الرغم من الشباب الذي كانوا يعيشونه، على الرغم من طول الأماني، فهذه الأماني التي تحيا أنت وتعيش بها، تُمَنِّي نفسَك بعمرٍ طويلٍ مديد هو الغدو سرعان ما ينتهي (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ)(آل عمران:185).
كلكم يغدو، أعمار مضروبة وأنفاس محسوبة، (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ)(الأعراف:34)
وسبحان من نَوَّعَ بين خَلْقِه، وفَاوَتَ بين عباده، والتفاوت واضح أمام أعينكم، وإلا ففترة الغدو هذه متفاوتة من شخص لآخر (فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ)(الحشر:2).
اعتبروا وخذوا درساً ممن مضى، الواجب علينا أن نرتحل، و إلا ففترة الرواح رضيت أم أبيت ستأتي حتى لا محالة، ولذلك كان أبو الدرداء -رضي الله عنه- يقول: اغدوا فإنا راحون، وروحوا فإنا غادون، موعظة بليغة وغفلة سريعة، يروح الأول ولا يعتبر الأخر
سرعان ما تروح كما جئت، جئنا وقد بصرنا ربنا -تبارك وتعالى-، بصرنا لماذا خلقنا؟ وإلى أين المصير؟
فأيها الغادي: قف ساعة وتفكر، من أنت؟ ومن أين جئت؟ وإلى أين المصير؟ أراحل أنت أم مقيم؟ وإذا كنت مرتحلا فإلى أين؟ إلى جنة أم إلى نار؟
لابد من رواح، هذه ليست دارنا، كلنا فيها غريب (كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ، أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ) [رواه البخاري] وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح.
حالك كحالة التجار يدخلون السوق، هل يبيتون فيه؟! ولو باتوا هل يمكثون أبد الدهر فيه، يعودون مرة أخرى إلى بيوتهم، وكذلك الأمر بالنسبة لك لابد أن تروح إلى دارك، والجنة هي دار المتقين لها سبيل وطريق، ومن رحمة الله أن بصرنا بهذا الطريق، فالجنة سلعة غالية (أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ غَالِيَةٌ أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ الْجَنَّةُ) [رواه الترمذي، وصححه الألباني]
لابد من مبادرة ومسارعة (بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ سَبْعًا هَلْ تَنْظُرُونَ إِلاَّ فَقْرًا مُنْسِيًا أَوْ غِنًى مُطْغِيًا أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا أَوِ الدَّجَّالَ فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ أَوِ السَّاعَةَ فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ)
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (اغتنم خمساً قبل خمس: اغتنم فراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك) [رواه الحاكم، وصححه الألباني]
أنتم في عافية، بادروا واعملوا بطاعة الله، سارعوا في طاعة الله -تبارك وتعالى- لا يغرنكم بالله الغرور، لابد من رواح إلى دُورِنا مرة ثانية والأمر يفترق، كما افترقت الأحوال في الدنيا فاختر لنفسك، ثم أنت لا تدرى متى يحين رحيلك؟ متى تلقى ربك؟ ربنا -سبحانه- لا تخفى عليه خافية (يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)(المجادلة:6)
استيقظوا مبكراً، والبكور كما هو معلوم فيه الرزق، فارق كبير بين من سمع «حي على الصلاة»، «حي على الفلاح» فقام ينفض غبار الغفلة، وبين من هو نائم بال الشيطان في أذنيه وقال: عليك ليل طويل فارقد، متى يستيقظ مثل هذا؟! يفوته هذا السوق، سوق الأرباح والتجارات قد فات بسب نوم طويل، بسب غفلة، والناس في غفلاتهم ورحى المنية تطحن.
وانظر لحالة التجار إن لم تلتفت لكتاب أو سنة، ستأخذ درسا وعظة وعبرة، البعض منهم يتناول طعامه وهو في مكتبه، يقولون: لا يجد وقتاً لكي يتناول الطعام مع أولاده. ترى هل هو انشغل بدعوة؟ انشغل بصلاة أو بصيام؟ أبداً... انشغل بتجارات ونحو ذلك!!
وأنت في رحيلك إلى ربك أنت بحاجة لحسنة تثقل الميزان (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ)(الأنبياء:47)
أنت تتاجر مع الله، وما خاب ولا شقي من تعامل مع الله -جل وعلا- الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف (وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)(البقرة:261)
أقام لك ربنا -تبارك وتعالى- الأدلاء على الطريق، أدلاء يبصرونك. الأدلاء من الأنبياء ومن تبعهم من الصالحين يبصرونك بمواطن الردى، وإلا فهذه الأسواق قد يتواجد فيها غش وتدليس وبالتالي لابد من حذر، حذروك من الربويات وغيرها، وبصروك بمواطن الربح، وكيف تكون فائزاً في تجارتك إذا ما دخلت هذا السوق، ولا سبيل للنجاح والفلاح إلا باقتفاء آثارهم، إلا بالعمل بطاعة الله -تبارك وتعالى-
النبي -صلى الله عليه وسلم- ما ترك خيراً يقرب الأمة من ربها إلا ودلهم عليه، ولم يترك شراً يباعد الأمة عن الله -عز وجل إلا وحذرها منه، فأطيعوا الله وأطيعوا الرسول، (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)(النساء:65)
احذر مواطن الردى كما تحذر الصفقات الخاسرة، ومواطن الردى تكمن في المعاصي وفي المخالفات، كيف نشرك بالله مالا يخلق شيئاً، مالا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياة ولا نشورا (أَيُشْرِكُونَ مَا لَا يَخْلُقُ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ)(الأعراف:191)
أنسلم رقابنا لحكم وضعي (أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)(الأعراف:54)، سبحانه يحكم لا معقب لحكمه ويقضى ولا راد لفضائه، (إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَِ)(يوسف:40)، (وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا)(الكهف:26)
إن كنت لا تتزحزح عن تجارات الدنيا الرابحة، تحتال لأخذها بالحلال وبالحرام، الأمر في دين الله أهون، لو عجلت بطاعة الله، لو استقمت على أمر الله حتى وإن صدك ومنعك من منعك، لابد من ثبات على أمر الله، حتى وإن شُهِّرَ بك، حتى وإن شوهت صورتك، لابد من استقامة على كتاب الله وعلى سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى يأتيك اليقين، (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ)(الأحقاف:35)
لابد من عمل بطاعة الله، واستقامة على أمر الله في العسر واليسر، والمنشط والمكره، وعلى ذلك بايع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صحابته الكرام، فقال عبادة: بَايَعْنَا رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِى الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ وَعَلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا وَعَلَى أَنْ لاَ نُنَازِعَ الأَمْرَ أَهْلَهُ وَعَلَى أَنْ نَقُولَ بِالْحَقِّ أَيْنَمَا كُنَّا لاَ نَخَافُ فِى اللَّهِ لَوْمَةَ لاَئِمٍ) [رواه مسلم]
عبادَ الله، الكل يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها فاحرصوا على طاعة الله، نفس تنجيها خير من إمارة لا تحصيها، والأمر يسير إن عملت بطاعة الله، هذا يتوافق مع العقول السليمة والفطر المستقيمة. هذا يتوافق مع الكتب المنزلة ومع الرسل المرسلة. نعمة امتن بها ربنا -تبارك وتعالى- عليك فلا تجحد نعمته، هي الفرصة لابد من اغتنامها، هذه هي الفرصة الحقيقية.
وَآخِرُ دَعْوَانا أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الشيخ / سعيد عبدالعظيم

الفقير الى ربه
18-08-2012, 10:18 PM
ترك أثراً رغم كل معوقاته ..

معاق سويدي لا يتحرك ولا يتكلم , أسلم على يده العديد من السويديين وأثر في الكثير منهم .. قد تسأل وكيف ذلك ؟! .. أقول لك :- كانت الحكومة السويدية تضع له من يخدمه وكان يتغير كل فترة , وبما أن هذا المعاق لا يتحرك ولا يتكلم فقد وضعوا أمامه لوحة كبيرة فيها مربعات صغيرة , وكل مربع مكتوب فيه كتابة معينة .. فمثلاً :- ( أريد طعاماً , شكراً , اتصل بصديقي ….وغيرها ) ووضعوا على رأسه مثل القبعة فيها عود طويل يشبه القلم لكن أطول , وإذا أراد شيئاً أشار بهذا العود على الكلمات التي يريد , وكان هذا الشخص إذا جاءه في بيته من يخدمه وهم في الغالب غير مسلمين .. يطلب منهم من خلال هذه المربعات أن يتصلوا على صديقة – ويكون بينه وبين صديقة تنسيق- فيقوم الموظف بالاتصال على صديق المعاق , فيرد الصديق :- نعم ! فيقول هذا المعاق اسأله ما هو الإسلام ؟ مباشرة الخادم يقول :- صديقك يسألك عن الإسلام .. فيرد الأخر :- الإسلام أن تعبد الله وحده لا شريك له…الخ , ثم يتكلم الخادم مع المعاق ويعيد عليه ما قاله صديقة عن الإسلام , هذا المعاق طبعاً يعرف هذا الكلام عن الإسلام لكن يريد أن يعلم الخادم بطريقة غير مباشرة..ثم يطلب منه أن يسأله عن الفرق بين الإسلام والنصرانية ؟ وما عاقبة المسلم وما عاقبة الكافر وهكذا..لمدة نصف ساعة يومياً.. و إذا انتهى دوام الموظف طلب منه المعاق إن يفتح الدرج ويأخذ معه كتاب عن الإسلام.. انظر إلى الهمة كيف ترك له بصمة وأثر يدل على وجودة في هذه الحياة.

الفقير الى ربه
18-08-2012, 10:29 PM
إنها دعوة لي ولإخواني الى أن نصلح العلاقة
مع الله تعالى ، دعوة للمحافظة على الصلوات
الخمس حيث ينادى بهن مع السنن الرواتب

دعوة لصلاة الضحى صلاة الأوّابين ، دعوة
لقيام الليل دأب الصالحين( ولو ركعة واحدة
في الثلث الآخر من الليل) مع التضرع لله
تعالى (تعرّف على الله في الرخاء يعرفك في
الشدّة ،،،،)

إن من حافظ على الصلوات الخمس حيث ينادى
بهن حصل له راحة البال وبركة الرزق
والتوفيق في جميع شؤونه،

فحافظ عليها وعلى السنن الرواتب واجعل
القرآن جليسك واقرأه بتدبّر وأكثر من ذكره
سبحانه
تحصل لك رقّة القلب والبكاء من خشيته
سبحانه وتعالى ،،،،ومن رزق الرقّة والبكاء
فقد استأنس
بالله تعالى ،،،،

من وجد الله فماذا فقد ؟ ومن فقد الله فماذا
وجد؟

انني في لحظتي هذي أجاهد نفسي على ايقاف
محبرتي خشية الاطالة رغم تزاحم العبارات في
داخلي

وأسأل الله تعالى بأحب أسماءه ، وأقربها
عنده زلفى أن يجعله حجة لنا لاعلينا ، وأن
يحرّم وجوهنا على النار

إن أريد إلاّ الإصلاح ماستطعت وما توفيقي
إلاّ بالله عليه توكّلت وإليه أنيب

وإن لم يعظ الناس من هو مذنب
،،،،،،،،،،،فمن يعظ الناس بعد محمد
صلى الله عليه وسلم

الفقير الى ربه
18-08-2012, 10:35 PM
السلام عليكم:
هنا قصتي سأكتبها لتصل الى الاف من القارئين دون ايه تردد أو خوف _
كنت بال15 من العمر عندما تعرفت على من أضعته معه سنين من العمر واحببنا بعضنا الا ان اصبح عمري 19 سنه وعندها جاء ليخطبني اكثر من 10 مرات ولم يوافقه اهلي بسبب انهو فقير وانا كنت بغاية من الجمال.
وانه لا يناسبني الا انسان من الطبقه العاليه غني ومتعلم وهكذا الا ان جاء ليخطبني انسان اخر ووافقو اهلي دون استشارتي وحرموني من من احببت وخطبت.
وبقيت على علاقه معه وتزوجت ومازالت العلاقه قائمه وسافر زوجي لسنه الى الخارج وكنت اواعده ونلتقي الا ان لعب الشيطان بنا وزنيت 7 مرات وبكل مره لم اشعر بذنب وانجبت ولكن من احببت تزوج وهو مغصوب وحياته مدمره كل الامراض اصبحت فيه غضروف وضغط وسكري وقرحه وهو يبلغ من العمر 30 سنه.
وتاب وابتعد وسوف يطلع الى الحج وبقيت انا لا اعرف اين طريقي ..
فانا احبه كثيرا واخاف من الله فما الحل ساعدوني انا اعلم ان الله لن يغفر لي؟
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 10:39 PM
اعترف واطلب التوبة من الله
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلي على محمد وآل محمد القصة اللي راح اقولها كنت بيوم من الايام أتصفح النت وأقراها وما كنت أتخيل بيوم اني راح أكون واحدة من أبطال هذه القصص...كل شخص يقرا القصة راح يقول اني ما استاهل حتى اني أعيش لأني نسيت ربي في لحظة طيش .. أبغي اعترف بكل شي داخلي واطلب من الله التوبة والمغفرة ..أنا بنت من البحرين عمري 18 سنة .. أوقات فراغي اقضيها بالمنتديات وبالشات وكنت واثقة من نفسي اني ماراح اتاثر بيوم من الايام باي شي اشوفه او اسمعه..لكن للأسف كلمني واحد من ذئاب الشات وكان كلامه بالبداية كلام عابر وبريء .. تكلمت وياه بكل عفوية وخجل ..أتذكر اني تكلمت له عن نظرتي للحياة وآمالي للمستقبل واندمجت بالكلام حتى الصبح .. استاذنته للصلاة.فطلب مني اتوضأ وأصلي وانتبه على نفسي وقال لي ان يريد ان يقول لي كلام وان اعطيه الايميل لكي يخبرني اياه لاحقا .. أخبرته بعدم امكاني واني لا احب .. استغل طيبتي وسذاجتي واخذ يقنعني بكلامه حتى اكتب له الايميل.. وبالفعل حصل على ما يريده وكانت البداية ..التقيته باليوم الثاني وكنت متشوقة حتى اعرف ما يريده مني..أحسست انه انسان طيب ومحترم فما المانع اني اخدمه اذا طلب مني اي شي ..تفاجئت بانه يقول لي كل شي عن حياته و ومن خلال كلامه فهمت انه معجب بشخصيتي وببراءتي مثل ما يقول..في تلك اللحظة أحسست انه شخص صريح وجريء وانجذبت اليه ..توالت الايام وكل يوم انتظر بلهفة دخوله الايميل..وكنت اقنع نفسي بان لاشي بيني وبينه الا مجرد كلام..دخلت الايميل بيوم ولم اجده فتضايقت وسالت نفسي عن السبب ولماذا كل هذا.. حتى رايته أخيرا وسالته..فاخبرني انه متضايق كثيرا وانه حائر ولا يدري ماذا يفعل ..قلت له اني مستعدة إن اساعده إن كنت استطيع..طلب مني رقم الهاتف حتى يستطيع ان يخبرني بكل شي وان افهم معاناته من خلال نبرة صوته.. لم اتردد وبكل وقاحة قلت له انا واثقة منك وراح اساعدك ..فتأكد اني فريسة سهلة.. كلمني بالتلفون وقال لي انه لا توجد لديه مشاكل اصلا انما يريد ان يسمع صوتي !! ثم بدا كلام الحب والأوهام .. تلك الايام سرت وراء كلامه بدون وعي او ادراك بان كل ما افعله غلط.. وعندما تأكد انني استسلمت له واني غبية وأصدق كل ما أسمعه.. أخبرني برغبته بالارتباط بي وان لا اضيع الوقت بالتفكير بل أجد طريقة لكي يراني..وان شكلي مهم بالنسبة له ولاني جميلة فعلا قلت له اني جميلة وان اراد ان يتاكد فلا مانع عندي.. لم أدرك ماذا افعل ولماذا وافقت ان يراني.. التفاصيل كثيرة للقائاتنا فلم يكن لقاء واحد بل تكررت مقابلتي له كثيرا حتى أدمنت .. وفي كل مرة يقول انه يريد ان يتقرب مني اكثر لكن يجب علي ان اعطيه الضوء الأخضر لكي يفعل ما يريد وان الحب ليس مجرد كلام وانه يريد ان يتأكد من خلال الفعل..لم أستوعب كلامه بالبداية لان تفكيره صدمني ورفضت ما يقول..نسيت ان أقول باني في تلك الفترة كنت بالثانوية واهملت دراستي كثيرا وصحتي ايضا وبالمقابل لم يكن هو يهتم باي شيء من ناحيتي بل كان يلومني..طلب مني ان يقابلني ولو لآخر مرة فقلت له ان يغير تفكيره أولا لأن كلامه زرع الخوف بداخلي ولا استبعد ان يفعل ما يأمره الشيطان به عندما يراني.. طمانني وقال لي انه لا يريد ان يخسرني وشهواته سوف يكبتها للوقت المناسب..آخر يوم التقيته كنت أتمنى أن يكون آخر يوم بحياتي..بداية لقائنا أحسست بان نظراته غريبة لم أنظر في عينيه لاني في كل مرة لا استطيع ان اضع عيني بعينه ولكني أحسست بذلك .. أمسكني من يدي ثم قام بتقبيلي..ابتعدت عنه ولم اتردد بان اقول له انت حيوان..ضحك بوجهي وقال لي ان مافعله انتقام مني لرفضي ان اسلمه نفسي وان لا يحبني وكل ماقاله كان تمثيل وانه طلب مقابلتي لكي يفعل هذا الشي ويدمرني و..و..و.. بكيت امامه لكن حتى دموعي لم تأثر في قلبه شي وتركني ورحل .رجعت البيت قررت ان أنعزل عن الناس وأعيش مع عائلتي فقط فلم أجد الحب الا معهم واشغلت نفسي بقراءة القرآن وأدعو ربي أن يسامحني على ما فعلته ولم أخبره أحد بما جرى لي وحتى عائلتي لا تعلم واليوم لا أدري لماذا افصح عن ما فعلت في موقع بالانترنت!!!!
م/ن

الفقير الى ربه
18-08-2012, 10:49 PM
بسم الله والحمد
لله والصلاة والسلام على رسول الله
أما بعد
إن الإيمان باليوم الآخر من أهم الأركان التي يقوم عليها الإيمان ، ويبدأ اليوم
الآخر بفناء عالمنا هذا ، واليوم الآخر يعبر إليه جميع الخلق عن طريق الموت .
قال تعالى
( ولِكُلِ أُمَّةٍ أجل فإذا جاء أجَلُهُم لا يَسْتأخِرُون
ساعةً ولا يَسْتقدِمُونَ )
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( القبر أول منزل من منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده
أيسر منه ، وإن لم ينجُ منه فما بعده أشد منه )
وتبدأ الرحله إلى حياة البرزخ بقبض الأرواح :
وملك الموت هو الذي يقبض الأرواح بأمر من الله تعالى ، وعند الإحتضار يرى المُحتضر
الملائكه
الذين يقبضون روحه ويعرف مصيره إن كان إلى الجنه أو النار
قال تعالى :
( الذين تَتَوفَّاهُم المَلائكَةُ طيبين يقُولُون سلامٌ عليكُمُ
ادخُلُوا الجنَّة بمَا كُنتُم تَعْمَلُون )
( ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم
أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن
آياته تستكبرون )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( ان الميت تحضره الملائكة فإذا كان الرجل الصالح قالوا :
اخرجي أيتها النفس الطيبه كانت في الجسد الطيب ، اخرجي حميده وأبشري بروح وريحان
ورب راض غير غضبان . . . ، . . . ،
واذا كان الرجل السوء قالوا : اخرجي ايتها النفس الخبيثة كانت في الجسد الخبيث ،
اخرجي ذميمة وابشري بحميم وغساق وآخر من شكله ازواج . . . ) إلى آخر الحديث
- سؤال القبر ونعيمه :
تلك هي نهاية الدنيا ، الموت ودخول القبر ونترك خلفنا كل ما نملك ولايدخل معنا سوى
أعمالنا ،
فنترك منازلنا ونسكن في صندوق العمل ( القبر )
يجب الإيمان بأن أول ما ينزل بالميت بعد موته سؤال الملكين في القبر ، بأن يرد الله
عليه روحه وسمعه وبصره ،
ثم يسأله الملكان عن ربه وعن دينه وعن نبيه ، فإما ان ينعم أو
يعذب حسب حسن اجابته او سوئها .
وعن أنس ابن ماك رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( ان العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه - حتى انه ليسمع قرع نعالهم اذا
انصرفوا - اتاه الملكان فيقعدانه فيقولان له : ما كنت تقول في هذا الرجل ، لمحمد
صلى الله عليه وسلم ؟ فأما المؤمن فيقول : أشهد انه عبدالله ورسوله ، فيقال له انظر
مقعدك من النار قد أبدلك الله به مقعدًا في الجنه ، فيراهما ، ويفسح له من قبره
سبعون ذراعًا ويملأ عليه خضرًا إلى يوم يبعثون ، واما الكافر او المنافق فيقال له :
ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ فيقول لا ادري ، اني كنت أقول ما يقول الناس ، فيقال له
: لا دريت ولا تليت ، ويضرب بمطارق من حديد ضربة بين اذنيه فيصيح صيحه يسمعها من
يليه غير الثقلين ، ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ) رواه البخاري ومسلم
ومن هنا بدأت حياة البرزخ وكلا الفريقين ينتظر يوم القيامه ، فالمؤمن الصادق يكون
قبره روض من رياض الجنه ، ويوم البعث الى جنات النعيم .
والكافر والمنافق، يكون قبره حفرة من حفر النار ويوم البعث الى جهنم وبئس المصير .
كانت هذه رحلة إلى حياة البرزخ .. فهل تجهزنا لهذه الحياة ؟
أسأل الله العلي القدير أن أكون أنا وانت وانتِ ممن يبشر بروح وريحان وربٍ راضٍ غير
غضبان
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات المؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات

الفقير الى ربه
18-08-2012, 10:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :اعلم ان تقصير الامل مع حب الدنيا متعذر وانتظار الموت مع الاكباب عليها غير متيسر اذا كان مملوءا بشيء لا يكون لشيء اخر محل فيه ولان الدنيا والاخرة كضرتين اذا ارضيت احداهما اسخطت الاخرى وكالمشرق والمغرب بقدر ما تقرب من احدهما تبعد عن الاخر 0قال الله تعالى : ( من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا ) (الاسراء )وقال تعالى : ( فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور ) ( لقمان ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ان الدنيا حلوة خضرة وان الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقو النساء فان اول فتنة بني اسرائيل النساء 0وعن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ان مما اخاف عليكم من بعدي ما يفتح عليكم من زهرة الدنيا وزينتها ، فقال رجل يا رسول الله اوياتي الخير بالشر فسكت النبي حتى ظننا انه ينزل عليه قال فمسح عنه الرحضاء وقال اين السائل وكانه حمده وقال: انه لا ياتي الخير بالشر وان مما ينبت الربيع يقتل او يلم الا اكلة الخضر اكلت حتى اذا امتدت خاصرتها استقبلت عين الشمس فثلطت وبالت ثم عادت فاكلت وان هذا المال خضرة حلوة فمن اخذ بحقه ووضعه حقه فنعم المعونة ومن اخذ بغير حقه كان كالذي ياكل ولا يشبع ويكون شهيدا عليه يوم القيامة 0يعني مثال كثرة المال كمثال ما ينبت في فصل الربيع فان بعض النباتات حلوة في فم الدابة وهي حريصة على اكله لكن ربما تاكل كثيرا فيحصل بها داء من كثرة الاكل فتموت من ذلك الداء او تقرب0وكذلك من يحصل له مال كثير فان الحرص على المال وتكثير الاكل والشرب والتجمل فيقسو قلبه وتتكبر نفسه ويرى نفسه افضل من غيره ويحتقر الناس ويؤذيهم ولا يخرج حقوق المال من الزكاة واداء الكفارات والنذور واطعام السائلين والاضياف وحقوق الجار فمن كانت هذه صفته لا شك ان المال شر له ويبعده عن الجنة ويقربه من النار0قال صلى الله عليه وسلم : لكل امة فتنة وفتنة امتي المال 0
وقال صلى الله عليه وسلم : ان الله تعالى يقول : ابن ادم تفرغ لعبادتي املآ صدرك غنى واسد فقرك وان لم تفعل ملات يدك شغلا ولم اسد فقرك 0اعلم ان مما يعينك على ذكر الموت ان تذكر من مضى من اقاربك واخوانك واصحابك واترابك الذين مضوا قبلك كانوا يحرصون حرصك ويسعون سعيك ويعملون في الدنيا عملك فقصفت المنون اعناقهم وقلعت اعراقهم وقصمت اصلابهم وفجعت فيهم احبابهم فافردوا في قبور موحشة وصاروا جيفا مدهشة والاحداق سالت والالوان حالت والفصاحة زالت والرؤوس تغيرت ومالت مع فتان يقعدهم ويسالهم عما كانوا يعتقدون ثم يكشف لهم من الجنة والنار مقعدهم الى يوم يبعثون , فيرون ارضا مبدلة وسماء مشققة وشمسا مكورة ونجوما منكدرة وملائكة منزلة واهوالا مذعرة وصحفا منتشرة ونارا زفرة وجنة مزخرفة فعد نفسك منهم ولا تغفل عن زاد معادك ولا تهمل نفسك سدى كالبهائم ترتع ولا تدري 0قال تعالى ( ذرهم ياكلوا ويتمتعوا ويلهمهم الامل فسوف يعلمون ) ( الحجر ) 0


كتاب الاستعداد للموت وسؤال القبر

الفقير الى ربه
18-08-2012, 11:00 PM
رفقاءُ الخير ِ رفقاءُ الخير ِ لا نبحثُ عنهُم ولا يَبحثونَ عنّا ، بل يضعَهُم القدرُ في طريقِنا فنجدهُم على غفلة ٍ من الزمن ِ يُنوّرونَ حياتنا ويَكسِرونَ آلامَنا ويُسيطرونَ على ما بقيَ من مَشاعرنا ..هم نجومٌ تتلأ لأُ في السماءِ لتُنيرَ لنا ليلَنا وتُبدد َ لنا ظلامَه ُنناديهِم ..نناديهم .. لكنّهم يُفضلونَ البقاءَ نُجوما ً في السماءِ ، ونُفضّلُ نحنُ البقاء َ في الأرض ِ ...كلٌ اختارَ ما يُناسبُهُ ...هُم مَن نَبحثُ عنهُم ... إذا داهَمنا الحُزنُ نبكي أمامَهُم بلا تردد ٍ ودونَ الخوفِ مِنْ أنْ يَتّهمونا بالضَعف ِ .. ونشكو لهُمْ دونَ أنْ يتّهمونا بقلة ِ الوفاء هُم مَنْ يَسمعونَ لنا ويَفهمونَ مشاعرَنا ويشعرون َ بنا دونَ سِواهُمهُم مَن ْ يُهدونَ إلينا عُيوبَنا برقةٍ ولُطف ٍ .. يَسترونَ عوراتَنا .. ويتغاضَونَ عن زلاتِنا .. هم سحابة ٌ عذبة ٌ تُنزلُ الغيثَ قطرة ً فقطرة ً لتُبددَ حرَّ الصيفِ الحارق ِوتُحيي مشاعرَ تجمدتْ مِنَ العطش ِ والجَفاف ِوتُنبتُ لنا أوراقا ً و تُخرجُ أزهارا ً تبقى متفتحة ً ما بقيَ العُمرٌُ هُم مَن يبحثونَ عنا إذا غِبنا .. يفتقدوننا ..ينادوننا ..ينتظرونناينتظرونَ يوما ً رُبما لن يأتي إبداً .. لكنهم رغم ذلك َ ينتظرونَ .. وينتظرونْ.. لأنّهُم لا يَعرفونَ اليأسَ فالأمل ُ .. و الأملُ فقط ما يَسكنُ بداخلهِم ..في حياتنا رفقاء ُ خير ٍ نُحاول البقاءَ بقربهِم لأننا نعلمُ جيداً مرارة َ فقدِهِم لذلكَ نتمسكُ بهم دونَ سواهُم .. وهلْ لنا من رفيق ٍ سواهُم ؟؟وهل لنا إلا أنْ نكونَ بجانب ِ مَن اختاروا الخيرَ رفيقا ً ؟؟؟نخشى فقدَهُمْ ويَخشَونَ فقدَنا .. لكن مادامَ الخيرَ فينا وفيهِمليسَ هناكَ ما نخشاهُ .. لأنَّ مَنْ يسكنُ الخيرُ داخلَهُ لا يرضى بالرحيل ِ .. ولا يعترفُ بالوداعْ ..فهو إن رحلَ لسبب ٍ أو لآخرَ ....عاد َ سريعا ً ..وإن ودَّعَنا ..أقسم َ لنا بأنهُ سيعودُ يوما ً.. لكن يبقى هناكَ الرحيلُ الأخيرُ !! رحيلٌ لا مفرَ منهُ وهنا يجبرنا المقامُ أن نبوحَ لهُ :يا رفيقَ الخير ِ إن ودعناك يوما ً وداعا ً أبديا ً .. فتأكدْ ليسَ نكرانا ً منا لجميلك َ ولا جُحودا ً منا لفضلكَبَلْ هو إلزاما ً علينا ....مُجبرينَ غيرَ مُختاريننودعُكَ مُجبرينَ ... وحينها لنْ تكون َ لنا عودة ٌلكن مثلما كنت لنا رفيقَ خير ٍ في الدُنيافستكونَ لنا رفيقَ خير ٍ في الآخرة ِ بأذن الله تعالىوهي رفقة ٌ في الخير ِ دائمة ٌلن نتنازلْ عنها .. فعذراً إن ودعناك َ يوما ً .. ورحلنافما الرحيلُ إلا رحيلُ الجسدِ .. أما الروحُ فباقية ٌ مادامت الحياة ُ باقية ٌفهيَ لرفقة ٍ للخير ِ باقية .. لأجل خير ٍ جعلك َ كالغيث ِ باقيةلأجل ِ خير ٍ جعلك َ نَجما ً في سماءِها باقيةلأجل ِ خير ٍ جعلك َ إنسانا ً في زمن ٍ ضاع َ فيه ِ الإنسان ُباقيةلأجل خير ٍ جعلك َ بطلا ً كأبطال ِ الرواياتِ التي كُنّا نقرؤها حين كنا صغاراً يومَ كنا أسرىً للكتب ِ باقية

الفقير الى ربه
18-08-2012, 11:11 PM
بين يديكَ كنز وأنتَ لا تدري...!!!!...


الزوجة الصالحة هي من نعم الله على الإنسانفقد وضح لنا نبينا عليه الصلاة والسلام على أي أساس تختار المرأة فأوضح أنها تختار إما لمالها وجمالها وحسبها ودينهاوفي النهاية أوضح وركز على أن من ينكح ذات الدين فقد تربت يداه وفازوقال عليه الصلاة والسلام ( الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة)هل تسألتم لماذا الزوجة الصالحة اجمل مافي الدنيا حتى لو لم تكن جميلة أو ذات حسب ونسب ؟؟ساوضح لكم الأمر............فالزوجة الصالحة تراقب الله في أسلوبها في التعامل معكفإذا أغضبتها وغضبت تذكرت قوله تعالى (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس )..........فعفت عنك ورضت إبتغاء لوجه الله .*لكم تبكي في نفسها حزناً على إيذاءك لمشاعرها ........وكم تبكي حرقة على إنها تود أن توقفك عند حدك...............ولكن لا يمنعها خوفاً أو جبن منك..........وولكن مايمنعها هو إحتسابها وصبرها وقولها في نفسها سأسامحه لوجه اللهوسبحان الله من ترك شيئاً لله أبدله الله خيراً منه*فسبب تصرفاتها تلك يشعر الزوج بمحبة جارفة نحوها وهذا بفضل الله ونعمته عليها وهذا بداية الأجر في الدنيا قبل الأخرةولكن للأسف وأقولها بحرقة فعلاً للأسف :هناك البعض ...........(قلنا البعض لكي لا تردوا رداً قاسياً) ...........البعض لايقدر تلك المرأة الصالحة فيعتبر سكوتها وحلمها ضعفاً فتراه لا يعمل لمشاعرها أدنى إعتباروتراه إذا فكر في شيء فإنه ينفذه ضارباً بعرض الحائط مشاعر زوجته........لسبب بسيط جداااااا وهو يقينه بأنها لن تغضب وإذا غضبت فسرعان ماتسامح فإرضاءها سهل المنالوعلى النقيض من تلك الفئة :هناك زوجات يفرضن على أزواجهن شخصيتهن فرضاً فتراه لا يخطو خطوة إلا بإذنها ولا يقدم على عمل إلا بعد أن يعمل لزوجته ألف حسابولايستطيع ان يرفض لها طلباً مهما كان ...........خوفاً منها وإتقاء لشر لسانها السليطوترى الزوجة الصالحة تقول في نفسها .........هل أعمل مثل تلك الزوجة ليوقرني زوجي ويحترمني (مع العلم أنها تستطيع ذلك ولكن مايمنعها هو طلبها رضاء الله وإحتساب ماعنده)وكلما ماحاولت تجد ضميرها المؤمن يذكرها بالأجر العظيم وبالجنة وبرضى الرحمن الرحيم ..........فيسمو قلبها المؤمن ويزاد سماحاً حين يزداد بعض الأزواج تمرداًولكن لا أعتقد أن الزوجة الصالحة سيسرها أن تفعل مثل تلك المرأة لإنها ترى بعينها أن مابين ذلك الزوج وزوجته من مشاعر وحب ليس كما بينها وبين زوجهاوشتان بين امرأتينفترى الفتور والمشاحنات تلف بيتهم ..........أما الزوجة الصالحة حتى لو زوجها لم يقدرها فإنها واثقة أن مابقلبه نحوها من الحب الكثير الكثير وأن حياتهم ملأها الإيمان والإطمئنان والسكينة والسعادةحتى لو حاول الزوج إغضابها فلابد أن يعود يوماً ويعض أصابع الندم قهراً بعد أن يعلم أن مابين يديه من زوجة صالحة كنز يفتقده الكثير الكثير الكثير.لذا يامن أنعم الله عليه بزوجة صالحة (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)الكلمة الطيبة

الفقير الى ربه
18-08-2012, 11:20 PM
تصدع الجدار وأنا جالس في غرفتي أقرأ كتاب الله تعالى في ليلة من الليالي.
نظرت إلى الجدار وإذا به قد تشقق من أعلاه
قمت فوضعت يدي على الجدار
وبدأت أتساءل : إن منزلي جديد !
فماذا حدث هل هزة أرضية قد حدثت ؟؟

فنطق الجدار قائلا : كم من الليالي وأنا أنتظر هذه الجلسة ؟
كم من الأيام وأنا أترقب هذه الخلوة ؟
أين ذهبت الأيام الماضية حين كنت تجلس مختلياً تقرأ كتاب الله وتراجع تفسيره ؟
لقد انقطعت عني كثيراً . فلا أدري ما السبب ؟
عبدالله : وهو ينظر على الجدار : إنني مقصر في حق ربي
الجدار : ألا تعلم أن كل جماد على الأرض سيشهد لك يوم القيامة فقد قال الله تعالى
(( وأخرجت الأرض أثقالها وقال الإنسان ما لها يومئذ تحدث أخبارها )) .
فاعمل خيراً حتى أشهد لك يوم القيامة .
عبدالله : وهل كان الناس يختلون حتى أختلي ؟
الجدار : نعم فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يختلي في غار حراء حتى نزل عليه الوحي .
وكان يختلي بالليل يقيم لله تعالى .
وكان يعتكف العشر الأواخر من رمضان خلوة لله تعالى .
عبدالله : ما فائدة الخلوة ؟
الجدار : أقول لك ما قاله (( سيد قطب )) رحمه الله إنه
(( لا بد لأي روح يراد لها أن تؤثر في واقع الحياة البشرية فتحولها وجهة أخرى
لا بد لهذه الروح من خلوة وعزلة بعض الوقت وانقطاع من شواغل الأرض
ضجة الحياة ، وهموم الناس
لا بد من فترة التأمل والتدبر والتعامل مع الكون الكبير وحقائقه الطليقة ))
وبذلك تكون الروح كبيرة وتستلهم القوة من مصدر آخر حتى تغير له الواقع .
عبدالله : أظنك تعنين أن الداعية يزداد حركة وطاقة كلما اختلى مع الله تعالى .
الجدار : نعم هذا ما أعنيه لأنه يتزود بنور الله فيخرج في صباح اليوم التالي بنفسية جديدة وبخلق جديد .
عبدالله : وما هي فوائد الخلوة كذلك ؟
الجدار :
1-السلامة من آفات اللسان .
2-حفظ القلب من الرياء .
3-وجدان حلاوة الطاعة .
4-حفظ البصر .
5-حصول الزهد والقناعة .
6-راحة القلب والبدن .
7- التمكن من عبادة التفكر والاعتبار وهو المقصود من الخلوة .
عبدالله : الله .. إنها لمعان أنا بحاجة إليها .
الجدار : نعم ، ولهذا أنا فرحت عندما جلست اليوم لقرأ كتاب الله
حتى إنني تصدعت من شدة فرحي .
عبدالله : وهل يشترط للخلوة أن تكون ليلاً ؟
الجدار : هذا هو الأفضل ، ولكنك تستطيع أن تختلي صباحاً عندما تصلي الضحى مثلاً .
عبدالله : ولماذا الخلوة بالليل أفضل ؟
الجدار : لأن الوقت هادئ ، والناس في سكون
فيكون فرحك أكثر كما قال بشر الحافي رحمه الله :
(( غنيمة المؤمن غفلة الناس عنه وإخفاء مكانه عنهم )) .
ولهذا حاول أن تختلي ولو ساعة واحدة في الشهر
فهذا (( يعلى بن أمية )) كانت له صحبة
(( وكان يقعد في المسجد ساعة ينوي فيها الاعتكاف )) .
وهذا أحمد بن حنبل – رحمه الله – حيث يروي لنا ابنه عبدالله يقول :
(( كان أبي أصبر الناس على الوحدة )) .
ويقول : لم ير أحد أبي إلا في مسجد أو حضور جنازة أو عيادة مريض ، وكان يكره المشي في الأسواق )) .
فهذه هي همة سلفنا – رحمهم الله ، فتشبه بالكرام فإن التشبه بهم فلاح .
عبدالله : ولكن ما سبب عزوف بعض الدعاة ، وأنا منهم –
عن هذه العبادة مع ما فيها من فوائد كثيرة ؟
الجدار : السبب هو خلو ذاته من الفضيلة
كما قرر ذلك طبيب النفوس الإمام (أبو حامد الغزالي )رحمه الله حين قال :
(( إنما يستوحش الإنسان من نفسه لخلو ذاته عن الفضيلة
فيكثر حينئذ ملاقاة الناس
ويطرد الوحشة عن نفسه بالسكون معهم )) .
عبدالله : صدقت يا جدار
ولكن أخبرني ما هو برنامج الخلوة حتى ألتزم به ؟!
الجدار : هناك برامج كثيرة تستطيع فعلها بخلوتك مع الله تعالى منها :
قراءة القرآن أو تفسيره أو قراءة كتاب الحديث وشرحه
أو قراءة كتاب إيماني أو أخلاقي ، أو أن تذكر الله تعالى
أو تسمع شريطاً ، أو تفكر وتعتبر وغيرها .
ولهذا قال (( ابن تيمية )) رحمه الله :
(( ولا بد لعبد من أوقات ينفرد بها بنفسه في دعائه وذكره وصلاته
وتفكره ومحاسبة نفسه وإصلاح قلبه
وما يختص به من الأمور التي لا يشركه فيها غيره
فهذه يحتاج فيها إلى انفراد بنفسه ، إما في بيته ، وإما في غير بيته )) .
عبدالله : جزاك الله خيراً على هذه الفوائد
ويا ليت كل جدران البيت تتشقق حتى تنفعني بما يصلح حالي كما سمعت منك .
الجدار : إن لي كلمة أخيرة أوصيك بها .
عبدالله : وما هي ؟!
الجدار : اعلم يا عبدالله أنه كما أن الجسد يمتحن فكذلك القلب يمتحن
فالجسد يمتحن بالمرض والمصائب
والقلب يمتحن بالفتن كما قال تعالى :
(( أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى )) .
فكن من الحكماء في تعاملك مع نفسك
وفقني الله وإياك إلى حسن الخلوة واستثمار منافعها .
ثم قال الجدار وهو يلتئم مودعاً :
وكيف تريد أن تدعي حكيماً
وأنت لكل ما تهوى ركوب





حوارات ايمانية

الفقير الى ربه
18-08-2012, 11:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله جميعا

ارجوا قراءة هذه الفائدة بالقلب :



قال الله تعالى: {والذين جاهدوا فينا لنهديّنهم سبلنا} العنكبوت 69.


علق سبحانه الهداية بالجهاد, فأكمل الناس هداية أعظمهم جهادا, وأفرض الجهاد جهاد النفس, وجهاد الهوى, وجهاد الشيطان, وجهاد الدنيا فمن جاهد هذه الأربعة في الله هداه الله سبل رضاه الموصلة الى جنته, ومن ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ما عطل من الجهاد.



قال الجنيد:

والذين جاهدوا أهواءهم فينا بالتوبة لنهدينهم سبل الاخلاص, ولا يتمكن من جهاد عدوه في الظاهر الا من جاهد هذه الأعداء باطنا, فمن نصر عليها نصر على عدوه, ومن نصرت عليه نصر عليه عدوه.


والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين



كتاب الفوائد لابن القيم

الفقير الى ربه
18-08-2012, 11:31 PM
أنا كنت ولدا صالحا ف14 عشر من عمري حتى بدأت
اتمشا مع اصحاب السوء وبدأت بمشاهدة صور
الفتيات ثم ادمنت على الافلام وممارسة
العادة السرية

وفي يوم من الايام تطور
الموضوح واصبح على المسنجر فدعتني فتاة على
الكاميرا

وكلما حاولت فتحها قطع الانترنت
وكلما حاولت فتحها تعطل الانترنت وعندما
تمكنت من فتحها وانتهيت ثم اغلقتها شعرت
بطعنة من تأنيب الضمير في قلبي

وشعرت اني
خائن لامانة الرسول وذهبت فغسلت يدي وعدت
ورأيت الفتاة قالت اني لم ار منك شيئا
فالشاشة بيضاء ولقد سعدت جدا لانها لم ترني
وحمدت ربي ومن ذلك اليوم تركت تلك الاشياء
وعندما تركتها كان عمري فال16 والا اصبحت 17

واتمنا ان يقبل الله توبتي فدعوا لي يا
اخواني وانتبهوا لاولادكم
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 01:26 AM
الامل نور حياتنا (http://www.zhrn.net/t337164.html)
حياتنا

كم لهذه الكلمة من معان

وكم لها من طرق متعددة

طرق حياتنا التي نرسمها نحن

طرق نجعلها مظلمة أحيانا و تسطع بالنور أحيانا

وهذا النور نستطيع أن نحدد مقداره ومستواه في حياتنا

وذلك بالأمل

الأمل الذي نغرسه عند القيام بأي عمل

الأمل الذي يدفعنا للجد ومواصلة المسير بكل جهد لتحقيق الحلم

الأمل الذي يجدد فينا الرغبة في النجاح مهما وجدنا في طريقنا من عقبات

الأمل الذي لا يعجز عن تجديد العزم في النفس ودفعها للمزيد من البذل

الأمل الذي يدفعنا بكل ثقة للوصول للهدف والرغبة المنشودة

الأمل الذي لا يعرف المستحيل إن وجد في النفس له قبولا وترحيبا

الأمل الذي يكره الألم والهموم ويحاول القضاء عليها وإزالتها

الأمل الذي يدافع عن الحلم ويقاتل لأجل الحياة

الأمل

الأمل

الأمل

الذي به تكون الحياة قمة في الروعة

فلنغرس في حياتنا الأمل ولنكن معه صفاً واحد ويداً واحدة لنعيش الحياة التي تسعدنا

ونحصد المستقبل الذي نريده
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 01:33 AM
مفردات قليله ... لكن ذات معان قوويه (http://www.zhrn.net/t336623.html)


لا تُعامل الناس بفضاضة بحجة مزاجك السيء ، فليس الجميع كأمك ليفهموك .!
مازال رضى الناس لا يدرك .. ولكنه لم يعد غاية !!
هناك من ترتقى بالحوار معهم ... وهناك من ترتقي بالصمت عنهم.
آستخدم ابتسآمتكَ لِـتغيرَ الحيآة ...
لكــن لآ تدع الحيـآةَ تغيِّرُ ابتســآمتك.
الوحدة ليست ( نَفسـيـة ) كما يدّعون! هـي غالباً ماتـكون
إرتـقاء بالـذات ، للإبتعـاد عَن نفاق البشـر

الفقير الى ربه
19-08-2012, 01:42 AM
لماذا يا أبي؟؟ (http://www.zhrn.net/t318342.html)


كان ماجد شاباً لم يتجاوز السابعة عشر من عمره ، والده كان من أكبر التجار في المدينة التي يعيشون فيها ، تعرَّف ماجد على إمام المسجد المجاور لهم ، تعلم منه ماجد حُبَّ الله ورسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، بدأ نور الإيمان يشع من وجهه ، ابتسامة جميلة تعلو شفتيه دائماً ، كان ماجد يعامل والديه بحب وتفاني .
بعد فترة بدأ والد ماجد يلاحظ تغير ماجد ؛ فهو لم يعد يسمع صوت الموسيقى الصاخب الذي كان يخرج من غرفة ابنه ، أصبح ماجد كثير الهدوء ، دائم الذكر ، كثير القراءة للقرآن ، ولكن أباه لم تعجبه حال ماجد .
وبعد أيام أخذ الأب يضايق ابنه ماجد فيقول له : ما هذه السخافات التي تفعلها ؟ لماذا (http://www.zhrn.net/t318342.html)تقرأ القرآن ؟ هل هذا وقت صلاة ؟ هل مات أحد ؟ عندما كان ماجد يستيقظ لصلاة الفجر يقوم بإيقاظ والده ، ويكاد الأب يفقد صوابه !! إنه لم يصلي ركعةً واحدة منذ أن تزوج ، والآن يأتيه هذا الإبن ليطرق عليه الباب في الليل ليصلي فيبصق في وجه ماجد ،،

في أحد الأيام ذهب والد ماجد إلى إمام المسجد وقال له : لماذا أفسدتم عليَّ ولدي ؟ ابتسم إمام المسجد وقال : نحن لم نفسد ولدك ؛ بل أرشدناه إلى طريق الخير وإلى سبيل النجاة ، فابنك الآن يحفظ ستة أجزاء من القرآن ، وهو حريص على الصلاة .
فقال الأب : أيها الحقير لو رأيت ابني معكم مرة أخرى أو يذهب إلى حلقاتكم أو دروسكم لأحطمنَّ مفاصلكم ثم بصق في وجه ذلك الإمام ، فقال له الإمام : جزاك الله خيراً ، وهداك ربي ..

اقترح والد ماجد على ابن أخيه ( فهو شاب اشتهر بفساده وفسقه ) أن يأخذ ولده إلى إحدى الدول التي اشتهرت بالفساد والمُجُون حتى يُبعده عن الإستقامة وعن أهل الصلاح وعن إمام المسجد ..
قال ابن العم لماجد : ما رأيك أن نذهب إلى إسبانيا ؛ فهناك الآثار الإسلامية والعمرانية المشهورة ، وكان ماجد في بداية الإستقامة فذهب معه إلى إسبانيا ..

كان والد ماجد قد تكفَّل بالإقامة والتذكرة ، سافر ماجد مع ابن عمه وأقاما بفندق بجوار المراقص والملاهي الليلية ، كان ابن العم يخرج إلى تلك المراقص وماجد لا يخرج معه بل يبقى في الغرفة ، ومع مرور الأيام أصبح ماجد يخرج مع ابن عمه إلى تلك المراقص ، شيئاً فشيئاً أصبح ماجد يتابع العروض المسرحية والرقصات مع ابن عمه ..

بعد أيام ترك ماجد الصلاة التي كان يصليها في الفندق ، والأذكار التي كان يرددها في الصباح والمساء ، عرض ابن العم على ماجد في أحد الأيام سيجارة محشوة بنوع من المخدرات فأخذها ماجد وسقط في بئر الظلمات .
أصبح ماجد لا يُبالي ( سوادٌ حول العينين ، سهر ومسكرات ، زناً وراقصات ، وتضييع للصلوات )، كان ماجد بين كل فترة وفترة يتصل بأباه ليرسل له مبلغا من المال ، فكاد الأب يطير من شدة الفرح ، تطور الأمر فماجد أصبح يستعمل الهيروين .
انتهت مدة الفيزا وابن العم يحاول اقناع ماجد في العودة إلى الوطن ، ويصرخ ماجد ويقول : أنا لا وطن لي ولا والد لي ولا أسرة لي ؛ أنا وطني ووالدي وأسرتي ربع جرام من المسحوق الأبيض .

عاد ماجد مع ابن عمه وكان في استقبالهما والد ماجد ، فرأى والد ماجد أنَّ ابنه قد تغيَّر تماما ، اقترب ماجد من والده وصفعه على وجهه !!
عاد الأب مع ابنه وحاول أن يعالجه ولكن لا فائدة ، ضرب ماجد والده أكثر من مرة ، سرق الكثير من ذهب والدته ، وأصبح يهدد والده بالسكاكين لكي يحصل على المال .

في يوم من الأيام ذهب الأب إلى إمام المسجد وقال له : سامحني أنا بصقتُ في وجهك أنا أسأت إليك أنا عاملتك بغير أدب ، ولكن الآن أصبح ماجد أسيراً للمخدرات ، أرجوكم أرجعوه كما كان ، أرجعوه للصلاة ، أرجعوه لي جميلاً طاهراً ، ابتسم الإمام وقال : يا أبا ماجد ادعُ الله بصدق , فهو الذي بيده الهداية وحده .


بعد أسبوعين تقريباً من هذا اللقاء كانت جنازة والد ماجد وأمه يُصلَّى عليها في ذلك المسجد فقد قتلهما ماجد خنقاً لأنهما لا يملكان أموالاً للمخدرات .

"" ومن خلف القضبان كانت دموع ماجد تجري غزيرة :
لماذا يا أبي ؟! ألم يأمرك الإسلام بالرفق بأبناءك ؟!!


المصدر ـ شريط : لماذا يا أبي ؟! للشيخ : محمد الصاوي ,,,
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 01:49 AM
ذكرى مؤلمه ,, (http://www.zhrn.net/t319863.html)
لاتكاد الروح تشبع وترتوي من ذكريات بعض الأشخاص ,, حتى يصيبها الاستفراغ
والوجع ,, فــــ تلفظ ماكان منهم في حناياها ,,
واقع جاف ,,
نجهل معنى الحب العظيم ,, ونحور مساره ,, ونشوه ملامحه ,, فــ يفقد قداسته وطهارته
التي كانت منذ نشأتنا الأولى ,,,
فكان من بين البشر ,, العاصي للرب ,, والعاق للوالدين ’’ والخائن للوطن ,, والناكر للصديق
والممثل البارع في حب الحبيب
قد نكون أحببناهم ولكن بصوره مكسورة البرواز ,,
صلابه وإنكسار ,,
أحلام وامنيات ,, صنعناها بأنفسنا ’’ قاومنا من أجلها تحديات البشر ,, رغم إرهاق المصالح
ومفاسد البعض الاناني ,,
ولكن دوماً تكون هناك ,, القشه التي قصمت ظهر البعير ,,
فــ يأتي من لايبالي ,, ويهدم حلم تعبنا بحمله سنين طويله وحين ولادته
قضى عليه بكل يسر وسهوله ,,,
وضع مخزي ,,
العمي هو فقدان البصر ,, قد يكون مؤقت نتيجة صدمه نفسيه أو بسبب طبي آخر كُتب له وقدره
المولى القدير ,,
ولكن حينما يكون العمي هو فقدان البصيره ,,
يصاب الانسان بغشاوه على عينيه فلا يميز ولايدرك الصواب من الخطأ والحق من الباطل
والصديق من العدو ينقاد وراء مايشاع دون إكتراث لمعرفة المصدر او الحقيقه المبهمه
والكشف عنها بمعنى آخر ,,
يكون إمعه ,, يميل حيث تميل الرؤؤس دون منطق أو عقيده ,,
اللَّهُمَّ نَوِّرْ بَصَائِرَنا لِنَرَى نُورَكَ أَمَامَنَا، وَنُشَاهِدَ آثَارَ قُدْرَتِكَ حَوْلَنَا، حَتَّى نَزْدَادَ
بِكَ إِيماناً، وَعَلَيْكَ تَوَكُّلاً.
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 01:58 AM
تعلمــت بأن أقـــلامنا تعكـــــس صـــــورنا (http://www.zhrn.net/t319854.html)


تعلمــت بأن أقـــلامنا (http://www.zhrn.net/t319854.html)تعكـــــس (http://www.zhrn.net/t319854.html)صـــــورنا (http://www.zhrn.net/t319854.html)في عيـــــــــون الآخريـــــن
علمتني الحياة الكثير ..
وعلمتني رفقة الأقلام الكثير الكثير ..
أن المنتديات مجتمع صغير..
يختصر الكثير من المسافات والزمن...
لنتعرف على بعضنا البعض ..
نتدارس بعض...
نتعلم من بعض ..
نتعلم قيم وثوابت ومبادئ وآراء وأفكار وتصرفات...
نحمل فيها على عاتقنا مسؤولية كبيرة .
بأن نعكس صورة مشرفة لديننا ...
لبلادنا... لشخصياتنا ...
للقلم الذي نحمله بين أيدينا ..
فيحمل عنا أفكارنا الى الملأ..
تعلمت من هذه الصحبة أن أكون أكثر وعياً ..
أثق وأستبشر الخير في الجميع ...ارسم بسمه
و للحذر دائـــــــــمااا هامش ..
لابد منه...
تعلمنا بأن هناك أخاً ..وأختاً..
لم تلدهم أمهاتنا برغم أننا..
لم نراهم ولم نستمع لأصواتهم ..
ولكننا لا نستطيع الاستغناء عن شهامتهم..
وطيب قلوبهم...
تعلمت بأن احترم الآخرين ..
فالمسيء لمن حوله ..
قد أساء لنفسه ولتاريخ قلمه ..
ولإسمه المستعار أو الحقيقي ..
الذي ربما قضى سنواتٍ يبني فيه ويبلوره..
تعلمت بعض المرونة في التعامل..
يجب أن أطبق مقولة...
(( لا تكن ليناً فتُعصر .. ولا صلباً فتُكسر ))
تعلمت بأن كل دقيقة أبذلها بين الصفحات .
بين قراءة أو كتابة أو ردود أو سعي لخدمة من حولنا
هي لا محالة مضافة لرصيدي في قلوبهم..
العامرة بمخافة الله سبحانه ..وبأحتــــــــرام
مجتمعاتهم وتـقاليدهم السامية
تعلمت أن أناقش من يستحق النقاش ..
وأعاتب من يقدر قيمة العتب ...
وأشجع من ينظر الى تشجيعي بعين الرضا ..
وأحتسب وأتوكل على الحي القيوم...
في كل إساءة فهي خير مما سبق كُله ..
وتعلمت من صحبه الاقلام ...
أن لا أحكم على شعب من فرد ...
ولا على منتدى من شخص فيه ...
ولا على إنسان من مجرد فكرة ...
تعلمت أن كلمة شكر ورأي صادق...
بلا تجريح.. أو نفاق ..خير لـــــــي من من كـذب ونـــــــفاااق
يتبعه تجريح من لايستحق..
تعلمت أن أشكر الله دائما وأبداً
فشكراً لله على هذه النعمة التي منَّ بها علي أن أكون بينكم
..واتـــــــــابع اقلامكم وإقراء حــــــــروفكم التي قد تغير مجرى حياتي
وقد تـــــــرسم ابتســــــــامهـ وتمحو دمـــــعهـ....

الفقير الى ربه
19-08-2012, 02:21 AM
http://www.saidaonline.com/newsgfx/redrose2-saidaonline.jpg

الفقير الى ربه
19-08-2012, 02:38 AM
http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420765_529.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420769_260.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420772_310.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420776_127.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420777_690.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420773_122.jpeg (http://www.shbab2.com)


http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420774_188.jpg (http://www.shbab2.com)
http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420769_544.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420771_103.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420775_350.jpg (http://www.shbab2.com)

http://www.shbab-2day.net/vb/shbab4/1328420776_961.jpg (http://www.shbab2.com)

الفقير الى ربه
19-08-2012, 12:10 PM
كيف تربين أبنائك على البر؟!

منال الدغيم

حين تلتقي عينا الأم لحظة بعيني وليدها الباسمتين فتترسم على ثغره أسرار بسمة عذبة، تصخب في قلب الأم بهجة عظيمة وسرور عارم، وتنهال من أعماقها دعوات صالحات لوالدها بالصلاح والهداية، وأن يجعله الله باراً بوالديه محسناً إليهما!
هذه الدعوات الطيبات، ودعوة الوالد لولده لا ترد، هي في الحقيقة إكليل يتوج كل خطوة نحو تربية الابن على بر والديه، والاعتراف بفضلهما، والإحسان إليهما، وبذل الوسع في القيام بحقهما..
في البدء، تذكري أن كل جهد تبذلينه، سيروح هباءً إن لم يعزز أركانه قدوة صالحة يقتفون آثارها، فكوني المبادرة باحترام والدهم، وكن أيها الزوج مظهراً لزوجتك التقدير والاهتمام، احرصي أمامهم على تلبية طلبات الأب دون تذمر، رحبي به عند دخوله، اسأليه عما يحتاجه، واجهري بالدعاء له بالبقاء على الطاعة، والعافية والجزاء الحسن.
عودي صغارك - منذ سن مبكرة- على السلام على والدهم منذ دخوله، وتحيته بحرارة، وتقبيل رأسه إجلالاً وإكراماً، وإظهار الفرح بمجيئه، لقنيهم عبارات الترحيب والإكرام والاحتفاء، ولا يبدأ أحد من أبنائك الأكل على سفرة الطعام حتى يبدأ والدهم، معللة ذلك بعظيم حقه عليهم، وجزيل ثواب الرب في الإحسان إليه، وكذلك لا يدخل أحدهم مكانا وهو يمشي أمامه، أو يجلس في صدر مجلس دونه، أو يبدي إزعاجاً ولعباً وقت نومه وراحته.
عوديهم على الشكر له إذا ما أحضر شيئاً، والثناء عليه، والدعاء له، وامتداح ذوقه، وتقدير جهوده وتعبه وكدحه في سبيل تحصيل الرزق، ولا يزل لسانك رطباً بذكر محاسن الأب دائماً، معترفاً بفضله، دائم الدعاء له بالتوفيق والحفظ والرعاية، واحذري من غيبة أبيهم وتنقصه وازدرائه، فإنه حينئذ لن يجني العقوق وجليد المشاعر وهباء التجاهل غيرك!
بالنسبة إلى علاقتك مع زوجك، قد تفلت من أفواه الزوجين عبارات تحتوي على تنقص الآخر والسخرية به مزاحاً ومداعبة، وهذا لا بأس به بين الزوجين -باحترام طبعاً-، لكن حذار حذار أن يكون ذلك أمام صغارك، فهم لا يدركون هدفه، وربما اجترأ أحدهم على والده تقليداً لك، أو على أقل تقدير زعزع ذلك من هيبته واحترامه في قلبه.
أيضاً لا يخلو بيت من خلافات، فإذا ما قدح أوارها، فأبقيها في غرفتكما ولا تخرج نفحة منها إلى أبنائكما، فالزوجين سرعان ما ينسيان المشكلة من أساسها، أما الصغار فتظل ذاكرتهم تحتفظ بالنظرات الحانقة والكلمات الحارقة، مما يوهن الاحترام لكما، ويضعف التقدير لحقكما!.
الإسلام اليوم

الفقير الى ربه
19-08-2012, 12:24 PM
باع ابنته من الجوع


بسم الله الرحمن الرحيم
حدثني شيخنا د/ يحيى بن إبراهيم اليحيى عن رجل يعرفه قال: رأيت رجلاً من جيراننا يوماً بعد صلاة العصر يقف عند صندوق القمامة ثم مدّ يده وأخذ شيئاً وأدخله بيته، قال : ففزعت لما رأيت بجاري وقلت لعله محتاج وأنا لا أعلم، فعزمت على زيارته والتعرف على حاله وسؤاله عما رأيت منه.

ولما زرته رحب بي ورأيت منه حالاً حسنة وغنى ظاهراً فسألته عما شاهدته، فقال : لقد رأيت طعاماً في القمامة صالحاً للأكل فتأثرت لرميه وآثرت أن آخذه وأكرمه عن أن يوضع في هذا المكان المهين.

ثم قال: لقد مر بي من الجوع شيء عظيم لا طاقة لأحد به وعاهدت الله على أن لا أرى طعاماً إلا أكرمته، وأن لا أترفع على طعام مهما كان حاله، واسمع قصتي:

مرت بي سنة وأنا بمكة أصابني فيها فقر عظيم ولم يكن عندي حينها عمل وكانت لي زوجة وابنة، وكنت أخرج من الصباح أبحث عمن يؤجرني أو يستعملني أو يعطيني شيئاً فلا أجد فآوي إلى بيتي وليس بيدي شيء فأجد زوجتي وابنتي ينتظران قدومي لعهما يجدان بيدي شيئا يرفع عنهما ألم الجوع، ومرت بنا ثلاثة أيام لم يدخل أجوافنا شيء، ففكرت في أمري فانقدح في ذهني أمر لا يخطر ببال حر ألبتة ، ثم لم ألبث أن فاتحت به زوجتي، قلت لها: حتى متى نبقى ونحن ننتظر الموت !!. والجوع قد أقضّ مضاجعنا وأرهق أبداننا وهذه ابنتنا أقلّ منا صبراً، فإن رأيت أن تزينيها وتمشطيها وأذهب بها إلى سوق العبيد فأبيعها فأجد بثمنها طعاماً وتجد قوماً يطعمونها فتبقى حية ونسلم جميعاً من الموت الذي بدأ يحاصرنا. فأنكرت عليّ وخوفتني بالله، فما زلت بها أجادلها حتى رضخت ورضيت، وجهزتها لي فأخذتها وذهبت بها إلى السوق. فمر بنا رجل من البادية فنظر إليها فأعجبته واسترخص ثمنها ، ثم ساومني عليها فتراضينا على اثني عشر ريالاً من الفضة.

عندما أخذت الدراهم عدوت مسرعاً إلى سوق التمور أشتري زنبيلاً من التمر نملأ به بطوننا ، فاشتريت زنبيلاً بريالين، وطلبت من الحمّال أن يتبعني به فليس بي طاقة على حمله من شدة الجهد وألم الجوع، فسبقته، فلما وصلت بيتي التفت فلم أجد الحمّال خلفي فرجعت أبحث عنه فلم أجده، فقلت : أرجع إلى السوق فأشتري بدله آخر وأبحث عن الحمّال في وقت سعة. فلما أردّتُ أن أنقد ثمن التمر لم أجد في جيبي شيئاً، فأصابني من الهمّ والغمّ ما لو نزل بجبل لهدّهُ. فعزمت على الذهاب للحرم ، فلما دخلت المطاف وجدت البدوي يطوف ومعه ابنتي، فوقع في نفسي أن أتربص به حتى إذا خرج من مكة عدوت عليه في إحدى شعابها فقتلته وخلّصتُ ابنتي، فبينما أنا أطوف إذ رمقني ووقعت عينه على عيني فلما انتهى صلى خلف المقام وصليت، ثم التفت إليّ ودعاني فقال:

من هذه البنت التي بعتنيها ؟

قلت: جارية عندي!

قال: بل هي ابنتك، سألتها فقالت : هذا أبي. فما حملك على ما صنعت؟

قلت: والله لقد مرّ بي وبها وبأُمِّها ثلاثة أيامٍ لم نذق فيها طعاماً وقد خشينا الموت فقلت أبيعها لعل الله أن ينقذنا بها وينقذها بك. ثم أخبرته بخبر ثمنها وأني فقدته ولم أنتفع منه بشيء.

قال : خذ ابنتك ولا تعد لمثل هذا ، وأخرج صرة فيها ثلاثون ريالاً فقال: هذه بيني وبينك ، فقسمها نصفين ثم دفع إلي نصيبي .

ففرحت فرحاً عظيماً وشكرته ودعوت الله له وحمدت الله على فضله، وأخذت ابنتي وذهبت إلى سوق التمر لأشتري تمراً لي ولابنتي وزوجتي. ففوجئت بالحمّال الذي حمل التمر لي ، فصرخت فيه : أين كنت ؟ فقال : يا عم لقد أسرعتَ في مسيرك حتى عَمِيَ عليّ طريقك وطفقت أبحث عنك فلم أجدك فرجعت إلى السوق لعليّ أعثر عليك ، والحمد لله أني وجدتك.

قال: فقلت له : اِلحق بي، فلما دخلنا البيت وأراد أن يفرغ التمر في إناء عندنا إذا بالدراهم العشرة التي فقدتها في أسفل الزنبيل. فحمدت الله وشكرته على فضله وعلمت أن الفرج يأتي بعد الكرب وأن مع العسر يسراً.

وعاهدتُّ ربي أن أشكر نعمته وأن أُجِلَّ رزقه وأن لا أحقر طعاماً أو أرميه أو أدعه منبوذاً مع القمامة والقاذورات والله المستعان

فهذا خبري فهل أُلام على ما فعلت ؟!!

كتبه : محمد بن عبد العزيز الخضيري


16/9/1433

الفقير الى ربه
19-08-2012, 12:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مكرر للفايــــــــــــــــــــــــــــــــــدة
أكتب هذه القصة التي عشتها مع ابنتي الصغيرة رعاها الله ويعلم ربي كم تأثرت بها واستفدت منها في حياتي بفضل ربي.

سكنت عند والدي في عمارة واحدة ثم يسر الله لي وتزوجت ورزقت بطفلة بحمد الله وكنت دائماً بفضل الله معتاد من قبل أن أتزوج يومياً بعد الفجر أزورهم وأسلم عليهم وأقبل رأسهم وأيديهم، وأقرأ لوالدتي ما تيسر من القرآن أطال الله في عمرها على الطاعة.

بعد مرور سنوات كان عمر طفلتي تقريباً سنتين وستة أشهر، وذات يوم تناولت وجبة الغداء في منزلي فاسترحت قليلاً وإذا با ابنتي الصغيرة تمشي وتقف عند قدمي وتمسكها وتقبلها والله لم أقل لها أفعلي كذا ولا والدتها.

وواصلت على هذا البر فلاحظت أن ابنتي تزداد حباً لي وعند خروجي من المنزل تقول: بابا.. وتأخذ بيدي وتقبلها وتقول: أنا أحبك يا بابا.

عرفت أن هذا الفعل توفيق من ربي ثم بدعاء والدي..

يا الله! من الذي حرك هذه الطفلة إلى هذا البر، ومن الذي أنطقها بهذه الكلمات الحنونة إلي.. نعم إنه الله جل في علاه الذي أوصانا بهذا البر.

وهذا الباب العظيم الذي هو من أبواب الجنة الثمانية قال الله تعالى في حق الوالدين في القرآن الكريم :

قول الله تعالى: (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً) [النساء: 36].

وقوله سبحانه: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً) [العنكبوت: 8].

وقوله جلَّ وعلا: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) [لقمان: 14].

وقوله تعالى: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا﴾ [الإسراء: 23-24].

وما أجمل يا أخي الغالي أن يكون الله عز وجل راض عنك في حسن برك بوالديك كما جاء في الحديث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: ( رضا الرب في رضا الوالدين، وسخط الرب في سخط الوالدين ). رواه الترمذي.

أقسم بالله العظيم أنني وجدت ثمرة هذا العمل في حياتي العلمية والعملية والدينية والدنيوية وهذا كله من فضل الله عز وجل.

الفوائد من هذه القصة :

- بر الوالدين طريقك إلى السعادة والتوفيق في الدنيا والآخرة .

- يكفيك شرفاً أن الله عز وجل راض عنك برضا والديك عنك .

- في الجنة باب اسمه باب الوالد خاص للذين يبرون والديهم .

- إنها العبادة الوحيدة التي اقترنها الله سبحانه وتعالى بعبادته .

- الجزاء من جنس العمل، وكما قيل: بروا آباءكم تبركم أبناؤكم

الفقير الى ربه
19-08-2012, 12:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

لم تنمحني الحياة فرصة؛ كي ألتفت إلى تلك المعاناة التي تعتصر قلباً مكلوماً!!
يطوي سهاده طي وسادته كل ليلة، ممزوجاً بدموع الأسى والحرمان!!
يخفق بأنَّات مكبوتة . . يتمنى أن يجد من يسمع زفراتها!! لعله يمسح عنه ألم المعاناة!!
إنه قلب فتاة طاهرة . . تنطلق من قسماتها نسائم الفجر . . تستشعر في عينيها الكثير والكثير من الكلمات!!
بل الكثير والكثير من الآلام والآمال التي انحصرت كلها بين طيَّات وسادتها!!
فهي تخاطبها كل ليلة!!
نعم , , بل . . وتناشدها مزيداً من الأحلام والآمال . . لعلها تخفف عنها ألم الحرمان!!
يخفق قلبها بين الحين والآخر . . رباه . . هل لتلك الآلام من آجال؟!
فتمسح على قلبها يد من الرحمات حانية!!
تبعث بأشواقها إلى أعراس الجنة . . حيث الولدان المخلدون . . بوجوه كاللؤلؤ المنثور!!
يحملون لها بين أيديهم صحائف من ذهب وأكواب!!
فتهبُّ على قلبها المكلوم رياح البهجة والسرور؛ فتبدل دموع حزنها بدموع فرح وحبور!!
تطوي ضحكاتها مجدداً بين طيَّات وسادتها . . وكأنها تسألها كتمان سر تلك الضحكات!!
وهكذا تمضي بها الأيام . . تطوي بوحدتها ليلة وارء ليلة!!
واحدة بالآمال وأخرى بالآلام!!
تتذكر بين الحين والآخر حلم طفولتها . . ذلك الذي استلبته منها يدٌ غاشمة عابثة!! وهي في الشهر الخامس من ولادتها!! حينما امتدت إليها لتطعيمها؛ فأصابتها بشلل تامٍ في قدمها اليمنى!!
فمضت بها سنون العمر . . تكبر فيها . . وتكبر معها إعاقتها!!
حتى تضاعفت في ظهرها الآلام . . فقرروا إجراء عملية لتخفيفها . . فنجحت في تخفيف آلام ظهرها . . ولكنها أصابتها بشلل تام في كلتا قدميها!!
توافد الناس على بنت العشرين عاماً؛ ليواسونها في مُصابها!!
فوجدوا وجهاً مضيئاً . . يشع بنور الإيمان . . وقلباً طاهراً . . مُفعماً بالرضا بقضاء الله وقدره . . فواستهم هي بكلماتها النورانية، لتخفف عنهم وطأة جزعهم . . وشفقتهم عليها!!
صارت بصبرها مضرب الأمثال . . بل صارت قمةً تتصاغرُ القمم إذا قورنت بهامتها!!
تجرفها عاطفة الأمومة حيناً . . فتتمنى وليداً يتقلب بين أحضانها . . وتحمله بيديها!!
فتبعث بآمالها بعيداً . . لعلَّها تجد زوجاً حنوناً يستوعب ألم الرغبة مع الحرمان!!
لكن سرعان ما تطوي خجلها بين جنبيها . . خوفاً من أن تكشف النظرات سرَّ رغبتها!!
فتنظر إلى السماء راجية في رحمة الله . . لعله يحقيق لها أمنيتها!!
تختبئ أمها؛ لترقبها من بعيد، وعينها تذرف من الدمع ما لو رأته لزاد من حسرتها!!
رباه . . هذه فتاتي التي أرجو من الله أن يسوق لها يوماً . . من يمنح لها ولو جزءً يسيراً من سعادتها!!


هذه قصة حقيقة وقفت عليها بنفسي، وأملي أن يعجل الله بتفريج كربتها، ولكن هلَّا التفتنا لمعانة أمثالها من المعاقين والمعاقات . . الذين تركناهم بالفعل خلف ظهورنا، واستمتعنا بما أنعم الله علينا من جميع الحواس!! فلعل الله أن يرسم بأيدينا البسمة على شفاههم من جديد؟! فهل من مجيب؟!
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 12:51 PM
لوحة أغلى من الذهب



انسدل ستار الليل معلناً عن بداية جديدة لمعصية لم يقدم عليها من قبل.. فقد إعتاد على ممارسة أى معصية يقترحها أحد الأصدقاء فى اجتماعهم الشيطانى .
كل ما حوله يمهد له الطريق بسهولة ويسر(فضائيات / نت / فتيات / مخدرات ) ضمير غائب ،وأشياء أخرى
استقل سيارته بعدما ترك المجلس فى طريقه للعودة الى البيت متأملاً الطريق تفاجأ بانتهاء البنزين وتوقف السيارة ..يخرج من السيارة ملقياً ببصره حول المكان عسى أن يجد من يساعده..يجد الطريق خاليًا من المارة والسيارات .يخرج هاتفه المحمول ويقوم بالإتصال بأحد أصدقائه لمعاونته، وينتظر.
يستند بظهره على مقدمة السيارة، يشعل تلك السيجارة التى أعدها له أحد الأصدقاء، يتأمل لوحات ملصقة على الجدران، تستوقفه لوحة مكتوب عليها بعض الكلمات \" الرقيب / يعلم ما تسرون وما تعلنون / لمن الملك اليوم / وما تدرى نفس ماذا تكسب غداً وما تدرى نفس بأى أرض تموت \"
تدور بخلده بعض الأفكار المزعجة ويتسائل \"ترى ماذا لو اقتحم السيارة بعض البلطجية ورفعوا علي السلاح فى هذا المكان الموحش وقتلت هنا ؟!!! أين كنت أقضى يومى؟ وماذا كنت أنوى فعله عند عودتى للبيت ؟ !!\"
ألقى ببصره نحو السماء متمتمًا بكلمة( الرقيب ) ثم قال بصوت خافت:\"أنت ترانى الآن ،انا هنا وحدى ،لا بل أنت معى ،و هناك كنت أيضا معى وترانى ، وتعلم ما فى نفسي\".
إرتسمت على شفتيه إبتسامة تحمل معانى الخجل والضيق واستطرد وقد ألقى بالسيجارة تحت قدميه \" لست سيء إلى هذه الدرجة.. أقول لك ماذا فعلت من حسنات .؟اننى .....يصمت للحظات متعجبا من حاله بعينين زائغتين وكأنه يبحث عن فعل حسن قام به لوجه الله تعالى ، لا يجد
يدرك أن ما فعله كان لإسعاد نفسه والآخرين وليس من أجل مرضاة الله عز وجل ، يعاود النظر ثانية الى السماء قائلا (حسنا انا لم افعل شىء من أجلك يا الله، واعترف اننى إقترفت الكثير من الآثام لإشباع شهواتى وإسعاد نفسى، وأنت حتى الآن لم تبتلينى بشىء يوقفنى ويؤنبنى على ما افعل \"
يستطرد متسائلا \"هل هذا معناه انك لا تريدنى الجأ اليك ؟!!! هل ستتركنى على هذه الحال حتى ألقاك أم انتظر البلاء ؟!!!\"،
يتذكر قول والده ذات يوم حين كان يؤنبه على ترك الصلاة وملازمته لأصدقاء السوء \"ابك على نفسك لأنك لم يصيبك شىء من إبتلاء الله تعالى لك حتى الآن، على الرغم من كل المعاصى التى ارتكبتها فى حياتك ..عليك أن تخشى من سوء الخاتمه ومن لا يريده الله يجعله فى الأرض يفعل ما يشاء دون تأنيب للضمير ..أتعلم يا ولدى.. انت بلائى فى الدنيا ..انت عمل غير صالح \"
تألقت الدموع فى عينيه لأول مرة من أجل ذلك مغمغما\" لهذه الدرجة أنا انسان سىء\"؟! ، ثم القى ببصره ثانية نحو السماء قائلا \"انك انت الغفور مالك الملك ساعدنى يا الله كى أكون مثلما يجب أن أكون\"، ثم أزال الدموع التى كست وجهه شاعراً بتلك السعادة التى امتلأ بها قلبه متسائلا \"ترى هل هذا هو الإحساس الذى كنت تحدثنى عنه ؟!!! وتتمنى ان اشعر به ..\"عندها تملكته رغبة شديدة فى أن يتوضأ ويقيم الصلاة.
يبحث حوله، واذا بماء سبيل موضوع على الجانب الآخر من الطريق ،يتجه نحوه ، يسبغ الوضوء مطمئن القلب ولا زالت الدموع تتدفق دون توقف ، وبينما هو فى طريقه الى السيارة اذ به امام سيارة تمر سريعا ولا يستطع أن يتفاداها.. ليسقط مستسلما لقدر محتوم وتعلو وجهه إبتسامة صافيه تحمل معالم الرضا، إبتسامة إمتزجت بنهر من دموع عرفت طريق قد إهتدت إليه ولن تضل بعده أبدا ..............


م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 12:58 PM
اجتمَعنا تحتَ ظِلال الحَرفِ في مُنتدى التَّوجيه الفنِّي لدورِ القرآنِ الكريم
وذات مساءٍ كانَ اللقاءُ على أرضِ ، فكانَت هذه الكلمات الواقعِ ،

اليوم ـ تحديدًا ـ شعرتُ أنَّ أجملَ فصولي وأحبَّهم إلى قلبي قد حلّ
جاءَ الشِّتاءُ يجَرُّ ثوبَه المُبلل ، ومُزنه التي لا يحلو لها السُكنى إلا في السَّماء ..
جاءَ فتوارَت أَشِعَّة الشمس المُلتهبة في حياءٍ ، وسَرَت في الضُّلوعِ رعشة بَرد !
احتَضنتُ نفسي بيديَّ ورحتُ أُمرّر كفيَّ على جسدِي لأبعث الحرارة في أوصالي علّني أشعرُ بالدِّفْءِ .
كنتُ سعيدة رغم البَرد ، بل كنتُ سعيدة بزيارةِ البَرد !
حملتُ حقيبة كُتبي ، وتوجَّهتُ إلى دار القرآن الكريم ، تلكَ البُقعة المُباركة التي تُهدي ضيوفها أجملَ الهَدايا : سكينة وهدوءً وقبسًا من عِلم يُنير بَصيرتهم قبل بصائرهم .
في طريقي رحتُ أسْتَرقُ النظر إلى السَّماء المُنبسطة أمامي ، ما زالت كما عهدتُها زرقاء عالية إلا أنَّها لم تكن صافية ، فالغيم الأبيض تسلَّـل إلى كَبِدها فكساها وقارًا .
ابتسمتُ وأنا أتذكّر صورتي كيفَ وقفتُ أمامَ المرآة ـ قبلَ خُروجي مِن المنزلِ ـ لأطمئن على مَظهري ، ولأرى كيف أبدو ، فالليلة موعد اللقاء الأول ، ومَن مِنا لا يُدرك قيمة اللَّقاء الأوَّل وأثره الذي يُحفر في فِكرِ وقلبِ الطرفِ الآخر !
لكنَّني ـ وقبل أن يطولَ وقوفي ـ حدّقت في تلك السيّدة التي تطلّ عليَّ من المرآة ...
إنها هي ؛ نعم ...
أعرفها جيدًا ؛ أعرف أنَّها تحبّ أن تكون المُسلمة مُهذَّبة مُرتَّبة ، إلى جانب التزامها بدينها وتحلَّيها بالأخلاق الحميدةِ ، وأعرفُ أيضًا أنَّها تؤمن بأن الجَمال جَمال الرُّوح لا الجَسَد ، فكم من قوالبٍ ساحرةٍ عندما تقتربَ مِنها مفتونًا ترجع القَهقرى مَصدومًا من هول ما رأيت : دَمامة خُلق ، وسوءِ مَعشَر !
ما زالت الابتسامة عالقة على ثغري ، وأنا ما زلتُ هائمة مع هواجسي : تُرى كيف سيكون اللقاء ؟
فـ "الأترجة" لا تعلم أنني على علم بزيارتها إلى مركزي ، لم أخبرها أن "وردة الإسلام" أخبرَتني الخبَر ، الذي كان مفاجأةً بالنسبة إليّ ، لقد أرادت أن تفاجئني لكن الله أراد أمرًا آخر فأتمّه ، سبحانه !
توقَّفت السَّيارةُ معلنةً أنَّنا قد وصلنا ، فطويتُ حبلَ أفكاري وحملتُ حقيبتي وتوجَّهتُ إلى قاعة الدَّرسِ .
مرّت الحصة الأولى وقد نعمنا بتلاوة القرآن الكريم وسماعه في جو خاشع مَهيب ، ثم قمنا لأداء صلاة المغرب طاعةً لأمرِ ربِّنا .
أقبلت عليّ "وردة الإسلام" في حبور : - لقد وصلتا ، وهما في غرفة مديرة المركز !
- مَن ؟! ، ألم تخبريني أن أختنا "الأترجة" هي من ستزورنا فقط ؟!
- بلى ، لكنّها اصطحبت معها أختنا "لآلـ القرآن ـئ" ، وقد سألتني أن احزر من تكون ، فحزرت .
- وكيف سأحزر أنا ؟ أعطيني علامة فارقة .
- الأنحف والأطول هي أختنا "لآلـ القرآن ـئ" ؛ هيّا ألا تريدين الذهاب للقائهما ؟
- بلى أريد .
- سأدعو أمي لتذهب معنا .
- حسنًا ، هذا أفضل ، فمع الجماعةِ يتشَّجع الخَجول !
مضينا نحو حجرة مديرة المركز ـ وهي سيدة فاضلة كسبت حبّنا واحترامنا بحسن خلقها وتعاملها ـ وصلنا بسلام ، فكانت "وردة الإسلام" أول الداخلات ، ألقت التحيّة كي تلفت الانتباه إلينا ، فارتسمت أعذب الابتسامات على الوجوه ، وهبّ الجميع وقوفًا .
كنتُ كمن يحلّق في حُلم ، فتركتُ لنفسي العَنان لتتصرّف على سجيّتها ، فكان السَّلام الودود ، والقُبل الحانية ، ونظرة "الأترجة" التي يَشعّ بريقها حبًّا وأخوَّة ، أما "لآلـ القرآن ـئ" فسَلَّمَت عليّ بحرارة المُحبّ دونَ أن تعرف مَن أكون !
سألتني بعد السَّلام بودٍّ : مَن ؟
- رجاء
ولوهلةٍ شَعرتُ أنَّها لم تَربط بعد بين "رجاء" و "خيوط الفجر" ، فبادرتُها : - خيوط الفجر .
فافترّ الثغر عن ابتسامةٍ أعذب من سابِقتها ، وانهالت كلمات التَّرحيب .
جمَعَنا اللِّقاء لمدة دقيقة واحدة أو دقيقتين لا أكثر ، فقد حانَ موعد الحصة الثانية ، حصة التَّجويد ، ومُدرِّسة التَّجويد حريصة على مادتِها ، وتشعر بالضِّيق إذا وجَدَت منا إهمالا ...
لكننّا لا نريد الذّهاب ، فما العمل ؟!
كان الحديث سريعا ، اختلطت فيه الأصوات ، وتَشابَكت المواضيع حتى حَان وقت العودة إلى قاعة الدَّرس ، فاسْتأذنا وعدنا أدراجنا .
انتهت الحصَّة الأخيرة ، وبدأنا بلملمةِ أشيائنا استعدادًا للمُغادرة ، لكنَّ قلوبنا تتمنَّى لو تعود إلى غرفة المديرة لتلقاهما ، فما كان منّا إلا السَّمع والطَّاعة ...
توجَّهنا إلى الإدارة وقبل أن نصل إلى الغرفة أخبرتنا المديرة ـ وهي مُغادرة ـ أنَّهما غادرَتا ، فشكرناها ، ومضينا في طريقنا .
التفتت إلي "وردة الإسلام" وقالت : - أشعرُ أنني أعرفهما منذ زمن !
- سبحان الله ، هي الأرواح الطيَّبة تألف وتُؤلَف ، كما أن صِدق المَسعى له ثمرته ؛ قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " من عاد مريضًا ، أو زار أخًا له في الله ناداه مناد : أن طبتَ وطابَ مَمشاك ، وتبوَّأت من الجنَّة مَنزلا "
- ما أعظم كرم الله !
نسمة باردة رفرفت حولنا فدغدغت وجنتيّ ، وذكّرتني بتلكَ الرَّعشة التي سَرَت في جَسَدِي صباحًا ، فانزَوَيتُ بين ثنايا الرّوح أتأمَّل جَمال شِتائي لهذا العام .


----------------------------------
10388 - من عاد مريضا ، أو زار أخا له في الله ناداه مناد : أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا
الراوي: أبو هريرة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2008
خلاصة الدرجة: حسن غريب

الفقير الى ربه
19-08-2012, 01:05 PM
سمعت صوتاً غريباً!

اقتربت بهدوء من حجرتها كان الظلام يخيم على المكان وصوت البكاء يزداد شيئاً فشيئاً..

عندما وصلت إلى حجرتها هممت بأن أطرق الباب ولكن شيئاً ما منعني فوقفت عاجزة لا أدري ما بها ولكن عندما وقفت سمعت جيداً سمعت صوت بكائها مع دعوات وأذكار!

فتحت الباب بخفية فوجدت الحجرة مظلمة جداً ووجدتها ساجدة حسبتها مريضة وتتألم من شدة المرض إلى أن سقطت على الأرض واقتربت منها قليلاً فإذا هي ساجدة لربها في آخر الليل تدعو وتبكي..

جدتي إنها امرأة كبيرة في السن تعاني من ألم في قدميها وألم في رأسها ومع ذلك لم تقل أنا مريضة ولا أستطيع أن أقوم الليل..

وتفكرت بحالي جيداً أنا أجري وألعب وقادرة على الحركة والحمد لله لا أشكو أي مرض أبخل على نفسي بقيام الليل وهي امرأة مسنة ومريضة ولم تترك قيام الليل..

فسألت نفسي.. إذا مت وهذا سني سأسأل عن شبابي فيما أفنيته؟ فماذا أجيب ..؟! عند التلفاز، أو في سماع ما يغضب الله! من النوم في ماذا؟

واسألي نفسك أنتِ أيضاً واعزمي معي على التوبة الصادقة الآن..
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 01:09 PM
هناك قصة مشهورة عن رجل حكيم سافر مع رفاقه، وكان كلما وقع له أمر لا يعجبه رضي وقال (خيرة) وتكررت منه الكلمة بتكرر المواقف إلى أن ضاق منه رفاقه وأرادوا ممازحته، فاتفقوا على إخفاء بعيره، ثم يخبروه أنه شرد ولم يجدوه.. فما كان منه إلا أن أجاب الجواب المعروف مسبقا (خيرة)! تفاجاوا بقوله ثم ضحكوا على بروده – في نظرهم- .. وفي الليل هجم عليهم مجموعة من قطاع الطرق فأخذوا جمالهم بأحمالها وهربوا فلم يستطيعوا اللحاق بهم..
فما كان منهم إلا أن أخرجوا جمل صاحبهم بحمله من مخبأه وهم يصيحون: خيرة، خيرة!!

القصة فيها أكثر من مغزى.. فنحن حين ننظر إلى الأمور بمنظورنا القصير نتألم ونتضايق من أشياء كثيرة ونتمنى أن لم تكن، ولا ندري لعل الله سبحانه كتب في ثنياها الخير لنا ..

فكري في حياتك السابقة وتذكري بعض الأمور التي حصلت سابقا وبكيت منها واسودت الدنيا في عينيك وقتها – ثم بعد مرور أيام أو سنوات تبكين فرحا أن الله سخرها لك بهذا الشكل!!

إننا نعتقد أننا نعرف ما يصلح لنا ونتصرف بكل ثقة بناء على ذلك، لذا نتألم إن لم يحصل مرادنا لاعتقادنا فوات ما نرجوه... لكننا لا نعلم أن ما يقدره الله دائما هو الخير لنا سواء عرفنا في وقته أم نعلم...

ولو قدر لإحدانا أن تنظر إلى مستقبل حياتها بعد مرور الأزمة التي عانتها لوجدت أن في ذلك الأزمة خيراً كثيراً .. بل حتى لو لم يظهر لنا ذلك في منظورنا القاصر فصبرنا لن يضيع سدى عند من لا يظلم مثقال ذرة...

يخطر في ذهني كثيراً قصة أم موسى، فروعة ضياع طفلها في البحر، حتى صار فؤادها كما وصفه الله سبحانه (فارغاً) عن كل شيء إلا من التفكير فيه.. كانت تلك المصيبة – في ظاهرها – خيراً لها وله.. فكيف كان سيصل إلى قصر فرعون حتى يحظى بحمايته من القتل لولا المرور عبر قنطرة – الابتلاء..

كم من فتاة تألمت لتأخر زواجها – مثلاً- وكانت خلال تلك الفترة تكمل تعليمها العالي أو ملتحقة بدار للتحفيظ وفي كل يوم تبكي على حالها، حتى كتب الله لها الزواج وأنجبت وانشغلت بأطفالها وبيتها ثم التفتت إلى الوراء لتقول: الحمد لله الذي أخر زواجي ولو تزوجت تلك الفترة لم أكمل تعليمي أو لم التحق بهذه الوظيفة أو لم أحفظ القرآن... الخ

وأخرى بكت على عدم قبولها في الجامعة وتألمت جداً من ذلك.. ثم لملمت شتات نفسها وسلت قلمها تكتب أو فرشاتها لترسم أو هواية تحبها فنمتها حتى برعت فيها ودخلت من خلالها إلى ميادين لم تكن تحلم بالوصول لها لولا ممارستها هذه الهواية بجد..

لا زلت أتذكر قصة ذلك الشاب الذي كان يعاني من أمراض بدنية خطيرة، وهو في حياته راضٍ ومطمئن، ثم كتب الله عليه أن يصاب بحادث سيارة شنيع!! هل تصورت وضعه الآن؟!! بعد أن أفاق من الغيبوبة.. وجد نفسه قد شفي من كل أمراضه التي شاركته حياته.. فكان الحادث – الذي هو بمنظورنا شر- خيراً له.

وقيسي على ذلك كل مشكلة تمر بك.. وابحثي عن الخير الذي في ثناياها.. وحين نعتقد في قرارة أنفسنا – بصدق- أن ما كتبه الله هو خير لنا سنرتاح كثيراً، بل سننظر إلى الأمور بتفاؤل إن وراءها خير مختبئ فنسعد ونطمئن..

كل ما يمر بك عزيزتي ثقي أنه خير وحاولي تلمس الأسباب فقولي: لعل الله أراد لي كذا من هذه الأزمة.. وستجدينها إن شاء الله خير مما تصورت مع ثبوت أجر الرضا بالقضاء..
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 02:12 PM
ورود لا روائح لها (http://www.blkazmar.com/t337579.html)


كُنتم تسيرون بالطريق وإِذا بِشخص
يقف أَمآمك ويَصفـعك ..
قد تتشآجرون مَـعه...
قَد تقفوٍن مذهولينّ فماذا فعلتم له ليفعل لكم هذآ
قد تندهشون فأنتم لم تآذوا شخص يوما مآ
قد لا تتركوٍنه قَبل إدخاله السَجن .؟

لَكن !

المدهش هوٍ أن يقوم نَفس هذا الشخص
بإرضائكم وإهدائكم وردة
وفي كلتا الحالتين لا يقدم لكم سبباً لأفعالهِ

قَد تتساءلوٍن من هو هذا الشخص ..؟
إنــه :

آلحيـــــــاة
قد تصفعنآ الحياة بألم ..!
فَلا نجد من نشكو لَه ويبقى هذا الألم
داخلنا ينمو معناً ويـكبر
وبالمقابل ..!
قَد تهدينا الحياة

وردة حنـآن ..!
تنسينا ألم السنين بهمسة حنوٍن
أو ضحكة مِن القلب تجعلنا نعيش الأمل
من جديدّ وننـسى الألم ..

قد تصفعنآ الحياة بكل جبروت ..!
فننكسر وٍنضعف ونفقد الثقة بجميع الناس
ونرى الحياة أنها مجرد دموٍع وأسى ..!
وبالمقـابل ..!

قد تهدينآ وردة فرح
تـشرق في قلبنا المظلـم
وتنير لَنا طريقنا كصبآح جميل وتغريدة طيرٍ
وضحكة طفل فنبقى مشرقين ..

قد تصفعنآ الحياة بقسوٍة ..!
فلا يبقى لنا صديق ولا قريب
ونشعر بالوحدة القاتلـة ..
ونكوٍن أسيرون الوحدة لا نهتم بمن حولنآ
ولا حتى بأنفسنا فيضيع منا قطار
العمر و يرمينا وحيدين
وبالمـقابل ..!

قَد تهدينا وردة حُب ..!
تجعلنا نحب أنفسنا ونحب هذه الحياة
ونحب حتى الطير الـذي
يغرد ليوقظنا في صباح جديدّ

ولـكن ..!
ليست كل صفعة هِي قسوٍة
فقد تكون الصفعة مـؤلمة
كـي توقظك من زيف وخداع
أو تكوٍن قوية لتريك ما أنت تتجاهلّ رؤيته

وليستّ كـل وردة هي حبُ

فكم من وردة نلمسها فننجرح من أشواكهآإ
وكم مـن وردة تخفي وراءها القبح
وخلف لونهآ الجميـل سواد
وكم من وردة جميلة لا رائحة لهآإ
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .....
..اقرأ بصمت ولا تتعجب..
ـآلســلآمـ عليكــمـ ورحمة الله وبركآتـهـ
●• فــقـط اقـرأ بـــصمــت .. لا تــتـعــجـ!!ــب •●
حينما تـرى رجلاً عجوزاً يستغيث بـشاب ،،
ليساعده فـتكون ردة فعل الشاب : التضجر ،،
ثـم يحقره بتلك النظره ، ويذهب ،،
بعدها تعلم أن المشهد الذي
رأيتـه لم يكن سوى حدث
بين أب وأبنه ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
عندما تـسمع أحدهم يـقرأ القران
بـكل خشوع ،،
وفي الحجرة الاخرى علت
صـوت المعازف حتى طغت على
صـوت القارئ ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
عندما يُـجاهد في بلد مسلمة
فيقتل المجاهد بـحجـة الكفر ،،
ويـقـــتل المســلم
دون أي حجة تـذكر ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
عندما تقف الدنيا
ولا تقعد على مـوت يهودي ،،
بينما نقرأ بالجرائد
موت آلاف المسلمين
ولكن دون أي اكـتـراث لذلك ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
في عـالم الشِعر
عندما يسمى السارق مبدعا ،،
بينما الشاعر الحقيـقي تـدفن إبـداعاته
بيد ذلك السارق ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
عنـدما يسمى الالتـزام تعقد ،،
بينما السفور والتشخلع
موضة ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
حينما تنقلب المعادلة ،،
فيصبح الكاذب صادق والصادق كاذب ،،
والأمين مخادع والمخادع أمين ،،
في زمن أصبح الكذب رايته !!
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
حينما يصبح الصديق عدو
والعدو صديق الصديق ،،
فشطر بيت الشعر بالآخر
محقق لا محالة ،،
فلربما إنقلب الصديق فكان
أعلم بالمضرة ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
من إلحاح شخص يطالبك بالمقابل
لعطاءه الذي قدمه عن طيب خاطر ،،
دون أن ُيطلب منه ذلك العطاء ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
ممن يطالبك بحسن الظن
وفي نفس الوقت هو أول من
يسئ الظن في غيره
دون أن يلتمس العذر لهم ،،
●• لا تــتـعــجـ!!ــب •●
من أي شيء يحدث فـتلك الحيـاة
إن لم نستعجب منها .. !!
بما فيه الكفايه فإنـنا
لم نعشها !
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 02:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

]ابتسم أيها الإنسان .. و انظر هناك حيث السواد ..
انظر لذلك الخيط الرفيع ..

ألا ترى ضياء الأمل يشق صفحة السواد ؟!

شئ جميل (http://www.blkazmar.com/t332942.html)أن نبني (http://www.blkazmar.com/t332942.html)جسرا (http://www.blkazmar.com/t332942.html)من الامل (http://www.blkazmar.com/t332942.html)
فوق بحيرة من اليأس
قد يسكن الحزن قلب الانسان
ويشغله عن امور دينه ويؤخره عن واجباته.

فاليأس والحزن
إذا دخلا قلب شخص إما يجعلانه كئيبا
مظلماً او شاعراً مبدعاً

ومن واجباتنا نحو هذه المصائب
مواجهتها بكل عزم وقوة
فأننا اذا تركناها تنهش اجسامنا
ستقضي علينا بلا شك,فالحياة جميله و سرالامل فيها
سعادة البشر..

ومن دون الامل

تكون الارض ظلاماً لانهاية له

وعلى كل انسان

ان يجعل لنفسه دافعا لحب الحياة والاقبال عليها..

فالحياة كالطفل
إذا نحن أحسنا معاملته ستكون جميلة

وأن اسأنا معاملته
ستكون كالنار التي تحرق كل مايواجهها

وفي النهايه أقول:

لو لم تكن الحياة صعبه لما أتيناها ونحن نبكي..
فشى جميل ان نبني جسرا من الامل
فوق بحيرة من الياس..


ولانفكر بهذه المقوله

"سيأتي يوم وينهدم جسر الأمل ونغرق في بحيرة اليأس بلا نجاااه"

" فهذا الغرق مؤلم ,,,, وموته بطيء"


فلذا يجب علينا ان لانيأس بل نحاول ونسعى وراء الامل


فهو موجود اينما كنا
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 02:42 PM
ثمارالايمان بالقضاء والقدر (http://www.blkazmar.com/t233460.html)


وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده} (يونس:107) هكذا ربّى الإسلام أتباعه على اليقين بالله، والثقة به، والتوكّل عليه، والاطمئنان إلى حكمته وتدبيره، والرضا بقضائه وقدره، وبهذه الثوابت الإيمانيّة والمعتقدات الربّانيّة تربّى المؤمنون على سلامة التوحيد، ورسوخ العقيدة، حتى يغدو الفرد منهم كالجبل الأشمّ، لا تهزّه عواصف الفتن وألوان البلايا.


وهذا اليقين بقضاء الله وقدره ينعكس أثره على الأفراد والمجتمعات على حدٍّ سواء، فتتغيّر نظرتهم للحياة وأسلوبهم في التعامل مع مجرياتها، وإدراكهم لسننها ونواميسها.


وعند استقراء نصوص الوحيين –كتاباً وسنّة- نجد أن للإيمان بالقدر معانٍ عظيمة وفوائد جليلة تعود بالنفع على معتقد الشخص، وعلى سلوكه ونفسيّته، وسوف نقتصر هنا على سرد شيءٍ مما يتعلّق بجانب المعتقد فنقول وبالله التوفيق:


إن الإيمان بالقدر سببٌ في زيادة الإيمان، وتحصيل الهداية؛ ذلك لأنه من الاهتداء المأمور به شرعاً والمبشّر صاحبه بالتوفيق والسداد، قال سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: {والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم} (محمد:17).


وكلما ترقّى العبد في تحقيقه لهذا الركن الركين والأصل الأصيل كلما زاد رصيده الإيماني، وظهرت آثار ذلك على أفعاله وأقواله، فتجده حريصاً على التزوّد من الصالحات، والإكثار من الطاعات، والابتعاد عن السيئات، لعلمه أن الموت قد يفجأه في أية لحظة، فيكون حاله كمن يُسابق الزمن في سبيل تحصيل الخير والتقرّب إلى الله تعالى.


ومن آمن بالقضاء (http://www.blkazmar.com/t233460.html)والقدر (http://www.blkazmar.com/t233460.html)حقّق التوحيد، ومن حقّق التوحيد خَلُصَ من الشرك، وبيان ذلك أن الإيمان يدفع صاحبه إلى التوكّل على الله وحده، وتفويض الأمور إليه، فيعلم أن النفع والضرّ، والإحياء والإماتة، والعطاء والمنع، بيد مالك الملك ومقدّر الأرزاق ومقسّم الأقوات، وبذلك يخلو قلب العبد من التعلّق بغير الله تعالى، ويزيل خيوط العنكبوت التي نسجتها ضلالات الوثنيّة ومسالك الجاهليّة، والتي أفسدت عقائد الناس وأضلّتهم عن سواء الصراط، وأغرقتهم في بحار الوهم وأوحال الدجل.


ولذا فإنك لا تجد عند المؤمن بالقدر تلمّساً للخير في النجوم والطوالع، أو التماساً للغيب من الكهنة والعرّافين، أو طلباً للنجاة من السحرة والمشعوذين، أو تعلّقاً ساذجاً بالودائع والتمائم، أو خوفاً من المستقبل بالطيرة والتشاؤم، ومن حقّق التوحيد دخل الجنة بإذن الله تعالى: {الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون} (الأنعام:82).



ومن ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر: الصبر على مرّ القضاء وشدّة البلاء، وإن صاحبه ليُرزق ثباتاً عند المحن كثبات الطير في شدّة العواصف، لأنه يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه، كما جاء في النصيحة النبويّة لابن عباس رضي الله عنهما: (واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك) وفي رواية: ( واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ولو اجتمعواعلى أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك) رواه الترمذي .


ومنشأ العلم المذكور في الحديث السابق: الإيمان الجازم بالحكمة الإلهيّة في تصريفه للكون، وأنّه يختار لعبده ما هو أصلح له وأنفع في الحال والمآل، فيُرزق المؤمن به ثباتاً في الجنان وارتياحاً في النفس وطمأنينة في الشعور، فضلاً عن العطاء الإلهي والجزاء الأخرويّ المذكور في قوله تعالى: {وبشر الصابرين, الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون, أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون} (البقرة:155-157).


على أن المؤمن بقضاء الله وقدره لا يغترّ بإيمانه ولا يعتمد على عمله، لأنه يعلم أن هذه القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يُقلّبها كيف يشاء، ومادام أن الغيب مستور والقدر محجوب عنّا معاشر المكلّفين فلا أمان من الانتكاسة والتراجع والنكوص على العقبين، وإنما العبرة بالخواتيم، يقول النبي –صلى الله عليه وسلّم- فيما صحّ عنه: (فوالله إن أحدكم أو الرجل يعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها غير ذراع أو باع، فيسبق عليه الكتاب، فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها غير ذراع أو ذراعين، فيسبق عليه الكتاب، فيعمل بعمل أهل النار، فيدخلها) رواه البخاري ؛ ولذلك تجد العبد يتبرّأُ من حوله وقوّته ويسأل الله في يومه وليلته أن يُثبّته على الدين وأن يميته على الإسلام وأن يُحسن له الختام، وقد كان من دعاء النبي –صلى الله عليه وسلم-: (اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ) رواه الترمذي وابن ماجة .


ومن ثمار الرضا بالقضاء والقدر وآثاره: شكر الله تعالى على ما أنعم به في قديمٍ أو حديث، أو خاصّة أو عامّة، أو سرٍّ أو علانية؛ سلوكاً للأدب مع الله تعالى المتفضّل على عباده بالنعم، كيف وقد قال في محكم كتابه: {وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد} (إبراهيم:7)؟!.


وبالجملة فإن الوصول إلى مرتبة الرضا أمرٌ ليس باليسير، يحتاج إلى مكابدةٍ للنفس ومسايسة لها، خصوصاً إذا تعلّق الأمر بالمكاره، وما أحسن قول بعض العارفين: "ارض عن الله في جميع ما يفعله بك؛ فإنه ما منعك إلا ليعطيك، ولا ابتلاك إلا ليعافيك، ولا أمرضك إلا ليشفيك، ولا أماتك إلا ليحييك؛ فإياك أن تفارق الرضا عنه طرفة عين، فتسقط من عينه".
م/ن

الفقير الى ربه
19-08-2012, 02:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبراكته

اعجبني هالموضوع واحببت انقـــــــــــــــله لكم


http://www.nawasreh.com/url/x9Aw210wn

http://www.nawasreh.com/url/w6Uc183qz

http://www.nawasreh.com/url/b4Tw150xu

http://www.nawasreh.com/url/e7Gn937mq

http://www.nawasreh.com/url/l1Zj385lq

http://www.nawasreh.com/url/t9Lo471mu


http://www.nawasreh.com/url/g6Ja959nc

http://www.nawasreh.com/url/o0Ju312ka

http://www.nawasreh.com/url/q8Ej630ja

الفقير الى ربه
20-08-2012, 03:23 AM
عيدنا...وتصفية النفوس
العيد مناسبة كريمة , وميقات سعادة , فيه تجدد معانٍ , وتعاد ذكريات .
تُرسل مع إقباله رسائل التهاني .
وتعلو الابتسامات يومه وجوه المحبين .
تتصافح فيه الأيادي البيضاء .
وتُقال فيه عثرات الأقربين , وتعفو النفوس عنده عن ذنوب المخطئين .
كل صديق بصديقه فِرح , وكل محب بحبيبه سعيد .
كم كان ميقاتاً لزوال خصومة , وتلاقي بُعداء , وتواصل منقطعين , فهو بحق يوم المحبة والصفاء .
وتبقى نفوساً قد علاه ألم خطيئة الغير في حقها , وسكن فؤادها جرح قريبها أو صديقها الذي لم يراع حرمة الميثاق , فيقرر كل متخاصم أن هذا جرح لا يندمل , وخطأ لا يمكن أن يغتفر , فـتكون القطيعة ويحل الهجران , وتمر السنوات , وتتوالى الأعوام ما بين تلك القطيعة وذلك الهجران , فلا النفوس تهدأ , ولا الآلام تنقطع .
ليتدبر ذلك المقاطع في زمانه الفائت , يوم رأى الخصومة علاج لذاك الخطاء , وجفوته لقريبه أو صديقه بلسماَ لذاك الذنب , فإذا الزمن يمضي بلا علاج , وإذا الأيام تُنمّي ذاك الخصام , والأشد والأنكى توارث الأجيال لخصومات الآباء , وزيادة الجفاء بين أبناء العمومة وأحفاد الإخوان .
فيأتي العيد حاملاَ معه السعادة لكل من كان بينه وبين أخيه خصومة , وتقبل هذه المناسبة لتغسل القلوب من آثار ذاك التنافر , فيتذكر عظيم الأجر من الرحمن حين يقرأ قول الكريم المتعال} فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ { , فيرجو الأجر من ربه , ويتلو قوله تعالى }ولْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيم{
فيُحب أن يغفر الله له , وربما نادته فطرة الخير في نفسه للقاء من خاصمه , فيأتيه شيطانه ويُوهمه أن هذا ذلة , فيصحح له هذا الوهم حديث نبيه عليه الصلاة والسلام \" وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا \"مسلم
فيعقد العزم على اغتنام هذه المناسبة للقاء قريبه , ومصافاة خليله , فتجتمع النفوس بعد شتاتها , وتقرب القلوب بعد نفرتها , فيفرح له كل قريب , ويسعد بهذا كل حبيب .
إن خلق الرحمة في النفس مِنِّةٌ من الله تعالى يجعلها في قلوب من شاء من عباده الرحماء , وللنفوس حظوظها في التشفي , ولكن لم يجعل الإسلام لها أمداً إلا ثلاثة أيام وبعدها يكون المرء ظالمٌ لنفسه ومتعدٍ لشرع ربه , ومقصراً في حقوق إخوانه , ومن ابتدأ بالسلام كان خير المتخاصمين , ففز أيها المتاجر مع ربك لتنال هذه الخيرية وتفوز بهذا العطاء .
العيد حضر أيها المتخاصم , ومناسبة الفرح حلت يا من لازلت مهاجر , وكلنا على يقينٍ بطهارة نفسك , وسمو خلقك , وأنك راغب ٌ في التواصل , فهل تجعل هذه المناسبة فرصة لنيل رضا ربك , وسعادة إخوانك ومن حولك , ومناسبة كريمة للقاء كل قريب لك ؟
رحم الله قلباً تطهر اليوم .
ونفساً عفت وسامحت .
ويداً للمصافحة مُدت .
ورجالاً ونساءً سعوا في الإصلاح .

الفقير الى ربه
20-08-2012, 05:17 AM
إهداء لكل قرية جنوبية.
------------------------------
آه ..كـم فيـني لـمــا قــبــل تـكـويني حنيــن
صرت أنا اللي عاش ماقبل تكــوينه حيـــــاه
-
عشقي أكبـــر من حــدود التأمل في اليقيـن
عشق سمعي (للغطاريف) من ذيـــك الشفــاه
-
يوم كـانت هيبــة الساحة من لــــوز ٍ وتيــــن
يــوم كــانت ترســم النـــار أصابعنــــ ا دفـــاه
-
الأمل :بيتٍ من أحجار..وأخ شابٍ ..وطين
والفــر ح:في حضرة الجار بأحضــانه عشـــاه
-
يوم تاخذ (خبـزة البيت) شكـل الجالسيــن
بيـنـنـ ا الجيـران حتى )الشقيق( أبـدى غـلاه
-
نــــــادر اً مــايعطي الـــجوع فرصــة لاعبـيــن
وان لـعبنــا نلعب (الطِّيش)ب ـــاقــدام ٍ حفـــاه
-
في ضجيج البيت (مهراس) نسمع لـه رنيــن
واستمدّت (ركــوة) الطفــل هــزّه مــن بكــاه
-
المحبة :جلجلة عقــد صـــدر امي (لجيــــن)
واحتدم في نظرة الشيبـــة تلويحـــة عصــــاه
-
كان يحمل جـانب البيــت (قــدر وطاستين)
كان يمسك ركن ذا البيت (مسحـاة) انتـبـاه
-
(الخصف)يسه ــر يشخبط خــدود النايمـيــ ن
(والســ ـراج) المشتعــل يـنـتـظر لوحـــة مســـاه
-
(الحَجَلْ) يطرب صبــاحات نــاس ٍ سارحيــن
كـــل صبــح ٍ في وجــوه البشــر تلقى رضـــاه
-
قــريـتي مــاحــلّ وقــت( الصــرام) إلا يـبــيـن
كل شخصٍ (والركايب) غــدت تسمـع غنــــاه
-
يوم حنّت أوديــتــن ــا لــ(قربـــ ـة) من يــديـــن
اختلـط هـــرج الصبــايــ ـا بتــرحيـب الميــــاه
-
يوم كان الكحل يهــدي معاناتي لـــ(عــين )
ثوبها( المحبوك) (وغــــراز ) يوصلني شـــذاه
-
صـــادقـــ ة تشبــــه أذان الفجـــر (الله يعيــن)
كانت أغزر من هطول المطر ذيك الجبــاه
-
يــوم كـان العيـــد يشبــه كفـــوف الراحليـــ ن
يوم كان العيـــد يشبـــه لأحمـــد في صبـــاه
-
غـادرتـنـا ذيـك الايــّام ( مـســراب ٍ ) حـزيـن
وانـجبـت ـنــا هــذي الأيــــام خلّـتــنــ ــا عــــراه
-
دام مافي السالفة ناس تجمعـــها (الجريــن)
دام مــافي الأرض موضــع لسجــادة صــلاه
-
دام مـافي طعـم مشـروبـنــ ا جدي (حسيــن)
دام مافي دندنة (فاطمـة) صـــوت الرحـــاه
-
دام مـافي ذا الزمــن غيــر غربــة ســاكنيـــ ن
ماأســم ّــي قريــةٍ عشت أنـــا فيهـــا (الحــلاه)
------------

الفقير الى ربه
20-08-2012, 05:40 AM
سوق القرية
----------
نوع القصيدة : فصحى
------------
الشمس، والحمر الهزيلة، والذباب
وحذاء جنديٍّ قديم
يتداول الأيدي، وفلاح يحدِّقُ في الفراغ:
"في مطلع العام الجديد
يداي تمتلئان حتما بالنقود
وسأشتري هذا الحذاء"
وصياح ديكٍ فرّ من قفص، وقديس صغيرْ:
"ما حك جلدك مثل ظفرك"
و "الطريق إلى الجحيمْ
من جنة الفردوس "أقرب" والذباب
والحاصدون المتعبون:
"زرعوا، ولم نأكلْ
ونزرع ، صاغرين، فيأكلون"
والعائدون من المدينة: يا لها وحشا ضرير
صرعاه موتانا، وأجسادُ النساء
و"الحالمون الطيبون"
وخوار أبقار، وبائعة الأساور والعطور
كالخنفساء تدب: "قبرتي العزيزة" يا سدوم!
لن يصلح العطار ما قد أفسد الدهر الغشوم
وبنادق سود ومحراث، ونار
تخبو، وحداد يراود جفنه الدامي النعاس:
"أبداً، على أشكالها تقع الطيور
والبحر لا يقوى على غسيل الخطايا، والدموع"
والشمس في كبد السماء
وبائعات الكرم يجمعن السلال:
"عينا حبيبي كوكبان
وصدره ورد الربيع"
والسوق يقفزُ، والحوانيت الصغيرة والذباب
يصطاده الأطفال، والأفق البعيد
وتثاؤب الأكواخ في غاب النخيل
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 05:47 AM
يا سيدتي:
لا أتذكَر إلا صوتك..
حين تدق نواقيس الأعياد!
لاأتذكر إلا عطرك..
حين أنام على ورق الأعشاب !

أنت امرأة لا تتكرر.. في تاريخ الورد..
وفي تاريخ الشعر..
وفي ذاكرة الزنبق و الريحان..!
(نزار قباني)

الفقير الى ربه
20-08-2012, 05:51 AM
يا موت!
ياظلي الذي سيقودني
يا ثالث الإثنين
يا لون التردد في الزمرد والزبرجد
اجلس على الكرسي!
ضع أدوات صيدك تحت نافذتي
لا تحدق يا قوي إلى شراييني
لترصد نقطة الضعف الأخيرة !
أنت أقوى من نظام الطب!
أقوى من جهاز تنفسي!
ولست محتاجا – لتقتلني – إلى مرضي!
فكن أسمى من الحشرات!
كن من أنت كن قويا ، ناصعا،
واخلع عنك أقنعة الثعالب!
كن فروسيا، بهيا، كامل الضربات!

(محمود درويش)

الفقير الى ربه
20-08-2012, 05:56 AM
احبك لو يموت الحب وتصير القلوب قبور
احبك كلمة لو حرموها حل تفكيري !

احبك من هنا حتى طلوع الفجر حد النور..
صحيح انك قدر محتوم بس اجمل مقاديري !
احد ربي يحطك له حبيب ومايجيه غرور ؟!
وانا مهما منحتك من غلاي اشعر بتقصيري !
ولوطالت مشاوير الطريق المظلم المهجور
انا لامن ذكرتك قلت احبك يامشاويري !
(مساعد الرشيدي)

الفقير الى ربه
20-08-2012, 06:05 AM
أنا المستبعد، الخارج على القانون،
الملعون الذي لا يستسلم !
أنا البطل الذي يموت في الصفحة الأولي !
أنا القط الأعور الذي لا تريد أي عجوز أن تداعبه !
أنا الحيوان الخائف من رهاب الماء
الذي يعض اليد الممدودة بالرحمة !
أنا سوء الفهم الذي يؤدي إلي الشجار !!
أنا الشيطان الذي هرب محبرة لوثر !
أنا شريط الفيلم الذي ينقطع في ذروة الحدث !
أنا الهدف الذي أدخل في مرماي في الثانية الأخيرة !
أنا الطفل الذي ينخر ردا علي تعنيف الأم
أنا خوف العشب الذي على وشك أن يجزوه
لست أدري ما إذا كان البحر يصنع الأمواج
أو يتحملها !
لست أدري ما إذا كنت أنا المفكر
أم فكرة عارضة !!!

( كلاوديو بوتساني – شاعر إيطالي )

الفقير الى ربه
20-08-2012, 06:37 AM
تكبير الصورة (http://k345.yoo7.com//photo.php?op=1&view=global&subj=100002111700902&pid=395577&id=100001296503479)تصغير الصورة (http://www.blkazmar.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=288540#)تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية. (http://www.blkazmar.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=288540#)
http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230145_120081531406989_100002154273422_172203_4515 89_n.jpg

السلام عليكم ورحمة
الله

سبحان الخالق: صخره معلقة في الهواء دون دعائم ... صور
عجز العلماء
عن تفسير هذه الظاهرة، واحتار اهالي القرية الصغيرة في امر هذه الصخرة. انها في
قرية تدعى التويثير التي تقرب من مدينة الاحساء شرقي المملكة العربية السعودية.

الفقير الى ربه
20-08-2012, 01:42 PM
http://www.youtube.com/watch?v=Im8ynKukMJA

الفقير الى ربه
20-08-2012, 01:46 PM
http://www.youtube.com/watch?v=CP7bf_IJZlA&feature=related

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مكررة للفايدة
بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم نلقاه.
وبعد.
إخوتي الأفاضل هذه قصة سطرها صديق لي، وطلب مني أن أذيعها للناس رجاء العظة والعبرة، أسأل الله بها النفع والقبول.

دمعة على مريم!
هذه الحادثة فيها الشجن والحزن، وفيها الألم والأمل، وفيها الخطيئة والتوبة، والخاتمة السيئة والحسنة، سطرتها راجيا أن تكون عبرة لأولي الأبصار .
تبدأ القصة بفتيات ثلاث جمعهن اللهو واللعب وفراغ الوقت والبال، فتعاقدن وتعاهدن أن يوقِعوا في حبال صيدهن الشبابَ الصالحين، وذلك بعد أن ملّوا العبث بغيرهم ممن يسعى خلفهم ويلهث؛ ولمَّا رأوا صرامة الشاب الملتزم وعفافه .. زاد ذلك رغبة فيهن أن ينصبن له الشباك ..

كانت كبيرتهن تسمى (نائلة) وثانيتهن (مريم).

ما إن تخرجوا من الثانوية، ودخلوا في الجامعة؛ حتى زاد إغرائُهن وزادت فتنتهن، فقد كنّ مضرب المثل في الجمال والدلال، والشيطان يستشرف للمرأة إذا خرجت، ويزينُها ويجمِّلُها فكيف إن كانت كذلك في أصل خلقتها، بل كانت إحداهن إن مشت في الشارع تتطاير لها القلوب والأبصار، وتفوح منهن رائحة العطر التي تخرق الصدور قبل الأنوف.
لم يكن ليفعلن الفاحشة – عياذا بالله-، وإنما شأنهن شأن كثير من فتيات المسلمين حبُّ العبث واللعب وملئ الوقت، وذلك أن النفس عندما تفرُغ من مهمات الأمور، وتغفَل عن ما خلقت من أجله تَتْــبع هواها وتعبده.
أرأيت من اتخذ إلهه هواه ؟ّ! أرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون؟

هؤلاء الفتيات الثلاث وإن كن ثلاثا إلا أن (نائلة) كانت تُدبّر أمر غيرهن من الفتيات، ولكن قصتنا مع اثنتين نائلة ومريم .
كان في جوارهن شاب ملتزم يدعى (خالدا)كان له دكان يبيع فيها ما يحتاج المرء في حياته من غذاء وغيره ..
كان هذا الشاب حافظا للقرآن تاليا له، محافظا على الصلوات، طائعا لله، خدوما للناس، يحب الخير وأهله ويسعى وراءه، شاب نشأ في طاعة الله، نحسبُهُ كذلك ولا نزكّيه على الله.
دخلْنَ عليه وهو يبيع ويشتري، وما إن انفردن به حتى لعب الشيطان ألعوبته فيهن ، وزين لهن عملهن " أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا " كان هذا الشاب أعزبا وهو كأي شاب يافع في مقتبل العمر وعنفوان الشهوة.
بدأت كبيرتهن (نائلة) تبدي مفاتنها بغنج في الصوت، ودلع في الكلام، وإثارة له، وكانت (مريم) على مقربة منها.
لقد وُضع الشاب في موقف لا يحسد عليه، فأمامه جمال وإغراء، وفتاة حسناء، تقول هيت لك للصداقة!.
لقد دهش الشاب دهشا عظيما، فهؤلاء الفتياتُ الفاتنات يسعى خلفهن الشباب رجاء نظرة عطف تملئ قلبه بها، لا هن يسعين للشباب ويرتجين صحبته ...
زادت فتنتهن عليه وكبُرت، فما كان منه إلا أن نفر في وجوههن نفرة الغاضب لحرمة الله وقال :" إني أخاف الله ربّ العالمين"، وزجرهن زجرة أفزعتهن وأدخلت الرعب في قلوبهن، وقال:استحين من الله ودعْكن من فلتات الشيطان وأعوانه، وكان في حالة غضب شديدة، ولم يقف عند هذا القدر، بل هو داعية إلى الله، فأخرج لهن شريطا لأحد الدعاة، وأعطاهن إياه وقال اخرجن الآن ولا أراكن في هذا المكان .

يا الله يا مثبت القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك !! ، صلى عليك الله يا يوسف الصديق ، ويا يوسف الطهر والعفاف، لقد تركت لنا قدوة حسنة، ومثالا عاليا في الطهر فأصبح الشباب الصالحون يقتدون بك ويروك إماما لهم ومثلا، لم تمُت الأمة ولم يضعُف شبابها الصالح بل هم كالجبل الأشم أمام هذا الطوفان الهائل من الفتن .
لقد ملك الاستغراب هؤلاء الفتيات، فقد خرجن من عنده بشر حال، وسقطن من أعينهن، فكيف يُفعل بنا هذا مع ما نحن عليه من الجمال والدلال ؟
ما ذا يملك الشاب هذا حتى استطاع دفع هذه الفتنة عنه ؟
وإنني أجيب فأقول: إنه يملك خوف الله وحبه، حتى أصبحتن في عينه خردلة لا تعدِل تعظيمَ الله في قلبه وخوفه رجائه .. طوبى للمؤمن المحب الخائف !.
لقد وردت عليهن أسئلة كثيرة وصرن في حيرة عظيمة .. من نحن ؟ ولماذا فعَلْن به هذا ؟ ولماذا فعل هو بنا ذلك ؟
لما ذا نحن على هذه الحياة ؟ ما هدفنا وغايتنا فيها؟ ومِن أجل مَن نُغوي ونُفتن ؟
" كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين"
هل ننتظر يوم العرض على الله حتى يتبرأ منها هذا المرجوم يوم لا ينفع مال ولا بنون ؟ أم نخلعه من قلوبنا كما نخلع الحذاء البالي ونحن في فسحة من أمرنا ؟!!
إن الأثر الذي أورثه الموقف عليهن عظيم، فراجعت كبيرتهن (نائلة) نفسها وبدأت تحاسبها على لهوها وتقصيرها، وبدأت نفسُها اللوامة تعاتبها، واستيقظ الضمير الذي كان راقدا ، وقام داعي الخير ونادى : حي على الصلاة .. حي على الفلاح .
ومن هذه اللحظة بدأ الصلاح يدِب إلى قلوبهن .
لقد سمعن الشريط وطلبن المزيد واتصلن بشيخ كان يسكن في هذه المدينة يسمى: (بكرا) وكان معروفا بعلمه وفهمه لدى الناس.
والعجيب أن الشاب خالدا كان تلميذا عند هذا الشيخ .
أصبح هؤلاء النسوة يطلبن من الشيخ الأشرطة الوعظية ، وطلبن منه مرة جلابيب وخمارات ، فأوصى (بكر) (خالدا) – وهذا من العجب العجاب – أن يأتي بذلك ويوصلهن إليهن.
فقد تحدثت (نائلة) للشيخ عن هذا الشاب، وكيف فعل بهن، وإلى أي حال صرن عليه .
مضت عليهن فترة ليست بالطويلة وهن على خير حال، واستقامة في الدين .
لقد صلُح حال (نائلة) وحال الفتيات اللواتي معها فقد هدى الله على يديها كل من تحت يدها وكن أكثرَ من سبع فتيات، فأصبحن جماعة صالحة تدعو إلى الله وتحذر من غواية الغاوين والمبطلين.
سبحان مغير الأحول، ومبدل الأمور ومصرف المقادير، فقد صرْن من أنصار الدين ودعاته، بدل ما كن عليه من نصرة للبطال وزمرته .
لم يمض زمن حتى حفظت (نائلة)عشرين جزءا من كتاب الله وهن يخبرن الشيخ بحالهن ويسألنه الدعاء.
وكانت (مريم) وهي الفتاة الثانية فيهن قد أخذ منها الدين مأخذه وطبَّقت على نفسها شرع الله ونهجه وحفظت خمسة أجزاء من القرآن.
أما الشاب (خالد) فقد كان يبحث عن العفاف وينقّب عن فتاة صالحة قد جمعت بين الدين والدنيا، وقد فتش هنا وهناك ولمّا يجد.
اقترح (بكر) على (خالد) أن يتقدم إلى (مريم) ويطلب يدها، فهو أولى الناس بها،قد كان سببا في هدايتها وصلاحها ، بل هي أولى الناس به .
لم يتردد الشاب في ذلك لِـمَا يعرف عنهن في السابق وما آلت حالهن في اللاحق .
طرق الشاب الباب عليها فاستُقبل من أهلها، وجلس مع الفتاة وقد ملأت قلبه وعينه، وكذلك مريم، فلم تكن لترفض من كان سببا في سيرها على طريق الله فقد تركت الجامعة وتركت كل ما يذكرها بهذا الطريق الوعر والمسلك الخطير .
بل فرحت بتقدم هذا البطل وأحبت أن تعف نفسها أيضا.
فإذا جاء من يُرضى بدينه وخلقه فنعمّا هو، وإذا كانت المرأة عفيفة حيِيَّة فنعمّا هي.
انتظر الجميع قدوم والد الفتاة وكان على سفر.
فما إن وصل حتى جاءه الشاب ويغمره الفرح والسرور بما تمنّيه نفسه، وظن أن بؤس الوحدة قد انتهى، وأن خطر العزوبية قد ولى وانقضى، وحاله " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين ".
كان خالد قد أخذت اللحية من وجهه، ولم يكن ليحلقها، بل كان يضع بين عينيه حديث النبي " اعفوا اللحى " وهديَه عليه الصلاة والسلام .. فخير الهدي هديك يا خليل الله .
أبدى(خالد) رغبته في التقدم للفتاة وزواجه منها على سنة الله ورسوله ..
نظر والد الفتاة إلى (خالد) عندما تكلم بذلك نظرة اشمئزاز، وفتح عينيه عليه وقال له أول شيء: ألَا تحلق هذا الحذاء الَّذي على وجهك ؟
الله أكبر سنة رسول الله حذاء " أبِالله وءاياته ورسوله كنتم تستهزئون ".
لم يدرِ ما يقول هذا الشاب وحار جوابا وعجز لسانه عن الكلام، وحلّق ببصره، وقال في نفسه : أيَعقل هذا ما يقول ؟؟
على وجهي حذاء ؟
فتذكر النبي وأصحابه وكيف كانت لحية الواحد منهم تملئ صدره، فلم يشتمه وحده بل انتقص من أشياخ الأمة وأحبارها !
سالت دموع الشاب على لحيته وبكى بكاء شديدا وخرج من البيت كظيما وابْيضت عيناه من الأسى، وحزنت الفتاة أشد الحزن لهذا الاستقبال الفظ الغليظ .
وليت (خالدا) كتم غيظه وحبس نفسه ودعى له بالصلاح ..
إلا أنه توجه إلى السماء ورفع يده وبصره إلى مولاه علام الغيوب ودعا على هذا الرجل –وهو يبكي ويحترق-، ويقول : اللهم احرقه اللهم احرقه .

وتملّك الأسى قلب الفتاة وعينها .. وصارت في ضياع من أمرها
وقد سمع الله قول الذي يشتكي إليه فربك بالمرصاد وإن أخذه أليم شديد .
لم يمض قليل على هذا الرجل حتى أخذه ربك، وكيف ذلك ؟
أول العذاب أن بلاه الله فصار لسانه كثيرا يردد : شعر شعر
فعلم هو وعلم أهله أن هذا بسبب استهزائه وسخريته باللحية، ومرة جلس هذا الوالد على الفراش وقد أشعل سيجارته وبينما هو يدِّخن أخذه النعاس فأغمض عينيه إلى قدر الله، سقطت السيجارة على الفراش فأحرقت ما تحته وهو لا يدري، ثُم احترق ما حوله ولا يدري وما كادَ يفتح عينيه حتى أكلته النار من كل جانب،ومدّت ألسنتها إليه، وأحاطت به خطيئته من كل ناحية، صعد الدخان إلى السماء وظهر أثر الحريق فدخل أهله عليه فزعين فرأوه وهو يصارع الموت ويقول :
قولوا للشيخ يسامحني ويغفر لي خطيئتي معه ...
قولوا للشيخ يسامحني ويغفر لي خطيئتي معه ... !!!
وكأن ملك الموت مثّل له جرمه وذنبه بين يديه وقال: بهذا نأخذك يا من تستهزئ بلحيةٍ سنها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ! .
والعجب أن أهله عندما رأوه لم يستطيعوا دفع النار عنه ولو كان غيره لصُب الماء عليه وانتهى الأمر إلا أن ربك أذهلهم فوقفوا ينظرون إليه ولا يستطيعون فعل شيء ،، إنها والله آية .
وأخذ الله وديعته وفاضت روحه، أسأل الله أن يغفر له ذنبه ويسامحه ..

كادت الفتاة أن تلحق والدها من الوجع على وفاة والدها وعلى سوء خاتمته ...
سألت الفتاة الشيخ (بكرا) وقالت له : يا شيخ هل دعا خالد على والدي؟ إلا أن الشيخ لم يجب بذلك، بل قال : إن خالدا سامح والدك ، ففرحت مريم من ذلك .
تزوج (خالد) بغيرها وأصبح رب أسرة .
أما (مريم) فقد التحفت بالحزن كثيرا وأضرّ موت والدها عليها، وهي مع ذلك صابرة لقضاء الله وقدره محافظة على دينها وعفافها .
لقد هجرت (مريم) والدها قبل الاحتراق، وتنكر أهله له ، وبعد موته كأن أحدا لم يمت، وذلك أنه أساء إلى مريم ، لقد أشعلت (مريم) بيتها إيمانا وصلاحا ونورا وتقى ، أصبحت تقوم الليل وتصوم النهار ، وصارت مثالا يحتذى به، وتأثر أهلُها بها فأصبحت في عينهم، بل صارت أعينهم التي يرون بها ...
وليت الأمر ينتهي إلى هذا الحد، بل لم يُترك كاتب السطور هذه ، فقد دخلتُ في ذيل هذه القصة من قريب أو بعيد ، ولله الأمر من قبل ومن بعد .
كان الشيخ (بكر) هو والدي وكنت في سفر فقدمت من سفر طويل راغبا في الزواج وأردت أن أخطب فتاة بعد قدومي بأسبوع فلا يمضي شهر أو شهران حتى أرجع مغتبطا مسرورا .
ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .
كنت مزوِّرا في نفسي فتاة من أهل الدين والعفاف نعرف والدها وأهلها وهم على خير حال ، وقدمت على هذا الشأن .
تحدثتُ مع والدي عن الفتاة التي رشّحتها، وخضنا غمار هذا الحديث، وبينما الحديث يجر بعضُه بعضا ونتجاذب أطرافه حدثني عن (مريم) وعن قصتها وعن حالها وما آل إليه أمرها.
حزنت حزنا كبيرا عليها، ورأيت أن أولى الفتيات عندي هي (مريم)، فقد أعطاها الله الجمال والعفاف والدين وحسن الحديث مما يرغب به الشاب ، فحدثتُ والدي عنها وأبديت عزما أن يختارها لي ، حاول والدي أن يذكر لي غيرها ، وقال: هذه البنت لا نعرفها ولا نعرف أهلها ، إلا أن هذا لم يثن عزمي .

وسبق السيف العذل . بعد أسبوع بعث والدي رسالة لها يخبرها بشأني فقد جعلتـْه لها بمثابة الوالد وقد جعل الشيخُ مريمَ كبنتٍ له ، يحوطها بعنايته، ويكلؤها برعايته.
تأخرت (مريم) في الرد على الرسالة إلا أنها أجابت بعدُ وسألَت عن الشاب من يكون ؟ وهل يمدحه خالد ؟ وهل تزكيه أنت يا شيخ؟
فأخبرها الشيخ انه ابنه وأنه يزكيه .
تأخَّرَت في الرد مرة أخرى وقالت :هذا يشرفني إلا أني سأستخير الله .
مضى يوم ويومان فأسبوع وأسبوعان حتى ضقت ذرعا من هذه الاستخارة ،
أرسل الشيخ رسالة أخرى وكان رمضان على باب الدخول .
تأخرت في ردها ، إلا أنها قالت : إني موافقة على ابنك إلا أن أهلي وإخواني يقولون لي : موضوع الزواج لو تأجل قليلا كان أفضل .
في هذه الأثناء كان الشيخ يرسل إلى (نائلة) يسألها عن حال (مريم) وسبب تأخرها في الرد ، وكانت هي أيضا تتأخر في الرد وتقول عن (مريم) :إنها بحال لا تحمد عليه "إلا أنها بخير" .
إن الحريق الذي توفي فيه والدها قد أصابهم بالضر، فاحترق البيت بأكمله بعد أن كان جميلا وفاخرا ، وتغيرت حالهم المالية، فقد كانوا في ثراء وعزة فأصبحوا في فقر وحاجة .
فسبحان مغير الأحول ومبدل الأمور .
وكانت (نائلة) قد أخبرت الشيخ (بكرا) أن موضوع احتراق البيت هو السبب في تأخرهم وأنهم يستحيون من أن يستقبلوا أحدا فيه .
أبديتُ رغبتي في دفع شيء من المهر كمساعدة إلا أن الشيخ (بكرا) قدم لهم مساعدة وكذلك خالد فتجمع لهم شيء ليس بالكثير وإنما يقضي بعض الأرب .
مضى الوقت وأنا أنتظر ذلك وأستخير الله في زواجي من مريم وأُمنِّي نفسي بها .
دخل رمضان ولم تكن لتخبر مريم الشيخ عن موضوع بيتها، إلا أنها في آخر رسالة لها صرّحت بهذا على استحياء، وقالت: إن بيتنا أصبح خربا ، فأخبرها والدي باستعجالي وأنّا لا نريد أن نخسركم ، إلا أنه لم يكن بوسعنا سوى الانتظار ....
انتصف رمضان فسافر والدي إلى بيت الله العتيق وقلت لعله عند رجوعه يتم الأمر إن شاء الله .
رجع والدي إلا انه قال لي : إن الفتاة لا تردّ أبدا على رسائله وأظن أن الأمر وصل إلى آخره ، والله يخلف عليك خيرا .
فثنيت نفسي ولم أثن قلبي عنها، وذهبت إلى تلك البنت الأولى التي زوّرتها في نفسي أولا وطلبت يدها من والدها ..
والعجيب: أن هذه الفتاة تأخر أهلها في الرد لظروف عندهم ومضى على هذا شهر كامل إلى أن جعلنا يوما معيّنًا يكون فيه انتهاء هذا الأمر.
وفي صباح هذا اليوم جاءني الوالد وقال لي :
هل تعرف ما سبب تأخر مريم في الرد ؟؟
تعجبت من هذا السؤال ؟ أرجعت (مريم) إلى الساحة من جديد ؟ هل سينتهي الانتظار والتمني ؟
قلت - وأنا انتظر الجواب الجميل الذي يريح القلب-: لا أعلمُ، فما السبب ؟؟ .
قال : إن (مريم) قد توفيت من شهر بسبب السرطان ، ولذلك لم يأتنا منها خبر ، ولا تجيب على رسائلنا ، وإنما اتصلت بي أختها وقالت : يا شيخ عظم الله أجرك وأحسن عزائك .
حينما أخبرني الوالد بذلك كنت في المسجد، فتمالكت دمعي حتى وصلت إلى غرفتي فأسكبت عبرتي وترحمت عليها، وأنا أعجب من قدر الله! وأقول : قدر الله وما شاء فعل ، وآجرني الله في مصيبتي وأخلفني خيرا .
وقد ظهر لنا بعدُ أنَّ سببَ تأخرها في الرد هو المرض ، فقد ظهر مرضها على شكل أورام في جسدها لم يعلم بها أحد سواها، وكانت ترجو أن يذهب عنها هذا البؤس فلم تخبر أهلها بذلك وقالت : إني لن أغش ابن الشيخ ، ولم تشأ أن تخبر أهلها فلم ترد أن تكلفهم مؤنة العلاج وهم على حرج وفي ضيق ، إلى أن شعرت بقرب الموت فكانت ترجو لقاء الله !
ففاضت روحها ، وعند غسلها رأى أهلها أثر الأورام فبحثوا في الأمر وإذا هو السرطان عافانا الله وإياكم ورحمها رحمة واسعة .
وأقول : الحمد لله أنّي ما رأيتها قط ولا سمعتُ صوتها ، فماذا سيحصل لي لو أن القلب تعلّق بها ثم فقدت ذلك ، لا شك أني لن أكون بخير ، ولكن الحمد لله أولا و آخرًا ورحم الله ميتتنا وأعظم أجر أهلها عليها .
وحمدت الله ثانيا أن ختم لها بالخير فقد ماتت على استقامة وصلاح، فكيف بالله عليك لو أخذها الموت وهي على سابق حالها ؟
"وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين "
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يغفر لها ذنبها ويوسع لها في القبر وأن ينزلها عنده إنه جواد كريم .
وتأمل معي أخي كيف ختم الله لوالدها .. فحذارِ أن تجترأ على الله وعلى دينه وأهل ملته ، لأنهم صفوة الصفوة وخلاصة المصطفين الأخيار ، فقد هلك شر هلكة والعياذ بالله.

وما أرجوه أن نستفيد الدروس والعبر من هذه القصة الطويلة، وأن يحدونا الأمل إلى الفأل الحَسَن وإلى الخير وإلى التمسك بنهج الله، فما أقرب القبر منا وما أقرب الموت منا بل هو أقرب من حبل الوريد!.
يا شباب الأمة ويا فتياتها ! اتقوا الله في أنفسكم وراقبوه فلا يأتيكم الموت وأنتم غافلون .
والحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:07 PM
أطْـرَقَت تَسْتمع ـ كعادتها ـ إلى ابنتها اليافِعَةِ "نـور" وهي ترتِّـل آياتِ الـذِّكر الحكيم بتجويد مُتقن قُبالة مُعلِّمتها السَّـيِّدَة "هَناء"، وقد شَخَصَ بَصَرُها إلى نَـبْتة الصَّـبَّار التي زَرَعَـتْها ذات صَباح جاف حار، كيفَ تطاوَلَ شَـوْكها؟!
في هذه السَّـاعة التي تقضيها في روضِ القرآن الكريم، تَشعر وكأن روحها قد غُسِلَت مِن أدرانها، وفِكرها الـمُتعَب قد اسْتراح، وقلبها الذي تخشى عليه الـمَوات قد دبَّـت فيه الحياة مِن جَديد فقويَ وانتعش!
لكنَّـها اللَّيلة في وَضْع مُختلف!
فالرُّوح مِنها في غُربة، والفِكر في شُرود، والقلب أعْياه القَهْر، والجسد أضْنته الخطوب!
لم يَستطعْ صَوت ابنتها العَذب أن يُزيحَ عنها ما تُلاقيه، لكنَّه اسْتطاع أن يَسْتَدرَّ دَمْعها.. فبَكت!
بَكت دون نَشيج، مُوارِيَـةً دُموعها، فلم يَشعر بحرارتِها أحَد، ساتِـرَةً وَجَعَها، فلم يَعرف مَكْمَنه سِواها!
قامَت بهدوءٍ تَـنْوي إعداد الضِّيافة للسَّـيِّدَةِ "هناء"، فقد شارَفَ الدَّرس على الانتهاء.
بَلَّـلَـت وَجهها بقطراتِ الماء الباردة، ثـمَّ أخذت نفسًا عميقًا، تَسَرَّبَ إلى الأعماق، مُـنْـتَشِلا الغُـصَص، ثـمَّ أخْرَجَتْهُ زفيرًا، أطْـلَقَـتْهُ في الهـواء، تَسْتَجْدي شيئًا مِن هُـدوء قبلَ أن تعودَ محمَّلة بالأطايب إلى مَجلسها.
وَلَجَت حينما كانت السَّـيِّدَةُ "هناء" تخاطِب ابنتها قائلة: أحسنتِ يا "نـور"، حِفْظك ممتاز، وقِراءَتك في تحسُّنٍ، ما شاء الله.
- جزاك الله خيرًا يا مُعلِّمتي.
- سنُراجع ما تـمَّ حِفظه بعد غَدٍ ـ إن شاء الله ـ فاسْتَـعِدِي.
بادَرتْها الأمُّ قائلة: لا تقلقي يا سيِّدتي، "نـور" فتاة رائعَة، وهي دومًا على قَـدْرِ المسئولـيَّة.
- وفَّـقها الله، وجعلها قـرَّة عين لكم.
- اللهم آمين.

عادَت الأم إلى كرسيّها بجانب نبتة الصَّـبَّار، بينما تولَّت "نـور" مهمَّة صبِّ الشَّاي، وتقديم الفطائر المشكَّلة إلى أمِّـها ومُعلِّمتها، ثـمَّ جَلست بجانب معلِّمتها في حَيـاءٍ ووقـارٍ.
تهادَى صَوت الأمِّ مُنكسِرًا حَزينًا، فانْـجابَت سُحُب الصَّمْت التي ظلَّـلَت المكان للحظات: ماذا بَقِيَ للصَّـادقِ الحـرِّ الأبيِّ؟!
دُهِشَت السَّـيِّدَة "هَناء" من سَيْل الحروف الذي سُكِبَ في أذُنَـيْها دون سابِـق حِـوار، فقالت مُتَسائلة: ما الأَمْـر؟
- يُصَفَّقُ للكاذِبِ، وتُهْدَى الأوسمة للمُحابي، وتُـفَـتَّـح الأبواب للوصوليّ، وكلّ الأمْكنة مُشَرَّعة أمام المُراوغ، فماذا بَقِيَ للصَّـادق الـحُـرِّ الأبـيّ؟!
وقبل أن تَـنْبِسَ السَّـيِّدَةُ "هناء" ببِنْتِ شَفَه، جاءَ صَوت "نـور" الـجَـهْـوَرِيّ مُجيبًـا: "قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ" ]يونس:58[
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:11 PM
نظرت في المرآة التي كانت في نهاية الطرقة في طريقنا للخروج، فذُهلت عن الحياة لحظةً.. ووجدتني تتسارع بي السنون من مكان لآخر، وتهرول بي الأيام فلا أستطيع بها لحاقًا. تغوص قدماي في بركة عميقة من أوحال الشيخوخة. لم يتعدّ عمري الثلاثين! بيْد أن الأيام تزاحمت في دفتر عمري؛ حتى بلغتُ من الكبر عتيًّا، وتكاثرت الشعرات البيض في رأسي؛ حتى اشتعل بها الرأس شيبًا.
رأيتني وقد انحنى ظهري حتى كدت ألمس ركبتيَّ. بدأ الضعف يدب في بدني وينخر عظامي حتى وهنتُ، ورغم ذلك تتراجع هي في سنها. رغم بلوغها نصف قرن عامر من العمر؛ لا أراها إلا شابة لم تزد عن الخامسة والعشرين، بل تزداد جمالاً كلما مرت الأيام. لا يزيدها مرور الزمن إلا حيوية ونضارة. أزداد ضَعْفًا وتزداد قوة.. يتقوس ظهري ويستقيم عودها.. يضعف بصري ويستحد نظرها.. ورغم ذلك تتملكني المخاوف من شيء مجهول.. أخاف إذا تعثَّرَتْ أن تسير إلى نهاية الطريق مثلي فلا تعود.. أتطلع لأراها موفورة الصحة دوني.. لا يهمني أمري بقدر ما أهتم لبهاء صورتها، وحسن منظرها وقوة ساعديها..
أود أن تُطوَى صفحتي بعدما أضع رأسي في حجرها.. وترجِّلُ لي شعري الفضي اللامع بيديها القويتين.. وتمَلِّسُ على وجهي الذي خطّ فيه الزمن خطوطًا متعرجة يمينًا وشمالاً بظاهر سبابتها والوسطى.. وترمقني بعينيها الواسعتين الجذابتين فتذرفان دمعتين حزينتين على فراقي.. وحينما ينتهي أمري وأبدأ في تذكر الأحداث في عالم آخر أرى صورة تلك الشابة في العشرينيات.. ذات الوجه النضر.. والحيوية المحيرة.. والبصر الثاقب.. فأشتاق إلى العودة كي أسدي لها الخير من جديد..

عمرها ضعف عمري تقريبًا.. ولكن هكذا أريدها.. شابة في مقتبل الحياة.. ترتجف أصابعي حينما أتخيلها في مثل حالي.. أبغي رؤيتها أنيقة.. صغيرة.. قوية.. فتية.. ولتنتهِ حياتنا معًا.. لا يهم.. المهم أن أضع رأسي في حجرها حين الرحيل.. ونتذكر حينها أيامنا معًا.. حينما كنت صغيرًا وكانت تلاعبني فأضحك حتى أنقلب على ظهري..
اليوم فهمت معنى تلك النظرة التي لم تزل تصوبها نحوي.. نظرة الحب الممزوجة بالرغبة في العطاء.. كنت أحاول أن أبادلها النظرة بأخت لها ولكن هيهات.. كانت تخرج نظرتي باهتة دون معنى.. رجوتها يومًا أن تعلمني كيف أنظرها.. ابتسمت حتى بان بياض أسنانها الصغيرة المتراصة في انتظام لافت.. فهمت أن لا طاقة لي ببلوغ ذلك الأمل البعيد.

لم أتخيل حياتي من دونها.. ترى كيف تكون؟! هل ستطلع الشمس يومها؟! هل ستتلفع الدنيا بالسواد حزنًا على فراقها؟! لا يهم.. المهم هو أن لا أكون حاضرًا لأشهد هذا المشهد الحزين.. أود أن أنتظرها هناك.. أراقبها وهي تسير بين الناس بخُطى الخير كما عودتني.. علمتني أن أتقن الحب.. لا أكتفي بمجرد الإحساس بتلك المشاعر الباردة.. بل أتفنن في التعبير عنها لمن أحب.. كانت تفعل ذلك معي.. كانت تتفنن في إرضائي.. وإذا أعرضتُ عنها يومًا : وجدتُها ـ وهي الأولى ـ تتودد إليّ لتزيل سخيمة الصدور وتعود الحياة إلى طبيعتها من جديد..

ولكن.. رأيتها من أعلى وهي حزينة مغضبة.. كيف ـ والحال كذلك ـ ستستطيع العيش دون أن تراني؟! كم كنت أنانيًّا حينما تقاذفت هذه الأفكار على رأسي!! ليس سهلاً على هكذا قلب أن يعيش دون محبوبه!! وخاصة هي.. أذكر أني نُفِيتُ عنها عشرة أيام دون رغبة مني ولا منها.. وعندما عُدْت لم أعرفها.. بل تنكَّرْتُ لذلك الكائن الذي وجدته أمامي.. رأيت في عينيها كدرًا وعكارة لا أزال أذكرها حتى اللحظة.. أدركت حينها ـ وحينها فقط ـ كيف يمكن للحزن أن يسيطر على إنسان..

ورغم ذلك لم أفكر إلا في نفسي وكيف سأكون من دونها.. ولكن هل توارد على ذهني كيف ستكون هي من دوني؟! كيف سيكون ذلك القلب الحاني بكل ما فيه من حب وشفقة ولهفة واشتياق؟! وكيف ستستيقظ هي يومًا فلا تجدني على سريري؟! أو تحملق إلى هاتفها منتظرةً اتصالاً مني فلا يأتي؟! أو على أقل تقدير تعلم أني أحيا في مكان ما في هذا الكون الفسيح؟!
أراها تفتش عني في كل بقعة ضوء تقِلُّها الأرضُ أو تظِلُّها السماء.. تتفرس في وجوه؛ الناس علَّها تجدني أو تجد من يشير إلي بنظرة من عينيه، أو كلمة من شفتيه، أو حتى إشارة من سبابته..
رأيتها وقد نظرت إلى السماء تستجدي ربها بالدعوات أن تجدني أو تجد ما يدل عليَّ.. لمحت عينيها وهي تدعو فخارت قواي ولبيت دعوتها..
عدت سريعًا مخترقًا جدر الرغبة والرهبة.. مخترقًا سحب المحبة وبحار الشوق وقفار الغربة؛ لأقف مرة أخرى أمام المرآة وأحدّق في عينيها الواسعتين السوداوين وأقبّل يديها.. لأقول وسط ذهولها: يفعل الله ما يريد..
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

تجري الأيام وتمضي الأعمار وتبقى الأعمال، لتكتب ما قدمت لخدمة هذا الدين.

في نسمات صباح يوم الخميس الموافق 10/5/1432 تقابلت مع فلبيني وتبادلت الحديث معه فقال في كلامه اسمي \" ألفر \" وأنا غير مسلم.

قلت له: وهل تريد الدخول في الإسلام؟ فقال: نعم.

فاستأذنته بأخذ رقم جواله ورقم مديره بالعمل فاتصلت بمديره وأخبرته بذلك، فقال: سأقوم عصر اليوم بإحضار \" ألفر \" ونذهب سوياً للمكتب التعاوني ليعلن إسلامه.

فتقابلنا وذهبنا للمكتب التعاوني وتحدث معه الداعية فقال: دعني أفكر أكثر حتى أعلن إسلامي بكل ثقة.

وبالفعل زرناه يوم الأربعاء 16/5/1432 بعد التنسيق مع مديره فاستقبلنا بترحيب، ورتب لنا مكاناً للجلوس معه ثم بدأ يسأل الداعية عن بعض الشبهات حتى أجابه الداعية بكل ما يريده فاقتنع بفضل الله عز وجل وقال الآن ينطقك الشهادة أخوك أحمد.

وبدأت بحمد ربي بتلقينه الشهادة، فو الله الذي لا إله غيره أنه بكى واحتضنني من أثر السعادة التي وجدها.

قلت في نفسي: سبحان الله! لا حياة للقلوب إلا مع الله عز وجل.

بعدها اتصل مدير الفرع على مدير المؤسسة وأخبره بإسلام \" ألفر \" الفلبيني ففرح بذلك وأعطاه زيادة في الراتب، وبعد أيام ذهب لأداء العمرة مع الإخوة بالمكتب التعاوني بشرق جدة في يوم الجمعة الموافق 3/6/1432 واتصل بي مديره يبشرني أنه يذهب معهم للمسجد ويشعر بسعادة عجيبة ويتمنى أن كل نصراني يدخل في هذا الدين.

وهذا مسلم جديد يقول: أتيت إلى هذه البلاد على غير ملة الإسلام، وبعد مدة بلغت ثمانية عشر عاماً أتى دعاة المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في شرق جدة فدعوني إلى الإسلام.. فأسلمت ولله الحمد.. لكن من لأبي وأمي اللذين ماتا على غير ملة الإٍسلام؟ من لإخواني الذين يعيشون في النصرانية الآن ثم قال: \" أسأل الله أن يدخل الجنة من كان سبباً في دخولي للإٍسلام \" .

الفوائد من القصة:
1- ادع الله أن يرزقك الإخلاص والصدق معه في جميع حركاتك وكلاماتك وجميع شؤون حياتك.

2- تذكر فضل هذا الحديث قال صلى الله عليه وسلم: ( لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم ).

3- جميل من الداعية الاستفادة من اللغة الإنجليزية للتحدث مع الأجانب وحثهم على هذا الدين.

4- لابد من علو الهمة في النفوس فكن ممن ترك له أثر في هذه الحياة.

5- تذكر الذين يسعون إلى التنصير وهم على باطل ويسافرون لتنصير الناس؟ فلماذا لا تكون أنت ممن يدعو إلى هذا الدين العظيم وأنت في بلدك.
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:20 PM
قصة قرية

إبراهيم الحدادي

بسم الله الرحمن الرحيم
هناك على ضفاف نهر سدوم تقع قرية سدوم، حيث الماء العذب الزلال، والأشجار في كل مكان، والأنام في رغد من العيش ووئام، ولكن سكان القرية ليسوا كالبشر!

فقد غيروا وبدلوا، ونكسوا الفطرة، ورفضوا الملة، وعاثوا في الأرض فسادًا، فكانت النتيجة الهلاك والدمار والعذاب الأليم!!

ولكن هل تعلم لماذا أهلكوا وعذبوا؟
لقد كذبوا المرسلين، وغيروا فطرة الله، وتنكبوا عن الصراط المستقيم، لقد كانوا يأتون الذكران من العالمين، لقد كان الرجل منهم يركب الرجل في فعلة قبيحة مشينة، وأتوا مالم يأته أحد من العالمين قبلهم {وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ} [الأعراف:80].

ووصفهم تعالى بالإسراف ومجاوزة الحد في اقتراف المعاصي {بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ} [الأعراف:81].

وبأنهم مجرمون {فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ} [الأعراف:84].

ووصف تعالى فعلهم بالخبيث وأنهم فاسقون {وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ} [الأنبياء:74].

ووصفهم بأنهم مفسدون ظالمون {قَالَ رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ* وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ} [العنكبوت:30-31].

فماذا كان الجزاء؟ لما تمادى أهل هذه القرية في غيهم أرسل الله إليهم لوطا ً عليه السلام لنذرهم ويحذرهم، فلم يسمعوا كلامه، ويطيعوا أمره، ولم يصدقوا ما أرسل به إليهم، وتسببوا في أذيته، وحاولوا إخراجه، وأذية ضيوفه ومن يقدم عليه، فدعى ربه أن ينصره عليهم وأن يهلكهم ويقطع دابرهم فكان الجواب {إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ} [هود: 81].

ولما جاء الوعد الحق، أرسل الله جبريل عليه السلام ليطهر الأرض منهم، وينصر رسوله لوطاً عليهم، فرفعها إلى السماء حتى سمعت الملائكة في السماء صياح الديكة ونباح الكلاب ثم قلبت وأبتعت بحجارة من سجيل مسومة للمسرفين {فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ* مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ} [هود: 82-83].

ولما كان الجرم عظيمًا ومخالفًا للفطرة كانت العقوبة من جنس العمل! فتأمل!

أضرار وخيمة، ومفاسد عظيمة:
إن في هذه الفعلة القبيحة أضراراً كثيرة من أهمها:
• أنها سبب لنزع الحياء وقلته «إذا لم تستح فاصنع ما شئت» [رواه البخاري].
• وهذه الفعلة تقسي القلب وتمرضه وتسبب له الهموم والغموم والأحزان، وتذهب عنه صفة الرحمة والشفقة، وتقلب فطرته السليمة.
• ومن أضرارها سور الخلق، وبذاءة اللسان، ونزع الثقة وذهاب الغيرة.
• إنها أيها الشاب تذهب العفة، وتقلل المروءة وتذهب الرجولة، والكرامة وتورث الذلة والصغار، والسقوط من أعين الناظرين.
• أخي وهذه الجريمة الخلقية تسبب الأمراض الفتاكة والتي من أهمها الزهري: وقد يظهر على شكل تقرحات في الأعضاء التناسلية أو غيرها من أعضاء الجسم كالكبد وغيره، ومنها الهربس: ويتميز بتقرحات شديدة حمراء، تكبر وتتكاثر، ومنها الإيدز: وهو يعني نقص المناعة فلا يقوى الجسم على مكافحة الأمراض، ومنها فيروس الحب: والذي يسبب بثورًا وتقيحات مصحوبة برائحة منتنة، مما يسبب للمريض النزيف حتى يموت.

ما الحكم الشرعي في هذه الجريمة؟
لايخفى عليك أن هذه الفاحشة من الكبائر العظام وقد ورد تحريمها في الكتاب والسنة فقد لعن الله فاعلها قال صلى الله عليه وسلم: «لعن الله من عمل عمل قوم لوط» [السلسلة الصحيحة 3462]
وعقوبة فاعلها القتل كما قال عليه الصلاة والسلام: «من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به» [صحيح الجامع 6589].

اسلك سبيل النجاة:
يا من تسعى للخلاص وتتطلع إلى طريق النجاة عليك بتقوى الله ومراقبته في السر والعلن، وتجديد الإيمان في النفس، والخوف منه تعالى، ومن أليم عقابه.

• أيها الشاب استحي من الله تعالى أن يراك وأنت على معصيته، وحاسب نفسك قبل الحساب!
• تذكر أن عقوبة اللواط شديدة فعن علي رضي الله عنه قال: \"إذا استغنى الرجل بالرجل والنساء بالنساء كان الخسف والمسخ والقذف من السماء\" [رواه أبو محمد الدوري في ذم اللواط وقال المحقق إسناده صحيح].
• ابتعد عن مواطن الفتنة، وميثرات الشهوة، والمواقع الإباحية عبر الإنترنت وغيره من وسائل الشر.
• ابتعد عن المردان، ومن يتشبه بالنساء، ويدعو للفاحشة ويستشرف لها.
• احفظ سمعك من سماع الغناء، والكلمات الماجنة وبصرك عن النظر إلى الحرام، من مسلسلات، وفضائيات وأفلام ومجلات خليعة.
• ابتعد عن المبالغة في التجمل، واحذر من لبس الضيق، والمثير للشهوة.
• تجنب الخلوة، وكثرة التفكير في الشهوة، واستغل وقت فراغك في ذكر الله، وقراءة القرآن، وكل ما هو مفيد لك في دينك ودنياك.

• عليك بالصيام فهو يخفف الشهوة، ويضيق مجاري الشيطان.
• تذكر أن الزواج حصن وسبيل لتفريغ الشهوة.
• عليك بالصبر، والاستعفاف، فمن يتصبر يصبره الله ومن يستعفف يعفه الله.
• ابتعد عن المعشوق والمحبوب، ومن يحرك فيك الشهوة، وعدم الاستمرار معه في الكلام الفاحش.
• اصحب الأخيار، وتجنب رفقاء السوء، وأهل المعاصي والفجور.
• تذكر أن قرة عين المؤمن في الصلاة، فافزع لها، وحافظ عليها، ولاتتخلف عنها.
• ادفع الخواطر والأفكار، وفكر في المفيد والنافع وفكر في عواقب هذه الفاحشة.
• تذكر الموت، فهو يأتي بغتة، فهل تريد الموت على معصية الله؟ وتذكر القبر فهو صندوق عملك، فبماذا تملؤه؟؟
• أخي: عليك بالدعاء، والالتجاء إلى الله تعالى بأن يجنبك نزغات الشيطان، وأن يجنبك الشرور والفتن.
• اجتهد في كل ما سبق ولا تيئس، ولا تجعل اليأس يتغلب عليك، ولاتؤثر اللذة الفانية على اللذة الباقية، واعلم أنك ما خلقت إلا لغاية سامية، إنها عبادة الله.


تنبيهان:
ما ذكر من عواقب وأضرار لهذه الفاحشة قد يتأخر ظهوره فلا يغتر المرء بتأخير العقوبة فإن الله يمهل ولايهمل.

إذا وقع الشاب فريسة لرفقاء السوء وأصبح يهدد فعليه بالالتجاء إلى الله تعالى أن يخلصه من هذا الشر، ويحاول عرض مشكلته على من يثق به من معلم أو مرشد، أو رجال الهيئات ورجال الأمن إذا تطلب الأمر ذلك.


تساؤلات؟
هل ترضى لنفسك الفضيحة والعار؟
هل تحب أن تجلب على والديك وإخوانك وعشيرتك العار والشنار؟
هل تحب أن تكون شاذا ً عن بقية الناس وموصوفا ً بصفات الفاسقين؟
هل تحب أن تحشر مع أهل الفسق؟
هل فكرت في التوبة والرجوع قبل الفراق والتفاف الساق بالساق؟

أخي الشاب: اجعل نصب عينيك قول الشاعر:
وإذا ماخلوت بريبة في ظلمة
والنفـس داعيـة إلى الطغيان
فاستح من نظر الإله وقل لها
إن الـذي خلـق الظـلام يراني


وفقني الله وإياك لفعل الخيرات، وترك المنكرات وجنبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


دار الوحيين- الرياض- شارع السويدي العام

م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:28 PM
قصة إسلامي

* الزهراء *

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله رب العالمين
و الصلاة و السلام على سيد المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

أما بعد ...
فهذه قصتي أحببت أن أرويها لما فيها من فوائد و عبَر ، و أشهد الله تعالى على صدقي و عدم مبالغتي في أدنى أمر من الأمور . جعلنا الله و إياكم من الذين أشارت إليهم أعلام الهداية و وضحت لهم طريق النجاة و سلكوا سبيل الإخلاص و اليقين .

نشأت و ترعرعت في أسرة تحب العلم و تحرص عليه ، فأخي مهندس وأخواتي حاصلات على شهادات جامعية عليا من طب و هندسة و آداب و تجارة.
أما والدي و والدتي فقد استطاعوا بعون الله تعالى أن يغرسوا فينا الكثير من الأخلاق الحسنة و المُثل العليا و أن يكونوا لنا قدوة في هذه الأخلاق . فوالدي ربّانا على المال الحلال، و مع أنه كان برتبة عميد و كان بإمكانه أن يجمع ثروة فيما لا يرضي الله تعالى و لكنه أبى ذلك . و والدتي غرست فينا الأدب و العفّة و التهذيب ، وكان كل منهما يخاف علينا و يحرص على سمعتنا . أما من ناحية الاعتقاد ، فأفراد عائلتي ما كانوا من المسلمين السّنة ،بل كانوا ينتمون إلى إحدى الطوائف المنشقّة عن الإسلام .

عشت طفولة ممتعة بين أحضان الطبيعة ، و انتقلت من المرحلة الإبتدائية إلى المرحلة الإعدادية و الثانوية ، و درست بعدها في معهد لإعداد المدرسين قسم اللغة الإنكليزية ،ثم تعيّنت بعد التخرج كمدرّسة في إحدى المدارس الإعدادية في منطقة ريفية . و بما أني كنت طموحة للأفضل ، فقد درست البكالوريا ثانية و دخلت كلية الآداب . كل هذه السنين التي مرّت من عمري ، كانت تبدو للعيان لامعة برّاقة ، ولكنها في الحقيقة ليست أكثر من زجاج متكسّر ! فمع أني حققت نجاحاً في مجالات شتى ... إلا أني كنت ضمنياً ضائعة وأفتقد إلى الطمأنينة و السّكينة الرّوحية !! و خاصة في تلك السنوات الخدّاعات التي ظهر فيها الملاحدة و الكفرة والعلمانيون لينفثوا سمومهم في عقول و نفوس الناس إلا من رحم ربّك ! فأفسدوا الناس عامة بدعوتهم للتخلي عن إيمانهم و مبادئهم ، وأفسدوا المرأة خاصة بدعوتها إلى التبرج و السفور و مزاحمة الرجال و مخالفة فطرتها بحجة التحرر و التخلص من الرجعية و التخلّف !!
و بهذا ، فقد كنت ناجحة في المجال العلمي، لكن و للأسف ، كنت أنهل ثقافتي من ماء عكر و أنا أحسب أني أحسن صنعاً !
كنت ناجحة في المجال التعليمي ، لكني بالواقع ضللت و أضللت و أنا أظن أني صلحت و أُصلحت !!
كنت ناجحة في الحياة الإجتماعية ، و يلتفّ حولي الكثير ون يطرونني و يصفّقون لي ، و لكني ضمنيّاً كنت ضائعة و متشتتة !!
أربع و عشرون عاماً مرّوا من حياتي و أنا أعيش للحياة الدنيا ، أمرح و أضحك ، ألبس أجمل الثياب و أتزين بأبهى زينة ، حفلات رحلات زيارات ... أما التفكير في الآخرة فقد كنت أتناساه و لكنه ما كان ينساني !! كان يراودني من حين لآخر ليزعج صفوتي و يقلق راحتي لبرهة من الزمن ثم يرتحل !! فكان يحضرني في مناسبات يُقدّرها الله تعالى لي كأن أرى جنازة مثلاً تمرّ من أمامي ، أو أن أسمع قرآناً أو قصة دينية أو وعظاً من التلفاز أو من معلمة الديانة !! فقد كنت منذ نعومة أظافري أتأثر كثيراً و تدمع عيوني لسماع هذه الأشياء لكن لفترة وجيزة فقط ثم أعود لأنغمس في الدنيا . المهم ، بقيت على هذا المنوال حتى جاء عام 1994 ليكون بداية لتحوّل جذري في حياتي ، فقد بدأت الابتلاءات و المحن بشتى أنواعها تتوالى عليّ و على عائلتي ،أزمات و أزمات اجتمعت لتهزّني من الأعماق و تجعلني أميل نحو الهدوء و الحزن . و حُبب إلى نفسي قراءة الكتب التي تتعلق بفلسفة الوجود و الإنسان و الروحانيات . بعد حين من الزمن ، شاء الله تعالى أن أزور خالي في المشفى لعيادته بعد أن أجرى عملية جراحية ، و حين دخلت إلى غرفته فوجئت بضعفه و شحوبه و حالته المتردّية ، كان يلفظ أنفاسه الأخيرة متمدداً لا حول له و لا قوة !! الجميع من حوله واقفون عاجزون لا يستطيعون نفعه بشيء !! شهدت منظراً ما شهدته في حياتي قط ، منظر إنسان يخصّني يصارع الموت و يُحتضر ، ثم توفي و بدأ البكاء و الصراخ يعلو ، و الرعب يسود الجو ، حاولت الثبات قدر المستطاع كي أصبّر أسرته و أواسيهم ، لكن هذا الثبات لم يدم أكثر من فترة قليلة ثم انهارت أعصابي بعدها و أخذوني إلى المنزل ليبعدوني عن هذا الحدث ،إلا أن هذا الحدث كان قد انتقل ليعيش في أعماقي ، فقد صار التفكير بالموت هاجسي ، و التساؤلات خواطري : " كيف يموت الإنسان ؟ أين تذهب روحه ؟ ماذا بعد الموت ؟ هل فكرة التقمّص صحيحة أم ً أن الروح تعيش حياة برزخية إلى يوم القيامة ؟ هل يوجد عذاب في القبر ؟ أكيد سأموت يوماً ما ، فماذا سيحل ّ بي ؟! هل أنا على الصراط المستقيم يا ترى أم أني في ضلال مبين ؟! ماذا ...و هل ... و كيف ...؟؟؟!!! "


م/ن /يتبع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:31 PM
عشت في دوامة و صراع فكري رهيب أرّقني و أحرقني ... و روّعت فكرة الموت و الأمور ( الميتافيزيقية ) أيامي و لياليّ ، و جعلتني أخاف و أرتعب من البقاء في المنزل بمفردي أو من النوم في الغرفة لوحدي دون أخواتي،و خيّمت عليّ الأوهام في النهار و الكوابيس في الليل حتى اسودّت عيشتي ! حاولت أن أقرأ في بعض كتب المذهب عندنا و لكني ما وجدت فيها ما يشفي آلامي . فماذا عساي أن أفعل مع هذه المعضلة النفسيّة التي ألمّت بي؟ لا بد من الخروج منها و إلا أهلكتني !!
فكرت و فكرت ...و وصلت إلى قناعة معينة ، أنه يكفيني أن أؤمن بالله و أن أبتعد عن المحرّمات و أحب الناس كلّهم و لا أؤذي أحداً ، و أن أعمل أعمالاً خيرية و كفى ... ثم قررت أن أملأ أوقاتي كلّها كي لا يبقى عندي أدنى و قت من الفراغ ... صرت أداوم في المدرسة صباحاً ، ثم في الجامعة ظهراً و عصراً ، و في المساء كنت أعطي دروساً خصوصية لبعض الطالبات ، ثم أعود للمنزل بعد أن ينفذ وقودي فأغطّ في نوم عميق حتى الصباح . أما يوم الجمعة فكان لتنظيف المنزل و الحياة الإجتماعية ...و يوم الثلاثاء يوم إجازتي ، خصصته لممارسة هواية من هواياتي ...فاشتريت آلة موسيقية ( أورغ ) ، و سجّلت بمعهد خاص لتعليم العزف ... و هكذا صارت أوقاتي مملوءة تماماً . بقيت على هذه الحال ما شاء الله لي أن أبقى ، و ظننت أني انتصرت على أزماتي بهروبي من ذاتي ... لكن الله سبحانه أراد أن يُنبهني و يذكّرني ! وكأنه يقول لي ( يا أمَتي أين المفرّ ؟) ... فقد مرضت مرضاً شديداً بعد هذا العناء الطويل ، و أصبت بحمّى ألزمتني الفراش ، و تراجعت صحّتي و ضعف جسدي و شعرت أنه قد اقترب أجلي ، تأزّمت و خفت من المصير المجهول الذي ينتظرني ، بكيت و تضرّعت إلى الله تعالى...وناجيته بدموع غزيرة و قلب محروق :
( يا رب ، سبحانك ، لماذا خلقتني و أين المصير ؟ يا رب ، هل أنا على حق أم على باطل ؟ هل الملّة و المذهب الذي أنتمي إليه صحيح أم زائف ؟ لماذا وُلدت على هذا المذهب و لم أولَد في غيره ؟ و هل مفروض علي أن أتّبع آبائي و أجدادي أم أني أستطيع أن أبدّل مذهبي ؟!و إن كان، فأي دين أو مذهب أختار ؟! يا الله ...يا رحمن يا رحيم ...لا تقبض روحي الآن ...أحيني و سأبحث و أجتهد للآخرة ، فماذا تساوي هذه الدنيا بكل زخارفها أمام لحظة الموت ؟! ... لا تقبضني يا رب حتى تهديني إلى الحق المبين ) . فاستجاب الله تعالى دعائي و ردّ إليّ صحتي و عافيتي . و بدأتُ مسيرتي في البحث عن الحقيقة . صرت أتردد إلى المكتبة للقراءة و الاطلاع على الكتب الدينية و الروحانية ... و بدأت أتنقّل من كتاب دين إلى آخر ، و أبحث في شرائع و مذاهب و فلسفات متعددة ... و ما أكثرها !!
ثم سألت نفسي بعد أن طال الطريق عليّ و كدت أتمزق بين فروعه و تشعّباته : " كم سيلزمني من العمر حتى أختم القراءة في كل حقل من هذه الحقول ؟؟!! و كيف سأعرف أيها منهم الحق ؟! "
عدت للرجوع إلى الخالق الهادي النور ... و دعوته أن يعينني و ينوّر بصيرتي و يلهمني الهدى ... سبحانه . و للمرة الثانية ، منّ عليّ الكريم الحيي الذي يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردّهما صفرا ، و استجاب لدعائي ، إذ كنت في معرض للكتاب فوقع بصري على المصحف الشريف و انشرح له صدري ... فاشتريته ، و صرت أقرأ فيه قبل النوم ليلاً و بعد الاستيقاظ صباحاً ، و بدأت أشعر براحة نفسية ملحوظة ، و صرت أجد فيه حلاً لكثير من مشاكلي و ذهاباً لكثير من همّي و غمّي و حزني .
بعد شهور جاء رمضان الخير و الرحمة و البركة ، و شعرت بهاتف داخلي يدعوني لصيام هذا الشهر فلبّيت النداء ، و بدأت رحلتي الروحية مع الصيام و القرآن و الدعاء . عشت في رمضان أمتع لحظات حياتي ، و خاصة تلك التي قبل الإفطار ، إذ كنت أخرج إلى الشرفة أدعو و أناجي الخالق و أسبحه دون أن أكترث ببرد الشتاء آنذاك ، فحرارة الإيمان بداخلي كانت تكفيني !
وأذكر أني دعوت الله حينها بدعوات ثلاث كانت كلها مستجابة و بفترة وجيزة مما زادني إيماناً و تثبيتاً . لكن هذا المسار الذي سلكته لفت انتباه الأهل و تساؤلاتهم ، و راحوا يحقّقون معي و يعترضونني بآرائهم و أفكارهم التي تربّوا عليها ،إلا أني صمدت بفضل الله تعالى و ما تأثرت ، و أكّدت لهم أن هذه الأمور تريحني نفسياً فقط فهدأوا . انتهى شهر المغفرة و الرحمة ، و مرت شهور بعده تعطّشت روحي خلالها للمزيد من العبادات و القربات ، كنت أستيقظ في فترة السّحر لأذكر الله بما يتيسّر و أدعوه . ثم كان صوت الآذان يصلني من بعيد من المنطقة المجاورة في هدوء الفجر و صفائه ليجعلني أتمنى أن أقوم و أصلّي ! لكن كيف يصلّون ؟ و من سأسأل عن كيفية الصلاة ؟ كان عندي صديقات مسلمات و لكني كنت أشعر بالحرج من أن أسألهم ، و ظننت بأن الخوض في المسائل الدينية سوف يكون أمراً شائكاً و حساساً و قد يوصلني إلى أمور غير مستحبة ، لذلك تركت الموضوع إلى أجل غير مسمى . توالت الأيام ... و كأي فتاة في ريعان الصبا كان يتقدم لخطبتي الكثير من الشبّان ، إلا أني ما وجدت منهم الشخص المناسب بسبب ذوقي الصعب في اختياري لزوج المستقبل ، لكن أمي و بعض المقرّبين بدأوا يعظونني و ينصحونني كي لا أعقّد المسائل كثيراً و يبيّنون لي حاجة كل فتاة إلى الزواج حتى لا يأتي عليها يوم تجد فيه نفسها وحيدة ، و خاصة بعد وفاة الأهل و انشغال الأخوة . فأقنعوني إلى حد ما ، فدعوت الرب تبارك و تعالى أن يرزقني بالزوج الصالح الذي يأخذ بيدي إلى الصراط المستقيم و أتابع معه طريقي الذي ابتدأته في البحث عن الحق !
و ما هي إلا شهور حتى تقدّم لخطبتي شاب يعمل في الإمارات ،كان هذا الشاب يتميّز بصفات إيجابية عديدة و أهمها " الإيمان " فقد لمست كثرة ذكره لله في أول زيارة لنا مع أمه ، و حين أتيحت الفرصة ، أسرّ لي بأنه قد صام شهر رمضان الماضي و أنه يذهب إلى المسجد في كل يوم جمعة لحضور خطبة و صلاة الجمعة !! هذا الأمر جعلني أوافق على الفور .و تمّت الخطوبة و كتب الكتاب ثم سافر و تبعته بعد شهرين إلى هناك ،سافرت كعروس تحلم بحياة ملؤها الحب و الإيمان و السكينة . هبطت الطائرة في مطار دبي ، و معها ، هبطت أحلامي الوردية إلى أرض الواقع المرير !! أجل ...فقد فوجئت بأن زوجي و للأسف الشديد كان على عكس ما تخيّلته تماماً فيما يخص مزاجه و أخلاقه و معاملته !! لن أطيل الوصف في هذا الجانب لكن يكفي أن أقول بأن حياتي كانت معه ألماً و عذاباً و شقاءً و دموعاً ... كنت أحاول أن أتصبّر بالله و أقول في نفسي ربما تكون هذه المحنة تكفيراً عن ذنوبي ، ربما صقلاً لشخصيتي ، لن أفقد ثقتي بالله فهو لن يأتيني إلا بخير إن شاء الله تعالى... فطلبت من زوجي أن يعلّمني الصلاة ففعل ، و ما كان يعرف آنذاك إلا ركعتي الجمعة فقط و لا يصلّي سواهما ، فتعلمتهما و صرت أصلّيهما حين أشعر بالضيق و الغمّ . ثم رحت أتوق للمزيد من الصلاة ، فسألت زوجي عن أوقات الصلوات و عدد الركعات ، فقال لي بأنه لا يعلم ، و لم يشجعني كثيراً على ذلك . لكن روحي الظمأى اشتاقت لتعلّم الصلاة على أصولها ، فمن عساي أن أسأل و أنا في بلاد الغربة و لا أعرف أحداً إلا بعض العائلات من أهل الطائفة ؟! خطر لي أن أذهب إلى المسجد المجاور لبيتنا و أسأل الإمام ، إلا أني خجلت و ما تجرّأت ،و خاصة أني كنت امرأة سافرة !!
يتبـــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:35 PM
لكن حين ينقطع الرجاء يبقى الأمل في رب الأرض و السماء ... رفعت يدي إليه جلّ في علاه و دعوته أن يعلّمني و يهديني و ألححت في الدعاء ، و إذ بالجواب يأتيني بطريقة عجيبة ! فقد كنت في أحد الأيام أنظّف المنزل و أرتّب الأدراج ، و بينما أنا كذلك ، وقعت يدي على بطاقة مكتوب عليها بعض الآيات القرآنية ، و على خلف البطاقة مكتوب ما يلي : صلاة الصبح ركعتان . صلاة الظهر أربع ركعات ...... الخ !
طبعاً قد يكون أحد الأشخاص قد أعطاها لزوجي فوضعها في الدّرج و نسيها ، لكني فرحت بترتيب رب العالمين كثيراً ، و لم أكد أصدّق عيوني ! فتعلّمت الصلاة و بدأت أواظب عليها .
كنت أستمتع بالصلاة كثيراً ، إلا أن صلاتي كانت من غير وضوء ! فما كنت أعرف كيف يتوضّأون ! فكنت أدخل إلى الحمام قبل موعد الصلاة و أغتسل بشكل عشوائي ثم أصلّي . استمرّيت هكذا لفترة من الزمن ثم بدأت الشكوك تساورني في صحة صلاتي و شعرت بضرورة تعلّم الوضوء . لكن أنّى لي هذا ؟ و من سيعلّمني ؟!
سيعلّمني الأحد الصّمد ، العليم الخبير ! ففي أحد الأيام عاد زوجي من العمل و بيده جريدة ، و أخبرني أن وزارة التربية تعلن عن حاجتها لمدرسين و مدرسات من شتى الاختصاصات ، و راح يشجعني للتقدّم لأن هكذا فرصة قد لا تعوّض ، فوافقت على فكرته و قدّمت طلباتي و بدأت أستعد لفحص المسابقة ، كان زوجي يشجّعني كثيراً لمصلحتي و لمصلحته تبعاً ! فأخبرني بأن لديه معارف في منطقة " خورفكان " حيث تعمل الزوجة هناك كمدرّسة و تستطيع أن تنفعني و تساعدني . فانطلقنا لزيارتهم ، و قامت السيدة بإحضار كل ما عندها من كتب تخص طرائق التدريس، و بعد أن انتهت الزيارة أخذنا الكتب و رجعنا إلى المنزل . و هناك ، جلست في الصالة أتصفّح الكتب و أطّلع عليها و إذ بورقة مطوية موجودة ضمن أحد الكتب لفتت انتباهي ، أخذت الورقة و فتحتها ، و إذ بكلمات مكتوبة بخط السيدة و بالقلم الرصاص : ( طريقة الوضوء : المضمضة ثلاث ، الاستنشاق ثلاث ....الخ) !!!
فسبحان الله ، و الحمد لله ، و لا إله إلا الله ، و الله أكبر . أخبرت زوجي بما يحصل و علّمته مما علّمني ربي . و سبحان الله ، فقد كان يخاف الله برغم كل ما يُظهر من سوء ، و كان يتقبّل مني ما يتعلّق بأمور الدين و إن كان يجادل و يعاند في البداية !
كل شيء كان على ما يرام فيما يخص عبادتي ما عدا أمراً واحداً كان يريبني و يقلقني ، إذ كانت تأتيني وساوس شيطانية و نفسانية حين كنت أتشهّد في الصلاة و أقول : " أشهد الاّ إله إلا الله و أشهد أن محمداّ رسول الله "! فالملّة التي كنت أنتمي إليها كانت تشكك في نبوّة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلّم ، و تثير حوله الشبهات و لا حول و لا قوة إلا بالله !
هذا الأمر كان يعذّبني و يؤرقني ، فكنت أستيقظ في جوف الليل أو قبل الفجر لأدعو الله أن يبصرني و يهديني ...
فو الله الذي لا إله إلا هو ، ما هي إلا أيام حتى حدث أمر غريب ، فقد زارنا صديق زوجي الذي كان يؤثّر عليه سابقاً و يأخذه إلى المسجد لحضور خطبة و صلاة الجمعة ، جاء ليبارك لنا في زواجنا و أحضر معه هدية ، كانت الهدية عبارة عن شيئين اثنين : مسجّلة ، و كتاب : ( سيرة رسول الله ) !!
أخذت الكتاب بقوة و بلهفة ، و قرأته و سهرت عليه حتى الثانية صباحاً و لم اتركه حتى أنهيته ، أنهيته و الدموع تنهمر من عيوني ثم قلت: ( أشهد ألاّ إله إلا الله و أشهد أنّ محمّداً رسول الله ) . و من ذاك اليوم صرت متيّمة في كل ما يتعلّق بأمور الدين الإسلامي ، صرت أتابع البرامج الدينية في التلفاز بشكل دائم ، أستمع لكلام المشائخ و أتعلّم منهم و أقارن بين ما يقولونه و بين ما كنت عليه سابقاً ، و بدأت أهدم القديم البالي و أبني الجديد السامي . صرت مولعة بسماع القرآن ، و أفضّله على الأغاني و المعازف من قبل أن أعرف أنها محرّمة !
و الجدير بالذكر ،أني كنت أعلّم زوجي بكل ما أتعلمه لأنه ما كان يملك الوقت الكافي لمشاهدة البرامج بسبب دوامه الطويل و الصعب ، فكان يستمع إلي و كلّه آذان صاغية ، و يوماً بعد يوم بدأ زوجي يتغير نحو الأفضل في أقواله و أفعاله و أخلاقه و معاملته لي و للآخرين ، إلى أن وصلنا بفضل الله تعالى إلى مرحلة من التآلف و الصداقة حسدت نفسي عليها !
حتى في الأمور الدنيوية صار التوفيق حليفنا ، إذ قُبلت في سلك التدريس و تعيّنت بمدرسة من أفضل مدارس دبي من حيث الإدارة و الكادر التدريسي و غيره، و سكنا في بيت جميل و رخيص نسبياً وقريب من مدرستي ، ثم حصلت على رخصة قيادة و اشتريت سيارة ، و بدأ زوجي يرتقي في عمله وتتيسّر أمورنا عامة و لله الحمد . أما من الناحية الإجتماعية فكانت علاقتنا طيبة مع الجميع ، طبعاً ما كنّا نظهر لهم إسلامنا اتقاءً للمشاكل ، و لكنا كنا نتناقش معهم حين تسنح لنا الفرصة في بعض الأمور التي تخص جانب العقيدة و نبيّن لهم حقيقة الإسلام بأسلوب غير مباشر ، و بذلك كنا نتعايش بسلام مع المعارف في الإمارات و مع الأهل و الأقارب في سوريا أثناء الإجازات . لكن ! شاء الله تعالى أن يختبر إيماننا ليعلم أنعبده في الشدة و الضرّاء كما نعبده في الرّخاء و السراّء ! أنثبت عند المحن كما ثبت الصحابة الكرام ! ؟ إذ يقول الله سبحانه و تعالى في سورة آل عمران :
يتبـــــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:39 PM
( إن يمسسكم قرح فقد مسّ القوم قرح مثله و تلك الأيام نداولها بين الناس و ليعلم الله الذين آمنوا و يتخذ منكم شهداء و الله لا يحب الظالمين * و ليمحّص الله الذين آمنوا و يمحق الكافرين * أم حسبتم أن تدخلوا الجنّة و لمّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم و يعلم الصّابرين * ) . فالذي حصل أني قد بدأت أزداد إيماناً و التزاماً حين باشرت عملي في مدرستي ، فكل ما حولي كان يعزز ذلك : الحجاب كان ضرورياً و له جزء من درجة التقرير، و المواد التدريسية لا بد من ربطها ببعضها و بالتربية الإسلامية ، و المحاضرات الدينية كانت تُقام في المدرسة عند بعض المناسبات الدينية كرمضان أو ليلة الإسراء و المعراج و غيرها ، و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر كانا مستمرّان ، بالإضافة إلى توزيع الكتب و الأشرطة الدينية على مدار السنة . ثم ازداد التزامي أكثر و أكثر بتعيين أمينة مكتبة جديدة في المدرسة ، و قد كانت سيدة إماراتية قمّة في الالتزام و التدين و النشاط الدعوي ، هذه الإنسانة كان لها التأثير على معظم المدرسات بشكل عام و عليّ بشكل خاص ! فقد أحبّتني كثيراً و أحببتها أكثر في الله ، ما كنت أترك فرصة إلا و أذهب إليها في المكتبة نجلس معاً نذكر الله و نستمع معاً إلى بعض الأشرطة ، و حين لمست مني التعطّش لطلب العلم الشرعي راحت تمدّني بالكتب و الأشرطة الإسلامية ، و تأخذني لحضور المحاضرات الدينية . و طبعاً ما كانت تعرف شيئاً عن حياتي الخاصة فيما يتعلّق بالدين و المذهب ، و ما أخبرت بذلك أحد . فما حدث أن زوجي بدأ يلاحظ التزامي ، فما عاد الأمر مجرد صلاة الفرائض الخمسة و صيام رمضان فحسب ، بل صار الأمر يتطور و يزداد يوماً بعد يوم ! صار هناك صلاة النوافل و قيام الليل و صيام التطوع ، و الصدقات و قراءة الكتب و سماع الأشرطة و حضور المحاضرات ...و غير ذلك من الأمور الأساسية و الفرعية في الدين التي بدأت أطبقها في حياتي و أدعوه إليها !
هذا الأمر أقلقه و روّعه كثيراً ، و صار يعترضني و يقول لي : " لا تتطرّفي ، إلى أين ستصلين ؟ "
لكني أكّدت له أني لست متطرّفة بل أنا أطبّق فقط دين الله تعالى ، و ذكرت له قوله تعالى في سورة البقرة : ( أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا و يوم القيامة يُردّون إلى أشدّ العذاب و ما الله بغافل عما تعملون ) . و كنت أعطيه أشرطة متنوعة ليستمع إليها في السيارة في طريقه للعمل ، فكانت تؤثر به هذه الأشرطة كثيراً و تثبته و ترفع معنوياته . و بدأنا ندعو الناس من المعارف من أهل الطائفة هناك حسب ما يتيسّر لنا، و كان منهم من يتقبّل منّا بطريقة أو بأخرى و منهم من يعترض ، و منهم من يقتنع لكنه يخاف من التغيير و ما يصحبه من أذى المجتمع من أهل الملّة . الجدير بالذكر ، أني حتى ذلك الحين كنت لا أزال غير محجبة ! أقصد أني كنت أتحجب في المدرسة أو حين أخرج بمفردي لبعض حاجاتي ، لكن حين كنت أرافق زوجي كنت أرتدي ثياباً و زيّاً مختلفاً تماماً ، فقد كان يمنعني من الحجاب و يعترض عليه بشدة !
و في أحد الأيام ذهبت إلى المكتبة العامة في دبي ، و قد كنت أتردد إليها بأوقات فراغي بهدف المطالعة ، فكتبها كانت مختارة و منتقاة فيما يتماشى مع الشريعة ، أما الكتب الكفرية و الفسقية فما كان لها مكان هناك !
المهم ، قدّر الله تعالى ، و لحاجة معينة ، أن أتعرّف في المكتبة على امرأة شامية متزوجة في الإمارات ولا تتجاوز التاسعة عشر من عمرها و تدرس في كلية الشريعة ! من خلال الحديث معها أخبرتها بأن زوجي يمنعني من الحجاب ، فراحت تجمع لي الأدلة من الكتاب و السنة لتقنعني بوجوب الحجاب و أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق . كان كلامها مؤثراً و بليغاً إلى أقصى حد فعدت إلى المنزل و عزمت على مواجهة زوجي في موضوع الحجاب و فعلت ذلك ، فثار بالبداية و غضب و لكني حاولت إقناعه بشتى الطرق . و حين رأى إصراري وافق و لكن على مضض . تحجبت و كنت سعيدة جداً بحجابي ، و هذا قادني إلى الامتناع عن مصافحة الرجال !
من ذلك الوقت بدأ الأذى لنا ممن حولنا ، فبدأت أتعرض إلى الهمز و اللمز و الامتعاض من المحيطين ، و لكني كنت قد تهيأت نفسياً لمثل هذا و حملت نفسي على الصبر و الثبات ، و كان لي في رسول الله صلى الله عليه و سلّم و الصحابة أسوة حسنة . جاء موعد الإجازة و السفر إلى سورية ، كان ينتابني شعور من القلق و الكآبة و أحس و كأن شيئاً ما سيحدث ، لكني كنت أستعيذ بالله من هذه الوساوس . ثم سافرنا ، و هناك بدأت المأساة ! فأول شيء حدث أن تفاجأ الجميع بحجابي و عدم مصافحتي للرجال من غير المحارم ، و عدم مصافحة زوجي للنساء من غير المحارم مما قادنا إلى مواقف في منتهى الإحراج ! ثم تفاجأوا بزوجي يصلي ! و تيقّنوا من إسلامنا ! فأعلنوا الحرب علينا !!
يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:44 PM
كنت ألمح الغضب و الامتقاع في وجه زوجي فأحاول تثبيته قائلة :
" و لا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين " ، و لكن السخط بدأ يظهر عليه بشكل واضح !
ثم نزلت عند أهلي و ذهب هو لزيارة أقاربه . أما أهلي و أقاربي فقد بدأت النقاشات بيننا تعلو و تستعر ! و وقفوا جميعاً ضدي ! لكني تصبّرت بالله و قلت بنفسي : حسبي الله و نعم الوكيل . يكفيني من البشر زوجي ، فهو معي و يساندني و يقف بجانبي.
لكن زوجي الذي أثق به و أعلّق عليه آمالي كان قد نزل عند أقاربه و استلموه ! فما تركوا وسيلة لصدّه عن سبيل الله إلا اتبعوها ، بالوسوسة و السخرية و التخويف و التهديد و التعنيف ... ثم بالمغريات و الزخرفات الدنيوية بشتى أنواعها من نزهات و أكل و شرب و موسيقا و رقص و نساء كاسيات عاريات !!
فانقلب الرجل على عقبيه و انتكس !! و لا حول و لا قوة إلا بالله !!
ليس ذلك فحسب ، بل راح يغتابني و يبهّتني و يهجوني و يفشي أسراري و يذكرني بالسوء أمام أهله و أهلي ، و يتهمني بالتطرف و التعقيد ! و يشكوني إليهم و يضع كل الحق علي في هذا الأمر و يبرّء نفسه !
اسودت الدنيا في وجهي و ضاقت عليّ بما رحبت ، و شعرت بقمّة الأسى و الألم ، فبكيت بحرقة ، و دعوت الله في جوف الليل و تضرّعت ! ثم غفوت بعد ذلك و إذ بي أرى في المنام أني أقرأ القرآن ، و بينما أنا أقرأ وصلت إلى موضع سجدة فسجدت ، و في سجودي رحت أدعو و أذكر الله ، و إذ ، سبحان الله ، بملائكة كالنور ينزلون من السماء و يجتمعون حولي يريدون أن يأخذوني ، و شعرت بالغبطة و الانشراح العظيم و تابعت قراءة القرآن في منامي و في الحقيقة ! فسمعتني أختي أقرأ و أوقظتني من النوم !
هذه الرؤية ، و لله الحمد و المنّة ، ساهمت في تثبيتي إلى حد كبير !
انتهت الإجازة الحزينة المؤلمة و عدنا إلى الإمارات ثانية ، وكان لا يزال في نفسي شيء من الأمل في أن يعود زوجي إلى إيمانه السالف ، فحاولت أن أكلّمه فرفض أن يسمع مني كلمة واحدة ، و راح يوبّخني بكلمات جارحة !
حاولت أن أعطيه أشرطة معينة فرفضها و رماها جانباً ، ثم منعني من سماع الأشرطة أو قراءة الكتب أو الخروج للمحاضرات ، و طلب مني أن أقطع صلتي بصديقتي أمينة المكتبة ، و حذّرني من أن أصلي أكثر من الفرائض ، أو أن أصوم النوافل ، و طلب مني خلع الحجاب و ارتداء الثياب المغرية ! ثم تراجع قليلاً و سمح لي أن أتحجب و لكن بحجاب يُظهر نصف شعري مع ثياب أنيقة تظهر المفاتن !!
طبعاً أنا رفضت معظم ما قاله ، و سايرته في موضوع الاستزادة في طلب العلم و العبادة مؤقّتاً راجية أن يعود إلى صوابه ! لكنه عاد أسوأ مما كان عليه في بداية زواجنا ، و صار يعاملني معاملة سيئة حين اطمأن أن أهلي ضدي في موضوع الدين ، فقد كان يهاب منهم نوعاً ما و خاصة من والدي !
فكرت بما عساي أن أفعله ، فاتصلت بأحد أصدقائه المسلمين ، و أخبرته باختصار عن انتكاس زوجي ، و طلبت منه أن يقف بجانبه و يحاول إرجاعه إلى إيمانه السابق ، فتحمّس الأخ للموضوع و دعى زوجي إليه ثم كلّمه بأسلوب غير مباشر عن خطر الردّة عن الإسلام ، و ذكّره بالآخرة و بالعقاب و الثواب ! و بذلك استطاع التأثير عليه بعض الشيء !
عدت للدوام في المدرسة بعد فترة انقطاع ، و استقبلتني أمينة المكتبة بحفاوة ، ثم راحت تدعوني لحضور محاضرة في مكان ما ، فاعتذرت منها ... ثم لاحظت التغيير و الكآبة عليّ و أصرّت أن تعرف ما بي ، و لماذا أرفض الذهاب للمحاضرات ! فشعرت أني بحاجة إلى صديقة تحمل عني أعبائي التي أثقلت كاهلي ، فدعوتها إلى زيارتي ، ثم كلمتها عن كل تفاصيل حياتي و عن الأزمة التي أعيشها لكني لم أخبرها عن اسم الطائفة التي كنت أنتمي لها ، فبكت و تعاطفت معي كثيراً و وعدتني أنها لن تتخلى عني أبداً . و في اليوم التالي أحضرت لي كتاباً يتحدث عن الطوائف المنشقّة عن الإسلام و موقف الشرع منها ، فأخذته و قرأت ما كتب فيه عن طائفتي السابقة ، فتفاجأت بأنهم يذكرونهم أحياناً بأشياء غير صحيحة ! ثم صُعقت حين قرأت عبارة : (و لن تُقبل توبتهم ) !!!
يا للهول !! لن تقبل توبتهم ؟! معقول ؟! هذا ظلم !! لماذا ؟! أبَعد هذا كله لن تقبل توبتي ؟!
بكيت و بكيت ... ثم اتصلت بصديقتي و ذكرت لها ما قرأت و طلبت منها أن تقطع صلتها بي ! فقد كنت شبه محطّمة وقتها !!
كادت المسكينة أن تجنّ ! و بكت لبكائي ،ثم اتصلت بي بعد نصف ساعة ، و قالت لي : " أختاه ، لقد اتصلت للتوّ بمركز الدعوة و الإرشاد في دبي و التابع للمملكة العربية السعودية ، و أخبرتهم عنك ففرحوا كثيراً بإسلامك ، و بنفس الوقت غضبوا لما هو مكتوب في هذا الكتاب كثيراً ! و قالوا أنه غير صحيح ، فباب التوبة مفتوح لكل الناس ما لم تغرغر الروح أو تطلع الشمس من مغربها !! فأبشري أختاه !! و يقول لك الشيخ أن تكلّميه في مركز الدعوة لتسمعيه بنفسك "
فاتصلت بالشيخ و راح يؤاسيني و يرفع معنوياتي و يثبتني بكلماته ، و عرض عليّ أن يرسل لي مجموعة من الكتب إلى أي عنوان قريب . فشكرته كثيراً و قلت له أنه لا يوجد عندي عنوان بريد إلا عنوان زوجي ، و هذا مُحال ! لكني سأحاول أن أجد وسيلة لجلب الكتب إن تمكّن لي ذلك .
بعد بضعة أيام اتصلت بي صديقتي أمينة المكتبة و أخبرتني أنها اتصلت بأحد الشيوخ الثقات فأخبرها بضرورة إشهار إسلامي !
فوافقت على ما قاله الشيخ ، و ذهبت برفقتها و دون علم زوجي إلى مركز الدعوة و الإرشاد ، و التقيت بالشيخ الذي كان قد كلّمني بموضوع الكتب سابقاً ، و هو نائب مدير المركز و سعودي الجنسية ، فأشهرت إسلامي بعد أن كلمني عن بعض القضايا التي تخص الدين ، و أعطاني شهادة إشهار الإسلام و مجموعة كبيرة من الكتب و الأشرطة . و عدت إلى المنزل و كأني قد وُلدت من جديد ، اغتسلت بنية الإسلام و شعرت براحة نفسية عارمة . بعد بضعة أيام دعتني صديقتي أمينة المكتبة إلى زيارتها فذهبت بعد أن أخذت موافقة زوجي . و إذ بها تخبرني بأن الشيخ قد قال لها بضرورة إشهار زوجي لإسلامه ! (1) و إلا فأنا لا أحلّ له !! ثم جعلتني أكلّمه بنفسي كي أسمع الجواب و رأي الشرع من ذلك . فاستصعبت الأمر عليّ كثيراً ، و عدت إلى المنزل و الهمّ يملؤني ، كيف سأفاتحه بالموضوع ؟!
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:47 PM
حاولت أن أتلطف إليه ، و حين شعرت بأن مزاجه رائق كلّمته بالموضوع ! فما إن سمع ذلك حتى ثار و غضب ، و صار يزبد و يرعد ، و هددني بإخبار والدي !!
عندها ، جمعت قواي و كلمته بحزم و شدة ، و قلت له :
" اسمعني جيداً ، قد صبرت عليك كثيراً و احتملت منك الكثير ، ليس لضعفي أو لذلي ، و لكني أطيع الله في الصبر عليك ...و إن لم تشهر إسلامك ، فأنت لا تحل ّ لي "
قال : "ماذا تقصدين "
قلت " " الطلاق و هذا من حقي ! "
عندما سمع مني هذا هدأ و سكن ، و وافق على إشهار إسلامه . فقد كان يحبني كثيراً برغم كل ما يفعله معي .
أشهر إسلامه ، و لكن هذا لم يغير شيء في أخلاقه أو سلوكه أو معاملته بل حتى في إيمانه ! فقد كانت قناعته أن يؤدي الفرائض فحسب و لا يزيد عن ذلك قيد أنملة ، و كل شيء أكثر من ذلك في رأيه هو عبارة عن ( تطرّف ) ... و بذلك لا يهمّه أن يجلس مع أقوام يشربون الخمر و يرقصون و يختلطون رجالاً و نساء دون أن ينكر عليهم ذلك .
و كانت قناعته أن لو رزقنا الله بأولاد فليس لنا أن نربيهم على الإسلام بل نتركهم يختارون الطريق الذي يريدون !
كانت قناعته ألا يأمر بالمعروف و ينهى عن المنكر ، و يعارض موضوع الدعوة !
و كان يرفض موضوع سكننا في منطقة مسلمين في حال عدنا إلى سورية!
عندها شعرت بالخطر على ديني معه ، و خفت من الفتنة !
فقد كنت أصبر على طبعه و سوء أخلاقه و معاملته فقط لأنه صار مسلماً ! و لكن بعد أن لمست هذا الضعف في إيمانه و التذبذب في عقيدته ! انعدمت المحبة نحوه و تلاشت الثقة فيه و سقط من عيني تماماً !
و سقط من عين أهلي كذلك بعد أن عرفوا حقيقته !
ففكرت ، و استخرت ، ثم طلبت الطلاق !
رفض بالبداية ، و حاول أن يُصلح ، لكن وعوده كلها كانت زائفة !
عاودت طلب الطلاق ثانية ، و ألححت عليه ، فوافق أخيراً . تم الطلاق وافترقنا بعد أربع سنوات من حياتنا الزوجية و لا أولاد بيننا و لله الحمد ، ثم انتقلت لأسكن في سكن المدرسات و ما بقي لي سوى الله سبحانه فهو نعم المولى و نعم النصير. بدأت حياة جديدة و مختلفة ، فصحيح أني صرت لوحدي في البلد ، لكن هذه الوحدة هيأت لي جواً لطلب العلم دون أن يعترض طريقي أحد ! فقد تعرفت على أخت شامية في السكن مجازة في حفظ القرآن بسند إلى رسول الله صلى الله عليه و سلّم و على رواية حفص عن عاصم . فقصدتها و طلبت منها أن تعلمني التجويد فوافقت ، و أتقنت تجويد القرآن و بدأت بالحفظ تحت إشرافها ، و بنفس الوقت ، كنت قد اتصلت بشيخ مركز الدعوة و أخبرته بأخباري فأعطاني رقم تليفون إحدى الأخوات الفاضلات و هي إماراتية مجازة في الدراسات الإسلامية و داعية لها نشاطات دعوية معتبرة ، فاتصلت بها و صارت لي نعم الأخت المحبة و الصادقة ، و دعتني لحضور دروس في فقه العبادات لأحد الشيوخ الإماراتيين ، فاستجبت لها و بدأت أتعلم الفقه بأدق تفاصيله ، و كانت الأخت تمدّني بالكتب و الأشرطة عن طريق شيخ مركز الدعوة ، و تبلغني في حال وجود أي محاضرة لأحد الدعاة . و من هنا بدأت رحلتي في طلب العلم على أصوله بعد أن كنت أكتسبه من هنا و هناك و بشكل عشوائي ، و تولّى الشيوخ و الأخت الداعية أمر تعليمي و تربيتي تربية إسلامية على منهج أهل السنة و الجماعة و أهل السلف . بعد شهور من وجودي في السكن ، اتصل بي زوجي السابق و أخبرني بأنه نادم كثيراً على كل ما فعله ، و أنه تاب و يحتاج إلى وجودي معه كثيراً ، و خاصة أننا تعرّفنا على الإسلام معاً . ثم طلب مني أن أرجع إليه !
فكرت بالموضوع و استخرت الله فلم ينشرح صدري لذلك ، بل شعرت بالصدود و النفور منه ، فلطالما وعدني و أخلف ، و عاهدني و غدر ، و خاصمني وفجر ! و تذكرت مواقفه السابقة و قلت : " لا يلدغ المؤمن من جحره مرتين " . كلا ! لن أعود إليه ! و أخبرته برفضي ثم قمت بتغيير رقم جوالي كي لا يعاود الاتصال بي ثانية !
و عندها تذكرت الماضي عندما دعوت الله أن يرزقني بالزوج الصالح الذي يأخذ بيدي إلى الصراط المستقيم . و قلت في نفسي : ( سبحان الله الرزاق الكريم الوهاب ! لقد استجاب دعائي و رزقني بالزوج الذي أخذ بيدي إلى السراط المستقيم ! لكنه ما كان زوجاً صالحاً !! سبحان الله ) ثم قلت : ( أستغفر الله العظيم ... ، فقد يُصلح الله أحواله و يلهمه رشده ، من يدري ؟؟!! ) .
ثم مرت الأيام و سمعت من بعض المقرّبين بأنه تأزّم نفسياً و عانى كثيراً بعد انفصالنا ، و أنه قد عاد للتدين و الالتزام و يبحث بعناء عن زوجة متدينة . ثم سمعت بعد سنة أو أكثر بأنه قد تزوج من فتاة من بنات الطائفة و لكنها و أهلها كانوا قد أسلموا من سنين . فعلمت حينها أنه إنسان صالح ، و لكن صلاحه قد ثبت مع امرأة أخرى غيري و ليس معي ، فسبحان الله اللطيف الخبير !
عدت لمواصلة طريقي في طلب العلم و العبادة و الدعوة ، فقد بدأت أدعو إلى الله بعد أن تعلّمت العلم الصحيح ، و بدأت أعلّم التجويد لبضعة بنات من السكن . و شاء الله تعالى أن أتعرف على إنسانة أردنية شاركتني غرفتي لمدة شهرين ثم غادرت السكن بعد مجيء زوجها لتسكن معه ، هذه الإنسانة كانت نادرة الوجود بصدقها و طيبة قلبها و التزامها . أخبرتها بقصتي فصارت لي أختاً و صديقة ، بل توأماً لروحي ، وكانت متزوجة من إمام مسجد و شيخ داعية لا يقل عنها أخلاقاً و تديناً ، فوجدت منهما النخوة و الشهامة و وقفوا بجانبي لأبعد الحدود حتى شعرت معهم و كأني بين أهلي . بالإضافة طبعاً لزميلاتي في المدرسة و السكن و مشائخي الكرام . هذا كله من رحمة الله تعالى بي ، (فمن ترك شيئاً لله عوضه الله بخير منه ) . و هكذا استمرت حياتي ما بين الإمارات في أيام الدوام المدرسي ، و بين سورية في فترة الإجازات ، و كنت أحاول أن أئتلف قلوب أهلي و أقاربي و أدعوهم إلى الإسلام ، فكنت أمدّهم بالكتب و الأشرطة و يدور بيننا نقاشات كثيرة ، لكن النتائج لم تكن مرضية تماماً ، كنت أخاف عليهم و أشفق عليهم ، و يحترق قلبي لأن يستجيبوا و يسلموا ، و خاصة والدي المريض ، فقد حاولت دعوته بشتى الطرق ، لكنه كان متأثراً بكتب المذهب كثيراً ، و بعد سلسلة طويلة من الاجتهادات ، بدأ يغير شيئاً من عقيدته في توحيد الله بكل معنى الكلمة و في الإيمان بالرسل ، و قد سمعته يوماً يقول : " أشهد ألا إله إلا الله و أشهد أن محمداً رسول الله " و كان هذا إنجازاً رائعاً و خطوة معتبرة . سافرت إلى دبي و ما هي إلا أشهر حتى توفي ! رحمة الله عليه . بعد أن توفي والدي بدأت أمي تلحّ علي بان أترك الإمارات و أعود إلى سورية بشكل نهائي ، لكني رفضت خوفاً على ديني من الفتنة ! و كذلك لشعوري بالغربة القاتلة بينهم ! فسبحان الله ، بدأت أشعر أن رابطة الدين أقوى و أمتن بكثير من رابطة الدم . و الغربة هي غربة الروح لا غربة الجسد . و رفضت كذلك لأني أردت متابعة طريقي في طلب العلم فدروس الفقه ما كانت قد انتهت بعد ... فلم أطعهم و سافرت. لكن السؤال الذي كان يطرح نفسه دائماً هو :
يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:50 PM
إلى متى سأبقى في الإمارات ؟!
تلك البلاد الجميلة الرائعة التي عشقت هواءها و ترابها و شوارعها و مساجدها و مدارسها و مبانيها الشامخة و حدائقها الخضراء و بحرها و حضارتها ، و رقيّها !! تلك البلاد التي وُلدت فيها من جديد دينياً و عقائدياً و فكرياً و نفسياً !! كم سأبقى فيها ؟! فمهما طال بقائي لا بد لي من الرحيل منها بمجرد انتهاء إقامتي و عملي !
فالتفكير بمصيري كان يؤرقني و يقلقني ! لكني كنت أتوكل على الله و أقول لنفسي : إن الذي هداني و أوصلني إلى هذه المرحلة لن يضيعني إن شاء الله تعالى . و حين كان الكرب يشتد علي ، كان الله جل جلاله يكرمني ببعض الرؤى الجميلة التي كانت تؤنسني و ترفع معنوياتي ، كرؤية النبي صلى الله عليه و سلّم ، و رؤية الأنبياء عليهم السلام ، و رؤية الكعبة ....و غير ذلك . بعد مضي ثلاث سنوات على وجودي في السكن ، بدأت الضغوطات تأتيني من قبل الأهل يلحّون علي لتقديم إستقالتي من الإمارات و العودة إلى سورية ، فمن وجهة نظرهم ، كان بقائي لوحدي في بلاد الغربة غير منطقي ، و خاصة أني قد انفصلت عن زوجي ! و لست مضطرة إلى ذلك لأن أحوال الأهل المادية جيدة و الحمد لله ! و راحت أمي تتصل بي يومياً و تلح علي بالرجوع !
فكرت بالموضوع و بدأت أستشير شيوخي بالأمر ، و كانوا على فريقين ، الأول و هم الأكثر عدداً ، حذّروني من الرجوع و قالوا بأن سكني بينهم قد يعرّضني للفتنة و التخلّي عن ثوابتي تدريجياً . و نصحوني بأن أتزوج إنساناً مسلماً ملتزماً و أهجرهم . أما الفريق الثاني فنصحوني بالعودة ، و السكن بينهم و محاولة دعوتهم و الأخذ بأيديهم لإنقاذهم من النار ، فهم أولى الناس بالدعوة ، و طلبوا مني أن أمثّل لهم الإسلام في أقوالي و أفعالي و أخلاقي عسى الله أن يشرح صدورهم و أكون سبباً في هدايتهم ، و ذكروني بالحديث : " لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم " . تملّكتني الحيرة حقيقة فالأمر خطير ! إنه أكبر من أمور الدنيا بكل ما فيها ، بل هو يخص الحياة الأبدية في الآخرة !
فكرت بالرأي الأول ، فقلت ، إن الزواج عند هذه الملة من غير أهل الطائفة هو جريمة عظيمة بالنسبة لهم ! وكانوا في السابق يقتلون من يفعل ذلكّ، أما حالياً فقد تغيّر معظمهم و صاروا يكتفون بهجر الفاعل و التبرؤ منه !
ثم سألت نفسي :
" هل يا ترى أقوى على هجر أهلي و عائلتي و ذويّ ؟! هل أحتمل البعد نهائياً عن الأطفال عيال أخواتي الذين أحبهم حباً جماً ؟!
هل أستطيع أن أحرم نفسي من دخول منزل أهلي و أخواتي إلى الأبد ؟!
ياله من أمر يدمي القلب !
لكني تذكرت قول الله تعالى في سورة التوبة : ( قل إن كان آباؤكم و إخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم و أموال اقترفتموها و تجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله و رسوله و جهاد في سبيله فتربّصوا حتى يأتي الله بأمره و الله لا يهدي القوم الفاسقين ) . فقلت إذاً أقتدي بالصحابة و الصحابيات الكرام و أفعل ذلك محتسبة أجري عند الله تعالى !
ففسحت المجال لنفسي لأن أتعرف على بعض من كانوا يتقدمون لخطبتي ضمن الضوابط الشرعية طبعاً ، فقد تقدّم لي العديد بعد انفصالي عن زوجي و معظمهم عن طريق صديقاتي اللاتي أحببنني كثيراً . لكن ما حدث أني ما وجدت المناسب منهم ! بل أني صدمت من مواقف سلبية و تصرفات سيئة من البعض صدمة كبيرة ! و خاصة أنهم كانوا من المسلمين الملتزمين الذين من المفترض أن يكونوا قدوة لغيرهم و يمثّلوا الإسلام في سلوكهم !
حزنت و تأثرت كثيراً و أدركت أن عصر الصحابة و السلف الصالح قد ولّى !! و أن الرجل الذي أريده غير موجود ، فأنّى لي بإنسان يعيش لله و يكون الإسلام عنده هو أهم من أهله و ماله و ولده و نفسه ؟! أنّى لي برجل شجاع لا يخشى في الله لومة لائم ؟!
قد ألتقي به هناك ... في الدار الآخرة إن شاء الله تعالى !
و تراجعت عن فكرة الزواج لأني صرت قلّما أثق بأحد ! و خاصة أن طريق الرجعة إلى أهلي سوف يكون قد أغلق ! فلو تطلّقت مثلاً أو ترمّلت ، فإني سوف أتشرّد !! هذا ، بالإضافة إلى أني جرّبت أن أختبر أهلي لأعرف ردة فعلهم فيما يخص زواجي ، و إذ بهم يقومون و لا يقعدون ! يصيحون و يبكون ! يهددون و يوعدون ! يتوسلون و يترجّون !!
كل هذه الأمور جعلتني أعزف عن هذا الرأي و أتحول إلى الرأي الآخر . و بدأت الاتصالات و المباحثات و المفاوضات مع الأهل و على رأسهم أمي. فوضعت شروطاً متعددة قبل تقديم استقالتي فوافقوا عليها ، و راحت أمي تعدني و تمنّيني و تبدي استعدادها لفعل كل ما يجعلني مرتاحة نفسياً و لو أن تبني لي مسجداً !! فقلت لها أني لا أريد منها أن تبني لي مسجداً و لكني فقط أريد أمن أستقلّ بغرفة خاصة مع حمامها بيرندتها، فوافقت . و راحت تؤكد لي أن الجميع يتقبّلون إسلامي و لن يزعجني منهم أحد قط.
فقدّمت استقالتي آنذاك ، و ودعت الأخوات و الصديقات بدموع غزيرة، و جمعت أشيائي وحاجاتي ، ثم شحنت كتبي و أشرطتي و سافرت ! كان شعوري حينها كشعور المهاجر من ديار الوطن إلى ديار الغربة !
و حين وصلت ، وجدت كل ما حولي يثير الغضب و السخط ! و تفاجأت بأن كل ما سمعته من وعود و أماني و كلمات معسولة من الأهل كان عبارة عن كذب و زيف !!
يتبـــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 02:54 PM
طبعاً ، أخي و أخواتي كانوا محايدين نوعاً ما ، لكن أمي المتعصّبة و المتشرّبة بمذهبها بدأت تخلّ بعهودها !
فرفضت أن تعطيني غرفة ، و بدأت تعلن الحرب علي !
تألّمت كثيراً و تمنّيت لو أني متّ قبل أن أعود من الإمارات ،و كانت صدمتي فوق التصور !
بكيت و لجأت إلى الله تعالى بالدعاء فشعرت بقوة تدفعني و تحثني أن أقاوم و لا أستسلم !
انتظرت حتى انتهى عرس أخي و استقرّ سكنه في الشقة التي فوق شقّتنا ، ثم سافرت كل واحدة من أخواتي إلى بيتها ، و توجهتُ إلى الغرفة المنشودة ، و أخرجتُ الأثاث منها و بدأتُ بتنظيفها ، و عندما أرادت امي أن تتدخّل ، كلّمتها بحزم و ذكّرتها بوعودها ، و حذرتها بأنها لو اعترضتني فإنها سترى مني فعلاً لن يسرّها أبدا !
فسكتت و تركتني و شأني ، ثم بدأت أؤثث الغرفة على النحو الذي يناسبني ، فاشتريت تلفاز مع " دش " كي أتمكّن من رؤية المحطات الدينية و قنوات الإمارات لأني لا أريدها أن تغيب عن بالي لارتباطها بمخيّلتي بعصر الازدهار ! و اشتريت مكتبة جمعت فيها كتبي و أشرطتي ، و اشتريت كمبيوتر و موبايل كي أبقى على تواصل مع صديقاتي و مشائخي ، و فرشت الغرفة فرشاً عريياً أنيقاً كي أستقبل فيها صديقاتي المسلمات ، و وضعت باباً يفصل بين غرفتي و حمّامي و باقي البيت ، كي تتمكن صديقاتي من الوضوء براحتهن ، و أضفت إلى كل ذلك بعض الكماليات الأخرى ، فوضعت مظلّة على شرفة غرفتي كي تحجبني عن الجيران ، و ملأت الشرفة بالأزهار و النباتات ، كي أحس ببعض الشفافية و الروحانية حين أخرج لأتمشى و أقرأ أذكار الصباح و المساء .و لم أنسى تعليق التقويم كي أتمكن من معرفة مواقيت الصلاة إذ أني لا أسمع الآذان! لأنه لا يوجد إلا مسجداً واحداً في أقصى المدينة ! فالغالبية العظمى من سكان منطقتنا هم من غير المسلمين !
و بذلك استطعت بفضل الله سبحانه و تعالى أن أجعل لنفسي واحة خضراء في قلب الصحراء . ثم انتقلت للخطوة الثانية ، إذ قمت بشراء شقة من الأموال التي جمعتها في دبي و أجّرتها ، و بذلك أمّنت لنفسي مورداً مالياً لا بأس به يغنيني عن حاجة الناس ، و عدت لمواصلة دراستي في الجامعة التي تركتها بعد زواجي و سفري . و كذلك بدأت بمحاولة العودة للعمل في سلك التدريس هنا . و شعرت بأن التدريس سوف يمكنني من أداء رسالة معينة في غرس الهدى و الحق في عقول الطالبات .
أما الخطوة الثالثة و الأهم ، كانت في مبادرتي مباشرةً بالاتصال مع صديقاتي المسلمات اللاتي أعرفهنّ من أيام المعهد و الجامعة . فقد جمعتنا الدنيا في الماضي على أمورها و مشاغلها من دراسة و محاضرات و تدريس و غير ذلك ، و ما كنا نتطرق للحديث في الدين بسبب تعدد الطوائف ! أما في الحاضر فصارت الآخرة تجمعنا ، و حب الله و رسوله و الإسلام يضمّنا ! صرنا نجتمع بشكل دوري كل أسبوع عند واحدة نتدارس القرآن و التفسير و الفقه ، و قمت بنسخ مكتبتي لكل واحدة منهنّ لما فيها من صحّة و مصداقية و بُعد عن البدع و التحريف و التشويه . و أمددتهن بما علّمني ربي من تجويد القرآن و علم على منهج أهل السنة و الجماعة ، و كنّ يتقبّلن ذلك برغبة ، و يجتهدن في العلم و التعليم ، و الصلاح و الإصلاح .
و هكذا تفضّل الله علي سبحانه بتلك الصحبة الحسنة من أخوات فاضلات طيبات تجمع بيننا المحبة الخالصة في الله . طبعاً هذا المسار لم يكن ممهّداً مسهّلاً أمامي ، بل كان مملوءاً بالصعوبات و الأذى من مجتمعي وخاصة من أمي التي كانت تراقب سكناتي و حركاتي ، و لا تفتر عن توبّيخي و الصراخ في وجهي و رميي بألفاظ قاسية جارحة ! فكانت تعترضني في حجابي و الزيّ الذي ألبسه ، و تسخر مني حين تجدني أصلّي ، و تعنّفني حين تراني أجلس في غرفتي أتابع بعض البرامج الدينية ، و تشتعل غضباً عندما أذهب للقاء صديقاتي المسلمات ! في بعض الأحيان كانت تتبع أسلوب آخر في الضغط علي كي تردّني عن ديني ، فتراها تبكي و تتمارض و تقول بأنني أنا سبب مأساتها فإن ماتت فبسببي و بحسرتها علي !
حاولت أن أتصبّر بالله و أثبت ، لكني بصراحة لا أخفي أنني قد مررت بمرحلة عشت فيها بحرب نفسية و كآبة شديدة ! حننت فيها للإمارات و تحرّقت شوقاً للأيام الخالية ! فبغضّ النظر عن اصطدامي مع الأهل و المجتمع ، فقد كانت الفتن تحيط بي من كل جانب ، فالذين أعيش معهم هم أناس لا يصلّون ، لا يصومون ، لا يزكّون ! و أخواتي سافرات متبرجات و على آخر موضة ! بالإضافة إلى المسلسلات و الأفلام و الأغاني و المعازف و الاختلاط ! يعني باختصار ، مسارهم يختلف عن مساري تماماً ، فلا أنا أفهم لغتهم و لا هم يفهمون لغتي !
هذه الأمور اجتمعت علي و جعلتني أشعر لفترة من الفترات بأنني بدأت أفقد من خشوعي في الصلاة ، و أتراجع قليلاً عن شيء من عباداتي ، و أتخلّى عن بعض الأمور التي كنت أتورّع عنها في السابق ، و ضعف توكلي و يقيني قليلاً !
و بالنتيجة ، بدأت أستشعر عقوبة الله تعالى لي لانصرافي عنه بعض الشيء و حيدي عن الصراط الذي هداني إليه بعض الشيء ! فابتُليت بالنسيان ، إذ بدأت أنسى بعض آيات الله و بعض الأحاديث و الآثار . و كذلك استشعرت العقوبة في قلة التوفيق في بعض الأمور ، و كذلك بتوالي المرض و قلة البركة في المال و الوقت !!
عندها جزعت كثيراً ، و أسرعت للدعاء و رددت :
" ربّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة إنّك أنت الوهّاب ". و طلبت من بعض الصالحين من المشائخ و الصديقات أن يدعوا لي ، ثم غيّرت برنامج نومتي و قومتي ! فصرت أسهر الليل كله حتى الصباح ، ثم أنام في الفترة الصباحية حتى الظهر ، و بذلك تمكّنت من تجنب الاختلاط بمن حولي و اكتفاء شرهم في معظم النهار ،و استطعت أن أهنأ بالفراغ و الهدوء و الوحدة في الليل كي أصلي التهجّد و أقرأ الكتب و أتابع البرامج و أحفظ القرآن و أراجع نفسي دون أن يعترضني أحد !
ثم شاء الله أن تذهب إحدى صديقاتي إلى الحج ، فأوصيتها بالدعاء لي هناك عند الكعبة ، و سبحان الله ، بدأت أموري تُفرج رويداً رويداً ، و بدأ الأهل و الأقارب و المعارف يتقبّلون إسلامي إلى حد ما و لا يزعجونني ، حتى أمي قد هدأت قليلا و لكن ليس بالكلّية !
و بدأت أدعوه الأهل و الأقارب و المعارف إلى الإسلام سواء عن طريق الكتاب و الشريط ، أو عن طريق الحوار و النقاش ، أو بالدعاء لهم . فلاحظت أن منهم من أعرض تماماً و رفض الفكرة ، و منهم من اقتنع بالإسلام و لكنه خاف من المجتمع ، و منهم من كان مذبذباً لا إلى هؤلاء و لا إلى هؤلاء ! لكني ما وجدت أحداً منهم قد استجاب تماماً و بدأ يطبّق الإسلام في حياته بشكل فعلي و للأسف الشديد ! أما الأطفال فكانوا يدخلون غرفتي و يصلون معي فأفرح بهم ثم أجلسهم و أحكي لهم قصص الصالحين و أكلمهم عن الثواب و العقاب بما يتماشى مع عقولهم . و عن الجنة و ما فيها ، فيتأثرون كثيراً و يشتاقون لدخول الجنة و يكونون في قمة الإيمان و الحماس . لكنهم حين يعودون إلى أهليهم و ينخرطون مع الضالين من الناس ، أجدهم قد نسوا كل ما قلته لهم ، و خاصة أن أهاليهم يحدثونهم بأشياء مغايرة لما أحدثهم به ، و خاصة أن أمي تتولى موضوع إضلالهم و هدم كل ما بنيته ! لكن و مع كل ذلك أشعر و أن بذور الإسلام قد دخلت في قلوبهم و استقرت فيها ، و إن شاء الله ستثمر يوماً ما . و هكذا استقرّت أموري نسبيّاً، و عدت بفضل الله تعالى إلى نشاطي السابق في العبادة و طلب العلم و الدعوة بشتى طرقها و اتجاهاته. و صار هدفي في هذه الحياة هو الثبات على الحق في الأيام الباقية من عمري ، و الاستزادة من العلم و العبادات و الطاعات ، و أن يجعلني الله تعالى مفتاح خير مغلاق شر و يستعملني في طاعته حتى ألقاه و هو راض عني سبحانه . و قد أوصيت أن أدفن لوحدي إذا توفّاني الله في إحدى البساتين و المزارع التي يملكها أهلي في الضيعة !
أسأل الله تعالى أن يحسن ختامنا و يتولى أمر ديننا و دنيانا و حياتنا و مماتنا فإنه وليّ ذلك و القادر عليه .

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على سيد المرسلين ، سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين . سبحانك اللهم و بحمدك أشهد ألاّ إله إلا انت أستغفرك و أتوب إليك .


* * *

* الزهراء *

---------------------------
(1) الشيخ قد طلب هذا لأن زوجي السابق كان مصرّاً و متمسّكاً بلقب الطائفة برغم أدائه لفرائض الإسلام .
انتها والله اعلم / م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 04:26 PM
جمال الروح لغة لابد من تعلمها (http://www.blkazmar.com/t19074.html)


جـــمال الــروح لـــغـة لا بــد من تعــلــمها.
في كل شخص رغبة في الاستئثار بإعجاب الآخرين ولإستحواذ على ثنائهم فهذه سمه من سمات الحياة, الشخصية المحبوبة قد تحظى بإعجاب الناس ولكن مثل هذا الإعجاب يتبدد كالدخان في الهواء إذا لم يسانده جمال (http://www.blkazmar.com/t19074.html)الروح (http://www.blkazmar.com/t19074.html)وأهم عنصر في جمال الروح هو الجاذبية وإليك عشر قواعد تشكل أهم مقومات الشخصية الجذابة :
عدم البوح بالمتاعب الخاصة : فالحزن والألم والضيق عناصر موجودة أصلا في الإنسان ولا يمكن له التخلص منها ولكن لابد (http://www.blkazmar.com/t19074.html)من إخفائها أو تقليلها قدر الإمكان حتى لا يسأم الآخرون لأنهم غير مجبرين على المشاركة في أحزاننا ..

لكن من المستحسن محاولة فهم مشاكل الآخرين وإحترام أحزان الآخرين وإبداء السرور في أفراحهم ..
علم الإستماع :فالإستماع للآخرين يكون سبباً للجاذبية لأن الشخص الذي يتقن فن الإستماع لأحاديث الآخرين يكون محبوباً منهم كما يجب أن تترك للآخرين حرية الحديث ثم تشارك فيه بعد ذلك..
عدم التعالي على الآخرين:
. ويعتقد الكثيرون في قرار أنفسهم أنهم لا يقلون عن الآخرين في أي شي لذلك فالتعالى عليهم قد يؤثر على علاقتهم بك ويتمثل ذلك في طريق الحديث والتصرف غير اللائق بينما التواضع يعطي صاحبه دائماً محبة الآخرين ..
إظهار الإعجاب في الوقت المناسب :إن كل إنسان يحب أن يتلقى المديح ولكن ليس إلى درجة النفاق فالإنسان يحتاج إلى المجاملة وإظهار الإعجاب الذي يجدد الثقة في النفس ولكن يفضل أن تظهر هذا الإعجاب في محلة بكلمة مخلصة في الوقت المناسب والطريقة المناسبة ..
التفاؤل المعقول :والمتفائل محبوب دائماً فهو يجعل الآخرين يرون العالم بمنظار الواقع ولكن هذا التفاؤل يجب أن يكون في حدود المعقول وأن لا يتطرق إلى الخيال والمتفائل لا يعترف باليأس ولكنه يجدد دائماً الأمل في حل مشاكله وفي حدود الإمكانيات الموجودة ..
تقبل ملاحظات غيرك :من الجيد إستقبال ملاحظات ونقد الآخرين برحابة صدر إذا صدرت عن أناس مخلصين لايبغون سوى المساعدة وقد تصدر هذا الملاحظات من أناس حاقدين ولكن في الحالتين من المستحسن أن تتقبل ما يوجه إليك من ملاحظة أو نقد بابتسامة ومهما كان الثمن مع ما يفرضه ذلك من التحكم بالعقل والسيطرة على المشاعر ..
التفكير بنفسية مرحة :وعند التفكير في موضوع ماء من الأفضل أن تكون نفسيتك مرحة وهادئة ليتسنى لك البث في الأمور بطريقة سلسة وغير معقدة أما عندما تكون نفسيتك كئيبة فلا تحاول أن تحسم في أمرماحتى لا يشوب النتيجة الخوف والقلق ..
التفكير والتصرف بنفسية الخير : حتى تكون جذاب لابد أن تتصرف دائماً بنفسية الخير وإذا كنت تتحلى بجميع الصفات السابقة فانك بدون صفة الخير ستفقد عنصر هاماً من عناصر الجاذبية ..
وأخيراً الصراح ـــة :إن الصراحة صفة أساسية من صفات الجاذبية فهي واجبة التفكير مع النفس وفي التفاؤل مع الغير أما الشخص ذو الوجهين أو المحب لذاته والنافق مع غيره فهل سيكون برأيك جذاب
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 04:34 PM
تحفه ثمينه مامصيرها في حياتنا ..؟ !!

.. حتماً الإهتمام أليس كذلكـ ..؟ !!

.. لدرجة أننا نخاف عليها حتى من أقل خدش ..

.. وإن أنكسرت وتبعثرت أشلائها شعرنا بالحزن لدرجة أننا نغضب ..

.. أو حتى نبكي ..!!

.. وهي في الأول والأخير مُجرد تُحفه ..

.. لا مشاعر لها ولا أحاسيس .

.. ولاتعلم أصلاً عن حقيقة شعورنا ناحيتها ..

.. إلا أننا أحبنناها لأنها فقط من شخص غالي ..!

.. أو أقتنيناها لأننا أحببناها ..

.. مابالكم لو هذا الذي أنكسر هو

قلب

إنسان أحببناه وأحبنّا ..

.. وأعطانا من مشاعره وإحترامه وتقديره الكثير ..

.. ومن دون سابق إنذار فرّطنا به ..

.. بسبب طيش أو لحظة غفله أو حتى من دون قصد ..

.. ياتُرى ماهو شعور هذا الإنسان حينها ..؟ !!

.. حتماً الألم..

.. وإستفهامات بحجم الألم ..

.. لماذا وليه وليش وكيف و و و .......؟ !!

.. وقد يبكي..!!

.. نعم يبكي لأنه شعر بطعنه آلمته لايُمكن أن تُدَاوَى ..

.. من حقه أن يبتعد في حينها ومن حقه أيضا أن يوجه اللوم لنا ..

.. ومن حقه حتى أن يصل لمرحلة الكُره ..

.. حقيقةً سؤال في داخلي يدور ..

.. لماذا لانُحافظ على من نُحب..؟ !!

..
.. قد يأتي شخص الآن ويقول نحن نُحافظ عليهم ..

.. أقول له معكـ حق ..

.. لكن فكر معي أيها السائل وفكروا معي أنتم ..

.. كم مرةٍ جرحناهم..

.. وكم مرةٍ أخطئنا بحقهم ..

.. وكم مرةٍ وجهنا لهم سهام الألم ..؟!!

.. لسنا ملائكه وحتماً أخطئنا بحقهم ..

.. سَامحوناأول مره ..

.. وثاني مره ..

.. وثالث مره ..

.. ثُم ماذا ...؟ !!

.. بدأو ينفرون ..

.. وبدأو يهربون حاملين آلامهم وجراحهم ..

.. ليُحافظوا على ماتبقى من مشاعر وإحترام ..!!

.. وقد يصمتون ..

.. لكن لكل إنسان لحظة إنفجار يقول فيها ..

.. (stop) لكل شئ ..

.. ففي النفس

كرامه

لابد أن أُحافظ عليها ..
..

.. مشكلتنا أننا

نخسرهم لأتفه الأسباب ..

.. أفكر أحيانا لو عاملناهم كما نُعامل تُحفه نُحبها هل سنجرحهم في يومٍ ما ..؟ !!

.. لا أعتقد ..

.. كل خطأهم أنهم منحونا قلوبهم ..

.. ومنحونا حبهم ..

.. وأعطونامن وقتهم ..

.. ويكفي أننا شعرنا معهم بالأمان ..

.. ونحن بكل سهوله فرّطنا بهم ..

.. الفرق بينهم وبين التحف..

.. أَنّ تِلكـ جماد وهم بشر بقلوب ومشاعر ..

.. يحملون بين جوانحهم حبّا يفيض لنا ..

.. يُبادلوننا مشاعرنا بعكس تلكـ التُحفه أو ذاكـ الجماد أياً كان ..!

.. ياتُرى أيها يستحق العنايه أكثر ..

.. الجماد أم ذاكـ القلب النابض بالحب والود لنا .؟ !!

.. حتماً تتسائلون ماُمناسبة هذا الحديث ..

.. لا أعلم حقيقةً وقد أعلم ..

.. لايهم ..



.. لكن كم شخصٍ في حياتنا أحَبنّا وجرحناه ..

.. وكم شخص أعطانا من وقته الكثيره وطعناه ..!

.. وكم فرطنا وفرطنا وفرطنا ..
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 04:44 PM
هل ذقت جمال هذا الحب ؟ أين نحن من هذا الحب (http://www.blkazmar.com/t24189.html)


عطش أبوبكر الصديق

يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأناعطشان جدا، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له:اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلىالله عليه وسلم حتى ارتويت!!

لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكرالصديق ..

هل ذقت جمال (http://www.blkazmar.com/t24189.html)هذا الحب؟انهحب من نوع خاص..!!أين نحن من هذا الحب!؟

-----------------

واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب.. حب النبي أكثر من النفس ..

يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدناأبي بكر]، وكان إسلامه متأخراجدا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم

فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له:هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟ تخيّل .. ماذا قال أبو بكر..؟ قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب،لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر..

سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 04:51 PM
ثوبان رضي الله عنه

غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟' قال ثوبان: لا يا رسولالله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} [69] سورة النساء

--------------

سواد رضي الله عنه


سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقففي وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش :' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط،فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني!فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص ياسواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها .يقول: هذا ما أردت وقال: يارسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك

...

ما رأيك في هذا الحب؟

------------------------------

وأخيرا لا تكن أقل من الجذع....



------------------

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبربجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة.. فيقف النبي صلى الله عليهوسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلىالمنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم،فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم:' ألا ترضى أن تدفنهاهنا وتكون معي في الجنة؟'. فسكن الجذع ..
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 05:09 PM
{ وَكَأَيِّن مِّنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ }
تأمل حالك مع ما يمر بك من تلك الآيات الكونية، والتي تعددت هذه الأيام، فبمقدار تأثرك واتعاظك يكون إيمانك، وإلا فاحذر أن يكون فيك شبه من أولئك المعرضين.
[أ.د. ناصر العمر ]
a

الفقير الى ربه
20-08-2012, 05:44 PM
http://www9.0zz0.com/2011/05/14/06/946545329.jpg (http://forum.sedty.com/)

ركز على الثلاث نقط في الصورة وانظر لجدار غرفتك شوف ماذا ترى النقط التي على الانف او الخنفور كلام زهران

الفقير الى ربه
20-08-2012, 10:34 PM
°• إصلاح النفس وترويضها‏ •°


كيف أتغير؟

كيف أتحول؟

من أين أبدأ؟



إنها أسئلة كثيرًا ما تتردد داخلنا، وتطرق أسماعنا، وتلح على قلوبنا، ,وكثيرا ما تدور في اذهاننا أمثال هذه الأسئلة، وليس الانسان هو بأغنى عن إصلاح نفسه والنظر الدائم فيها ومراجعتها؛ فالنفس متقلبة، وسبحانه وتعالى مقلب القلوب، ولَقلبُ ابن آدم أشد انقلابًا من القدر إذا استجمعت غليانًا،


كما أخبر المعصوم صلى الله عليه وسلم.



ولعلنا نفهم أن مجرد المعرفة والعلم بخطر


المعصية لا يكفي للابتعاد عنها وتركها؛ فكم من علماء اجترءوا على ما لا يجترئ عليه جاهل!

ولعلنا نتساءل متحيرين : كم من مرة حاولنا وقررنا العودة، بل وحددنا لانفسنا يومًا أو موسمًا نبدأ منه، ويمر اليوم وينقضي الموسم ونحن على حالنا!!

وكم من مرة بدأنا فعلا، ولكن ما نكاد نسير في الطريق يومًا أو يومين إلا ننتكس مرة أخرى لعوامل من داخلنا، أو لطوارئ ودواعٍ من خارجنا.

إذن: ما العمل؟ وأين الطريق؟

لا بد لكل منا من نقطة تحوُّل، يُحَوِّل فيها مساره إلى طريق الله، ويهجر طريق الشيطان، ويحذر قُطاع الطرق.

وللوصول إلى الله عز وجل ينصح بالسير في خطوات متدرجة، وهذه الخطوات مستقاة من تجارب العلماء في بدء تعاملهم وإنابتهم إلى رب العزة سبحانه وتعالى.

والطريق ليس سهلا.

فمانسعى إليه قد حُفَّ بالمكاره والعقبات والأشواك، ولكننا عندما تصل ويفتح لنا مولانا الباب سننسى كل ألم، وسنودع كل تعب، وسنحس بلذة لا تضارعها لذة دنيوية.



الحجر الصحي!



أول ما يجب أن نقوم به هو عزل انفسنا عن مَواطن المعصية ورفقائها؛ حتى لا نجد فرصة للمعاصي، فتنقطع تمامًا عن المعصية.

ثم نلزم الإلحاح على معاتبة انفسنا وتذكيرها ربها، ونردد على اسماعنا دائمًا أننا لا بد ان نموت إن عاجلا أو آجلا، وسنلقى الله عز وجل فيحاسبنا


اصمت تسلم



درِّب نفسك على أن تصمت أكثر مما تتكلم؛ فإن النفس إذا صمتت سكتت، فإذا طال سكوتها تبين لها الكثير مما كانت تخوض فيه من الباطل، وعندها تنكسر؛ إذ تعلم أنها متعرضة لسخط مولاها.

ثم عاوِد العتاب مرة أخرى، وذكِّرها بذنوبها ومعاصيها ذنبًا ذنبًا، وعرِّفها عقوبة كل ذنب من تلك الذنوب؛ حتى تعترف وتُقِر.



انسَ طاعاتك



إذا اعترفت نفسك بالتقصير والذنوب؛ فأدِم تذكيرها بعظيم جرائمها وذنوبها، وأوهمها أنها لم تعمل في حياتها إلا المعصية، وأنسِها في هذه المرحلة حسناتها وطاعاتها؛ حتى توقن بالهلاك إن لم تتب، ويستيقظ ضميرها، وتسيل دمعتها.

فإذا ما استيقظ ضمير نفسك، وسالت دمعتها، وأيقنت بالهلاك فأخبرها بضرورة الإقلاع عن المعاصي والاستدراك، وأن هذا لا يتأتى إلا بهجران كل أسباب المعصية؛ من أصحاب وأهل وقرابة وأدوات، وأخبرها أنها لا تصح توبتها إلا بترك ذلك كله.



أذلها بالجوع



إذا نفرت نفسك من ذلك وأبَت؛ فاكسرها بكثرة الصيام، وأذلها بالجوع؛ فإن النفس إذا آلمها الجوع تخشع وتستمع وتستسلم للمعاتبة فتقبل، فإذا لم تقبل فذكِّرها بعذاب الله وسوء المصير؛ حتى تلين لك، وعندها ستجدها تعطيك وعدًا بترك المعاصي بعد قليل، وتسوف لك متعللة بقضاء بعض حوائجها.


قاوم التسويف


إذا وجدتها تسوف لك وتعد لأمد طويل أو قصير، فاحمل عليها حملة شديدة بالزجر والتذكير بعدم ضمان الأجل، وأنه لربما تستوفي أجلها قبل أن يحين الموعد، وأعد عليها ذكر العقوبات والنقم.


تحلية بعد تخلية



فإذا أذعنت لك وطاوعتك في قطع أسباب المعصية، فاعمل على إكسابها أضداد ما قطعته وفارقته؛ فابحث لها عن صاحب مرشد بدلا من الصاحب المغوي، وعلِّمها الذكر بدلا من السهو والغفلة، وألزمها التثبت والتفكر بدلا من الطيش والعجلة، وأذقها مناجاة الرب سبحانه وتعالى وحلاوة تلاوة كتابه.

ومطالعة العلم، والتعرف على سير الصالحين وأخلاقهم، بدلا من الخوض في الباطل ومجالسة الفاسدين المفسدين، وعندها تجتمع أنوار هذه البدائل في قلبك، ويستنير عقلك بموروثات الطاعة، ويؤيدك الله بمعونته، وتقهر أنوار الطاعة أهواء نفسك؛ فتتحول الطاعة إلى طبع وعادة. مثلما كانت المعصية لها طبع وعادة.
م/ن /يتبع

الفقير الى ربه
20-08-2012, 10:39 PM
إياك والعُجب


إذا وصلت نفسك لهذه المرحلة من الاستقامة على طاعة ربها؛ فربما نما فيها العُجب بطاعتها وتركها للمعصية، فازجرها عن ذلك، وذكرها بنظر الله عز وجل إلى ضميرها، وخوفها بحبوط هذا العمل، وشككها في قبوله.


تذكر ماضيك


وإذا نجت النفس من العجب بأعمالها فربما وقعت في الكبر والاستطالة على الناس لما ترى من معاصيهم واستقامتها، فتزدري العاصين وتترفع عليهم، عندها ذكرها بماضيها وما كانت عليه، وأقرِع سمعها



بقوله عز وجل


كَذَلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ



وقول القائل:



رب معصية أورثت ذلا وانكسارًا خير من طاعة أورثت عزًّا واستكبارًا وخوفها من خاتمة السوء، حتى تعرف قدرها وتنفي الكبر عن ضميرها.

ولكن لا تعتقد أن هذه هي النهاية؛ فكما يقولون: "إن الوصول إلى القمة سهل، ولكن الحفاظ عليها هو الصعب"، فيجب أن تكون على حذر دائمًا، وأن ترعى نفسك وتهذبها دومًا مما يعكر عليها صفو الطاعة؛ حتى تظل على هذه الحالة من الاستسلام والانقياد لله عز وجل، والنفور من معصيته.



وأخيرًا عليك الدوام على الدعاء بالثبات، واحذر الانتكاسة، واعلم أن

الهداية من الله عز وجل



اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ

وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 10:45 PM
وصية مشفق

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعدكلمات أسطرها لكم تحمل في ثناياها كل خير وكل إشفاق على كل من أغواه الشيطان فعصى ربه على كل من أغواها الشيطان فعصت خالقها أكتب لكم هذه الكلمات وأسطر لكم هذه العبارات لعل الله أن ينفع بها كل قارئ وسامع .أقول لكل عاص ومذنب ومقصر في جنب الله لحظه !! ولتقف معي بعض الوقفات الوقفة الأولى :هل تعلمون من عصيتم ؟ أتمنى إن لا تتجاوزوا هذه العبارة حتى تتأملوها .أكرر هل تعلمون من عصيتم ؟ سوف أقول لكم لقد عصيتم جبار السماوات والأرض ، لقد عصيتم من بيده ملكوت كل شيء ، لقد عصيتم من إذا أراد شيئاً قال له كن فيكون .لقد عصيتم من يرزقكم بالليل والنهار العزيز الغفار الكبير المتعال ومع ذلك كله أتدرون ماذا يقول لكم سبحانه يقول تعالى : (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )سبحانك ربي ما أرحمك سبحانك ربي ما ألطفكسبحان الله تعصي وتذنب وتسرف على نفسك بالمعاصي ومع ذلك كله يتكفل سبحانه وهو العزيز الغفار بأن يغفر لك جميع ذنوبك ولكن بشرط أن تتوب وترجع إليه سبحانه .قال تعالى : ( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَــــــنْ تَابَ وَآمَـنَ وَعَمِــلَ صَالِحًــــا ثــــــــــــُمَّ اهْتــــــــــَدَى )سبحانك ربي ما أرحمك سبحانك ربي ما ألطفكالوقفة الثانية :هل عرفتم متى سوف تموتون ، هل أمنتم من عذاب القبر هل ضمنتم الجنة . بالتأكيد لا إذاً فلماذا كل هذا التقصير ولماذا كل هذا التسويف في التوبة يقول أحدنا سوف أتوب سبحان الله وهل ضمنا التوبة قبل الموت .أمر عجيب وتناقض غريب ويقول أحدنا أريد أن أتوب ولكن أريد أن يحدث لي أمر ما يغير حياتي ويؤثر علي مثل موت قريب أو فقد صديق لكي أعتبر وأتوب سبحان الله أقول لمن يقول بمثل هذا القول أما تخيلت أن تموت أنت ويعتبر بك غيرك ويرجعون الى الله .الوقفة الثالثة :فلنعزم من الآن بل من هذه اللحظة على التوبة والرجوع إلى الله فو الله سوف يقبل توبتنا إن صدقنا .بل و والله
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 10:50 PM
وأهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد ياارب ... يااارب .... يارب


وقف الأب المغترب ، والمقيم بإحدي ضواحي لندن عاصمة الضباب البريطانية ، وقف بجوار إبنته المسجاة علي أحد سرائر أكبر وأعرق
مستشفيات لندن ، وقف يتأمل أبنته زهرة عمره والبالغة من العمر ستة عشر عاما ، كانت الدموع المنهمرة من عينيه لا تنقطع ، ولا تتوقف

وعقله في شبه غيبوبة ، وبصره مسلط علي فلذة كبده ، وهوفي حيرة من أمره ،فكره مشتت،قلبه يكاد أن يتوقف ، قدميه لا تستطيع حمله

وشريط الذكريات يدور ويعرض في عقله الباطن ويسرد له تفاصيل رحلته منذ أكثر من عشرين سنة مضت ، يوم أن وطأت قدماه الأراضي

الإنجليزية كطالب علم في منحة من بلده الأم مصر، إلي أن أصبح رئيس قسم في إحدي كليات أعرق جامعاتها ، ودار شريط الذكريات به ليتذكر

قصة زواجه من إحدي جاراته بوطنه الأم مصر ، وتذكر قمة سعادته حين رزقه الله بإبنته (دعاء) ، وتمر الأيام والشهور والسنين في أقل من
لحظة حتي تصل أبنته إلي سن السادسة عشر شابة جميلة متفتحة للحياة مقبلة عليها ، مدبرة عن كل طريق يؤدي إلي اليأس أو الخصام مع
معطيات الحياة .


أما الأب فقد كان يعيش حياته طولا وعرضا ،متمتعا بكل مباهج الحياة التي أتيحت له تحت مظلة حرية الفرد في المجتمعات الأوربية في مزاولة نمطه السلوكي بحرية تامة لا رقيب إلا الضمير ولاخوف إلا من نقص المادة فإذاغاب الضميروتوافرت المادة ،فلا خوف من شئ ،فلنتمتع اليوم بكل ما هو ممكن ، ولندع الغد للغد ،تلك كانت مقولته، وذاك كان سلوكه ، أما نصيبة من العبادة ،والدعاء ،والشكر وحمد الله علي نعمه يكاد
يكون معدوم ،حتي حدث ما حدث .


ففي ليلة من ليالي مدينة الضباب عاد الأب إلي منزله متأخرا كعادته بعد سهرة من سهراته التي لا تنقطع كعادة أكتسبها من أصدقاء السوء
لتستقبله زوجته بدموع ونحيب وعيون حائرة ودموع منهمرة من بحر الهموم ، وأمواج من الأفكارالسوداء علي شاطئ اليأس والأحزان
ماذا حدث ؟ قالها الأب بخوف وفزع، فما كان من الأم إلا أن أخذته من يديه بدون أن تنطق بحرف واحد إلي حجرة أبنتهما الراقدة علي السرير
بلا حركة وبلا صوت ، فقط دموع تتساقط من الألم بدون صراخ،.


هكذاحالها منذ عادت من المدرسة ، ما العمل ؟ ما العمل .. رحمتك يارب ..الطف بينا يارب ..قالت له الأم
حمل الأب أبنته وذهب وأمها إلي أكبر المستشفيات في العاصمة البريطانية ، وها هما في إنتظار نتائج الفحوصات من تحاليل وأشعات -

وفجأة
دخل الطبيب المختص ليخبره أن نتائج التشخيص الطبية عاجزة تماماعن تفسير وتوضيح سبب لهذه العلة التي أصابت الأبنة .... كم نحن
آسفون لما حل بأبنتكم ! وزاد الطبيب قائلا : مع الأسف لابد من إبلاغكم أن هذه الغيبوبة ستستمرعدة شهور قبل أن تفارق أبنتكم الحياة


ثلاثة شهور علي الأرجح ، وننصحكم بعودتها إلي منزلكم ، وإنتظار ساعة الرحيل ...... كم نحن آسفون ! .
حمل الأب أبنته وخرج من المستشفي وهو في حاله من الألم والحزن والهم لا يعرف مداه إلا الله ، ورقدت الأبنة بالمنزل شبه مستيقظة ،

لا تدري شئ عما يدور حولها من أحداث، وجسمها يضعف يوم بعد يوم حتي أصبح 25 كج بعد أن كان 65 كج ، أصبحت عبارة عن عينين
مفتوحتين ، وحدقة متحجرة لا تتحرك ، وجسم ضعيف ، ناحل ، منعدم لصور الحياة ، فقط عيون تدمع في صمت تام كلما حضر أحد لزيارتها



وفي يوم من الأيام رن جرس التليفون وكان المتحدث صديق قديم للأب من مصر ، حضر إلي لندن في زيارة عمل، وأراد أن يزور صديقه القديم
بالفعل حضر الصديق ، ولما سأل الأب عن أخبار أبنته فما كان من الأب إلا البكاء والنحيب وهو ينظر إلي صديقه ولسان حاله يقول ماذا أفعل ؟


ليس بيدي شئ ! ثم بكي كالأطفال ،وأخذ صديقه إلي حجرة أبنته ، وما كاد صديقه يري الأبنة حتي أخذ في ترديد ( لا حول ولا قوة إلا بالله،
إنا لله وإنا إليه راجعون ) ، وتسابقت دموعه كلماته، وساد الصمت لحظات، ثم مال الصديق نحو الأب وأسر إليه كلمات ، فقام الأب علي أثرها
وأغتسل وتطهر وتوضأ ، ثم خرج مع صديقه لصلاة الجمعة ،


دخل الأب مع صديقه مسجد المركز الأسلامي ، وللأسف كانت هذه هي المرة الأولي التي يدخل فيها المسجد لتأدية صلاة الجمعة ، وصلي كلا منهما ركعتين تحية المسجد ، ثم جلس الأب بجوار صديقه وتذكر الأيام التي كان يحافظ فيها علي الصلاة ،ودموعه لا تنقطع وعينه في تلقائية
فطرية تحلق في سماء المسجد وكأنها تبحث عن شئ أفتقده سنين طويلة ،طويلة جداً ، سنين تفوق عمر أبنته، كيف ضاعت منه كل هذه السنين؟


صعد خطيب المسجد المنبر ،وأفتتح خطبته بعد السلام وحمد الله والصلاة علي سيدنا محمد ( صلي الله عليه وسلم ) ، وكان موضوع الخطبة
نعم الله عز وجل علي عباده ، ورحمته بهم ، وفي سياق خطبة إمام المسجد ، وحينما قال:

وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ


هنا أهتزت جنبات المسجد بصوت كالرعد يردد .... يارب ... يارب ... يارب ، حتي التف كل من كان بالمسجد نحومصدر
الصوت الذي كان صاحبه وحده يناجي ربه ، ولا يشعر بكل من كان معه أو حوله ... فقط الله ... الله فقط هو من كان يشعر به قريب كما قال عز وجل ،وناجي ربه : اللهم لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، يارب أنا عبدك ، وليس لي إله غيرك ، سبحانك أنت في غني عن
عبادتي لك ،لكني لست في غني عن رحمتك ،لست في غني عن عفوك ، لست في غني عن رضاك ،لست في غني عن غفرانك ، لست في غني عن محبتك ،أسألك ياارب ان ترفع مقتك وغضبك عني ،... وكانت آخر كلمات خطبة الجمعة هذه هي ( أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ) ، وإنتهت صلاة الجمعة وودع الصديق صديقه ، وأوصاه بالصلاة والمحافظة عليها ، وذكره أن الشافي هو الله فالتجئ إليه ،ثم سلم
عليه ودعا له بشفاء أبنته وفارقه عائدا للوطن ،.


عاد الأب إلي المنزل وقلبه يدق ويشعر بإحساس لم يشعر به من قبل ،وعندما دخل المنزل قابلته زوجته بوجه تعلوه بسمة أمل ، فأخذته من يده
ودخلت به حجرة الأبنة التي ما أن دخل حتي رأها تحرك عينيها وتنظر نحوه وكانت هذه أول مرة تحرك فيها عينيها من شهور طويلة ، وبكي الأب والأم كما لم يبكيا في حياتهما ، وسجد الأب شاكرا لله ، وطالت سجدته وطال دعاءه وحمد الله وشكره ، لم ينقطع يوما عن الصلاة ، ولا
عن الذهاب إلي المسجد ما أستطاع إليه سبيلا ،


وبدأ حال الأبنة يتحسن يوم بعد يوم ، وشهر بعد شهر ، حتي عادت شبه ماكانت عليه قبل أصابتها بالمرض ، وحينما ذهبت مع الأب والأم إلي
المستشفي ، بعد أن صحت و شفاها الله، إجتمع فريق الأطباء الذين إحتاروا في تشخيص المرض وسبب العلة ،وأتفقوا علي ميعاد موتها

ثم إحتاروا للمرة الثانية في تعليل سبب عودتها للحياة مرة أخري ، وعندما سألوا الأب عن السبب أبتسم لهم ، ورفع بصره للسماء
وأنهمرت الدموع من عينيه كالسيل ، لكنها هذه المرة لم تكن دموع ألم وحزن ، بل كانت دموع فرح وأمتنان وشكر وحمد لمن بيده الأمر في الأول والآخر .

م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 10:55 PM
مذكرات قلب مات ... وعاد الى الحياه
مدخل:
كثيره هي القلوب الميته هذه الايام –والقلب الميت قلبٌ خالي من حب الله قلب انشغل بغير الله قلب لايعرف معروفاً ولاينكر منكراً
والموت واحد واسبابه متعدده وهذا القلب كان لاهياً ثم غافلاً ثم قاسياً ثم مات وكان سبب موته الغناء
عشت في أسره ملتزمه كأي أسره مسلمه هذه الأيام تصلي وتصوم وتتساهل في كثير من أمور دينها
كان الكون كله يغني في البيت والشارع-عند الأهل والأقارب والجيران الكل يسمع الغناء ليل نهار-وليس لهم حديث الا عن الفنان فلان والفنانه فلانه
فئه منهم حائره مع تلك المحتاره بين"ابن الخال وابن العم" وفئه تواظب على الحضور مع ذلك الذي يتعلم في مدرسة الحب
وفئه خاشعه مع ذلك الذي يصلي في محراب الحب-واذكر اني حفظت بعض الأغاني وانا في الرابعه من عمري وكادت أسرتي تطير فرحاً وكلما زارنا احد أدخلوني عليه لكي اغني وهو بدوره يمدحني قائلاً: ماشأالله بارك الله فيك
وهكذا بدأت اقضي وقتي كله بقرب المسجل لحفظ المزيد من الأغاني
وعندما كبرت تعرفت على مجموعه من القلوب المتدينه الملتزمه والتزمت مثلهم
كنت اصلي في جماعه واواظب على صلواتي وحفظت الكثير من سور القران الكريم والأحاديث النبويه وابتعدت تدريجياً عن الأغاني ولكن للأسف لم اجد من يقول لي بارك الله فيك
لكن هل تدرون ماهي الحفره التي اوقعني الشيطان فيها؟
هل تدرون ماهو الشيء الذي جرني الى طريق الضلال؟
انها تلك العباره الشيطانيه" ساعه لربك وساعه لقلبك"
هذه العباره التي اغوتني واثرت في نفسي وجعلتني اقتنع بأني مازلت صغيراً
ولماذا ادفن نفسي بالحياه؟
وهكذا قسمت وقتي بالتساوي بين الذكر والصلاه وبين الغناءواللهو
واقنعت نفسي انني لن ادع شيء يؤثر على علاقتي بربي
هذه هي المرحله الاولى في طريق الضلال
ومع مرور الايام وصلت الى مرحله اصبح وقتي فيها "ساعه لربي وثلاث وعشرون ساعه لقلبي
وغنيت مع من غنى"عش ايامك عش لياليك
خلي شبابك يفرح بيك
اصبحت لاهياً شغل الغناء كل وقتي حتى وانا اصلي وفكري مشغول بالاغاني
ومع مرور ايام اخرى دخلت في مرحلة الغفله وكنت اؤخر بعض الصلوات لمشاهدة مساسل او سماع اغنيه وأنام عن صلاة الفجر لسهري مع الأغاني
وتركت صلاة الجماعه وتعلقت بالفنانين تعلقاً شديداً حتى تمنيت ان اصبح مثلهم
علقت صورهم واقتفيت اثرهم
وبعد الغفله صرت قاسياً لم اعد احاسب نفسي ولا احزن لذنب اقترفته واطمئن قلبي للمنكر واستأنست به –تركت الصلاه نهائياً نسيت ما كنت احفظ من القران
وكدت اصبح مؤذناً للشيطان والعياذ بالله لولا ان عادتنا وتقاليدنا لاتسمح بذلك
ولكني لم اترك الغناء ابداً كنت اغني في كل مكان في البيت والشارع في المدرسه ومع الاصدقاء دون علم من اهلي
وبعد ايام من القسوه فارقت الحياه لاني لم اسقى بذكر الله ولكني سُقيت بذكر الشيطان وكان ذكر الشيطان كماء مالح خلط بمواد سامه كلما شربت منه ازددت عطشا
واليكم قصة عودتي الى الحياه:
كان سبب عودتي الى الحياه قلب متدين قابلته في احد الأيام استوقفني هذا القلب وقال لي:هل بإمكانك أن تعطيني صوره لك؟
قلت له: لماذا –هل تعرفني
اجابني قائلاً: ومن لايعرفك
فرحت كثيراً بقوله هذا وقلت له بغرور:كيف عرفتني؟
وفي أي مجله قرأت عني؟
قال :قرأت عنك في كتاب الله عز وجل –فقد ذكرك الله تعالى بقوله" ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتحذها هزوا اولئك لهم عذاب مهين"
وأعطاني شريطاً إسلاميا ثم غادرني وذهب
أحسست بجسدي يرتجف من الخوف لقد نقلتني كلماته من هذا العالم إلى عالم آخر
وعدت الى البيت وترددت كثيراً قبل استمع الى ذلك الشريط الذي اعطانيه ذلك القلب
ولكني سمعته واذا به محاضره عن تحريم الغناء وما ان اكملت سماع المحاضره الا واحسست بأني عدت الى الحياه مره ثانيه
وعرفت ان الغناء والقران لا يجتمعان في قلب مؤمن
وان الغناء ينبت النفاق في القلب ويصد عن ذكر الله وتأكدت ان قائل تلك العباره الشيطانيه" ساعه لقلبي وساعه لربي" منافق فاجر وان من عمل بمقتضاها فقد اشرك بالله
وكل ماشغل العبد عن ذكر الله تعالى انما هو صنم يعبد من دون الله
وبينا انا اراجع حساباتي الايمانيه اذا بصوت المغنيه يصدح من التلفاز
:من يختار يخرج من الجنه ليه بأدينا نهد أملنا
قلت في نفسي انتِ وانا ومن على شاكلتنا اخترنا الخروج من الجنه
وقمت وأطفئت التلفاز
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:00 PM
هموم دمعة
--
في هدأة الظلام
في ظلِّ الأيام
في تيهِ الآلام
عند جنبات الأحلام
دمعة
احتارت واختارت
طريقا للأنام
احتارتـــ

كيف تصعد أعالي الجِنان؟


كيف تصل لأخاديد الأمان ؟

كيف تخرق قضبان الأفنان؟

اختارتـــ
البقاء صامتة

في مدفأة الأنّات

حاولت تحرير الآلام

جهدت لتحريك الوجدان

قاومت كل التنهيدات

عبثاً..

بقيت وحيدة
في محابر النسيان
وعلى سطور السنديان

بقيت مطاردة

من حفيف الجحود والاستعلاء
من زئير النكران والاستغناء




لأنها دمعة
لا تحمل حقداًولا كرهاً ولا انتقام
لأنها دمعة
لا تملك إلا هموماً
تَسعُ بقاع الأرض والبحار
وأعماق القيعان
لأنها دمعة
تدحرجت من عيون ٍآمنة
من بين رموش ٍخاشعة
من هموم لأمةٍ سقيمة

دمعة
عاشت ليلتها الأخيرة

على جفونٍ ٍ ريميةٍ أمينة

هي نفائس
للأرواح الشهيدة
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:03 PM
الابن البار والأم العجوز
جرت هذه القصة أيام الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه
شاب في مقتبل العمر حبس نفسه على أمه يرعاها ويحسن إليها ويقوم بقضاء حوائجها حتى أنها لا تستطيع قضاء حاجتها إلاَّ على ظهره، وكان ابنها يصرف وجهه عنها ، ثم إذا قضت حاجتها، قام وأزال عنها الأذى ويوضأها بيده . .
فجاء الابن إلى الخليفة الراشد : عمر بن الخطاب رضي الله عنه
فقال له : هل تراني يا أمير المؤمنين أدَّيتُ حقَّ أُمِّـي ؟
فقال عمر : لا
فقال الرجل : أليس قد حملتها على ظهري ، وحَبَسْتُ نفسي عليها ؟
فقال عمر : إنّها كانت تصنع ذلك بك وهيَ تتمنى بقاءك ، وأنت تصنع ذلك بها وتتمنى فِراقها .

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
إخوتي و أخواتي في الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

اكتب إليكم قصتي وحكايتي مع الحب, ثم توبتي إلى الله عسى الله أن ينفع برسالتي هذه عاشقا وقع في براثن هذا الوحش المخيف , لكنه يريد أن يتوب إلى الله ويعود إليه

و إنما أكلمكم اليوم من باب المريض الذي سبقكم إلى العلاج وأحب أن يدلكم عليه حبا لكم وإشفاقا عليكم فأنا عندما ابتليت بهذا البلاء كنت أتمنى لو جاء احدهم ودلني, وبصراحة أشد كنت أقول عندما أقرأ الاستشارات وأسمع آراء المشايخ والعلماء والدعاة أنه كلام نظري لأنهم "ربما" لم يجربوا هذه المشكلة ولم يعانوا منها كما نعاني نحن الشباب منها , فها أنا ذا أحب لكم من الخير ما أحب لنفسي وأكلمكم كإنسان جرب الحب وعانى منه وبعون الله تعالى شفي وعاد إلى ربه............. فاسمعوني جزاكم الله خيرا.

اسمي أبو عبد الله من سورية , وعمري 25 سنة أدرس في الجامعة وأعمل في نفس الوقت في مجال الكمبيوتر, متدين , والحمد لله أعشق الإسلام والصالحين من أهله . وهوايتي المفضلة كسائر شباب اليوم الجلوس أمام الانترنت.

بدأت مشكلتي عندما كنت أجلس مرة أمام النت وشعرت بالملل الشديد من تصفح المواقع , فأحببت أن أتسلى قليلا وقلت لا مانع من دخول موقع دردشة والتحدث مع الناس بأي موضوع مفيد فدخلت . وهناك وجدت الشباب والشابات يتحدثون ويضحكون ويمزحون ولأني أردت فقط التحدث بالمواضيع المفيدة لم أشاركهم وانتظرت قليلا.


أردت أن أقوم أنا بطرح الموضوع المفيد لكي نتحدث به ولكنني علمت أن لا مجال هنا لأحاديث الدين والتقوى لأنني سأبدو حينها كرجل يلقي خطبة وموعظة في صالة سينما مكتظة بأهل السوء فتراجعت.... واستطعت الدخول من باب الشعر والأدب لأنني أحب الشعر كثيرا وبدأت بكتابة الأشعار دون أن أطلب مشاركة أحد معي ولكن البعض من الشباب والشابات أحبوا شعري وصاروا يطلبون مني أن يشاركوني ومنهم من يطلب التحدي بالشعر, وهكذا أصبحت هذه الدردشة مكاني المفضل وبنيت فيها عدة صداقات من وراء الشعر والأدب.

كانت إحدى هذه الصداقات مع فتاة ,علمت فيما بعد أنها شاعرة ولها مشاركات عديدة في كثير من مواقع الشعر والأدب , ويشهد الله أنها كانت فتاة خلوقة جدا في حديثها ومشاركتها داخل الدردشة , حتى صرت أعلم أنها لم تدخل هذه الدردشة إلا من باب التسلية فقط وطرد الملل تماما مثل حالتي..................

جلست مرة أمام النت وقمت بتسجيل الدخول إلى المسنجر و تفاجأت بطلب إضافة من شخص لم أسمع بإسمه من قبل فوافقت وإذ به هذه الفتاة التي تعرفت عليها من موقع الدردشة فهي كانت تدخل باسم مختلف عن اسم بريدها.

رحبت بها كثيرا وبصراحة فرحت بهذه الخطوة فهي كانت فتاة مؤدبة جدا - هكذا استنتجت من حديثها بالدردشة - وقالت لي أنها لم تقم بإضافتي إلا لأنها أحست بأني شاب خلوق ومؤدب من خلال الدردشة.

بدأنا منذ ذلك اليوم الحديث على المسنجر, وتركنا شيئا فشيئا موقع الدردشة ذلك . وأقسم بالله لم يكن حديثي معها إلا بالمواضيع المفيدة والقيمة حيث كنا نتبادل وجهات النظر في كثير من الشؤون كما كنا نتبادل الروابط والمواقع المميزة كما كنا نتبادل الكتب التي كنا نقوم بتحميلها من مواقع الكتب المجانية.

بقينا على هذه الحالة فترة زمنية لا بأس بها , ثم تطورت العلاقة حين طلبت مني أن نلتقي بالجامعة وعندها أحسست بالحرج الشديد فأنا شاب معروف بين أصدقائي بالتدين والالتزام ولم أكلم فتاة من قبل وإذا رأوني مع هذه الفتاة ماذا سيقولون عني.

ولكن في نفس الوقت كنت أخشى أن أفقد صداقة هذه الفتاة إذا لم أوافق فوافقت والتقينا في الجامعة.

كانت فتاة محجبة شديدة الجمال والحياء وتفاجئت بشدة حيائها فكيف طلبت مني اللقاء وهي بهذا الحياء.

وهكذا بدأنا نمطا جديدا في علاقتنا ,وكثرت اللقاءات ,أما الحديث على المسنجر فكان بشكل يومي لمدة ساعات, وعندما لا نكون سوية على المسنجر أو في الجامعة فكل عقلي معها أفكر بها وما سأحدثها عنه حتى بدأ يظهر ذلك علي من كثرة الشرود والتفكير وحتى الاستماع إلى الأغاني..

ولأنني شاب متدين والحمد لله فأصدقائي متدينين ومحترمين وقد علم بعضهم بقصتي وصاروا ينصحونني ولكن لا جدوى.

فكرت كثيرا , وعلمت بعدها بالسبب الذي لا يسمح لي بترك هذه الفتاة واعترفت لأحد أصدقائي به ألا وهو التعلق بالفتاة وبداية إحساس بشعور الحب اتجاهها.

نعم كان بداية الحب , وهنا أحسست بالخطر فأنا لست مهيأ للزواج بعد فأمامي الكثير من العقبات , وإذا استمريت مع هذه الفتاة على هذا النحو حتى تتهيأ لي ظروف الزواج فهذه مشكلة كبيرة وبحاجة إلى حل سريع.

عدت إلى ربي دعوته بكيت أمامه سألته استخرته........ استشرت أصدقائي المقربين لم اترك وسيلة للبحث عن حل...................

كان الحل الوحيد واضحا جدا وصعبا جدا ....يجب أن أترك الفتاة حتى لا أتعلق بها أكثر فالخوف كل الخوف من الوصول إلى نقطة اللاعودة ..........................وقد وصلتها.

لو أردت يا أخوتي أن أكلمكم عن نفسي في تلك الأيام لكتبت الصفحات الطوال ولكنني أجتهد بالاختصار قدر الإمكان.

سبحان الله

هذه هي سنة ربي في كونه أن يكون الدواء مرا علقما فكيف أستطيع أن اترك هكذا فتاة ......ولماذا ؟
لم نتكلم بسوء يوما ولم نقم بفعل سيء يوما .......ولكن ...............
"الحلال بين والحرام بين"

بدأت اشعر بالتعب النفسي الشديد جدا وبالعصبية الشديدة تغيرت حالي وساءت شخصيتي ومل مني أقرب الناس إلي وعلمت حينها أن لا ملجأ لي إلا الله ولن يساعدني إلا هو فأسلمته نفسي وقلت بكامل استسلامي له
"اللهم افعل بي ما أنت أهله وأغثني"


في تلك الأيام بدأت دولة الإرهاب الصهيوني محرقتها في غزة الأبية وكنت شديد الاهتمام والاستماع للأخبار بصراحة كنت أشعر بكثير من الحزن على أهل غزة ..وكثير من الحقد على أنفسنا لأننا لا نقدم لهم شيئا سوى الحزن عليهم والدعاء لهم...وفي الوقت نفسه قليل من الفرح من نفسي لأن تلك الفتاة وإن استطاعت أن تأخذ كل عقلي وقلبي وتفكيري ولكنني والله ما زلت احتفظ لربي وديني وأمتي بلب القلب وجوهر العقل, فكان هذا هو الحصن الأخير الذي إن وقع وقعت والذي قررت حين شاهدت مناظر الأطفال والأمهات أن أدافع عنه مستعينا بربي وصحبة الخير .

قررت أن أمهد لها الموضوع تمهيدا فأولا اعترفت لها بشعوري اتجاهها وأنني بدأت أحبها ولكنني في الوقت نفسه أخشى من التعلق بها بشكل أكبر لأنني لا استطيع أن أتزوجها في الوقت الحالي.

اعلموا يا أخوتي أنكم إن صدقتم الله صدقكم وإن نصرتموه نصركم فعندما قلت لها ذلك الكلام طلبت مني هي أن نخفف من لقاءاتنا عبر النت وأن نتوقف عن لقاءات الجامعة وقد كنت أتوقع منها الغضب و الانفصال.
عندها تشجعت أكثر وقمت بكتابة رسالة طويلة أرسلتها إلى بريدها أشرح لها فيها وجهة نظري و يجب أن يذهب كل واحد منا في سبيله.

وكانت كما عهدتها وعرفتها الفتاة الواعية المثقفة المتدينة ففهمت كلامي واستوعبته , وقررنا أن نترك بعضنا وفي ذهن كل واحد منا نظرة ملؤها الاحترام والتقدير للآخر.

والله يا أخوتي لم يكن الأمر بالسهولة التي تتصوروها , فاسمها لم استطع حذفه من المسنجر فورا وعندما كنت أرى أنها قامت بتسجيل الدخول كنت كمن يجلس على نار والله , حتى أعانني الله وحذفته وعملت له حجب .
وشيئا فشيئا عدت لحياتي الطبيعية وتعودت على غيابها ولله الحمد والمنة والثناء الحسن.

فلكل مبتلى بالحب ......مشتاق إلى ربه ........حزين على نفسه ........ أهديه نصائحي :
1- اعلموا يا أخوتي أن الخطوة الأولى هي من مسؤولياتكم وليست من مسؤولية احد غيركم فإن أنتم لم تقرروا بعد ولم تستطيعوا التقرير فلن يفيدكم أي شيء .
اصدقوا الله يصدقكم واستعينوا بالله ولا تعجزوا.

2- ; اعلموا يا إخوتي أن أعداء الأمة يريدونكم انتم . نعم انتم .و والله إن بوش في بيته الأسود و اولمرت في وكره الحاقد ليفرحون اشد الفرح عندما يعلمون أن شباب وشابات المسلمين على النت يتغزلون ويعشقون وان المسلمين في العراق وفلسطين وأفغانستان والصومال والشيشان وغيرها من بلاد الإسلام لا يأبه احد لهم ولموتهم ولقتلهم.


فالله الله يا أخوة ............هل من صفعة منكم على وجه أعداء الأمة بترككم لما يغضب الله سبحانه منكم.
الله الله يا أخوة الإسلام ............لا يهزمن المسلمون من قبلكم .......لا تكونوا ثغرة يلج منها أعداء الدين إلى أمته
يا شباب الإسلام .......... اشتقنا إلى سيوف أبو بكر وعمر وعثمان وعلي فهل من مشمر بينكم؟
يا شابات الإسلام .............اشتقنا إلى خديجة وعائشة و أم عمار وخوله فهل من مجيبة بينكم ؟
إخوتي............... نصرة لغزة وفلسطين ولبغداد والعراق ولكل أم ثكلى وأب مفجوع وطفل يتيم وشهيد كريم.......................
قولوا من كل قلوبكم

" ربنا إنا ظلمنا أنفسنا ظلما كثيرا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين"

كلمة واحد فقط ......... هل تريد أن تنصر المسلمين؟
"تب إلى الله"
3- اعلم انه أمر صعب ولكن صدقني فقط في البداية ولا تستعذب عذاب الحب فإنه مهلك لك ولعقلك وجسدك وإيمانك.
4- لنضع يدنا على الجرح ولنتكلم بصراحة ...........هل ترضى لأختك أن تقوم بما تفعله أنت مع بنات المسلمين .............عندنا في سورية يقولون" <SPAN class=fc-green><FONT size=5><U><EM><FONT face=Arial><FONT color=#008000>ما لا ترضاه لبناتك لا ترضاه لبنات الناس

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:11 PM
أختاه ... أين ذهب حياؤك

الحياء زينة المرأة التي يجب أن تتزين به ؛ فمن فقدت حياءها فقد فقدت كل شيء وأصبحت فريسة لأهل الإغواء وأصحاب الهوى يفترسونها متى يشاءون ويبثون لها السموم متى أرادوا ولهذا رأينا في بادىء الأمر أن حياء المرأة وتمسكها كان حائلا كبيرا أمام دعوات التحرر و السفور الآتية من الخارج والتي وجدت صعوبة بالغة في إغواء النساء المسلمات وتغلغل الأفكار الهدّامة بينهم فما كان إلا أن استقطبوا بعض النساء التافهات راغبي التحرر عديمى الحياء فربوهم وعلموهم تلك الأفكار الخبيثة ثم أطلقوهم بين المسلمات ويسروا لهم كل العقبات وأمدوهم بما يحتاجون من الأموال والحاجات فخرجوا في الندوات والمؤتمرات وعلى الشاشات وكتبوا في الصحف والمجلات وبدأوا يقودوا حملة واسعة لتحرير المسلمات ووضعوا لها عنوانا جذّابا فسموها " حقوق المرأة وحريتها " وهو عنوان حق أريد به باطل ولكن للأسف أن هذه الدعوات وما استتبعها من برامج وأفكار بدأت تتغلغل بين النساء المسلمات حتى أصبحنا نرى جزء ليس بالقليل وقد اختلطت أفكارهم وساءت أخلاقهم وفقدوا حيائهم فأصبحوا جزءا من تلك الحملة التي تستهدف ضرب الإسلام من خلال تحرير المرأة من تعاليم دينها ألم تعرفي أختاه أنهم قالوا : " لن تستقيم حالة الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة ويغطى به القرآن " وقالوا " ليس هناك طريق لهدم الإسلام أقصر مسافة من خروج المرأة سافرة متبرجة " وقالوا
مزقي يا ابنة العراق الحجابا وأسفري فالحياة تبغي انقلابا
مزقيه وأحرقيه بلا ريث فقـد كان حارسـا كـذابـا
وهذا هو مكمن الخطر الذي يجب أن نحذره ونُحذر منه المسلمات .
إن الحياء يا أختاه هو تاج فوق رأسك يجب ألا تتخلي عنه ولا تقبلي في يوم من الأيام أن تخلعيه مهما كانت الأغراءات ومهما كانت الظروف والأحداث فكما علمت أن أعداء الأمة لا يريدون خلع الحجاب أو النقاب وإنما يريدون أيضا وفي المقام الأول نزع الحياء من القلوب ولذا فإنه من الواجب علينا أن نستمسك بالحياء ونحافظ عليه حتى نكيد أعداء الله فالحياء لا يأتي إلا بخير كما قال صلى الله عليه وسلم " الحياء لا يأتي إلا بخير " " الحياء خير كله " ومن خيره أنه يحافظ على الأمة ويحميها من كيد أعداءها الذين يبغون الفساد وانتشار الشهوات وتسهيل قضاء النزوات ولهذا فإن المسلمة التي تريد الخير لها ولأمتها عليها أن تعيش بالحياء وتحافظ عليه وتسعى إلى نشره بين المسلمين وتضرب المثل والقدوة الحسنة في ذلك حتى يعم الخير ويزداد .
إن ما نراه اليوم من سوء أدب وقلة حياء إنما ينم عن ضعف في الأيمان فالنبي صلى الله عليه وسلم قال " الحياء والأيمان قرناء فإن ذهب أحدهما ذهب الآخر " ، كما أن الحياء شعبة من شعب الأيمان كما قال صلى الله عليه وسلم " الأيمان بضع وسبعون _ أو بضع وستون شعبة – أفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الأيمان " ، ولقد مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل وهو يعظ أخاه في الحياء فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " دعه فإن الحياء من الأيمان " ، فالأيمان يدعوا إلى الحياء ويرغب فيه كما أن الحياء طريق للأيمان وشعبة من شعبه ولهذا لما ضعف الأيمان في نفوس بعض المسلمات رأينا قلة الحياء تطفح على كلماتهم وسلوكياتهم وأخلاقهم فانظر إلى حالهم في الطرقات والمواصلات وفي المدارس والمعاهد والجامعات وفي الأندية والمنتزهات وداخل المنازل وعلى الشاشات وفي الصحف والمجلات والأعلانات ستجد أننا أمام ظاهرة تستدعى الوقوف معها ودراسة أسبابها فتلك المرأة التي تصاحب أجنبي عنها وتجلس معه في الجامعة أو المنتزه أو تسير معه في الطرقات أو تسافر معه هنا وهناك.. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تسمع منها تلك الضحكات الرنانة والكلمات البذيئة في المواصلات والطرق والمنتزهات.. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تجلس مع قريناتها يتسامرون ويتحدثون في أشياء تخدش حياء الرجل فضلا عن حياء المرأة .. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تختلط بالرجال اختلاطا محرما بل وتسعى إلى ذلك الأختلاط ولا تحاول تجنبه .. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تتزين وتلبس ثيابا غير شرعي فيه من السفور والتبرج ما فيه .. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تفرح بمعاكسة الآخرين لها لتشعر بإنوثتها أو التي تظهر خصيلات من شعرها لتبرز جمالها وليعلم الناس جمال شعرها ونعومته ونضارته .. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تشاهد الصور العارية والأفلام الخليعة وتقلب صفحات المجلات الماجنة والجرائد ومواقع الأنترنت بحثا عن أخبار التافهين والتافهات ورغبة في التحدث إلى أصحاب القلوب المريضة والنفوس الأمارة بالسوء .. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تخرج إلى الشواطىء وتنزع عنها الكثير من لباسها بدعوى التنزه والترفيه .. إنها " عديمة الحياء " ... أو تلك المرأة التي تلتقط خيوط الكلام لتتحدث مع الرجال وتضحك معهم .. إنها " عديمة الحياء " ... إنها صور كثيرة تعبر عن قلة الحياء وكلنا عنده من الأمثلة والمواقف والحكايات ما يدمي القلب ويعبر عما ذكرناه بل ويزيد عنه .
إن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا عن حال هؤلاء وعن سبب تلك الأفعال فيقول صلى الله عليه وسلم في الحديث " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستحي فافعل ما تشاء " ففقد الحياء يستدعي أن يصنع المرء ما يشاء كما أن الفعل الذي لا يستحي المرء من فعله يصنعه ويُقدم عليه وكلاهما معنيان ذكرهما أهل العلم لهذا الحديث وعليه فإن المرأة التي ضاع حياؤها وصار مفقودا وغائبا عن حياتها ستجدها تفعل ماتشاء كما رأينا في بعض الصور التي ذكرناها ، وقديما قال الشاعر :
إذا لم تخشى عاقبة الليـالي ولم تستحي فاصنع ما تشـاء
فلا والله مافي العيش خـير ولا الدنيا إذا ذهب الحيــاء
يعيش المرء ما استحيا بخير ويبقى العود ما بقي اللحــاء
.
إن ما قيل هنا ما هو إلا دعو صادقة للمرأة المسلمة الطاهرة النقية التي تحب دينها وترغب في عزته وتخشى من عذاب ربها وترجوا الثواب والنعيم فإننا ندعوها وغيرها إلى أن ترجع إلى الحياء ولتتعلم من ابنة شعيب التي ضربت المثل والقدوة في الحياء حتى استحقت أن يحكى عنها القرآن ويخلد قصتها إلى يوم القيامة وكل امرأة حالها كحال ابنة شعيب فكأنما هي التي حكى عنها القرآن فالله يقول :( فجاءته أحداهما تمشي على استحياء قالت ...... ) " سورة القصص " ، والقصة ببساطة أن نبي الله موسى عليه السلام رأى فتاتين يريدان السقيا ولكنهما يتأخران حتى لا يختلطا بالرجال فما كان منه إلا أن تقدم وسقى لهما وهذه من مرؤة الرجال التي قلما أن تجدها في زمان المادية والشهوات وبعد ذلك تولى إلى الظل فما كان من أبيهما بعد أن عرف قصته وما فعله من الخير لأبنتيه إلا أن أرسل إليه ليشكره فجاءت الفتاة الطاهرة الفاضلة العفيفة تمشي في غير تبذل ولا إغواء وإنما تمشي على استحياء فالمشية كانت على استحياء والقول والحديث على استحياء فبعض أهل العلم يقرؤن (فجاءته أحداهما تمشي على استحياء .... ) والبعض يبدأ مرة أخرى فيقرأ ( على استحياء قالت ... ) فسبحان من زين تلك الفتاة بالحياء وخلد ذكرها إلى يوم القيامة .
وفي النهاية فإن الحياء أختاه يجب أن يشمل كل سلوكياتكِ وأن يغمر حياتكِ كلها حتى تسعدي وتُسعدي من حولك فالمرأة ضعيفة الحياء هي تعيسة في واقع الأمر وتتعس من حولها بشقاءها وضلالها بل وتضر الأمة بأسرها فكم تعين على معصية وكم تمنع من طاعة وكم تضيع من أوقات الآخرين وكم تضعف من همم المؤمنين الذين يعز عليهم ما يرونه وما يسمعونه فكوني أختاه بحياءكِ معول بناء لا معول هدم هدانا الله وإياك إلى طريق الهدى والرشاد .
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:18 PM
{ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,}

ما إن أرخى الليل ستائره
وبدأت العيون الحائرة تجول أطراف المكان
تتأمل الآلام في كل ركن من الأركان
الفكر مأسوراً كأنه يبكي من الحيرة
( أين) اليد الحنونة لتجفف الدموع الحزينة
( أين) الكلمة الطيبة
التي تزيل آثار الكلمات الجارحة
التي نطقتها أفواه من لا يعرفون صداقة الوفا
ما إن بدئت أنوار الشمس تشق خلجات الليل
و تغاريد الطيور تزين أجواء الصباح الندي
وكأن الجفون بدئت تحيى من بعد ما أنهكت من ألم الأفكار
ها هي الأمنيات أضحت علي اللسان
أمنيات تتمني رؤية( ربيع الحياة )
بعد رحيل أيام وسنين من الضياع بل لحظات المعاناة
من بين الأصابع
ترى النظر يمعن النظر
في لوحة النهار بهدوء حذر
والخوف ينبعث من بين ثنايا رسمها
وكأن الألم الذي يسكن بالصدر يريد أن ينطق قائلاً
( متى رحيل الآه ليبقى ذكر الله ؟
متى ترحل دموع الدنيا لتكون دموع خشية الله ؟
متى يرحل حب الدنيا ويبقى الحب في الله؟)


{ وإني من قلبي أحبكم في الله . }

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:47 PM
حقيقة الدنيا

أمثلة
تبين حقيقة الدنيا التي تعلقت بها القلوب

المثال الأول
شهوات الدنيا في القلب كشهوات الأطعمة في المعدة وسوف يجد العبد عند الموت من شهوات الدنيا في قلبه من الكراهة والنت والقبح ما يجده للأطعمة اللذيذة إذا انتهت في المعدة غايتهاوكما أن الأطعمة كلما كانت ألذ طعماً وأكثر دسماً وأكثر حلاوة كان رجيعها أقذر فكذلك كل شهوة كانت في النفس ألذ وأقوى فالتأذي بها عند الموت أشد .وفي المسند : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للضحاك بن سفيان : ألست تؤتى بطعامك وقد مُلح وقزح ثم تشرب عليه الماء واللبن؟ قال : بلى ، قال : فإلى ما يصير ؟ قال : إلى ماقد علمت ، قال : فإن الله عزوجل ضرب مثل الدنيا لما يصير إليه طعام ابن آدم .وكان بعض السلف يقول لأصحابه : انطلقوا حتى أريكم الدنيا فيذهب بهم إلى مزبلة فيقول : انظروا إلى ثمارهم ودجاجهم وعسلهم وسمنهم .المثال الثاني
ما مثلها به النبي عليه الصلاة والسلام كظل شجرة والمرء مسافر فيها إلى الله فاستظل في ظل تلك الشجرة في يوم صائف ثم راح وتركها .
المثال الثالث
تمثيله لها صلى الله عليه وسلم بمدخل اصبعه في اليم فالذي يرجع به غصبعه من البحر هو مثل الدنيا .
المثال الرابع
مثالها مثال إناء مملوء عسلاً رآه الذباب فأقبل نحوه فبعضه قعد على حافة الإناء وجعل يتناول من العسل حتى أخذ حاجته ثم طار ، وبعضه حمله الشره على أن رمى بنفسه في لجة الإناء ووسطه فلم يدعه انغماسه فيه أن يتهنأ به إلا قليلاً حتى هلك في وسطه .
المثال الخامس
مثال الدنيا كحوض كبير ملئ ماء وجعل مورداً للأنام والأنعام فجعل الحوض ينقص على كثرة الوارد حتى لم يبقى منه إلا كدر في أسفله قد بالت فيه الدواب وخاضته الناس والأنعام كما روى مسلم في صحيحه عن عتبة بن غزوان : أنه خطبهم فقال في خطبته : إن الدنيا قد آذنت بصرم وولت حَذاء ولم يبقى إلا صبابة كصبابة الإناء يتصابها صاحبها وأنكم منتقلون عنها إلى دار لا زوال لها فانتقلوا بخير ما بحضرتكم .إن الدنيا قد أذنت بصرم / أي بانقطاع وانقضاء .وولت حذاء / أي خفيفة سريعة .الصبابة / البقية اليسيرة من الشراب تبقى في أسفل الإناء. المثال السادس
ما مثلها به النبي عليه الصلاة والسلام من الثوب الذي شق وبقي معلقاً بخيط في آخره فما بقاء ذلك الخيط ؟؟؟المثال السابع
كمثل رجل أوقد ناراً عظيمة فجعلت الفراش والجنادب يرون ضوءها فيقصدونها ويتهافتون فيها ومن له علم بحالها جعل يستضيء بها من بعيد .تعليق هذه هي الدنيا التي يلهث الناس وراءها فهي لا تستحق أن

يسعى العبد في طلبها فالدنيا ملعونه ملعون مافيها إلا ذكر الله وما والاه وعالم ومتعلم كما جاء في الحديث.فالدنيا دار ممر وليست دار مستقر

ابن القيم الجوزية

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:52 PM
هل تدعو لقلبك؟




الحمد لله الذي يعلم ما تخفي القلوب والخواطر ، ويرى خائنة الأحداق والنواظر ، المطّلع على خفيات السرائر ، العالم بمكنونات الضمائر ، المستغني في تدبير الكون عن المشاور والمؤازر وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له مقلّب القلوب ، وغفار الذنوب ، وستير العيوب ، ومفرج الكروب . وأشهد أن نبينا محمدا عبده ورسوله سيد المرسلين ، وجامع شمل الدين ، وقاطع دابر الملحدين ، صلى الله وسلم عليه ، وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين . أما بعد:


فإن من أشهر الأحاديث النبوية حديث النعمان بن بشير المتفق عليه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الحلال بين والحرام بين وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) .

ويهمني في هذا المقام الجزء الأخير من الحديث وهي قوله صلى الله عليه وسلم (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) .

لأن حديثي هنا عن القلب والذي يظهر من هذا الحديث أنه هو الذي يتولى توجيه الجوارح فهي المقصودة بلفظة الجسد, ويزداد الأمر أهمية بالنظر إلى حديث أبي هريرة الذي رواه مسلم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)فلأنه كذلك فلا بد من الحرص على صلاحه وإصلاحه وسأتكلم عن وسيلة مهمة من وسائل هذا الإصلاح لا ينبغي الغفلة عنها هذه الوسيلة تتبين بالجواب على هذا السؤال:

هل ندعو لقلوبنا؟
وهناك سؤال آخر

هل في النصوص الشرعية أدعية تخص القلب؟

وأترك جواب السؤال الأول للقارئ أما السؤال الثاني فالجواب نعم توجد نصوص في القرآن وفي صحيح السنة فيها تخصيص القلب بالدعاء وسأذكرها هنا

أولا من القرآن:

1 – قوله تعالى: ( رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ) آل عمران آية رقم 8
فهذا دعاء بسلامة القلب من الزيغ عن الهدى.
2 - قوله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ) سورة الحشر الآية 10

وهذا دعاء بسلامة القلب من الغل وهو من أعظم أسباب دخول الجنة وفي هذا الحديث مايدل على ذلك فقد قال أنس بن مالك رضي الله عنه كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه قد تعلق نعليه في يده الشمال فلما كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك فطلع الرجل مثل المرة الأولى فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا فطلع ذلك الرجل مثل حاله الأولى فلما قام النبي صلى الله عليه وسلم تبعه عبد الله بن عمرو بن العاص فقال إني لاحيت أبي فأقسمت لا أدخل عليه ثلاثا فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي ( وفي رواية حتى تحل يميني ) فعلت قال نعم قال أنس وكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئا غير أنه إذا تعار وتقلب على فراشه ذكر الله عز وجل وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر ( فيسبغ الوضوء ) قال عبد الله غير أني لم أسمعه يقول إلا خيرا فلما مضت الثلاث ليال وكدت أن أحتقر عمله قلت يا عبد الله إني لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجرة ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك ثلاث مرار يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلعت أنت الثلاث مرار فأردت أن آوي إليك لأنظر ما عملك فأقتدي بك فلم أر تعمل كثير عمل فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما هو إلا ما رأيت ( فانصرفت عنه ) قال فلما وليت دعاني فقال ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا ( وفي رواية غلا ) ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه فقال عبد الله هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق . (رواه أحمد والنسائي وإسناده صحيح ) .

الله أكبر أيها الأحبة ما أعظم هذه البشرى فكيف حال قلوبنا هل منا اليوم من يستطيع أن يقول مقالة هذا الأنصاري المبشر بالجنة إذا فالدعاء الدعاء.

ثانيا : من السنة النبوية :-

1 – اللهم جدد الإيمان في قلبي

فعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب الخلق فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم) صححه الألباني : انظر حديث رقم: 1590 في صحيح الجامع.‌ والفرق واضح بين حال الثوب جديدا وحاله باليا قديما

2 – اللهم إني أسألك قلبا سليما

ففي حديث عظيم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يا شداد بن أوس إذا رأيت الناس قد اكتنزوا الذهب والفضة فاكنز هؤلاء الكلمات اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد وأسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك وأسألك قلبا سليما ولسانا صادقا وأسألك من خير ما تعلم وأعوذ بك من شر ما تعلم وأستغفرك لما تعلم إنك أنت علام الغيوب) ولا يخفى ما لسلامة القلب من أهمية للنجاة يوم القيامة قال تعالى : ( وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ , يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ , إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) والقلب السليم، وهو الذي سلم من أن يكون لغير الله فيه شركٌ بوجه ما، بل قد خلصت عبوديته لله تعالى إرادةً ومحبّةً وتوكُّلاً وإنابةً وإخباتًا وخشيةً ورجاءً، وخلُص عملُه لله، فإن أحبَّ أحبَّ في الله، وإن أبغض أبغض في الله، وإن أعطى أعطى لله، وإن منع منع لله، ويكون الحاكم عليه في أموره كلّها هو ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يتقدّم بين يديه بعقيدة ولا قول ولا عمل وسلم من الشبهات ومن التعلق الشهوات ومن الأمراض المهلكة كالرياء والنفاق والغل والحسد وغيرها من أمراض القلوب.


3 – اللهم يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ

ففي سنن الترمذي حَدَّثَنَا أَبُو مُوسَى الْأَنْصَارِيُّ حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ عَنْ أَبِي كَعْبٍ صَاحِبِ الْحَرِيرِ حَدَّثَنِي شَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ قَالَ قُلْتُ لِأُمِّ سَلَمَةَ يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ مَا كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ عِنْدَكِ قَالَتْ كَانَ أَكْثَرُ دُعَائِهِ يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ قَالَتْ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَكْثَرَ دُعَاءَكَ يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ قَالَ يَا أُمَّ سَلَمَةَ إِنَّهُ لَيْسَ آدَمِيٌّ إِلَّا وَقَلْبُهُ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ فَمَنْ شَاءَ أَقَامَ وَمَنْ شَاءَ أَزَاغَ فَتَلَا مُعَاذٌ{ رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا }وَفِي الْبَاب عَنْ عَائِشَةَ وَالنَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ وَأَنَسٍ وَجَابِرٍ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو وَنُعَيْمِ بْنِ هَمَّارٍ قَالَ أَبُو عِيسَى وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ

وجاء في رواية أخرى عن أنس بن مالك قال : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول اللهم ثبت قلبي على دينك فقال رجل يا رسول الله تخاف علينا وقد آمنا بك وصدقناك بما جئت به فقال إن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن عز وجل يقلبها وأشار الأعمش بإصبعيه) قال الألباني صحيح

فهذا من أهم الأدعية للقلب لاهتمام النبي صلى الله عليه وسلم به فكيف بنا؟

4 - اللهم مصرف القلوب اصرف قلبي إلى طاعتك

فعن عبد الله بن عمرو قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفه كيف يشاء) ثم يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا إلى طاعتك).

5 – اللهم اهد قلبي وسدد لساني واسلل سخيمة قلبي

فقد روى ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو وذكر دعاء طويلا ذكر فيه (رب تقبل توبتي واغسل حوبتي وأجب دعوتي وثبت حجتي واهد قلبي وسدد لساني واسلل سخيمة قلبي) السخيمة، والسخمة بالضم: الحقد

6 - اللهم حبب إلي الإيمان وزينه في قلبي.

فعن عبيد بن رفاعة الزرقي عن أبيه أنه سمع من دعوات للنبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد قوله (اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين اللهم توفنا مسلمين وأحينا مسلمين وألحقنا بالصالحين غير خزايا ولا مفتونين) والحديث رواه أحمد وصححه الألباني في تعليقه على فقه السيرة.

وهذه من منن الله التي من بها على الصحابة وذكرهم بها كما في سورة الحجرات قال تعالى: ( وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ ) فأنعم بخصلة اتصف بها خير الناس بعد الرسل.

7 – ومنها ما في هذا الحديث الصحيح عن عبد الله بن مسعود رضي الله عته قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا كلمات كما يعلمنا التشهد اللهم ألف بين قلوبنا وأصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام ونجنا من الظلمات إلى النور وجنبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن وبارك لنا في أسماعنا وأبصارنا وقلوبنا وأزواجنا وذرياتنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم واجعلنا شاكرين لنعمتك مثنين بها قابليها وأتمها علينا قال الشيخ الألباني : صحيح

8 - ومنها اللهم إني أعوذ بك من شر قلبي
وكذلك اللهم اجعل في قلبي نورا
وكذلك اللهم نق قلبي من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.
وكذلك اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري
وهذه الأدعية ثبتت كلها في أحاديث صحيحة متفرقة.
وكل دعاء يتعلق بالحالة التي ينبغي عليها القلب فلا مانع منه مثل:

اللهم اصلح قلبي واذهب قسوته وطهره من النفاق والرياء واجعله قلبا مطمئنا لينا مخبتا منيبا ولاتنزع منه الرحمة يارب العالمين.
فهذه أيها الإخوة والأخوات أدعية من الكتاب والسنة تبين بها أهمية هذا الأمر الذي ربما غفل عنه الكثير منا.
أسأل الله لنا جميعا الهداية والتوفيق لما يحب ويرضى وأن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح إنه سميع مجيب
م/ن

الفقير الى ربه
20-08-2012, 11:58 PM
امـلأ روحـك بالأمـل


لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها
وبهتت حروفها وتاهت سطورها بين الألم والوحشة
سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت
وأن هذه الأوراق ليست اخر ما سطرت

*******
يجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه
ومن القى بها للرياح
لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر
ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفاً
ونبض إنسان حملها حلماً
واكتوى بنارها ألماً
*******
بعض الأحيان تتوهم أنك وصلت إلى طريق مسدود
لا تعد أدراجك
دق الباب بيدك
لعل البواب الذي خلف الباب أصم لا يسمع
دق الباب مره أخرى
لعل حامل المفتاح ذهب إلى السوق ولم يعد بعد
دق الباب مره ثالثة ومرة عاشرة
ثم حاول أن تدفعه برفق
ثم اضرب عليه بشدة
كل باب مغلق لابد أن ينفتح
اصبر ولا تيأس

*******
أعلم أن كل واحد منا قابل مئات الأبواب المغلقة ولم ييأس
ولو كنا يائسين لظللنا واقفين أمام الأبواب
عندما تشعر أنك أوشكت على الضياع ابحث عن نفسك
سوف تكتشف أنك موجود
وأنه من المستحيل أن تضيع وفي قلبك إيـمان بالله
وفي رأسك عقل حاول أن يجعل من الفشل نجاحا ومن الهزيمة
نصرا

*******
لا تتهم الدنيا بأنها ظلمتك
أنت تظلم الدنيا بهذا الاتهام
أنت الذي ظلمت نفسك
ولا تظن أن اقرب أصدقائك هم الذين يغمدون الخناجر في ظهرك
ربما يكونون أبرياء من اتهامك
ربما تكون أنت الذي أدخلت الخناجر في جسمك بإهمالك
أو باستهتارك أوبنفاذ صبرك أو بقلبك أو بطيشك ورعونتك
أو بتخاذلك وعدم احتمالك
لا تظلم الخنجر, وإنما عليك أن تعرف أولا من الذي أدار ظهرك للخنجر

*******
لا تتصور وأنت في ربيع حياتك أنك في الخريف
املأ روحك بالأمل
الأمل في الغد يزيل اليأس من القلوب
و يلهيك عن الصعوبات والمتاعب والعراقيل
الميل الواحد في نظر اليائس هو ألف ميل
وفي نظرالمتفائل هو بضعة أمتار
اليائس يقطع نفس المسافة في وقت طويل لأنه ينظر إلى الخلف
والمتفائل يقطع هذه المسافة في وقت قصير لأنه ينظر إلى الغد
فالذين يمشون ورؤوسهم إلى الخلف لا يصلون أبدا


*******
فإذا كشرت لك الدنيا فلا تكشر لها
جرب أن تبتسم
أدرك أن الحياة تتطلب السير بجد وإصرار بدافع من العزيمة
تحت غطاء من التفاؤل ‍‍
فعلا.. كم ظلمنا أنفسنا عندما اسقطنا فشلنا على ظروف الحياة
وشكونا من صعوبتها
ناسين أومتناسين بأن هذه الظروف تقف حائلاً أمام الضعيف فقط
أما القوي.. وقوي الإيمان خصوصاً فلا يركن لهذا

*******
أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا
ونصير جزءاً منه
وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان على بعض الألوان ويفقد القدرة على أن يرى غيرها
ولو أنه حاول أن يرى ما حوله لأكتشف أن اللون الأسود جميل ولكن الأبيض أجمل منه
وأن لون السماء الرمادي يحرك المشاعر والخيال
ولكن لون السماء أصفى في زرقته
فابحث عن الصفاء ولو كان لحظة
وابحث عن الوفاء ولو كان متعباً و شاقاً
وتمسك بخيوط الشمس حتى ولو كانت بعيدة
ولا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانها

الفقير الى ربه
21-08-2012, 12:04 AM
كوني الملكة بالحياء متوّجة


اليوم كلامي موجه إليك يا ابنتي

أيتها الفتاة المسلمة

التي حباك الله بنعمة الإسلام

وشرفك به دون نساء العالمين

أسأل الله أن يلهمنا خير الأعمال

ويجعلنا ممن يسمعون القول ويتبعون أحسنه



إذا اعتبرنا أن الحياة ما هي إلا مشاهد تمر بنا

ومواقف وأفعال وأعمال منها الحسنة فنكافأ لها

ومنها السيئة فنعاقب عليها

ومن هذه المشاهد ما نقف عندها موقف

المستاء وننظر لها بعين الناقد

مواقف تكون ردة فعلى أو فعل من يراها معي

لها كلمتان فقط

(قلة حيا)

تعالوا بنا نستعرض بعضا من هذه المشاهد التي أقصد

فهل تتفقن معي في ردة فعلي عليها ؟؟؟؟



المشهد الأول

فتاة بسوق تشتري حاجياتها ..ربما هي ليست بحاجة لها

فقط أن البائع- شاب وسيم- أبى شيطانها إلا أن يزين لها

طريق الشر فها هي تكلمه بغنج ود لع وتساوم على البضاعة

طامعة أن يخفض من ثمنها القليل

{ولا يَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ}



المشهد الثاني

مجموعة فتيات بمركز كبير من مراكز التسوق

خرجن ربما على موعد أو تقابلن صدفة

يكاد عطرهن يزكم الأنوف

يمشين مائلات مميلات وأصوات كعوبهن العالية

كأنها طبول حرب

تتعالى ضحكاتهن حتى يلفتن نظر من يمر بالمكان

تتجمع حولهن قطعان الذئاب غير مباليات

بتعليقات الآخرين

بل وتتجرأ إحداهن على السخرية بمن يحاول النصيحة

ألم يعلمن أنهن أمرن بأن يقرن في بيوتهن ولا يتبرجن تبرج الجاهلية الأولى.

{وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولي }



المشهد الثالث

نحن في حديقة عامة أو حتى على شاطئ البحر

أو متنزه عام يخرج إليه الناس ليروحوا عن أنفسهم

تجد شابا وفتاة- لنحسن الظن بهم ونقول أنهما زوجان-

يجلسان أو يتمشيان وهما متلاصقان واليد باليد

أو حتى اليد تحيط بالخصر يتهامسان ويكادان يتبادلا القبلات

أليس بيتهما أولى بهما؟؟؟؟

"أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا "



المشهد الرابع

حفلة خطوبة إحداهن أو زفافها

تجد الصديقات والقريبات قد- شمرن- ليقوموا بالواجب لها

وقد لبسن الملابس الفاضحة التي لا تستر أجسامهن

حجتهن أن الحفلة نسائية

فتظهر العورات ويبدأ سباق الرقص وتتمايل الأقداد

نسين أن العفة والعفاف من صفات الفتاة المسلمة



ابنتي الغالية

أيتها الفتاة المسلمة:

لقد جاءت النصوص النبوية تؤكد على أن خلق الحياء من الإيمان في روايات كثيرة منها:عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي قال:

( الإيمان بضع وسبعون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان ) ».

وفي رواية أخرى: «الحياء من الإيمان» ، وفي وراية «الحياء لا يأتي إلا بخير» ، وفي رواية أخرى «الحياء خير كله أو كله خير».

وعن عمران بن حصين قال«الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة».

قال ابن قيم الجوزى: على حسب حياة القلب يكون فيه قوة خلق الحياء .وقلة الحياء من موت القلب والروح . فكلما كان القلب أحيي كان الحياء أتم . ...



ابنتي الغاليةما أكرمه من خالق شرع لنا الإسلام ليكرمنا به

وما أكرمه من إسلام شرع لنا الأخلاق الحميدة لنتخلق بها

فإذا كانت الأخلاق مملكة

وكان الحياء تاجها

فكوني أنت تلك الملكة

كوني الملكة بالحياء متوّجة

الفقير الى ربه
21-08-2012, 12:09 AM
الحمد لله رب العالمين والصلاه والسلام على أشرف المرسلين وبعد تحيه الإسلام السلام عليكم ورحمه الله أخوتى فى الله
إليكم قصتى هذه التى بدأت منذ خمس سنوات حينما توفت والدتى وبعدها بخمسه أشهر توفى والدى أيضا أدعوا الله أن يرحمهم وأن يدخلهم فسيح جناته .
وكان عمرى لو يتجاوز الخمسه عشر وقد وجدت نفسى أسير فى الطريق وحدى كم شعرت بأنى وحيده ولكن الله أخذ بأيدى إليه وقربنى منه وأشدنى على بدايه الطريق حتى أصل إليه فالفضل كله بيدى الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.
نعم لولا الله ما أهتديت ولاصمت ولاصليت أن الطريق إلى الله يسير ولكن يجب قوة الإراده وأخذ الأمر بجديه والنظر إلى الأمام وأن تترك الدنيا خلف ظهرك وأن لاتنظر إليها لقد كنت فى سن ليس بالكبير ولكن وجدت نفسى أما وأبا فى وقت واحد لقد أصبحت مسؤله عن أخوتى الصغار خاصه وأننى كنت أناأكبرهم.
فأنا لى أخت أصغر منى بعام وأخ أصغر منى بثلاث أعوام وكنت مازلت أدرس فى الصف الثانى الثانوى ولكن الله هو الذى أعاننى ولقد كنت صابره حامده الله على هذه النعمه العظيمه أنى أصبحت يتيمه ووجدت فى صفه من سيد الخلق أن الله هو الذى ألهمنى الصبر على هذا الأبتلاء وأن الله يعلم أنى حينا وفاتهم ماقولت الإالذى يرضيه وأنه يعلم أن العين لتدمع وأن القلب ليحزن وأنى لفراقهم لحزينه ولكن الله صبرنى وأتمنى من الله أن لايحرمنى أجر الصبر على الأبتلاء فى الوهله الأولى نعم أن حلاوة الأجر تنسى مراره الألم ولو كان أصعب فراق وهو الموت وأن تفارق كل شىء لك فى هذه الحياه أن وفاه الاب والأم لهو أصعب مراره وألم ولكن أحمد الله على أنه لم يجعل مصيبتى فى دينى بعد وفاتهم.
لم أجد الاهتمام ولا الحب من أحد من أقارب الأب ولا الأم وجدت أن شخص لا يبحث إلا عن راحته وسعادته وتركونى وحدى ولكن أنى لست وحدى بل أن الله معى سينصرنى عشت أنا وأخوتى فى منزلنا الصغير ولم يسكن أحد معنا وقد توليت أنا أمور البيت من مصار يف وقضاء كل أحتياجات أخوتى من مأكل وملبس وقد تحملت المسؤليه ولا أنكر بأنى قد كنت أهلاً لها وقد عاننى الله على ذلك وذلك بتقربى منه وجعله امام عينى.
فكنت دائماً أشعر أنه بجانبى يساعدى على مصائب الحياه فأن من و جد الله فماذا فقد ومن فقد الله فماذا وجد هذه قاعده أتخذتها فى بدايه الطريق وأن العبد إذا نسى الله نساه اما إذا توكل العبد على الله كفاه ومن نازع اقدار الله نازعته وأن من أرضى الله فى سخط الناس رضى عنه الله وأرضى عنه الناس ومن أرضى الناس فى سخط الله سخط عليه الله وأسخط عليه الناس وأن من ترك شىء لله عوضه الله خير منه ثم أرضاه به قد عرفت ومازلت أسلك الطريق حتى أصل إلى مرادى وهو الفوز بالجنه وأن أقر عينى بلذه النظر إلى الله تعالى لقد ملىء حب الله قلبى وأستحوز على وجدانى وكيانى فقد من الله عليه بالهدايه وجعلنى أتبع طريق الوصول إليه فقد أرتديت الحجاب الذى يرضى الله وشعرت بعدها بأنى ملكه لقد مر عام على أرتدائى الحجاب ومنذ ذلك اليوم وجدت حربا قامه على وذلك كله حدث بسبب أنى أرتديت النقاب فقد قطع عمى علاقه بى نهائياّ ورفض أن يحدثنى حتى أزيل الحجاب ولاكنى رفضت وقولت له لوأن روحى فارقت جسدى لن يمكن أن أنزع حجابى وبقيت صامده أمام الصعاب التى واجهتى ومازلت أرتديه من العام الماضى وأنى أذكر هذا اليوم الذى أرتديت فيه الحجاب 25 - 6 - 2006فأنى أعتز بذالك اليوم الذى لو قيل لى متى ولدتى لكانت أجابتى بتاريخ هذا اليوم الذى تمنيت لوة أنه قد أتى من زمان أنى تحديت الدنيا وأخذ الأمر بجديه وانا أحمدالله الذى ثبتنى وأتمنى من الله الثبات حتى الممات وأنا عمرى الأن العشرون لقد أتمتهم فى
م/ن

الفقير الى ربه
21-08-2012, 12:15 AM
اغسل همومك في نهر الدموع كم هي صعبة تلك اللحظات التي طالت حتى أضحت كالكابوس الذي يأبى أن يفارق من ذهب إلى فراشه وهو مشغول البال ومشتت الذهن. حاولت أن أهرب من وجعي الدائم وألمي الذي لا ينقطع بتلاوة القرآن وبعد عدة محاولات متتالية، اكتشفت أنّ أثر الذنوب في قلبي لم يعد من الممكن محوه بسهولة.. كانت حروف السورة الحبيبة إليّ والتي كنت أسارع بتلاوتها كلما ضاق صدري لأي سبب من الأسباب تبدو كالصخر فوق لساني، والذي كان يتحرك بعد كل هذا الجهد الشاق في غيبة كاملة عن قلبي الذي يبدو أنه قد صار في قطيعة دائمة معي، وهو الأمر الذي كان يصر معه على أن يُحوّل حياتي إلى عذاب لا ينقطع . أين ضاع الخشوع؟ بعد أن ازدادت مساحة الضيق النفسي والتي بدأت تتسرب إلى كل ذرة في كياني عادت طاقة المقاومة الذاتية في داخلي للحركة من جديد، ولذلك انتفضت على الفور إلى الحمام، حيث أحسنت الوضوء وهرولت مسرعاً إلى غرفة المكتب الخاصة بي، والتي اعتدت أن أغلقها بين الحين والآخر على نفسي , طلبا للخشوع في الصلاة والدعاء الذي أهفو إليه بين فترة وأخرى. بعد تكبيرة الإحرام بدأت في صلاة ركعتين للتوبة إلى الله عز وجل من الزلات الكثيرة التي سقطت فيها قدمي خلال الفترة الماضية، وما إن بدأت في الصلاة حتى أخذ صدري يضيق بصورة متواصلة إلى الحد الذي أصبحت أشعر معه بالاختناق والضيق الشديد ..أدركت على الفور أن هذا كله بفعل الشيطان الذي استطاع خلال الفترة الماضية أن يفرض جزءا كبيرا من سيطرته عليّ بفعل تقصيري المتواصل في حق الله عز وجل . قررت عدم الاستسلام له هذه المرة خاصة أن الحزن والهم بلغ بي مبلغه، واصلت الصلاة قمت بتلاوة الفاتحة وإحدى قصار السور وحاولت الرجوع ولكني لم أتمكن، أعدت المحاولة مرات متتالية لكثرتها لم أعد أذكر عددها الآن . أنهيت الصلاة وأنا أتذكر زلاتي وتقصيري الدائم في حق الله الذي أفقدني أي قدرة على الخشوع وجعلني أشعر وأنا واقف بين يديه أن هذا ليس هو المكان الذي يستحقه شخص مثلي .. عند هذا الخاطر ذكرت نفسي برحمته جعل وعلا وأنه لا يغلق أبوابه في وجه المقصرين من عباده مهما بلغت ذنوبهم. بعد طول تفكير توصلت أن المشكلة ببساطة أن هناك شيئا من القسوة والجمود الذي يحكم الآن أجزءا واسعة من قلبي وبالتالي فأنا لن أستطيع العودة إلى الله من جديد والتوبة على ما فعلت إلا من خلال تفتيت صخرة القسوة. طرت إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بي، حيث بدأت أستمع إلى محاضرة عن إصلاح القلوب وكليّ أمل أن يرق قلبي قليلا بحيث أستطيع تلاوة القرآن أو الصلاة للخروج من تلك الأزمة التي تفرض نفسها عليّ. بعد فترة وجيزة انتبهت لنفسي كنت غارقا في التفكير في عدد من مشاكل الأسرة والمنزل والعمل، ولم أكن أستمع على الإطلاق للمحاضرة التي أوشكت على الانتهاء .. ليس هناك فائدة على الإطلاق مني فأنا كثير الزلات والخطايا، وكيف يريد من هو مثلي أن يستمر في تقصيره وأن ينعم بالهدوء والسكينة والاستقرار النفسي، ليست هذه سوى أوهام شخص لاه ومقصر في حق الله .. تبا لسيل المعاصي الذي انفجر في داخلي ويأبى أن يتوقف ويصر على أن يضاعف من حجم احتقاري لنفسي الأمارة بالسوء. صدمني الشعور الذي سيطر عليّ بأنه ليس لأي شيء جدوى طالما كان الإنسان يحترق من داخله، هكذا دون أن يستطع إيقاف زحف النيران التي تسري داخله والتي لا يدري ..اشتد الضيق في صدري حتى بدا لي الأمر فوق طاقتي على الاحتمال وناديت من أعماقي يارب .. برحمتك أستغيث .. فجأة انهمر نهر الدموع من عيني يبكي ذنوبا كثيرة وعينا لاهية وقلبا غافلا ومع انهماره بدأت أشعر تدريجيا بالراحة والسكينة وعلى الفور هرعت إلى الصلاة وطاقة جديدة من النور تفتح في صدري وساعتها شعرت وكأني ولدت من جديد بعد أن غسلت أوجاعي في نهر الدموع
م/ن

الفقير الى ربه
21-08-2012, 08:14 PM
ان ضعفت عن ثلاثة فعليك بثلاثة
ان ضعفت عن الخير فامسك عن الشر
ان ضعفتي عن نفع الناس فلا تضرهم
ان ضعفتي عن الصيام فلا تاكل لحوم الناس
لكل شئ علامة
من علامة الهمة.... الا ترضى لنفسك من كل شئ
من علامة الورع .... ان تتوقى الشبهات
ومن علامة الزهد.... ان تعرض عن الدنيا وهي مقبلة عليك
ومن علامة الحكمة.... ان تحمل نفسك على ماتريد ان تدعو الناس اليه
ومن علامة الحمية.... لله الا تتولى من ينتهك محارمك
ومن علامة الاخلاص ....ان يهمك الرضا من ربك عما تعمل قبل ان يهمك ارضا الناس
ومن علامة الاستقامة .... الاتتغير فضائلك بتغير احوالك
موطنان انس فيهما نفسك
وقفك بين يدي الله ونجدتك من يستغيث بك
وموطنان لاتتكبر فيهماحين تؤدي الواجب وحين تجالس المتواضع
وموطنان لاتتواضع فيهما حين تلقى عدوك وحين تجلس المتكبر
م/ن

الفقير الى ربه
21-08-2012, 08:20 PM
ربعة طلاب جامعة ( أصدقاء ) راحوا الشاليھات وفلوها لدرجة انهم فكروا يطنشوا امتحانهم اليوم الثاني اول محاضرة ...
واتصلوا بالدكتور وقالوله انه السيارة انفجر احد اطاراتها عليهم وحالتهم صعبه وماعندهم سيارة ترجعهم على وقت الامتحان لانهم مسافرين بر ..

... فوافق الدكتور انه يأجل الامتحان لهم ..
وطبعا .. عاشوا الجو مبسوطين !!
وفي اليوم المحدد للامتحان طلب الدكتور من الطلاب
الأربعة ان گل واحد منهم يقعد في زاوية من قاعة الامتحان
وفرقهم عن بعض عشان محد يغش !!
ووزع عليهم اوراق الامتحان ..

تتوقعو ايش الأسئلة ؟
شوفوا :
1. أي إطارات السيارة الأربعة أنفجر ؟
2. كم كانت الساعة وقت حدوث الحادث ؟
3. من منكم كان يقود السيارة في ذلك الوقت ؟
4. ماهو ترتيب جلوسكم في مقاعد السيارة ؟
5. هل تضمن أن يجيب بقية أصحابك بنفس اجابتك ؟
اذا كانت اجابتك بنعم : فلا حول ولا قوة ...
وإذا كانت اجابتك بـ لا فالله يعينكم على إعادة الترم
الله يعينهم هذه والله التوهيقه
م/ن

الفقير الى ربه
21-08-2012, 08:35 PM
همستي لكل متزوجه

نعم
هذه الحقيقه!
ان الله سبحانه وتعالى جعل المرأه بحر من الاحاسيس
ربما لا يفقهه زوجها وأيضا ربما لا تفقهه هي !
وقد تمر سنوات دون الشعور به وقد يمضي العمر
ولكن لتدرك حقيقة وجود ذلك السحر وعمق الشعور به تراه بالطفل,,
عندما يحب أن يرتمي الطفل بالحضن فتجده يرتمي بين أحضان أمه
أو يرتمي بين أحضان إمرأة
وأحيانا تراه يحب أن يلعب بيدها
وتجدي الرجل "تلقائيا بفطرتة يرتمى بحضن امرأة دااائما"
فهناك سحر وحنان أنثوي طاغي عليك ولكن يحتاج إلى حس الإيصال وفنه
فقد يكون هناك تراكمات بينك وبين زوجك أو مشاحنات أو حواجز منعت من إيصال هذا الحس
بعكس الطفل الذي لا يعي منك سوى الحب المفطور عليه.. بالرغم من أن كلاهما "بقلب طفل"..
فلا تحرمي زوجك من هذه الكتلة من الحنان وإن كان لا يريد ذلك..!!
دعيه يفتقد هذا الحس ويشتاق له بعد أن تجعليه يعتاد عليه
ستسألين كيف؟؟
سبحان الله كل له بصمات ولكن ,, بصمتي تختلف عن بصمتك ,, لا يوجد بصمة تشبهه الأخرى..
فلم تجعلين بصماتك مثل الأخريات أو قد لا يكون لك بصمة..!!
غـــــــااااااليتي..
إجعلي لك بصمة خاصة بك قبل كل شي وبعد كل شيئ!
ربما تقولين فات الآوان ! تزوجنا من فترة وتعودنا ونسينا النسيان
ماذا افعل فيما تقولينه الآن..!!
سأقول لك:
بل أنت من سيشعر معها زوجها "بالتغيير"
فمع الوقت سيشعر بالفرق وبهذه اللمسات البسيطة التي ستضيفينها لحياتك..
فاللمسات البسيطه من اسرع العوامل التي تؤدي لترك بصمه في نفس الرجل
فيقدرك ويعززك كما اردتي دائماً .. ولتكون بصمات أنثوية خاصة بك
وستجدد من المشاعر الروحية بينكما..وهذا ما يحتاج إليه الزوجان لتعزيزه وترسيخه
يحتاجون لبصمات تعمق الحس الروحي لا الجسدي فقط !
فهذه لمسات بسيطة اضعها بين يديك ,, لتضيفيها لحياتك إختاري منها ما شئتي...
---
1. قبل النوم :
لتجعلي بينكما كلمة تقولينها له قبل أن ينام لينام عليها..
أو حركة بسيطة جدا ولكن إجعليها تخرج من أعماقك فالأرواح تشعر ببعضها
فمثلا.. إمسحي على ظهره قبل أن ينام بطريقة حنونة.. وإجعلي منها حركة يعتاد عليها
فصدقيني مع الوقت لو لم تفعلي هذه الحركة لن يرتاح بنومته إلا إذا فعلتيها.. ^_^
هناك من إعتادت أن تحصن زوجها دائما قبل الخروج وعندما رزقهم الله بأطفال كانت تحصن الأطفال وهو
مثل الأطفال بالرغم من أنه يتحصن ولكن هي إعتادت عندما تحصن نفسها حيث تجمع بين يديها وتقرأ
المعوذتين والصمد ومن ثم تمسح على جسمها تلقائيا تمسح على أولادها وكذلك عليه مسحة بيدها..
ومرة لم تفعلها فغضب مثل الأطفال... ^_^
----
2.عند الإستيقاظ:
إجعلي كلمة يعتاد عليها ليسمعها منك عند إستيقاظة..أو حركة شقية منك وإن كانت لمسة على وجهه بطريقة حنونة...
----
3.قبل خروجه:
لتكن دعوة جميلة منك كأن تقولي له فتح الله لك ابواب الرزق ويسر لك الخير أينما ذهبت.. ما اجمله من دعاء .. وما اجمله من كلام لطفلك المدلل .. لطفلك الذي تعود على روعة ما تكنينه له من مشاعر ,, واهتمام وحب فلا تحرميه اخيتي ^_^
--------
4.في جلسة العصرية:
لتكن لك جلسة معينة ببداية جلستكما أو بمنتصفها إجلسي بأحضانه أو إفتعلي حركة معينة يحبها إجعليه يشتاق لهذه الحركة ولهذه الجلسة.. ^_^
ولا تنسي .. كيكة بإسمك أو بإسم دلعك.. وكذلك عصير مميز غريب إخترعيه واخترعي له إسم وليكن كدلعك أو إسم تخترعونه معا.. ليظل ذكرى.. كلها امور جميله طفوليه انوثيه يحتاجها رجلك عزيزتي ^_^
مثلا لو اضحكما شيئ بتلك اللحظات وكانت الجلسة مميزة بالضحك فورا لتخترعي له إسم وليكن عصير الوناسة أو غيره من الاسماء المحببه لك والجميله في نظره... وإن كان هناك لقاء حميم وأحب العصير مثلا وعلق عليه لتقول له هذا العصير سأسميه عصير المشاعر.. وصدقيني كما اسماء العصيرات كان لها وقع بحياتنا جميل وبعضها غريب.. ليكن لك وقع خاص بحياتكما.. و بقلبه..
----
5.يوم الجمعة:
إجعلي بهذا اليوم يوما مميزا كأن تبخري البيت وتبخريه قبل ذهابه وكأن تجلسوا مع بعضكما لتقرؤا سورة الكهف بالعصرية ربما الكل يفعل ذلك
أضيفي لهذه الجلسة أمرا مميزا كأن تفسروا الآيات وأن تحضري عصيرا مميزا بطريقة جميلة وكيكة أطلقي عليها إسم خاص لهذه الجلسة..
---
6. يومــــــيااااات:
لم لا تجعلين دفتر خاص تشترينه بداية كل سنة وتجعلينه بمكان ما..يعرف طريقة كلاكما في حالة رغب أحدكما بإيصال كلمة بقلبه منعه شي ليوصلها شفهيا ليكتبها هناك.. أو لم لا يكون هناك مذكرة صباحية يكتب بها كلا الزوجين كلمة للآخر قبل خروجة .. وهي تعبر عن حالته ومشاعره.. وإن لم يكتب هو.. لتكتبي أنتي..سجلي بصماتك بحياتك..
----
في النهاية:
إعلمي أنها
حياتك ومملكتك
إجعلي بصماتك بحياته
لا تجعليه يراك كما كل النساء!!
بل لتكوني أنتي فقط
حتى لو ذهب بعيدا بيوم من الايام وقدر الله أمرا سيعرف
قيمة وجودك بحياته..
ومعنى غيابك عن حياته..
معنى غياب بصماتك.. م/ن

الفقير الى ربه
21-08-2012, 08:44 PM
باب ليس ينغلق:
« إن ضاقت بك النفس عما بك، ومزق الشك قلبك واستبد بك، وتلفّتَ فلم تجد من تثق، وغدا قلبك يحترق، وأصبح القريب منك غريب، وقلبه يحمل ثقلاً وصخراً رهيب، ولفك ليل وحزن ولهف، وأغلق الناس باب الودِّ وانصرفوا، فكنْ موقناً بأن هنالك باب يفيض رحمة ونوراً وهدى ورحاب... باب إليه قلوب الخلق تنطلق فعند ربك باب ليس ينغلق » .

لا تكن بخيلاً :
« إذا لم يكن لديك شيئاً تعطيه للآخرين، فتصدّق بالكلمة الطيبة، والابتسامة الصادقة، وخالق الناس بخلق حسن .
عجائب الاستغفار :
« لو شعرت يوماً بانقباض، فحاول أن تستبدل مشاعرك السلبية بأخرى إيجابية، وإذا لم تستطع فجرب الاستغفار بهدوء وتروّي 10 مرات فأكثر » .
احكم نفسك :
« النفس ليس لها ضابط إلا صاحبها، فهي كسولة، خمولة، تشتهي المعاصي والسوء، لا تستقر على رأي، إذا هوت شيئاً طوعت له كل طاقة، وإذا عافت أمراً نصبت له شراكاً جسورة . فكن حاكماً حازماً في قيادتها تسلم، قال تعالى : { ونهى النفس عن الهوى } [ النازعات : 4 ] » .

رد القضاء :
« لو قُدّر لك قضاء، فكل محاولاتك الجهيدة لردّه لن تفلح إلا بسلاح عتيد قوي واحد : هو الدعاء : فالدعاء يرد القضاء » .

بعد العسر يسراً :
« إذا اسودت الدنيا في وجهك، وشعرت بألم الانقباض في صدرك تذكر أن بعد الليل لا بد أن يشرق الصباح، وتذكر أن مع العسر يسراً » .

معصية بأخرى :
« إذا عصيت الله فلا تقبل معصيتك له بمعصية أخرى، وتذكر أنه أرحم الراحمين، وأنه لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً، واعلم أنك المحتاج الفقير إليه، وهو غني عن العالمين » .
عظمة لا دلال :
« إذا دلّلت نفسك وأعطيتها كل ما تهوى، فسيصعب عليك فطامها، عندها ستشعر بضَعَتِهَا وقلة شأنها، أما إذا دربّتها على مغالبة الصعاب فستكون عظيمة ولن تخذلك أبداً » .

لا تجرب الحسد :
« وطّن نفسك على العطاء وافرح لفرح الآخرين، واحذر من أن تحسد الآخرين، فإذا سكن الحسد قلبك، فسترى النعمة نقمة، والفرح حزناً، ولن تهنأ بحياتك أبداً

لا تشغل نفسك بالغد :
« اترك غداً حتى يأتيك، فلا تشغل نفسك مما فيه من حوادث وكوارث ومصائب، ولا تستبق الأحداث قبل مجيئها، ولا تتوقع شراً حتى لا يحدث، وتفاءل بالخير تجده أمامك، واشغل نفسك بيومك فإنه لم ينته بعد ! » .

تعساء :
« ما أتعس أولئك الذين أبلوا اجسادهم في غير طاعة الله، وما أتعس تلك الوجوه العاملة الناصبة التي لم تسجد لله سجدة، بل ما أتعس الذين كبّلوا أنفسهم بذل المعاصي فأثقلتهم في الدنيا قبل الآخرة » .

اقض على مخاوفك :
« إذا حوصرت بالأوهام والوساوس والقلق والمخاوف فاجعل لسانك رطباً بذكر الله، واعمل عملاً مفيداً مضاعفاً حتى لا تدع وقتاً للتفكير في أوهامك ومخاوفك » .

حامل الحقيقة :
« كن حامل حقيقة لا تهاب الآخرين، فحامل الحقيقة لا يخشى إلا الله، وكن حراً في أفكارك وتوجيهاتك، واعمل بما تقول، ولا تكن عبداً إلا لخالقك » .
لا تظن نفسك عالماً :
« من ظن أنه نال العلم، وهو قد نال طرفاً منه فهو أجهل الجاهلين . فلا تحسب للعلم وقتاً، واعمل حياتك متعلماً ولو كنت عالماً، فإذا خِلْتَ بنفسك العلم فقد جهلت » .
عظمت أو صغرت :
« إذا عظمت مصيبتك أو حَقُرت، فاجعل ذاتك في كنف الله واستمد قوتك من أنواره بقولك : حسبنا الله ونعم الوكيل، فمن يتوكل على الله فهو حسبه » .

اتق الله :
« إذا تعسّرت أمورك، وخالجتك الهموم والأحزان فاتق الله، فهو كفيل بتفريج همك، وتيسير أمورك { ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً } » .
الشكر لصاحب الفضل :
« حينما تفتح أبواب الدنيا للعبد ويغدق الله عليه من فضله، وتتوالى النعم فعليه أن يجعل كل هذا الفضل إلى صاحب الفضل، ويشكر ليل نهار حتى يزيد من عطاياه : { وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد } » .
اختر اختيار الله :
« ادعُ الله بثبات، واستشعر اليقين في الإجابة، فإن لم يجب المالك الحكيم فقد أخّر بمقتضى حكمته، وليعلم العبد أن اختيار الله عز وجل خير من اختياره لنفسه » .
م/ن

الفقير الى ربه
21-08-2012, 09:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
أحبتي بالله أتيت لكم بهذه الكلمات لعلها تصحي شي مابداخلنا
دقيقه..
لا تنزل تحت الا اذا انت فاضي
وعقلك معك
واقراه بتمعن
سُكون يخيم علي كل شيء
صمت رهيب وهدوء عجيب ليس هناك سوى موتى وقبور
انتهى الزمان وفات الاوان
صيحة عالية رهيبة تشق الصمت
يدوي صوتها في الفضاء توقظ الموتى
تبعثر القبور
تنشق الارض
يخرج منها البشر
حفاة عراة
عليهم غبار قبورهم
كلهم يسرعون يلبون النداء فاليوم هو يوم القيامة لا كلام
ينظر الناس
حولهم في ذهول
هل هذه الارض التي عشنا عليها ؟؟؟
الجبال دكت
الانهار جفت
البحار اشتعلت الارض غير الارض
السماء غير السماء
لا مفر من تلبية النداء
وقعت الواقعة !!!!
الكل يصمت الكل مشغول بنفسه لا يفكر الا في مصيبته
الان اكتمل العدد من الانس والجن والشياطين والوحوش
الكل واقفون في ارض واحدة
فجأة
تتعلق العيون بالسماء انها تنشق في صوت رهيب يزيد الرعب
رعبا والفزع فزعا
ينزل من السماء ملائكة اشكالهم رهيبة
واقفون صفا واحدا في خشوع وذل
يفزع الناس يسألونهم...
أفيكم ربنا ... ؟؟؟!!!
ترتجف الملائكة
سبحان ربنا
ليس بيننا ولكنه آت
يتوالي نزول الملائكة حتي ينزل حملة
العرش ينطلق منهم صوت التسبيح
عاليا في صمت الخلائق
ثم ينزل الله تبارك وتعالي في
جلاله وملكه ويضع كرسيه حيث يشاءمن ارضه
فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن الا نفسه
الناس ابصارهم زائغة
والشمس تدنو من الرؤس من فوقهم لا يفصل بينهم وبينها
الا ميل واحد ولكنها في هذا اليوم حرها مضاعف
انا وأنت واقفون معهم نبكي
دموعنا تنهمر من الفزع والخوف
الكل ينتظر ويطول الانتظار
خمســـــــــــــــــــــــون ألف سنة
تقف لا تدري الى أين تمضي الى الجنة او النار
خمسون الف سنة ولا شربة ماء
تلتهب الافواه والامعاء
الكل ينتظر
البعض يطلب الرحمة ولو بالذهاب الي النار من هول الموقف وطول
الانتظار لهذه الدرجة نعم؟؟؟!!!
ماذا أفعل..
هل من ملجأ يومئذ من كل هذا ؟؟؟
نعم فهناك أصحاب الامتيازات الخاصة
السبعة الذين يظلهم الله تحت عرشه
منهم شاب نشأ في طاعة الله
ومنهم رجل قلبه معلق بالمساجد
ومنهم من ذكر الله خاليا ففاضت عيناه
هل أنت من هؤلاء ؟؟؟
الأمل الأخير...
ما حال بقية الناس ؟
يجثون على ركبهم خائفين
أليس هذا هو أدم أبو البشر ؟
أليس هذا من أسجد الله له الملائكة ؟
الكل يجري اليه
اشفع لنا عند الله اسأله أن يصرفنا من هذا الموقف ..
فيقول : ان ربى قد غضب اليوم غضبا لم يغضب مثله من قبل
نفسي نفسي.
يجرون الى موسى فيقول
نفسي نفسي
يجرون الى عيسى فيقول
نفسي نفسي
وأنت معهم تهتف
نفسي نفسي
فاذا بهم يرون محمد صلى الله عليه وسلم
فيسرعون اليه
فينطلق الى ربه ويستأذن عليه فيؤذن له
يقال سل تعط واشفع تشفع ..
والناس كلهم يرتقبون
فاذا بنور باهر انه نور عرش الرحمن
وأشرقت الارض بنور ربها
سيبدأ الحساب ...
ينادي ..
فلان ا بن فلان
انه اسمك أنت
تفزع من مكانك
يأتي عليك الملائكة يمسكون بك من كتفيك
يمشون بك في وسط الخلائق
الراكعة على أرجلها
وكلهم ينظرون اليك
صوت جهنم يزأر في أذنك ..
وأيدي الملائكة على كتفك ..
ويذهبون بك لتقف أمام الله للسؤال ...
ويبدأ مشهد جديد.....
هذا المشهد سادعه لك أخي ولك يا أختي
فكل واحد منا يعرف ماذا عمل في حياته
هل أطعت الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم؟؟؟
هل قرأت القرآن الكريم وعملت بأحكامه ؟؟
هل عملت بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ؟؟
أم اتخذت لك نهجا غير نهجه...وسنةغير سنته..
وكنت من الذين أخبر عنهم حين قال
وإنّ امّتي ستفرق بعدي على ثلاث وسبعين فرقة،
فرقة منها ناجية واثنتان وسبعون في النار
فهل سألت نفسك من أي فرقة ستكون؟؟؟
هل أديت الصلاة في وقتها ؟؟؟
هل صمت رمضان ايمانا واحتسابا ؟؟؟
هل تجنبت النفاق أمام الناس بحثا عن الشهرة ؟؟
هل أديت فريضة الحج ؟؟؟
هل أديت زكاة مالك ؟؟؟
هل كنت باراً بوالديك ؟؟
هل كنت صادقا مع نفسك ومع الناس أم كنت تكذب وتكذب وتكذب
هل كنت حسن الخلق أم عديم الأخلاق ؟؟؟
هل ..وهل ..وهل ؟؟
هناك الحساب ؟؟
أما الآن
فاعمل لذلك اليوم
ولا تدخر جهداَ
واعمل عملاَ يدخلك الجنه
ويبيض وجهك أمام الله يوم تلقاه ليحاسبك
وإلا فإن جهنم هي المأوى
واعلم أن الله كما أنه غفور رحيم هو أيضا شديد العقاب
فلا تأخذ صفه
وتنسى الأخرى
إن كنت محباً للخير والمشاركة في الأجر والثواب مرر هذة الرسالة إلى إخوانك ومحبيك
قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :
' الدال على الخير كفاعله
أشياء لن يسألك الله عنها
لن يسألك ما نوع السيارة التي تقودها
بل سيسألك كم شخصا نقلت بسيارتك ولم تكن لديه وسيلة مواصلات
لن يسألك كم مساحة بيتك ..... بل سيسألك كم شخصا استضفت فيه
لن يسألك كم كان راتبك ... بل سيسألك كيف أنفقته ومن اين اكتسبته
لن يسألك ما هو مسماك الوظيفي ... بل سيسألك كيف أديت عملك بقدر
تستطيع
لن يسألك كم لك صديقاً بل سيسألك كم اخاً لك في الله
لن يسألك عن الحي الذي عشت فيه ..... بل سيسألك أي نوع من الجيران كنت
لن يسألك عن لون
بشرتك ...
بل سيسألك عن مكنونات نفسك ونظرتك للآخرين
لن يسألك الله عن عدد الأشخاص الذين أرسلت لهم هذه الرسالة بل
سيسألك
إن كنت قد خجلت من إرسالها لأصدقائك
ولهذا فلن أخجل اليوم من نقلها...اليكم....أحبتي>>
م/ن

الفقير الى ربه
21-08-2012, 11:51 PM
يآللي ، ، ورآآك ضلوع و مِن دونٍك ضلوع . .
...... متمَركِز فٍي / آلصَدر ، ، كنِك ودآعَه
ودي / آنَآقٍش مَع سعَآدتك , , مُوضوع . !
......... و آبغَآك تعطيني / فقط { نص سَآعَة !!
صَآر / آتصَآلِك مٍن { آسبٌوع ل آسبوع ~
حَرمَت وصلِك ، ، وآستبحت آلقطآعَة . .
و تغيرت فيك ، ، ، آنطبَآعآت و / طبُوع ...
وتجددت في نظرتَك لِي { قنَآعة ... !
عيشتني في كل / مرغوب ممنوووع ! !
و حرمتني مٍن كل ، ، سمعَآ و طَآعَة
و علمتني آن آلجفَآ لِه { كّذآ نُوع . .
وآن ، ، آلهجر ب آلذآآآت / آكثر بشآعَة
آآآآآول ..... تجي يمي من آلشوووق / مدفوووع ! !
و محلى مِن آلمشتَآآآق , , غير آندفآآآعَه



آن غبت عنَك تصيح ودمُوعٍك / دمُووووع ..!
مَآ فيك / ل آلصبر الجميٍل , , آستطَآعَة . .
{ مجنٌون فيني } و / آلقلم عنك ,,,,, مرفووووع
همَك رضآآآآي و مجتهٍد فٍي / آتبًآعَة

و

اليوووم ..... لآ حبل الرجى فيك { مقطٌوع . .
مشيت درب / آللفلفة و آللكَآعَة . .
والي / تسبب في تغيرك { مجموع ...
1_ عدم ثقِة فيني , . , / 2_ بَث الاذآعَة ....!

.
.

خَل الكَلآم الي (http://smksa.com/vb)،، مِن / الكٍذب مصنوع !
وآخٍذ الكَلآم اللي تذووق آنتفَآعه. .
مَاكِل / هَرج يِمر , , { آذآنـي’ـك } .. مسموع !
اربع ارباع اللّي يمرّك ,,, / إشاعَه
لٌو الحكي ب فلوس او شيك .. مدفٌوع , ,
يمديك ضامي ل كَلآم . . و سماعَه
يَآ / شينهَآآ ، ، لآجَآتٍك همومك جموع ، ،
ولآ عَآد عندك ل المٌوآجٍه / شجَآعًة


و



يآآآآ شينهَآآآآآ , , لٌو كًآن لٍك حق مشروع
وآقربهم ل قلبك // سعى في ضيآآآآآآعَة
هٌذآآآآ / الكًلآآآم ، ، الليّ مٍن آلقَلب . . مطبُوع . .
إقرآآآآآ كًلآآآآم آآلقَلب و شٌوف إنطباعَه /
وإسمَع . . .
تَرى / الجوّآآآل مَاهٌو / ، ، ب مقطٌوع
شغَال . . .
لَه أربَع و عشرين { سَاعَه }
م/ن

الفقير الى ربه
22-08-2012, 05:02 AM
(إذا أطعمت اللئيم )




هي ابنة صاحب الشركة, وهو موظف كادح فيها ,أحبت فيه كفاحه واجتهاده و نظرا لأمانته في العمل وافق والدها على زواجها , وبنت معه صرح الحياة لبنة .... لبنة ,وعندما توفي والدها ورثت الشركة وأعطت زوجها الوكالة العامه ليباشر العمل فيها , وعمل على تطوير الشركة وتنميتها ,وهي تقف خلفه ,تؤازره , تسانده ,تشجعه مؤمنه بإنجازاته التي تعود عليها وعلى أبنائها بالخير الوفير , ولم تحاسبه أو ترتاب منه أبدا أو تمن عليه وتذكره بفضائلها عليه ,وفرت له سبل الراحه والهناء...



سائت أحوله الصحية بعد أن عانى من كليتيه , وسافر ليعالج ,وكان الموت أقرب إليه من الحياة, فتبرعت زوجته الوفيه بإحدى كليتيها دون علمه لظنها أنه سيرفض هذا البذل خوفا على صحتها ....



بعد فترة تماثل إلى الشفاء واستعاد حيويته وعافيته , ودب في عروقه الجافة ملء الحياة عرف فيما بعد أن زوجتة هي المتبرعة الباذلة له قطعة من جسدها ............

شكرها أعظم شكر يقدمه رجل لئيم تمرد على المرأة التي أطعمته رحيق الحياة وشهد العافية !!




تدهورت صحة زوجتة وعانت من آلام في جسدها ...
أخذ يتململ وفقد صبره في أول طريق الأبتلاء , في هذه الأثناء سافرت سكرتيرته القديمة بعد أن أنهت خدماتها وجاءت بعدها أخرى شابة يافعة في العشرين ,طروبة ,ألهته ,لعبت برأسه كشيطان ,فضعف امام فتنتها وشبابها ضاربا عرض الحائط بكل قيم الإخلاص والوفاء والعطاء التي غرستها زوجته الوفية طوال رحله كفاحها .....




وأخذ يبذل الأموال والهدايا تحت قدميها كالعبد الذليل ,ووقع في حبالها الخبيثة إذ عرفت بمكرها كيف تأسره وتتزوج به , فكتب الكثير من الأملاك باسمها دون علم زوجتة التي عندما عرفت اشتعلت غيظا وتأسفت مجروحة ....... كيف باع سنوات وفائها بأبخس الأثمان ...


كشف خيانة زوجتة الصغيرة فطلقها آسفا , نادما بعد أن بدد الثروة هباء....


جاء إلى زوجتة التي برح بها الداء تائبا نادما ..


قالت له وهي تعرض بوجهها عنه وكأنها تأنف حتى أن تبصق في وجهه:
"حقا.......... إن أطعمت اللئيم تمردا !! "
م/ن

الفقير الى ربه
22-08-2012, 09:52 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..وبعد:

اعلم رحمك الله أنه على حسب حياة القلب يكون خُلُقُ الحياء، فكلما كان القلب أحيا كان الحياء أتم..
حقيقة الحياء:

إن الحياء خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة.. وهو رأس مكارم الأخلاق، وزينة الإيمان، وشعار الإسلام؛ كما في الحديث: "إن لكل دين خُلقًا، وخُلُقُ الإسلام الحياء". فالحياء دليل على الخير، وهو المخُبْر عن السلامة، والمجير من الذم.
قال وهب بن منبه: الإيمان عريان، ولباسه التقوى، وزينته الحياء.

وقيل أيضًا: من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه.

حياؤك فاحفظه عليك فإنما
يدلُّ على فضل الكريم حياؤه

إذا قلَّ ماء الوجه قلَّ حيـاؤ
ولا خير في وجهٍ إذا قلَّ ماؤه

ونظرًا لما للحياء من مزايا وفضائل؛ فقد أمر الشرع بالتخلق به وحث عليه، بل جعله من الإيمان، ففي الصحيحين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الإيمان بضعٌ وسبعون شعبة، فأفضلها قول: لا إله إلا الله، وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان".

وفي الحديث أيضًا: "الحياء والإيمان قرنا جميعًا، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر".

والسر في كون الحياء من الإيمان: أن كلاًّ منهما داعٍ إلى الخير مقرب منه، صارف عن الشر مبعدٌ عنه، وصدق القائل:
وربَّ قبيحةٍ ما حال بيني
وبين ركوبها إلا الحياءُ

وإذا رأيت في الناس جرأةً وبذاءةً وفحشًا، فاعلم أن من أعظم أسبابه فقدان الحياء، قال صلى الله عليه وسلم: "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت".

وفي هذا المعنى يقول الشاعر:

إذا لم تخـش عـاقبة الليـالي
ولم تستحِ فاصنع ما تشاءُ

يعيش المرء ما استحيا بخير
ويبقى العود ما بقي اللحاءُ

ليس من الحياء:

إن بعض الناس يمتنع عن بعض الخير، وعن قول الحق وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بزعم الحياء، وهذا ولا شك فهمٌ مغلوط لمعنى الحياء؛ فخير البشر محمد صلى الله عليه وسلم كان أشد الناس حياءً، بل أشد حياءً من العذراء في خِدرها، ولم يمنعه حياؤه عن قول الحق، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بل والغضب لله إذا انتهكت محارمه.

كما لم يمنع الحياء من طلب العلم والسؤال عن مسائل الدين، كما رأينا أم سليم الأنصارية رضي الله عنها تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله! إن الله لا يستحيي من الحق، فهل على المرأة غسلٌ إذا احتلمت؟

لم يمنعها الحياء من السؤال، ولم يمنع الحياءُ الرسول صلى الله عليه وسلم من البيان؛ فقال: "نعم، إذا رأت الماء".
م/ن

الفقير الى ربه
22-08-2012, 10:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
(قصه للعبره)
http://store2.up-00.com/Jan12/rXX95025.jpg (http://forum.sedty.com/)

يقول الداعية المعروف والمصاب بالشلل الكلي/ عبدالله بانعمة
كُنّت أظُنْ انَه لايُوجدّ أحَدّ أسُوأ منّ حَاليّ "لأنه مشلول لا يتحرك الا من رأسه"
فإذا بأحد المشايخ يقول له: تَعال مَعيّ لأريِك من هو أسوأ مِن حَالكّ!
ذَهبّ مَعه و فّعلاََ رأىْ رَجلاََ مثل حَاله مَشلولّ , لَكنّه زِيادةْ علَى ذَلكّ
لا يَسمعّ ولا يَتكلّم!!
تَصوّر مَشلولّ لاَ يتَحركّ ولاَ يَسمعّ ولا يتَكلمّ!
هَذا الشّخصْ المَشلولّ حَدث لهُ مَوقفّ مُبكيِ: "دخلوا عليه أهله وجدوا بقعة دم على ثوبه ويبكي،
عندما تبعوا أثر الدم اكتشفوا أن اثنين من اصابعه مقطوعه"
ماذا حدث وكيف انقطعت اصابعه
دَخل عليَه فأرْ وجلَس يأكّل فِي اصَابعهْ وهو في مكانّه لا يستَطيع الحِراك ولا النَجده، ولا فعل شيّ
فقط ينظر الى اصابعه ويتألم
دخَلّ الفأر وتَجرأ لأنِه كالجثه لا حِراكّ لاشِئ فَقط سّكون!
وانّت ماَذا فَعلتّ بأصابعكّ، ماَذا فَعلّت برجلِيكّ
ماَذا فعّلتْ بصّوتكْ بسمعك، وبِجميعّ النّعمْ
لاَ الهْ إِلا اللّـــــه
بَعدّ انّ قَرأتْ هَذه الرِسالهْ كَما وَصلتنّي اغّمضتْ عِينيّ، وتنَفستّ نَفسّ عَميييييقّ وقُلتّ
"الحــّمد للـّــه" وعرفتْ آنّي آتَقلبّ فِي النّعم
اللّهمْ لَك الحَمدّ كَما يَنبغيْ لِجلالّ وَجهكّ
م/ن

الفقير الى ربه
22-08-2012, 10:12 AM
صورةحشرة على شكل وردة

http://imagecache.te3p.com/imgcache/40c22e53996757fb2a77f76e94c7c1e9.jpg (http://forum.sedty.com/)
ويخلق ما لا تعلمون
http://imagecache.te3p.com/imgcache/bc594c77d625b2b9f9b36dc472cd02b8.jpg (http://forum.sedty.com/)

لا أله ألا الله


http://imagecache.te3p.com/imgcache/391019c2c2bd05c8a232f9f9e95e7be3.jpg (http://forum.sedty.com/)


سبحان الخلاّق العظيم

http://imagecache.te3p.com/imgcache/bcc0fc381b647e1105a347285afd4e06.jpg (http://forum.sedty.com/)

ســبــحــآن آلله

الفقير الى ربه
22-08-2012, 09:02 PM
الهدوء:ــ إن الهدوء نسمة تنعش سراج العقل.. ومن كان من طبعه الهدوء فهو نعمة من الله سبحانه وتعالى ومن كان من طبعه الأنفعال والغضب والتسرع فهو نقمة بل هو لعنة من الشيطان.


حكم:ــ
الصبر مفتاح الفرج
وبواسطة الصبر يمكن للإنسان أن يحصل علي ما يريد بعد توفيق الله سبحانه وتعالى
وبدون الصبر لا يمكن لإى إنسان تحقيق ما يطمح إليه ولا يجني أي ثمرة من ثمار عمله الإ بالصبر.
إذا أعطيت إنسان سمكة.. فإنك تطعمه ليوم واحد ولكن إذا علمته كيف يصطاد فقد أطعمته
طوال عمره..
الأمل هو المشجع الأول الذي يدفعنا إلي الأمام فهو الذي يردد في أسماعنا دائماً أن الخير في الغد..
الفم المطبق لا يدخله الذباب
بقدر ما يكون الثوب ناصع البياض تكون البقعة أكثر ظهوراً

الذي يولد ليزحف لا يستطيع أن يطير

لكل مقام مقال

احذر هولاء:ــ
احذر كل الحذر

الكريم إذا أهنته0
اللئيم إذا أكرمته 0
العاقل إذا احرجته0
الأحمق إذا مازحته0
الفاجر إذا عاشرته 0


اغتنم خمساً قبل خمس:ـ
اغتنم شبابك قبل هرمك
اغتنم صحتك قبل سقمك
اغتنم غناك قبل فقرك
اغتنم فراغك قبل شغلك
اغتنم حياتك قبل موتك
كلمات لها معنى:ـ
الحياة مشوار لا بد أن نمشيه
الأمل غصن أخضر في فروع الحياة اليابسه
الإنسان .. أضعف مخلوق على وجه الأرض وربما كان احيانا هو الاقوى
العقل .. السيد المطاع في العصر الحديث

الحكيم .. هو الذي يتعلم من كل ما يصادفه

القوي .. هو الذي يتحكم في عواطفه

الغنى .. هو الذي يقنع بما عنده

خير الناس من فرح لخير عم غيره من الناس



ثلاثة عند ثلاثة:ــ
ثلاثة لا يعرفون إلا عند ثلاثة /
الحليم عند الغضب 0
الشجاع عند الحرب 0
الأخ عند الحاجه 0



كلمة حق:ــ
طول اللسان هلاك للإنسان

الصمت احيانا لا يؤدي الى الندامه ففي السكوت سلامه ..
إذا نطقت فلا تكن مكثاراً فلئن ندمت علي سكوت مرة فلربما ندمت علي الكلام مراراً

حاول أن تنصت.. تعلم فن الإنصات فإن هذا يقودك إلى مكاسب كبيره جداً

فالإنسان الذي يشارك بإذنيه اكثر من مشاركته بلسانه أو الذي يستمع أكثر ممن يتكلم
.. فإنه مهيألإستفاده أكبر..

ذلك أن محصلة المستمع دائماً تكون أفضل.. وأحسن

وهنك أبداً اناس أستفادوا من فضيلة الإنصات.. فأمدتهم بحصيلة أكبر من المعلومات..وطرحت أمامهم الكثير من الرؤى وساعدتهم في رفع رصيدهم من المعرفه ولهذا حاول أبداً أن تتعلم فن الإنصات.. تستمع.. وتفيد..وتستفيد

نصيحه:ــ

لكي تحطم عادة القلق.. استغرق في العمل.. فهو العلاج الوحيد، والإ هلكت بأساً وأسى.

قالو عن:ــ :ــ

.. التواضع ..
تواضعوا لمن تتعلمون منه ولمن تعلمونه ولا تكونوا جبابرة العلماء

أفضل الناس من تواضع عن رفعة وعفا عن قدره وأنصف عن قوة

أحسن لباس العبد: التواضع والإنكسار

ناكر الجميل شخصاً لا أرى في ملامحه أدنى ملامح الجمال

الذي ليس معك: لا تجعله ضدك

كثير المعرفه هو دائماً قليل الكلام

النسيان بحر تعوم فيه سفن الذكريات

الصداع النصفي:ــ
الصداع مرض العصر ولكن هل شعرت يوم من الأيام بصداع شديد ووجت نفسك عاجزاً عن التركيز في أفكارك ثم إذا ببعض الأصدقاء ممن ترتاح لهم نفسك يدخلون عليك ويدور بينكم حديث مرح تأنس به وتنسى فيه نفسك وبعد خروجهم تكتشف أن الصداع البغيض الذي لازمك قد زال وإنك قد خرجت من دائرة همومك إلى عالم خالي من الهموم لا شك أن الضغوط اليوميه التي يعانيها الإنسان في حياته في العمل والبيت تحتاج بين الحين والآخر إلي جرعة من المرح تجدد قوانا وتقوى نفوسنالمواجهة متاعبنا اليوميه إن الإنسان الذي اغلق على نفسه دائرة لا يخرج منها ولا يلتقي بالناس إنسان كئيب بلا شك معرض للهموم دائماً فلا تكن ذلك الإنسان.
م/ن

الفقير الى ربه
22-08-2012, 09:09 PM
عود أولادك أن يدعوا لك

الآن.... أنفاسك تتردد في جسدك فهنيئاً لك القدرة على العمل الصالح...

غداً....ستنقطع هذه الأنفاس فمن سيعمل لك ؟؟؟

إنهم أولادك ....

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث

صدقة جارية , أو علم ينتفع به , أو ولد صالح يدعو له "لم يقل عليه الصلاة و السلام ( ولد يدعو له ) ,

و كذلك لم يقل ( ولد صالح )

و إنما قيد الولد الذي ينفعك بعد موتك بوصفين:
أولهما :الصلاح

ثانيهما: أن يدعو لك

فهل أنت متأكد أنك تملك هذا الولد ؟ تأكد فقط ..

حسنا الآن و بدون تأخيرعوّد أولادك أن يدعوا لك مع دعائهم لأنفسهم ربيهم على ذلك...

اللهم اغفر لي و لوالديَّ , اللهم اهدني و والديَّ , اللهم حرمني و والديَّ على النار

فأنت بحاجة دائمة للهداية والمغفرة...كما أنك بحاجة للدعاء الطيب إذا وسدت قبرك...

وضح لأولادك أنهم يتقربون إلى الله بالدعاء لوالديهم لأنه من البر...

و أن هناك ملك يؤمن و يقول : و لك بمثله...

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَ : الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ ) رواه مسلم

هذا إذا دعا لأي مسلم في الأرض , فكيف إذا كان الدعاء للوالدين..؟

لا شك أن الأجر سيكون أكبر بإذن الله , و معرفة أولادك لمثل هذه الأمور

ستدفعهم للدعاء لك أكثر و أكثر.

الفقير الى ربه
22-08-2012, 09:18 PM
توسدت نعليها وماتت..!!

هكذا وبلا سابق إنذار وجدوها ميتة وهي متوسدة نعليها .!!

قصة حقيقية حدثت بالأمس لامرأة كانت في زيارة لمنزل أقربائي الذي يبعد خطوات عن منزلنا.
أتت إليهم متهللة مبتسمة تنثر باقات التهاني وتنشر بكل أريحية نسمات عطر شوقها لهم.
قد جاءت من عزاء ولا تعلم أنه بعد ساعات سيكون العزاء فيها.
يا سبحان الله لم يمهلها العمر إلى أن تعود منزلها؛ بل ما أن ودعت أقربائي أرادت أن تكمل فرصة لقاء الأحبة وتزور منزل آخر

وكأن الروح الطيبة تربط عقد التلاقي برباط وثيق يسجله عناق الأرواح وقراءة صادقة في بحر العيون ودعتهم كنسمة باردة

صافحت قلوبهم. وفي طريقها للمنزل الآخر سقطت ميتة .!!!
يا له من رحيل صعب المذاق ... صعب الفراق
بكل طمأنينة وهدوء لفظت أنفاسها الطاهرة فراشها الثرى ولحافها الفضاء.
علمت أن للموت رهبة
علمت أنه شبح يباغت بكل قوة
علمت أنه يكهرب المشاعر ويرعب
ولم أعلم أنه يدعوك بأن تنام قرير العين تستقبله استقبال الضيف العزيز.
يا سلام تذوق قلبي خاتمتها الحسنة ولجأت لربي بالدعاء لها.
خطوات قلب صادق رسم أثره في القلوب
هي الآن تحت رحمة الرحمن الرحيم نسأله سبحانه أن تبشر بروح وريحان ورب راض غير غضبان

همست لأبنائي وقلت كان ملك الموت قريب منا
تصوروا !
المحتشمة
م/ن

الفقير الى ربه
22-08-2012, 09:22 PM
ُمقالة رائعة للشيخ علي الطنطاوي رحمه الله اذ كتب يقول

نظرت البارحة فإذا الغرفة دافئة والنار موقدة ، وأنا على أريكة مريحة ، أفكر في موضوع
أكتب فيه ، والمصباح إلى جانبي ، والهاتف قريب مني ، والأولاد يكتبون ، وأمهم تعالج صوفا
تحيكه ، وقد أكلنا وشربنا ، والراديو يهمس بصوت خافت ، وكل شيء هادئ ، وليس ما أشكو
منه أو أطلب زيادة عليه
فقلت الحمد لله
أخرجتها من قرارة قلبي

ثم فكرت فرأيت أن ' الحمد ' ليس كلمة تقال باللسان ولو رددها اللسان ألف مرة ، ولكن
الحمد على النعم أن تفيض منها على المحتاج إليها

حمد الغني أن يعطي الفقراء ، وحمد القوي أن يساعد الضعفاء
وحمد الصحيح أن يعاون المرضى ، وحمد الحاكم أن يعدل في المحكومين
فهل أكون حامدا لله على هذه النعم إذا كنت أنا وأولادي في شبع ودفء وجاري وأولاده في
الجوع والبرد ؟ وإذا كان جاري لم يسألني أفلا يجب علي أنا أن أسأل عنه ؟

وسألتني زوجتي فيمَ تفكر ؟ فاخبرتها

قالت صحيح ، ولكن لا يكفي العباد إلا من خلقهم، ولو أردت أن تكفي جيرانك من الفقراء
لأفقرت نفسك قبل أن تغنيهم

قلت لو كنت غنيا لما استطعت أن أغنيهم ، فكيف وأنا رجل مستور ، يرزقني الله رزق الطير
تغدو خماصا ًوتروح بطاناً ؟

لا ، لا أريد أن أغني الفقراء ، بل أريد أن أقول إن المسائل نسبية
أنا بالنسبة إلى أرباب الآلاف المؤلفة فقير ، ولكني بالنسبة إلى العامل الذي يعيل عشرة
وما له إلا أجرته غني من الأغنياء ، وهذا العامل غني بالنسبة إلى الأرملة المفردة التي
لا مورد لها ولا مال في يدها ، وصاحب الآلاف فقير بالنسبة لصاحب الملايين ؛ فليس
في الدنيا فقير ولا غني فقرا مطلقا وغنىً مطلقا

تقولون : إن الطنطاوي يتفلسف اليوم
لا ؛ ما أتفلسف ، ولكن أحب أن أقول لكم إن كل واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو
أفقر منه فيعطيه ، إذا لم يكن عندك – يا سيدتي – إلا خمسة أرغفة وصحن ' مجدّرة ' تستطيعين
أن تعطي رغيفا لمن ليس له شيء ، والذي بقي عنده بعد عشائه ثلاثة صحون من الفاصوليا
والرز وشيء من الفاكهة والحلو يستطيع أن يعطي منها قليلا لصاحبة الأرغفة والمجدّرة

ومهما كان المرء فقيرا فإنه يستطيع أن يعطي شيئا لمن هو أفقر منه

ولا تظنوا أن ما تعطونه يذهب بالمجان ، لا والله ، إنكم تقبضون الثمن أضعافا
تقبضونه في الدنيا قبل الآخرة ، ولقد جربت ذلك بنفسي

أنا أعمل وأكسب وأنفق على أهلي منذ أكثر من ثلاثين سنة ، وليس لي من أبواب الخير
والعبادة إلا أني أبذل في سبيل الله إن كان في يدي مال ، ولم أدخر في عمري شيئا وكانت
زوجتي تقول لي دائما يا رجل ، وفر واتخذ لبناتك دارا على الأقل
فأقول خليها على الله ، أتدرون ماذا كان ؟

لقد حسب الله لي ما أنفقته في سبيله وادخره لي في بنك الحسنات الذي يعطي أرباحا سنوية
قدرها سبعون ألفا في المئة ، نعم {كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ}
وهناك زيادات تبلغ ضعف الربح {وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ}

أرسل الله صديقا لي سيدا كريما من أعيان دمشق فأقرضني ثمن الدار ، وأرسل أصدقاء
آخرين من المتفضلين فبنوا الدار حتى كملت وأنا – والله – لا أعرف من أمرها إلا ما يعرفه
المارة عليها من الطريق ، ثم أعان الله برزق حلال لم أكن محتسبا فوفيت ديونها جميعا ،
ومن شاء ذكرت له التفاصيل وسميت له الأسماء .

وما وقعت والله في ضيق قط إلا فرجه الله عني ، ولا احتجت لشيء إلا جاءني ، وكلما زاد
عندي شيء وأحببت أن أحفظه وضعته في هذا البنك .

فهل في الدنيا عاقل يعامل بنك المخلوق الذي يعطي 5%ربحاً حراماً وربما أفلس أو احترق
ويترك بنك الخالق الذي يعطي في كل مئة ربح قدره سبعون ألفا ؟
وهو مؤمن عليه عند رب العالمين فلا يفلس ولا يحترق ولا يأكل أموال الناس .
فلا تحسبوا أن الذي تعطونه يذهب هدرا، إن الله يخلفه في الدنيا قبل الآخرة

وأسوق لكم مثلا واحدا
قصة المرأة التي كان ولدها مسافرا ، وكانت قد قعدت يوما تأكل وليس أمامها إلا لقمة إدام
وقطعة خبز ، فجاء سائل فمنعت عن فمها وأعطته وباتت جائعة

فلما جاء الولد من سفره جعل يحدثها بما رأى
قال ومن أعجب ما مر بي أنه لحقني أسد في الطريق ، وكنت وحدي فهربت منه ،
فوثب علي وما شعرت إلا وقد صرت في فمه ، وإذا برجل عليه ثياب بيض يظهر
أمامي فيخلصني منه ويقول لقمة بلقمة ، ولم أفهم مراده.

فسألته امه عن وقت هذا الحادث وإذا هو في اليوم الذي تصدقت فيه على الفقير
نزعت اللقمة من فمها لتتصدق بها فنزع الله ولدها من فم الأسد .

والصدقة تدفع البلاء ويشفي الله بها المريض ، ويمنع الله بها الأذى وهذه أشياء مجربة ،
وقد وردت فيها الآثار ، والذي يؤمن بأن لهذا الكون إلها هو يتصرف فيه وبيده العطاء
والمنع وهو الذي يشفي وهو يسلم ، يعلم أن هذا صحيح

والنساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف ، وأنا أخاطب السيدات واقول لكل واحدة
ما الذي تستطيع أن تستغني عنه من ثيابها القديمة أو ثياب أولادها ، ومما ترميه ولا تحتاج إليه
من فرش بيتها ، ومما يفيض عنها من الطعام والشراب ، فتفتش عن أسرة فقيرة يكون هذا لها
فرحة الشهر .

ولا تعطي عطاء الكبر والترفع ، فإن الابتسامة في وجه الفقير ( مع القرش تعطيه له )
خير من جنيه تدفعه له وأنت شامخ الأنف متكبر مترفع

ولقد رأيت ابنتي الصغيرة بنان – من سنين – تحمل صحنين لتعطيهما الحارس في رمضان
قلت تعالي يا بنيتي ، هاتي صينية وملعقة وشوكة وكأس ماء نظيف وقدميها إليه هكذا
إنك لم تخسري شيئا ، الطعام هو الطعام ، ولكن إذا قدمت له الصحن والرغيف كسرت نفسه
وأشعرته أنه كالسائل ( الشحاذ ) ، أما إذا قدمته في الصينية مع الكأس والملعقة والشوكة
والمملحة ينجبر خاطره ويحسّ كأنه ضيف عزيز

انتهى كلامه رحمه الله

على الطنطاوي رحمة الله

الفقير الى ربه
22-08-2012, 09:33 PM
يعتنق الاسلام ولكنه – في البداية – كان يخجل من السجود
الدكتور جيفري لانج Jeffrey Lang استاذ الرياضيات في جامعة كنساس الامريكية

الدكتور عثمان قدري مكانسي

- في اليوم الذي اعتنقت فيه الإسلام ، قدّم إليّ إمامُ المسجد كتيباً يشرح كيفية أداء الصلاة .
غير أنّي فوجئتُ بما رأيتـُه من قلق الطلاب المسلمين ، فقد ألحّوا عليَّ بعباراتٍ مثل:
خذ راحتك
لا تضغط على نفسك كثيراً ،من الأفضل أن تأخذ وقتكببطء .. شيئاً ، فشيئاً ...
وتساءلتُ في نفسي ، هل الصلاة صعبةٌ إلى هذا الحد ؟
لكنني تجاهلت نصائح الطلاب ، فقررت أن أبدأ فوراً بأداء الصلوات الخمس في أوقاتها .
وفي تلك الليلة ، أمضيت وقتاً طويلاً جالساً على الأريكة في غرفتي الصغيرة بإضاءتها الخافتة ، حيث كنت أدرس حركات الصلاة وأكررها ، وكذلك الآيات القرآنية التي سأتلوها ، والأدعية الواجب قراءتها في الصلاة .
وبما أن معظم ما كنت سأتلوه كان باللغة العربية ، فقد لزمني حفظ النصوص بلفظها العربي ، وبمعانيها باللغة الانكليزية . وتفحصتُ الكتيّب ساعاتٍ عدة ، قبل أن أجد في نفسي الثقة الكافية لتجربة الصلاة الأولى .
وكان الوقت قد قارب منتصف الليل ، لذلك قررت أن أصلّي صلاة العشاء ..
دخلت الحمام ووضعت الكتيب على طرف المغسلة مفتوحاً على الصفحة التي تشرح الوضوء .
وتتبعت التعليمات الواردة فيه خطوة خطوة ، بتأنٍّ ودقة ، مثل طاهٍ يجربُ وصفة ً لأول مرة في المطبخ .
وعندما انتهيت من الوضوء ، أغلقت الصنبور وعدت إلى الغرفة والماء يقطر من أطرافي ، إذ تقول تعليمات الكتيب بأنه من المستحب ألا يجفف المتوضئ نفسه بعد الوضوء ..
ووقفت في منتصف الغرفة ، متوجهاً إلى ما كنت أحسبه اتجاه القبلة . نظرت إلى الخلف لأتأكد من أنني أغلقت باب شقتي ، ثم توجهت إلى الأمام ، واعتدلت في وقفتي، وأخذتُ نفساً عميقاً ، ثم رفعت يديّ ، براحتين مفتوحتين ، ملامساً شحمتي الأذنين بإبهاميّ . ثم بعد ذلك ، قلت بصوت خافت الله أكبر .
كنت آمل ألا يسمعني أحد . فقد كنت أشعر بشيء من الانفعال . إذ لم أستطع التخلص من قلقي من كون أحد يتجسس علي . وفجأة أدركت أنني تركت الستائر مفتوحة .وتساءلت : ماذا لو رآني أحد الجيران ؟
تركتُ ما كنتُ فيه ، وتوجهتُ إلى النافذة . ثم جلت بنظري في الخارج لأتأكد من عدم وجود أحد . وعندما رأيت الباحة الخلفية خالية ، أحسست بالارتياح . فأغلقت الستائر ، وعدت إلى منتصف الغرفة ...
ومرة أخرى ، توجهت إلى القبلة ، واعتدلت في وقفتي ، ورفعت يدي إلى أن لامس الإبهامان شحمتـَيْ أذنيّ ، ثم همست الله أكبر .
وبصوت خافت لا يكاد يُسمع ، قرأت فاتحة الكتاب ببطء وتلعثم ، ثم أتبعتـُها بسورة قصيرة باللغة العربية ، وإن كنت أظن أن أي عربي لم يكن ليفهم شيئاً لو سمع تلاوتي تلك الليلة ! .
ثم بعد ذلك تلفظتُ بالتكبير مرة أخرى بصوت خافت، وانحنيت راكعاً حتى صار ظهري متعامداً مع ساقي ، واضعاً كفي على ركبتي. وشعرت بالإحراج ، إذ لم أنحَنِ لأحد في حياتي . ولذلك فقد سررت لأنني وحدي في الغرفة .
.وبينما كنت لا أزال راكعاً ، كررت عبارة سبحان ربي العظيم عدة مرات.ثم اعتدلت واقفاً وأنا أقرأ سمع الله لمن حمده ، ربنا ولك الحمد
أحسست بقلبي يخفق بشدة ، وتزايد انفعالي عندما كبّرتُ مرةً أخرى بخضوع ، فقد حان وقت السجود.
وتجمدت في مكاني ، بينما كنت أحدق في البقعة التي أمامي ، حيث كان علي أن أهوي إليها على أطرافي الأربعة وأضع وجهي على الأرض
لم أستطع أن أفعل ذلك ! لم أستطع أن أنزل بنفسي إلى الأرض ، لم أستطع أن أذل نفسي بوضع أنفي على الأرض ، شأنَ العبد الذي يتذلل أمام سيده .. لقد خيل لي أن ساقي مقيدتان لا تقدران على الانثناء . لقد أحسست بكثير من العار والخزي وتخيلت ضحكات أصدقائي ومعارفي وقهقهاتهم ، وهم يراقبونني وأنا أجعل من نفسي مغفلاً أمامهم . وتخيلتُ كم سأكون مثيراً للشفقة والسخرية بينهم .
وكدت أسمعهم يقولون : مسكين 0(جف )، فقد أصابه العرب بمسّ في سان فرانسيسكو، أليس كذلك ؟وأخذت أدعو: أرجوك ، أرجوك أعنّي على هذا ..
أخذت نفساً عميقاً ، وأرغمت نفسي على النزول . الآن صرت على أربعتي ، ثم ترددت لحظات قليلة ، وبعد ذلك ضغطت وجهي على السجادة .. أفرغت ذهني من كل الأفكار،
وتلفظت ثلاث مرات بعبارة سبحان ربي الأعلى .
الله أكبر . قلتها ، ورفعت من السجود جالساً على عقبي . وأبقيت ذهني فارغاً، رافضاً السماح لأي شيء أن يصرف انتباهي .
الله أكبر . ووضعت وجهي على الأرض مرة أخرى . وبينما كان أنفي يلامس الأرض ، رحت أكرر عبارة سبحان ربي الأعلى بصورة آلية. فقد كنت مصمماً على إنهاء هذا الأمر مهما كلفني ذلك .
الله أكبر . و انتصبت واقفاً ، فيما قلت لنفسي : لا تزال هناك ثلاث جولات أمامي وصارعت عواطفي وكبريائي في ما تبقى لي من الصلاة . لكن الأمر صار أهون في كل شوط ، حتى أنني كنت في سكينة شبه كاملة في آخر سجدة .
ثم قرأت التشهد في الجلوس الأخير ، وأخيراً سلـَّمتُ عن يميني وشمالي .
وبينما بلغ بي الإعياء مبلغه ، بقيت جالساً على الأرض ، وأخذت أراجع المعركة التي مررت بها .. لقد أحسست بالإحراج لأنني عاركت نفسي كل ذلك العراك في سبيل أداء الصلاة إلى آخرها .
ودعوت برأس منخفض خجلاً: اغفر لي تكبري وغبائي ، فقد أتيت من مكان بعيد ، ولا يزال أمامي سبيل طويل لأقطعه .
وفي تلك اللحظة ، شعرت بشيء لم أجربه من قبل ، ولذلك يصعب علي وصفه بالكلمات .
فقد اجتاحتني موجة لا أستطيع أن أصفها إلا بأنها كالبرودة ، وبدا لي أنها تشع من نقطة ما في صدري . وكانت موجة عارمة فوجئت بها في البداية ، حتى أنني أذكر أنني كنت أرتعش ، غير أنها كانت أكثر من مجرد شعور جسدي ، فقد أثـّرت في عواطفي بطريقة غريبة أيضاً ، لقد بدا كأن الرحمة قد تجسدت في صورة محسوسة وأخذت تغلفني وتتغلغل فيّ .
ثم بدأت بالبكاء من غير أن أعرف السبب . فقد أخَذَت الدموع تنهمر على وجهي ، ووجدت نفسي أنتحب بشدة . وكلما ازداد بكائي ، ازداد إحساسي بأن قوة خارقة من اللطف والرحمة تحتضنني . ولم أكن أبكي بدافع من الشعور بالذنب ، رغم أنه يجدر بي ذلك ، ولا بدافع من الخزي أو السرور …. لقد بدا كأن سداً قد انفتح مطِلقاً عنانَ مخزونٍ عظيمٍ من الخوف والغضب بداخلي .
وبينما أنا أكتب هذه السطور، لا يسعني إلا أن أتساءل عما لو كانت مغفرة الله عز وجل لا تتضمن مجرد العفو عن الذنوب ، بل وكذلك الشفاء والسكينة أيضاً .
ظللت لبعض الوقت جالساً على ركبتي ، منحنياً إلى الأرض ، منتحباً ورأسي بين كفي.
وعندما توقفت عن البكاء أخيراً ، كنت قد بلغت الغاية في الإرهاق . فقد كانت تلك التجربة جارفة وغير مألوفة إلى حد لم يسمح لي حينئذ أن أبحث عن تفسيرات عقلانية لها ، وقد رأيت حينها أن هذه التجربة أغرب من أن أستطيع إخبار أحد بها.
أما أهم ما أدركته في ذلك الوقت : فهو أنني في حاجة ماسة إلى الله ، وإلى.الصلاة وقبل أن أقوم من مكاني ، دعوت بهذا الدعاء الأخير:
اللهم ، إذا تجرأتُ على الكفر بك مرة أخرى ، فاقتلني قبل ذلك -- خلصني من هذه الحياة
فمن الصعب جداً أن أحيا بكل ما عندي من النواقص والعيوب، لكنني لا أستطيع أن أعيش يوماً واحداً آخر وأنا أنكر وجودك '

م/ن